منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس المحارم

 
 
أدوات الموضوع
قديم 06-19-2019, 12:56 PM
قديم 06-19-2019, 12:56 PM
 
الصورة الرمزية لـ The_Punisher199
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : الارض الواسعه
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 1,898

نسـوانجي خـبير
 
الصورة الرمزية لـ The_Punisher199

الإقامة : الارض الواسعه
المشاركات : 1,898
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
The_Punisher199 غير متصل

افتراضي مذكرات مراهقه في العشرين .. حتى الجزء ( 14) 03/7/2019

في البدايه اعرفكم بابطال قصتي (خياليه) هاتكلم علي لسان البطله سمسسمه
انا: أسماء ودلعي سمسمه 19 سنه جسمي معقول طويله ووزني حوالي 50 كيلو صدري متوسط مؤخرتي مش كبيره قوي لبسي في البيت معظمه شورت وبدي حمالات وبرا واندر عادي
ماما: دينا 40 سنه جسمها مليان وطويله صدرها كبير مالهاش مؤخره قوي ووزنها حوالي 90 كيلو لبسها كله في البيت عبايات بيت قصيره فوق الركبه من غير برا وساعات من غير اندر علي حسب الجو
خالتو: منال 38 سنه جسمها متوسط قصيره نسبيا صدرها معقول ومؤخرتها بارزه مقارنه بدينا
وبنتها : نور 18 سنه متوسطه الطول صدرها كبير زي دينا ومؤخرتها شبه منال وزنها تقريبا زيي
خالتو: نبيله 35 سنه مطلقه مرتين لعدم الخلفه قصيره ومدمله في بعضها صدرها كبير مؤخرتها بارزه زي فوفا وعانتها بارزه موضحه عضوها
تيته: وفاء ودلعها فوفا 57 سنه مليانه وطويله صدرها كبير بس مش اكبر من دينا مؤخرتها بارزه قوي ممكن تقعد عليه كأنها كرسي وهي اتجوزت صغيره جدا كانت تقريبا 16 سنه بحكم عيشه الارياف في مصر. معلش هاتكلم علي الأعضاء الجنسيه في القصه بالعاميه
بداءت القصه لما كنت صغير وفي مرحله البلوغ وبداء صدر يكبر ويطلع لي شعر في عانتي وتحت باطي وقليل قوي في ايدي ورجلي كانت بدور في دماغي حاجات واسأله كتير نفسي اشوف صدري زي صدر ماما او تيته طيزي تبقي زي تيته او منال (علي فكره انا بنده لهم باساميهم عادي)بابا مسافر باستمرار بيحي كل سنه شهرين وعلاقته بماما عاديه جدا اسفه للاطاله وندخل علي القصه
صحيت في يوم من الايام علي صوت دينا بتكلم حد في التليفون وكان واضح انها هايجه قوي وصوتها كان واضه قربت بحذر من غرفتها لقيتها ماسكه التليفون بإيد والايد التانيه علي رايحه جايه علي كسها وبزازها من فوي فوق العبايه وبتقول في التليفون انا تعبانه ومش قادره كسي بيكلني عايزه اقطعه ماتحاولي تيجي بقي بسرعه( كنت فاكراها بتكلم بابا او راجل تاني بس لما سمعت كلمه ماتحاولي عرفت انها بتكلم ست لأني مش سامعه بتكلم مين) قربت شويه بصيت عليها من غير ماتحس لقيتها يتفرك اكتر وصوتها بدأ يعلي وقالت خلاص يا مام مش قادره انا تعبانه ممكن تريحيني يا ماما علي التليفون لحد ماتيجي (أتأكدت انها بتكلم فوفا) وتقريبا قعدت تهديها وتريحها بالكلام وفي الاخر دينا قالتلها خلاص اقفلي انا هاتصرف طبعا رجعت لغرفتي واتظاهرت اني لسه صاحيه وندهت عليها عشان اعرفها اني صحيت وحسيت بهياج رهيب في جسمي حلمه بزازي وقفت وكسي حساه بينبض زي القلب وروحت لها الاوضه لاقيتها لسه قاعده علي السرير مش علي بعضها بقولها مالك قالتلي تعبانه شويه قولتلها انتي كنتي بتكلمي حد حسيت انك بتزعقي مع حد في التليفون قالتلي ديه تيته باشوفها جايه امتي سألتها فيفيه حاجه قالتلي لأ عادي بس حساها هايجه ولسه تعبانه قولتلها قوي خدي دش وهاتبقي زي الفل قالتلي حاضر وقومت تخش الحمام لقيت تحتها بقعه لزجه تقريبا جابتهم علي نفسها وسألتها عايزه حاجه مني قالتلي لو ينفع تعالي ادعكي ضهري ودخلت عليه لقيتها علي القاعده ولسه لابسه العبايه غسلت وشي لحد ماقامت وقلعت العبايه وبقت ملط وده عادي بينا بس كانت الاول لما تقلع اشوفها من ضهرها المره ديه لاول مره اشوفها من قدام لقيت شعرتها باينه علي خفيف قولتلها ايه ديه ستيباه ليه كده قالتلي هاعمله ليه ولمين قولتلها لنفسك لاني مابحبش الشعر ده وعندي كنت بشيله باستمرار بمكنه بابا كان جايبها لي من بره للعنايه بالبشره الحساسه ومام ماكانتش بتحبها وقالتلي خلاص خلصي عايزه أخد دش ودخلت البانيو وفتحت الميه وانا اخدت الشاور وكبيت حبه علي الليفه وبدأت ادعك في جسمها من ورا وانزل لطيزها بس ماكانش في دماغي حاجه لقيتها فلقست وقالتلي ادعك من تحت ونزلت من طيزها لكسها من ورا بس بالراحه قوي لاقيتها هايجه قوي وبتهلوس بكلام مش مفهوم بالنسبه ليا ومن كلامها بدأت ازود الدعك شويه وهي تقول مش قادره بالراحه وقالتلي سيبي الليفه وادعكي بإديك سبتها وبدأت ادعك كسها بإيدي وبحسس عليه بصباعي خبطت في حته قدام عرفتها بعد كده انها الزنبور واول مالمستها دينا طلعت اه جامده قوي ورجلها هانتها كانت هاتقع في البانيو ومسكت نفسها قولتلها في ايه قالتلي دايخه وديني الاوضه رشيت جسمها بالميه ونزلت الصابون و خرجت من البانيو ولفتها بالبشكير ودخلت الاوضه ونامت علي السرير وقالتلي هاتي التليفون اكلم تيته جبتلها التليفون وقالتلي هاتي لي حاجه دافيه اشربها وروحت علي المطبخ وهي بتكلم فوفا وجبتلها الينسون وحطيته جنبها علي الكومودينو وقالتلي روحي اوضتك وقفلي عليكي قولتلها لأ انا هاقعد معاكي قالتلي بكلم تيته ماتخافيش عليا قولتلها لأ كل ده وتيته علي التليفون ورجعت تكلمها تاني واديتني التليفون اكلمها وتيته قالتلي ماما تعبانه شويه خليكي معاها وانا هاجي بالليل او بكره بالكتير خليكي جنبها ولا احتاجت حاجه اعمليها لها واديت التليفون لماما وكلمت تيته وماما عايزه توزعني بأي طريقه وتهيج تاني مع فوفا وبالصدفه تليفوني رن ومش عايزه ارد ماما قالتلي ردي قولتلها لأ مش عايزه ارد وهي بتكلم تيته فوفا وتقولها خلاص يا ماما اقفلي دلوقتي واكلمك تاني بعدين وسألتني مالك في ايه مش هاعرف اكلم تيته يعني وانا بصراحه مغتته قوي وعايزه اعرف فيه ايه وهايتكلموا في ايه روحت قايمه ودخلت اوضتي وكلمت صحبتي حوالي ربع ساعه ومش عرفه ماما بتعمل ايه ورجعت لها الاوضه لفيتها واقفه قدام الدولاب بتطلع هدوم تلبسها ولبست شورت قطن وبدي كت مبين نص بزازها وقولتلها انتي ليه مش بتلبسي برا واندر قالتلي طول ما انا في البيت مش بحبهم والجو حر قولتلها ما انتي بتزعقي لي لما ما بحبش البسهم قالتلي انتي بنت لسه صغيره ماينفعش تقعدي من غيرهم وخصوصا ان اخوكي ممكن ياخد باله منك انما انا امه مش هايفرق معاه ولا معايا (طبعا ليا اخ اصغر مني بتلات سنين بس مالوش علاقه بالقصه ممكن ابقي اعمل قصه تانيه وادخله فيها) سكت وقولتلها وكان شكلها فايق احسن من الاول ولمحت بعيني خياره بشكلها غريب زي مايكون عليها حاجه بس ماتكلمتش ولقيت ماما خدت بالها من الخياره ومسكتها مسحتها واكلتها قولتلها ديه شكلها مش نظيف قالتلي انا غاسلاها ماتخافيش اتجرأت وسألتها كنتي بتوزعيني ليه عشان تكلمي فوفا فيه ايه هاتخبي عليا لقيتها مكسوفه تتكلم معايا صممت انها تتكلم قالتلي خلاص مش عايزه اتكلم الموضوع انتهي وسكت وعملت نفسي زعلانه وهي ماقدرتش تستحمل زعلي لقيتها بتديني التليفون وتقولي اسمعي تسجيل المكالمه بيني وبين تيته وهاتعرفي لاني مش قادره احكي (فيه برنامج اتوماتك علي التليفون بابا منزله عندي وعند اخويا وماما ومحدش يقدر يمسح المكالمات الا هو بباسوورد هو بس اللي يعرفها عشان كان شاكك ان ماما تعرف حد لحد ما اتاكد انها ماتعرفش حد وان كل اللي بتكلمهم تيته واخواتها بس ) المهم اخدت التليفون ودخلت اوضتي اسمع المكالمه بين دينا وفوفا
طبعا المكالمه بدأت بتيته ايوه يا دينا عامله ايه دلوقتي قالتلها تعبانه اوي يا ماما مش هاتريحيني انا كنت هاعمل نصيبه مع سمسمه ولحقت نفسي قالتلها عملتي ايه قالتلها اول ما سمسمه لمست كسي وانا في الحمام هجت قوي وكنت هالف لها واخليها تلحسه وتطفي ناره وخرجت علي الاوضه وهي مغلسه ومش عافه اكلمك منها لحد ما خرجت وكلمتك دلوقتي فوفا قالتلها طب كويس انتي لسه تعبامه فثقالتلها لسه اوي يا ماما كسي مولع نار ومش عايز يبرد وبزازي واقفين وواجعني قوي قالتلي طب والحل اعمل ايه اصبري لما اجيلك بالليل والا بكره بالكتير قالتلها مش قادره خليني اجيبهم في التليفون معاكي لحد ماتيجي تيته قالتلها ينفع يعني ماما قالتلها ينفع بس بسرعه عشان سمسمه بتتكلم في التليفون قبل ماتيجي وبدأوا الكلام السكسي والجنسي بينهم اللي اول مره اسمعه في حياتي وكان كالتالي
فوفا: انتي لابسه ايه يا دينا دلوقتي
دينا: لافه الفوطه عليا من غير حاجه تحتها ملط يعني
فوفا: طب يا حبيبتي فكي الفوطه و افتحي المكرفون وانا هانيكك في التليفون
دينا: فكتها اهو يا ماما وحطيت أيدي علي كسي مش فادره مطلع نار
فوفا: يابتراصبري هاتهيجيني وانا تعبانه من نيكه ابوكي الصبح
دينا: هو ناكك الصبح ازاي مش قولتي زبره مش بيقف كتير (جدو سامي عنده 62 سنه وبالمعاش)
فوفا: اهوه ......كرمه ووقف هاعترض عليه
دينا: لا هو حد لاقي بس اتنكتي كويس بعني واتبسطي
فوفا: اه زي الفل نص العمي ولا العمي كله ده بقاله اكتر من شهر مالمسنيش المهم خلينا في موضوعك
دينا: اه ماهو كله هيجان انا هجت قوي عليكي مع بابا وكسي بياكلني ومش قادره
فوفا: قومي هاتي خياره من عندك والعبي بيها في كسك شويه وانا معاكي علي التليفون لحد ما ترتاحي
دينا: جبت الخياره ونقيت اكبر واحده في التلاجه
فوفا: حطيها علي كسك والعبي بيها ورضعي بزازك وتخيلي انك بترضعي بزازي
دينا: اه مش قادره هادخلها في كسي مش قادره يا ماما هاموت بجيب خلاص مش قادره
فوفا: كده تمام اهدي بقي لحد ما ارجع عايزه حاجه
دينا: ..... يسلمك واشوفك علي خير ماتتاخريش عليا
فوفا: سلام يا حبيبتي
طبعا انا من كتر الهيجان اللي بيحصلي لي اول مره في حياتي حسيت بالاندر مبلول ومش عارفه اعمل ايه وخرجت من اوضتي لقيت ماما في المطبخ بتعمل الاكل عشان نفطر (كده كده اخويا عند عمي بيلعب مع اولاده وانا وماما لوحدنا في البيت) اديتها التليفون وعيني ماجتش في عينها ولا هي حاولت تبص لي ودخلت الحمام قلعت كل هدومي ووقفت افكر في الموقف وازاي ماما وتيته ممكن يعملو كده مع بعض وحسيت بكسي بينبض زي القلب نبضات خفيفه كأنها دقات ساعه ولقيت ماما بتخبط عليا عشان الأكل قولتلها هاخدش وخارجه قالتلي افتحي الباب عايزه اقولك حاجه فتحت الباب ولقيتها بتقولي اللي سمعتيه في التليفون ماحدش يعرفه ايا كان مين هو وسألتني اني نزلت حاجه منك ماعرفتش ارد بس هي ردت وقالت علي العموم لو نزلتي حاجه لازم تطهري مش حمام عادي وخلاص تفهمت استحمي زي ايام البيريوت كانها طهاره وخرجت من الحمام وقعدنا ناكل انا ودينا وماتكلمناش ولا كلمه وخلصنا وقومت دخلت اوضتي وقولت انام شويه وماما دخلت تمام الساعة كانت داخله علي 4 العصر تقريبا وقلقت علي تليفون من صاحبتي بتطمن عليا ولقيت الساعه 7 بالليل وقومت دخلت الحمام وانا دماغي مش فيا بفكر في اللي حصل واللي ممكن يحصل لما فوفا تيجي سمعت ماما بتحكي في التليفون علي اللي حصل معايا وانها هاجت عليا لما دخلت عليا الحمام ولقتني عريانه قدامها وانا ماكنتش واخده بالي منها ولقيتها بتقول وانتي مش بتهيجي علي بنتك وطبعا ماسمعتش الرد بس ماما قالت يخرب بيتك ازاي واحكيلي ووقفت علي الباب وعرفتها اني صاحيه شوارت لي وقالتلي اقعد قدامها وهي بتتكلم في التليفون ولسه بتتكلم وتحكي عن حاجه مش فاهماها ولا عارفه بتكلم مين وشاورتلها وقولتلها مين قالنل لي ديه خالتك منال فهمت من المكالمه ان خالتو منال بتهيج علي بنتها نور وبيعملوا حاجه مع بعض وده كان علي قد فهمي من المكالمه وقفلت ماما المكالمه وقالتلي عايزه اتكلم معاكي انتي بنتي وستري وغطايا زي ما انا ستر وغطا علي امي واخواتي اتجرأت وسألتها مره واحده بدون مقدمات هو فيه حاجه بين خالتو منال ونور بنتها استغربت السؤال وردت ليه السؤال ده قولتلها لسه سامعاكي بتقوليلها بتهيجي على بنتك وبعديها قولتي يخرب بيتك فهمت ان منال بتهيج علي نور بنتها ردت وقالت لي ايوه وبيريحوا بعض انتي عارفه خالتك ارمله ومالهاش غير بنتها وابنها اللي طلعت بيهم من الدنيا ومش راضيه اي راجل يلمسها بعد قصه الحب اللي كانت بينهم ويتحاكي بيها الناس ........يرحمه ويحسن اليه قولتلها وانتي هيجتي غثعليا طبعا اكيد وبعد اللي سمعته من مكالمه تيته كمان اكدلي انك تعبانه علي طول ومحتاجه لبابا قالتلي الموضوع مابقاش بابا لاني خلاص بقيت اميل لماما فوفا وخالاتك واهو بنريح بعض بدل ما نعمل حاجه غلط قولتلها وايه موضوع جدو سامي مع تيته قالتلي بابا من زمان وهو بدأ يتعب جنسيا بقاله اكتر من 10 سنين وتيته ماكانتش بترحمه كل يوم لازم يعملها حاجه وراحت ضاحكه ضحكه طويله قولتلها وبابا عامل ايه معاكي قالتلي بابا زي الفل وماستغناش عنه ابدا وبيريحني ومهنيني وشايف كل طلباتي وطلباتكم قولتلها ده مش بيأثر علي علاقتكم ببعض قالتلي ديه قصه وده قصه هاتفهميها لما تتجوزي وتجربي الجنس بجد واللي بعمله انا مع تيته والا منال والا نبيله مجرد راحه بس مش اكتر وخصوصا نبيله اللي اتطلقت مرتين بسبب الخلفه يعني برضه محتاجه الجنس وبما انا انا الكبيره لازم احافظ علي اخواتي من اي حاجه غلط ممكن يعملوها وكانت فعلا هاتحصل مع نبيله مره ولحقتها ولميت الموضوع علي خير المهم انتي بقي يا سمسمه حاسه بحاجه ناحيه ماما اتكلمي بصراحه احنا كده مافيش حاجه تستخبي بينا قولتلها بصراحه لما سمعت مكالمه تيته معاكي تعبت وحسيت بحاجه بتنزل من تحت قالتلي كسك اتكسفت قالتلي مفيش كسوف خلاص اتكلمي عادي تمام حسيت بحاجه نازله من كسي ومش عارفه هي ايه بس عامله زي اللبن او سائل ابيض ريحته غريبه ونفازه شبه اللي كان علي الخياره اللي كلتيها قالتلي وهي بتضحك اه ماهي كانت في كسي وقولتلها مش بتقرفي منها قالنلي ده عسلي انا وخارج من كسي هاقرف ليه ده ابوكي مايعرفش ينيكني من غير مايخد جرعه العسل في بوقه مرتين تلاته استغربت وقولتلها هو بابا بيلحس لك قالتلي طبعا هو فيه نيك من لحس ومص وكلام من ده استغربت وسألت مص ايه قال انا امص زبره وادخله في بقي والحس فيه زي المصاصه لحد ماينزل لبنه في بقي خصوصا ايام البيريوت وكسي مابيبقاش متاح للنيك وبابا بيبقي تعبان وبيجي شهر في السنه لازم نقضيه بالطول والعرض وطبعا انتي عارفه ان لازم هايكون في فتره مش هاينفع ينكني فيها فأنا بمصله زبره واجيبهم في بقي لاني مش حابه ينيكني من طيزي برغم اننا جربناها كتير وبابا بيعشق نيك الطيز قوي بس هو بيقرف يقرب من المنطقه كلها ايام العاده انا بهز رأسي فهمت تمام اتجرأت وقولتلها ماما ممكن المس صدرك قالنلي ماما ايه قولي دينا وقولي بزازك قولت حاضر ممكن المس بزازك يا دينا طلعتهم من البدي قدام عيني وقالت المسي يا سمسمه وارضعي كمان يا قلبي مسكا بزازها بإيدي مش عارفه املكهم في ايدي من كبرهم وبصيت لبزازي لقيتهم واقفين بس مش حجم بزاز دينا راحت لمست حلمه بزازي وقالت اقلعي البدي والبرا وقلعتهم وبقيت عريانه من فوق وهي كمان قالت البدي وبقت ملط زيي وقعدنا نرضع بزاز بعض والهيجان بقي للركب قالتلي قوي اقلعي الشورت وهي قلعت الشورت وبقينا ملط خالص زي ما اتولدنا وقالتلي تعالي الحسي كسي بصيت لها واترددت قالتلي قرفانه شاورتلها باه وهزيت دماغي قالتلي اغسله لكي كويس عشان تطمني قالت لأ خلاص بس ممكن تشيلي الشعر شكله مش حلو قالت حاضر نخلص النهارده واشيله بالليل قبل ما أنام قولتلها المكنه هنا لو عايزاها قالتلي مش بحبها انا بحب السويت بتبقي احسن وانظف من المكنه المهم هاتي كسك الحسه قولتلها ازاي قالتلي تعالي فوق بالعكس وطلعت فوق دينا بالعكس وبقي كسي في بوقها ويادوب لمست كسي بلسانها وانتفضت زي المتكهربه قالت لي اهدي يا قلبي وزي ما هاعمل في كسك اعملي في كسي وهي بتلحس كسي وانا مش مستحمله لقيت نفسي تلقائيا بلحس كسها واول مره في حياتي اعمل كده حسيت بميه في بوقي تفيتها وماما قالتلي مش ميه يا قلبي ده عسل زال من كسم ماما ماتخافيش رجعت تاني الحس والمره ديه بستمتع بالعسل اللي نازل من كس ماما ولقيت طعمه غريب عليا ولكن لماما كان عادي لانها اكيد ذاقت عسل فوفا ومنال ونبيلة وسالتها ايه رايك يا ماما قصدي يا دينا في كسي قالتلي عسل يا قلبي احلي كس لحسته في حياتي قولتلها يعني احلي منهم قالتلي احلي منهم كلهم من اول تيته لمنال لنبيله قولتلها بجد قالتلي طبعا ونزلنا احنا الاتنين وقعدنا نتكلم وقولتلها هو ممكن اكون معاكي انتي وتيته فوفا واتفرج عليكم قالت طبعا لما تيجي بكره نشوف وتجربي وتشوفي طعم عسل مين احلي ماما والا تيته وبوستها من بوقها كانت حوالي الساعه داخله علي 10 بالليل والمفروض بابا هايتصل بيها وقالتلي قومي بقي عشان اجهز نفسي لبابا عشا المكالمه هاتكون فيديو ونريح بعض استغربت منها قولتلها ازاي وممكن اتفرج عليكي قالتلي ماشي روحي بقي علي ما اجهز
ونكمل باقي القصه في جزء تاني

الجزء الثاني
وقفت المره اللي فاتت ان ماما بدأت تضبط نفيها عشان هاتكلم بابا علي النت وهاتكون فيديو لقيتها غابت في الحمام شويه وخرجت وانا قاعده في اوضتها لابسه جلابيه كت قصيره فوق الركبه وتحتها الاندر والبرا عادي وبلعب في الموبايل لقيتها في وشي لابسه البُرنس ولفه شعرها بفوطه قالتلي انتي بتعملي ايه قولنلها بلعب قالتلي خفي شويه من علي الراوتر عشان هاكلم بابا فيديو واحشني قوي بقالي اسبوعين ماكلمتهوش فيديو قولتلها واترجتها اكون موجوده قالت لي ماينفعش قولتلها ليه قالتلي هانعمل حاجات مايصحش تشوفيها قولتلها ليه ما انا كنت معاكي وعملنا حاجات كتير وكده قوالت ولو بابا حس بيكي يقتلنا احنا الاتنين قولتلها هاقعد علي الكرسي ومش هافتح بقي المهم قلعت البُرنس وكانت طيزها ناحيتي وواقفه قدام الدولاب بتشوف تلبس ايه اخترتلها قميص ازرق سماوي تحفه صويل ومفتوح من الجنبين لحد وسطها قالتلي تعرفي ان بابا بيعشق القميص ده ولفت عشان تلبسه لقيتها حالقه كسها قشطه قولتلها ناس ليه بخت وناس ليها شعر وضحكت وضحكت معايا قالتلي يعني يشوفه كده بالمنظر اللي كان عليه الصبح اهو برضه الراجل في الغربه ونخليه يشوف حاجه كويس تفتح نفسه برغم انه مش بيحبه محلوق وبحب فيه الشعر بس اخر مره شافه كان فيه شعر كتير وكان هايج قوي حسيت ان زبرره هايخرج من التليفون وضحكنا لبست القميص و قعدت قدام المرايا تتمكيج واحمر وروج كأنها عروسه ليله دخلتها وقامت علي السرير وسندت ضهرها علي شباك السرير وتانيه رجلها شويه وانا قعدت علي الكرسي المواجه ليها وشايفه كسها كله قدامي ومنظرها هيجني قوي قلعت الاندر وقالنلي بتعملي ايه مش هاينفع تلمسيني المكياج يبوظ قولتلها لا انا بس منظر كسك هيجني قوي وهو محلوق وبزازك شكلهم تحفه في القميص ده سألتني انتي لابسه برا ليه قولتلها عادي يعني لو عايزاني اقلعه اقلعه قالت براحتك حسيتها عايزاني اقلعه قلعت الجلابيه والبرا ولبست الجلابيه تاني علي اللحم ورجعت للكرسي بتاعي تاني تانيه رجلي وبقت دينا شايفه كسي وانا شايفه كسها وبلعب في الموبايل قالتلي افصلي النت عشان المكالمه ماتقطعش ومش هاطول كتير مع بابا واتقلت ب بابا علي طول رد عليها الاسبيكر مفتوح والتليفون قدامها ووشه ليها وفاتحه الكاميرا وبعد السلامات والسؤال علي الاحوال وعلينا وعلي كل العيله وكده قالها سمسمه فين قالتله في اوضتها نايمه من ساعه ودار الحوار بينهم (بابا اسمه مدحت وماما بتقوله يا تيحه)
تيحه: عامله ايه قلبي وحشاني قوي كل حته فيكي وحشاني من شعر راسك لطراطيف صوابعك
دينا: وانت اكتر ياروحي واحشني موت ونفسي فيك وتعبانه قوي من غيرك
تيحه: هانت خلاص كلها شهر او شهر ونص واكون عندكم ما انتي عارفه ظروفي
دينا: ...... يكون في عونك يا نور عيني
تيحه: بس ايه القميص الجامد ده انتي جاهزه كده دايما علي النيك
دينا: امال انت فاكر ايه ياروحي
تيحه: وريني كسك كده يا دندن
دينا: اهو يا قلب دندن من جوه
تيحه: قلبها بس
دينا: قلبي وروحي وعمري وكل حاجه في حياتي
تيحه: مفيش حاجه تانيه
دينا: وبزازي وكسي وطيزي وكل خرم فيا وريني حبيبي بقي
تيحه: اهو إيه رايك فيه بقي هاموت عليه يا تيحه مش قادره خلاص تعبانه وهايجه قوي وكسي بينبض
تيحه: وانا اكتر يا دندن مش قادر زبري بياكلني واتهري من ضرب العشرات والافلام السكس اقلعي القميص بقي عايزك ملط من غير حاجه خالص
دينا: اهو ياقلبي بقيت ملط وانت كمان اقلع البوكسر قوم بقي الحس كسي واديني زبرك في بقي (هي بتلعب في بزازها وكسها وانا هاموت واقوم اركب عليها)
تيحه: تعالي يا قلبي نامي فوقي واديني كسك في بوقي وحطي زبري في بوقك
دينا: اهو بس براحه عليه عشان تعبان مش مستحمل
شويه اهات وشويه كلام ولقيت دينا بتقوله هاجيب يا تيحه خلاص هاتهم معايا وبدأت تدخل صباعها في كسها اكتر وبابا صوته طالع وكانه نايم فعلا عليها وقالها بجيب خلاص يا دندن وهي تقول هاتهم في كسي عشان يبرد مش قادره وفجأه يعم السكوت والسكون المكان وماما هديت خالص وبابا سكت وكانهم خلصو نيك وقالتله تصبح علي خير يانور عيني قالها تصبحي علي خير يا حياتي
واترمت ماما علي السرير علي وشها والمكالمه انتهت تقريبا في 20 دقيقة كانت ماما بتفرفر كانها اتناكت بجد وجاب عسل كسها كله علي ملايه السرير وطلعت وقربت منها وهي في دنيا تانيه وقعدت احسس علي جسمها من شعر راسها لرجلها ووقفت عند طيزها شويه وهي مش هنا بس كنت حاسه اني عايزه ابوس طيزها وهي كده وفعلا قربت بقي من طيزها وبوستها كذا مره في اماكن متفرقه وهي بتتنهد وبصوت خفيف قالتلي الحس طيزي يا سمسمه اتعدلت وقعد علي ركبتي تحت رجلها وطيزها بقي قدامي ومديت ايدي الاتنين فتحت فلقتها ونزلت بلساني علي خرم طيزه كانت اول مره احس الاحساس ده وجسمي كله قشعر بس لقيت حاجه غريبه خرم ظيزها عمال ينبض وكانه بيفتح ويقفل استغربت شويه وقولتلها دينا طيزك جميله قوي وخرمها شكله تحفه قالتلي دخلي صباعك يا سمسمه بالراحه وبدأت الحس بشويش وادخل صباعي واحده واحده وابعبص فيها وبقيت اخرج صباعي وادخله في طيزها وهجت قوي عليها اكتر من الصبح حسيت بعسل كسي بينزل وهي شكلها مستمتعه بكده يعني شكلها مش هاتلحس كسي اللي مولع نار قومت من علي طيزها ودخلت المطبخ وجبت خياره وقولت العب بيها في طيزها وفعلا رجعت لقيتها في نفس الوضع وقعدت العب في طيزها شويه لحد ما بقت جاهزه للخياره وبدأت ادخل الخياره واحده واحده لحد مادخلت تلتينها تقريبا ولقيت دينا بتتعدل علي ظهرها وقالتلي الحسي كسي يا سمسمه ولحست كسها والخياره في طيزها عماله ادخل واطلع فيها وكسي كان خلاص بيتقطع ومش قادره واتعدلت وركبت فوقيها بالعكس 69 وبقي كسي في بوقها وكسها في بوقي ومره واحده حسيت بصباعها بيلعب في طيزي وحسيت انها ناويه تدخل صباعها في طيزي وبالفعل بدأت تدخله شويه شويه وانا خلاص مش قاره وعماله اوحوح من اللي بيحصل واللي كأنه حلم قالتلي شيلي الخياره من طيزي يا سمسمه وحطيها في كسي وفعلا عملت كده بس الخياره دخلت كسها بسرعه اسهل من طيزها وبقيت الحس في كسها والخياره مع بعض وهي لسه حاطه صباعها في طيزي وبتدخله وتخرجه بالراحه عشان ما اتعبش بس لقيتني بقولها عايزه الخياره في طيزي قالنلي مش هاتستحمليها قولتلها جربي وانا هاستحمل قالتلي طب قومي وفقلسي وقمت وفقلست وهي قامت ورايا وبدأت تدخل الخياره بشويش قوي وانا خلاص بموت وكاتمه نفسي في المخده ودموعي فعلا نزلت زي العيل الصغر بس المتعه مخلياني مستحمله ودخلت نص الخياره تقريبا في طيزي وهي بتلحس في كسي من ورا وتلعب بالخياره في طيزي قالتلي اتعدلي ونامي علي ضهرك واتعدلت وهي نامت علي ضهرها وخلت كسها في كسي وبتدخل باقي الخياره في كسها وبقت نص الخياره في كسها ونصها في طيزي وكسي بياكلني وعماله العب فيه لحد ماقولتلها خلاص مش قادره يا دينا هاجيب وهي كمان وزودنا سرعه ايدينا علي اكساسنا لحد ماجبنا عسلنا مع بعض وخرجت دينا الخياره من طيزي ولسه سايباها في كسها واتعدلت ونامت جنبي بصيت لها وقولتلها بموت فيكي يا احلي ماما في الدنيا وبوستها من شفايفها بوسه كأنها من راجل لست وحسيت بلسانها علي لساني وقولتلها الخياره قالتلي كسي هاينطرها لوحده لما اهدي كانت الساعه داخله علي 2 صباحا ونمنا علي كده ودخلنا في نوبه نوم عميقه جدا بعد المعركه اللي حصلت وصحينا الصبح الساعه 1 الظهر علي جرس الباب بيرن وكانت تيته فوفا اللي قالت جايه تريح ماما وتمشي علي طول وماتعرفش حاجه عن اللي حصل بيني وبين دينا
ونكمل في الجزء الثالث

الجزء الثالث
بعد المعركه اللي دارت بيني وبين ماما صحينا علي صوت الجرس وطلعت تيته فوفا ماما قالتلي خشي اوضتك والبسي حاجه طبعا لاننا كنا ملط وانا هالبس الروب وافتح لفوفا وفتحت ماما الباب لفوفا وبعد السلام والاحضان وكده سألتها عليا دينا قالتلها في اوضتها بتغير هدومها ودخلت ماما المطبخ تجهز الفطار وجت تيته علي في الغرفه لقتني بسرح شعري قدام التسريحه وجت من ورايا باستني وضربت بزها في ضهري طبعا هي مش قصدها حاجه خالص بس انا اللي مركزه مع بزها الملبن الصري اللي في ضهري ولاحظت فوفا اني مش لابسه برا سألتني انتي من امتي مش بتلبس سنتيان (طبعا تيته بتقوله كده مالهاش في الاسامي الجديده وبتقول علي الاندر لباس وساعات تقول كلوت بس هي عموما بتلبس شورت نظرا لانها مازالت فلاحه شويه وموضوع الاندرات العاديه والفتله مالهاش فيهم واللي من منطقه شعبيه هايعرف الشورت بتاع الستات الكبيره شكله ايه) المهم رديت عليها وقولتلها عادي صدري تاعبني شويه قولت اريحه في البيت شويه قالتي الف سلامه عليكي يا روح تيته وباست خدي وراحت لماما المطبخ وجهزوا الفطار وخرجت ماما وتيته للسفره عشان نفطر مع بعض واحنا قاعدين علي السفره وبناكل تيته لمحت انا ماما لابسه الروب علي اللحم وفلق بزازها باين منه قالتلها هو مدحت كلمك امبارح تالا ايه ردت ماما وقالت ايوه عرفتي ازاي قالتلها ماهو باين علي لبسك اهو طالما كلمك كنتي قولتيلي ماكنتش جيت وسبت ابوكي لوحده ردت ماما وقالتلها ماقدرش استغني عنك يا فوفا يا عسل امتي وضحكنا ولمينا الاكل ودخلنا المطبخ ورجعنا علي الصاله راحت تينه غامزه لماما يروحوا الاوضه ماما قالتلي هاخش اتكلم مع فوفا في موضوع في اوضتي واناي ادخلي اوضتك وفعلا دخلت اوضتي وكنت لسه حاسه بتعب من مجهود إمبارح مهما كان ده مجهود كبير عليا وماما وتيته دخلوا الاوضه وحصل بينهم اللي جاي ده
(وهاحكيه كاني معاهم في الاوضه)
دخلوا الاوضه وقفلت ماما الباب وراه بالمفتاح المفروض ان ماعرفش هما داخلين ليه المهم تيته خلعت العبايه اللي لابساها والطرحه وجلتبيه البيت اللي بتتلبس تحت العباية ووقفت بالشورت والسنتيان ماما ضحكت علي الشورت قالتلها انتي لسه بتلبس الحاجات ديه ردت فوفا وقالت مش احسن من اللي بتلبسيه انتي واخواتك يا متناكين قال فتله قال امشي في الشاوع اهز طيزي والناس تتفرج عليا وتقولوا موضه جاتكم موضه في دماغكم اتتم وبناتكم المهم تيته شافت منظر السرير اتخضت وضربت علي صدرها بإديها ايه ده هو مدحت كان هنا والا كل ده تليفون بس قالتلها تليفون بس يا فوفا بس اتبهدلت معاه وشافت الخياره وسألت هي لسه الخياره هنا ماما قالت لا ديه واحده تانيه كنت بيها مع تيحه قالنلها لما هو كلمك وريحك انا هنا ليه كنتي عرفتيني ما كنتش جيت وسيبت ابوكي لوحده وخصوصا انه بقي شغال زي الفل بقاله يومين ماما قالتلها هو ناكك تاني تيته ردت قولي رابع ما اتخضت وقالت يانهار اسود رابع ليه هو بابا غير زبره واشتري واحد جديد وضحكت ماما وتينه بصوت عالي قالتلها تيته مش عارف يا بت يا دينا بس من إمبارح وهو زي الحديد ده انا كسي ورم من إمبارح ناكني تلات مرات ومره الصبح قبل ما جي لك دينا قالتلها ازاي ده كان بيقوم بالعافية علي كلامك يا فوفا صحي من الموت امتي صثضحكت تيته وقالت مش مهم امتي المهم انه شغال وناكتي اربع مرات في يومين ماما قالتلها يامفتريه تتناكي اربع مرات في يومين وانا هنا بتناك بالخياره بس برضه ازاي زبره وقف واشتغل كده تيته ردت مش عارفه بس من ساعه ماراح للدكتور وكتب له علي علاج عشان الضغط وهو زي الفل تقريلا العلاج فيه حاجه بتساعده في النيك لانه بياخده 3 مرات في اليوم وكل مره ياخده الاقيه جاي يركب عليا قالنلها ماما مش تلمهم انك اتناكتي ومبسوطه ردت تينه اتناكت اه مبسوطه لا دينا قالنلها ليه تيته قالتلها ماهو مابيلحقش ينيك يادوب يدخل كسي والاقيه جايبهم في نص دقيقه ردت مانا قالتلها ازاي انتي مش قولتي انه بقي كويس وتمام تيته قالتلها هو بقي كويس وتمام انه بيقف وزي الحديده في كسي بس لبنه بيبقي علي طرف زبره وينزل بسرعه ونفيش مداعبات ولا مص ولا لحس ولا حاجه الاربع مرات علي الواقف مفيش حتي سرير ولا كنبه افرد عليها يادوب يجي ورايا بالعمود بتاعه قدامه يخبط في طيزي ويقولي وطي اوطي ويدخله ويجيبهم علي طول ده انا حتي ما بلحقش اقفل رجلي عليه المهم خلينا فيكي انتي تمام دينا ردت مش قوي تعبانه برضه لسه كسي مولع نار عايز يتطفي بلبن اللحس والخيار مابقوش جايبين نتيجه معايا قالتلهارتيته اصبري خلاص جوزك جاي كمان شهر والا اتنين وتتناكي براحتك وتشبعي لبن والا تاخدي ابوكي يديكي شويه لبن وخلاص دينا ردت هو ينفع يا فوفا فوفارقالت انتي اتهبلتي يا بت والارايه عايزه تتناكي من ابوكي دينا قالت لها انارعايزه لبن وخلاص وعلي كلامك هو مش هايلحق ينيك يادوب يدخله وينزلهم وخلاص فوفا قالتلها انتي اتجننتي يا دينا وشكل كسك هايودينا في داهيه دينا قالت خلاص مفيش مشكله بس كان شكلها مقمرصه قلتلها فوفا طب اقول لابوكي ايه تعالي نيك بنتك ونزل لبن عشان هي عايزاه وخلاص دينا قالتلها كلميه بس يجي زمانه قاعد علي القهوه مابيعملش حاجه المهم تيته كلمت جدو سامي وقالتله تعالي عند بنتك عايزاك قالها خير فيه حاجه قالتله خير ناعلي بس مفيش ربع ساعه وكان جدو جه البيت كانت ماما لسه لابسه الروب وسلمت علي جدو باسته وسألت علي احواله وصحته وتيته لبست الجلابيه تاني وقلتلها حضري الغدا لابوكي وسألته معاك العلاج بتاعك عشان تاخده بعد الغدا قالها اه معايا قالتله تمام ماما جابت الغدا لجدو اتغدي وخد العلاج وشرب الشاي وماما وتينه دخلوا الاوضه وجدو في الليفنج بيتفرج علي التليفزيون وتيته قالت لماما شويه وزبره هايقف ويدور عليا او ينده لي هاروحله واقوله اني تعبانه وكسي مش مستحمل وهو هايتمسك انه لازم ينيك وانا هارفض واقوله بنتك عندك تصرفك وانتي ترفضي في الاول ونشوف هايحصل ايه مفيش دقايق وماما وتيته في المبطخ بيغسلوا اطباق الغدا ويرغوا في اي هري وجدو نده لتيته طبعا ضحكوا الاتنين علي بعض وتيته راحت لجدو لقت زبره واقف من البنطلون وبيقولها تعالي يالا قالنله ازاي يا راجل وبنت هو احنارفي بيتنا انت اتجننت والا ايه قالها يا وليه يالا خلصي زبري هاينفجر مني قالنله ماينفجر والا تجيبهم بإديك وخلاص ده انت مش بتلحق تدخله اصلا وبتكون جبتهم وانا افضل كده لا مني اتناكت ولا من ما اتناكتش عندك بنتك تصرفك بنتي ايه يا وليه انتي مجنونه هانيك بنتي قالتله هو انته اتنيك انت هاتجيبهم وخلاص وانا كسي اتهري اربع مرات مابيلحقش يتبل والاقيك جبتهم وجدو مطلع زبره بيلعب فيه في الوقت ده ماما سامعه الحوار كله وبتلعب في كسها اللي اتبل وبقي جاهز لاستقبال زبر جدو وراحت تيته ندهت علي ماما وقالتلها تعالي شوفي ابوكي دخلت ماما لقت الموقف وتيته واقفه وجدو مداري زبره وقالتلها فيه ايه يا ماما مالك قالتلها ابوكي تعبان وعايز يرتاح ردت ماما قالتلها يخش يرتاح جوه براحته وطبعا ماما لمحت زبر جدو اللي كان احمر وراسه نافشه و هاينفجر منه تيته قالت لماما ريحي ابوكي هو علي كده زبره يقف ويادوب يلمسني ينزلهم وانا كسي اتهري من القصه ديه طبعا ماما اتظاهرت بالرفض وايه ده يا ماما اللي بتقوليه ده وازاي اوافق انه يعمل كده معايا قالتلها ماتخافيش يادوب يلمس كسك هايكون جابهم ومع اصرار تيته وحاله جدو ماما وافقت وقالت خلاص تعالي الاوضه بس بشرط مش هاقلع هدومي ومن غير مايشوف حاجه يادوب ينزلهم في كسي وخلاص ماشي كده يا فوفا ردت تيته وقالت ماشي مش هايشوف حاجه بس مش هاتلحقي تروحي الاوضه ده علي طول وانتي واقفه كده قوم يا راجل وقف جدو اللي مش عارف ينطق ولا يتكلم قدام شخصيه تيته القويه وماما جت قدامه وفلقست وتيته رفعت لها الروب اللي كان علي اللحم ومسكت زبر جدو وبدا يدخل كس ماما اللي كان جاهز ومبلول وهما رزعتين في كس دينا كان حدو جايب لبنه في كسها وبقي اللبن نازل علي فخادها من كسها واترمت علي الكنبه سانده عليها ولسه مفلقسه طيزها ناحيه جدو وتيته اللي قعدت جدو علي الكنبه وحطت زبره في بقها تنظفه من اللبن اللي فيه وعسل ماما اللي عليه وايد بتلعب في كسها من فوق الهدوم وماما لسه مفلقسه مش مستوعبه ان كسها فيه لبن جدو اللي سايل علي فخادها بس شكلها مبسوطه قوي وفرحانه ولسه تيته بتمص لجدو باقي اللبن اللي نازل من زبره وماما لمحت تيته وهي بتمص لجدو وشكلها كان ممحون علي الاخر ولقت جدو ساند بدماغه علي الكنبه مش حاسس بحاجه وفي ماما فكرت تمص لجدو ماهو كده اخره ومش هايعمل حاجه تاني ولفت وراحت تاخد زبره من تيته اللي قافشه فيه مش عايزه تسيبه برغم ان ميت وحته جلده في يديها ماما مسكت زبر جدو وحطته في بوقها وبتمص وتلحس فيه كانها عيل لقي صدر امه عشان يرضه وطبعا ماما مفلقسه بتلحس لجدو زبره وتيته جت من وراها ورفعت لها الروب وبدأت تلحس كس دينا وافخادها واللبن بتاع جدو اللي عليهم وفي عزما ماما وتيته في هيجانهم ماما لقت زبر جدو بيقوم ويقف زي الاول واحسن شويه اتخضت في الاول بس بقت عماله تمص فيه وتيته استغربت من الموقف وقالت لجدو ايه ده هو هايقف تاني وقلعت الشورت والجلابيه والسنتيان وبقت ملط وعلي ما ماما فكت الروب كانت تيته مقالعا جدو البنطلون واللباس ونزلوا الاتنين مص في زبره وبيضانه وجدو كأنه متخدر مش حاسس بحاجه خالصعامل زي العجينه في ايدهم لغايه ما تيته نامت علي ضهرها وقالتله تعالي يا سامي دخله قام جدو نام علي تيته ودخل زبره في كسها وماما بتلحس بضانه وطيز تيته وهو شغال نيك في تيته وهي تقوله نيكني يا سامي بقالي كتير ماتنكتش منك كده ارزع زبرك في كسي عايزاه يخرج من بقي وهو يخرجه ويرزع قوي وهي تصوت ماما خافت لاسمع الصوت طلعت علي الكنبه وحطت كسها في بوق تيته وبزازها في بوق جدو البي كان بيرضع ويقفش فيهم بقوه وماما بقت هي اللي تصوت مش تيته وفضل جدو يرزع في كس فوفا لحد ما ثبت وجابهم وعض مامارفي بزازها صوتت قوي وحطت ايدها علي بوقها تكتم صوتها اللي طلع عالي قوي وتيته نايمه تحتهم مش قادره تتحرك ولا تتكلم وخلص جدو وجه يشيل زبره تيته قالتله خليه شويه بقالي كتير ما اتنكنتش كده وماما قامت من عليها مش قادره وفاشخه رجلها مش قادره تلمهم تاني وفضل جدو نايم علي تيته لحد ما زبره نام وطلع لوحده كان كس تيته بينزل اللبن بتاع جدو علي خرم طيزها والكنبه وكان واضح ان تيته مبسوطه قوي وبص لماما وقالتلها اه يا متناكه خلتيني اتناك نيكه بقالي كتير ما اتنكتهاش وجدو ضحك وقلها ايه رايك المره ديه حاسس اني اول مره انيكك قالتله ده عشان بنت معانا وهيجتك يا راجل شكلك بتهيج عليها وعايز تنيكها لوحدها ماما قالت ياريت لو ينفع ينيكني بس خلاص امتي بقي تيته ردت قالتلها خلاص ليه نبات معاكي يا قلبي ماما وينيكك بالليل هو وراه ايه ماهو معاش وقاعد في البيت وشكله كده مع العلاج ده عايز له كل يوم تلات او اربع نسوان ينيكهم اهو تساعدي ماما في النيك ايه رايك يا سامي قالها سيبوا سامي في حاله انا مش مصدق اللي حصل تيته قالتله يعني نبات هنا وتنيك دينا بالليل والا نروح قالها بدون تردد نبات تيته قالت خلاص يا دينا هاتتناكي بالليل من ابوكي بس انا الاول عشان الاولاني بيجي بسرعه واتتي خدي التاني ضحكرا وقاموا يشيلواراثار المعركه قبل ما انا اصحي من النوم وكانت الساعه داخله علي 6 بالليل وحدو نزل علي القهوه مع اصحابه وفضلت انا وتيته وماما
ونكمل في جزء جديد

الجزء الرابع
بعد نيكه جدو سامي لتيته وماما ونزول جدو للقهوه صحيت من النوم وخرجت من اوضتي لقيت ماما وفوفا في المطبخ بيتسايروا ويهمسوا بكلام مش مفهوم تيته بصت لي وقالتلي نوم العوافي صباح الخير يا سمسمه رديت عليا حبيبتي يا تيته عامله ايه ده انا نمت كتير قوي وجسمي مكسر ولاحظت ان تيته لابسه العبايه علي اللحم وحلمات بزها باينه وفلقه طيزه الكبيرة واضحه قوي وماما مازالت بالروب اللي مبين فلقه بزازها وملامح طيزها وشكلها برضه علي اللحم سبتهم وروحت الحمام وحسيت بحاجه غريبه قوي في الحمام شورت وسنتيان تيته في الحمام وعليهم بقع صفرا ريحتها نفاذه اول مره اشمها وحطيتها علي لساني لقيتها قريبه من عسل كس ماما بس احلي واطعم استغربت شويه وقولت ممكن يكون عسل كس تيته طمعه مختلف ماكنتش اعرف انه لبن جدو اللي ناكهم هما الاتنين واللي عرفته بعد كده المهم خلصت الحمام وخرجت وبقرب من المطبخ سمعتهم بيتوشوشوا مع بعض وتيته بتقولها انا مش مصدقه اللي حصل ده كسي كان خلاص نسي النيك ودينا تقولها اتلمي يا وليه البت صاحيه قالتلها ايه يعني هي مش صغيره يعني لو اتجوزت ماتخلفش ماما قالت لها بطلي يا ياوليه قله ادب وانا واقفه علي باب المطبخ مستخبيه وبسمع من غير ما حد يشوفني تيته قالت لها تعرفي يا بت لما شوفت سمسمه من غير سنتيان ولمحت بزازها كنت عايزه اقفش فيهم بزازها حلوين قوي كان نفسي ارضعهم ماما ردت اتلمي يا هايجه ده انتي مش مستحمله بابا كنتي هاتموتي تحت منه لولا لحقتك وحطيت كسي في بوقك كنا اتفضحنا صعقت من الكلمه وعرفت ان جدو ناك تيته قدام ماما وممكن يكون ناك الاتنين بس ازاي اللي اعرفه ان جدو زبره ميت من كلامهم المهم تيته ردت عليا قالت لها انا بحب لحس الكس ورضاعه البزاز وموقف ابوكي النهارده كان غريب لازم استغله ده اول مره زبره يبقي كده من سنين مستكتره عليا اتناك من ابوكي مره دينا ردت مش استكتار بس خلي بالك سمسمه كبرت وممكن تاخد بالها تيته قالت لها وماله اخدها في حضني ونلعب لبعض ماما سكتت مش عارف ترد علي فوفا اللي كان شكلها هايج وعايزه تتناك تاني وقالت لماما بقولك يا بت مافكرتيش تخلي بنتك تريح كسك بدل ما انتي ممرمطاني معاكي وكل شويه تعالي وتعبانه وكده دينا ردت قالتلها ماما مالك فيه ايه بطلي هيجان علي البت وكفايه احنا عليكي وبابا دلوقتي بقي تمام واديكي عرفتي السر تيته ردت قالت علي رايك هاننهب
طبعا انا بسمع الكلام ده وحاسه بكسي بينقط علي فخادي والميه وصلت لركبي وعملت نفسي خلصت الحمام وعملت صوت اني جايه عشان ينهوا الكلام ماما بصت ليه وقالت لي خشي غيري هدومك والبسي برا سالتها ليه قالت كده وخلاص شكل ماما غيرانه من تيته وهيجانها عليا وروحت اوضتي وتيته بدأ عليها الزعل وخرجت من المطبخ لليفنج روم تتفرج علي التليفزيون ولقيت ماما داخله اوضتي وكنت لسه بدور هالبس ايه وبطلع برا واندر وطقم البسه عليه لقيت ماما بتبص لبزازي وقولتلها فيه ايه انتي مش قولتي البسي برا بتبصي لهم ليه قالت لي ماينفعش تيته وجدو بايتين معانا ولازم تكوني لابسه كويس علي الاقل قدامهم وفي اوضتك اعملي اللي انتي عايزاه ياكش تنامي ملط قولتلها ما انتي يا حبيبيتي لابسه الروب علي مافيش اهو قالت دول بابا وماما مش هاتكسف منهم قولتلها ماهم برضه تيته وجدو مش هاتكسف منهم وانا سمعت تيته وهي بتقولك جدو بقي خلاص ومش بيعرف يعمل حاجه يعني مفيش مشكله ماما ردت بحده طب انتي عايزه ايه دلوقتي قولتلها خلاص مش عايزه وعملت نفسي زعلانه ماما باستني وقالتلي البسي اللي انتي عايزاه وخدتني في حضنها جامد وباستني بوسه حلوه قوي ماحستش الا بايدي وهيا رايحه علي طيزها بلعب فيها وبقولها شكل تيته كده هاتقطع علينا اللي كنا بنعمله قالتلي مفيش مشكله ديه ليله وتعدي وبكره نعمل وبعده وكل يوم احنا ورانا حاجه المهم طلعت هوت شورت وبدي كت صدره مفتوح وبرا واندر وماما شافتهم وقالت كده اوفر قوي بس انا في دماغي متعمده البس كده عشان تيته تهيج اكتر عليا قالتلي لو فوفا شافت المنظر هاتكلك مش هاتنيكك بس وضحكنا وقولتلها انا نفسي في تيته فوفا قوي قالتلي بطلي جنان ديه ممكن تموتك فوفا هايجه ومفتريه ومش بعيد تفتحك قولتلها ماتخافيش بس سيبينا شويه وهاتشوفي وان علي العموم سمعتكم في المطبخ وان تيته نفسها فيا وانا بصراحه نفسي فيها واجرب واحده كبيره واشوف الفرق بين الكس اللي خلفني والكس اللي خلف الكس اللي خلفني هههههههههههههههههههههه وساتلها البس برضه برا واندر والا ايه قالت طبعا بس البسي البوش اب والاسترينج وانا عارفه ان تيته علي طول هايجه عشان موضوع جدو اللي سمعته قالتلي براحتك وخرجت ماما علي تيته تشوفها وتصالحها لانها كانت زعلت ان ماما مش عايزاها تنيكني وبتكلم ماما بطريقه بارده وماما قالتلها مالك يا فوفا فيه ايه زعلتي ليه قالت لها ازعل ليه هو حصل حاجه ماما ردت قالت لها احنا الدنيا حلوه ومش عايزين زعل ولسه الليله طويله يا فوفتي ضحكت تيته وقالت عليكي انتي هو هاينكني انا والا انتي قالتلها انتي البركه يا فوفا ماليش غيرك ولو زعلتي عشان موضوع سمسمه خلاص اللي تشوفيه اعمليه بس خلي بالك البت لسه صغيره فاهماني طبعا ي ماما ردت هو انا عبيطه بس هي يا بت يا دينا ممكن نوافق اصلا والا احنا بنتخيل وخلاص ماما عملت عبيطه وقالت ماعرفش بس ماتخافيش لو حتي رفضت مش هاتتكلم في حاجه وانتي وظروفك بقي وسابتها ماما ومشيت ورجعت علي اوضتي وقالتلي فوفا جاهز بس خلي بالك خرجت وانا لابسه هوت شورت وتحته اندر استرينج والبرا البوش اب اللي بيرفع الصدر قوي ويبين معالمه وبدي كت راسم جسمي وصدري وكل حته فيا ماما راحت علي المطبخ وانا دخلت لتيته وقعدت جنبها شويه وهي بتتفرج علي التليفزيون وانا ماسكه الموبايل بقلب فيه وروحت نايمه علي رجل تيته اللي كان صدرها مدلدل علي وشي من كبر حجمه وهي بتلعب في شعري وانا سرحت واتنهدت تنهيده طويله سالتني مالك يا سمسمه قولتلها مفيش واتعدلت واتعمدت ارفع رجل علي ضهر الكنبه ورجل مفروده وظهرت شفايف كسي من الشورت وخدت بالي ان فوفا باصه عليا وانا بلعب في الموبايل ونزلت بايديها علي صدري وضهري وبدات تحسس عليا نزلت رجلي من علي ضهر الكنبه واتعدلت وبقي وشي اتجاه بطنها وبزازها وهي بايديها اليمين نزلت في بزازي اللي بقت علي عدله ايديها وقدرت القط حلمه بزها اليمين في بوقي من فوق العبايه وهي سرحت في بزازي وانا برضع بزها لقيتها بتحاول تدخل ايديها في الشورت علي كسي ماعرفتش لانه ضيق قوي وصعب تدخل ايديها نزلت بايدي الشمال ومسكت ايديها اللي كانت عايزه تدخل لكسي واتعدلت ورفعت ايدي اليمين من تحتي وسرحت بيها علي فخدها لحد ما وصلت لكسها اللي كان عريان وحسست عليه ولقيت تيته بتشهق وتشخر شخره اتخضيت وماما جت علي الصوت وشافت الوضع وتيته كانت في وادي تاني و رجعت المطبخ تكمل العشا ندهت لفوفا ردت بصوت مبحوح ايوه يا حبيبتي قولتلها طلعي بزازك بره العبايه رفعت دماغي من عليها وقامت قالعه العبايه كلها وبقت ملط فردت علي سرير صغير موجود في الليفنج للضيوف قربت منها لقيتها بتشاور علي لبسي فهمت نزلت الشورت وقلعت البدي وفضلت بالاندر والبرا وقربت منها ارضع بزازها وهي ماسكه دماغي تدفسهم بين بزازها وسرحت بايدي علي كسها اللي كان خلاص غرق من عسلها وبصباعي بدأت ابعبص فيها وهي فشخت رجلها ورفعت واحده علي الحيطه والتانيه علي جنب وهي بتلعب وتبعبص في طيزه وتحسس علي كسي وانا مفلقسه روحت بلساني علي كسها وبدأت الحس فيه بالراحه قوي وهي لتاني مره تشهق وتشخر شخره اقوي من اللي قبلها ولقيتها بتمسك رجلي وترفعها علي جسمها وتعدلني علي وضع 69 اللي اتعمل بسهوله زاحت الفتله من علي كسي وبدأنا نلحس في اكساس بعض وطعم كسها كان احلي من كس دينا يمكن عشان لبن جدو لسه فيه اثار منه عليها وهي بتلحس كسي وتحط صباعها في خرم طيزي بشويش وانا مستمتعه قوي باللي بيحصل كان احساس مختلف عن دينا خالص وكأني اول مره اعمل كده وانا في وسط الهيجان لقيت ماما واقفه جنبي ومعاها خيارتين بصتلها وشورتلي احطهم في كس وطيز تيته خدت الاولي ولحستها شويه وبدأت ادخلها في طيز تيته واحده واحده بس ما خدتش وقت لان طيزها واسعه قوي اوسع من طيز دينا بكتير ولحست التانيه ودخلتها في كس فوفا اللي بقت عمله تشخر وتوحوح وتتاوه من اللي بيحصل وتشد بلسانها قوي علي كسي وتحط صباعها في طيزي اللي بقت عامله زي النفق من صوابع فوفا وحست فوفا بماما وشوارتلها تجيلها وراحت ماما لفوفا وبقت تبوسها في بوقها اللي غرقان من عسل كسي وراحت دينا لحسه كسي مع تيته وحسيت بلسانين بيلحسوا في كسي اللي كان نار ومش حاسه بيه وانا بلحس في كس فوفا واعضعض في زنبورها اللي كان عامل زي الزب الصغير وواقف وشكله رهيب (علي فكره كلنا عيله مافيهاش ختان وزنبورنا موجود باختلاف الاشكال) وبقيت اشد في زنبور تيته وهي تشد في زنبوري وحسيت بصباع بيخش في طيزي عرفت انه صباع ماما اللي كانت واقفه جنب السرير وبتراقب الموقف وسابتنا ورجعت المطبخ وفضلت انا وتيته علي بعض كده كتير ناكل في اكساس بعض كاننا جعانين ومحرومين من الاكل ورجعت ماما معاها خيارتين اتخضيت وقولت في دماغي هي ماما هاتحط الخياره التانيه فين شكيت انها في كسي بس ماما عمرها ماتفقدني عذريتي وفعلا لقيت الخياره رايحه باتجاه طيزي ماقدرتش امسك نفسي اني اعض زنبور فوفا قوي اللي صوتت وماما كتمت صوتها بايديها وراحت ماما علي الكنبه اللي جنب السرير وفشخت رجلها وحطت الخياره التانيه في كسها وتدخلها وتطلعها وبقت خلاص علي اخرها من الموقف وتيته مرميه مش بتتحرك ولا حتي بتلحس كسي شوارت لدينا قامت وجت لي والخياره في كسها ونامت عكس فوفا وبقي كسها في وش كس تيته والخيار بقي لامس بعضه اللي في كس ماما واللي في كس وطيز تيته وبقيت الحس في كس الاتنين مع بعض ولقيت ماما بتققول خلاص هاجيب مش قادره اسرع يا سمسمه بقيت بلحس كسها اسرع وادخل واخرج الخياره اسرع لحد ما حسيت بعسل ماما علي لساني ورجعت لفوفا الحس كسها ولقيتها فاقت وبتلحس كسي وتدخل وتخرج الخيره في طيزي اسرع حسيت بطيزي هاتتشق من الخياره وكسي هايتقطع من لسان فوفا وأنا شاده علي كسها اكتر لقيتها بتصوت وتقول خلاص بجيب وانا في نفس الوقت بجيب معاها لقيتها اتشنجت ولقيت نازل من كسها عسل بس بطريقه غريبه كانها بتعمل حمام لدرجه انه نطر علي كس ماما اللي كانت مازالت لسه نايمه بكسها قصاد كس فوفا ونزلت من علي فوفا والخياره لسه في طيزي ومفشخه مش قادره اقفل رجلي وفلقست امام ماما اللي شالت الخياره من طيزي وشالت الخياره من كسها وتيته لسه نايمه علي ضهرها مفتوحه والخيار طالع من كسها وطيزها وشويه ولقيته خرج لوحده نمت جنبها وباستني وبصت لماما وقالت بقي ديه اللي خايفه مني عليها ديه فشختني وحسستني اني ست بجد ديه شكلها خبره يا متناكه ماما بمل ثقه وغرور لتيته ذثده انتي طلعتش قش وورق علي الفاضي وقالت لها امال فاكره ايه يا وليه ديه بنتي وان ماكانتش تعمل كده معايا والا معاكي هاتعمله فين وبدوا يتكلموا بتهريج وسخ وكلام اول مره اسمعه بينهم ومام قالت قومي يامره اتعدلي بكسك المكرمش ده فوفا ردت المكرمش ده عنده زبر بينيكه يا بتاعه الخيار خلاص با لبوه مابقاش خيار بقي طبيعي والا نسيتي بصيت لماما اللي هو ازاي طبيعي دينا قالتلي جدك سامي ماتروحيش لبعيد قولتلها ازاي جدو سامي هو مش.... ردت فوفا مش ايه يا قلبي ده زبره بالدنيا واللي فيها بصيت لماما واستغربت قالتلي بالليل تعرفي والا مش عايزه قولتلها طبعا ديه هاتبقي اول مره اشوف زبر بجد تيته بصت لماما ازاي يا متناكه قالتلها عادي هو مش اول مره بيجيب علي طول فوفا قالت اه ومحتاج حد يمصه عشان يقف تاني فوفا قالت هاااااااا تمام فهمت بس انا مافهمتش فوفا قالت بالليل تعرفي
ونكمل في جزء جديد

الجزء الخامس
وقفنا في الجزء اللي فات عند احلي سحاق وتفريش بيني وبين تيته وازاي ماستحملتش اللي عملته فيها وكانت زي العجينه في ايدي وتريقه ماما عليها واتفاقهم علي نيكه جدو بالليل واللي المفروض اشاركهم فيها
...............
الساعه داخله علي 10 بالليل وجدو طلع من علي القهوه وماما حضرت العشا وقالت لجدو خش غير هدومك وجابت لها بيجامه من بتوع بابا بس كانت كبيره عليه لان فرق الجسم بينه وبين بابا كبير وقام جدو خش الحمام ويغير علي ما الاكل يتحط علي الترابيزه في الليفنج قدام التليفزيون عشان جدو بيحب يتفرج هلي اي حاجه وهو بياكل المهم ماما غمزت لتيته وقالتلها خليه يلبس البيجامه من غير غيار تحتيها وفعلا تيته دخلت علي جدو الحمام ولقيته بياخد دش وزبره مدلدل بين رجله وقالتله البسها علي طول من غير لباس ولا فانله داخليه شاور لها بدماغه زي حاضر ورجعت تيته وبصت لماما وشاورت عليا علي أساس لبسي انا كمان لانهم لابسين عبايات بيتي على اللحم وانا لابسه البدي والشورت وتحتهم الاندر والبرا عادي ماما ردت علي فوفا وقالت لها عادي بعدين مش مهم تلبس زيينا
خرج جدو من الحمام وقعدنا ناكل وفتحه البنطون من قدام مبينه منطقه زبره غامقه بس زبره مش باين واكلنا وكانوا بيتكلموا في اي هري مش هايخص القصه بتاعتنا في حاجه كلام عادي وقامت ماما وانا نشيل الاكل وماما عملت الشاي ليهم وانا جبت عصير ولقيت ماما بتقولي استني وراحت اوضتها وجابت برشامه وحطتها في الشاي لجدو وسألتها ايه ديه قالت ده علاج لجدو قولتلها علاج ايه قالت علاج وخلاص يالا بقي بطلي رغي ورجعنا الاوضه وجدو اخد الشاي وشربه وماما قامت تشيل الكوبايت وراحت المطبخ وبعدها تيته جابت له العلاج بتاعه عشان ياخده استغربت وروحت لماما لقيتها واقفه علي الحوض بتغسل اطباق وادوات العشا ودار بينا الحوار ده قولتلها يا ماما تيته ادت علاج تاني لجدو ماما ضحكت قولتلها بتضحكي ليه قالت لي ايه المشكله علاجه وبياخده بعد الاكل طب واللي انتي حططتيه ده ايه قالت علاج برضه بس لحاجه تانيه وقفت ومش فاهمه ايه اللي بيحصل ومستغربه ماما بصت لي وقالت لي انا اديته برشام من بتاع بابا اللي بيستخدمه معايا لما اكون هايجه و عايزه اطول معاه وانتي عارف ان جدو راجل كبير والنهارده هايكون معانا احنا التلاته استغربت وبصيت في ذهول من طريقه دينا في الكلام اللي بقت فري ومكشوفه عن الاول بكتير وقولتلها يعني انا هاكون معاكم واتفرج علي جدو وهو بينيكم قالت طبعا هو انا مش قولتلك بالليل هابسطك اكتر والا مش مبسوطه رديت لا طبعا مبسوطه وجدا كمان بس مستغربه من اللي بيحصل ردت ماما وقالت هاخليكي تشوفي اللي عمرك ما شوفتيه رديت وقولت ايه ده هاشوف ايه قالت هاتشوفي زبر جدو ايه ده هاشوفه عادي كده قالت اه طبعا واكيد عمرك ما شوفت حاجه زي كده قبل كده والا شوفتي حد قبل كده بلمت شويه ومش عارف ارد عليا لقيتها بتبص باستغراب وقالت انتي شوفتي زبر قبل كده يا سمسمه وانا مش عارف ارد عليها قربت مني وبلهجه غريبه وحاده وقرصت بزازي شوفتيه فين انطقي وانا ارد ياماما اص مش اه مش قادره وهي تقول انطقي واتحولت لبركان ممكن ينفجر فيا برضه هي ام ايا كان اللي بيحصل وخايفه علي بنتها قولتلها هاقول هاقول وهي لسه قارصه علي حلمه بزي بس سيبني مش قادره وعيطت وقعدت علي كرسي في المطبخ وهي لسه ماسكه و تقول انطقي شوقتي زبر مين يا سمسمه قولتها بصوت واطي مبحوح احمد اخويا استغربت وسابت بزازي وهديت هي كانت فاكره اني شوفت او بعمل حاجه مع حد غريب خادتني بالحضن واتأسفت لي وقالت معلش يا قلبي انا اتخضيت عليك الحاجات ديه مهما كنا بنعمل ايه لازم تكون في حدود العيله بتاعتنا بس وانا زعلانه بزي واجعني ومش قادره ارد عليها وخلصت الاطباق وقالت لي اسبقيني علي الاوضه وراحت هي لتيته وجدو اللي كانوا بيتفرجوا علي التليفزيون تيته نايمه علي السرير وفاشخه رجلها وجدو فارد علي الكنبه وضهره لتيته وملامح زبره باينه من البنطلون وتيته قالت لماما ايه مالك ماما ردت مفيش شويه وراجعه لك هاتكلم مع سمسمه في حوار تيته وجدو بصوا لماما وتيته قالت حوار ايه مالها سمسمه هي مش راضيه لو كده ماتتغطيش عليها ماما ردت لا ده حوار تاني هاقولك عليه بعدين ورجعت ماما ليا في الاوضه ودماغي هاتنفجر من التفكير وهاقولها ازاي وليه شوفت زبر احمد اخويا لقيتها داخله عليا وبتدور في الدولاب علي حاجه تلبسها وطلعت عبايه فسكوز خفيفه كت ولحد الركبه او اقل ومفتوحه من فوق من تحت الباط مبينه نص جنبها من الناحيتين وقالت لي هاخد دش واجيلك وراحت تاخد دش ورجعت لي وقعدت علي التسريحه تحط مكياج خفيف لزوم السهره وقالتلي اندهي لفوفا روحت ندهت لفوفا ودماغي مش فيا وعايزه اجهز الرد المناسب لدينا عن احمد اخويا وجت فوفا لماما ومستغربه فيه ايه وسألت ماما مالك ماما قالت مفيش خدي ده وادتها صباع روج ومكياج تيته قالت لا انا بحط كحل وروج بس كفايه قالتها براحتك وحطت فوفا الروج والكحل وقالت لماما اقطع دراعي لو ماكان فيه نصيبه يا دينا وبراحتك لو مش عايزه تقولي قالتلها هاقولك بعدين فوفا قالت لها ريحيني ماتخليش دماغي تودي وتجيب عايزه اتناك بمزاج وضحكنا كلنا ماما قالت لها تعالي وادتها ودنها وقالتلها علي اللي انا قولته تيته بصت لي وضحكت وخرجت لجدو وماما بتكمل المكياج وتقولي احكي شوفتي زبر احمد ازاي وعملتوا حاجه مع بعض والا لأ رديت ماعملناش حاجه و..... ابدا ده مجرد فرجه من بعيد قالت عليا انا برضه احكي يا سمسمه احسن ما اخلي ليلتك سوده وقلبت وشها كأنها هاتقتلني
وبدأت احكي لها (احمد اصغر مني بسنه ونص تقريبا)
في يوم كنتي انتي عند تيته الصبح وانا صحيت من النوم وكان احمد في اوضته كنت فاكراه نايم والباب بتاعه كان موارب ولمحته من غير مايشوفني ماسك اندر من بتوعك وببلعب بيه علي زبره ومش عارفه بيعمل ايه شويه ولقيته بيتخشب ويتشنج اتخضيت عليه قوي دخلت مره واحده عليه لقيته بيعمل حمام علي الاندر بتاعك بس لونه غريب وريحته غريبه وقولتله مالك فيه ايه بخضه مني عليه بصلي ومش عرف يرد عليا مفيش وبيترعش وعرقان قربت منه وحسست علي دماغه لقيته دافي وعيني جت علي زبره اللي بدأ يلم ويصغر واختفي بغرابه تقريبا من الخضه ولقيت الاندر بتاعك علي الارض عليه الحمام بتاعه بصلي بخوف ومسكنه وقالي وحياه اغلي حاجه عندك ماتقولي لماما ولقيته شكله هايعيط قولتله اهدي بس وقولي مالك انا اختك الكبيره وصاحبتك ماتخافش مش هاقول لحد اتكلم بدأ يحكي ويقولي انا شاب وليا احتياجاتي ومتطلباتي ومش عايز اعمل حاجه حرام ولا غلط وديه غريزه في الشباب وعاديه قولتله تقوم تعمل حمام علي اندر ماما وليه اندر ماما قالي مش شرط اندر ماما انا بعملها عادي ومن غير حاجه بس المره ديه دخلت الحمام لقيت اندر ماما في الحمام وريحته حلوه أخذته واتخيلته عليها ونزلت لبني قولت لبنك قالي اه ده اسمه لبن مش حمام كل ده وزبره باين وشايفاه وحاسه بكسي بياكلني وبدأت احسس عليه قالي مالك قولتله مفيش قالي حاسه بحاجه بتاكلك وشاور علي كسي قولتله اه قالي وريني كده قولتله انت اتهبلت اوريك ايه اتجننت في دماغك ده انا كده اقول لماما طالما وصلت لكده قالي لا خلاص بس انا قولت ترتاحي زي ما انا ارتحت قولتله ارتاح ايه حد قالك اني تعبانه قالي طالما بيكلك تلاقيه بنبض كمان استغربت وقولتله عرفت ازاي قالي ده العادي ولو جبتي لبنك هترتاحي اكتر صدقيني هاريحك واريح نفسي احنا شباب وتعبانين زي بعض وخليكي بعيد وماتقربيش مني ومش هالمسك ولا تلمسيني وهاتشوفي حسيت برغبه اعمل كده قولتله من غير لمس خالص قالي تمام ومن بعيد هزيت دماغي بالموافقه قالي اقلعي ملط وانا هاقلع ملط وفعلا قلعنا وبقينا ملط خالص قدام بعض هو علي الكنبه وانا علي سريره مسك زبره يلعب فيه زي ما كان بيعمل علي اندرك وانا بتفرج عليه قالي اعملي زي ما بعمل بتتفرجي علي ايه قولتله اعمل ايه ازاي وهامسك ايه قالي ماتمسكيش العبي وكسك بايديكي بس حاسبي صباعك يخش جوه تبقي كارثه قولتله عارفه ماتخافش عليا وبدأنا من الاول هو يدعك في زبره وانا ادعك في كسي وهجت قوي وهو علي اخره بس لسه مطول وقالي العبي بايدك التانيه في بزازك وامسكي زنبورك افركيه قولتله زنبوري قالي اه فيه حته في اول كسك من فوق صغيره اسمها الزنبور اقرصي عليها بالراحه وفعلا بقيت انفذ اللي هو عايزه بدون تفكير وحسيت بروحي بتتسحب مني وهو هايج علي الاخر وقولتله عايزه اعمل حمام قالي اعملي علي السرير ده مش حمام نزلي لبنك ماتخافيش ولقيت حاجه نازل مني وهو كمان نزل ونطر لبنه مسافه قربت مني وارتحت وحسيت اني طايره في السما وخلصنا وقالي ده سر بينا ماما ما تعرفش عنه حاجه وقومت اخذت هدومي وخرجت وانا ملط وهو خرج ورايا قالي خش استحمي وانا هاخش استحمي قولتله رجلي مش شايلاني ولا قادره اتحرك خش انت استحمي وانا كمان شويه هاخش ومشينا مع بعض وهو ساندني وزبره مدلدل علي فخده ومنظره غريب كانه لسه واقف مانمش بصيت له وقولتله ايه ده هو عمل كده ليه قالي عادي بعد مابينزل يبقي كده وقولتله وبيقوم ازاي قالي اتخيل اني مع واحده ويقف تاني قولتله يعني انت بتتخيل ماما وبتنزل عليها قالي بس ده سر قولتله طبعا قالي انا بشوف طيز ماما او بزازها زبري بيقف لوحده واضرب عشره وانزل علي طول قولتله باستغراب عشره قالي اه اللي بعمله ده اسمه عشره للشباب وسبعه ونص للبنات استغربت قوي من اللي بيقوله وكنت متفاجأه جدا بس حسيت ان الكلام عاجبني وحابه اسمع منه كل حاجه بيقولها و سألته وانت شوفت ماما عريانه قبل كده قالي كتير لما بتكون نايمه وانا راجع متأخر بالليل وادخل اخد حاحه من اوضتها الاقيها نايمه علي ظهرها وبزازها باينين من العبايه او فاتحه رجلها وكسها بابين شويه وساعات تكون نايمه علي وشها والعبايه مرفوعه شويه واشوف طيزها وافخادها يعني سألته ماجربتش مره تضرب عشره عليها مثلا وهي نايمه قالي عملتها كتير ونزلت لبن كتير بس من بعيد لاتحس بيا قولتله ازاي ده انت جرئ قوي قالي عادي اول ما ادخل الاوضه والاقيها كده ارجع اوضتي واغير هدومي وارجعلها اقف علي الباب واطلع زبري واتخيلها وانزل عليها قولتله طب خش استحمي ده انت طلعت كارثه قالي بس ديه اسرار لو اتعرفت هاتبقي مصيبه قولتله اقول ازاي بعد اللي حصل خش خش اخلص عشان استحمي بعدك قالي تعالي نستحمي مع بعض قولتله اخلص وماتفكرش كتير وانسي اللي حصل
وبصيت لماما لقيتها سرحانه ومسهمه وقولتلها ماما فيه ايه لقيتها بتقولي مصدومه من اللي بسمعه بقي احمد بيهيج عليا وكل ده يحصل وانا نايمه ماشي يا أسماء لينا روقه وكلام مع بعض بعد ما ماما وبابا يمشوا ونشوف القصه ديه بعدين بصتلها بخوف ورعب وحسيت ان الليله باظت علينا كلنا وبلمح بزازها لقيت حلمتها واقفه بشكل نافر باين من العبايه اللي لابساها وسرحت تاني وانا واقفه مرتبكه مش عارفه ايه اللي هايتم معايا ومع اخويا لما جدو وتيته يروحوا
ونكمل الجزء التالي لاحقا

الجزء السادس
بعدما خلصت كلام انا وماما وعلي حكايه احمد معايا وسرحانها وهيجانها علي الموقف فاقت وابتسمت ابتسامه تحسها مبسوطه وقالتلي يالا نشوف الجوز اللي جوه بيعملوا ايه وخرجنا انا هي في اتجاه الليفنج اتيته وجدو وشوفنا منظر غريب قوي تيته علي السرير بتلعب في كسها بالراحه وسرحانه وجدو مطلع زبره من فتحه البنطلون وبيلعب فيه ماما ضحكت وقالتلهم طب ما تقوموا مع بعض بدل ما كل واحد بيلعب لنفسه كده تيته قالتلها مستنياكي يا دينا هانبداء من غيرك ازاي وبصت لجدو اللي لسه بيلعب في زبره وقالتله انت ناول تجيبهم بايدك والا ايه قالها لأ انا بس بسخن وضحك وحسيت بزبره بيكبر اكتر من وقت ما دخلنا وعروقه شاده بصيت لماما وضحكت وتيته استغربت بنضحك ليه وسألت قالتلها ماما مافيش بس انا فهمت انه مفعول البرشامه اللي ماما حاطاها وتيته وجدو مايعرفوش المهم عشان ما اطولش عليكم ماما قربت من جدو وقالتله اقف ووقف وقلعته البنطلون وجاكت البيجامه وبقي ملط وانا وشي في الارض مكسوفه ومسكت زبره تلعب فيه وتلحس حلمه بزازه وهو غمض عينيه وسرح وتيته بتلعب في كسها ورافعه العبايه لحد بزازها وكسها باين بس كان شكله جميل قوي احلي من الصبح ولا باين علي سنها كانه كس واحده عندها 30 سنه قربت منها الحسه قالتلي اصبري شويه وكانت دينا لسه بتلعب في زبر جدو اللي بقي حديده تفلق مجمع ستات مش تلاته وانا بتفرج علي المنظر ولقيت ماما بتقول لجدو يالا نيك فوفا وهابقي معاك براحتي سابت جدو اللي اتجه بدوره لفوفا وطلع علي السرير ووجه زبره لكسها االي كان خلاص اتهري من ايديها ونزل لبن يكفي مصر كلها وبدأ يحكه علي زنبوره وهي تاهت وهايجه ومش علي بعضها ماما قالتله اصبر شويه بصلها ووقف لقيته تيته بتقولها فيه ايه ماما قالتلها اصبري يا هايجه هاينيكك وقلعتها العبايه وتينه بقت ملط وشاورت لي اقلع ماصدقت نزلت الشورت وقلعت البدي وبقيت ملط وماما هي الوحيده اللي لسه بلبسها وبتتحكم فينا لقيت ماما نزلت علي زبر جدو وخدته في بوقها تمصه وتلحسه بفن ومعلمه وتلعب في بيضانه وجدو ماسك دماغها كأنه بينيك بقها تيته شاورت لي وروحت لها وطلعت فوقها بالعكس 69 وبدأنا نلحس لبعض وانا عيني علي ماما وجدو اللي راح في عالم تاني ومش علي بعضه وقربوا من السرير وماما قالتلي لفي قمت من علي فوفا وبقيت فوقيها كسي عمد كسها وبزازي علي بزها وبوقي في بوقها وبوسنا بعض بوسه مالهاش حل خلتني دوخت وما حستش الا وايد بتحسس علي طيزي بصيت لقيته جدو اللي لسه زبره بيتلحس من ماما وقال لماما طيز سمسمه جميله قوي قالتله اصبر هاتعمل كل حاجه جدو استغرب وقالها ممكن قالت له كل شيئ ممكن وبداء يدخل صباعه في طيزي بالراحه وانا برضع بزاز فوفا وهي بتلعب في شعري وماما شاورت لي انزل من علي تيته وخدت زبر جدو تحطه في كس تيته بالراحه قوي وتلعب بيه علي زنبورها وجدو واقف مذهول من الموقف تيته بصت لماما قالتلها خليه يلحس كسي (جدو مش بيحب اللحس كتير يعني ممكن مره كل عشرين تلاتين مره يلحس كس فوفا) شاورت ماما لجدو علي كس تيته بصلها كأنه قرفان ومش عايز بس لازم يعمل كده حتي لو قرفان ونزل ببوقه علي مس تيته ولحسه ولحس زنبورها ورجعت ماما اخدت زبره في بوقها تاني علي مايخلص لحس كس تيته اللي صوتها بداء يطلع قوي ماما قالتلي اديها كسك في بوقها هاتفضحنا وطلعت بكسي علي بوق تيته بنفس الطريقه اللي ماما طلعت بيها عليها الصبح جدو بص لماما قالها مش قادر يا دينا خلاص ماما قالتلي انزلي من علي تيته وقومت تيته ونزلت تيته من علي السرير خلتها تفلقس وقالتلي ناما قدامها وافتحي كسك تلحسه وجابت جدو من ورا تيته وقعدت تلعب بزبره علي كس تيته من ورا اللي كانت بتاكل في كسي وهريته لحس وابتدي جدو يدخل زبره بالراحه في فوفا وماسك طيزها الكبيره بايديه وماما بتضربها عليا وتيته تصوت وتعض في كسي جدو قالها خلاص هاجيب يا دينا راحت ماما زنقاه قوي في كس تيته لان رجله خلاص مش شايلاه ونزل جدو لبنه في كس تيته اللي هديت خالص وسابت كسي واترمت علي ضهرها علي السرير وفاشخه كسها اللي اللبن نازل منه ولقيت ماما رايحه لكس فوفا وبتلحس اللبن اللي نازل من كسها بصيت لها مستغربه خدت لحسه علي صباعها وحطيتها في بوقي ولحستها كان طعمها حلو قوي اول مره ادوق حاجه زي كده وبصتلي وغمزت لي وبصت علي جدو اللي لقيته قاعد علي الكنبه وفارد رجله ومغمض عينه وزبره لسه مدلدلبين فخاده وابتدي ينام ولسه اللبن بينقط منه علي الكنبهكان نفسي اروح له واحطه في بوقي وبصيت لماما اللي شاورتلي لأ سكت وبلعب في كسي لحد ما حصل سكون تام في الاوضه وراحت ماما علي المطبخ تجيب عصير وحلويات لزوم القعده وروحت وراها بتدور في راسي حاجات كتير هل الليله خلصت كده والا لسه فيه تكمله ولو في تكمله هاتبقي ازاي ومين اللي هايتناك انا والا دينا وتيته دورها ايه في النيكه الجايه ووقفت معاها في المطبخ وسألتني من زبه احسن زبر احمد والا جدو سكت وتنحت من السؤال وبصت لي وقالت لي سمسمه مالك ما تردي اترددت اني ارد كررت السؤال تاني حبيت اخرج من الموقف بإجابة دبلوماسيه بصت لي وقالت زبر احمد والا زبر جدو قولتلها احمد شباب ولسه بخيره ورياضي وجسمه متناسق انما جدو كبير وخبره ومتعود علي كده قالتلي انتي بتلفي وتدوري ليه يا سمسمه ماتجاوبي اجابه واضحه وصريحه لقيت نفسي بقولها جدو ضحكت وقالت يعني جدو زبره احسن من احمد ليه مش عارفه ارد قالتلي تعالي وروجنا اوضه الليفنج وادت العصير لجدو ولتيته اللي شكلهم منتهي تيته لسه فاشخه كسها وجدو مرمي علي الكنبه وزبره كش بقي قد عقلتين تلاته من صوابعي لا يتعدي 5 او 7 سنتي بالكتير وهو نايم بصيت وضحكت وخادن ماما وروحنا غرفتها وقعدنا علي السرير وطبعا انا ملط وهي بالعبايه اتجرأت وقولتلها انتي لابسه لسه ماتقلعي العبايه بصتلي وقالتلي هاتتبسطي يعني لو قلعت وراحت شايله العبايه من عليها وبقت ملط زيي وبزازها شكلهم تحفه مدلدلين علي بطنها الواحد فيهم وزنه يجي كيلو حسين اني عايزه المسهم بايدي وقربت منها ولمست بزازها وهي بتضحك قوي سبتها وسألت بتضحكي على ايه ردت انتي هايجه علي بزازي يا سمسمه هزيت رأسي اه ضحكت اكتر وقالت يانهار اسةد عيالي الاثنين هايجين عليا ضحكت وقولتلها ما انتي جميله واموره قوي وجسمك حلو بصراحه ده الواد احمد عنده حق لما يعمل كده يا دينا ضحكت قوي وقالت الل......... يخرب عقلكم ولو ابوكم جهه مره وقفشكم والا قفش احمد وهو بيعمل كده عارفه ممكن يعمل ايه قولنلها اكيد هاتبقي ايام سوده ده اذا كان في في العمر بقيه بصيتلها وقولتها بس عايزه الصراحه احمد زبره حلو برضه مارديتش ازعلك علي زبر جدو قالنلي ايه الفرق قولتلها بصراحه احمد زبره اكبر من جدو برغم فارق السن ولكن جدو بيطول اكنر من احمد علي ماينزل ضحكت ضحكه مايصه قوي وقالت لي يخرب بيت اهلك عشان كده قولتي زبر جدو احسن رديت وقولت اه قالنلي امال انا حاطها البرشامه ليه ماهو عشان يطول اكتر ومايجيبش بسرعه وضحكت وضحكت انا كمان قولتلها اه فهمت يعني مش البرشامه ردت وقالت كان زمانه جاب وهو لسه علي الكنبه قولتلها لأ يبقي احمد اجمد بكتير وضحكت ماما وقالت هانشوف استغربت هاتشوفي إيه ايه قالت هاقولك بعدين يالا بقي نشوف تيته وجدو زمانه ارتاحوا عشان اتناك انا بقي بصيت لها هو جدو هاينيكك قالت لي طبعا هو انا عامله ده كله عشان ينيك فوفا ماهي عنده وبينيكها علي طول بس انتي قولتي لي انه مش بينيك كتير قالتلي يعني مره او مرتين في الأسبوع قولتلها وده كويس قالتلي معقول احسن من مافيش وساعات بيقعد بالشهر مايعملش حاجه قولتلها وتيته بتعمل ايه قالت لي هاتعمل ايه يا بتجيلي او مع خالتك نبيله قولتلها نبياه واستغربت قالتلي لسه بلاوي سوده ماتعرفيهاش عننا بس مش اكتر من البلوه اللي عرفتها عنك وعن اخوكي وضحنا وقومنا نشوف تيته وجدو ودخلنا عليهم ولقيناهم نايمين علي السرير جنب بعض وجدو بيرضع بزاز فوفا وايديه في كسها وهي بتلعب في زبره وتقفش في بضانه كان عدي تقريبا علي الكلام ده اكتر من ساعه وزبر جدو بداء يقف تاني بس لسه مش علي اخره وراحت ماما عليهم وباست جدو وهو بيرضع بزاز فوفاورضعت معاه في بزازها وبقوا الاتنين بيرضعوا بزاز فوفا اللي اتمحت وبقت هايجه قوي ماما شاورت لي وقالتلي تعالي ومسكت زبر جدو بايديها فهمت اني اروح ارضع زبر جدو ولمسته بايدي اتحسس عليه وخايفه احطه في بوقي ماماوقالتلي ماتخافيش حطيه مافيش حاجه قولتلها ماهو قالت ماهو ايه وبسوط واطي ماهو ممكن يجيب في بوقي قالت ماتخافيش انا عيني معاه واول ما احس بحاجه هاشيله من بوقك وبدأت الحس زبر جدو وخايفه احطه في بوقي ماما مسكت دماغي وبقت تزقها علي زبر جدو وهو في بوقي وكأنه بينيك بوقي وهي ماسكه بضانه بتلعب فيهم وحسيت بزبر جدو بيكبر اكتر في بوقي وينفش وينشف وبقي زي الحديده تاني وقالت لجدو قوم وخرجت زبره من بوقي وخلته يفلقس كانه هايتناك بصتلها باستغراب وتيته كمان حتي جدو اللي مش عارف هي بتعمل ايه وضحكت مالكم فيه ايه ابويا راجل وسيد الرجاله وبعد مافلقس قالتلي انزلي تحت زبره والحسي ومصي فيه ونمت علي ضهري وكسي بقي مفتوح امام تيته وماما وراحت قايله لتيته تعالي الحسي كس سمسمه وجت تيته تلحس كسي وتلعب في زنبوري اللي وقف زي زبر العيل الصغير وماما بتبعبص تيته في طيزها وكسها وراحت ناميه قدام جدو وفتحت له كسها ومسكت دماغه وتخليه يلحس كسها ويلعب في زنبورها وانا لسه بمص في زبره اللي بقي مدلدل منع زي الحصان او الحمار لما يكون زبهم واقف وهو موطي مفلقس وطيزه لتيته اللي كانت بتلحس كسي وتلعب في بضان جدو وهو بيلحس كس ماما نزلت ماما تحتيه وشدته عليها وشكلها عايزه تدخل زبره في كسها وقد كان وسحب زبره من بوقي وحطه مره واحده في كس دينا اللي كان جاهز لاستقباله ومرحب بيه وكان علي اتم الاستعداد لاستقباله بالكامل داخله وفعلا دخل زبر جدو كس مانا الليكنات بتصوت من الم دخول زبره في كسعا لانها ماتناكتش من وقت ما بابا سافر هو الخيار وممكن صوابع تيته وبدأ جدو يتهز وينيك بسرعه ويدخل زبره ويخرجه وانا وتيته مزهولين من الموقف وتيته تحديدا كانت مزهوله من اللي بيحصل ومش مصدقه عينيها وهاجت اكتر وبتلعب في كسها اكتر وتدخل ايديها وقالتلي تعالي الحسي كسي يا أسماء وقومنا علي الكنبه وسبنا السرير لماما وجدو اللي نسيونا وشغالين نيك من نار وانا عيني علي ماما اللي حاساها مستمتعه وتقول لجدو نيكني اكتر دخل زبرك عايزاها يطلع من بوقي دخله اكتر وجدو داخل خارج بزبره في كس دينا مش راحمها وتيته هايجه علي الاخر وانا بلحس كسها واعض زنبورها والعب بايدي في كسي اللي هاج من منظر ماما اللي عرقت وبقت بتجيب ميه من كل حته في جسمها وقافشه في جدو كأنه هايهرب منها وتغرس ظوافرها في ضهره ولافه رجلها علي وسطه مش عايزاه يسكت ويبطل نيك وايديها بتفعص في بزازها وتشد حلماتها تحطهم في بوقها وتيته بتموت من الهيجان وتضرب علي كسها قوي وانا بلحس فيه وتشد بزازها تحطها في بوقها وانا علي اخري عيني علي ماما وجدو وبوقي في كس فوفا وايدي بتلعب في كسي جدو هدي وتعب وحسيت جاب في كس ماما وماما بتقوله مالك يا حبيبي قالها مافيش بس تعبت شويه قالها غيري الوضع وقامت ماما وفلقست وبقي طيزها وكسها ليا انا وتيته وجدو واقف وراها وبيحط زبره في كسها من ورا بصت ماما ولفت راسها لجدو وقالتلها اوعي تجيب في كسي تبقي فضيحه مدحت مش هنا وانا مش باخد وسايل هز دماغه وقالها ماتخافيش هاعمل حسابي وبدأ ينيك فيها من ورا في كسها وضع الدوجي وطيزه في وشي انا وتيته وماما شورت لتيته وراحت لها تيته تشوفها عايزه ايه ماما قالتلها وهي بتتاوه وتوحوح من زبر جدو اللي زبي الدقاق في كسها بصوت واطي ماسمعتوش انا ولا جدو اللي مركز في دك حصون كس بنته المحرومه اللي ماتناكتش بقلها كتير ورجعت تيته لبوقي تاني الحس كسها اللي كان غرقان من عسلها ولقيتها بتحسس علي طيز جدو هو بصلها وقالها بتعملي ايه طلع صوت ماما من تحته بتقول سيبها انا عايزاها تعمل حاجه وهاتعرف سكت جدو وساب تيته تيته تلعب في طيزه وبقت تبل صوابعها من عسل كسها وتحاول تدخل صباعها في طيز جدو وتلحس خرم طيزه عشان تسهل دخول صباعها واول ما دخل صباع تيته لطيز جدو رزع كس دينا رزعه صوتت منها دينا وصوتها جاب الشارع كله تيته عرفت تأثير صباعها اللي في طيز جدو علي زبره وبقت تدخل وتخرج صباعها في طيز جدو اللي بقي قافش في جناب دينا ويرزع زبره في كس دينا يجيب بطنها من جوه ودينا خلاص عسلها بقي سايل من كل حته في كسها وجدو مركز في دقها وتيته بتلعب في طيزه بايد وفي كسها بايد وانا مبلمه ومستغربه الموقف روحت لمام وسبت تيته اخليها تلحس كسي اللي بقي هايج وعايزه اقطعه وهي وشها في الحيطه لان السرير صغير وجنب الحيطه وهي مفلقسه بالعرض وجدو وراها علي الارض بينيك في كسها بكل قوه اتعدلت وبقت علي السرير بالطول وقالت لجدو اطلع ورايا قالها لا عايزك تنامي فوقي وقام نايم علي ضهره وهي طلعت فوقه وبتحك زبره في كسها والمنظر ده هيجني قوي وعلي طول اخذت زبره في بوقي امصه والعب في كسي ماما مسكت ايدي وقالتلي تعالي حطي كسك علي بوق جدو وفعلا عملت اللي هي بتقوله ونزلت بكسي علي بوق جدو وبقت ماما قدامي العب في بزازها وتلعب في بزازي وبنبص علي تيته لقيناها مش هنا بتلعب في نفسها من كل حته وماما طالعه نازل علي زبره جدو وهو بيلعب في زنبورها وبنبوس بعض انا وهي وبنقفش في بزاز بعض
جدو بقي مرهق وحاسس انه عايز يجيبهم وشاور لماما انه هايجيب نزلت من علي زبره وشاورتلي افلقس استغربت وقولتلها أزاي قال من ورا وقمت فلقس ودينا بتلحس طيزي من ورا وتوسع الخرم لاستقبال زبر جدو وهاتبقي اول مره اتناك بزبر جدو قام جدو ووقف جنب السرير وعدلني علي زبره وبدأ يدخل زبره واحده واحده وانا من رهبتي خوفت ودموعي نزلت لقيت دينا بتطبطب عليا وتقولي خلاص دخل وانار حاساه بيقطع بطني وشويه جدو مسك جنابي قوي وبدأ يرتعش ونزل كل لبنه في طيزي وحسيت براحه وسخونيه لبنه في طيزي ماما شدتني ورمتني علي ضهري قولتلها فيه ايه قالت عشان اللبن مايزلش علي كسك وتحصل نصيبه فهمت قصدها وجدو قعد جنب تيته اللي تعبت من كتر اللعب في كسها ونامت وراحت في سابع نومه وسبنا جدو وتيته وروحنا علي الاوضه ننمام انا وماما من التعب
ونكمل في الجزء القادم

الجزء السابع
وقفنا عند الجزء اللي فات لما خلصنا نيك انا وتيته وماما من زبر جدو ونزلهم في طيزي وتيته راحت في النوم علي الكنبه مكانها وجدو كان قاهد جنبها وسبناهم انا ودينا ودخلنا علي اوضتها وانا مش قادر ادوس علي رجلي وحاسه طيزي وجعاني جدا وقولت لدينا انا مش قادره مش حاسه بطيزي خالص ومنمله قوي ضحكت ماما وقالت بكره تتعودي علي كده وقولتلها هاخش الحمام واجي انام معاكي قالتلي ليه ماتنامي في اوضتك قولتلها عايزه انام في حضنك قالتلي ماشي بس نوم مفيش حاجه هاتحصل انا هالكانه ومش قادره اعمل حاجه تاني قولتلها اكيد ده انا طيزي وارمه من زبر جدو ومش قادر اتحرك سبتها ودخلت الحمام وفتحت الدش ووقفت تحته والميه نازل علي جسمي تبرد ناره وخلصت الشاور ولفيت نفسي بالبشكير وروحت لاوضه ماما اللي كانت بتهيس وعنيها مابين الصحيان والنوم ونايمه علي وشها وعريانه ملط وطيزها كان منظرها تحفه بس انا هالكانه ومش قادره وبصت لي وقالت يالا نامي احنا داخلين علي الفجر ونمت جنبها وقلعت البشكير وبقيت ملط زيها وغرقنا في النوم وما حسناش بنفسنا خالص قلقت من نومي مالقتش ماما جنبي وكانت الساعة حوالي 1 الضهر قومت واتعدلت علي ضهر السرير ولسه عريانه ومش هارفه افوق من الحلم اللي انا فيه وندهت عليها ماردتش عليا قومت وانا عريانه ادور علي حاجه البسها لقيت عبايه دينا قدامي لبستها علي اللحم وخرجت ادور عليها وناسيه ان تيته وجدو عندنا المهم بصيت غي الحمام مالقتهاش ومتجهه الي الليفنج يمكن الاقيهم هناك بيعملوا حاجه وانا معديه علي المطبخ لقيت تيته في المطبخ بتعمل قهوه وعريانه ملط زي ماهيا وطيزها المربربه في وشي وقولتلها صباح الخير يا احلي تينه في الدنيا ردت عليا وقالت صباح النور يا قلب تيته سألتها ماما فين قالت لي قاعده مع جدو في الليفنج بصيت لها وضحكت وفهمت وقالت لي مابيعملوش حاجه تشربي حاجه اعملك قولتلها لو ينفع نيسكافيه قالت من عيني
سبتها وروحت لماما وجدو ودخلت عليهم وقولت صباح الخير يا ماما صباح الخير يا جدو ردوا عليا وماما قالت صباحيه مبارك يا قلبي ضحكت ومارديتش عليها وطبعا هما عريانين ملط ماما فارده علي السرير وجدو علي الكنبه وزبره مدلدل علي فخاده وماما بزازها برضه مدلدله علي بطنها وكسها قابب منظره تحفه
شويه وتيته جت معاها القهوه لجدو والشاي بالحليب ليها ولماما والنيسكافيه ليا وقعدنا نشرب ونتكلم مع بعض في اي هري وطبعا اتكلمنا علي اللي حصل امبارح لقيت تيته بتقولي اتبسطي يا سمسمه ضحكت واتكسفت رديت عليها اكيد طالما انتوا مبسوطين وضحكنا قالنلي امال لابسه ليه قولتلها عادي ماعرفش انكم عريانين قالتلي ماتفلعي يا بت ماما بصتلها وقالتلها اهدي يا وليه واتلمي البت تعبانه تيته ردت وقالت ما احنا عريانين اهو ماهي تبقي زينا ماما ردت عليها وقالت لها مالكيش دعوه بالبت وسيبيها في حالها وشرب كل واحد فينا المشروب بتاعه وجدو قال لتينه مش هانروح بقي تيته ردت مستعجل على ايه ما احنا قاعدين شويه هانروح نسيب المحابيس قالها كفايه كده وماما ردت ما انتوا قاعدين شويه وراكم ايه جدو رد نبيله لوحدها من امبارح واخوكي بيرجع متأخر و زمانه نزل للشغل تيته ردت صعبانه عليا البت ديه حظها مايل ماما سكتت وسهمت وبصت لتيته وغمزتلها علي جدو تيته فهمت ان ماما عايزه جدو ينيك نبيله ويريحها وجدو مش فاهم وبيبصلهم تيه قالت لماما هاشوف واقولك وقاموا عشان يروحوا وجدو دخل ياخد دش وماشي في اتجاه الحمام وزبره مدلدل وتيته اتنقلت جنب ماما عشا يتكلموا براحتهم وانا حسيت اني عايزه امص زبر جدو مش عارف ليه منظره كان تحفه وهو مكرمش ونايم وشويه جدو نده علي تيته وقالتلي روحي يا سمسمه شوفي جدو عايز ايه وماما بصيت لماما وقالت روحي تيته قالنلي لازم ماما تقولك يعني وروحت لجدو الحمام وقولتله ايوه يا جدو قالي تيته فين قولتله بتكلم ماما وقالنلي اشوفك قالي عايزها هي رديت وقولتله ما انفعش انا يعني بصلي وقالي تنفعي يا قلب جدو بس انا عايز تيته رجعت لها اقولها ان جدو عايزها هي لقيتها هي وماما لسه بيتكلموا وسمعت ماما بتقول لتيته مافيش مشكله حاولي ونبيلة هاتوافق فهمت انهم عايزين جدو ينيك خالتو نبيله ويريحها المهم قولت لتيته جدو عايزك انتي قامت تشوفه وانا بتكلم مع ماما هو انتي عايزه جدو ينيك خالتو قالت ايه المشكله اهو ترتاح وجدو احسن من الغريب وضحكت وقالت تعالي نشوف جدو بيعمل ايه في الوليه ديه وعايزها ليه وروحنا علي الحمام لقينا جدو علي القعده وبيلعب في زبره زي احمد اخويا (بيضرب عشره) وتيته واقفه سانده علي الغساله وفاشخه كسها ماما ضحكت غليهم قوي وقالت بتعملوا ايه تيته ردت وقالت اهو هو عايز كده وجدو بيلعب في زبره لقيت ماما راحت له ومسكت زبره تلحسه وتمصه وجدو قالها اه يا دينا بوقك جميل ولسانك تحفه وتيته بتلعب في كسها وانا مذهوله من الموقف وماما فاقست لجدو عشان ينيكها قالها لا انا عايز اجيبهم بايدي لفت ماما وضحكت وقالنله ايدك ليه ما احنا اهو قالها مزاجي معلش استحمليني عشان خاطري ولو ينفع العبي في كسك زي فوفا وفعلا وقغت ماما علي الحوض وفاشخه رجلها وتلعب في كسها وجدو مس زبره ثاني بيضرب عشره علي منظرهم وانا مش فاهمه ليه بيعمل كده قولتله وانا خايفه من رده فعلا دينا جدو ممكن انا اضرب لك عشره ضحك واستغرب من كلمه عشره وقالي تعرفي قولتله اجرب وهاعمل زي ما بتعمل وقام وقعد علي طرف البانيو ووشه لماما وتيته ولفيت من وراه ودخلت البانيو مسكت زبره عشان يبقي علي عدله ايدي وبدأت اضرب له عشره وهو تايه في كس ماما وتيته اللي ساحوا وهاجوا هلي الاخر وكل واحده فيهم بتلعب في نفسها من بزازها لكسها وانا ماسكه زبر جدو وسانده ببزازي علي ضهره وقالي اقلعي العبايه وهاتي بزازك وقلعت العبايه ورمتها علي الارض ورجعت لجدو اضرب له عشره وزبره بقي مالي ايدي ومش عارفه اتملك منه ومن طوله وعماله اشده وارخيه وخو يقولي اكتر وبسرعه وانا اشد عليه اكتر لحد ماما اتخشب واترعش ولقيت بركان لبن ناطر من زبره علي جسم ماما اللي كانت مواجهه ليه مباشرة وبقي اللبن علي كل جسمها من بزازها لرجلها وانا لسه شغاله وجدو يقولي بالراحه وانا مش قادره اوقف ايدي عن زبره ولسه بضرب له العشره لحد ما ايدي وجعتني وزبره هدي وبقي مرتخي في ايدي ورجع كرمش تاني بصيت لقيت تيته بتلحس اللبن من علي جسم ماما اللي كانت بتمسح اللبن بايدها وتحطه في بوقها وبعد كده تليفون تيته رن وكانت خالتو نبيله راحت تيته ترد علي التليفون وخرجت انا وماما وسبنا جدو يستحمي وايدي وجعاني قوي من اللي عملته مع زبر جدو وماما بتضحك قولتلها بتضحكي ليه قالت لي مش مستحمله زبر جدو في ايدك امال هاتعملي ايه في زبر احمد استغربت وقولتلها احمد ازاي قالتلي ديه بتاعتي وانا هاتصرف وبوستها من شفايفها وانا بقفش بزازها وهي كمان بتقفش في في بزازي وسرحنا بايدينا علي كس بعض لقينا تيته بتبص علينا وتضحك وتقول كفايه هاتموتوا من كنر الهيجان وضحكنا كان جدو خلص دش وخرج وتيته قالت هاخش اخد دش عشان ننزل ودخلت تيته وانا روحت لاوضتي بفكر في كلام ماما وازاي هاتخليني اضوب عشره لاحمد بايدي وهاتعملها ازاي وامتي ده كله بيدور في راسي مالوش اي اجابه وماما دخلت اوضتها تكلم احمد اخويا وتشوفه فين وتتطمن عليه اللي بدوره قالها ساعه وجاي واكون في البيت
وفي انتظار ما سيحدث في الجزء القادم

الجزء الثامن
وقفنا وانتهينا المره اللي فاتت لما جدو وتيته نزلرا روحوا ودخلت اخدت دش وخرجت لماما في غرفتها لقيتها قاعده في السرير بتقلب في تليفونها قعدت جنبها ولقيتها لسه عريانه وسرحانه سألتها فيه ايه مالك قالت لي مفيش بفكر قولتلها في ايه في موضوع احمد اخوكي قولتلها هو انتي نفسك وسكت قالت نفسي ايه قولتلها مفيش قالت لي قصدك نفسي في احمد اخوكي هزيت دماغي بأه قالت لي مش عارفه بس كلامك انه بيهيج عليا ونفسه فيا مستغرباه شويه وازاي فكر كده فيا قولتلها ممكن يكون عشان شاب وفي مرحله حرجه ولبسك ساعات بيبقي قالت بيبقي ايه مغري يعني قولتلها اه قالتلي والحل والعمل اعمل ايه قولتلها مافيش انا غلطانه اني قولتلك وشكلك كده زعلانه من احمد وانا السبب قالتلي زعلانه ومبسوطه قولتلها ازاي قالت زعلانه ان ابني بيفكر فيا وبيهيج عليا ومبسوطه اني لسه برغم سني لسه حد بيفكر فيا ضحكت وقولنلها سن ايه ده انتي لسه مزه يا دندن قالت دندن طب يالا يا بنت دندن اخوكي زمانه راجع من بره ومش عايزاه يلاحظ حاجه قولتلها ماتخافيش بس لو حاول يعمل اللي بيعمله قدامي هاعمل ايه معاه قالتلي قالتلي زي ما انتي عشان مايحسش بحاجه انتي متوقعه يعمل حاجه النهارده قولتلها ممكن بقاله يجي شهر ماعملهاش لانك ماخرجتيش من البيت بس عمره مايعمل كده وانتي موجوده قالتلي خلاص عايزاكي تخشي اوضتك وتعملي نفسك نايمه وماتطلعيش خالص لغايه ما انا اجي اصحيكي واقولك نازله عند خالتك منال اطمن عليها قولتلها بس كده يبقي اكيد هايعمل حاجه قالتلي مايعمل اهو يرتاح بدل مايبص ويعمل حاجه بره ويجبب لنا نصيبه المهم انه مالمسكيش ضحكت قالت بتتضحكي ليه المهم ان انا اللي مالمسهوش وضحكنا سوا قالتلي انتي عايزاه يلمسك وتلمسيه قولت نفسي وتبقي راحه اكتر ليه وانا كده كده جدو عمل اللازم معايا ومش فارقه بس عايزه اريح احمد واخليه مبسوط وحاسه بيه محتاج كده والجراءة بقت بينا كبيره قوي انا وماما اكتر من ما كنت أتوقع قالتلي خلاص اعملي اللي هاقوله بالحرف الواحد وكأنه تحذير شديد ****جه قولتلها معاكي قالت لي اول مايدخل ويسلم وكده تخشي اوضتك وتلبسي عبايه خفيفه ومش تحتها حاجه خالص وتعملي نفسك نايمه ولما يجي انا هاتصرف واكيد هايخش عليكي الاوضه ويحاول يعمل اي حاجه وهاتقومي وتعملوا اللي بتعملوه كل مره ولو حاول لمسك ارفضي بكل قوه وماتقبليش بسهوله الا لما تحسيه هايموت لو ماعملش كده قولتلها تمام يعني ممكن امص زبره قالتلي لو طلب منك مش انتي اللي تبدأي معاه حتي لو طلب يلحس كسك برضه بنفس الطريقه مش من اول مره بس اهم حاجه ايده ما تجيش ناحيه كسك لا يدخل صباعه تبقي كارثه اخره الزنبور او يدخل صباعه في طيزك قولتلها ماتخافيش انا بقيت خبره وضحكنا قوي وقولتلها انتي هاتعملي ايه قالت انا هاتصرف واجس نبضه وهاتلاقيه جاهز ليكي وانزل انا اروح لخالتك وارجع بعد المغرب قولتلها تمام اتفقنا وقولتلها مش ناويه تلبسي والا هاتقابليه ملط ببزازك ديه ضحك وقالت بطلي يا بت وامشي هالبس العبايه علي اللحم وسيبيني انا اتصرف وسألتها انتي ناويه علي ايه يا دينا قالت هايكون ايه هاريح ابني وبنتي مش انتي مبسوطه قولتلها طبعا وتفتكري احمد هايكون مبسوط قولتلها اكيد طبعا ده مش بعيد يتجنن قالت جن اما يلغبطك وضحكنا المهم شويه واحمد رن الجرس وروحت فتحت له كنت لبست عبايه علي اللحم زي ما دينا قالت ودينا دخلت الحمام تاخد دش وسلمت عليه وبوسته ودخلت علي اوضتي عشان انفذ اللي ماما قالته قالي رايحه فين قولتله هنام شويه تعبانه وقالي ماما فين قولتله في الحمام بتاخد دش حسيت بايده بتلعب في زبره بصيت له وضحكت لقيته بيلعب فيه اكتر قولتله ماما هنا هاتعملنا نصيبه يخرب بيتك وسمعنا باب الحمام بيفتح قولتله ماما خرجت من الحمام ساب زبره وراح يشوف ماما اللي كانت خارجه من الحمام لابسه البشكير ولفاه من عند صدرها وواصل لحد تحت طيزها بشويه وشكلها كده بتهيج احمد اخويا وحضنها وباسها وقالها واحشتيني يا ماما واحمد شكله هاج هلي ماما قالت له خش خد دش واقعد بقي مع اختك وانا نازله اشوف خالتك منال وبنتها نور واطمن عليهم بقالي كتير ماشفتهومش وحسيته فرح قوي ودخل الحمام اخد دش ولبس شورت وتيشرت وخرج كانت ماما قاعده لسه لابسه البشكير قدام التسريحه بتتسرح وتجهز عشان تنزل لخالتو ورجع احمد علي اوضته مغيش دقايق وماما ندهت علي احمد وراح لها لقاها واقفه قدام الدولاب وبتقوله تعالي اقفل البرا ده وكأنها متعمده انه يهيج عليها راح وراها وهي نزلت البشكير شويه من علي بزازها ولبست البرا من قدام وهو مسك الكبسوله بتاعه البرا وبدأ يشبك فيها وهي ماسكه البشكير عشان لو وقع طيزها هاتبقي في الهوا واحمد ممكن في الحاله ديه يفشخها ركب احمد الكبسوله وقالت له خلاص امشي بقي عايزه اكمل لبس واقفل الباب خرج احمد وقفل الباب وهو هايموت ويتفرج علي طيز ماما بس ما باليد حيله شويه ماما خرجت من الاوضه وكانت لبست كل لبسها وراحت لأحمد في اوضته اللي كان مش علي بعضه بيلعب في زبره وماما لمحته بس عملت مش واخده بالها وقالتله مش هاتأخر ولما اختك تصحي سخنوا وكلوا ولو عايزين تستنوا استنوا لما ارجع ناكل مع بعض وباست احمد ودخلت علي الاوضه وانا عامله نفسي نايمه ومستغطيه ندهت عليا وقالت انا نازله مش هاوصيكي وقربت من السرير وقالت لي شيلي الغطا وارفعي العبايه شويه ونامي علي وشك وخلي فخادك تبان وحته من كسك وطيزك بصيتلها واستغربت هو حصل حاجه قالت لا بس احمد هيجان ومش علي بعضه المهم زي ما قولتلك قولتلها حاضر وبوستها وقولتلها ايه بس الجمال ده حاسبي علي نفسك لحد ي...... وضحكت قالت لي بطلي قله ادب وخرجت من الاوضه وراحت لخالتو منال مفيش عشر دقايق وانا عامله نفسي نايمه حسيت باحمد واقف علي باب الاوضه بيبص عليا وبيلعب في زبره وبيقرب من السرير بالراحه وانا قلبي بيدق بطريقه غريبه وحسيت بايده علي رجلي وطبعا اخر طيزي وشفايف كسي ظاهرين امامه عملت اني اتخضيت واتفزعت ونزلت العبايه وقولتله فيه ايه مالك قالي ماتخافيش مفيش حاجه قولتله امال بتلمس رجلي ليه عايز ايه بنبره حاده حدا قالي لا خالص بس قولت نقعد مع بعض شويه زي المره اللي فاتت قولتله انت تاني شكلك مش هاتحرم الا لو مانا عرفت لقيته سهم ومش عارف يرد وسرح وشتل ايده من علي زبره قولتله مالك يا حبيبي ماتزعلش انا اختك الكبيره وخايفه عليك وممكن الشيطان يتمكن فينا ويحصل نصيبه قالي خلاص وقام من علي السرير ولقيته خارج من الاوضه وشكله زعلان بجد قولتله تعالي بس ماتزعلش عايز تعمل ايه قالي ولا حاجه قولتله زي المره اللي فاتت ابتسم وقالي ياريت انا تعبان قوي بقالي يومين ماعملتش حاجه وماما ّّّّّ سهم شويه وقولنله ماما مالها شوفت من حاجه قالي بجراءه خلتني اربط لها البرا ضحكت وقولتله ايه المشكله قالي حسيت ببتاعي واقف وكان هايرشق فيها بس لحقت نفسي وكان نفسي اشوفها وهي بتلبس الاندر بس قالتلي اخرج وقفل الباب قولنله خي حست بحاجه قالي لا ابدا بس منظر ضهرها وهو عريان قدامي مش مفارق عيني ورجع يلعب في زبره تاني وبداء يقف وانا بصراحه كسي بياكلني ومش عارفه اعمل ايه قالي ممكن اجيبهم معاكي زي المره اللي فاتت قولتله قوم يالا هاتهم حسيته فرح وقام قالع الشورت والتيشرت وبقي ملط قدامي قولتله يخرب عقلك انت مش لابس بوكسر نفترض ماما خدت بالها قالي لا انا قلعت البوكسر قبل ما اخش عليكي اقلعي بقي العبايه ديه اتعدلت علي السرير وقلعت العبايه اللي كانت علي اللحم وقالي انتي مش لابسه ليه حاجه من تحت قولتله لسه واخده دش والجو حر مش عايزه خنقه المهم مسك زبره وقعد يلعب فيه ويضرب عشره وانا قاعده علي السرير بتفرج عليه قالي نامي وافتحي رجلك نمت وفتحت له رجلي وبدأت احسس علي كسي اللي كان خلاص بدأ يهيج علي منظر زبره اللي كان اكبر من زبر جدو سامي قالي ممكن المسه قولنله ايه دي قالي ده وشاور علي كسي قولتله اسمه ايه ده قالي كس وانا توهت في عالك تاني لما سمعت كلمه كس خارجه من بوقه قولتله قولها تاني مش عارفه ليه عملت كده قالي ممكن المس كسك قولتله اخاف قالي المسه بس من بره ماتخافيش سكت وقرب من ولمس كسي بايده لقيت نفسي بضغط علي ايده اوي وحسيت انا هايجه علي الاخر وكسي مولع نار هو اتخض بس فضل ايده علي كسي شويه وبيلعب في زبره وانا بنفذ كلام دينا بالحرف وهايجه قوي ومش مستحمله ولسه قافشه علي ايده في كسي وقولتله حركها بشويش قعد يحرك في ايده وصباعه علي كسي وانا تايهه في وادي تاني لقيته بقولي عايز ابوسه قولتله لا كفايه صباعك مش قادره قالي عشان خاطري ونزل بايده فشخ كسي وبيلحس في بلسانه وانا هايجه مش قادره وماسكه في رأسه بشد فيها لجوه كسي اللي بقي بينبض اكتر من ما كنت قبل كده حتي وانا مع جدو وماما وتيته ماكانش كده ولحس كسي وخرم طيزي وانا بتلوه في السرير واقوله اكتر الحس اكتر دخل لسانك جوه الحس زنبوري وهو بقي هايج بيعمل اللي بقوله وقالي عايزك تمصي زبري قولتله ازاي اقرف قالي ماتخافيش ده نظيف قولتله لا ممكن تعمل حمام في بوقي قالي لا لو حسيت بحاجه هاقولك علي طول قولتله هاته قالي اتعدلي قومت ونام هو علي ظهره وطلعت فوقه 69 وكسي في بوقه وبحط زبره في بوقي ومصطنعه اني قرفانه والحس فيه من بعيد وهو بيتأوه ويقول اكتر الحسي يا دينا اكتر زبري مولع سمعت كلمه دينا هجت اكتر علي زبره وبقيت احط في بوقي زي المصاصه واطلع وادخل فيه وهو يقول اكتر يا دينا العبي في بضاني يا دينا الواد هايج علي ماما ومتخيل انها هي اللي بتلحس زبره وانا خلاص مش قادره وهاجيب لبني وقولتله عايزه اعمل حمام يا احمد انا طبعا بستعبط قالي اعملي في بوقي قولتله ازاي مش هاينفع قالي عادي نزلي لبنك في بوقي وانا اقول مش هاينفع وهو يلحس اكتر ويشد على زنبوري اكتر وانا خلاص مش قادره وقومت من عليه واتعدلت قالي فيه ايه قولتله خلاص كسي بياكلني مش قادره قالي ما قولتلك هاتيهم في بوقي قولتله مش هاينفع ما انت ممكن تجيبهم في بوقي قالي لأ ماتخافيش قولتله تعالي وفلقست قدامه وقولتله الحس علي كده ولحس في كس من الوضع وطيزي بقت قدامه مفتوح قولتله دخل طثصباعك في طيزي وابتدي يدخل صباعه واحده واحده كانه بينيكني في طيزي ويلحس في كسي من ورا وانا بلعب فيه من تحت وهايجه ومش حاسه بنفسي وهو بيلعب في زبره ويضرب عشره اتعدلت وقولتله اقعد علي الكرسي وقعد ونزلت علي ركبي ومسكت زبره امص فيه والعب في بضانه وقالي هاجيب يا سمسمه خلاص حاسبي بوقك قولتله هاتهم علي بزازي ونطر لبنه علي بزازي زي البركان المنفجر وغرق صدري وبطني وحسيت اللبن نازل علي كسي اتعدلت ومسحته بالعبايه عشان ماينزلش ويطول كسي وتحصل نصيبه زي ما ماما قالت وروحت الحمام وقعدت علي القاعده وخو جه ووقف علي الباب قولتله يخرب بيتك هاتودينا في داهيه قالي انا مش قادر وعايز انام قولتله خش اوضتك والبس هدومك عشان ماما ماتحسش بحاجه يا بتاع دينا قالي وهو بيضحك بتاع دينا ازاي قولتله انت قولت اسمها كذا مره وانت بتلحس وانا بمصلك قالي بجد قولتله بجد ده انت شكلك هاتموت عليها روح نام علي ما ماما تيجي ونحضر العشاء دخل احمد اوضته وانا خلصت الحمام ودخلت لبست العبايه اللي عليها اللبن ونمت وما حستش الا وماما بتفتح عليا باب الاوضه وبتنده عليا سمسمه سمسمه قومت وبصيتلها وقولتلها الساعه كام قالتلي داخله علي 10 اخوكي فين قولتلها في اوضته قالت هاروح اشوفه وقومي وفوقي عشان نتعشي سوا
ونكمل الجزء الجديد بكره

الجزء التاسع
بعد ما خلصت انا واحمد ونمنا ورججعت ماما من بره وصحتني وسألت علي احمد وراحت اوضته تبص عليه لقيته نايم علي ضهره وزبره باين من الشورت وعامل خيمه كده وسرحت في المنظر وجيت انا من وراها وحضنتها ومسكت بزازها لقيتها بتلف وتبوسني وندهت علي احمد عشان يصحي ويجي يتعشي معانا ورد عليها وقالها حاضر وروحنا علي اوضتها انا وهي عشان تغير هدومها كانت لابسه بنطلون جينز شميز والحجاب عادي وبدأت تقلع وانا نايمه علي السرير بتفرج عليها وعلى جسمها قلعت الحجاب والشميز وبقت بالبرا و نزلت البنطلون وبقت قدامي بالبرا والاندر بس ووقفت قدام الدولاب تدور هاتلبس ايه وسألتني عملتوا حاجه قولتلها اه قالت طب شوريني البس ايه قولتلها اللي تحبيه قالت عايزه البس حاجه تهيج احمد عليا وتخليه مبسوط قولتلها ده هو هايج لوحده مش مستني قالتلي ازاي حكتلها الحككايه كلها من الاول للاخر طبعا هاجت ووبقت بتدعك في كسها وبصيت لها وقولتلها هو ممكن تخليه....... وسكت قالت مش عارفه قولتلها طب ما تلبسي حاجه حلوه وتهيجه وبلاش اندر ولا برا ردت وقالت اكيد مش هالبس بس بدور علي حاجه حلوه ولسه كل ده قدام الدولاب بتدور علي لبس حسيت برجل احمد جايه ناحيه الاوضه وشاورتلها قالت عارفه اعملي نفسك مش واخده بالك وقرب احمد من الاوضه ويادوب من علي الباب وشاف دينا بالبرا والاندر وتنح وماما بتبص له وانا عامله عبيطه وكان منظر كسها قابب وطيزها يخبل في الاندر اللي لابساه واحمد مش عارف ينطق بكلمه ماما كلمته عشان مايتكسفش منها قالت له مالك يا حبيبي قال مفيش قالتله ثثواني هاحضر الاكل ونقعد نتعشي سوا انت واحشني يا حيوان بقالي يومين ماشفتكش هاغير واخرج علي المطبخ قومي يا سمسمه طلعي حاجه خفيفه للعشا قومت وخرجت واحمد ورايا علي المطبخ وماما دخلت تاخد دش وتغير هدومها وبقول لاحمد مالك تايه ليه سكت ومارديش يرد قولتله ايه رايك في دينا ومنظرها قالي وهو بيتمتم حلوه قوي قولتله انت هجت عليها تاني قالي تعبان قوي وزبره بدأ يقف كالعاده قولتله هو ده نابيهمدش ابدا علي طول كده خلي بالك ماما تاخد بالها ويبقي حوار قوالي حاضر وطلعه يلعب فيه وانا واقفه بطلع برجر وكفته للعشا لفيت لقيته ماسك زبره وبيضرب عشره وواقف علي جنب في المطبخ وقالي ارفعي العبايه شويه قولتله اهدي ....... يخرب عقلك هاتودينا في داهيه وماما تخرج تشوفنا رد بتلقائيه وصدمني عادي هانيكها قولتله انت قليل الادب ما اتربتش قالي خلصي وارفعي العبايه قولتله حاضر لما اشوف اخرتها ايه معاك ورفعت العبايه وطبعا مش لابسه حاجه تحتها خالص وظهر كسي قدامه وشد بايده علي زبره وقالي طلعي بزازك رديت وقولت اخلص يا مجنون قالي طلعي بس قولتله اسهل اقلعها وقلعتها وبقيت ملط وقعدت علي كرسي في المطبخ وفشخت له كسي وبلعب في بزازي وهو يشد علي زبره اكتر لحد ما نطر لبنه علي الارض قولتله خلاص البس بقي ووطيت اخد العبايه عشان البسها قالي ماتلبسي حاجه حلوه غير العبايه ديه قولتله البس ايه قالي شورت وبدي من غير حاجه تحت عشان اعرف اتفرج عليكي قولتله حاضر بس ماما تخرج من الحمام واخد دش والبس اللي انت عايزه بس ايه رأيك لو دينا كمان تلبس كده قالي بجد ممكن قولتله عادي ماهي بتلبس هاتفرق ايه اهو تشوف كمان اللي عمرك ما شوفته وضحكت لقيت ماما بتنده عليا وروحتلها الحمام وانا لابسه العبايه وسألت اخوكي فين قولتلها في الليفنج بيتفرج علي التليفزيون قالت هاتي البشكير ناولتها البشكير ولبسته وخرجت علي الاوضه ولسه بتدور علي لبس تلبسه ويهيج احمد قولتلها البسي شورت وبدي زيي قالت واحمد كده هايبقي مبسوط قولت لها طبعا ده هو هايموت ويشوف منك اي حاجه ويهيج عليكي ده لسه جايبهم حالا وانتي بتستحمي علي منظرك وانتي بالبرا والاندر قالت باستغراب بجد قولتلها بجد البسي وانا هاخد دش واغير العبايه اللي اتهرت ديه والبس زيك شورت وبدي قالتل لي وانا هاعمل العشا قولتلها هو ممكن تحطي برشامه لاحمد من اللي حطيتيها لجدو ردت لا طبعا اخوكي صغير مايستحملش الكلام ده وهي معموله للكبار فوق الخمسين والا الستين قولتلها تمام و دخلت انا الحمام ودينا راحت علي المطبخ تحضر العشا وندهت علي احمد يساعدها اللي اول ماشافها بالبدي والشورت تنح وصفر صفاره اعجاب شديده قالتله ايه مالك اول مره تشوفني كده والا ايه قالها تقريبا اول مره اشوفك كده بجد وسكتت وقالتله يالا خد الاكل علي الترابيزه وانا هاحصلك لحد ما سمسمه تخرج وتحصلنا وندهت عليا قولتلها خلصت وطالعه وطلعت لابسه بدي وشورت من غير حاجه تحت وقعدنا علي الكنبه انا وماما واحمد علي الكرسي بناكل وماما بتسأل احمد علي اليومين اللي فاتوا واحواله واخبار الاجازه ايه يعني حوار عادي خالي من اي سكس بس اللي لاحظته ان احمد عينه مانزلتش من علي بزاز ماما وكسها اللي كان قابب من الشورت وانا عيني معاه وخلصنا اكل وعاده ماما لما بتخلص الأكل بتتمطع وترجع بضهرها علي الكنبه وفي اللحظه ديه البدي اترفع وظهرت سرتها اللي كانت شبه الكس بالضبط وكأني ماشوفتهاش قبل كده واحمد طبعا راشق عينه وهي مش واخده بالها وقمنا وشلنا الاكل وعملنا عصير ورجعنا نتفرج علي التليفزيون ماما قاعده علي الكنبه واحمد حط دماغه علي رجلها ووشه للتليفزيون وضهره ليها وانا فردت علي السرير وماسكه الموبايل وماما بتلعب في شعر احمد اللي سرح وهي سرحت معاه وانا بقلب في الموبايل وكنت بدور علي سكس ولد بينيك امه ولقيت افلام كتير اشكال والوان وسرحت مع نفسي وايدي بدأت تسرح علي كسي وماما خدت بالها مني وبصت لي وغمزت لي وضحكت وبتلعب في شعر احمد وتدعك ضهره وشكلها هاجت احمد قام مره واحده ودخل اوضته ماما قالت لي فيه ايه ومستغربه قولتلها شكله هايج وخايف زبره يقف قالتلي قومي شوفيه وانا داخله واضتي افرد شويه الساعه داخله علي 1 بالليل قومت ودخلت لاحمد وقولتله مالك قالي مش عارف بس لما لعبت في شعري وضهري حسيت بزبري هايقف خفت وفعلا ببص علي زبره لقيته بقف قولتله اتهد بقي هاتفضحنا وضحكت وقولتله انت بجد عايزها قالي مش عارف قولتله أستني راجعالك ودخلت لماما لقيتها بتتقلب في السرير وشكلها هايجه علي احمد وسألتها مالك قالت مش عارفه مالي قولتلها انتوا الاتنين عايزين بعض ومش عارفين ازاي وضحكت قالت بتضحكي ما انتي خلاص عارفه بتعملي ايه قولتلها اقلعي ملط ونامي وانا هاخلي احمد يدخل عليكي لاي سبب ويشوفك ونشوف هايحصل ايه قالتلي تفتكري قولتلها نجرب وخرجت من الغرفه وهي قلعت ملط ونامت علي وشها بحيث لو دخل احمد ضهرها هايبقي ليه ورجعت لاحمد وقولتله حظك في رجلك يا ابن المحظوظه قالي فيه ايه قولتله ماما ملط في الاوضه شكلها هاجت عليك هي كمان ضحك ومش مصدق نفسه وجري علي الاوضه وتنح قدام الباب ووقف يتفرج وانا واقفه وراه وزبره بيقف تحت الشورت وبيتفحص كل حته فيها من رجلها لشعر راسها وطيزها وفخادها بس عشان يشوف كسها وطيزها كويس لازم يدخل الاوضه لان السرير جنب الباب ومش واضح نصها التحتاني بوضوح وبدأ بدخل بالراحه وانا وراه علي اساس ان دينا ماتخدش بالها وعلي اساس انها نايمه المهم دخلنا وبدأ يتفرج عليها بوضوح ويلعب في زبره وانا اقوله بلاش يالا نخرج بصوت واطي وهو متنح علي طيز دينا ومش عايز يتحرك وشويه وطلع زبره وبيضرب عشره علي طيز دينا ولفت دينا سنه صغيره عشان يشوف كسها وانا واقفه متابعه الموقف وعماله اقوله يالا واما هاريحك قالي شويه منظرها تحفه وقالي امسكي زبري ضحكت وقولتله امسك واتعب انا وانت تتخيلها ماما ماشي ياعم مفيش مشكله ووقفت وراه ومسكت زبره وبضرب له العشره ووشنا لدينا وبداء احمد يغمض عينه ويتخيل ان دينا بتضرب له العشره وماما فتحت عينيها وغمزتلي وشاورت لي بالراحه وقامت فجاءه واحمد اتخض وانا عملت نفسي مرتبكه وببص في الارض وسبت زبره المدلدل لماما تتفرج عليه وفضلنا ساكتين دقيقتان تقريبا احمد بدأ زبره يكش من الرعب وماما سحبت الغطا ودارت نفسها علينا وقالت اخرجوا بره وزعقت جامد قوي جرينا انا واحمد علي اوضتي مش عارفين نعمل ايه وسمعتصوت ماما بتنده عليا وعملت اني خايفه اروح لها وهي بتنده قابي روحي قولتله اقفل هليك وماتخرجش خالص مهما كان قالي حاضر وروحت لدينا الاوضه وقفلت الباب وضحكنا وقالتلي انا تعبت يا سمسمه اخوكي زبره يجنن شبه زبر مدحت قولتلها هو زبر بابا حلو كده قالت لي طبعا بكره تشوفيه قولتلها ازاي قالت لي بعدين خلينا دلوقتي في احمد روحي وابعتيه قولتلها حاضر دخلت علي احمد وقولتله روح كلم ماما قالي ماهو قولنله ماتخفش دينا عاقله وفاهمه ماتخافش خد الثقه وراح لدينا ودخل عليها لقاها متغطيه بالكوفرته وقالها ماما قالت له ماتتكلمش انترشايف ان اللي بتعمله انت واختك ده صح قالها لا طبعا ومتاسف علي اللي حصل قالتله انا كده المفروض اعمل ايه اولع فيكم انتم الاتنين وافضح نفسي وعيالي قالها معلش مش هاتتكرر تاني قالتله لا طبعا هاتتكرر تاني وتالت ورابع ماردش عليها احمد وسكت قالتله انت بتبقي مرتاح وانت بتعمل كده يعني ماردش برضه ومخضوض منها قالتله تعالي اقعد .قعد قدامها علي السرير وحضنته وقالتله انا خايفه عليكم ومش عايزه يحصل مشكله قالها ماتخافيش مش هايحصل حاجه انا وسمسمه بنعمل حسابنا وبنكون حذرين جدا وانا لازم احافظ عليها اكتر من اي حد ضحكت وحضنته تاني وحس بلحم بزازها لا الغطا وقع من علي بزازها وبصلهم وضحك قالتله عايز تلمسهم هز راسه ومسك بزازها وبيقفش فيهم بالراحه وهي هايجه علي الاخر وقالتله انده اختك وتعالي وجه عليا في الاوضه وقالي تعالي ماما عايزاكي وهو مبسوط قولتله مش قولتلك ماتخافش وروحنا لماما الاوضه وهي لسه علي السرير وغطت بزازها تاني قالت لنا انا بخاف عليكم ومش عايزه يحصل نصيبه وتبقي فضيحة علي العموم طالما في حدود البيت ده ومش براه مفيش مشكله خلاص يالا بقي كملوا اللي بتعملوه اتفاجئ احمد وقالها عادي قالت له عادي ورفعت الغطا وبان جسمها تاني واحمد بيلعب في زبره وانا وقفت وراه وبضرب له عشره وعينه علي بزاز ماما واتجرأ وقالها افتحي رجلك يا ماما وفتحت رجلها وبان كسها قدامه وانا بضرب له عشره وماما بتتفرج علينا وهجت انا قوي وايدي راحت علي كسي وماما بتلعب الجزء التاسع
بعد ما خلصت انا واحمد ونمنا ورججعت ماما من بره وصحتني وسألت علي احمد وراحت اوضته تبص عليه لقيته نايم علي ضهره وزبره باين من الشورت وعامل خيمه كده وسرحت في المنظر وجيت انا من وراها وحضنتها ومسكت بزازها لقيتها بتلف وتبوسني وندهت علي احمد عشان يصحي ويجي يتعشي معانا ورد عليها وقالها حاضر وروحنا علي اوضتها انا وهي عشان تغير هدومها كانت لابسه بنطلون جينز شميز والحجاب عادي وبدأت تقلع وانا نايمه علي السرير بتفرج عليها وعلى جسمها قلعت الحجاب والشميز وبقت بالبرا و نزلت البنطلون وبقت قدامي بالبرا والاندر بس ووقفت قدام الدولاب تدور هاتلبس ايه وسألتني عملتوا حاجه قولتلها اه قالت طب شوريني البس ايه قولتلها اللي تحبيه قالت عايزه البس حاجه تهيج احمد عليا وتخليه مبسوط قولتلها ده هو هايج لوحده مش مستني قالتلي ازاي حكتلها الحككايه كلها من الاول للاخر طبعا هاجت ووبقت بتدعك في كسها وبصيت لها وقولتلها هو ممكن تخليه....... وسكت قالت مش عارفه قولتلها طب ما تلبسي حاجه حلوه وتهيجه وبلاش اندر ولا برا ردت وقالت اكيد مش هالبس بس بدور علي حاجه حلوه ولسه كل ده قدام الدولاب بتدور علي لبس حسيت برجل احمد جايه ناحيه الاوضه وشاورتلها قالت عارفه اعملي نفسك مش واخده بالك وقرب احمد من الاوضه ويادوب من علي الباب وشاف دينا بالبرا والاندر وتنح وماما بتبص له وانا عامله عبيطه وكان منظر كسها قابب وطيزها يخبل في الاندر اللي لابساه واحمد مش عارف ينطق بكلمه ماما كلمته عشان مايتكسفش منها قالت له مالك يا حبيبي قال مفيش قالتله ثثواني هاحضر الاكل ونقعد نتعشي سوا انت واحشني يا حيوان بقالي يومين ماشفتكش هاغير واخرج علي المطبخ قومي يا سمسمه طلعي حاجه خفيفه للعشا قومت وخرجت واحمد ورايا علي المطبخ وماما دخلت تاخد دش وتغير هدومها وبقول لاحمد مالك تايه ليه سكت ومارديش يرد قولتله ايه رايك في دينا ومنظرها قالي وهو بيتمتم حلوه قوي قولتله انت هجت عليها تاني قالي تعبان قوي وزبره بدأ يقف كالعاده قولتله هو ده نابيهمدش ابدا علي طول كده خلي بالك ماما تاخد بالها ويبقي حوار قوالي حاضر وطلعه يلعب فيه وانا واقفه بطلع برجر وكفته للعشا لفيت لقيته ماسك زبره وبيضرب عشره وواقف علي جنب في المطبخ وقالي ارفعي العبايه شويه قولتله اهدي ....... يخرب عقلك هاتودينا في داهيه وماما تخرج تشوفنا رد بتلقائيه وصدمني عادي هانيكها قولتله انت قليل الادب ما اتربتش قالي خلصي وارفعي العبايه قولتله حاضر لما اشوف اخرتها ايه معاك ورفعت العبايه وطبعا مش لابسه حاجه تحتها خالص وظهر كسي قدامه وشد بايده علي زبره وقالي طلعي بزازك رديت وقولت اخلص يا مجنون قالي طلعي بس قولتله اسهل اقلعها وقلعتها وبقيت ملط وقعدت علي كرسي في المطبخ وفشخت له كسي وبلعب في بزازي وهو يشد علي زبره اكتر لحد ما نطر لبنه علي الارض قولتله خلاص البس بقي ووطيت اخد العبايه عشان البسها قالي ماتلبسي حاجه حلوه غير العبايه ديه قولتله البس ايه قالي شورت وبدي من غير حاجه تحت عشان اعرف اتفرج عليكي قولتله حاضر بس ماما تخرج من الحمام واخد دش والبس اللي انت عايزه بس ايه رأيك لو دينا كمان تلبس كده قالي بجد ممكن قولتله عادي ماهي بتلبس هاتفرق ايه اهو تشوف كمان اللي عمرك ما شوفته وضحكت لقيت ماما بتنده عليا وروحتلها الحمام وانا لابسه العبايه وسألت اخوكي فين قولتلها في الليفنج بيتفرج علي التليفزيون قالت هاتي البشكير ناولتها البشكير ولبسته وخرجت علي الاوضه ولسه بتدور علي لبس تلبسه ويهيج احمد قولتلها البسي شورت وبدي زيي قالت واحمد كده هايبقي مبسوط قولت لها طبعا ده هو هايموت ويشوف منك اي حاجه ويهيج عليكي ده لسه جايبهم حالا وانتي بتستحمي علي منظرك وانتي بالبرا والاندر قالت باستغراب بجد قولتلها بجد البسي وانا هاخد دش واغير العبايه اللي اتهرت ديه والبس زيك شورت وبدي قالتل لي وانا هاعمل العشا قولتلها هو ممكن تحطي برشامه لاحمد من اللي حطيتيها لجدو ردت لا طبعا اخوكي صغير مايستحملش الكلام ده وهي معموله للكبار فوق الخمسين والا الستين قولتلها تمام و دخلت انا الحمام ودينا راحت علي المطبخ تحضر العشا وندهت علي احمد يساعدها اللي اول ماشافها بالبدي والشورت تنح وصفر صفاره اعجاب شديده قالتله ايه مالك اول مره تشوفني كده والا ايه قالها تقريبا اول مره اشوفك كده بجد وسكتت وقالتله يالا خد الاكل علي الترابيزه وانا هاحصلك لحد ما سمسمه تخرج وتحصلنا وندهت عليا قولتلها خلصت وطالعه وطلعت لابسه بدي وشورت من غير حاجه تحت وقعدنا علي الكنبه انا وماما واحمد علي الكرسي بناكل وماما بتسأل احمد علي اليومين اللي فاتوا واحواله واخبار الاجازه ايه يعني حوار عادي خالي من اي سكس بس اللي لاحظته ان احمد عينه مانزلتش من علي بزاز ماما في كسها وبزازها واحمد هايج وزبره بقي حديده ومش ماسك اعصابه وايده سرحت علي كسي من فوق الشورت وقلعني الشورت بالراحه وكسي بقي في ايده بيلعب فيه ماما شوارت لنا نروح لها عند السرير وروحنا لها وانا نمت وفشخت كسي لاحمد يلحسه وهو ماصدق نزل يلحس كسي ويلعب في زبره بايده وسرحان في كسي لحس لحد ما ماما شدته يطلع علي السرير ومسكت زبره وبقت تدعك فيه بايد وفي كسها بايد لحد ما احند اترعش رعشته لقت ماما اللبن بينطر علي جسمها وعلي السرير وانا بترعش وانزل لبني في بوق احمد وبصيت لكس ماما لقيته عرقان ومنزل عسلها علي الملايه بتاعه السرير وسابت زبره احمد وقام نزل وقعد علي الارض وانا لسه نايمه علي ضهري بلعب في كسي وفاقت ماما وقالت كل واحد علي اوضته يالا نوم بقي كفايه سهر كده قام.احمد وماسك الشورت في ايده وزبره مدلدل علي فخده وانا مسكت الشورت وروحت علي اوضتي وماما من التعب والإجهاد راحت في النوم لحد الضهر تاني يوم
ونكمل بكره

الجزء العاشر
بعد ما خلصنا انا وماما واحمد ونمنا لحد الضهر تقريبا ماما قامت من النوم الاو واتجهت لغرفه احمد تصحيه وكان نايم من غير الشورت وزبره باين لماما اللي بصت عليه وضحكت وندهت عليه يصحي وقالت صباح الخير يا قلبي قوم بقي الساعه داخله علي 12قام ورد عليها صباح النور لاحلي ماما وبص عليها طبعا هي لابسه العبايه علي اللحم وسابته وراحت لعندي وقالت يالا يا سمسمه صباح الخير يا روحي رديت عليها صباح النور يا دندن وطبعا انا من غير الشورت وكسي باين قالت لي يالا عشان نفطر اخوكي صحي وداري العسل ده وضحكتك قولتلها حاضر بس مفيش صباح للعسل ده ضحكت وقالت كفايه ماهو واخد احلي مسي امبارح وضحكت وراحت علي المطبخ قومت عشان ادخل الحمام واخد دش لقيت احمد في الحمام ورجعت لماما المطبخ قالتلي فيه ايه قولتلها مافيش احمد في الحمام قالت ايه المشكله مكسوفة منه وضحكت قولتلها لا عادي ورحت خبطت الباب علي احمد ودخلت لقيته تحت الدش بيستحما وقولتله صباح الخير يا ميدو قال صباح الفل يا سمسمه ووقفت اتفرج عليه لحد ما يخلص حمام وعيني علي زبره اللي بيقف تدريجيا وتلقائيا وحسيت بكسي بياكلني بس مش عايزه اعمل حاجه وخلص وخرج من تحت الدش وانا قلعت ملط ودخلت مكانه وهو بينشف جسمه ولسه زبره واقف وانا معاه وقولتله هو زبرك ده مابيهمدش هاتموت قالي مش عارف انا حاسس اني في حلم وبتكلم مع بعض في الحمام والباب مفتوح لقينا دينا واقفه علي الباب بتقول خلصوا عشان نفطر وننزل نغيير جو فرحنا إننا خارجين واحمد بيدور هايلبس ايه وجاب هدومه اللي كان لابسها ماما قالت له هاتلبسها تاني ازاي ده مش نظيفه والا نسيت ضحك وقالها اه معلش وبيلف الفوطه علي وسطه قالت له مش لازم هو بقي فيه حاجه تتداري بينا خليك كده هانفطر وننزل على طول رديت انا عليها وقولتلها خلينا عاي المغرب يكون الجو هدي شويه واحمد قالها اه يا ماما يبقي احسن ردت دينا وقالت براحتكم يالا عشان نفطر حطوا الاكل علي الترابيزه علي ماخد دش كنت خرجت انا من البانيو وبنشف جسمي من الميه وعلقت الفوطه علي الشماعه وقولت لدينا هو ممكن اقعد كده براحتي (قصدي عريانه) قالت تمام وانا كمان هاخرج ملط يالا روحوا حطوا الاكل علي ما اخرج حطينا الاكل علي الترابيزه وخرجت دينا من الحمام ملط وبزازها بتترج علي بطنها وضحكنا انا واحمد عليها قالت بتضحكوا علي ايه يا اوساخ مش ده اللي مرضعكم يا حيوانات احمد رد وقالت طبعا واحلي رضاعه وانا قولت بس كنا صغيرين دينا ردت اه يا اوساخ فاهمه قصدكم عايزين ايه وضحكت فطرنا وقعدنا نتكلم علي اللي بيحصل بينا ونضحك ونتساير وقالت دينا ماشي يا فالحه حطي غسيل في الغساله وانشري اللي فيها قولتلها هاحط غسيل اه هانشر لا قالتلي اشمعني ضحكت وقولت لسه هالبس قالت تلبسي ليه ستاره البلكونه مقفوله اولا واحنا في العاشر ثانيا مين هايبص عليكي مافيش قدامنا حد استغربت من دينا اللي عمرها ماخلتني اخرج البكونه بشعري حتي بس حسيت انها عايزاني اخرج عريانه قولتلها حاضر وبصت لاحمد قوم بقي يا عينك امك روق الاوض مكان نومكم وانا هاخش اروق اوضتني وكل واحد فينا راح يعمل اللي اتطلب منه وفعلا خرجت البلكونه ملط انشر الغسيل وكان احساس رهيب جدا كسي وطيري وبزازي في الهوا الطلق لقيت احمد ورايا وبيتفرج عليا وانا بنشر وماسك زبره بيلعب فيه بصيت له وقولتله اهمد بقي هاتموت وهاتبريه بصلي وقالي هانعمل حاجه النهارده قولتله مش عارف أديك شايف دينا شكلها اتجننت وسايبانا ملط عايز ايه اكتر من كده قالي كده تمام قوي وخلصت نشر الغسيل ودخلنا علي ماما اللي كانت بتروق غرفتها وقولتلها تمام خلصت واحمد كمان خلص ترويق الاوضتين بتوعنا قالت خلاص روحوا بقي علي الاوضه شغلوا اي حاجه نتفرج عليها وانا جايه وراكم روحنا الاوضه وشغالنا التليفزيون وانا فردت علي السرير واحمد علي الكنبه ودينا جت علينا وقعدت علي الكنبه التانيه ورجل علي الارض ورجل علي الكنبه وكسها مفشوخ والمنظر خلي احمد زبره وقف وبيلعب في الموبايل بس عينه علي كس دينا وراحت ايده سرحت علي زبره ودينا ماسكه موبايلها وبتبص من تحت لتحت وانا بتفرج وبدأ كسي ياكلني ماما فزعت احمد وقالتله بتعمل ايه يا حيوان اهمد هاتموت نفسك قالها مفيش يا ماما عادي قالتله كسي عجبك استغرب احمد ورد قالها طبعا قالت له طب اهمد شويه وشيل ايدك من عليه خليه يبقي براحته ماتخنقهوش ساب احمد زبره اللي بدأ يقف بشده ودينا عدلت نفسها ورفعت رجلها التانيه علي الكنبه وكسها اتفشخ اكتر وبقي في وش احمد اللي عينه كانت هاتتطلع من مكانها علي كس ماما وشكل دينا هاجت وعايزه تتناك وبتلعب في زنبورها وتعض علي شفايفها وتلحسهم بلسانها وانا خلاص عسلي بينقط من كسي علي المنظر واحمد بيتفرج وكش قادر يمسك نفسه من المنظر قومت من علي السرير وقعدت علي الارض ومسكت زبر احمد امصه وهو مسك دماغي يزقها علي زبره كأنه بينيك بقي وانا بحسس ايدي علي صدره وشفايفه وهو بيحسس علي ظهري وشدني من ايدي اطلع بجسمي فوق وباسني وقفش شفايفي وبنلعب بلسانا مع بعض لسانه بيلحس لساني وانا زيه وايدي ماسكه زبره وايده ماسكه زنبوري وتوهنا في دنيا تانيه خالص ودينا بتلعب فس كسها وتدخل صباعها وتخرجه من طيزها لكسها وايد علي بزازها تقفش فيهم وقامت وجت علينا تحسس علي ظهري وطيزي وتحك كسها في طيزي كأنه راجل بينيك واحده في وضع الدوجي وايدها بتروح مابين كسي وزبر احمد اللي بقي خلاص هايموت ونزلت دينا علي ركبتها وبقي وشها مواجهه لطيزي وكسي وزبر احمد اللي تحت مني وبيحك في سرتي وبطني ومسكت زبر احمد تحكه علي زنبوري انا اتخضيت وشهقت قالت ماتخافيش يا قلبي وفضلت تحكه في زنبوري وتلعب في بضان احمد وشويه لقيتها بتلحس كسي وتشفط زنبوري في بوقها طلعت مني اه جابت الدنيا كلها وقفشت في شفايف احمد اللي بقي مش عارف ايه اللي بيحصل قومتنا من علي الكنبه ونمنا علي السرير بالعكس69 احمد تحت وانا فوق وبدأ احمد يلحس كسي وانا اتأوه واقفش في زبره اكتر ودينا قاعده وفاشخه كسها قدامي بتلعب فيه قربت بكسها مني قوي بقي كسها لازق في بضان احمد وانا بدوري بلحس وامص زبر احمد وكس دينا في نفس الوقت وهي تحك زنبورها في بضان احمد اللي لقيته بقول هاجيب مش قادر اوعي بقك يا سمسمه ماما بصت لي وقالت خليكي خديهم في بقك وقفشت علي زبر احمد قوي وبقيت اشد عليه اكتر في بقي واتخشب احمد وجسمه بقي بيرتعش ويشد بلسانه عاي كسي اللي ورم من اللحس لحد ما نطر لبنه في بقي وهدي خالص وجسمه ريح واللبن بقي سايل من بقي علي زبره وبضانه وماما بقت تاخد منه بإيديها وتلحسه واحمد مش هنا خالص ومش مصدق اني اخدت لبنه في بقي كله وعسل كسي بقي علي لسانه ومغرق بقه وهو لسحه بيحسس بايده على طيزي وقمت من فوقيه وتفيت اللبن في الباسكت وهو قالي قولتلك يا سمسمه هاجيب ماما ردت قالتله مفيش مشكله المهم انكم ارتاحتم وقام حضن ماما وباسها من بوقها وكانت اول مره تحصل بينهم واختلط لبني اللي في بوق احمد بلبنه اللي في بوق ماما اللي اخدته من علي زبره بايديها وعايز يلمس بزها او اي حته في جسمها بس خايف وقومت انا دخلت الحمام واتشطف واغسل نفسي ولقيت احمد جاي ورايا لنفس السبب سألته ماما فين قالي نايمه علي السرير جوه قولتله مالك قالي نفسي المس جسمها واحسس علي كل حته فيه قولتلها اهدي كل حاجه هاتيجي بالراحه ماتتسرعش قالي وهو بيلعب في زبره النايم نفسي ضحكت وبصيت علي زبره وقولت له اهدي بقي هايختفي منك ومش هاتلاقيه تاني ضحك وباسني وقالي معلش اني نزلت في بوقك قولتله مفيش مشكله ده حتي طعمه حلو قوي وانت ايه رايك في طعم عسلي قالي احلي من احلي حاجه دوقتها في حياتي وبوسنا بعض وروحنا لدينا اللي كانت فارده علي السرير وماسكه الموبايل بتقلب علي الفيس وفاشخه رجلها وكسها باين وغمزت لاحمد وروحت باسها في كسها اتخضت وضحكت وقالت ياقليله الادب اتلمي قولتلها ماهو اللي شكله حلو اعمل ايه يعني وضحكنا وقالت شوفوا بقي هانتغدي فين وهانروح فين كانت الساعه داخله علي 3 العصر قولتلها لسه بدري قالت فكروا من دلوقتي عشان ماتختلفوش وانا هافرد شويه وفعلا كل واحد فينا انا واحمد خد كنبه وفرد عليها ومعاه موبايله لحد ما نشوف هانروح فين
ونكمل في الجزء القادم

الجزء الحادي عشر
بعد ما خلصنا مع بعض وكل واحد فرد علي كنبه وماما نايمه علي السرير قومت انا واحمد نتكلم مع بعض ونشوف هانروح فين قبل ما ماما تصحي وقولتله تعالي نتكلم بره وخرجنا علي الريسبشن وقعدنا نشوف هانروح فين ونحدد المكان المناسب للغدا وقعدنا نهري هنا والا هنا والا هناك واستقرينا علي كول مصر اللي في اكتوبر اهو قريب مننا ومش هناخد وقت كبير في الوصول هنا طبعا قاعدين عريانين ملط وزبر احمد مدلدل علي فخده وانا قاعده فاشخه كسي قدامه وبنرغي في اي هري لحد ما ماما تصحي وهو بدأ يلعب في زبره وانا بضحك يا ابني بس هاتبريه قالي منظر كسك يجنن يا سمسمه وقرب مني وقعد علي الارض وبقي وشه مواجه لكسي قولتله ايه اهدي قالي هاضرب عشره في السريع ومسك زبره وبدأ يضرب عشره ويبص علي كسي وانا هجت على منظره وهو بيضرب عشره ومسكت بزازي العب فيهم وايدي علي كسي بدعك زنبوري واقرص عليه قالي نفسي الحس كس دينا وارضع بزازها قولتله اصبر هايحصل بس مع الوقت هو انا مش مكفياك قالي طبعا مكفياني هو انا اطول بس .... قولتله بس ايه قالي عايز انيك واحس بحاجه غير ضرب العشرات قولتله طب اهدي هاقولك علي سر ماتقولش لحد عليه لحد مايجي وقته وهاتعرفه لوحدك قالي ايه قولي انا ممكن اخليك تحطه في طيزي استغرب وقالي أزاي هو انتي .... هزيت دماغي وقولتله اه قالي ازاي ومع مين قولتله جدو سامي تنح وسكت ومش عارف يرده قولتله بس ده سره اوعي حد يعرفه قالي وماما ..... قولتله ماما عارف وكان قدامها استغرب اكتر وقام قعد علي الانتريه وقالي احكي شوقتيني قولتله عادي جدو سامي بينيك تيته وماما وانا كنت موجوده معاهم وماما خلت جدو ينيكني في طيزي احمد بقي مذهول من اللي بيحصل واللي بيسمعه وقالي يعني ممكن انيكك في طيزك قولتله اه بس ماما تكون موجوده معانا مش لوحدنا لحسن تهيج والاقيك مدخله في كسي وتبقي كارثه قالي اتفقنا قولتله خلص بقي عشان نصحي ماما وننزل قالي حاضر وقام وقف و ماسك زبره بيدعك فيه وانا فاشخه كسي قدامه ونزل علي ركبه وقالي علثايز الحس كسك هزيت دماغي وقرب لسانه من كسي وانا قفشت دماغه ودفنتها في كسي وهو بيلعب في زبره واترعش واتخشب كالعاده ونطر لبنه علي الارض وانا نزلت عسلي في بقه وحسيت بايد على كتفي لقيتها ماما واقفه ملط والمنظر عاجبها قوي خصوصا اننا مش بنزود عن كده وضحكت وقالت لاحمد قومي يا حبيبي من علي الارض وخش خد دش ويالا عشان ننزل قررتوا هانروح فين رد احمد وقالها هانروح مول مصر قالت تمام يالا ناخد دش وننزل قولت لماما ممكن نستحمي مع بعض ضحكت وقالت وماله يالا علي الحمام ودخلنا الحمام مع بعض واستحمينا وخرجنا نلبس عشان ننزل روحت علي اوضتي واحمد علي اوضته وماما علي اوضتها انا لبست جينز ربدي وتحتيه برا بوش اب واندر فتله وجهزت في اقل من 10 دقائق واحمد لبس الجينز والتيشرت وخرج احمد علي الريسبشن وروحت لماما اللي لسه قاعده بتحط مكياج وملط قدام المرايا وقالت ايه ده لحقتوا ماهو عشان علي مزاجكم وقالت لي طلعي لبس البسه طلعتلها جينز برضه وبدي كت بحبه عليها وشميز تحفه لما بتلبسه بزازها بتنط منه وقالتلي هو ده اللي اخترتيه بس حطي في دامغي انا هالبس علي اللحم من غير برا ولا اندر فولتلها يبقي الجينز مش هاينفع هايتعبك وطلعت لها ليجن اسود عشان يمشي علي البدي والشميز وخلصت مكياج وقامت تلبس ولبست وخلصت ببص علي بزازها لقيت حلمتها باينه قولتلها هاتمشي كده يا دينا قالت الطرحه هاتداريهم ولبست الطرحه فعلا ودارت بزازها شويه بس برضه باين انها مش لابسه برا والبنطلون مش مبين اذا كانت لابسه اندر والا لأ وخرجنا علي احمد الريسبشن اللي واخد باله من لبس ماما بس و حاسس بحاجه وسألها ماما هو انتي مش لابسه ...... قالت اه ولا فوق ولا تحت قالتله باين حاجه قالها يعني قالتله احنا في العربيه محدش شايف حاجه كانت الساعه داخله علي 6 ونزلنا وركبنا العربيه وماما طبعا اللي بتسوق واحمد جنبها وانا ورا ووصلنا مول مصر ودخلنا ولفينا شويه وقررنا ندخل محل مأكولات بحريه سمك جمبري كابوريا وماما قالت لأحمد لازم تتغذي كويس وضحكنا واكلنا وكله تمام وقعدنا علي كافيه نشرب عصير ونغير جو البيت ونتفرج علي الناس وفضلنا حوالي 3ساعات وكان فيه ماتش احمد بيتفرج عليه وماما شاورت له قالها بعد الماتش قالتلها بس تعالي وطلعت برشامه من اللي حطتها لجدو واديته نصها وقالها ايه ديه قالتله فيتامين هو انا هاديك حاجه تضرك وضحكنا واحمد راح يكمل الماتش وانا سألت ماما ليه مش انتي قولتي ده للناس الكبيره بس قالتلي ما انا اديته نص بس قولتلها ناويه هلي ايه يا دينا ضحكت وقالت هاتشوفي وتعرفي بعدين قولتلها يبقي ناويه علي ........ ضحكت لي وقالت ايوه ماليش نفس قربت منها وقولتلها انا عايزاه يدخله قالتلي ماشي بس اما نروح وسكتنا والماتش خلص وقومنا نروح واحمد حاسس بصهد وحرارة في جسمه ومش علي بعضه وماما تبصله وتضحك وتقوله مالك يقولها جسمي مولع نار وحاسس اني هانفجر قالتله اهدي قربنا علي البيت وصلنا البيت تقريبا علي الساعه 11 بالليل وطلعنا وكل واحد دخل يغير وندهت لماما قولتلها البس ايه قالتلي اي حاجه خفيفه ولو مش عايزه خلاص براحتك المهم قررت انا ما البس حاجه واقعد ملط وخرجت علي الليفنج واحمد خرج لابس شورت من غير تيشرت ولا بوكسر وزبره هاينفجر ضحكت وقالي فيه ايه قولتله مافيش بس شكلك هاتنول اللي انت عايزه النهارده قالي تعرفي البرشامه اللي ماما اديتهالي هزيت دماغي وشاورت علي زبره قالي اه فهمت عشان كده وخرجت ماما وجت لعندنا وكانت لابسه قميص نوم بنفسجي طويل لحد كعب رجلها وشفاف من الجنبين لحد باطها ومفتوح من ورا وقدام لقبل كسها وطيزها بحته صغيره جدا واحمد صفر صفاره اعجاب بيها وقالت له ايه عجبك قالها تحفه وانا طبعا ملط ودينا بصت لي وضحكت وقالت الإغراء احسن من الملط يا سمسمه وضحكنا وقولتلها ما انا هاقلع تاني يبقي ايه لزمه اللبس بقي وضحكنا وقالت تعالوا علي الاوضه وروحنا وراها علي الاوضه بتاعتها ونامت علي السرير فارده رجل وتانيه رجل وفتحه القميص مبينه فخادها اللي زي الملبن وانا قعدت تحت رجلها وكسها باين شكله تحفه واحمد واقف زبره باين من الشورت وقولتله تعالي قرب من نزلتله الشورت وظهر زبره علي غير العاده محمر قوي وعروقه نافره وكأن ماما اديته حقنه في زبره مخليه منظره حكايه مسكته وقعدت ادعك فيه ودخلته في بوقي امصه وايدي علي كس ماما واحمد ماسك بزازي بيفعص فيهم ورفعت قميص دينا لحد بطنها وكسها بقي مواجه ليا انا واحمد ومنظره غريب قوي وكأني اول مره اشوفه سبت زبر احمد ونزلت الحس كس دينا اللي بدورها مسكت ايد احمد وشدته ليها وقالتله عايز ماما تمص زبرك تنح وماردش وخدت زبره في بوقها وايديها علي طيزه واحمد بيتلوي ومغمض عينه وبيتحرك وبينيكها في بوقها وانا بلحس كسها اللي بقي احمر قوي واحمد زبره في بوق دينا مش مصدق انها بتلحس زبره وقالت له عايز تلحس كسي شاور بنعم قالتله تعالي ونام علي ظهرك وفعلا نفذ احمد اللي بتقوله ونام علي ظهره وهي طلعت فوقه بالعكس 69 وبقي يلحس كسها وهي تمص زبره وقالتلي بالراحه العبي في طيزي روحت وراها وبلعب في طيزها اللي بقت بتفتح وتقفل لوحدها وانا بلساني بلحس في طيزها واحمد في كسها وبقينا نمص شفايف بعض وماما ماسكه في زبر احمد كأنها ماسكه حرامي وبقت خلاص حته عجينه وبليت صباعي من كسها ودخلت في طيزها وتنفضت وشخرت شخره عمرها وانا بدعك في كسي اللي بياكلني ومش قادره امسك نفسي ونزلت وروحت لها وقولتلها عايزه اتناك في طيزي هزت دماغها وقامت من علي احمد وقالتله اتعدل وانا فلقست واحمد جه ورايا وماما مسكت زبره بلته من بوقها وبتلحس في طيزي وتتوسع الخرم ومسكت زبر احمد وبدأت تدخله بالراحه في طيزي واحده واحده وانا بتلوي ومش قادره لانه اكبر من زبر جدو سامي المهم دخل زبر احمد في طيزي وبقي سهل عن الاول وبدأ يدخله ويخرجه بالراحه في الوقت ده كانت دينا نايمه تحتنا وبتلحس بضان احمد اللي بتخبط في كسي من ورا وتقرب تلحس كسي وبقت شغال علي الاتنين بضان احمد وكسي وانا في دنيا تانيه خالص ولقيت دينا جايه تنام عند بوقي بكسها وشاورت عليه فهمتها علي طول وبدأت الحس كسها واعضعض في زنبورها اللي بقي زي زبر العيل المولود وشدتني من عليها وخرج احمد زبره من طيزي وقالت له الحس كسي يا حبيبي ونزل احمد يلحس كسها بكل ما اوتي من قوه ويعض زنبورها وانا طلعت بكسي علي بوق دينا وبتلحس فيه ومره واحده شدت احمد من ايده وبقي زبره علي اشفار كسها بيحكه فيه وقالت له دخل زبرك في كسي يا حبيبي وفعلا رشق احمد زبره في كسها مره واحده وهي صرخت وشخرت شخره كأنها عمرها ما اتناكت قبل كده ولا كأن جدو كان بينيكها امبارح وابتدي احمد يشد عليها نيك ويدخل زبره ويخرجه اسرع وهي تتلوي تحتخ وتقوله اكتر يا حبيبي وانا شديت لها القميص وقلعته لها وبقت ملط زينا واحمد بيرضع بزازها وهي لسه بتلحس كسي واحمد شد اكتر عليها وهي لافه رجلها علي وسطه كأنها قافشاه عشان مايهربش وقالتله قوم وقان وقامت وفلقست له وهو وراها دخله في كسها وبقي ماسك جنابها كأنه بيدك في حيطه وهي تتأوه وتزوم اه وتوحوح وتقوله جامد ارزع جامد واحمد يشد وبقت عضلاته وعروقه بارزه والعرق بقي سايل منه كأنه شلال مياه قومت انا الحس جسمه وبزازه وابوسه في بوقه ولساني لمس لسانه وبيلعب في كسي بايده وانا هايجه ومش قادره وماما خلاص فرفرت تحته منه وحسيت إنه هاجيب خلاص ما انا بقيت خبره قولتله طلعه ماتنزلش جوه سمع كلامي واول ما طلعه ماما اترمت علي وشها وكسها بينقط عسله علي السرير وقولت لأحمد نزلهم علي ضهرها وقرب من دينا وقعد علي طيزها وانا مسكت زبره بإيدي وهو ماسك في بزازي كأني هاهرب واترعش واتخشب ودينا زقته من عليها ولفت خدت زبره في بقها تمصه وترضعه لحد ما نطرهم في بوقها بطريقه خلتها شرقت وكحت وشكلها كان هايموت واتخضيت عليها وقولتلها ماما مالك قالت مفيش وطلعت زبر احمد من بوقها واللبن سايل علي شفايفها وانا بلحسه من بوقها واحمد اترمي علي السرير جنبنا وماما طلعت فوطه من الدرج تمسح بقتيا اللبن من بوقها وبوقي وقالت ناموا معايا هنا ونمنا جنب بعض ماما في النص انا واحمد علي الاطراف واستغرقنا في النوم وماحسناش بالدنيا

ونكمل في الجزء الجديد

الجزء الثاني عشر
الجزء اللي فات احمد وصل لمراده وناك ماما وكنا كلنا مبسوطين ونمنا جنب بعض مش حاسين بالوقت قلتل ماما اللي نايمه في النص واحمد علي يمينها وانا علي شمالها ورفعت جسمها شويه علي شباك السرير وبتلعب في شعرنا وقلقنا انا واحمد في وقت واحد تقريبا وحطينا دماغنا علي صدرها وهي بتبوس فينا وانا واحمد ايدينا علي بطنها وبنبوس في صدرها وقالت كفايه نوم بقي الساعه داخله 2 الضهر فعلا ماحسناش بالوقت خالص واحمد نايم علي جنبه وزبره ضارب في جنب ماما وانا علي جنبي ورجلي الشمال علي بطنها من تحت تقريبا علي كسها وايدي بتلعب في بزازها وكسها وهي بتلعب في زبر احمد اللي وقف لوحده وماما قالتله ناوي علي إيه اهدي شويه علي نفسك بلاش علي الصبح كده قالها عايزك لوحدك وانا بصيت وزعلت وقولتله يعني ايه لوحدها ماما ردت وقالت لا يا قلبي مانقدرش نستغني عنك واحمد قال مش قصدي بس انا عايز ماما المهم ماما قامت تخش الحمام وانا ببص لاحمد وزعلانه منه قالي ماتزعليش يا قلبي بس احساس نيك الكس مختلف تماما وله طعم ومذاق مختلف قولتله بقي كده وضربته علي زبره وهو ضربني علي كسي وخرجنا نجري ورا بعض ودخلت اوضتي واترميت علي السرير واترمي احمد فوقي وبقي يضرب علي طيزي اللي احمرت من ايده وجت ماما ورانا وضربت احمد علي طيزه قوي وهو اتفاجئ بيها ولف وراه وضحكنا وقالت يالا ناكل قومنا عشان ناكل وكان يوم عادي مافيهوش جديد وعشنا ايام واسابيع علي كده احمد بينيك اي واحده فينا تكون متاحه وحتي ايام العاده لماما او ليا كان احمد بيركب اللي فاضيه وتقدر تتناك.
كانت ماما حكت لتيته علي اللي حصل وكان رد تيته طبعا موافقه ونفسها تتناك معانا طبعا بس لضيق الوقت مش عارفه تيجي ومستنيه فرصه تقدر تيجي لعندنا عشان هي وجدو سافروا البلد لظروف مرض اخت تيته وفضلوا هناك اكتر من اسبوعين او تلاته وفي انتظار العوده لتكون احلي نيكه انا وماما وتيته وجدو واحمد.
في يوم ماما جالها تليفون من خالتو منال انها هاتيجي تزورنا هي ونور بنتها وماما قالتلها اعملي حسابك هتباتي معانا وطبعا خالتو رافضه وقالت هناخد سهرتنا ونروح انا ونور وماما تمسك فيها وتقولها باتي وهاتتمتعي بجد يا منال صدقيني مش هاتندمي منال قال ايه الجديد ماما ردت هاتعرفي لما تيجي وندهت ماما عليا انا واحمد وقالت لنا منال ونور جايين يباتوا عندنا انا قولت بجد وفرحت طبعا انا عارفه ان منال بتريح نفسها مع نور بنتها واحمد واقف مش فاهم حاجه وقال وبعدين بقي ماما قالت له كله هايبقي تمام ماتقلقش هاقوم اعمل الغدا علي ما منال ونور يجوا وانت انزل هات طبق حلويات وفاكهه وانتي يا سمسمه روقي مكان النوم والليفنج وكل واحد فينا راح يعمل اللي عليه.
طبعا ماما نبهت علينا عشان اللبس يكون محترم عشان خالتو مهما كانت عارفه اللي بيحصل برضه لازم نكون محترمين قدامها.
طبعا احمد استغرب من الللي ماما بتقوله وقالها هي عارفه اللي بنعمله ردت وقالت ايوه وهي بايته معانا النهارده فهمت يا سبع البرمبه وضحكنا وعدي الموقف
جت خالتو منال ونور علي الساعه 7 تقريبا وسلامات وترحيب والذي منه واخدت نور علي اوضتي وقعدنا نرغي لحد ما الاكل جهز وماما ندهت علينا نحضر الترابيزه ونرص الاطباق واتغدينا وشربنا الشاي والعصاير وماما قالت لاحمد انزل هات بقي لب وسوداني لزوم السهره وادته نص الحبايه اللي كان معاها فهم و قالها تمام بس هاروح لاصحابي الاول واجيبه وانا راجع قالتله تمام ما تتأخرش ونزل احمد وقعدنا نرغي انا وماما وخالتو ونور بنتها في اي هري وخلاص وماما اخدت منال ودخلوا الاوضه وانا ونور دخلنا اوضتي لقيت نور نور بتقول علي اللي حصل مع تيته وجدو قولتلها وانتي عرفتي ده مان يوم جامد طحن قالتلي كان نفسي اكون معاكم واشوف بتاع بجد علي الخقيقه ضحكت وقولتها قصدك زبر اتكسفت ودارت وشها قولتلها هاتتكسفي من ايه ماتقومي نقلع هدومنا وتحضري طقم تلبسيه كده وطلعت لها شورت وبدي وقلعت هدومها وفضلت بالبرا والاندر قولتلها اقلعيهم وخليكي براحتك اتكسفت وعشان اجراءها قومت قلعت وبقيت ملط قدامها راحت منزله الاندر وقلعت البرا وبقينا ملط احنا الاتنين وقلت لي انتي بقيتي جريئه قوي قولتلها من اللي شوفته وضحكت قالتلي احكيلي علي اللي حصل مع جدو وتيته وخالتو واحمد كله كله حكيتلها كله بالتفصيل وحسيتها هايجه وكسها بياكلها وقولتلها انتي سايبه كسك ليه كده بشعره قالت عادي ماما بتحبه كده ضحكت وقولتلها يمكن احمد مش هايحب الكس المشعر قالت واحمد ماله قولتلها انتي هاتعملي عبيطه ماهو انتوا جايين عشان كده وضحت قالتلي يعني ماما عارفه ان احمد هاي..... قولتلها طبعا وانتي عارفه خالتو ماحدش بيلمسها خالص وقالت لماما انها هاتيجي تجرب بقالها كتير ماتناكتش اتجرأت نور اكتر وسألت هو احمد بينيكك قولتلها في طيزي بس انما بينيك ماما في كسها قولتلها استني اما أسأل احمد بيحب الشعر في الكس والا لا قالتلي انتي مجنونه واتصلت علي احمد ورد عليا خير فيه ايه قولتله هاسالك سؤال وترد باه او لا قالي خير قولتله انت بتحب الكس في شعر والا لا قالي اه ما انا شوفت اللي من غير شعر اشوف بقي اللي بشعر وضحكت وقولتله اه يا وسخ وقفلنا السكه وسمعنا صوت ماما بتنده عليا قولت اروح اشوفها قالتلي انتي هاتروحي عريانه مده قولتلها عادي ده زمانهم جوه هاريين بعض تقفيش ولحس ضحكنا ورحت لماما وانا عريانه ملط وخالتو شافتني واتصدمت من المنظر وقالت انتوا كنتوا بتعملوا ايه قولتلها ولا حاجه بس قاعدين براحتنا طبعا ماما وخالتو قاعدين براحه راحتهم علي الاخر ملط وخالتو ماسكه السيجاره وبتدخن وده عادي بس اللي نش عادي ان ماما ماسكه سيجاره كمان ولمحت كس خالتو منال مدملك ومكلبظ اكتر من ماما يمكن عشان شعرتها مغطياه ومش باين قوي ماما قالتلي ايه فيه اي اول مره تشوفي كس قولتلها بس الشعر منظره جميل قوي قالت لي هانشيله دلوقتي رديت مره واحده وقولتلها بس احمد عايز يشوف كس بشعر ماما ردت وانتي عرفتي ازاي قولتلها سألته مره وقالي كده دينا بصت لمنال وقالتلها ايه رأيك منال ردت خلاص نخليه وبالنسبه لنور قالت نخليه برضه وضحكنا وخلصوا السجاير وطلعوا علي السرير وناموا جنب بعض وبدأت احلي قصه سحاق بينهم من لحس ومص وكل حاجه وانا رجعت لنور اللي لقيتها بتلعب في كسها وبزازها واتفاجأت بيا قدامها اتلغبطط وقولتلها ايه فيه ايه تعالي وخدتها في حضني ونزلنا بوس ولعب في بعض تقفيش ولحس ورضاعه ونمنا علي السرير ولسه هاندعك في بعض اكتر لقيت ماما بتنده عليا نور قالت فيه ايه قولتلها هاشوف ده شكلهم هارين بعض جوه خرجت ونور ورايا لاوضه ماما لقيت ماما نايمه علي ظهرها ومنال فوقها بالعكس 69 وسألتها نعم يا ماما عايزه حاجه قالت نقي خيارتين من التلاجه يكونوا كويسين فهمت قصدها وروحت علي التلاجه وجبت خيارتين حلوين ينفعوا في النيك ونور واقفه تتفرج عليهم وتلعب في كسها واديت الخيار لماما قالتلي دخلوهم في طيزي وطيز منال اديت خياره لنور وقولتلها حطيها بالراحه في دينا وانا هاحط اللي معايا في منال وفعلا بدأنا ندخل الخيار في طيز الاتنين اللي بدأو يتأوه قوي بمحن غريب لقيت نفسي بلحس في كس منال مع ماما ونور بتلحس كس ماما مع منال واهات وشتيمه من منال اول مره اسمعها عايزه اتناك يا شراميط مش قادره كسي مولع نار وماما تشد علي كسها اكتر وقاموا ومنال فلقست ولسه الخياره في طيزها وماما خرجت الخياره من طيزها وحطتها في كس منال وبقوا الخيارتين في منال من ورا وقادم وقالتلي هاتي كسك يا أسماء اديتها كسيها اللي بقت بتلحس فيه بنهم وفن وتعرف تجيب كل حته فيه من جوه وكأني اول مره اعمل كده وماما بتنيكها بالخيار كأنها راجل وواقفه وراها وهي مفلقسه ومنال شاورت لنور علي الشنطه وطلعت منها زبر صناعي بحزام اول مره اشوفه ولبسته نور وجت من ورا ماما اللي عامله نفسها راجل وبتنيك منال وابتدت تدخله في كس دينا اللي فلقست اول ماحست بيه وبقت نور بتنيك دينا بقوه زي ما احمد او جدو بينيكوها ماما حست بكسها وجعها قوي وقالت لنور كفايه كده ونور كأنها مش سامعه ولا هي هنا شكلها متدربه قوي وفلفصت ماما منها بالعافيه وقالتلها انا مش امك يا نور امك انا والده قيصري وكسي ضيق مش زي منال اللي ولدت طبيعي واخده علي كده انا وقلعتها الزبر ولبسته دينا وشالت الخيار من كس وطيز منال وابتدت تنيكها بقوه ومنال تصوت وتقول اكتر كسي بيوجعني مش قادره وانا هايجه علي الاخر وخدت نور علي جنب ونمنا بالعكس علي بعض نلحس في اكساس بعض ودينا نازله فحت في منال وتشيله من كسها لطيزها ومن طيزها لكسها لحد ما منال اتهدت ودينا كمان بقت مش قادره تقف علي ركبتها ونامت دينا علي ضهرها ومنال طلعت فوقها ودخلت الزبر الصناعي في كسها وبقت تتنطط علي ماما وتقرص في بزازها ويرضعوا من بعض ويبوسوا بعض وانا ونور مش ملاحقين نبص والا نلعب في بعض وجبت الخيارتين اياهم واديت واحده لنور والتانيه معايا وبدأت ادخلها في طيز نور بالراحه خالص وهي بتدخل الخياره في طيزه بس واضح ان طيز نور مفتوحه اكتر من طيزي لانالخياره دخلت بسهوله في طيزها وهي مازالت بتدخل الخياره في طيزي وان مش مستحمله ولسه دينا يتنيك في منال بقوه وفضلنا تقريبا اكتر من ساعه علي هذا المنوال لحد ما منال قالت خلاص مش قادره وصوتت قوي كأنها بتولد والعيل نازل من كسها ماما قومتها عشان تجيب عسلها في بوق دينا وفعلا نزلت عسلها اللي نزل بطريقه غريبه كأنه راجل بيقزف وغرقت وش دينا وبقت تدعك اللبن في وش دينا وتلحس منه لقيت نفسي قايمه ونفسي ادوق عسل منال اللي اترمت جنب ماما علي السرير وانا نزلت علي كسها انظفه ونور بتلحس من علي جسم دينا اللي فاضل من امها ودينا بصت لمنال وقالتلها لأ انتي مده هاتموتي الواد وضحكوا قالتلها بس يجي وانا هاعمله بالراحه وضحكنا وقومنا وقعدنا نتفرج علي التليفزيون ملط زي ما احنا لحد ما احمد بجيب الحاجه ويجي ودينا قالت كل واحده تلبس حاجه ماتقعدوش ملط كده وروحت انا ونور لبسنا عبايتين زي بعض من غير حاجه تحت كت ولحد الركبه وجبت لدينا ومنال عبايتين تقريبا زيهم بس اطول شويه وعلي منال كانت اطول لانها أقصر من دينا بس بزازها كانت منظرها تحفه فيهم وفردت دينا علي الكنبه في الليفنج ومنال علي السرير الصغير ونمت انا جنبها وقولتلها عايزه ارضع من بزازك يا منال طلعتهم من العبايه وفضلت ارضع فيهم ونور بترضع بزاز دينا وبنتفرج علي الفيلم لحد ما وصل احمد ومعاه المسليات اللب والسوداني والبيبسي كانت الساعه داخله علي11 بالليل وهانبدأ الاستعداد لليله المميته
ونكمل في الجزء الجديد

الجزء الثالث عشر
بعد ما خلصت ليله السحاق بينا احنا الاربعه وخرجنا علي الليفنج وانا برضع بزاز منال ونور بترضع بزاز دينا رن جرس الباب منال قالت مين اللي هايجي دلوقتي دينا ردت ده احمد بس هو بيرن الجرس قبل مايفتح زي ما اتعود من ابوه ولحظات كان احمد واقف علي باب الليفنج وجايب معاه اللب والسوداني والبيبسي والعصاير وبص علينا ولاقنا لابسين عبايات شبه بعض ضحك وقال هو انا دخلت مستشفى والا ايه وضحكنا وقامت دينا واخدت منه الحاجه وراحوا علي المطبخ وهما في طريقهم للمطبخ احمد ضربها علي طيزها لفت وضربته علي زبره وضحكوا قالت له اخدت البرشامه رد اه قالت امتي قالها من اول ما نزلت حوالي 3 ساعات قالتله تمام خش خد دش وتعالي بقي نقعد مع بعض ضحك وقالها تعالي حميني قالتله وهي بتضحك اخلص وهاحميك بعدين وراح احمد علي اوضته طلع هدوم ودخل الحمام ياخد دش لقيت نور بتقولي في ودني عايزه اشوف زبر احمد قولتلها استني قالت اشوفه بس عشان خاطري قولتلها حاضر تعالي واخدتها وروحنا علي الحمام ودينا ومنال بيضحكوا ودخلنا علي احمد الحمام اللي كان واقف بيستحمي وزبره مدلدل قدامه ونور تنحت لما شافته واحمد بيضحك ورغاوي الشاور(الصابون) نازله علي جسمه منظرها تحفه ونور بدأت تلعب في كسها قولتلها مش عايزه تلمسيه هزت دماغها موافقه ودخلت لغايه احمد في البانيو ولمسته بايديها واتخضت وجسمها قشعر كأنها لمست عفريت واحمد ضحك وخرجنا علي الليفنج تاني ونور مش مصدق ومسهمه وتايهه ودخلنا علي دينا ومنال ودينا ضحكت وقالت لنور مالك نور ماردتش وانا ضحكت وقولتلها اصلها شافت العفريت ولمسه وضحكنا كان احمد خلص وخرج ورانا ولقيته حاضني من ورا قوي وبيبوس رقبتي زبره ضارب في ضهري منال ضحكت وقالت يعني بنت خالتك مالها نصيب فيك ضحك وعمل نفس الحركه مع نور اللي ساحت اول مالمسها وغمضت عينيها وراحت بسرعه في دنيا تانيه وكانت هاتقع شالها ووداها علي السرير جنب منال وباس منال من بوقها اللي بدورها حشرت لسانها في بوقه وبتمص لسانه كان زبر احمد بقي حديده وباين من الشورت ومنال شافته وقفشت فيه وخرجته من الشورت و كأنها عمرها ماشافت زبر قبل كده وسرحت واتنهدت دينا قالتلها مالك يا منال فيه ايه قالتلها مفيش وسابت زبر احمد اللي ماما قالتله تعالي وراح لماما وقعد جنبها علي الكنبه وبتحسس علي ضهره وتبوسه وتقوله حبيبي وحشتني وشكلها هايج قوي وغمزت لمنال وقامت منال لاوضه ماما لوحدها وماما دخلت وراها لقيتها قدام التسريحه بتحط مكياج وتجهز نفسها للنيك ضحكت ماما وقالتلها انتي هيجتي كده بدري قوي ردت منال اول مره اشوف زبر حقيقي من سنين وسهمت. ماما ردت عليها قالتلها طب اهدي وهاتعملي اللي انتي عايزاه وطلبت منال من ماما ان احمد ينيكها لوحدها من غيرهم ماما ردت قالتلها من عيني نخلص الليله وتنامي جنبه للصبح لوحدك وانتي وشطارتك معاه الصبح ضحكت منال وقالت هاستني للصبح يا دينا كسي بياكلني من ساعه ما شوفت زبر الواد ردت دينا ما احنا برضه لينا نصيب الليله معاكي وهتتناكي معانا برضه وضحكوا ودينا قرصتها من بزها وخرجت علينا كنت انا ونور قلعنا ملط واحمد كمان قلع الشورت و انا ماسكه زبر احمد بلعب فيه ونور بتتفرج علينا وماما ضحكت وقالت كلكم هايجين قوي كده وراحت قالعه العبايه وقالت طب ما يالا بينا علي الاوضه قولتلها هنا احسن في الليفنج فيه كنبتين وسرير احسن ما نتكربس كلنا علي السرير جوه قالت وماله مافيش مشكله وقالت لي اوعي بقي اخد دوري وخدت احمد علي السرير جنب نور ونيمته علي ضهره وابتدت تمص في زبره وايديها علي بزاز نور وكسها وقومت انا بدوري الحس كس نور بشعره الجميل قوي اللي كان بيحك في لساني يهيجني اكتر ونور راحت في خبر كان جت منال وشافت المنظر وشخرت وقالت احا يعني انا مستنيه جوه وانتوا بدأتوا هنا يا متناكين وراحت قالعه العبايه وبقينا كلنا ملط وماما هاجت قوي علي كلام منال وبصراحه وانا كمان وقولتلها انتي بتحبي الكلام ده يا منال قالت جدا انتي عايزاني اقوله يا سمسمه قولتلها اه قالتلي طب يالا يا متناكه الحسي كسي وسيبك من كس نور الشرموطه ديه ونامت علي الكنيه ونزلت علي كس منال اللي مش باين من الشعر ولكنه شعر جميل ناعم وبيقشعر الجسم وفضلت الحس في كسها من كل حته وهي توحوح وتتأوه وتقول الحسي كسي دخلي صباعك جوه مش قادره الحسي اكتر وتدوس علي دماغي جوه كسها اكتر حسيت اني مش قادره اتنفس ونفسي اتكتم في كسها وكل ده ودينا بتمص لاحمد وتلعب في كس وبزاز نور وانا نازله هري في كس منال وقامت دينا وطلعت علي زبره احمد ودخلته في كسها وبقت تتنطط عليه وتلعب في بزازها وتشد حلمتها وانا ندهت علي نور تيجي تلحس كسي اللي كان مولع وعمال ينقط وجت نور من ورايا وابدت تلحس كسي وتاكله وتبعبص طيزي وتدخل صباعها فيها بصت منال علي دينا اللي راكبه زبر احمد ونايمه علي صدره وقامت راحت علي الاوضه وجابت الزبر الصناعي ولبسته علي وسطها وجت ورا ماما وابدت تدخله في طيزها واحده واحده وبالراحه دينا حست بيها وقفشت في احمد و كأن روحها بتطلع منها وبقت تتناك من زبر احمد في كسها والصناعي في طيزها وكان شكلها بتموت تحت ايديهم واحمد بيرضع بزازها ويعض حلمتها وقالتله اتعدل وقامت وفلقست وقالتله الحس كسي وبدأ احمد يلحس كسها ومنال تمص زبره اللي مدلدل تحت منه وزبرها اللي مركباه مدلدل منها وقالت لأحمد تعالي نيكني ونامت علي ضهرها وقلعت الحزام بتاع الزبر وابتدي احمد يلحس في كسها ويقرب من زنبورها وهي هايجه علي الأخر وتدوس علي دماغه وتدفسها في كسها اكتر وماما تقولها بالراحه علي الواد يا لبوه هاتموتيه ومنال مش هنا خالص ودينا تقرص علي بزازها وتفعص في حلمتها وتقرص عليهم اكتر ومنال بتوحوح في ايدها وقالت لاحمد دخل زبرك في كسي يالا يا حبيبي مش قادره عشان خاطري ده انا خالتك كسي مولع برد كس خالتك يا حماده وفعلا احمد دخل زبره مره واحده في كس منال اللي بدورها صوتت وماما قالتلها صوتك يا شرموطه هاتفضحينا منال ردت مش قادره وقافشه علي احمد برجلها ولفاها علي وسطه عشان مايهربش طبعا كل ده وانا و نور بنلحس لبعض اكساسنا وندخل صوابعنا في طيز بعض ودينا مدخله الزبر الصناعي في كسها وسايباه جوه وبتلحس شويه في طيز احمد وبضانه من ورا وشويه تطلع علي بزاز منال اللي هاجت اكتر ومابقتش حاسه غير انها بتتناك لاول مره من فتره كبيره واحمد شغال رزع في كسها بدون توقف وشكل البرشامه عامله مفعول كبير دينا حست ان احمد بداء يهلك وجسمه عرق وبينزل ميه من كل حته وحست انه هايجيب قالتله اوعي تجيب في كسها ردت منال مالكيش دعوه وقفشت احمد اكتر وحضنته اكتر ومش عايزاه يفلفص من فوقيها راح احمد مطلع اه هزت الاوضه كنت اول مره اسمعها منه واشوفه بالمنظر ده ورزع زبره جامد جدا في كس منال حسيته خرج من بوقها وقفش فيها اكثر ونام عليها اتاريه جابهم في كسها ومنال هديت خالص واحمد اترمي بجسمه عليها وخارت قواه تماما وزبره لسه في كس منال واللبن سايل من جناب كس منال علي السرير جت ماما تشده منال قالت لها سيبيه براحته خالص لما زبره يخرج لوحده مفيش دقيقتين وزبر احمد بدأ يهدي ويخرج من كس منال بالراحه ويخرج معاه اللبن اللي في كسها اللي غرق الملايه وماما مستغربه ازاي منال تنزل في كسها ومش خايفه من الحمل ونزل احمد من علي منال ونام علي ضهره وقومت انا ونور نلحس ماتبقي من لبن احمد اللي علي زبره وكس منال روحت انا علي منال ولحست اللبن اللي في كسها ونور راحت علي زبر احمد اللي اول مره تلحس فيها زبر راحل ولحست اللبن بتاعه اللي ممزوج بلبن منال ودينا واقفه تتفرج ولسه الزبر في كسها غطسان جوه احشائها وبتلعب في بزازها ومش مصدقه اللي حصل كانت الساعه داخله علي1 صباحا وكلنا هالكانين قامت منال وخدت احمد من ايده ودخلوا اوضه ماما اللي استغربت تاني وقالتلها بالراحه يا لبوه الواد مش حملك قالتلها هننام جوه لوحدنا عايزاه في موضوع وضحكوا ودخلوا علي الاوضه جوه وانا وماما ونور نمنا في الليفنج ماما علي السرير وانا ونور كل واحده علي كنبه
ونكمل في جزء جديد

الجزء الرابع عشر
بهد ما منال اخدت احمد وراحت اوضه ماما ونمنا انا وماما ونور في الليفنج وطبعا كلنا ملط وقلقنا تقريبا علي الضهر كانوا منال واحمد صحيوا تقريبا في نفس التوقيت قلقت انا الاول ودخلت الحمام وانا راجعه لقيت منال واقفه ملط في المطبخ صبحت عليها وقولتلها بتعملي ايه قالتلي بعمل كوبايه لبن لاحمد ضحكت وهجت هلي منظر طيزها وروحت ابعبصها واحسس عليها قالتلي انت صاحيه هايجه علي الصبح ليه كده قولتلها مش عارفه يا منال كسي بيوجعني قوي ومش عارف اعمل ايه راحت منال حطت ايدها علي كسي وقالت يخرب عقلك ده مولع نار وطلعت كيس تلج من الفريزر وحطته علي كسي وحسيت براحه غريبه وكأنها عارفه بتعمل ايه مع كسي الهايج وقالت لي خشي بقي ريحي واهدي قولتلها وانتي ضحكت وقالتلي انا لسه عندي حفله لوحدي وضحكنا وسبتها ودخلت لماما ونور اللي لسه في مرحله الفوقان ونمت علي الكنبه وماسكه التلج ببرد كسي اللي شافته دينا وقالت مالك قالتلها مش عارف بس كسي مولع ومنال قالت لي حطي تلج قالت لي تعالي وطلعت جنبها علي السرير وقالتلي لا نامي عكسي وهاتي كسك علي كسي وحطي التلج في النص بينهم نتبرد مع بعض قولتلها هو انتي كمان كسك هايج قالت شويه ونمت عكسها وكسي بقي في كسها وحطيت التلج بين كسي وكسها اللي اول مالمس التلج كسها طلعت حته اه واتأوهت بأحلى اه ممكن تسمعها في حياتك وصحيت نور علي صوتنا وقامت لقتنا بالمنظر ده هاجت قوي ودينا قالت لها تعالي الحسي يا نور وفعلا نور جت تلحس في كسي وكس دينا وتبعبص فيهم وتقفش في بزازنا ودينا تبعبصها في طيزها وقالت لها تعالي فوقي يا نور وقامت نور وعملت 69 عاي دينا وبقي بوقها في كسي انا ودينا وكسها في بوق دينا اللي بتلحس فيه وتعزف علي اشفاره احلي نغمات موسيقيه وتدخل ايديها في طيز نور وتبعبص فيها ونور هايجه وتعضعض في زنبوري وزنبور دينا سبتها وقومت جبت الزبر الصناعي ولبسته علي وسطي وروحت انيك كس دينا اللي فاشخه رجلها وبتتلحس من نور وبدأت العب بيه علي كس دينا بالراحه وابتديت ادخله بالراحه واحده واحده في كس دينا اللي كان ماعندوش اي مانع يستقبل اي حاجه فيه وبدأت انيك دينا ورفعت رجلها علي كتفي وبقي الزبر الصناعي داخل خارج في كسها ونور بتلحس في كسه دينا وفي الزبر الصناعي وقولت لدينا اتعدلي وفلقسي وفعلا قامت نور من عليها واتعدلت دينا وفلقست وركبت الزبر في كسها من الخلف وبنيك فيها بالراحه وكسي بينقط عسله علي بوق نور اللي نزلت تحتيا تلحس كسي وكس دينا اللي بقت تزوم وتتأوه وتقولي اكتر يا سمسمه عايزه اقوي واما ماسكاها من جنابها وشغاله نيك فيها وقولت لنور اديها كسك يانور في بوقها وقامت نور وفشخت كسها قدام دينا اللس بتلحس فيه وتمص زنبورها وتفعص في بزازها وقالتلها قوم البسي انت الزبر حييت بدينا مش هاجبها نيكي ليها سألتها ليه قالت عشان ماتتعبيش وتعالي الحس كسك وفعلا طلعت الزبر من كس دينا ولبسته لنور وفشخت كسي قدام دينا اللي بدأت تلحس فيه ونور وراها بتدخل الزبر في كسها وتمشيه علي كسها من فوق لتحت ودخلته مره واحده في كس دينا اللي اتنفضت وعض زنبوري حستها عورتني وصوت وزعقتلها غصب عني قالت لي معلش يا حبيبتي ونور بتتفنن في نيك دينا وابدت تشد علي دينا في النيك اكتر وتضربها علي طيزها بكل قوه كانها متعوده علي كده مع منال وهي تقريبا بتعمل في منال كده وماما تقولها اكتر عايزاه يطلع من بوقي ونور تشد اكتر وحسيت بنور بتعرق قوي وكمان دينا بقت عرقانه من كل حته وانا بقيت بلحس كل حته في جسمها وتعدلت دينا وقالت لنور نامي علي ظهرك ونامت دينا فوقها ودخلت الزبر في كسها في وضع الفارسه وبقت تتحرك دينا طلوعا ونزولا علي الزبر الصناعي اللي لابساه نور ونور برضه بتتحرك من تحتها ترزع في كسها ورجعت انا ورا دينا الحس طيزها وكس نور اللي طعمهم بقي غريب والعسل ماليهم من كل حته وابدت دينا تشد اكتر وتقفش في بزازها وتعض فيهم وكذلك نور اللي بقت علي الاخر وكسها بقي ينقط واختلط عسل دينا بعسل نور وانا مش لاحقه الحس مين والا مين لحد ما اتهلكنا ودينا تعبت وخلصت وكذلك نور اللي حستها مش قادره تتحرك ولا تتنفس ونزلت دينا من علي نور ونامت جنبها وانا فضلت الحس في عسل ماما اللي على الزبر اللي لابساه نور وبرضه بلحس كس دينا اللي بقت خلاص وغمضت عينيها من التعب ........
نفس التوقيت في اوضه ماما ...........
منال خدت اللبن ودخلت بيه لاحمد اللي كان نايم علي ضهره وعريان وزبره نايم علي رجله وقالتله خد اشرب اللبن عشان تقوي عايزاك ليا لوحدي بس وقام شرب اللبن وخالتي قدام التسريحه بتحط روج ورجعت له كان خلص اللبن ونامت جنبه وبتلعب في زبره وتبوسه وتحسس علي صدره وكأنهم اتنين متجوزين وهو يلعب في شعرها ويقفش في بزازها لحد ما هاجت وحلمتها وقفت وابتدي يبعبص كسها ويلعب في زنبورها اللي وقف برضه ونزل يلحس كسها بفن ومعلمه كأنه متدرب علي كده من زمان وهي تدفس دماغه في كسها وتشد شعره وتتأوه وتوحوح وتقوبه اكتر ذخل لشانك في كسي وهو يعمل اللي بتقوله ويعض زنبورها وهي تتلوي في السرير ومش علي بعضها وقالتله دخل زبرك سا حماده مش قادره وتصوت وتقوله دخله بسرعه كسي مولع قام احمد ودخل زبره في كسها دفعه واحده وشهقت وشخره شخره تملا الدنيا واحمد نازل رزع في كسها بكل قوه وهي قافشه عليه برجلها وهو مش ساكت وقالت له اتعدل ونام علي ضهره وقعدت علي زبره ودخلته كله في كسها وبتتنطط علي وتحضنه وبزازها علي بزازه وتبوسه وتقطع وتعض شفايفه واحمد مش قادر يجاريها ويقولها هاتي بزازك يا خالتو وتديهاله يرضع ويقطع فيهم ويمص حلماتها وقالها عايز انيك طيزك قالت له مره تانيه انا عايزه اتناك في كسي بس دلوقتي نيك جامد بقي وبطل كلام وطبعا احمد بيتكلم عشان يتوهها وتهدي عليه شويه وهي ولا هي هنا عايزه تتناك وتتدق وخلاص وقالها عايزك تمصي زبري وتقوله لا نيكني بس كسي مولع يا قلبي برده بزبرك قالها نغير الوضع قالتله حاضر تحب اعملك ايه قالها قومي واقفي وفلقسي وفعلا قامت وقفت علي رجلها وفلقست ودخل احمد لسانه يلحس كسها من ورا ويقفش بزازها وهي تقوله يالا دخل زبرك مش قادره وابتدي احمد يدخل زبره في كسها من ورا ويشد علي وسطها بايده ويضرب علي طيزها وهي تقوله اضرب اكتر واجمد وهي يضرب لحد ما طيزها احمرت من كتر الضرب وقلبها نيمها علي السرير تاني علي ضهرها وهو واقف جنب السرير وفشخ رجلها ورزع زبره دفعه واحده في كسها ورجلها علي كتفه وهي قافشه في بزازها هارياهم تفعيص لحد ما احمد قالها هاجيب يا منال قالت له نزل رجلي ونزل رجلها من علي كتفه وقالتله تعالي فوقي واحضني جامد وحضنها جامد قوي ولفت رجلها علي وسط وحضنته جامد جدا كسرت ضلوعه وظوافرها غارزه في ضهره وبتشد عليه وبتقوله نزل لبنك في كسي برده ونزل احمد لبنه في كس منال واترمي في حضنها لغايه ما هديو هما الاتنين وخرجوا لينا في الليفنج
الي ان نلتقي علي خير
__________________
الحياه جميله عيشها كما يحلو لك

قام بآخر تعديل Sami Tounsi يوم 07-03-2019 في 05:41 AM.
قديم 06-19-2019, 02:15 PM
قديم 06-19-2019, 02:15 PM
 
الصورة الرمزية لـ zmbo
نسوانجي مميز
الجنس : ذكر
الإقامه : Giza
أنجذب لـ : بايسكشوال
مشاركات : 254

نسوانجي مميز
 
الصورة الرمزية لـ zmbo

الإقامة : Giza
المشاركات : 254
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : بايسكشوال
zmbo غير متصل

افتراضي رد : العائله اللذيذه

جميله اوووووووى
قديم 06-19-2019, 03:16 PM
قديم 06-19-2019, 03:16 PM
 
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : المنصورة
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 9,184

نسـوانجي خـبير

الإقامة : المنصورة
المشاركات : 9,184
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
bigteto غير متصل

افتراضي رد : العائله اللذيذه

يسلمووووووووووووو
قديم 06-19-2019, 04:51 PM
قديم 06-19-2019, 04:51 PM
 
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : في قلب وروح المرأه
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 403

نسـوانجي خـبير

الإقامة : في قلب وروح المرأه
المشاركات : 403
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
wezooo غير متصل

افتراضي رد : العائله اللذيذه

بدايه موفقه استمر
قديم 06-20-2019, 08:05 AM
قديم 06-20-2019, 08:05 AM
 
الصورة الرمزية لـ شوفوني
امبراطور الادب الجنسي
الجنس : ذكر
الإقامه : قسم القصص موطني
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 11,776

امبراطور الادب الجنسي
 
الصورة الرمزية لـ شوفوني

الإقامة : قسم القصص موطني
المشاركات : 11,776
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
شوفوني غير متصل

افتراضي رد : العائله اللذيذه

تم اضافة الاجزاء الثاني والثالث والرابع

قراءة ممتعة

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 06-20-2019 في 11:54 AM.
 
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
متسلسلة مذكرات حياتي الجنسية حتى الجزء التاسع 09/07/2019 الجامحة قصص سكس المحارم 88 09-22-2019 07:32 AM
متسلسلة مذكرات شاب مشبوهة .. حتى الجزء الرابع 18/1/2019 رسام المشاعر قصص سكس عربي 25 01-20-2019 04:31 PM
نهر العطش صور سكس عربي 44 05-13-2018 09:45 AM
نهر العطش قصص السكس المصورة والمدبلجه 24 02-10-2017 08:01 AM
SH.KHAN أفلام سكس عربي 12 11-09-2012 02:02 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
اللذيذه, العائله
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 10:27 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


قصص سكس والدياحلا طيزقصص سكس جارتي الارشيفقصتي مع عمال في الشركه والنيكقصص بورنو سكس تبادل فى الساحل الشمالىقصص سكس محارم أرشيف نسونجي كاميراتقصص سكس مكتملة نسوانجي site:bfchelovechek.ruقصص لواط بلبس حريمي مَنِتّدِيِّأّتّ نَِّسوِنِجِيِّقصص نيك محارم زوجة عميقصص سكس مع العشاقنسوانجي البوب خالد قصصcache:15vChi1Wlz4J:https://foto-randewu.ru/phimsexsub/showthread.php?p=1577474 سيكس تتناك من كلبها ويقطع قميص نومهاقصص سكس مكتملةقصص نياكه مولعهقصص سكسي جارتي المخنثة ناكتنيأجمل صور سكس الهديه قصص‏ ‏شرموظة‏ ‏سكس‏ ‏و‏ ‏صورجوزي مسافر وأخويا حضر للبيات معايا وهاج وناكنيقصص نيك براحة مش قادرة استحمل أختهقصص جنسيه محارم اح اف اه طيز مولعهمنتدي.comنسونجي قصص سكيقصص سكس ناكني وفتحني بالفندققصص سكس مصورة عندما يتلذذ الابن بجسد امهاحلى قصص الجنس مدرسة الانجليزي قصص سكس متسلسلة نسوانجيسكس هامايليا سحاق مترجمقصص نسوانجى انا وماما فى المصيفالبوم منى القنبلةقصه سكس تورمت مشافر كسهاقصص جنسية للمثليين نسونجيسكس.بنات.بنطلون.فيزونتحميل فيديو شرموطه وفشخ كسي يرتجف كلما لمسته بعد لحسهموجب زبpornoقصص سكس امراه تبحث عن اي رجل ينيكها site:bfchelovechek.ruمحارم افنديناقصص سكس محارم سادي الام وابنهافضفضه شراميط مواضيع تحتوي الدلاله م نسوانجيصور سقس متحرك ا جسام مربربصور سكس مثيرة ومغرية وجامده اوي سوالبالبوم المصريه الشرموطه نهيقصص سكس زوجات منقبات نسوانجيسكس عدنريغان تنتاك في كسهاقصص محارم الجده مع حفيدهقصص سكس نيك جنسبه ممتعهقصص سكس جديدة ومثيرة مع مرات نسيبه في ألمطبخقصص سكس الهانم مع الفلاحقصص نيك بنات القاهرة الممحونات.شراميط مصريه مواضيع الداله نسوانجي صور ازبار محترمهقصص سكس مصوره تهبلقصة نيك وزعلكيف صارت زوجتي شرموطةقصص سكس نيكيت مرتوو قداموقصه سكس دفعت الاقساط بكسهاقصص لواط انا وصاحبي من دمياطسكس نيك اختي حامل منيسكس هربت من زوجا ألى صحباشراميطحلوين سكس بزازكبار ماصقصص محارم نسوانجي محدثه وكاملةالاجزانيك محارم مقالاتهم تمتاك طيز ذات الصلةقصص جنس زوجات متحررات نوسنجيصورسكس كساس وزن ثقيل منتديات نسوانجيمنتديات نسوانجى للمتعهقصة اناواختي قصص نيكصور لواط بلبس حريمي منتديات نسونجيقصص سحاق مدام سعديهفقعني في الدكان قصص سكس يمنيهصور سكس صور ازبوب جديدهقص نك نسوان حوامل بحبك النيكصورسكس.لبناني.منتديات.نسوانجيقصص سكس ونيك وتبادل ازواج جديده من القاهرهقصة نيك سحرنسونجي امي طلعت شرموطه مكتملهناكني في زقاق من كسيسكس نيك جديد في حلاف جميعطرق جديدة لنيك الأخ للأخت نيك الانبواب سكس سلاح الفتاك قصص سكس مخارم متسلسله قصه عايله وفيها شاب واحدضعفت.امام.رغبته.قصص.سكسقصص شيمل طالبه ت نيك معلمتهاقصص نيك هتنيكنى هتنيكنىقصةسكش افريقيقصص مصورة نيك فيلامة الحلقة ٨٥ الجزء الثالث الشرار المتطاير قصص نيك بنات العم والخال فالافراحسكس موم اريد ان انتاكاجمل فيلم سكس ومحارم بتاعيصوروقصص سكس مدام سماح حلوان