منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس عربي

 
 
أدوات الموضوع
قديم 12-15-2018, 11:59 PM
قديم 12-15-2018, 11:59 PM
 
نسوانجي جديد
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 11

نسوانجي جديد

المشاركات : 11
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
الثعبان الجديد غير متصل

افتراضي محل الموبايلات ..حتى الجزء العاشر 18/1/2019

الجزء الاول
قصتي مش غريبة اوي فيها جزء حقيقي و جزء خيالي و بدأت في توقيت غريب في البداية اعرفكم بنفسي
اسمي كرم 38 سنه خريج مدرسة لغات و خريج كلية الآداب قسم انجليزي بشتغل في شركة مشهورة و عندي محل موبايلات
قصتي بدأت وانا عندي 16 سنه و كان كل علاقتي بالجنس عبارة عن صور كنت بنزلها بليل لما كل الي في البيت ينام اقعد انا علي الكمبيوتر عشان كان في الصالون و انزل الصور و احطها علي حاجة كدا اسمها ال mp4 و اتفرج عليها انا و صحابي في المدرسة
و احيانا مع بعض اقاربي الولاد الي في نفس سني تقريبا او اصغر مني بسنتين و بتربطني بيهم علاقة قوية بحكم اننا متربيين سوا مع أن صلة القرابة بعيدة بس كانت كل اسررنا مع بعض بس انا مكنتش بحكلهم كل حاجة بالتفاصيل عشان لو حد وقع بالكلام متفضحش و خصوصا أن احنا صغيرين جدا و في الوقت ده خصوصا الأهالي بتعرف توقع الولاد في الكلام بكل سهولة و كنت بحور عليهم اني اعرف بنات و بنزل معاهم و انا ولا كنت بعمل حاجة من دي خالص بس كنت بحس انهم بيحبوا يسمعوا مغاماراتي اوي و انا الصراحة كنت بكبرلهم الحوارات اوي عشان يحسوا أن الموضوع صعب و محدش يقولي خدني معاك.
و في يوم كنت عند جدتي ام امي و كانت العيلة كلها متجمعة
و هي بتتكون من خالي حسن وده اكبر اخواته هو متجوز و عنده بنتين ريم و مريم
و خالتي سامية الوسطي متجوزة و عندها ولد كان عنده خمس سنين
و خالتي نادية مجوزتش لغاية دلوقتي
و خالي حسين الصغير مجوز و عنده بنت اسمها زينة .
ريم دي بقي بداية حكايتي بنت بيضة وزي العسل اكبر مني بسنة وكانت كل حاجة فيها صغيرة جدا طبعا لان الي كنت بشوفه في الصور حاجات تانيه خالص في اليوم ده امي كانت بتشتكي مني كتير أن انا شقي و مش بسمع الكلام و بدلع و مش بتعرف تاخد معايا حق ولا باطل و حولت كتير انها تصاحبني و تعد تكلم معايا في أي حاجة وانا مكنتش بريحها في حاجة خالص وكانت احبتي علي كل الأسئلة "يعني" تقولي يعني حلو ولا وحش. اقولها يعني ولا حلو ولا وحش تقولي طب صاحبك شاطر ولا. اقولها يعني. تقولي يعني ازاي مهو يا شاطر يا مش شاطر اقولها يعني مش شاطر اوي ولا خايب فكانت امي بتجن مني و كانت علطول يا تشتمني و تقولي طب امشي من قدامي يا موكوس يا اما الاقي الشبشب طاير ورايا و الصراحة أستاذة في حدفت الشبشب مكانتش تخيب منها ابدا و انا و حظي بقي مرة ف قفايا مرة ف ضهري مرة ف رجلي علي حسب الجرية بتعتي والحركات البهلوانية الي بعملها وانا بجري عشان ميجيش فيا و هي اول ميرشق بعد كل المجهود الي بعملوا تلاقي الابتسامة في و شها ولا اكنها كسبت في برنامج من سيربح المليون المهم وانا عند جدتي القاعدة كلها بقيت عليا و الرجالة كلها نزلت و انا زهقت فقمت دخلت أوضة خالتي نادية الي في اخر الشقة و كان فيها بلاكونة رحت قافل ورايا باب الاوضة طفيت النور بعد مفتحت البلاكونة و دخلت البلاكونة و قفلت ورايا و اعدت اتفرج علي الناس في الشارع شوية ولقيت نور الوضة نور عملت نفسي مش واخد بالي فضلت زي منا لقيت ريم بتفتح الشيش
ريم: مالك اعد لوحدك ليه كده و مطفي النور في الوضة
انا: مانتيش شايفة الحفلة انهاردة عليا
ريم: يا عم عادي ماهو كل مرة الحفلة بتبقي علي حد فينا المهم تشرب شاي
انا: ماشي (وهي بتلف و طالعة ) استني هو مين الي حيعمله ؟
ريم: انا المحكوم عليا ما اصلي انا الزفتة الكبيرة
انا: طب ممكن طلب صغير
ريم: اتفضل ما اصلي انا الخدامة الفليبنية
انا: ممكن اربع معالق سكر بس وحياتي عندك متقولي لحد اصل هي مش ناقصة
ريم: هههههههه ماشي.
شوية و ريم جبتلي الشاي و طلعت تاني و عدي اليوم عادي جدا بس الي فهمته بعد كده أن اليوم ده كان بداية أن ريم تطمنلي و كان كل مرة تعمل حاجة و تقلي متؤلش لحد زي مثلا مرة تاخد رووج من أوضة خالتي نادية و تحطه في شنطتها مرة فتحت الدولاب بتعها واعدت تدعبس فيه و مرة اخدت حاجة من الدولاب و حتطها في شنطتها و كنا كل اسبوع بنتقابل عند جدتي اتغدي معاهم و اخش الاوضة و بصراحة كنت ببقي عايز اعرف ريم حتاخد ايه و من كتر فضولي سالتها
انا: ريم هو انتي بتسرقي حاجت خالتوا ليه
ريم: (بنرفزة) مسمهاش بسرق و بعدين دي خالتي و احنا بنات زي بعض ف عادي جدا بتاخد حاجة بعض و علي فكرة عامتي بتاخد حاجات من اوضتي عادي لما بتيجي عندنا
انا: طب فين الشاي بتاعي
ريم: انت بجد زعلتني و مفيش شاي النهارده
انا: ده انا بستناه من الأسبوع للاسبوع لان انتي الوحيدة الي بتعمليلي الشاي حلو زي مانا بحبوا
ريم: ده بجد ؟!
انا: اه و*** بجد بسرعة بقي قبل محد تاني يعمله و يبقي عقاب مش شاي.
لقيتها طلعت جري تعملي الشاي و هي مبسوطة انا قلت فسري ايه بنت الهبلة دي مالها جريت ليه كدا
شوية و ليقتها جايبة الشاي و دخلتلي البلاكونة و بدات تكلم معايا
ريم: علي فكرة انت اول واحد يقولي اني بعمل شاي حلو
انا: هما كدة مفيش حاجة بتعحبهم حتي لو حلوة تحسي أن هما بيحبوا ينكدوا علينا .
و اعدت ريم تحكيلي علا شوية حاجات بتحصل في البيت عندهم و اد ايه هي مخوقة من امها و انها مطلعة عنها في شغل البيت و كل متيجي تشتكي لابوها يقلها معلش منا لو قولت حاجة لامك حتقولي هات حد يساعدني في شغل البيت و انتي عارفة أن الدنيا علي الاد ولولا انها بتشتغل و بتسعدني كان زمنا بنشحت و اعدت تحلفني مقولش لحد الي هي حكتهولي و طمنتها اني مبحكيش لحد و فضلنا فترة طويلة كل منتجمع تعملي الشاي و تعد تكلم معايا و انا لحظت انها بتفرح لما اقولها كلمة حلوة فبدأت اغازل فيها و هي مش ممنعا و تضحك و دور وشها و قبل منمشي تقولي انها بتحب اوي تكلم معايا و اني بسمعلها و في مرة كنت واقف في البلاكونة كالعادة و مستني تعملي الشاي و طلعت ال mp4 و شغلت اغاني و بدندن و دخلت عليا
ريم: ايه ده يا كرم
انا: ده جهاز اسمه mp4 بيشغل اغاني و كمان ممكن تحطي عليه صور او فيديو هات و بيصور كمان بس الكاميرا بتعته ضعيفة
ريم: طب صورني كدا كذا صورة و وريني
انا: (بعد مصورتها خمس صور ) اهو يا ستي
ريم: (بصت علي الصور و مرة واحدة وشها اتغير ) انت من أمتي بتتفرح علي الحاجات دي
انا: (تنحت و مش عارف ارد و شاديته منها) دي حاجات شباب ملكيش دعوة
ريم:طب اهدي انا مش حقول لحد بس احكيلي انت بتجيب الحاجات دي منين
انا: (حكتلها بجيب الصور منين وازاي و بنزلها ) انتي اول مرة تشوفي صور زي كدة؟
ريم: (سكتت شوية) احنا معندناش كمبيوتر اصلا منتا عارف ... انت شوفت اي حاجة من الحاجات دي علي الحقيقة قبل كده ولا مقضيها صور بس و متكدبش عليا
انا: الحقيقة صور بس
ريم: (سكتت شوية ) طب و اللي يخليك تشوف ؟!
انا: (طبعا مش فاهم حاجة ) ازاي !!
ريم: انا ........
و فجاءة يحصل الي الكل متوقعه

الجزء الثاني
دخلت ام ريم علينا و معاها مريم
ام ريم دي اسمها كريمة
كريمة: بتعملوا ايه هنا لوحديكوا و مش قعدين معانا بره ليه
انا: كنا بنكلم عن المدرسة و المدرسين و بعدين يا طنط انتي عارفة القاعدة بره كلوكوا كبار و احنا مينفعش نتكلم و انتوا بتتكلموا
كريمة: جدع يا واد. شايفة التربية يا زفته مش انتي حشرة نفسك فكل حاجة و فكرة نفسك كبيرة و يالا بينا عشان ننزل علي السكة مع ابوكي عشان يبقي تكسي واحد.
ونزلت ريم معاهم و انا قعدت سرحان بفكر فكلام ريم لغاية منزلنا انا و امي و ابويا و كان كل يوم افكر ايه الي حيحصل و ازاي حشوف الحاجات دي علي الطبيعة و لو شفتها حعمل ايه و قررت اني اسيب كل حاجة لظروفها و فضلت الاسبوع كله ما بين خروج مع اصحابي و الدروس الي كانت كلها تقريبا معاهم الي ان جاء المعاد المنتظر و روحت عند جدتي و كان احساسي بالخوف اكثر من الفضول و كنت كل شوية ابص علي ريم و لاول مرة كنت ببصلها بنظرة مختلفة كنت مركز مع جسمها اكثر من اي حاجة تانية و مكنتش عايز اتغدي بس طبعا مع إلحاح كل الي موجود و تاكدي اني مش حخلص من الزن بتاعهم فاكلت و روحت علي الاوضة كعادتي و قعدت علي السرير منتظر ريم حتي جائت
ريم: وحشتني اوي و كنت مفتقداك
انا: وانتي وحشاني اكثر انا من آخر مرة و انا عمال افكر فيكي
ريم: طب استني اعملك الشاي و اجي تحكيلي كنت بتفكر فيا ازاي
انا: لاء انا مش عايز شاي انا عايز اعد معاكي
ريم: يا مجنون
انا: انا اتجنيت بسببك
ريم: طب انا قدامك اهو حتعمل ايه
انا: (الكلمة صدمتني لاني بجد مش عارف اعمل ايه) طب تعالي نقف.
رحت رايح وراها و حضنتها جامد و مسكت بزازها الصغيرين و دعكت فيهم جامد و لقيت زبي وقف و هي مستسلمة تماما و مبتكلمش و لقيت اني حنزل و طبعا انا مش عارف ايه الاحساس ده بس هو حلو فحطيت ايدي علي كسها و كل ده من فوق الهدوم طبعا و بدقت اضمها جامد و طيزها لزقة فيا و نزلت لبني.
ريم:لاء انا مش بحبك و انت كده( ضحكت و سابتني و طلعت ).
انا طبعا مش فاهم حاجة بس مبسوط و روحت وانا بفكر ايه الي ممكن يحصل الاسبوع الجاي و حعمل ايه بعديها بيومين امي تعبت جامد و بدات العيلة كل يوم حد يجي لغاية ما جه خالي حسن و مراته طنط كريمة و ريم و مريم و هما قاعدين لقيت ريم بتقول
ريم: كرم تعالي واريني اوضتك و اللعب الي عندك
امي: (وهي تعبانة ) حتعملي ايه فاوضته دي كلها مكركبة و الهدوم مرمية في كل حته
كريمة: قومي يا ريم وضبي أوضة كرم عشان عمتك تعبانة و انت يا كرم ساعدها و متنكشهاش تاني عشان امك تعبانة
كرم: حاضر يا طنط يلا يا ريم (وعامل نفسي زعلان وانا من جو نفسي طاير من الفرح و مش عارف ريم ازاي ظبتتها كدة بسهولة)
ريم: (بعد مدخلنا الاوضة و فعلا مكركبة راحت مروقها بسرعة فظيعة) تعلي بقي يلا قبل منمشي عشان احنا مش حنعد كتير
انا: (مستغرب من جرائتها) حنعمل ايه بقي انهارده
ريم: بص انا امبارح حلمت بحاجة و كنت عايزة اجربها معاك
انا: ماشي انا حسبلك نفسي المرادية.
ريم قربت مني و مسكت ايدي و حطتتها علي خدها و اخدت ايدي التانية و حكتتها علي وسطها روحت انا ضممها ليا بصت ف عنيا شويا و طبعا انا زبي وقف من لمست جسمي لجسمها و لقيتها بصت علي شفيفي و بدات تقرب وشها اكتر براحة و شبت عشان هي اقصر مني و بستني بوسة عمري منسها لانها اول مرة ف حياتي و كانت مغمضة عنيها وانا متنح و فضلت تمص ف شفيفي و هي حطة ايد علي كتفي و ايد تانيا مسكة راسي من ورة و بتلعب في شعري و شوية ورجعت سنة لورة و قلتلي نزل ايدك براحة علي صدري و امسكه و ادعك فيه بس براحة بحنية و عملت زي ماهي قالتلي و بعدها راحت مشورالي علي مكان الحلمة وانا رحت حاطت صبعي عاليها و حستها برزة و فضلت رايح جاي عليها و هي رامت رأسها لورة و مغمضة عنيها رحت انا نزلت ايدي التانية لطيزها و ضمتها ليا و اعت ابوس في رقبتها و هي مستسلمة و مبتكلمش و لقيتها بتلف جسمها و بقي زبي راشق ف فلقت طيزها و انا ببوس ف رقبتها و ايدي حضناها من وسطها و ايدي التانية بتدعك بزازها و شوية بدات انزلها و احسس بيها علي جسمها لغايت منزلت علي كسها وفضلت احركها شوية طالع نازل و شوية يمين و شمال و شوية الف ايدي فحركة دائرية و هي بدئت تعض علي شفيفها و تقول امممممممممممم انت حنين اوي امممممممممممم خليك كدة علي طول و مرة واحدة سمعت سوت طنط كريمة من بعيد .
كريمة: يلا يا ريم يادوبك نروح انتي بتروقي كل ده يا زفته يلا يا بت تعالي و كرم يبقي يكمل
ريم: (مكنتش عايزة تتكلم و يدوبك بلعت ريقها) حاضر يا ماما جيا اهو
(كنت وقفت حركات ايدي و بوسي ليها من الخضة و لما اطمنت من كلام طنط و قبل ما ريم ترد عليها كنت رجعت ابوس فيها تاني و بعد مخلصت ريم كلام مدتهاش فرصة تكلمني عشان انا كنت حاسس اني قربت انزل ف لقيت نفسي حاضنها جامد و ايدي بتدعك ف كسها بسرعة رهيبة لدرجت اني لما نزلت لبني لقيت ايدي وجعتني وهي كل الي عليها
ريم:امممممممممممم براحة امممممممممممم مش قادرة امممممممممممم مالك
انا: (بعد منزلت لبني ) مش عارف انا هجت مرة واحدة و حسيت اني قربت انزل
ريم: (رجلها سابت و كانت حتقع راحت اعقدة علي السرير) انت فظيع انت جننتني و مش قادرة اقف خالص براحة عليا
انا: بس انتي قولتيلي اني حشوف و انا لغاية دلوقتي مشوفتش حاجة
ريم: طب انا حعمل ايه ما انت شايف مينفعش اقلع عشان الوقت ديق و ممكن امي تاخد بالها
انا: طب احنا كدة مش حينفع نروح عند جدتي الاسبوع الجاي حشوفك ازاي
ريم: اه صحيح د انا كنت ناسية خالص
انا: في حل بس مش عارف طنط كريمة حتوافق ولا لاء
ريم: ايه الحل
انا: استني انا حتصرف يلا بينا نطلع بس عشان امك متناديش عليكي تاني ولا تجلنا و احنا بره متكلميش خالص انا حتكلم و حظبط الدنيا
ريم: ماشي يلا بينا (وراحت بيساني علي خدي و طلعت لامها بسرعة)
انا: شكرا يا طنط الاوضة كانت متبهدلة و بقيت حاجة تانية خالص انا حسس أن دي مش اوضتي انا مش عارف يا طنط منغيرك كنت حعمل ايه و ماما زي مانتي شايفة كدة مش قادرة تتحرك من مكانها بينها راحت عليها خلاص و عجزت
امي: (متغازة عشان شايفة كريمة بتضحك عليها) حوريك بس لما الناس تنزل
كريمة: سيبي الواد فحاله عشان خاطري ده دمه زي العسل و انا الصراحة كان نفسي اخلف واد حلو كده زيه مش النكد الي عندي دول بنات تقطع الخميرة من البيت .
انا: تسلميلي يا طنط اهو انا كان نفسي فام زيك كده يا طنط (وبطلع لساني لامي)
امي: بصي الواد و عميله ده حلو فين الحلاوة دي يا كريمة ده موكوس
انا:اه طنط كريمة بالنسبة للنكد ممكن بعد بكره تسليفنا واحده منهم تساعد امي الست الكبيرة المريضة دي عشان احنا كده حنموت من الجوع و اهو بالمرة نخف الحمل من عليكي شوية
كريمة(فطسانة علي نفسها من الضحك) خلاص ماشي من النجمة تكون عندكوا تقدي اليوم معاكو و تظبتلكو الدنيا بقولكو ايه متخدو التانية بالمرة هههههههههه
انا:لاء كدة نكد كتير علينا مش حنستحمل و بعدين احنا حنجرب و لو عجبنا حنشتري ولا انتي عايزة تتفشي الزبائن منك (ببص ل ريم لاتها مكشرة و مبوزة )
كريمة: لاء و علي ايه هههههههه
انا:طب يلا يا طنط بقي عشان متتاخروش ولا انتم مستنين العشا ههههههههه
كريمة: بصي الواد و عاميله بيطردنا ازاي هههههههه دا انت شكلك نصيبة (قلبت وشها مرة واحدة) يلا يا نكد منك ليها عشان نروح قبل ما ابوكو يروح .
هما نزلو و انا دخلت اوضتي و مبسوط جدا اني عرفت اقنع طنط كريمة و انفز الخطة الي في دماغي و اتعشيت و دخلت نمت و تاني يوم كان عندي ثلاث دروس حضرت اتنين و زوغت انا و صحابي من الثالث و رحنا قاعدنا علي القهوة و شوية و اتفتح مواضيع السكس وايه الاماكن الي بتهيج البنات و أن الواحد لازم يكون حالق كل حاجة عشان البنات بتقرف و انا الصراحة مكنتش اعرف حاجة عن المواضيع دي و اعت اسال عادي ازاي وكدة من غير محد ياخد باله و قمنا روحنا في معاد الدرس لما خلص و دخلت الحمام حلقت و اخدت دش و اتعشيت و دخلت نمت.
صحيت من بدري عشان عارف ان ريم جاية النهارده اخدت دوش و فطرت و اطمنت علي امي
امي: لسه فاكر يا موكوس كان فينك امبارح و لا سألت عليا و لا اطمنت عليا ولا شفتني محتاجة حاجة
انا: معلش يا امي مانتي عارفة كان عندي دروس كتير امبارح و بعدين انا لو سالتك عايزة حاجة حتقولي مش عايزة من وشك حاجة ف بخدها من قاصرها
امي: انا مش حخلص منك يلا روح زاكر يا موكوس خليك تفلح انهاردة إجازة من المدرسة و معندكش دروس متضيعش اليوم بقي .
دخلت الاوضة و قفلت الباب وانا مفيش فتفكيري غير ريم و انها جاية كمان شوية ف اعت اروش ريحة و اظبط نفسي و شوية سمعت جرس الباب و سمعت امي بتكلم ريم
امي: تعبتي نفسك ليه يا حبيبتي وسبتي مذكرتك انا بقيت كويسة خلاص
ريم: انا خلصت دروس امبارح يا عمتو و قعدت خلصت مذكرتي كلها عشان اجي اسعدك النهارده
امي: شطورة يا حبيبت عمتك لو عايزة تساعديني بجد اعدي ذاكري للموكوس ده عشان ده لعبي وانا عرفاه لو محدش قعد ادامه مش حيذاكر و حيعد يلعب فاي حاجة
ريم: (كاتمة ضحكتها وبتقول لنفسها ده احنا حنلعب لعب) حاضر يا عمتو متقلقيش انا حعمله شاي و حعض معاه اذاكرله عشان يبقي مركز
امي: شاطرة يا ريم و لو اتشاقي و مسمعش كلامك نادي عليا بس .
الخطة ماشية مظبوط اوي وانا بتنطت في الاوضة من الفرح و رحت قعدت علي المكتب عامل نفسي بذاكر
ىيم بتخبط علي الباب
انا: ادخل (وملفتش و عامل نفسي مركز في المذاكرة)
ريم: انا عملتلك الشاي الي بتحبوا (راحت حطاه جنبي علي المكتب)
انا: (ببصلها باندهاش ريم لبسة تشرت نص كم ابيض و بنطالون فيزون اسود مجسم عليها رحت قايم و حضنتها جامد وقلتلها وحشتيني اوي و هي حضنتني جامد)
ريم:انت وحشتني اكتر انا مش بنام بسبك كل مفتكر آخر مرة احس احساس جميل اوي و ابقي نفسي فيك
انا: (رحت عملت نفسي زعلان ) بس انا زعلان منك
ريم: (باندهاش) ليه ده انا الي زعلانة منك بس لما شوفتك نسيت كل حاجة
انا: عشان لبسك ده انتي ازاي تنزلي من بتكوا كده انا راجل بغير يا ريم
ريم: (مبسوطة ) انت بجد بتغير عليا
انا: ايوه طبعا
ريم: خلاص متزعلش (راحت بيساني) اعد زاكر بقي عشان معطلكش عشان انا نكدية فاكر ولا نسيت.
انا: انا حذاكر مزاكرة و حذكرلك كمان د انا مش حسيبك انهارده يا احلي نكد في الدنيا.
جاية تجري وبتضحك و عايزة تطلع روحت ماسك اديها و شاددها ليا لقيتها أتلفت و جت ف حضني روحت بايسها من شفايفها و احنا ماسكين في ايد بعض و ايدي محوطها و ايدي التانية ماسكة رأسها من ورة اكننا كنا بنرقص و فضلت العبلها ف شعرها و انا ببوسها و رحت باعدها سنة و سبت ايديها و بصتلها ف عنيها و رجعتلها شعرها ورة ودنها وقلتلها
انا:بعشق امك( راحت بصت في الارض و ضحكت) انهاردة بقي مش حسيبك غير لما اشوف القشطة دي د انا بحلم بالحظة دي من زمان
ريم: (وهي مكسوفة ) طب انا حقلع من فوق بس عشان لو حصل حاجة الحق البس
انا:طب سبيلي نفسك
مدتهاش فرصة ورحت بايسها و حطيت ايدي علي خدها و حركت ايدي علي ودنها و ايدي التانية مسكت طيزها حسيت انها شبه مش لبسة حاجة احساس مختلف خالص عن البنطلونات الجينز و رفعتها ف شابت و بدات ققفش ف طيزها و كل شوية ابعد وشي و ابصلها و ارجع ابوسها تاني ورحت منزل ايدي علي بزها اليمين و كان علي اد ايدي فكنت بعصر فيه ورحت شايل ايدي من علي طيزها و حتطها علي ضهرها من تحت التشرت وميلت عليها جنب ودنها وقلتلها يلا بقي انا مش قادر و رحت مقلعها التشرت و كانت مفاجئة بالنسبالي لبسة برا سودة حكاية و بيضها جنني اولتلها كملي بقي شيلي البرا راحت مدياني ضهرها و انا مسدات عشان مكنتش اعرف ازاي بتتقلع ف قلعتها وحطت ايديها علي بزازها عايزة تغطيهم و مكسوفة مش عايزة تلف فلفتلها انا و بدات اشيل ايديها وحدة وحدة لغايت مبانوا قدامي و انا فتحت بقي شوية و تنحت
ريم: براحة حتكلهم بعنيك
انا: انا فعلا حكلهم دلوقتي
ريم: بجد عجبوك
انا: عجبوني ده انا مشوفتش ولا حشوف ف جمالهم ف حياتي بقولك ايه متيجي عل سرير بقي
ريم:بس براحة عليا
نيمتها علي السرير و بدات ابوس في رقبتها و امسك بزازها بايدي و الايد التانية حتطها علي رقبتها من الناحية التانية و شوية و عكست و نزلت ابوس كل حتة فيها و احسس علي الحلمة و هي بقيت مش معايا خالص لغايت منزلت الحس الحلمة البني و لقيتها حطة اديها علي شعري و ايدها التانية حطاها علي بقها و هي بتقول امممممممممممم كمان كلهم كمان امممممممممممم وانا كنت كل مسمعها اهيج اكتر و فضلت ابدل مبين بزازها و قلت فنفسي لاء انا مش حكتفي بكدة و بس انا لازم اكتشف العالم الي تحت ده و الصراحة الفيزون ده كان مستفزني اوي فوحدة وحدة بدات انزل ابوس ف كل حتة ف جسمها لغاية موصلت للبنطالون حطيت ايدي علي كسها حسيته مبلول فضلت احركها طالع نازل و اضغط بصباعي الي في النص وهي امممممممممممم لاء بلاش هنا خليك فوق وانا مطنشها و بدات احرك ايدي يمين و شمال و انا ضاغك علي كسها مرة واحدة لقيتها اتهزت جامد ف شيلت ايدي و اول مهيدت اربت من ودنها
انا: مالك؟
ريم:انا اول مرة احس الاحساس ده انت عملت فيا ايه؟
انا: لسة معملتش حاجة انا لسه بسخن
ريم:لاء احييييييه بتسخن ايه خلينا نكمل يوم تاني كفاية كدة انهاردة.
رحط حاتط صوبعين علي شفيفها و فضلت احركهم و بستها بوسة سريعة وميلت جنب ودنها و بصوت واطي اوي
انا: انا نفسي ابوسه .
مستنتش اسمع هي بتقول ايه و نزلت ابوس كسها من فوق البنطالون و هي ضمت رجليها علي راسي وانا بدات الحس وهي صوتها زاد امممممممممممم لاء يا كرم لاء امممممممممممم وحستها بترفع جسمها لفوق مسكتها من وسطها ورحت ماسك البنطالون و بدات انزل لقيتها مسكت ايدي و بتقلي
ريم: عشان خاطري بلاش اي حاجة إلا ده انا مستعدة اعملك أي حاجة
انا: متخفيش مني انا بحبك و بخاف عليكي
ريم: (ابتسمت لانها اول مرة تسمع مني كلمه بحبك) انت بجد بتحبني
انا:طبعا بحبك و عمري محسيبك ده انا مسدقت لقيتك لو انتي بتحبيني سبيني استمتع و امتعك بحبي و صدقيني انا بخاف عليكي اكتر من نفسي .
وبستها علي شفيفها ونزلت انزل البنطالون و انا مبهور من الجمال و البياض الي انا شيفه و الكلوت الاسود رحت باصص لريم لقتها فرحانة من منظري
انا: ايه الجمال ده يا بت يخربيت جمال امك انتي ازاي كده.
وبدأت احسس بايدي علي رجليها و فخادها و نزلت ابوس كل حته فيها من رجليها لغاية موصلت ل كسها وانا ببوس فيه من فوق الكلوت و هي امممممممممممم كفاية مش قدرة امممممممممممم حرام عليك امممممممممممم كمان كمان كمان ولقتها اتنفضت جامد و وشها احمر رحت مقلعا الكلوت و ظهر ادامي كسها الوردي رحت نازل بلساني الحس عسلها و كسها و ادخل لساني براحة واطلع بيه لظنبرها و العبه بلساني وهي لا يكرم لا بلاش مش قدرة امممممممممممم يخربتك رحت منزل ايدي تحت طيزها و بدات احسس علي الخرم واضغط عليه و هي بتضم طيزها علي صبعي و كسها بيطلع لفوق و انا مش سليبه بلساني وهي امممممممممممم انا حموت منك كفاية كدة وانا كل مبعبصها زيادة احسسها بتستمتع اكتر لغاية مترعشت تاني و لقيتها راحت مني خالص رحت نايم جنبها علي السرير شوية و اتقلبت و حضنتني
ريم:انت فظيع انا اول مرة احس الاحسيس دي كلها انت فشختني
انا: مبسوطة وانتي معايا؟
ريم:انا مش بنبسط غير وانا معاك
انا: طب مش حتريحيني بقي ده انا زبي تعبان اوي (رحت واخد اديها و منزلها علي زبي وانا كنت لسه لابس بنطالون الترنج و كنت نزلت مرة من هيجاني و زبي وقف تاني )
ريم: ده شكلو تعبان خالص .
راحت مدخلة اديها من تحت البنطالون و البوكسر وبدأت تحسس عليه و كانت رأسه منفوخة اوي عشان انا زبي مش طويل اوي بس عريض و رأسه منفوخة ولقتها بصتلي جامد و قامت تقلعني البنطالون و البوكسر
ريم: ايه ده دانت مستحيل تدخلوا فيا لما نتجوز
انا: (صدمتني الكلمة ) طب مش حتريحيني بقي ده محبوس بقالو كتير راحت نزلت تلحس فيه وانا حاسس ان رأسه حتنفجر و بقي وجعني جدا و هي دخلت رأسه بالعفي فبقها و كانت بتمص فيه بشفيفها و بتلحسه بلسنها ف حسيت اني حجيب رحت مقومها راح زبي ناطر علي بزازها و علي بطني
انا: ريم انا عيزك تدوقيه
ريم: لاء انا قلبي مش جايبني لاء بلاش
انا:عشان خاطري انا مش بحب اسمع منك كلمة لاء انا عايزك تدوقي الي علي بطني بس ولو معجبكيش مش حطلب منك تاني
ريم: حاضر (وبتنزل ببطء مترددة وطلعت لسنها و غمضت عينها وبدأت تلحس علي بطني وراحت دقته غصب عنها و بلعته)
اومت جبت مناديل ومسحتلها علي بزازها و مسحت زبي و رحت واخدها فحضني
انا: يلا بقي قومي البسي و خوشي اتشطفي عشان امي متحسش بحاجة
ريم: (باستني) حاضر يا حبيبي
انا كنت حاسس اني عايز انام و اني جعان ف نفس الوقت ف استنيت لما ريم طلعت من الحمام و جتلي الاوضة
انا: حخش اخد دش و انتي قولي لامي اني هربت منك و ساعديها في الأكل لاني حموت من الجوع
ريم: عشان مش راحم نفسك ولا رحمني معاك .
سبتها و دخلت اخد دش و طلعت لقيت امي و ريم بيحطوا الأكل
امي: يلا يا موكوس عشان تاكل و تخش تكمل مذاكرة
انا: (بصيت ل ريم لقيتها بتبصلي و بتضحك) لاء انا مش قادر انا عايز انام انا حاسس ان دماغي حتنفجر
ريم: (وهي بتضحك) خلاص يا عمتوه سبيه انهاردة هو اعد زاكر حبة حلوين و انا يا دوبك اخلص اكل و اروح عشان لو امي محتاجة حاجة اسعدها فيها .
امي: كتر خيرك يا بنتي تعبناكي معانا
ريم روحت وانا دخلت نمت من التعب مصحتش غير تاني يوم وفضلنا علي كده انا و ريم سنه تقريبا معظم الوقت من فوق الهدوم و لما الفرصة تيجي بيبقي يوم تاريخي مش بنسيب بعض الا واحنا هلكنين و في الفترة دي علاقتي بطنط كريمة بقيت قوية اوي و بقينا بنهزر و نضحك كتير
و عدت الايام و دخلت انا الثانويه العامة و مكنتش بقابل غير صحابي في الدروس و مبقتش بروح عند جدتي ومبشوفش ريم و جبت ف تانية ثانوي 93٪
لغاية ما جت اسود سنة مرت عليا ف حياتي كلها ثالثة سنوي مات فيها ابويا قبل الامتحانات بشهرين وكان عندي سعتها 18 سنه حسيت سعتها اني بقيت وحيد في الدنيا مع أنه مكنش قريب مني اوي بس كنت بحبه جدا و بحس بالأمان و الراحة بمجرد وحده و النظر فوشه بعد موته حسيت اني كبرت فجاءة و طبعا كله لبس عليه الاسود لان الكل كانوا بيحبوه حتي أهل امي لبسوا الاسود كتير لأنه كان زي اخوهم و هو كنش ليه غير اخ واحد اصغر منه و كان تقريبا هو الي مربيه
عمي محمود مجوز و عنده ولد وبنت
مراته نجوي و ابنه الكبير طارق 8 سنين و بنته شيماء 5 سنين
العيلة كلها كانوا بيزرونا كل يوم و بتنا مكنش بيتقفل من كتر الناس الي بتيجي و تمشي و انا مش بكلم حد و ديما قافل علي نفسي و مش قادر اشوف حد ولا اتكلم مع ايا كان مين و كل الي عايا سبوني انام انا تعبان حتي امي مكنتش بقدر ابص فعنيها كنت بطلع من اوضتي لما الناس تنزل وكله ينام لو حد بايت معانا و انزل اتمشي واكل اي حاجة و اروح قبل ميصحوا استحمي و ادخل اوضتي تاني لغايت معدي اسبوعين و اتجمعت العيلة كلها و سمعت صوت طنط كريمة و هي بتخبط عليا
كريمة: انا عارفة انك لسه صغير و الموضوع ماصر فيك بس انت دلوقتي راجل البيت و امك ملهاش غيرك متصعبهاش اكتر عليها هي مش ناقصة و مينفعش يا راجل العيلة كلها تبقي برة و انت متبقاش موجود ولا ايه انا ديما مسترجلاك من وانت صغير و دائما كان أبوك يقولنا ده شبهي ده الي حيسد مكاني في العيلة كلها
انا: (فتحت الباب لاول مرة من يومها و كنت بعيط لما طنط كريمة جابت سيرة ابويا ) وحشني اوي
كريمة: (اول مدخلت حضنتني جامد وعنيها دمعت ) انا عارفة يا حبيبي عارفة بس انت لازم تمسك نفسك انت كبرت خلاص و راجل البيت مينفعش حد يشوفك كده (مسحت دموعها وصوتها اتغير ) يلا امسح دموعك و اغسل وشك بازازة الميا دي و تعالي معايا و اطلع للناس الي مستنينك برة دي وامسك نفسك ياولا كدة عيزاك جامد
انا: (كلمها اصر فيا اوي ) حاضر ( و مسكت ازازة المية كبتها علي راسي ) حغير هدومي واجي.
طلعت هي وانا غيرت و صرحت شعري و ظبت نفسي عشان اقوي نفسي و طلعت بره سلمت علي الكل و طبعا الي كان بيقولي شد حيلك و الي يقول انت راجل البيت خلاص ولازم تتحمل المسؤولية وانا مش بتكلم خالص لغاية مخالتي نادية اتكلمت
نادية: احنا كلنا جنبك و مش حنسيبك بس انت برضه لازم تتحمل و تتغير ولو احتجت اي فلوس احنا معاك مش حنسيبك و مصاريفك و مصاريف كليتك علينا لغاية متتخرج و تشتغل و تعتمد علي نفسك .
انا: شكرا يا خالتوا بس ابويا سيبلنا فلوس كويسة نقدر نعيش منها و نتصرف (لان ابويا كان ديما يعرفني كل حاجة و يقولي هو فلوسه كام و شيلها ف بنك ايه و لما كنت اقوله انا مالي بالكلام ده يقولي لازم تبقي عارف كل حاجة للمعرفة)
انا: (وجهت كلامي لكل الي قاعد ) بتنا ده حيبقي بيت العيلة و هو الي حيلمنا كلنا دي كانت وصية ابويا ليا و كان ديما يقولي بتنا ده بيت العيلة و مفتوح للكل اوعي فيوم تقفله .
الكل سكت شوية و أعدوا يبوصوا لبعد و يبوصوا لجدتي الي هي ام امي عشان هي أكبر وحدة في القاعدة و مكنش فاضل غيرها فجدودي كلهم .
جدتي: وانا مبدايا موفقة بس لازم اقعد معاك الاول و افهمك كام حاجة و اطمن منك و بعديها انا حبلغ الكل بقراري.
انا: موافق اتفضلي
جدتي: لاء مش دلوقتي بليل بعد مكلوا ينزل حعد انا وانت لوحدينا.
الكل استغرب من كلام جدتي بس محدش قدر يتكلم عشان هي الكبيرة و انا مكنش فارق معايا كلامها الي كان هاممني انفذ وصية ابويا

الجزء الثالث

فلاش باك
اول مدخلت ثالثة ثانوي كانت الدروس كتير و انا كنت ادبي و دروس ثانوية عامة بتبتدي من بدري و كان الدروس كلها بنات بجميع أشكالهم و ألوانهم بس انا مكنش بيعجبني اي بنت معي اني مش حلو ولا أمور للدرجة بس كان سعتها فتات احلامي ليها مواصفات معينة لغاية ما في بنت عجبتني وانا اتشدلها من اول يوم شوفتها فيه كانت لبسه تشرت سوده و بنطالون جينز و ربطة حولين وسطها جاكت كاروهات احمر في رصاصي مع العلم أن احنا في الصيف و هي لبسة نص كم اول مدخلت عيني جت ف عنيها و ديرت وشها بسرعة بتدور علي مكان تقعد فيه قدام بس انا مشلتش عيني من عليها هي وشها ملائكي عنيها خضرة ودنها صغيرة شعرها بوني واصل لغاية نص طيزها و بشرتها بيضة و شفيفها صغيرة مش حطة اي ميكب لبسة سلسلة فيها دلاية لولي و لبسة انسيال دهب ف اديها الشمال و مهتمية بضوافرها بس مش حطة مونكير انا طبعا قاعد مش علي بعضي و حموت و اتعرف عليها أو حتي اعرف اسمها ك بداية ف سألت صحابي حد يعرف البت دي كله قالي لاء طب ليها صاحبات حد يعرف عنها حاجة قلولي لاء قلتلهم اهو انتوا عاملين زي البضان لا بتنيكو ولا بتخلوا من النجاسة لقيتهم اتفشخوا ضحك و صوتهم علي و كل الي قاعد بصلنا و طبعا المدرس خد باله و بدأ يحلو و يشتم و صوته جايب اخر الدنيا و انا اكتر حاجة بكرها الزعيق و الصوت العالي و فوق ده كله كمان
المدرس: المهزقين الي قاعدين وره المرة الجاية يجو باهليهم غير كده مش خيخشوا ولو حصل منكم حاجة تانية يتلعوا ياخدو فلوسهم و يمشوا (طبعا عشان المدرسين بياخدو فلوس كتب و مش عارف ايه مقدم )
انا: (رحت قايم واقف) وعلي ايه المرة الجاية ولا حاجة تانية انا حمشي من دلوقتي واخد فلوسي انت حتزلنا
مدرس: طب اطلع بره و مش عايز اشوف وشك تاني بره يلا
انا: هو انت بتطردني من الجنة يخي انا طالع و بمزاجي
مدرس: عيل قليل الادب مترباش
انا: من غير غلت بس بدل منقف نرد علي بعض
المدرس: طب اطلع بره
انا:انا طالع اهو
(لقيت صحابي قاموا و طالعين معايا)
المدرس: في حد تاني عايز يطلع معاهم قبل مكمل
(طبعا محدش اتحرك من مكانه)
انا وصحابي رحنا اخدنا فلوسنا من السكرتيرة و سالتنا ليه و حكنلها و هي مكنش عجبها ردت فعلنا بس ميشغلناش و بدأ كل واحد فينا يروح لمدرس شكل و اتفرقنا المهم انا الصراحة كنت بدور علي مدرس يديني في بيت عشان شغل السنترات ده مينفعش معايا و مش بفهم حاجة فكلمت واحد قربنا مدرس بس مدة تانية وانا اساسا مبخدش معاه عشان هو بعيد في محافظة تانية ف قالي حسالك و ارد عليك و بعدها بيوم كالمني و قالي انا كلمتلك مدرس حيجي يديك في البيت لوحدك وانا وفقت
وجه فعلا المدرس و لقيته مش شاطر اوي بس مش مشكلة كفايا اني لوحدي بس حياخد فلوس اكتر و اتفاجئت أن ابويا وافق بعد كام مرة لقيته بيعتذر وان وقته ديق جدا و ممكن يخدني في مجموعة في بيت تاني
وانا واهلي وفقنا مطارين رحت اول مرة وكانت المفاجأة لقيت نفسي ولد واحد فوسط عشر بنات والصراحة اليوم ده اتحط عليا من البنات دي كلمة قليلة وانا مصدوم و كل متكلم يقسموا عليا و الكترة تغلب الشجاعة و عدي اليوم بأعجوبة و روحت و فضلت افكرلهم في خطة عشان اعرف اسيطر في الدرس هما الصراحة كان فيهم كام بنت جامدة بس انا مكنش تفكيري اني اعمل حاجة معاهم اد مانا اسيطر عليهم عشان احنا لسة في أول السنة و شكلنا لسه مطولين مع بعض و فعلا جت في دماغي الخطة و كانت بدايتها طريقة سهلة بس مكلفة شوية بس حكسبهم في صفي بيها روحت تاني مرة الدرس و طبعا انا طلعت مع المدرس و بعد مدخلت بدأوا الحفلة عليا و المدرس كان خول في نفسه اوي كان مستمتع بالحكاية و مفشوخ ضحك و عامل فيها مسيطر
انا: براحتكوا كل واحدة تقول الي نفسها فيه بس انا كنت عملكوا مفاجئة بس شكلكوا كدة مش عايزنها
(طبعا البنات الفضول كالهم )
البنات: مفاجئة ايه
انا: مش دلوقتي بس حتطلع في نص الدرس (انا مردش اخليها في الاخر عشان اشوف رد فعلهم و عشان ميحسوش اني خايف منهم ف بخليها للآخر عشان اخلص من الي هما بيعملوه
البنات: لاء قول المفاجأة دلوقتي يلا بقي
انا: فنص الدرس زي موعتكم
البنات: يا مستر خليه يقول ايه المفاجأة بقي دلوقتي (وبدأوا يتميصوا عليه)
المدرس: قول يا كرم المفاجأة مينفعش تشوقهم و تسبهم كدة مش حيركزوا في الدرس
انا: (فهمت سعتها أنهم عارفين سكتوا منين وازاي يقصروا عليه و انا وصلت إلي الي كنت عايزه أنهم ميركزوش في الدرس و اني اشغلهم و افشخهم تفكير) لا يا مستر انا سايب المفاجأة ل نص الدرس عشان هما بيزهقوا بسرعة ف انا سايب الحاجة الي حتبسطهم للنص عشان يفرفشوا و يحبوا الدرس و يبقي ده احلي درس باخدوه و مع احلي مدرس.
الفكرة عجبته و وافق و عرف ياثر عليهم بس وفقوا و هما متغازين و بعد معدي نص الدرس تقريبا طلب المدرس يشرب قهوة عشان مصدع و بعد مجت القاهوة بتعته استغليت و لسه حيرجع تاني للشرح قلتلوا
انا: ثواني يا مستر عشان المفاجأة زي موعدتهم (لقيتهم فرحوا و كلهم مبتسمين اوي رحت مطلع شنطتي و كله مركز معايا و تلعتلهم اكتر من 30 شوكولاتة و هما شافوا المنظر و طاروا من الفرح بس كان فيهم كام بنت سو كدة في نفسهم)
بنت منهم قالتلي لاء انا عايزة كانز سفين مش بحب الشوكولاته و واحدة تانية انا عايزة ترايدنت فرولة طبعا هما كانوا قصدهم يعجزوني مكنتش عارف ليه سعتها بس حظي الحلو اني كنت جايب 11 كانز ببسي و سيفن ووحدة ريد بول ليا وقاصد اني اكون المختلف و كنت جايب 12 ترايدنت معايا بس مش عشان كنت عارف أو حاسس مثلا هههههههه لاء طبعا انا كنت جايبهم بالصدفة عشان كل مرة اطلعلهم حاجة و كنت اشتريتهم بالمرة و حطتهم في شنطة الدروس الي هي شبه شنطة المدرسة عشان اريح نفسي و كانت أن الخطة أولها اني ارشيهم بس بشيكا ثلالث مرات ورا بعض و بعد كدة ابتدي في النص التاني من الخطة ف لما طلبوا الحاجات الي هما عايزنهم
انا: حد عايز حاجة تانية غيرهم و لا هما بس
لقيت كلوا قال لاء احنا بنحب الشوكلاته
انا: (ضحكت بخباثة و بصيت للبنتين و هما متغازين ورافعين حاجب و منزلين التاني) طلبتكم كلها مجابة (طلعت الشنطة فوسط اندهاش الكل وطلعت منها واحدة سيفن و واحدة ترايدنت و كلوا طبعا اتفاجئ من اني طلعتلهم الي هما عايزينه بالظبت ولا كاني عارف هما حيطلبوا ايه )
البنات: هي الشنطة دي منفزة علي فين بالظبت
انا: ياما في الجراب يا حاوي انتوا تحلموا و انا احقق و كل مرة في مفاجئة بس انا الي بحدد ايه هي و كلوا حيبقي زي بعض (عشان أخرج نفسي من شغل الطلبات التعجزية و خصوصا أن البنتين دول حيفكرولي فكل مرة في حاجة شكل)
البنات: احنا موفقين
طبعا الدرس باظ و بقي ضحك و كلام و اكل و البنتين السو كان وشهم في الأرض و مبيكلموش فياما هما اتكسفوا وانا ظالمهم ياما بيخطتولي فخازوق فجرجرتهم في الهزار و هما انسجموا مع الكل و بقيت انا حببهم اوي و صحاب .
المرة التانية كانت الكنزات و عملتلهم كلهم ادد علي الفيسبوك و هما عملوا اكسبت في ساعتها و كان الدرس عبارة عن خروجة مش درس خالص ولما روحت اعدت ادعبس ف بروفايل كل واحدة علي الفيسبوك عشان اعرف عنهم اكتر و كانت المفاجأة أن في بنت فيهم عيد ميلادها بعد الدرس الجاي بيوم و كانت فرصتي اني اسبتهم خالص و فعلا نزلت من الصبح حجزت التورطة و ظبت الواد بتاع الدلفري انوا يجيلي علي نص الدرس و يجبلي معاه اتنين حاجة ساقعة و شمع و يرنلي اول ميوصل انزل اخد منه الحاجة و رحت الدرس في معادي و كان القدر بيلعب دوروه أن البنت الي كانت عجباني في السنتر تطلع صاحبت البنات الي معايا في الدرس و انها سابت المدرس الي كانت معاه و جاية تجرب المدرس بتعنا من كلام صحبتها علي الدرس و علي الي بيحصل فيه وانا شوفتها من هنا و تنحت و هي اتفاجئت مني علي أساس أن انا الي كنت قليل الادب مع المدرس التاني و حكاوي صاحبتها أن فيه ولد معاهم جنتيل و زوق المهم دخلت و قعدت و بدأ هزارنا المعتاد وهي ساكته مش بتتكلم انا ميلت علي البنت الي جنبي و قلتلها هي ملها مسهمة كدة ليه اول مرة تاخد درس راحت البنت ضحكت و اتفرجت علي منظر اول مرة اشوفه كان عبارة عن كل بنت مسكت ودن الي جنبها و تقلها انا قولت ايه و الي سمعت تضحك و تقول للي جنبها وانا باصص عل منظر ده ومندهش بس مش مدي اي انطباع لغايت مبنت اتكلمت
بنت: متفكي بقي يا دينا لا كرم يفتكرك معقدة ولا حاجة ويطلع عليكي اوشعات.
وكل بنت بقيت تقصم عليها بالكلام حتي صاحبتها و هي مش عارفة ترد و مستغربة ازاي انا خليتهم يعملوا فيها كدة و كلوا بيضحك عليها
انا: خلاص يا بنات سييوها براحتها هي شكلها لزيزة بس مكسوفة (لسة دينا حترد عليا و اكن كلمتي انا الي وقفت فزوها )
دينا: لاء انا ......
انا: (قاطعتها) فيه النهاردة مفاجئة حلوة متبوظهاش بقي
البنات: جايب معاك ايه في الشنطة (راحت واحدة فيهم تمسك الشنطة من علي الارض)
انا: (عملت نفسي حضربها) بنت ها و بعدين انا علمتك تعملي كده (ضحكت وكله ضحك حتي دينا) عمتا مفيش حاجة في الشنطة متتعبوش نفسوكوا و محدش يسال عشان مش حقول حاجة كله حيجي فوقته.
بدانا الدرس و كل شوية ابص علي دينا و لعبت معاها لعبت النظرات و هي بقيت مركزة معايا مش في الدرس لحد مموبيلي رن استازنت المدرس ارد
انا:طيب طيب نزلك سواني (اكني مخضوض) مستر معلش بعد ازنك صاحبي راكب تاكسي و معهوش فلوس فحنزل بس الحقوا بدل ما صاحب التكسي يبهدله.
البنات طبعا اتخضوا
المدرس: ماشي بس بسرعة عشان نكمل .
نزلت بسرعة و خات الحاجة من الدليفري و حسيت اني مثلتها عليهم صح الصح و طلعت طبعا اندهشوا من الي انا عملتوا و ايه كل الي انا جايبه ده حتي البنت صاحبة العيد ميلاد مكنتش مستوعبة
انا: ده عيد ميلاد منه بكره فقلت نحتفل بيها انهاردة كل سنة وانتي طيبة يا منه.
الدرس اتقلب خالص والبنات بتقول اووووووه بجد انت مش طبيعي انت ازاي كدة انت فظيع انت ديما جاهز كدة علي طول و جايب الساقع و الشمع طب كنت قلنا نجيب معاك حاجة
انا: لا كله تمام انا شايلكوا وقت اللزوم( و رحت باصص علي دينا الي كانت مزبهلة و باصالي ف رجعت ابص علي بقيت البنات حسيتهم قطعوا عليا) المهم يلا بينا بقي قبل م التورطة تسيح و ارتكب فيكم جنايه.
طبعا الدرس عدي علي كده و المدرس اعد يقلي بتشتغلني بهزار و كلنا نضحك علي الحركة الي عملتها و روحت وانا مبسوط أن كله ماشي زي منا عايز و كالعادة استحمي و اتعشي و امي تسالني اخبار المزاكرة ايه و اخبار الدروس وانها حتكلم المدرسين تسألهم من ورايا . نفس الاسطوانه ونفس الروتين و ادخل اوضتي وأقفل الباب و اكلم صحابي علي الفيسبوك و العب في الموبايل شوية أو اتفرج علي سكس و انام بس اليوم ده وانا بتفرج علي فيلم سكس جاتلي رسالة لقيتها من بنت اسمها رشا فضلت افكر كتير افتحها و ارد عليها ولا اكمل الفيلم و بعدين قلت خلاص هي كدة كدة فصلتني من الموود بنت الجزمة دي رشا دي معايا في الدرس بصيت في الساعة لقيت الساعة 12:30 عايزة ايه دي دلوقتي فتحت الرسالة و عرفت انها اونلاين لسه
رشا: كرم عامل ايه و اخبارك ايه
انا: هو انا مش كنت لسه معاكي لحقت اوحشك
رشا: بطل رخامة بقي
انا: اد كده انا شاغل تفكيرك و بتبعتيلي تطمني عليا قبل منام يا رشروشة
رشا: واد اتعدل تفكير ايه يابو تفكير انت وبعدين ايه رشروشة دي كمان انت حتصاحبني و اطمن عليك ليه هو انت جوزي وانا معرفش
انا: هههههه هو انتي فاكرة أن جوزك حيدلعك
رشا: طبعا حيدلعني و بعدين انت مالك اصلا
انا: ده انا مش حدلعك انا حستتك يا بت
رشا: انت عبيط ولا بتستعبط ولا انت شكلك كده
انا: بص البت اقولها ايه تقولي ايه بلعة جاردن سيتي واتفتحت
رشا: انت شكلك مش حتجبها لبر
انا: طب انجزي يا رشروشة كنتي عايزة ايه
رشا: برده ماشي مش عايزة حاجة يلا سلام
انا: براحتك سلام
نمت وصحيت تاني يوم لقيت رشا كانت بعتالي بعديها بساعة
بص انا الصراحة كنت عايزة أسألك انت مالك و مال دينا نظرات كتير و اهتمام ايه الحكاية
انا: (البت ديه ياما بتغير منها ياما بتموت في النميمة و عايزة تعد علي الاساس) انتي بتغيري عليا يا رشروشة
رشا: (مفيش دقيقة وردت) انا بكلم بجد بقي و كفاية هزار
انا: بصي انا بعملك علي انك صحبتي و بنت جدعة(لانها بعد يوم الشوكولاته حكتلي أنهم كانوا متفقين عليا ياما يطفشوني ياما يخلوني التسلية بتعتهم و حكتلي عن كل واحدة معانا في الدرس بتحب ايه و بتكره ايه و حلتهم الاجتماعية و كل تفصيلة تعرفها عنهم) عشان كده بهزر معاكي لكن لو حد تاني انا كنت مسحت بكرمته الارض و اديته بالجزمه عشان مالوش أنه يسال ولا اني اجوبه
رشا: (بعديا بسبع دقائق) انت زعلت ولا ايه انا مش قصدي حاجة
انا: لاء مش زعلان
رشا: لاء شكلك زعلان خلاص حجبلك المرة الجاية شوكولاتة
انا: لاء الي بيني و بينك هنا محدش يعرف بيه
رشا: طب قولي يا رشروشه عشان اتاكد انك مش زعلان
انا: عايزك تصالحيني يا رشروشة
رشا: طب قلي اعمل ايه وانا موافقة
انا: اولا احكيلي عن دينا و ثانيا حقلك عليه بعد متحكيلي
رشا: بص يا سيدي دينا بنت مدلعة و اهلها مبسوطين و ابوها واعدها أنه يجيلها عربية اول متخش كلية فهي شايفة نفسها اوي و بتغير جدا من بنت معانا في الدرس اسمها مايا مع أن مايا دي جسمها مليان شوية زي منتا عارف بس بتلبس برندات و حجات اوريجنل من نفس المحلات الي بتلبس منها دينا بس دينا حسه أن مايا اشيك منها اه و عشان مايا مصاحبة و دينا لاء دينا بقي ياسيدي بتحب المنظرة علي البنات بتحب تاكل من محلات معينة و قاعدتها دائما في كافيه مشهور و فتي أحلامها شاب شخصيته اقوي منها يفهمها من غير متكلم يكون هو المتحكم في كل حاجة و ده غريب لانها نمرودة اساسا و مبيعجبهاش زوق حد و فيه خبر بمليون جنيه بس مش حقولهولك
انا: حتي لو جبتلكوا المرة الجاية شوكولاتة عشانك انتي
رشا: بجد؟!
انا: هو انا مرة كدبت عليكي و بعدين في مفاجئة كدة بس لسه مش متاكد منها بس بحاول اظبتها عشان الدرس يحلو اكتر
رشا: ماشي جبتني سكة بص يا سيدي انا عرفت أن دينا اتضيقت اوي من الي حصل فيها المرة الي فاتت بس انت عجبتها انك وقفت الهزار و التقسيم الي كان عليها و عرفت تغير الموضوع و مستغربة اوي انت ازاي تعرف تعمل كدة وانت ولد واحد في وسط 11 بنت و علي فكرة هي حولت تقلب البنات عليك بس معرفتش بس هي مصممة انها تخليك التسلية بتاعت الدرس ايه رايك بقي فيا
انا: انتي اجدع صاحبة يا بت يلا سلام بقي يا رشروشة عشان ورايا درس
رشا: ماشي بس مقولتليش ايه الحاجة التانية
انا: بليل حقولك
لبست و نزلت رحت الدرس و كنت بفكر في الجزء التاني من الخطة و اول مخلص الدرس نديت علي واحد من صحابي اسمه وليد
وليد: ايه الكلام
انا: رز و حمام سيبك انت المهم انت عملت ايه في المادة الي سيبنا المدرس فيها و مشينا
وليد: رحت لمدرس تاني كده بس خنيق
انا: طب متيجي معايا ده انا في درس كله بنات و انا مسستم الدنيا هناك
وليد: انت حتحور عليا
انا: طب تعالي معايا وشوف بنفسك بس تمشي علي السستم بتاعي و تعمل الي اقولك عليه و متقلقش انا حكلملك المدرس و حظبته وتيجي من المرة الجاية
وليد: حلال وانا من ايدك ديه لايدك ديه
روحت كلمت المدرس و قلتله صاحبي واقع و الدنيا بايظة و هو محترم متقلقش منه و حتبقي عملت فيه معروف قالي طب هاته المرة الجاية و اشوفه .
كدة انا خطتتي ماشية تمام اوي بس فضلي البنت دينا و دي شكلها متعبة بس اكيد ليها سكة.
علي الساعة 12 بعت للبت رشا
انا: رشا بقولك ايه متجيبي رقم موبايلك عشان انا اتخنقت من الكتابة و انتي الصراحة الكلام معاكي مبيتشبعش منه (رشا دي مصاحبتش قبل كده و انا لازم اجبها سكة لانها احلي من اي وكالت انباء ) (عدي ساعة وانا كنت بلعب علي الموبايل رشا ردت و بعتتلي نمرتها)
انا: مساء الجمال
رشا:عايز ايه بسرعة
انا: ايه يا بت هو انتي فيه حد مراقبك
رشا: انت مش شايف الساعة كام الساعة 1
انا: طب وفيها ايه هو انا جيلكوا البيت
رشا: لو حد عرف حيبقي نهاري مش فايت هو انا مش حكيالك علي ابويا
انا: اجمدي يا بت و متبقيش جبانة كده (انا عارف انها بتنرفزها)
رشا: انا مش جبانة
(أعدنا نرغي ساعة في الدروس و المواد و المدرسة و المدرسين و الموبايل فصل فكلمتها تاني و اتكلمنا عن عليتها و انها لازم تتحرر شوية من القيود و تجرب مش حتخسر حاجة و لازم تهتم بنفسها و بدقت تقتنع بكلامي بس باين في كلامها الخوف من ابوها )
رشا: طب سيبك انت بقي مني مقولتليش ايه الحاجة التانية
انا:هههههههه مخلاص انتي عملتيها
رشا: هي ايه دي الي انا عملتها
انا: انا كنت عايز اخد نمرتك و اتكلم معاكي عشان برتاح في الكلام معاكي وبحسك فهماني و الصراحة صوتك طلع حلو في الموبايل فمصدات و لقيت نفسي مش جيلي نوم فاعت ارغي معاكي مع انها مش طبعتي
رشا: (سكته مكلمتش)
انا: انتي يا بت نمتي مني
رشا: لاء بس مش عارفة ارد اقول ايه
انا: طب لو لقيتي انك عايزة تكلميني اتصلي فاي وقت متشغليش بالك يلا بقي عشان انا مسهرك و يدوبك نلحق ننملنا كام ساعة قبل ميصحوا و يصاحونا هههههه
رشا: اوك سلام
انا:تصبحي علي خير يا رشروشة
رشا:وانت من اهاله.
عدت الايام و جه معاد الدرس وانا كنت بستنه بفارغ الصبر و جبت الشوكولاته وكلمت صحبي عشان نطلع مع بعض وكان المدرس مستنينا تحت و اتعرفوا علي بعض و طلعنا البنات استغربت مين ده فالمدرس عرفه و الهم ده وليد صاحب كرم و مش لاقي مدرس شاطر فقال يلحق نفسه قبل ميضيع و الصراحة لولا كرم انا مكنتش وافقت لقيت البنات بتبص لبعض بصات غريبة و رشا و منه بصنلي و بيبرقولي وانا قلقت فروحت مطلع الشوكولاته و وزعتها و جيت عند دينا لقيتها بتبصلها بقرف
دينا: ايه دي
انا: شوكولاتة كابري مبتحبيش الشوكولاته
دينا: انا مش باكال اي شوكولاتة والسلام انا باكل بس الكيت كات أو المرس أو سنيكرز أو التويكس مش ديه وبترميها بعيد عنها
انا: هههه‍ههه دي فاكرة نفسها مين دي هاتي ملكيش نصيب طب كل بنت حتاخد واحدة تانية و بعد ازنكم يا بنات هي ملهاش عندي حاجة من النهارده و انا بقي الكيت كات دي بتعتي .
رحت باصصلها و متلعلها لساني و بصيت لقيت رشا متمكيجة و مظبطا ف ضحكتلها ببص لقيت البنات كلها متظبطة اوي انهاردة اكنهم خارجين خروجة حلوة
انا: ايه يا بنات الحلاوة دي انا لو اعرف كدة كنت جبت وليد من اول يوم
البنات: هههههههه احنا اصلنا خارجين بعد الدرس بس رشا مش جاية عشان في مدرس عامل حصة زيادة انهارده متيجي معانا انت و المستر
المدرس: لق هو انا فضي زيكوا
انا: ماشي بس وليد كمان حيجي معايا
البنات: ماشي احنا حنوديك مكان آخر شياكة معاك فلوس ولا مفاس بعد الشوكلاته دي كلها
انا: متقلقوش معايا بس انا الي حنقلكوا مكان حلو و شيك برده عشان انتم بالمنظر ده مينفعش تعدوا ف اي حته
البنات: هو وليد ماله حيفضل كده و حيخرج معانة كده مكسوف ده ولا ايه
انا: هو ده وش كسوف ههههه هو بس ياخد عليكوا و مش حتلحقوا عليه.
بدانا الدرس و دينا متغازة علي الاخر و مبتتكلمش طول الدرس و رشا شكلها زعلان بس بتتكلم عادي و كل شوية تبصلي وانا عامل نفسي مش مركز معاها لغايت م الدرس خلص لقيت دينا وقفت مع البنات و بيتكلموا و سلمت عليهم و مشيت لقيت مايا جيالي
مايا: احنا حنروح فين عشان في ولد أعرفه حيجي معانا
انا: هو تحت ؟
مايا: لاء حكلمه اقوله يجلنا علي المكان
انا:لما نوصل كلميه متبوظيش المفاجأة بقي.
مايا: طب انا معاية العربية
انا:خلاص ماشي خدي معاكي شوية من البنات و انا حوقف اتنين تكسي و تعالي ورانا
نزلنا وقفت تكسيين و قلت لسواقين علي المكان من غير م البنات تاخد بالها و ده كان المكان الي دينا بتحب تعد فيه عشان كنت عامل حسابي أن دينا كانت جية معانا .
وصلنا المكان و هما عارفينه بس مش بيجو هنا كتير عشان غالي و دخانا اتفاجئت أن دينا اعدة جوة لفيت للبنات
انا:طب الي عايز يروح يعد معاها يعد و الي عايز يعد معاي يعد معايا
البنات: حنعد معاك عشان هي جزمة قلتلنا انها نزلا مع ابوها مشوار بعيد والصدفة الي كشفتها .
رحنا قعدنا فطربيزا بعيدة شوية عنها و هي شفتنا و كانت مبرقة من الزهول و طلبنا مشاريب و دخل علينا صاحب مايا و قعد معانا واتعرفت عليه و بدانا نتكلم ف اي حاجة و نهزر و نضحك والصراحة الواد صاحب مايا دمه تقيل و شكله رخم و البنات اتخنقت منه و وليد كان بدأ يظبت حاله و يتكلم و كانت منه عجباه و عمال يتكلم معاها و هي مش ممنعة و متقبلاه
انا: بنات انا حقوم اجيب دينا تعد معانا هي برده صحبتكم و انا مش عايز اكون السبب انكم تخسروا بعض و هي مكنتش عايزة تنزل معايا بس مش اكتر
البنات: انت مش السبب هي الي كدبت علينا كانت ممكن تقلنا بنا و بنها انها مش عايزة تنزل معاك
انا: مهو كدة انا السبب ف خلاص عشان خاطري
(قمت رحت لدينا)
انا: مجتيش تعدي معانا ليه و اعدة لوحدك
دينا: لاء اصل انا ......... مخنوقة شوية فانا قلتلهم اني حخرج اقعد مع نفسي شوية عشان مبوظلكمش القاعدة
انا: بصي انا عارف كل حاجة تعالي عشان اصالحكوا علي بعض مش حتخسري صحابك علي حوار اهبل زي ده (الويتر معدي) انقل حساب الانسة علي الطرابيزة دي.
دينا قامت معاية و رحنا علي الطرابيزة
انا: دينا مكنش قصدها تكدب عليكوا بس هي كانت زعلانة مني و مش عايزة تقول عشان انتوا متزعلوش علي زعلها و تحرجوني بعد مكنتوا اتفقتوا معايا اني حاجي معاكوا (دربت عصفورين بحجر و سكت الكل عشان الي حيتكلم حيحرج نفسه) يلا بقي قوموا بوسو بعض و اتصالحوا .
(وهما بيتصالحوا )
انا: يارتني انا كنت دينا علي البوس ده كله.
البنات ضحكت و أعدنا نهزر و نتكلم روحت انا قايم للويتر وسألته علي حساب دينا و حسابي و حسبته و رحت استاذنتهم اني لازم امشي عشان عندي مشوار قبل مروح عشان مسبش فرصة لدينا. روحت استحميت و اتعشيت و دخلت علي السرير افتكرت البت رشا بس قلت اتقل شوية لغاية الساعة 12:30 عبل مرد علي الرسائل الي عندي و شوية و خلصت و لعبتلي جيمين علي الموبايل و روحت مكلم رشا
انا: مساء الجمال عاملة ايه و اخبارك ايه
رشا: تمام وانت انبسط انهارده
انا: اولا انا مش عارف انتي مجتيش معانا ليه و عشان كده بتصل و مش داخل دماغي حوار الدرس بتاعك ده
رشا: اوووف بقي مانت عارف ظروفي
انا: علي فكرة أنا متاخرتش و سبتهم و مشيت ولو علي الفلوس عادي كنت ححسبلك مش قصة يعني
رشا: زي محسبت لدينا صح؟
انا:اه زي محسبت لدينا و لو كنتي معايا وطلبتي كل الي في المحل كنت حجبهولك و لما تمشي حخش اغسل الصحون الي جوه
رشا: لاء مش للدرجة دي انا قنوعة علي فكرة
انا: لاء انتي مش قنوعة وبس و كمان زي القمر ايه الحلاوة دي يا رشروشة كنتي مخبية الجمال ده كله ليه
رشا: احمممم
انا:طب عجبتك الشوكولاته
رشا: اه اوي و فكرت أن انت جيبلهم عشاني دي كانت مخالية الشوكلاته ليها طعم حلو اوي
انا: هو انتي مكامتنيش ليه من آخر مرة كلمتك فيها
رشا: بص يا كرم انا مش متعودة اعمل كده و مش عايزة ابقي تقيلة عليك
انا: هو انا اشتكيت و بعدين انا افتكرت أن انتي مش عايزة تكلميني فاولت اكلمك اسال بس علي حوار مجتيش ليه و مكنتش حتصل تاني
رشا: لاء ابدا مش قصدي يوووووه بقي طب اعمل ايه غصب عني
انا:صالحيني
رشا: انا عارفة انك بتحب النميمة زيي فبص يا سيدي انهاردة البت دينا كانت نويالك و انا مكنتش عارفة اقولك ازاي و قالت للبنات اتفرجوا حعملكوا ايه فيه يا خيبين ف هما قالولها برحتك بس احنا ملناش دعوة و بصراحة البت منه وقفت فصفك و اعدت تقلها طلعيه من دماغك ده واد جدع و هي ابدا مصرة لغايت مانت جيت وعملت الي عملته وانا كنت مبسوطة فيها اوي و هي كانت حتجن منك ده غير طبعا الي انت عملته في الكافيه و الكدب الي هي كدبته و علي فكرة البنات بهدلوها لما روحوا و هما مستجدعينك اوي و عايزنك تبقي في الشلة معانا و تنزل معانا
انا: طب وانتي موافقة؟
رشا: ههه المهم البت دينا اجنت انك حسبتلها بعد كل الي الي هي عملته معاك و عايزة تعتزرلك و كلمت منه عشان تقولك ان دينا بتعتزرلك بس البت منه طلعت جادعة و قلتلها انا مليش دعوة اعتزريله انتي و البنات عرفوها أنهم حيدخلوك الشلة و لو انت مقبلتش اعتزرها مش حيبقوا معاها زي الاول لانها مبتسمعش لحد و احرجتهم
انا: مردتيش عليا برده انتي موافقة
رشا: بطل اسالة غبية و متتغباش عليا
انا: ه‍ههه‍ انا عايز اسمعها منك عشان حقولك علي حاجة مهمة
رشا: ايه هي الحاجة المهمة
انا: جوبي
رشا: اه موافقة ارتحت كده
انا: انا مش بحب النميمة بس بحب اسمع صوتك عشان كدة ممكن تقولي انيبحب النميمة بس معاكي انتي
رشا: احممم احممم
انا: حتشليني يا بت طب انا عايز اشوفك و نعد نتكلم لوحدينا بعيد عن الدرس و البنات
رشا: انت بتحلم يا حمادة
انا: حمادة مين يا بت انتي بتخونيني
رشا: لاء ابدا دي هي بتتقال كدة انا معرفش حد اسمه حماده اصلا
انا: طب بصي انا مجنون و انتي متعرفرفيش جناني لسه فلخصي و قولي حقبلك امتي
رشا: مستحيل صدقني
انا: طيب ما علينا دلوقتي.
طبعا فضلنا نرغي الساعتين بتوعنا و نمنا
قبلت وليد بعدها بيوم
وليد: دانت طلعت مسيطر جامد انت نمس واحنا مش عارفين و اعدين نحكيلك عشان تتعلم مننا و طلعت انت المعلم
انا: سيبك انت المهم ايه اخبارك مع منه
وليد: تمام بحاول اجبها سكة و هي الصراحة بنت جدعة بتكلم عليك حلو فضهرك و تقريبا نص كلمنا عليك ههههه
انا: وانا بقول هو انا شرقان ليه كدة علي طول
وليد: طب وانت يا معلم مظبت مين
انا: ولا حد كلنا صحاب زي مانت شايف
وليد: عليا انا برده
انا:انا احب البت الي تحبني الاول قبل منا احبها المهم انت لو عرفت حاجة من ديه قولي و تبقي وجبت مع صاحبك
وليد: وجبت ايه دانت ابو الوجب كله ده انا متظبط بسببك و جايبني في درس كله بنات و نزلتني معاهم كمان و فتحتلي السكة مع منه طب ايه مش حتجيب باقي العيال ههههه
انا: هو انا ايه صاحب البيت ولا المدرس انا ححاول اجيب الواد زين وتقفل علي كده بس ياريت تظبط معايا
وليد: ماشي يا معلم حاول .
و بقيت كل يوم بليل اكلم رشا و طبعا حكتلي علي حكاية وليد ومنه و عرفتها اني عارف من زمان و في يوم رحت لرشا مكان درس بتاعها عشان انا عارف دروسها و موعيدها و امكنهم و انهو بتركبله و انهو بتتمشالو و طبعا انا اخطرت الدرس الي بتاخده مشي عشان عايز اعرف بيتها و اول مخلصت الدرس فضلت مراقبها و مشيت وراها لغايت معرفت بيتها و لما روحت و اتكلمنا في معدنا المعتاد فضلت اجرجرها في الكلام عشان اعرف هي شباك اوضتها بيبص علي انهو شارع ف عرفت سكنة في الدور الكام و أن شبكها بيبص علي باب العمارة و كانت حريصة جدا اني معرفش العنوان و تاني يوم روحت رايحلها بليل تحت بيتها و كلمتها كانت الساعة 8
رشا: (بتتكلم بصوت واطي) ايه في ايه البيت عندي كله صاحي خلينا نتكلم بليل في معدنا عشان خطري بدل ميحصل مشكلة
انا: ابلعي ريقق يا بت و بصي من الشباك عايز اشوفك بس بسرعة يلا عشان وحشتيني (قفلت المكالمة)
لقيتها طلعت من الشباك و الموبايل لسه علي ودنها و بتبص في الشارع بتضور عليا و مكملة كلام في الموبايل لما لقتني مش برد اكتشفت اني قفلت و هي عمالة تبص في كل حته و اتصلت عليا خمس مرات وانا مردتش عليها و بتفرج علي لهفتها و قلقها و مبسوط
وفي معدنا اتصلت عليها و من اول رنة ردت
رشا: انت كنت فين و مش بترد عليا ليه انت بتشتغلني انت اصلا متعرفش انا سكنه فين ولا حتي ف انهي عمارة انت بجد جزمة انت فجعتني انت مش بترد ليه عارف لو كنت قفلت فوشي تاني انا حدبحك
انا: انا معاكي اهو
رشا: احمممم طب بلاش تشتغلني تاني عشان انا بصدق بسرعة
انا: انتي عارفه أن شعرك حلو اوي و البجامه الخضرة الي انتي لبساها تحفة
رشا: انت انت شفتني بجد بس ازاي مش فاهمة حاجة انت عرفت بيتي منين
انا: مش قلتلك اني مجنون و ممكن اعمل اي حاجة المرة الجاية حتلاقيني بخبط عليكو في البيت والي يحصل يحصل بقي
رشا: لاء ابوس ايدك اي حاجة إلا ديه انا مستعدة اعملك كل الي انت عايزه بس اوعي تعمل كده ابوس ايدك
انا: طيب بكره بعد الدرس تروحي علي المكان الفلاني و تستنيني هناك و لو مروحتيش متلومنيش بقي وانا مجنون وانتي عارفه
رشا: طب مانت حتشوفني بكره
انا: يعني مش حتروحي خلاص براحتك
رشا: حروح حروح بس اقول ايه لامي هي عارفة موعيد دروسي و باخد اد ايه عبل مروح ولو اتاخرت بتبهدلني و تهددني انها حتقول لابويا
انا:قوللها انك في حاجة مش فهمها في كزا مادة و ان البنات حيعدوا بعد الدرس في البيت يشرحولك كل الي واقف معاكي
رشا: ماشي مع اني خائفة من جنانك ده و خائفة حد يشوفني
انا: متقلقيش.
أعدنا نرغي كل عاده و أعدنا ثلاث ساعات المرادي و تاني يوم كلمت زين ظبت معاه و هو وافق و كلمت المدرس عشان زين صاحبي اعد يقولي العدد و البنات مش حتوافق و كده مش حتفهموا كويس المهم أقنعته اننا حنفهم و البنات مش حتعترض المهم انت توافق اهم حاجة انت فسبته بالطريقة ووافق كلمت زين و وليد و قبلتهم قبل الدرس و فهمت زين علي الدنيا و وليد قاله انا سمعت كلامه و نفزت و مندمتش وسألت انا وليد علي منه و حواري الي قلتله عليه قدام زين عشان يتأكد و ميفكرش يعمل حاجة من دماغه فوليد قالي كله تمام و الدنيا بتتحسن و قربت اخد موبايلها و حوارك ححاول اعرفلك بليل انهاردة و اكلمك انت عارف ان نص كلامنا عليك اصلا فقلتله ماشي بس ابعتلي رساله فيها كل حاجة بالتفصيل متتصلش و من غير ليه فوافق و رحنا الدرس
انا: معلش يا بنات انا عارف اني تقلت عليكم بس استحملوني معلش المستر الصراحة مكنش موافق عشان العدد و انا الي اتحيلت عليه و اتفقنا لو انتم مضيقين من العدد حيمشي
البنات: لاء مش مشكله احنا مش متضايقين وبعدين انت موجب معانا كتير سبنا نردلك حاجة
انا: انتم بنات جدعة الصراحة
بدانا الدرس و كانت رشا متشيكة و كل شوية تبص عليا وانا مطنشها و دينا مش بتبوصلي خالص و مبتكلمش و وليد و منه كانوا مفضوحين اوي و زين عمال يدور علي البنت الي حيظبتها ف ميلت عليه و قلتلوا اهدي بدل منطرك من الدرس خالص و خليك فاكر اتفقنا قالي لاء وحيات امك خلاص علي اتفقنا يا معلم خلص الدرس و رشا استازنت ونزلت و زين راح شاغل البنات بحوار أنه فايته كتير و أنه بيعتزرلهم عن وجوده و أنه متشكر لتقبلهم موقفه و وجوده و انا في الوقت ده كنت واقف جنب مايا
انا: ممكن اكلمك في حوار كده انا عارف أنه ميخصنيش بس الصراحه مش عارف اقولهولك ازاي
مايا: ايه يا كرم هو احنا في بنا الكلام ده اتكلم عادي وبراحتك انا مش حزعل منك
انا: انا عارف انك مصاحبة الواد الي نزل معانا المرة الي فاتت و أنه مش مجرد واحد تعرفيه بس بجد هو دمه تقيل و انتي تستهلي واحد احسن منه بكتير
مايا: كله بيقولي كده بس هو متعلق بيا وانا مش عارفه اعمل ايه مش عايزة اجرحه
انا: طب بصي مش حينفع نتكلم دلوقتي عشان الموضوع كبير هاتي نمرتك وانا حبقي اكلمك علي بكره و افهم منك و نشوف حل
راحت مايا ادتني نمرتها و استازنت و نزلت و نزلنا كلنا و زين و وليد خدوا بعض و مشيوا زي اتفقنا وانا وقفت اولع سيجارة و ماسك الموبايل و عامل نفسي مشغول لقيت دينا جيالي و بتقلي
دينا: كرم عيزاك
انا: اامري
دينا: انا بجد اسفة علي كل حاجة حصلت مني و ياريت تسامحني انت شخص كويس و محترم وانا بجد اسفة
انا: تعالي اتمشي معايا شوية
دينا: (بتردد ) حاضر
انا: بصي يا دينا مش معني اني صالحتك علي البنات أو بعاملك عادي يبقي ده معناه اني طيب و اهبل لاء ده عشان انا احسن منك
دينا: انا بجد ندمانه
انا: يبقي تتغيري و تعدلي نفسك و بكره تستنيني في نفس الكافيه الي اتقبلنا فيه الساعة 7 و مفيش اعزار و لو مجتيش متحوليش تيجي علي سكتي عشان المرة الجاية مش حرحمك و حندمك بجد علي اليوم الي شوفتيني فيه و حخليكي تكرهي نفسك و اياكي تقولي لحد عشان انا حعرف و هناك نتكلم عشان انا مستعجل دلوقتي
دينا: انت بتعملني كده ليه انا جاية اعتزرلك و بقلك اسفة و ندمانة
انا: يبقي مش حتتغيري براحتك بقي
دينا: خلاص حاضر (عنيها مدمعة)
انا: سلام
وسبتها و مشيت و مستنتش تقلي سلام و رحت لرشا لقيتها اعدة مستنياني و بتلعب في موبايلها
انا: ممكن اقعد مع القمر
رشا: (اتخضيت) كل ده عشان تيجي
انا: معلش حقق عليا عقبال بس معرفت اوزع صحابي عشان اجي للقمر ده
رشا: بس بقي عشان بتكسف
انا: طب ايه الشياكه ديه انا مادرش علي كده يا رشروشة
رشا: لو مبطلتش انا حقوم امشي
انا: طب اعمليها كدة وانا حسبائك علي البيت عندك واستناكي
رشا: انت بجد مجنون
انا: انتي لسه شوفتي جنان خلينا في المهم انا معجب بيكي و بحبك و عايز اعرف ردك دلوقتي
رشا: (مكسوفة ووشها في الأرض و مبتسمة) وانا كمان
انا: وانتي كمان ايه حتشليني
رشا: وانا كمان بحبك
انا: اخيرا يا بت قولتيها
فضلنا نرغي بقي كتير و اتفقنا أن محدش حيعرف حاجة عشان انا مش بحب السياح في الي يخصني وهي اقتنعت و قمنا عشان هي اتاخرت و ركبتها تكسي عشان أصرت اني موصلهاش عشان ميحصلش مشاكل واول متروح تكلمني تطمني عليها و فعلا كلمتني و قفلنا و كلمتها بليل في معدنا و أعدنا نحب في بعض و نرغي ثلاث ساعات و نمت تاني يوم كلمت مايا
انا: صباح الجمال
مايا: ازيك عامل ايه
انا: سيبك مني انا عايز اسمعك و تحكيلي
مايا اعدت تحكيلي كل حاجة بالتفصيل من اول معرفت صاحبها لغايت دلوقتي و انها مش مقتنعة بيه بس هو بيسلي وقتها و مش عارفة تقطع معاه و في الاخر قلتلي
مايا: ايه رائيك بقي
انا: المهم انتي مش انا
مايا: لاء بجد انا عايزة اعرف رايك عشان رايك يهمني جدا
انا: راي انك تكلميه دلوقتي و تقليله انك مش حاسة حاجة من ناحيته و تقطعي معاه انتي بنت حلوة و مليون واحد يتمني بس انك تشاوريله
مايا: بجد؟! بس انا مليانه و حتي هو بيقلي اني مش عجباه كده و عايزني اخس بس انا بجد مش عارفه
انا: عشان حمار مش بيفهم ولا بيقدر الجمال صدقيني انتي حلوة زي منتي كده
مايا: طب بس انا حزهق و مصدقت لقيت حد يتكلم معايا و ينزل معايا
انا: يا ستي كلميني فاي وقت وانا حبقي مبسوط اني بسمع صوتك ولو عايزة تنزلي كلميني و نظبت سوي و ننزل ولو كلمتيني و لقتي موبايلي مشغول ابعتيلي رساله وانا حخلص تليفون واكلمك عشان انا صحابي كتير و حورتنا مبتخلصش المهم قررتي حتعملي ايه.
مايا طلعت موبايلها و لقيتها بتكلم صاحبها و قطعت معاه وانا مش مصدق من سرعة قرارها والي هي عملته وازاي تكون اقتنعت بالسرعة دي
مايا: هو ده قراري
انا: مايا انا بحبك
مايا: ( مصدومة و مبلمة) ايه؟!
انا: ايه ايه لو مش عايزة حبقي انا الخسران و اتمني نفضل ......
مايا: وانا بحبك بس كنت خائفة متكنش حاسس بيا أو مكنش عجباك أو اني مش .....
انا: انا معجب بيكي من يوم مشوفتك و عرفت انك مصاحبة وده الي خلاني ارجع في قراري اني اكلمك و اقولك بس الصراحة مقدرتش و خصوصا أنه ميستهلش ضفرك وانا مش قادر مفكرش فيكي ولا ابعد عنك
مايا: انت كنت فين من زمان ههححححح
انا: انا خلاص مش حسيبك ابدا
مايا: وانا عمري محسيبك ولا حعمل حاجة تزعلك
واتفقت معاها برده أن مينفعش حد يعرف حاجة وتقلهم بس انها فركشت عشان انا بدايق لما حد يبقي عارف كل حاجة عني انا بحب الخصوصية بيني و بنها و قفلت معاها بعد شوية رومنسية و اتغديت و استحميت و نزلت عشان الحق معادي مع دينا وصلت 7:30 وهي كانت فعلا مستنياني
قعدت و متكلمتش و شاورت للويتر و طلبت منه واحد قهوة مظبوط و احد نسكافيه و ولعت سيجارة
دينا: انت حتشرب ازاي قهوة مع نسكافيه
انا: القهوة ليا و النسكافيه ليكي (انا عارف ان ده طلبها ديما)
دينا:انا مبحبش النسكافيه
انا: ده كدة غلطتين ف مرة واحدة و حتتحسبي عليهم بس كله فوقته (لمحت نظرة خوف فيها مني)
دينا:غلط فايه انت بجد تخوف
انا: اولا انا عارف انك كل مبتيجي هنا مبتشربيش غير نسكافيه و ثانيا يوم محسبتلك كنتي طلبة نسكافيه
فالمرادي بس الي حشرحلك فيها بعد كده انا حعاقب علطول اول غلطة انك لسه مفهمتيش أن انا الي اقول ايه الي يتشرب و يتاكل و ايه الي ميتشربش و ميتكلش يعني انا أقول وانتي تنفزي منغير متفكري وتاني غلطة انك كدبتي
دينا: وانا ايه الي يخاليني اوافق
انا: هههههه تواففي هههههه انتي مين اصلا عشان توافقي ولا ترفضي انا بإشارة ادمرلك حياتك ولو فكرتي تقولي لاي حد من صحباتك حاجة حيكدبوكي من غير حتي ميسالوني ولو انا بس اتكلمت وقلت حاجة كله حيصدقني
دينا: انت بتعملني كده ليه انت عايز مني ايه
انا:شششش (ولعت سيجارة و بشرب القهوة لغايت مخلصت وطلبت الحساب و حسبتلها وكل متيجي تتكلم اشورلها تسكت قمت وقفت) المرة الجاية تيجي لبسه التيشرت السوده و البنطالون الجينز و الجاكت الكاروهات الأحمر في رصاصي و انا حكلم البنات و حقلهم سمحتك سلام.
روحت وانا ماشي مبسوط و مبتسم لكل الناس وبقول لنفسي فاضل تكه وكله يبقي علي البيكو ف كلمت زين و قلتله ايه الاخبار قالي انا عملت زي مانت قلتلي ها بقي مش حتظبتني قلتله هما كام بنت قالي تقريبا 11 قلتله تمام عندك سبع بنات اخطار الي تعجبك و ظبت معاها بس الي برة عنك منه و رشا و مايا و دينا تمام كدة قالي تمام اوي يا كبير . و فضلت علاقتي برشا مشية مظبوط و كلمنا في معادنا المعتاد و كله تمام و مايا نفس الكلام بس معاد مكالمتنا كان الصبح ودينا بقت زي الجزمة مطرح مسبها القيها لغايت مجت وفاة ابويا و كلهم جولي العزه و بعديها كانوا بيحواوا يتصلوا بيا وانا مش برد علي حد خالص

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------
الجزء الرابع
كل العائلة نزلت و تبقي في البيت انا و امي و جدتي ف طلبت جدتي من امي تعملنا اتنين شاي و تسبنا لوحدنا و كان الصمت سيد الموقف حتي جائت امي بالشاي و سبتنا لوحدنا وبدأت جدتي في الكلام
جدتي: بلاش يا كرم تخلي بتكوا بيت عيلة دي مسؤلية كبيرة وانت لسه صغير
انا: انا قدها يا جدتي
جدتي: في حجات لازم تفهمها الاول زي أن بيت العيلة لازم يكون مفتوح علطول لاي حد و فاي وقت مينفعش تزعل من حد فيه أو تطرد حد منه لازم الي يجيلك و عنده مشكلة تحلهاله بعقلانية من غير متزعل حد منك لازم الي يجيلك تسمعه حتي لو تعبان أو مش فاضي لازم تديله حق في أنه يحكي و يتكلم لازم تكتم اسرار العائلة و محدش يعرف سرك ثانيا أبوك محبوب عشان بيقف مع كل الناس مع أنه مش من عليتنا بس مكنش بيسيب حد لا في فرح ولا في حزن لازم تبقي زيه لو عايز تبقي كبير ثالثا الكبير مشاكله و مسؤولياته اكتر من مميزاته
انا: انا موافق علي كل ده بس عيزك جنبي تعلميني و تكبريني
جدتي: ابتسمت انا موافقه بس بعد متخلص السنه دي
انا: طب مش جه الوقت بقي الي انا ابقي فيه خزنة اسرارك
جدتي: متستعجلش كله حيجي فوقته
انا: طب و خيلاني حعمل معاهم ايه و خصوصا خالي حسن
جدتي: طب قلي الأول حتعمل ايه مع عمك
انا: متشغليش بالك كله حيتظبت فاوانه
جدتي: ده ممكن ياخد الكبير منك و يقول إنه الأولي عشان أبوك مربيه و هو أكبر منك و يفهم عنك
انا: كل حاجة وليها حل متخفيش ياما في الجراب يا حاوي
جدتي: ابن الوز عوام نجت في الامتحان الاول بس خلي بالك الي جي اصعب
انا: بابتسامه انا جاهز المهم انتي جاهزة
جدتي: متنساش اني الكبيرة حتي من قبل ماجدك يموت
انا: مش ناسي انا حخش انام بقي عشان منمتش بقالي كتير.
صحيت تاني يوم ملاتش جدتي رحت لامي و سالت عليها و اطمنت عليها و سالتها عن جدتي قالتلي روحت عشان عندها مشوير بكرة كتير قلتلها طيب هي مقلتلكيش حاجة قبل متمشي لقيت امي بتبصلي باستغراب و بتقلي أن جدتي قلتلها عرفتي تربي يا بت بس كده رحت بايس ايد امي وقلتاها انا نازل كمان شوية مش عايزة حاجة قالتلي لاء كل حاجة موجودة.
دخلت استحميت و نزلت اقعت في كافيه لوحدي و طلبت قهوة وفضلت احرق في سجائر و اعدت افكر في كلام جدتي و خيلاني و عمي و ريم و رشا و مايا و دينا و وليد و زين فحسيت ان دماغي حتنفجر من كتر التفكير طب اعمل ايه احا ده في كمان ميراث ابويا لسه مشفتش حعمل فيه ايه و الدراسه كمان هي اسودت مرة واحدة ليه كده رحت طالب واحد قهوة تاني و اول مجت ولعت سيجارة ولسه بشرب القهوة افتكرت طنط كريمة رحت مطلع موبايلي وكامتها
انا: طنط كريمة صباح الخير
كريمة: صباح النور يا كرم خير في حاجة
انا: لا كله تمام مفيش حاجة بس انا كنت نزلت اتمشي شوية فجتي فبالي قلت لازم اكلمك و اطمن عليكي
كريم: معلش انا اتخديت اصل ديه اول مرة تكلمني علي الموبايل بس فيك الخير يا واد اصيل سيبك مني المهم انت عامل ايه
انا: مش حينفع بقي نحكي في الموبايل عشان انتي وحشاني يا طنط متيجي تعدي معانا شوية انهاردة عايز اعد اتكلم معاكي
كريمة: انهارده صعب خلينا بكره حخلي ريم تطلع من الكلية عليكوا و انا اخلص شغل و اجلكوا
انا: ماشي حستاناكي بكره
قفلت معاها و بدات اكام رشا و مايا و هما عيزين يشفوني و بقيت البنات كمان فقلتلهم حظبت يوم تجولي البيت كلوكوا عشان الفترة ديه مش بعرف اسيب امي كتير
بس كانت أهمهم مكلمة مايا
مايا: كرم وحشتني اوي عايزة اشوفك
انا: عاملة ايه و اخبارك ايه انتي كمان وحشتني اوي بس انا ظروفي صعبة زي منتي عارفة
مايا: طب ممكن اجيلك ف اي حته انا محتجاك بجد
انا: مش عايز اشوف ناس و مليش نفس اعد في كافيهات
مايا: طب ينفع اجيلك البيت
انا: لاء بس حظبت يوم تيجي انتي و البنات فيه
مايا:طب متجيلي البيت انا اعدة لوحدي ابويا وامي مسافرين
انا:لاء طبعا انتي عبيطة
مايا: انت كده بتعقدها انا بجد محتاجه اشوفك و اتكلم معاك عشان خطري بقي انت لو مجتش انا حموت نفسي
انا: (لعبت في دماغي وقلت اشوف اخرتها) طيب طيب خلاص حجيلك اديني العنوان
قفلت معاها ورحت راكب تكسي ورايحلها لقيت فيلا شكلها وهم فضلت واقف شوية مزهول و رحت مكلم مايا اعرفها اني عند الباب لقيتها قاتلي طب نادي علي عم احمد و هو حيدخلك قفلت معاها و نديت فعلا عليه لقيته بيقلي استاذ كرم هزتله رأسي اه فتحلي الباب و ققل ورايا وقالي اتفضل داس علي الجرس فتحت بنت فلبينية قلها استاذ كرم دخلتني و قالتلي اجيب لحضرتك ايه طلبت منها قهوة مظبوت قلتلي ثاواني و الهانم الصغيرة نزلة و انا دماغي بقت تودي و تجيب طب بالنسبة لاهلها ايه الكلام ده عم احمد و البت الفلبينية عرفين اني جيت شكلي حطيت نفسي فحوار غبي بس حلوة استاذ كرم ديه و حضرتك ده فاضل واحد يديني تعظيم سلام وانا داخل ببص لقيت مايا نزلة من علي السلم اخر شياكه و اخر حلاوة ايه ونزلة بتجري عليا خدتني بالحضن
مايا: وحشتني وحشتني اوي انا كان حيجرالي حاجة
انا: انا الي حيجرالي حاجة وانا فحضني مزة جامدة كده وحشتيني اوي يا بت.
قعدنا لقيت الفلبينية جايبالي القهوة وانا كنت هجت من الحضن بزازها كبيرة و طرية و هي جسمها ملبن.
انا: مايا عايز طفاية ولا نعد بره
مايا: لاء عادي خاليك و بتنادي علي البت الفلبينية
انا: لاء انا عايزك انتي الي تجبيهالي
مايا للفلبينية :خلاص روحي
مايا: حاضر انت تامر (بدلع).
انا الصراحة كنت عايز اشوف طيزها و هي طيزها حكاية كبيرة و لبسه بنطالون جينز محزق و بادي واصل لفوق طيزها وهي ولا اكنها فهماني و ايما بتتمخطر
انا: انا مش حجيلك تاني علي فكره عشان انا ممكن ارتكب جريمة في البيت ده هههههههه
مايا: متكسفنيش بقي
انا: طب تعالي جنبي و احكيلي بقي كل حاجة بالتفصيل. مايا اعدت ترغي ساعتين فإنها كانت مفتقداني والدرس ملوش طعم من غيري و انها قاعدة لوحدها و زهقانة و الدروس و المزاكرة و رغي كتير ملهوش لازمة
مايا: احكيلي انت بقي
انا: بحبك
مايا: (وشها احمر وبصت في الأرض) وانا كمان بحبك اوي اوعي تبعد عني كده تاني
انا:غصب عني يا حبيبتي معلش، بقولك انا لازم امشي بس ليا طلب قبل ممشي
مايا: انا ملحتش اقعد معاك ، اامرني
انا: حجيلك تاني عشان انا مش بشبع منك ، انا عايز حضن قبل ممشي.
قامت حضنتني و هي مكسوفة بس تحس فعلا فحضنها بالاشتياق و انا حسست علي شعرها و بست رأسها و هي وشها عامل زي الطماطماية وسبتها و مشيت و صلت تحت بيت رشا كلمتها و قلتلها تطلع من الشباك و قفلت و وقفت فحته باينة ليها لقيتها طلعت جري و فرحانه اوي و بدات تعيط كلمتها
انا: ايه يا بت كنت محتاج اشوفك و مش قادر اصبر تقومي تعملي كده
رشا:انت اصلك مش حاسس بيا
انا:حاسس بيكي بس لو بتحبيني زي منا بحبك بطلي عياط و امسحي دموعك بدل مطلع انا امسحهالك
رشا: لاء خلاص اهو اهو
انا: طب يلا بقي عشان لازم امشي اه صحيح كنتي حتنسيني يابت افتحي باب الشقة حتلاقي كيسة ليكي
رشا: يا مجنون انت حتوديني في دهية بس بحب جنانك ههههه
انا: طب يلا يا هبلة قبل محد يخدها و قللهم انك سمعتي حد بيخبط.
وانا مروح رشا كلمتني و كانت فرحانه اوي بالشوكولاته و بجناني و اعدت تحب فيا شوية و قفلت معاها فضلت اعد في البيت لغاية محسيت اني زهقان رحت نازل اعد في الكافيه الي قبلت فيه دينا و كلمتها
انا: انتي فين
دينا: كرم عامل ايه معلش انا مقصرة معاك بس غصب عني
انا: انتي فين؟
دينا: في البيت ليه خير في حاجة
انا: طب تعالي علي كافيه
دينا: مش حينفع خالص خلينا بكره عشان خطري
انا: انتي سمعتي انا قولت ايه نص ساعة بالكثير و تبقي عندي(قفلت فوشها)
طلبت القهوة و بشرب سجيارة ببص في الساعة لقيت عدي عشرين دقيقة ببص علي الباب لقيتها دخلة
دينا: مش حتبطل الي بتعمله فيا ده
انا: (كنت لسه بنزل كباية القهوة و بصتلها بصة طويلة شوية و نزلت الكباية علي الطرابيزة) ساليني شوية عشان زهقان
دينا: نعم؟!
انا: زي مسمعتيني
دينا: طب اعمل ايه
أن: احكيلي اي حاجة عايشة ازاي بتعملي ايه كده يعني و متخنقنيش باسالتك الكثيرة.
دينا بدات تحكي و اكنها كانت مكبوته و حكتلي عن ابوها و امها و اختها الكبيرة و اخوها الصغير و لما حسيت اني زهقت منها قمت حاسبت و سبتها و مشيت و هي مبلمة.
روحت وانا عمال افكر فريم الي بقالي حوالي سنتين مشوفتهاش و هي دخلت الكلية و معرفش عنها حاجة ياتري صاحبت ولا يمكن كمان حبت ممكن تكون نستني و نسيت الي كان بينا مش عارف بجد انا احسن حاجة اخش انام و اسيب بكره لبكره.
ريم: اصحي يا كرم اصحي يا حبيبي
انا: ( بفتح عيني لقيت ريم نيمة في حضني و راحت بيساني علي خدي) انا بحلم ولا ايه
ريم:هههههه لا مش بتحلم انا جيت من الكلية و عمالة اصحي فيك وانت ولا هنا مش حاسس بيا يلا قوم بقي بلاش كسل
انا: لاء انا مرتاح كدة انا مبسوط كده خلينا كده
ريم: دانت مصدقت بقي
انا: انتي وحشتيني اوي بقالي سنتين مشوفتكيش و عايزاني اصحي وانتي فحضني و اقوم لا انا مش لاعب
ريم: قوم يا غلس بقي عايزة اقعد معاك قبل مامي تيجي
انا: (احا ده انا كنت ناسي حوار كريمة خالص) طب انا صحيت خلاص حدخل اخذ دش في السريع واجيلك يا ملكة جمال العالم
ريم: انا ححضرلك فطار الاول بايدي عقبال متخلص الدش
انا: رهوان.
اخذت الدش و ظبط نفسي و طلعت افطر انا و امي و ريم و كل شوية ابص لريم من تحت لتحت و اغمزها برجلي من تحت الطرابيزة
امي: ريم هي الي محضرة الفطار كله لوحدها بنت لهلوبة الصراحة
انا: انتي حتقليلي دانا مجربها و حجربها تاني دلوقتي لان الوضة تضرب تقلب وانتي يا ست الكل مش سالة فيا
امي: عيب يا واد هي ايه شغالة عندك
ريم: هههههه هو كده يا عمتو مدب وبعدين مبتخدش مني وقت بس هو يخلي عنده دم و يساعدني
امي: طبعا امال حيقعد يتفرج اوم يا موكوس ساعدها.
صحكنا كلنا و دخلت غسلت ايدي و استانيت ريم و اول مدخلت رحت حضنها جامد و هي حضنتني و بتقلي وحشتني اوي ر حت بايسها و امص فشفيفها وايدي علي طيزها عمال اقفش فيها و ازوقها عشان بطنها تحس بزبي الي واقف رحت قالع البنطالون و البوكسر و قلتلها موحشكيش راحت نازله عليه و اديته بوسه و حشني بوسه كمان اوي بوسة كمان بحبك وبحبه ودخلته فبوقها و تمص فيه وانا كنت خلاص مش قادر فقومتها و العتها هدومها كلها و انا قبل مقلعها حاجة احسس عليها الاول و هي خلاص ذابت في مشاعرها و احسيسها و رحت علي شفيفها و ابوسهم و ادخل لساني يلعب في لسانها و ايدي علي كسها بحسس عليه لقيته مبلول وهي امممممممممممم وحشتني ايدك اوي رحت دربتها بايدي علي كسها براحة لقيتها بتقول اااااااااه براحة كررتها تاني عشان اسمعها وفعلان اااااااه هجت اوي رحت منيمها علي السرير و قلتلها انهارده حخليكي مش قادرة تمشي و رحت علي بزازها اققفش فواحد و التاني ارضع منه و امص الحلمة و كل شوية ابدل مبنهم و هي امممممممممممم عيزاك تبسطني بقالي كتير منبسطش كدة امممممممممممم بقالي سنتين بحلم بيك رحت نازل ابوص فكل حته فجسمها و اول موصلت لكسها لقيتها امممممممممممم مش قادرة استني بس استنييييييييي ولقيت جسمها بيترعش و بتشد فشعري جامد عشان مبعدش عن كسها و بدات الحس كل الي بتنزله و الاعب كسها بلساني و هي امممممممممممم كمان كمان امممممممممممم مترحمنيش انا مشتقالك اوي امممممممممممم مديت ادي علي خرم طيزها و بدات اضغط عليه ووهي ترفع وسطها تلاقي لساني بيخش فكسها و بليت صبعي من كمية الافرازات الي بتنزل و رجعت لطيزها و بدات ادخل صبعي و هي امممممممممممم لاء طيزي لاء امممممممممممم قولتلها ماهو ياطيزك يا كسك قالتلي كسي لاء لاء اوعيييي فزوت سرعة ايدي فطيزها وهي امممممممممممم مش قادرة رحت مدخل صبع تاني بالعافية بعد مبليته و هي اااااااه عملت ايه ااااااه انا طيزي متستحملش الي بتعمله فيا ده طلعت الصبعين بعد منكتها بيهم شوية و بدات امشي زبي علي كسها و انا نائم فوقها وهي امممممممممممم ده سخن اوي امممممممممممم حركه كمان امممممممممممم اسرع امممممممممممم لقيتها بتتهز تحتيا جامد نزلت جنبها و حتيت ايدي علي كسها و هي لاء كفايا انهارده كفاية و انا بحرك ايدي و مش عتقها و حطيت صوبعي علي ظنبورها و بدات ادعك جامد و بسرعة وهي اااااااااااه ااااااااه يخربيتك كفايا اااااااااه بيوجعني اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه اتنفديت كذة مرة وري بعض و بقت زي القتيلة ردبستها علي خدها راحت ميلت نص جسمها عليا و هي فتحة رجليها و بقي كسها علي فخدي ووزبي لسه واقف و سخن و لازق في بطنها و ايديها حضناني ووفردة بزها علي صدري و حستها نامت سبتها كدة شوية و زبي واقف مش عارف اعمل ايه رحت منزل اديها عليه و فضلت احرك اديها عليه اكني بضري عشرة و بقول لنفسي هانت حخليك تخش طيزها قريب لغايت مالفكرة هيجتني ووجبت علي بطني وواديها مديت ايدي جبت البوكسر مسحت بيه بطني واديها وصحيتها بالعافية حسه انها مش قادرة عايزة تنام و دمغها تقيلة قلتلها قومي اتشطفي و غيري الكلوت ده و تعالي نامي في سريري تاني وفعلا قامت بالعافية واول مخلصت دخلت انا اخد دش و طلعت لقيتها رايحة في سابع نومة روحت بوستها و طلعت اعد بره و امي سالتني عليها قلتلها روقت الاوضة و دخلت اتشطفت و دخلت تنام عشان كانت في الكلية و نضفت اوضتي و تعبت بصراحة فسبتلها الاوضة اعمليلي بقي شاي عشان افوق شوية عملتلي الشاي و ساعة كده لقيت طنط كريمة جت و سالت برده علي ريم حكتلها قالتلي بنات اليومين دول خيبين اقل مجهود تتعب و عايزة تنام و انا بضحك من جواية عشان هي نامت من كتر مكسها كان بيجيب و انا مش راحمها و امي عملت الغذاء و دخلت صحيت ريم علي بوسه و هي قالتلي
انا: صبحية مباركة يا عروسة يلا عشان امك بره جاية تباركلنا هههههه قومي قللها اني طلعت اسد ههههه
ريم: ه‍هههههههه يخربيتك حتفضحنا انا قايمة اهو .
جت وراية وهي مش قادرة تمشي ف امها قلتلها مالك يا زفته قلتها تعبانة و عايزة انام قلتلها اتنيلي كلي و خشي اتخمدي جتك القرف تسدي النفس و اتغدينا و قلت لكريمة
انا: كنت عايز اتكلم معاكي في موضوع و اخذ رأيك فيه
كريمة: خير قلقتني انت من امبارح و حساك متغير
انا: ايه رأيك في الي قلته لما العيلة كانت متجمعة
كريمة: (سكتت شوية) بصراحة عجبتني اوي و حسيت ان نظرتي فمحلها انك راجل بجد مش لسه عيل صغير بس كنت خائفة من جدتك ترفض و تحصل مشكلة
انا: طب ايه راي خالي
كريمة: خالك زعلان منك و من جدتك أكثر عشان قالت إنها موافقة مبدئية
انا: انتي موافقة ؟
كريمة: بص انت واد جدع و ميزتك انك بتسمع لكل الناس و بتكبر الي حوليك و حاسة انك مش حتتغير عشان لو كنت اتغيرت مكنتش حتسالني عن رأي فانا موافقة
انا: مش حتغير و كان فعلا هاممني رايك و الاهم موافقتك
كريمة: اشمعني (بخبث)
انا: انتي عارفة معزتك عندي وانتي الي وقفتي جنبي و خالتيني اطلع للعائلة و الكلام الي قلته ده كان بسبب تشجيعك ليا
كريمة: اصيل طول عمرك وانا جنبك و معاك فاي حاجة
رحت ايم بايس رأسها و قلتلها حخش اغير انا بقي عشان نازل ففتكرت ريم نائمة فاوضي فقلت لكريمة خشي معلش صحي البت دي انا مش عارف انتي مستحملها ازاي و كان قصدي اسخنها علي ريم عشان تخش تفشخها تهزيق و تحس دائما بل فرق معايا المهم صحت ريم و نزلت مع امها يروحوا و بكده خلصت من خالي الكبير قلت بقي الاعب مايا شوية فكلمتها
انا: هو انا لو متصلتش متتصليش يعني
مايا: انا اسفة متزعلش حقق عليا
انا: لاء زعلان
مايا:ممممممم طب مووووووواه و كده
انا: لاء كده فيها هدية ليكي بس انا عايز من الحضن بتاع امبارح
مايا: ده انت مبتشبعش بقي
انا: حد يشبع من الجمال ده ابدا بقولك ايه مش حينفع كلام في الموبايل انا جايلك كمان نص ساعة و حجيب معايا الهدية
مايا: بجد؟! انا مستنياك يلا بقي عشان البس يلا
قفلت معاها و جت فبالي اجبلها فستان رحت واخد 2000 جنيه من البيت و رحت محل مشهور فهمت البنت الي انا عايزه ف جبتلي فستان كحلي و فستان احمر و فستان اسود بس انا شدني اوي من الاول الكحلي وكان عامل 1500 و اشترتلها خلخال وقلت كده أسويها علي نار هادئة وحطيت كيسة المحل الي فيها الفستان و الخلخال في شنطة تانية عشان لزوم التشويق و رحتلها نديت علي عم احمد قالي اتفضل يا استاذ كرم و دخلني قلت للبت الفلبينية تجبلي القهوة المظبوط و قولي للست الصغيرة اني وصلت راحت و شوية لقيت مايا نازلة و لبسة فيزون اسود حيتفرتك من طيزها الكبيرة وبدي رصاصي سلمت عليها و شدتها ليا و حضنتها
متتقاليش عليا كفاية اني مبقتش قادر يعدي يوم من غير مشوفك و اسمع صوتك
مايا: ههههه جبتلي ايه بقي (عنيها علي الشنطة)
انا: مش دلوقتي انا عايز الاول تكلمي معايا عشان بحب اسمعك وانتي بتحكي عن أي حاجة
مايا: كده انا الي بشوقق امال الي انت بتعمله ده ايه و عايزني احكيلك عن ايه مانا حكتلك كل حاجة عني
انا: احكيلي اي حاجة عرفتي البنات بتوع الدرس منين احكيلي عن ابوكي و امك حتي لو حكتيلي عن عم احمد و الخدامة الفليبنية حبقي مبسوط.
مايا اتفشخت ضحك و قعدت تحكيلي عن بنت بنت و علاقتها معاهم و عرفتهم منين و عرفت شوية حاجات مهمة عن دينا مكنتش حكتهالي و حكتلي عن ابوها و امها و أنهم دائمًا مشغولين و أنهم فري خالص و انها حتعرفني عليهم اول ميجوا و كانت كل شوية تبص علي الشنطة و عنيها حتطلع عليها حتموت و تعرف انا جايب ايه
انا: جه وقت الهدية خدي الشنطة و اطلعي بيها اوضك و متفتحيهاش غير وانتي فوق و انا حستناكي هنا
مايا: ماشي لما اشوف اخرتها بس لو علي كل ده طلعت دبدوب انا حخلي الفلبينية تحطلك سم في القهوة و اخلص منك ههههههه
انا:طب يلا بسرعة بس عشان يادوبك انفد بجلدي هههههه الهدية حتعجبك (غمزتلها) .
اول مسمعت باب الاوضة بيتقفل استنيت دقيتين و اتصلت بيها
انا: عايز اشوفك لبساه بدل محطلك انا السم بنفسي.
قفلت قبل مترد و فضلت قاعد 45 دقيقة وانا بحرق في سجائر و مبسوط أنها كده خلاص اتجنت و باصص للسلم و بشرب السيجارة لقيتها بتنزل برجل ووترجع تطلعها تاني و طبعا هي متعرفش اني شايفها و رجليها كانت بيضة فشخ حاجة كده زي الزبادي و زبي وقف احا امال لما اشوفها بقي بالفستان حعمل ايه رحت قايم رحتلها و هي اتفاجئت لما شفتني حولت تطلع تاني بس رجلها مطوعتهاش فصفرت إعجابا بها اوووووو ايه ده كانت حاجة كده متتوصفش ده زبك ممكن يسيبك و يرحلها من منظرها السكسي كان الفستان مفشوخ علي جسمها من كتر مهو مجسم جسمها كان فستان كت و نازل شايل كل بز لوحده و مكنتش لبسه برا تحتيه عشان ده تقريبا مينفعلهوش برا و حلمتها برزة منه و كان يدوبك مغطي طيزها بس الاندر مستحيل يتغطي و خصوصا انها واقفة علي السلم وانا تحت بس هي كانت بتحاول تشده عشان ينزل وطبعا مش حينزل عشان انا عارف طيزها مش حتسمحله ينزل اكتر من كده ده ممكن يترفع لو اتحركت و رجليها من اول فخادها بينين و منورين من بياضهم و نزلت بعيني لقيت الخلخال احا علي المنظر السكسي الي هي فيه ديه تهيج اتخن شنب ده لو ابوها كان هاج عليها رحت طالع كام سلمة و ماسك اديها الاتنين باعدهم عن بعض و خصوصا بعيد عن الفستان الي عماله تحاول تشده و سعتها انا عرفت هي اتاخرت ليه و مكنتش عايزة تنزل رحت حطت اديها جنبها و ماسك اديها التانية و رافعها اكنها هانم و بست اديها و هي مكنتش ناقصة لان وشها كان محمر فشخ من الكسوف و مكنتش حاطة نقتة مكياج و بدات انزل سلمة و انزلها سلمة و اول مبدات تنزل الكلوت الاسود بدأ يبان و هي كل متحاول تمسك الفستان باديها التانية أبعدها و حطها جنبها لغايت منزلنا من السلم و سبت ايديها و فتحتلها ايدي ناحية الكنبة و هي فهمت راحت ماشية قدامي احا بجد علي منظر طيزها الفردين برزين و كان طزها متقسمة قدامي و تدويرة طيزها حكايا و الكلوت يبين كسها و يختفي مع مشيتها وراحت قاعدة علي الكنبة و ضمة رجليها ووشها في الأرض
انا: ايه الجمال و الحلاوة دي كلها لا انا مادرش علي كده هو في حلاوة ياناس كده انتي اكيد مش بنت عدية انتي ملاك مقولتليش رايك في الفستان
مايا: (سكتت شوية ) حلو
انا: يبقي معجبكيش مع اني شايفه تحفة عليكي وانتي مدياله أمته
مايا: (سكته )
انا: في ايه يا مايا متقلقنيش عليكي كده ردي عليا في ايه
مايا: انا اول مرة البس فستان
انا: و مش حتبقي آخر مرة بس يكون في علمك الفستان ده لو حد غيري شافك بيه انا حقتلك
مايا: ههههه لاء محدش حيشوفه الفستان ده انت الي جايبهولي
انا: انا بس الي اجيلك فساتين و انا بس الي اشوفك بيهم ده لو ابوكي شخصيا جبلك فستان علي جثتي أنه يتلبس بس بجد انا يهمني جدا بصراحة رايك لو معجبكيش ممكن نغيره
مايا: لاء ....ده حلو جدا بس انا مش متعودة البس فساتين و كنت بخاف البسهم و الصراحة كنت خائفة ميعجبكش
انا: (رحتلها ومديت ايدي فقامت رحت لاففها و ختها فحضني بايدي الشمال وايدي اليمين بقت عاي خدها و هي وشها سخن و جسمها لازق فيا وانا كنت حاسس انها مش لبسه حاجة من كتر ما كنت حاسس بكل جسمها )
انتي احلي بنت شوفتها في حياتي و بحبك اوي ويحب كل حاجة فيكي زي منتي و مش عايز اكتر من كده ولا عايز حاجة من الدنيا.
قربت من شفيفها و بستها بوسة طويلة وايدي بتتحرك مبين شعرها و رقبتها و خدها و رحت باعد عنها براحة عشان اشوف رد فعلها لقتها قربت مني انا بحبك و بموت فيك و كلي ملكك تعمل فيا الي انت عايزه وراحت بيساني فرجعت انا تاني اسيطر و رحت محرك صبعي بضهره براحة علي رقبتها و حسس بهياجها جامد فقلتلها تعالي فوق عشان عايزك فموضوع مهم و طالعنا دخلنا اوضيتها ورجعت لنفس الوضع تاني بس خليت ضهرها لازق في الباب و بدات واحدة واحدة انزل ايدي علي بزها و كان حجمه كبير و حلو و طري و اول ملمست الحلمة لقتها بتقلي انت كهربت جسمي كله حاسة اني مش قادرة اقف رحت واخدها علي سريرها و بدات العب في حلمتها و هي احييييييييي اوففففففف عرفت انها شهونية جدا ففضلت العب بصبعي بس و هي عمالة تتلوي تحتيا و قلتلها انا بس حنزل احسس علي كسك عشان نفسي احس بيه و بدات احرك ايدي علي جسمها كله وانا بنزل وحدة وحدة لغايت موصلت لكسها بدات اطلع و انزل ايدي لقيتها نزلت اكتر ما ريم بتنزل بكتير و هي ااااااااااه اااااااه براحة انا مبسوطة اوي ااااااااااه كمل اااااااااه متبطلش و رجعت تاني طالع نازل و شوية دائري و كنت بحس بظنبها أنه كبير و بدات احرك ايدي يمين وشمال و هي اااااااااااه اااااااااه ايوة كمان اااااااااااه وانا بدات اسرع ايدي و هي صويتها بقي بيعلي وانا مش عايز البت الخدامه تسمع حاجة فطلعت حتيت شفيفي علي شفيفها زودت سرعة ايدي علي كسها و ظنبها و مرة واحدة لقيت حنفية اتفتحط و كسها بيتنفض و تتطلع تاني و يتنفض و تطلع تاني بس قلت خالص و لقيت مايا بتترعش رحت واخدها في حضني و بطبطب عليها و كل شوية اديها بسه علي خدها لغايت ملقتها نامت خالص رحت سيبلها رساله علي موبيلها اني كان نفسي أفضل نايم جنبها فوانا قايم لقيت خيال من تحت الباب فرحت فتح الباب بسرعه لقيت الخدامه فوشي طالعة تجري مسكتها من شعرها و شدتها علي و كتمت بقها و نزلت بيها لغاية المطبخ و حشرت فوطه فبقها و انا مسكها بايد و ايدي التانية مسكت بيها سكينه من علي الطرابيزة و حطيتها علي رقبتها لقيتها برقت جامد و لقيتها عملت علي نفسها من الخوف فصعبت عليا لما شوفت بنطلونها كله اتبل و المياه نزلت علي الارض و هي مش بتبطل رحت منزل السكينه من علي رقبتها و مسكها فايدي و طلعت الفوطة من بقها
انا: ايه انتي مشختيش بقالك سنه حبسه ده كله فين دانتي كلك علي بعضك متر و نص بكتيرك
الخدامه: (نزلت علي ركبتها وبتعيك) انا تحت امرك يا باشا الي انت عايزه حعمله بس بلاش تموتني انا خدتمتك ف اي حاجة يا باشا انت عايزها
انا: انا عايز موتك عشان اخلص منك
الخدامه: ابوس ايدك يا باشا انا ممكن اعمل اي حاجه تتطلبها مني بس بلاش تقتلني انت لو عايزني احط سم للهانم الصغيرة و تموتها زي منت كنت بتقول حعمل كده بس بلاش تموتني انا غلبانه و مليش علاقة بحاجه
انا: امال جتي تتصنتي علينا ليه
الخدامه: انا كنت خائفة علي الهانم الصغيرة و لما قربت و سمعت عرفت ايه الي بيحصل و غلبتني .......
انا:غلبتك ايه ؟
الخدامه: غلبتني شهوتي
انا: امممم وانا المفروض اصدقك
الخدامه: يا باشا انا اهم حاجة عندي حياتي اهم من الفلوس و معنديش استعداد افرت في حياتي
انا: ماشي كله حيبان ولو حسيت بس مش اتاكدت حتي انك بتكدبي حتموتي و جثتك حتختفي و حتبقي كلبة وحرامية و سرقت قرشين و هربت فاهمه
الخدامة: (بتبوس جزمتي ) انا تحت امرك انت وبس و مش عايزة حاجة غير الامان
انا: طب قومي نضفي نفسك و نضفي الخراه ده و لما اجي لستك بعد مخلص معاها حجيلك و اتكلم معاكي و لو عرفت انك فتحتي بقك بحاجة أو مريحنيش الكلام معاكي مش حتعيشي ثانية واحدة ذياده
--------------------------------------------------------------
احب اشكر كل الي كتبلي تعليق و ححاول ارد علي مقدر علي الاستفسارات و النقد و ححاول اسعد كل الناس الي بتقري القصة
انا عارف ان أخطائي الاملاقية كتير بس صدقوني غصب عني انا في الكتابة ضعيف جدا ده كده و في وسائل مساعده بس اوعدكم ححاول اخد بالي من الأخطاء و يعتذر عن الاجزاء الي مكنش فيها مواقف سكس و بالنسبه للقصه فهي فيها انواع كتير من الجنس مش مقتصرة علي حاجة معينة
القصة مش كلها واقعية بس احنا كان عندنا 18 سنه و ده كان كفيل أن حياتك كلها تبقي عبارة عن صحابك خصوصا لو اهلك بعيد عنك تماما و ليه القصة فيها حاجات جية مش عايز احرقها
و شكرا بجد لكل الناس الي بتقرا و شكر خاص للي بيقرا و يتفاعل و يتناقش

----------------------------------------------
الجزء الخامس
-------------
روحت وانا بفكر فكل الحكيات الي بسمعها و اربطهم ببعض و كان من أهمهم أن مايا و دينا جيران و الفيلا بتاعت ابو دينا جنب فيلا ابو مايا و أن ابهتهم شركه في بزنس مع بعض بس عشان افهم الدنيا اكتر لازم أقرب اكتر من الاتنين و افتكرت اني المفروض اجمع البنات في يوم زي مكنت متفق معاهم و كلمت امي ان زين و وليد و المجموعة بتاعت الدرس عيزين يجولي البيت و فعلا اتفقت معاها علي بعد بكره و كلمت رشا و منه و وليد و زين و طلبت منهم يبلغوا الباقي و فعلا أكدوا عليا أنه كله تمام و كلهم جيين و كان بكره المفروض اروح اخلص قصة الميراث و كلمت عمي اشوفه عامل ايه و لقيته بيقولي عايزك قولت كويس انها جت منه و اتفقت اني حروحلو البيت علي بليل ريحت في البيت و كان طول اليوم مكلمات من رشا أما مايا فكانت مكالمه واحده بس كانت عن امبارح و حورات كتير بس ملخصها أن الفستان عجبها و انها هدية مميزة من نوعها بس مش عايزة نكرر الي حصل يوميها و انا فضلت اقفل الحوار معاها و اننا حنبقي نتكلم في الموضوع ده مع بعض بس مش دلوقتي و روحت لعمي محمود بليل علي اتفقنا و بدأ يعاتبني علي اني تخطيته و اكنه مش موجود يوم تجمع العائلة بس اداني المخرج إن كان وفات أبويا مقصرة عليا فبدأت اجيبه سكه أن الوصية تقريبا الوحيدة منفزهاش ازاي بس الي مكنتش عامل حسابه أن مرات عمي دخلت في الحوار الي مبنا و اني لازم اكبر عمي و فهمت من كلامهم أنهم عيزيني اتنازل لعمي بعد مجدتي توافق بشكل نهائي بس مكنتش فاهم هما مصرين ليه كده و عمي يبقي الكبير و بيت ابويا يبقي بيت العيله عشان ميزعلنيش و يبقي نفز وصية ابويا الي اصلا بدأ يشكك في كلامي بس بطريقه غير مباشرة فاتفقت معاه أنه يسبني افكر و ارد عليه فخلال اسبوع و يفضل الكلام ده مبنا و محدش يعرفه وده مكنش الي انا متوقعه أو الي كنت مخططله روحت وانا متعكنن وكان مفيش فتفكيري غير اني أوقع عمي مع حد تاني يشغله عني بس مين مش عارف و نمت من كثرة التفكير و صحيت الصبح نزلت خلصت قصة الميراث و انا طلعلي مبلغ كويس مش بطال و كان حوالي 150000 جنيه و طبعا بالنسبالي ده كان رقم خرافي و ده الي انا كنت فكره سعتها ده غير أننا عندنا شاليه في الساحل الشمالي بس كان ابويا بيقصت فلوسه ف دفعت باقي الفلوس كاش كلها و هو وجب معايا نزلي فسعره جامد اقل من سعر الكاش كمان عشان كده الي اتبقي وواتوزع كانت الفلوس دي نصيبي وانا سبتهم في البنك و قلت استفاد بالفوائد و عدي اليوم زي اي يوم ممل عادي و تاني يوم كان التجمع امي تفاجات 11 بنت و ولدين و هي اصلا عرفاهم عشان هما صحابي من زمان و كانت نظرات امي ليا غريبة بس احسن حاجة أن البنات مفهمش حد حاول يبين أنه قريب مني أو حد ياخد باله اني لية علاقة من نوع تاني مع واحدة فيهم و بعد ممشيو اول حاجة اكتشفت أن امي سيحت لعائلتها كلها علي 11 بنت الي جم و شكلهم و لبسهم و بعد كده استلمتني استجواب مخبرين مش اي كلام و انا كعادتي مريحتهاش فاي سؤال فاتنرفزت مني و لقيت الشبشب طاير و هوب فضهري عدل مع حبت شتائم كده علي خفيف هههههه ودخلت اوضتي و قلت لنفسي ده امي وقعتني في فيلم مش حخلص منه مع العائلة وفوق كل ده ريم الي حتفتح عنيها عليا وجه فبالي مشكلتي مع عمي فقلت طب ممكن أوقعه مع جدتي فاي حوار و بعدين طب كده حخلص منه بنسبة كبيرة اه طب مسيبه شوية و اتحجج بالامتحانات والمذاكرة و اقله خلينا بعد الامتحانات فعجبتني اكثر الفكرة دي و ارتحتلها و كلمت رشا اطمن عليها و فضلنا طول الليل نحب في بعض و نتخيل اليوم الي حنصارح فيه اهلنا بحبنا و ضحكنا كتير و قفلنا و نمنا تاني يوم صحيت استحميت و فطرت ولقيت رساله من ريم انها في الكلية النهارده و عايزة تشوفني ضروري جدا فكلمتها
انا: في ايه يا ريم خير
ريم: طب قول صباح الخير عامله ايه
انا: انتي قلقتيني عليكي قلت في نصيبه
ريم: لاء مفيش بس عايزة اشوفك و اتكلم معاك
انا: يا ريم انتي عارفه الايام دي صعبة اد ايه اول مخلص امتحانات حعوضك
ريم: انا مش عايزة منك كتير حتي لو عشر دقائق بس
انا: طيب انا حقوم افطر و اخذ دش و اكلمك نتفق اجيلك فين.
قمت استحميت و فطرت و كلمتها و اتفقنا ارحلها علي فين وإني مسافة السكه حكون عندها و كان كافيه مش بعيد عن الكلية
انا:خير يا مشحتطاني
ريم: انت زهقت مني
انا: (ببصلها باندهاش ) ريم انا مبحبش الاسلوب ده انتي عارفه اني بحبك كويس اوي فليه بقي السؤال الغريب ده
ريم: مانت اكيد مصاحب البنات دي و خلاص زهقت مني و ممكن يكون في واحده فيهم عنها عليك او تكون انت .....
انا: بصي يا ريم هما صحابي اه عشان احنا بناخد درس مع بعض مش اكتر و كانوا عايزين يجوا البيت يعزوني عشان هما اه جم يوم العزي بس انا مش شفت حد فيهم و لو في واحده عنها عليا انا مالي حعملها ايه و علي فكره هما يتمنو لي الرضا ارضي بس انا مفيش بنت شدتني فيهم وانا قلبي مفهوش مكان غير لبنت واحده و هي ماليا عليا حياتي
ريم: (بابتسامة عريضة ) يعني مفيش حد كده ولا كده
انا: (بضحك) اه بس لو الي في قلبي حتخنقني و مش حتبقي راسيه كده قلبي حيسيع ل11
ريم: ده انا اكله ، معلش صدقني غصب عني
انا: طب متيجي تكليه أصله مشتاقلك
ريم: بس يا قليل الادب احنا في الكافيه .
فضلنا نتكلم و نهزر لغايت مهي مشيت عشان تروح المحضرة وانا كلمت مايا اشوف ايه اخبارها
انا: صباح الخير علي احلي و اجمل بنوته في الدنيا
مايا: صباح الخير يا حبيبي
انا: وحشتيني اوي وعايز اشوفك
مايا: منا كنت عندك امبارح لحقت اوحشك
انا: اه انتي وحشاني بس خلاص بقي انتي مش عايزة تشوفيني وانا مش بوحشك
مايا: لاء ابدا مقصدش طب انا مستنياك و حصلحك لما تيجي
انا: لاء تعالي نتقابل ف اي مكان و تبقي نتغدي سوي
مايا: لاء تعالي عشان خاطري مش قادرة انزل و نتغدي سوي وقت متعوز
انا: طيب اديني ساعة عشان انا بعيد جدا عنك
مايا: ماشي مستنياك
قفلت معاها و قعت افكر في كذا حاجة لاني مكنتش عايز اروح عشان مايا انا كنت عايز اروح عشان الخدامه بس الي كان شاغلني اني ازاي حعرف استفرض بالخدامه و ملقتش غير اني ادي ل مايا منوم بس حجيبه منين وازاي و افتكرت أن امي كانت بتاخد منوم أيام وفات أبويا فروحت البيت دورت عليه لغاية ملقيته واخت سكينه من المطبخ لزوم الفيلم الي حيحصل و رحت لمايا
اول مدخلت و الخدامة فتحتلي
انا: انهارده حيبان كل حاجة (رحت مطلع السكينه)
الخدامه: (بخوف ) صدقني يا باشا انا مفتحتش بقي بكلمة و الي انت عايزه حعمله
انا: حنشوف خدي ده و حطي منه نقتطين في الشاي بتاع مايا و لو عرفت انك قلتلها حاجه حقتلك و حقتلها
الخدامه: ده ايه ده
انا: ده منوم عشان عايز اعد اتكلم معاكي شويه يلا و اعمليلي قهوة و انا حطلع انادي عليها.
طلعت لمايا و خبط افتكرتني الخدامه و اتفجعت لما شفتني ادامها و هي كانت بتغير هدومها بس كانت لبست بنطالون جينز و لسه لبسه تيشرت البجامه
مايا: ايه ده انت طلعت ليه انا لسه مغيرتش استناني تحت وانا ثواني و حنزلك
انا: انا قلت اعملك مفاجئة
مايا: انت مجنون
انا: طب انا نازل عشان انا مجنون بيكي و لو فضلت اكتر من كده مش حقدر امسك نفسي .
الخدامه جابت الشاي و القهوه و حطتتهم وشورتلها تمشي عشان متتكلمش و بعديها بدقيقتين لقيت مايا نازلة و الي شد انتباهي انها لبسه تيشرت قصيرة
انا: انتي فعلان تجنني تعالي اعدي هنا جنبي
مايا: لاء كفاية الي عملته فيا المرة الي فاتت
انا: ايه الي حصل ماحنا انبسطنا و انتي نمتي و محصلش حاجة ؟ ولا انتي منبسطيش
مايا: (بكسوف) اول مرة احس بالاحساس ده
انا: طب اشربي الشاي وانا اشرب القهوة و هاتيلي طفاية عشان اشرب سيجاره
مايا: ماشي (وهي رايحة بتجيب الطفاية لفتلي) عينك كفايا
انا: هههههه مش بقدر غصب عني
مايا: انت اجدع واحد تستغل الظروف
انا: طب متيجي نستغلها سوي
مايا: لاء مش انهارده انا عندي مزاكرة كتير و المرة الي فاتت نمت مصحتش غير تاني يوم لقيت نفسي لسه بالفستان حتي مغيرتش (بدات تشرب الشاي)
انا: طب يعني مفكرتيش في اي حاجة من الي عملناها
مايا: لاء لاء مفكرتش و مش حفكر
انا: هههههه يبقي فكرتي
مايا: لاء و بعدين اشرب القهوه زمنها بردت
انا: ماهي فعلا بردت و مبعرفش اشربها كده (انا كنت قلقان من الخدامه)
مايا: (بتنادي علي الخدامه) هاتي قهوة تانية و خدي ديه عشان بردت
انا: حتطبخيلي ايه انهارده
مايا: اطبخ انا عمري مطبخت شوف انت نفسك تتغدي ايه و انا اخليلك الخدامه تعملهولك (بدات تتاوب)
انا: كان نفسي اكل من ايدك انتي اكيد طعم الأكل حيبقي احلي
مايا: ححاول اتعلم ...........
انا: مايا يا مايا انتي نمتي مني ولا ايه
مايا: لاء انا معاك اهووووو
انا: طب يا حبيبتي نامي (رحت بستها علي خدها ).
ناديت علي الخدامه لقتها جايبة القهوة و جاية و اتخضيت لما شافت مايا ففهمتها انها نامت سعتها شكيت في الخدامه لتكون مايا عرفت و بتمثل عليا ر حت قايم و قلت للخدامه تيجي تساعدني ننيمها علي الكنبة و لما فردنا رجليها مسكت ايد الخدامه و قربتها من مايا و خلتها تحرك ها علي كس مايا و رحت حاطت ايدي بسرعه علي كس الخدامه لقنها كانت موطية جنبي فشهقت مرة واحدة وعدلت نفسها و كل ده انا مركز مع مايا لقيتها متهزتش فطمنت
انا: تعالي بقي عايزك
الخدامه: هو انت عايز ايه بالظبط يا باشا انا مش فاهمه حاجة
انا: تعالي بس متخفيش كده انا كنت شاكك فيكي فحبيت اطمن انها فعلا نايمه ، المهم سيبك بقي من كل الكلام ده انا عايزك تحكيلي كل كبيرة و صغيرة في البيت هنا كل واحد بيحب و بيكره ايه
فضلت ترغي كتير جدا و هي واقفة و تحكيلي عن ابو مايا و شوية عن امها و ختمت بقي بمايا و انا طول مهي بتتكلم شوية استغرب شوية انبسط و من جوايا احا البيوت مش اسرار دي البيوت فيها افشخنات و كانت مش بتكدب عشان كان فيه حاجات انا عرفها اصلا بس طلع الي معرفهوش هو المهم
الخدامه:عايز تعرف ايه تاني يا باشا
انا: عايز اشوف المطبخ
الخدامه: (مخضوضه ليه يا باشا)
انا: مش بحب الاسالة الكثير يلا قدامي وريني المطبخ
الخدامه: اتفضل من هنا
انا: (بعد موصلنا) فين النوم؟
الخدامه: اهو يا باشا
انا: طب سبيه هنا وهاتلنا كبيتين مياه و تعلي اقعدي هنا جنبي
الخدامه: ميصحش يا باشا تعد في المطبخ أو انا اقعد
انا: وبعدين معاكي انا بزهق بسرعه
الخدامه: حاضر حاضر زي مانت يا باشا عايز
انا: تعرفي الفيلا الي جنبيكو مين ساكن فيها او اي حاجة عنهم
الخدامه: اه يا باشا مهو صحبتي شغاله هناك و بتحكيلي علي كل حاجة
انا: طب احكيلي و انجزي .
فضلت تحكي يجي ساعتين غير الساعة بتاعت عائلة مايا
و كان في مفاجآت كتير اوي و حاجات غريبة .
انا: انتي صحيح المرة الي فاتت لما عرفتي انا و مايا بنعمل ايه فوق فضلتي واقفه ليه و ممشتيش و بعدين هو كان سمع بس ولا كنتي شايفانه
الخدامه: (ارتبكت اوي و شكتت شوية) انا كنت في الاول سمعه بس و بعد كده الفضول شدني ابص
انا: طب وايه رايك في الي شفتيه (كنت عايز انكها لسببين الأول اني ااكد سكوتها والتاني اني هجت علي مايا لما نامت )
الخدامه: انا مليش دعوه يا باشا انا هنا اخدم و بس اكل شرب تنظيف .
رحت قايم و واقف وراها جت تقف أعدتها و بدات احرك ايدي علي وشها و انزل علي كتفها و طلعت تاني لرقبتها
و نزلت احسس علي بزازها واول موصلت للحلمة
الخدامه: لاء يا باشا بلاش (بتحاول تقوم )
انا: انا كنت عارف انك هيجانه المرة الي فاتت (رحت موطي جنب ودنها) وعارف انك هيجانه دلوقتي وانا نفسي فيكي فبسرعة قبل ما مايا تصحي (انا عارف ان مايا مش حتصحي ابدا دي فضلها أربع ساعات)
و قومت وقفتها و بدات ابوس فيها وايدي نزلتها علي كسها عشان احس بهيجنها و احرك ايدي جامد عليه و هي اوووووف اوووووف وانا ابوس في رقبتها و ازود سرعة ايدي وهي اوووووف اوووووف كفايا اوووووف و حسيت انا جابت و بنطالونها اتبل بدات اقلعها و فجأة احا دي مش منضفه حاجه
انا: (طولت النظر علي تحت باطها و علي كسها وبصيت في الساعه بتعتي) بصي انا المفروض اني امشي قبل ما مايا تصحي معلش متفضلش تسأل كتير و يدوبك عشان معاد الدرس انا مكنتش حاسس بالوقت معاكي (لقيتها بتدمع) رحت بايسها بوسه سريعة من شفيفها حعوضهالك المرة الجاية سلام و اديتها بوسه تانيه.
و مشيت وانا متاكد انها فهمت انا مشيت ليه و قلت ايه الحظ الهباب ده و قلت انا لازم اهدي الدنيا لغايت مخلص امتحانات بدل ما الدنيا تضيع اكتر من كده و فعلا فضلت علي كده لغاية لغاية ما الامتحانات خلصت و خرجت اخر يوم امتحانات مع البنات و فضلنا طول اليوم بره و روحت بليل و امي قلتلي اني لازم اروح لجدتي بكره عشان انا مزرتهاش بقالي كتير و الامتحانات خلصت و هي كانت دائماً بتسال عليك و اتفقت مع امي نقدي اليوم عند جدتي وفعلا رحنا تاني يوم و طلبت منها اني اقعد اتكلم معاها
انا: عندي مشكله و مش عارف احلها
جدتي: اه منا عارفه
انا عارفه ايه
جدتي : عارفه انك عرفت تحل مشكلة خالك و عجبني انك عرفت تحلها ازاي بس انت معرفتش تحل مشكلة عمك صح
انا: اه صح بس انتي عرفتي ده كله منين
جدتي: انا عارفه كل حاجة حتي علاقتك بريم مفيش حاجة بتستخبي عليا
انا: مش فاهم حاجه خالص ممكن تفهميني
جدتي: بص بقي مفيش حد في العائلة دي بيخبي عني حاجه و هما ميعرفوش أنهم كلهم بيجوا يحكولي ف كريمة حكتلي علي قعدتك معاها و عجبني ازاي انت اقنعتها بأنها تبقي معاك مش عشان تخلص من خالك عشان الاسباب الي انت اقنعتها بيها و علي فكره انا كنت حخلي كريمة الكبيرة من بعدي عشان شخصيتها قوية و الي انا كنت قلقنا عليك منها هي كريمة مش خالك بس انت حظك حلو أن كريمة بتحبك و انت عارف انها كان نفسها تخلف ولد بس منفعش و مش حتعرف تخلف تاني فانت بالنسبلها الواد الي هي مخلفتهوش أما بالنسبة لعمك هو شخصيته قوية علي نجوي مراته بس هي هبلة بتحكي كل حاجة لوحدة انا الي كنت خلتها تتصاحب عليها و حوار عمك ده ساهل خالص لأنه خان مراته مع صاحبتها دي و متصور كمان و خلي بالك هو بيخاف من عيلت مراته أما بقي ريم فهي برضه مبتخبيش عني حاجه و كنت حكلمك عشان تخلي بالك و أن علاقتكم مش حتنفع تكمل و خصوصا انها اكبر منك بس هي اكدتلي انك حريص جدا في تعاملك معاها بس انا مش موافقه علي العلاقه دي احسنلك عشان مستقبلك و عشان الي انت داخل عليه
انا: ايوة بقي ايه الي انا داخل عليه و ليه كله طمعان في أنه يبقي الكبير و انا متاكد أن كريمة سيياها عشان عارفة اني بحبها و كده مستبعدش انها تعرف الي بيني وبين ريم
جدتي: ههههه هي لو عرفت مكنتش حتوافق انك تبقي الكبير و مكنتش حتسيبك فحالك أما بقي الكل طمعان ليه ده عشان هما شكوا في الفترة الأخيرة في الفلوس الي انا بساعدهم بيها دي بجبها منين
انا: بس انا ابويا ولا امي قالوا قبل كده انك بتديهم فلوس
جدتي: عشان أبوك راجل رفض من زمان أن انا أو جدك نساعده و زعل مع امك زعلة كبيرة كانوا حينفصلوا فيها بسبب أن امك أخذت مننا فلوس و قالها علي قد مرتبي نعيش حتي لو باخد 1000 جنيه في الشهر نعيش بيهم علي قدنا و نبقي مبسوطين و راضين فمكنش فايدي اني اجيبوا تحت ايدي عشان شخصيته ده غير أنه الوحيد الي كان بيشتغل بعيد عن ايدي
انا: يعني ايه بيشتغل بعيد عن ايدك و ده معناه أن الباقي بيشتغل تحت ايدك هو انتي بتشتغلي فايه
جدتي: هههههه انا مبشتغلش و ده الي خلاهم يشكوا أن مش معقول فلوس معاش جدك تكفيني و تزيد انا حفهمك جدك كان بيمتلك نسب في شريكات كتير و اتفاقه أن كبير العائلة هو الي يكون متحكم في كل حاجه و هو كان خلاني انا الكبيرة من بعده و المشاوير الي كنت برحها كنت بتابع الشغل و عمك و خلانك بيشتغلوا في شريكاتنا حتي مراتتهم الي بتشتغل منهم بس محدش منهم يعرف حاجه
انا: طب لما انتي عندك السلطة دي كلها و فلوس كتير و هما بيشتغلوا في شركاتك الكتير دول طب ليه حالتهم المادية ضعيفه و بيجوا يخدوا فلوس وليه انتي عامله فيهم كده
جدتي: عشان يبقوا تحت طوعي لانهم لو مسكوا فلوس حيتمرعوا زي خالك حسن و مراته كريمه و عشان كده عمر مكريمة كانت حتبقي الكبيرة غير لما اموت بس انت طلعت في البخت و لقيت انك الوحيد الي ممكن تبقي الكبير وانا عايشة بس الي اتمناه انك تتعلم بسرعة و تعرف تدور الدنيا
انا: بس هما حيفضلوا يجوا يخدوا منك فلوس زي مهما متعودين و مستحيل يجولي
جدتي: لاء مهو انت لازم يكون ليك بزنس خاص عشان يكون ده الحاجه الي حتداري كله وراه و بالنسبالي فانا حسافر لاخويا امريكا بعد مانت تبقي الكبير فمش حيبقي قدامهم غيرك و صدقني مش حيتكسفوا و الفلوس حتجبهم تحت ايدك اه انت كمان تقدر تتحكم في مراتبتهم زيادتهم ترقيتهم كل حاجه و بكره حننزل انا وانت من الصبح بدري عشان تعرف كل الممتلكات و تبقي انت الكبير بس لازم تفكر في البزنس بسرعه عشان لازم العائلة كلها تعرف انك الكبير باسرع وقت و اعرفك علي باقي الناس الي لازم تكون عارفهم و ديه فلاشة عليها فيديوهات عمك بس استعملها و هدده بزكاء عشان متخصرش حد من اولها انت محتاج كل واحد حوليا يبقي حوليك في البداية و بعد كده انت حر انت الي حتشيل نتيجة افعالك
انا: طب مفيش حل غير موضوع سفرك ده انا حبقي محتاجك جنبي
جدتي: بعد متستلم كل حاجه وتعرف كل الناس مش حتبقي محتاجني و لو اتزنقت اوي اتكلم مع خلتك نادية هي دمغها حلوة بس منغير متفهمها تفصيل عشان هي متعرفش حاجه و هي حتبقي مسؤولة منك لما اسافر عشان هي مش بتشتغل و ده حيشجع الباقي يطلب منك تساعده زي مبتساعد نادية.
سبت جدتي و قمت دخلت أوضة خلتي نادية و دخلت البلاكونة زي زمان و قعدت افكر في الي هي قالته و أن شكل الحوار طلع اكبر مني بكتير و انا ازاي حيبقي فيا دماغ لده كله مش كفايا الحوارات الي عندي رشا و مايا و دينا وفضلت احرق في سجائر و دماغي حتنفجر فقلت اكلم رشا هي الي حتفصلني شويه من التفكير ويرتني مكلمتها
انا: رشا حبيتي عاملة ايه وحشتني اوي
رشا: وانت كمان وحشتني اوي انت عامل ايه انت كويس
انا: اه كويس بس دماغي مشغولة شوية في كام حاجه المهم انا عايز انزل انا وانتي لوحدينا بقي مش بعرف اخد راحتي معاكي انا حاسس اني مرتبط ببنت في بلد تانيه
رشا: معلش يا حبيبي انت عارف ظروف البيت عندي بس اكيد الوضع حيتحسن الايام الي جاية و بعد كده حنخش الكلية و حيبقي قدمنا فرص اكتر نتقابل
انا: متجيبي بوسه مشبك
رشا: واد لم نفسك احسنلك
انا: بكره تيجي ملط وانا اقولك بطلت
رشا: هو انت لو مقلتش ادبك متبقاش كرم متعرفش ابدا تبقي محترم و بعدين نسيت اوام انك كنت بتحفي عشان ابصلك بس
انا: هههههه بحفي ها ماشي انا عشان عيونك اعمل اي حاجه
رشا: اي حاجه اي حاجه
انا: اه اي حاجه
رشا: طب ابعد عن دينا عشان خطري و خلي بالك منها
انا: هو انتي شيفاني بخرج معاها ولا بشوفها كل يوم و بعدين هو حصل ايه لكل ده
رشا: انا مش عارفه بس هي قالت إنها فضتلك خلاص و حتوريك النجوم في عز الظهر
انا: طب وايه الي فتح الكلام
رشا: انت عارف البت ياسمين لسنها اطول منها و دينا كانت بتتعوج عليها فقلتلها نجبلك كرم يظبتك تاني هو جاي في السكه ده كان يوم الخروجه الي جتلنا فيها و ياسمين قالت لدينا ولا نسيتي الي عمله فيكي ولو نسيتي حخليه يفكرك و يرجع يعدلك تاني فدينا سخنت عليك جامد
انا: طب وانا مال اهلي بمشاكلهم مع بعض والاتنين شغلين اي هبد وخلاص و بعدين متقلقيش عليا يابت دانا جامد و اعجبك اوي
رشا: طب اقفل بدل ماجي اشبشبلك يا جامد
انا: خليكي كده لغايت مبنت تانيه تخطفني منك.
قفلت مع رشا هو انا نقصك يا دينا مش وقتك بجد طب انا اكلمها و اشوف عايزة ايه دي
انا: عايزة ايه يا دينا هو انجي تسخنك عليا و انتي متعرفرفيش تمسكي نفسك
دينا: (بصوت راجل) انا مش دينا
انا: طب مين معايا
دينا: انا محمود فاكرني
انا: لاء معلش مش فاكرك ممكن اكلم دينا
محمود: لاء مش ممكن و بعد كده كلامك معايا انا و حسابك معايا عشان انا حندمك علي كل حاجه انت عملتها ليا و لدينا
انا: هههههه طب مش لما اعرف انت مين اصلا
محمود: انا الي كنت صاحب مايا قبل متخليها تسبني عشانك (صوت دينا جنبه هو كرم مصاحب مايا)
انا: اه اه افتكرتك بوص فكك مني عشان هي مش نفقصاك و اديني دينا في حوار كده مبني و مبنها
محمود : يظهر انك مش بتفهم أن تعملك معايا و دينا دي تخصني (صوت دينا جنبه هاته هاته عايز ايه ده مني) و انا عايزك تلاحق بقي علي الي حيحصل فيك واعي تكون فاكر اني مش حطولك تبقي عبيط
انا: طب بص بقي ملخص الليله ديه عشان انا مش فاضي لشغل العيال ده انت و هي لو حد فيكوا جه علي سكتي مش حرحموا و دينا اهي عندك اشبع بيها و قلها أن كرم بيقلك مبروك عليكي فتي احلامك (انا واثق أن الرسالة حتوصل عشان يفتخر بنفسه).
قفلت فوشه السكه و قلقت شوية و فضلت افكر هو ممكن يعمل ايه و بيتكلم بجد ولا بيهدد كده و خلاص واخر مزهقت قلت كله حيبان و نمت وتاني يوم صحتني جدتي بدري و نزلت معاها و اتفاجئت بالشركات و حصتنا في كل واحده فيهم و مسؤوليتي فكل واحده فيهم و المبلغ الي بيطلع كل شهر منهم و عرفت مين من العيلة شغال فين و شغال ايه و اخذت ملفات بكل الكلام ده و مضيت نقل ملكية وان جدتي وصية عليا و بعديها روحنا كافيه و بدات الناس تهل علينا كل شوية حد يجي يقعد معانا شوية اتعرف عليه ويمشي ويجي غيره أو غيرها و كل محد يمشي جدتي تديني ليه ملف فيه كل حاجه عنه ده جدتي عاملة امبراطوريه و احنا عائلتها منعرفش حاجه كل ده ازاي ده جنان وازاي قدر جدي يخبي كل ده و من بعده جدتي ده انا عايز يومي يبقي ازيد من 24 ساعه عشان اتابع كل ده لغايت مخلصنا و روحنا و انا مش بكلم انا حاسس اني بتفرج علي فيلم اجنبي و دخلوني فيه لغايت مقطع تفكيري كلام جدتي
جدتي: الدنيا كبيرة عليك
انا: بصراحة اه و مش عارف حدور الامبراطوريه دي ازاي
جدتي: ههههه وحدة وحدة علي نفسك انت بس روح و حط الورق و الحاجة الي معاك دي كلها في الخذنة الي في أوضة المكتب و ده مفتاح الاوضة و ده مفتاح الخذنة و نملك ساعتين كده ولا حاجة عشان العائله كلها متجمعة عندنا انهارده و بليل نشوف حتفتح بزنس ايه
انا: ماشي انا فعلا محتاج انام عشان يمكن كل ده يطلع حلم و ارتاح.
روحت دخلت المكتب حاجه فخمه اوي حطيت كل الي معايا علي المكتب و قعدت علي الكرسي حسيت بإحساس غريب اوي حسيت بفرحة، بهم ، بسلطة ، مسؤولية ، فلوس ، مشاكل ، سيطرة ، خنقه. رحت قايم فاتح الخزنة لقيت فلوس كتير زغللت عنيا ده شكله مبلغ كتير اوي شكل الظهر لعب معايا حطيت كل الحاجات الي معايا في الخزنة و قفلتها و نمت ساعة بالظبت علي الكنبة الي في المكتب و كانت مريحة اوي و كانت العائلة كلها وصلت اول مطلعت لقيت ريم فوشي فرحت بيها اوي وقلت انهارده لازم احتفل معاها و تبقي اول واحدة تخش المكتب و سلمت علي العائلة كلها و اتغدينا و جدتي أعلنت أن انا حبقي كبير العائلة من الاسبوع الجاي في التجمع الاسبوعي و حسيت بقلق الكل و فرحة امي و كريمة و ريم واعدنا نتكلم و في نظرات كتير عليا و باين في عنيهم توتر و قلق و قمت عشان اسيبهم مع جدتي عشان اكيد عايزين يتكلموا معاها و طلبت من ريم تعملي قهوة و دخلت المكتب مستني ريم اكني عرييس جديد مستني عروسته تطلع من الحمام و اول مدخلت لقتني بتمشي في المكتب رايح جاي استنتها تحط القهوة علي المكتب و انا شايف فعنيها الفرحة و انها فخورة بيا و علي شفيفها ابتسامه عريضة و لقتها حطت القهوة و باصة في الأرض و مبتسمه و طالعة وواكني شفاف ادمها رحت ماسك اديها و شددها
انا: انتي رايحة فين انتي حتسبيني فيوم زي ده
ريم: العائلة كلها بره انت مجنون
انا: انا ابقي مجنون لو سبتك تطلعي(رحت قافل باب المكتب بالمفتاح) .
رحت مقربها مني اكتر و بستها في شفيفها و هي تجاوبت معايا و كنت حاسس بفرحتها من مسكت ايديها لراسي وانا ببوسها و اكنها حتغتصبني من طريقة بوسها ليا وقالتلي انت انهارده بتاعي سبلي نفسك و لقيتها حطت اديها علي زبي و بتحركها براحه و زبي واقف و كل شوية تبص علي زبي و تبصلي و تبتسم وانا حاضنها و مبسوط اوي راحت نازلة مقلعاني البنطالون و قلعتني البوكسر و شمت البوكسر و راحت رمياه بعيد بحركه فشختني ضحك وبدأت تمسك زبي و تبوسه وتحطه علي خدها و تمشيه علي وشها وترجع تبوسه تاني و حطت راسه بس في بقها و بدات تمصها و تلحسها و تبوس فيها و انا كنت حاسس بهيجان اول مرة أحسه ومستغرب و فرحان بريم اوي راحت مدخلاه كله في بقها و بدات تمص فيه جامد فقلتاها خلاص حنزل طلعيه و لقيتها مسكاه جامد و مش عايزة تسيبه ايه بنت المجنونة دي مقدرتش امسك نفسي اكتر من كده و نطرت في بقها كمية كبيرة لقيتها بتبلعه و رجعت تلحس زبي تاني لغاية منضفته خالص و قامت قلعتني التيشرت و رمتها و خدتني من ايدي علي الكنبة و نيمتني علي ضهري و بدات تقلع هدومها كلها و ترمي كل حاجة فحته لغايت ما هدومنا بقيت مرمية في كل حته في الأرض والبراه بتعتها علي المكتب ومسبتش عليها غير الكلوت بتعها و قعدت عليا و زبي بقي محشور مبين بطني و كسها و نزلت تبوسني و تحرك وستها و زبي بقي بيفرش كسها و شفيفها مش سايبه شفيفي و ده الي كان كاتم اهاتها و بدات انا امسك بزازها و اقفش فيهم و من كتر هيجنها و احتكاك زبي من فوق الكلوت علي كسها كل شوية ترفع شفيفها وتطلع منها رغبتها المكبوته امممممممممممم امممممممممممم انا تعبانة اوي انت وحشني اوي امممممممممممم وانا حاسس بالكلوت المبلول و مخليني احس بشفرات كسها اكتر لغايت ملقتها اترعشت جامد ونطت عليا رحت قالبها تحتية و بستها في شفيفها و نزلت قلعتها الكلوت و رميته بعيد زي مهي كانت بتعمل و نزلت ابوس كسها و الحسه بلساني و هي صوتها بدأ يعلي شويه امممممممممممم امممممممممممم مش قادرة اكتمها اكتر من كده امممممممممممم دخل لسانك جوه ايو كده امممممممممممم لاء بلاش هنا لاء امممممممممممم رحت طالع ابوسها عشان الي جاي ده حتفضحنا و بدات احرك ايدي علي كسها بسرعة و هي طالع منها اييييييييي لغايت موسطها اترفع عرفت أنها كده خلاص قربت رحت كاتمها بشفايفي لغايت موسطها ده بدأ يطلع و ينزل كتير من رعشتها و نزلت مرة واحدة علي الكنبه و بتنهح جامد رحت حاضنها و هي حطت رجل تحت رجلي و التانية فوق رجلي و حسيت بكسها المبلول ففخدي وهو بيتنفض و سخن فضلنا كده ربع ساعه وقلتلها اومي اتشطفي قبل محد يجي و دخلت الحمام الي في المكتب اتشطفت وطلعت ملط و بدات تلم هدومها من علي الارض الي مرمية في كل حته و احنا مفشخين ضحك علي المنظر و لقيتها حدفتلي كلوتها المبلول راح واقع علي صدري و قلتلي احتفظ بيه تذكار قلتاها لاء ده انا حبروزه و اعلقه في المكتب و ضحكنا و قلتاها انا حخش استحمي وانتي نضفي الكنبة قبل متطلعي و فتحتلها باب المكتب و لميت هدومي و دخلت استحمي
-------------------------------------------------------------
شكرا علي تعليقاتكم و علي دعمكم
-------------------------------------------------------------


الجزء السادس
خلصت دش و طلعت قعدت مع العائلة و كله ماشي كويس و جدتي قالت إن انا و امي حننقل و نعد في بيت جدتي وحيبقي بيتنا في الاول اعترضت بس جدتي أصرت فاضريت اوافق غصب عني و عرفت انها قالتلهم انها حتسافر و ده كان باين جدا من كلامهم و شوية و نزلوا كل أسرة فيهم تروح علي بيتها و جدتي قالتلي اخش المكتب عشان افكر في البزنس و شوية وحتيجي تعد معايا عشان نخلص كل حاجه و بكده مش حيبقي فاضل غير نستني الاسبوع الجاي فنفس المعاد عشان الشكليات بس و فعلا دخلت المكتب و بدات اطلع كل الملفات الي حطتها فيه و فضلت ابص فيهم و اقرأ كل حاجة بتركيز وجت في بالي فكرت اني اعمل ملف لرشا و مايا و الخدامة الفليبنية و دينا و اكتب فيهم كل التفاصيل الي عرفتها عنهم وفعلا بدات اكتب كل حاجه و كل ميجي فبالي فكرة بيزنس اكتبها فورقة علي جنب و دخلت عليا جدتي وانا بكتب وبعمل الملفات الجديدة فقمت من علي الكرسي عشان تيجي تعد مكاني احتراما لجدتي و هي رفضت رغم الحاحي عليها و بصت علي المكتب الي بقي متغطي بالملفات و شافت اني كنت بعمل ملفات جديدة غير الي هي ادتهملي و رمقتني بابتسامته
جدتي: انا شايفه انك بدات تقرأ و تعمل ملفات خاصة بيك كمان
انا: بحاول الم الدنيا دي علي قد مقدر و عجبتني الفكره فقلت اطبقها انا كمان عشان متهش ولا انسي حاجه
جدتي: جدع المهم فكرت حتفتح ايه
انا: فيه كذة فكرة في دماغي و عايز اخذ رأيك فيهم وايه الي تنفع (فضلت اقترح عليها حوالي خمس مشريع)
جدتي: بص في اربع مشاريع مش حينفعوا عشان عايزين رأس مال كبير و المفروض انك متمتلكش المبلغ ده كله و خصوصا انك لسه في بدايت حياتك لكن فكرت محل الموبايلات اكتر حاجه مناسبه و انت حتستلف فلوس من امك عشان تخلص كل حاجة في الاسبوع ده و بعد كده المحل حيشتغل و حتسدد كل الي انت استلفته اه وانا محتاجه مبلغ من الخزنه عشان اديه للعائلة عشان كلهم مزنوقين و لسه مكسوفين يطلبوا منك اه متنساش موضوع عمك تحله
انا: بكره حخلص كله انا حقوم بس اعمل قهوة و أكمل الي بعمله .
جدتي قامت تنام وانا قمت عملت قهوة و كملت كتابه و اول مخلصت رجعت اقرا في باقي الملفات و كل شوية اقوم اعمل قهوة تانية و ارجع اكمل لغايت الساعة 11 الصبح قمت فطرت مع امي و خالتي نادية و جدتي و كلمت امي فاني حستلف منها فلوس و هي وافقت و كنت مرتب مشاويري لأنه يوم حافل استحميت و نزلت اشتريت لاب توب و موبايل جديد و حديث و خط برقم مميز و رجعت اتفرجت علي فيديوهات عمي و كل حاجه عنه و طلعت ملف سمسار و ملف رجل شغال في مجال الالكترونيات و ملف ضابط في المصنفات و سجلت ارقامهم علي الموبايل و كلمت السمسار و طلب مني اجيلوا يفرجني علي كام محل و رحتله لغايت ملقيت المحل الي يناسبني و اتفقت معاه علي كل حاجه و اني حجيله علي الساعه 4 اخلص الورق و نمضي العقود و كلمت الراجل الي شغال في الالكترونيات و قالي مشغلش بالي هو حيستلم مني المحل بكره و حيخلصلي كله توضيبه و حيتفقلي علي البضاعة و حيعرفني علي الموردين و كلمت ضابط المصنفات و قالي هو حيخلصلي كل الاجراءات القانونية بس انا امضي العقد و أكلمه اديله بيانات المحل روحت البنك سحبت الفلوس و رجعت علي المكتب و كلمت عمي و طلبت منه أقابله في اي كافيه عشان عايزه في موضوع مهم مينفعش في البيت و اتفقت معاه علي الساعة 8 قفلت معاه و اخذت من امي فلوس و رحت السمسار خلصت معاه العقود كلها و كلمت الضابط اديته البيانات و قالي يومين حيكلمني استلم منه الاوراق و كلمت مايا و رشا اطمنت عليهم و مايا قلتلي أن ابوها و امها جم من السفر و عايزة تعرفني عليهم و قلتلها انا معنديش مشكلة بس يومين كده و حجلها و الي شجعني اني كنت عرفت من الخدامه أن محمود كان بيرحاها البيت عادي و أن ابوها و امها فري و ايزي خالص و رجعت المكتب و انا قاعد برتب دماغي عشان عمي لقيت امي بتخبط عليا
امي: في ناس اتهجمت علي البيت و كسروا كل حاجه فيه البواب لسه مكلمني و بيقولي انه لقي باب الشقة مكسور
انا: ايه بتقولي ايه و مين حيعمل كده و ليه (رساله علي الموبايل القديم) طب انا حلبس وانزل اشوف ايه الي حصل واعمل محضر متقلقيش .
بفتح الرساله الي جايه من رقم غريب لقيت مكتوب فيها (دي بس البداية ) اتصلت لقيت الموبايل مقفول. طلعت ملف ضابط تقيل في الداخليه و سجلت رقمه علي الموبايل الجديد و كامته و حكتله و عرفته العنوان قالي متقلقش روح البيت وحتلاقي ضابط مستنيك هناك و هو حيظبط معاك كل حاجه و فعلا اول موصلت لقيت الشرطة في كل حته عرفت نفسي علي الضابط و طلب مني اروح معاه المكتب و فهمت منه اني اعمل محضر سرقه احسن و ممنعتش و اخذت رقمه و قالي لو احتجت اي حاجه كلمني علطول وانا حتصرفلك سبته و روحت اخذ الاب توب والفلاشه و طمنت امي وقلتلها كويس اننا هنا والضابط حيعرف مين الي عمل كده وانا في الطريق اشتريت فلاشة تانية و عملت نسخه وصلت الكافيه في معادي و عمي عشر دقائق و جه
انا: عمي ازيك عامل ايه
محمود: انا كويس المهم انت عامل ايه و فكرت في الموضوع الي اتكلمنا فيه المرة الي فاتت
انا: اه عشان كده طلبت اقبلك (طلعت اللاب توب وشغلته و فتحت الفيديو ) بس قلي ايه رايك في ده الاول
محمود: ايه ده انت قليل الادب و متربتش و انا حربيك من الاول و جديد و الفديو ده متفبرك
انا: امم اقنعتني فعلان بس الفيصل بنا نجوي مراتك هي الي حتعرف إذا كان ده انت و ده صوتك ولا لاء و ناخذ راي ابوها برده عشان ميزعلش اننا بنخبي عليه حاجه
محمود : انت بتهددني؟!
انا: لاء انت حر تعمل الي انت عايزه انت ممكن يكون عندك عزرك و اهم حاجة عندي انك تبقي مبسوط ازاي بقي و مع مين ميخصنيش دي حياتك انت
محمود: انت عايز ايه يعني مش فاهم
انا: مش عايز حاجه غير انك تشيلني من دماغك و انا مشوفتش حاجه اصلا ولا عرفت حاجه انا كنت بس عايز اشوفك عشان انت وحشني
محمود: طب الفلاشة ديه بتاعت ايه
انا: ديه عليها فيديوهات اغاني لو عايزها خدها عندي منها نسخه بس انا راي تسبها معايا عشان متروحش منك اه انا نقلت وقاعد عند جدتي في البيت (حكتله علي حصل في بتنا و هو كان مستغرب اوي ) انا لازم اروح بقي عشان امي قلقانة اليومين دول ابقي كلمها اطمن عليها.
سبته و روحت وانا في دماغي أن الي عمل كده اكيد محمود الي كان صاحب مايا و دلوقتي مصاحب دينا بس انا مش فضيلوه دلوقتي و لسه مش عارف حوصله ازاي بس اكيد كل حاجه عنه ممكن اعرفها من مايا بس مش وقته دلوقتي انا اهم حاجه عندي اليومين دول اخلص المحل و اعمل الافتتاح وده لازم محدش يعرف عنه حاجه من بره العائلة و فعلا عدت الايام و عملت افتتاح كبير للمحل والعائله كلها حضرته و عملت مبيعات حلوة اليوم ده و بليل قفلت المحل و اخذت الفلوس حطتها في الخزنه و خلصت الحسابات كلها و كلمت مايا اشوف ايه ظروفها بكره قالتلي ارحلها بس علي الساعه 7 و ابوها و امها حيكونوا موجدين فبلاش جنان و دخلت نمت عشان افتح المحل من بدري و فعلا صحيت وفطرت زي العادة مع امي و نادية و جدتي و نزلت افتح المحل و كلمت رشا صبحت عليها و سالتها ابوها شغال فين وطلع شغال فشركة بس مش تبعنا و هو موظف علي اد حاله و مامتها مش بتشتغل و اتفقت معاها اني لازم اشوفها قريب عشان انا من آخر يوم امتحانات لما خرجنا مشوفتهاش و قفلت معاها و قلت اتصل بدينا
انا: حلوة البداية عجبني العنف
دينا: بجد عجبك؟! طب مش كنت تقول من الاول
انا: لاء انا قلتلك من الاول بس يظهر انك مش بتتعلمي
دينا: اتكلم معايا بأسلوب احسن من كده عشان انت مش قد زعلي
انا: ماشي بس انا مش حعمل زيك مع اني عارف بيتك بس انا عارف أن محمود هو الي مالي دماغك عشان هو متغاز مني و فاكر اني انا الي خليت مايا تسيبه
دينا: انت فعلا صاحبت دينا ؟!
انا: ده خلاص مبقاش يخصك اه وابقي سلميلي علي محمود
دينا: صحيح انت اصدق ايه بأنه فتي احلامي
انا: ههههه انتي عارفه قصدي و عايز اشوفك قريب يلا كفايا عليكي كده .
قفلت و مستنتش ردها و كنت متاكد انها من غيزها حتشتكي لمحمود وانا كنت عايز اعرف هو يقدر يعمل ايه و فعلا لقيت رساله من نفس الرقم الغريب (استحمل الي جاي) فضلت قاعد في المحل متابع الشغل لغايت معادي مع مايا و كلمتها أكد عليها اني شوية و جاي و ظبط حساباتي و قلت الي شغلين يقفلوا في المعاد و اي حاجه تتباع يسجلوا بينتها فورقة و روحت اخذت دش و اتشيكت و طلبت بوكيه ورد غالي و نقيت الوان الورد الي عايزها في البوكيه واديته العنوان و رحت لبيت مايا و سلمت علي عم احمد وسالته علي الفيلا الي جنبهم بتاعت مين و قالي ديه بتاعت هشام بيه قلتله طب مش عارضها للبيع قالي لاء يابيه قلتله طب لو عرفت انها حتتباع قولي و ليك الحلاوة قالي عنيا ليك يا بيه و دخلت فتحتلي الخدامه ولقيتها مبتسمه اوي وبتقلي اتفضل غمزتلها و دخلت قالتلي ثواني حناديلك الهانم الصغيرة اجبلك القهوة قلتلها لاء مش دلوقتي لقيت مايا نزلة تجري وبتسلم عليا
انا: ايه مفيش حضن مفيش بوسه
مايا: كرم بس ابويا في المكتب جوه و امي فوق ممكن تنزل فاي وقت و شكرا اوي علي البوكيه تحفه بجد عجبني اوي
انا: طب دخليني اسلم علي ابوكي و فكريني اني عايزك فموضوع مهم
مايا: موضوع ايه؟
انا: بعدين بقي لما نبقي لوحدنا عشان عايز اسالك علي كام حاجه
مايا: (بتضحك بكسوف) لوحدنا و موضوع مهم انت اتجننت بقلك ابويا وامي هنا
انا: (فهمت هي افتكرت ايه) هههههه لاء ده بعد الموضوع المهم و اكيد ده مش حطلب منك تفكريني بيه عشان انا كل ليلة بحلم بيه مووووه
مايا: (بتبص حوليها) بس بقي يا مجنون تعالي اعرفك علي ابويا انا عارفه اني مش حخلص منك .
خبطت علي باب مكتب كبير و فتحت الباب دخلت وانا وراها
مايا: ده كرم الي حكتلك عنه جه عشان يتعرف عليك من كتر حكويا عنك.
(ابوها اسمه جمال ماسك ورق كتير و بيدخن سيجار و عمال يقرا و يمضي و بصلي كده بنظرة سريعة و كمل الي ييعمله و مايا بتكلمه و اول مخلصت رحت اسلم عليه راح راجع بضهره علي الكرسي )
انا: اهلا جمال بيه انا ليا الشرف اني اقابلك (سلمت عليه)
جمال: اهلا يا كرم اقعد ثواني اخلص الكام ورقه دول شربت حاجه ولا لسه
انا: لسه حضرتك
جمال: شوفي كرم يشرب ايه وروحي بلغي الخدامه و سبيلي كرم عايز اقعد معاه شويه .
خرجت مايا منغير متسالني وانا فسري هي عارفه طلبي بس اساليني يابت الكلب ولامواخذة يا حج اديني وضعي قدام الراجل . شوية و الخدامه جت و جبتلي القهوة و الراجل مش بيتكلم رمقني بنظرة بعد ما الخدامه طلعت و بص علي القهوة و رجع يبص تاني في الورق و كلمني و هو مش باصصلي
جمال: بتدخن يا كرم؟
انا: اه حضرتك
جمال: طب خذ راحتك .
ولعت السيجارة ويادوبك خذت منها كام نفس لقيته رجع بضهره و بيكلمني رحت طافي السيجارة
جمال: عامل ايه بقي
انا: تمام بخير
جمال: طفيت السيجارة ليه؟
انا: كده حبقي علي رحتي
جمال: اعرفك بنفسي الاول انا رجل اعمال شريك فشركة كذه و شركة كذة و شركة كذة انا بنيت متولدش غني و حجيبلا ورثت حاجه بس شغلت دماغي شوية و دخلت في التجاره و بقيت زي مانت شايف دلوقتي و مايا حكتلي عنك و انها مرتحالك و زي مانت اكيد عرفت انا معنديش غيرها و يهمني راحتها و مبحبش زعلها وزي كل اب بيفرح لفرح بنته و بيزعل جامد لزعلها وانا عايزك كده تشيد حيلك في الكلية الي حتخشها لما النتيجه تطلع و لو عجبتني دماغك حتلاقي شغلك جاهز عندي اول متخلص الكلية و لو احتجت اي حاجه كلمني مترددش ابدا حتي لو فيه مشكلة مع مايا كلمني انا مبحبش اكون بره الصورة وانت شكلك واد كويس و مش حتخيب نظرتي فيك و ابقي اسال عليا و تعالي اقعد معايا
انا: شرف ليا اني اتعرف واقعد مع حضرتك و مايا في عنيا طبعا بس انا عارف وقت حضرتك ضيق فمش عايز أزعج حضرتك بوجودي
جمال: لاء تعالي متشغلش بالك و اكيد حتستفاد من اعدتك معايا لو دماغك حلوة و زهنك حاضر
انا: اتمني اكون عند حسن ظنك
جمال: اتمني ويلا عشان اكيد مايا مستنياك و مش حتسبني و ممكن تلاقيها دخللنا دلوقتي
انا: حاضر تامرني باي حاجه
جمال: اتفضل وخذ الكارت بتاعي اكيد حتحتاجه.
شكرته و طلعت وانا بسب و بلعا اني طلبت اقبله ده راجل رغاي اوي بس بمجرد خروجي مزاجي اتغير لقيت واحده توقعتها ام مايا بس ازاي هي قايلاي امها 45 سنه و دي آخرها 30 سنه دي ميلف بكل ما تحمله من معاني شعر اصفر عنين خضرة جمال ملهوش حل جسم متناسق مغطيه فستان ابيض كت وواصل لفوق الركبه بالظبط بزازها يدوبك طالعة سنه اعدي اعدت هوانم بجد وانا واقف مبلم و هي شافتني وانا واقف
ريهام: كرم ازيك اخيرا أفرج عنك هههههه
انا: تمام يا طنط لاء ده جمال بيه شخصية حلوة جدا
ريهام: (كشرت) انا مسميش طنط انا اسمي ريري و بعدين هو اه شخصية بس حلوة دي انت كده بتكدب اوي ههههه
انا: (يخربيت ضحكتك ولا جمالك ايه الفجر ده هي مايا واخدة منك الجمال بس ليه مخدش الجسم ده)
ريري: مالك واقف مبتكلمش كده ليه روحت فين انت يا كرم
انا: (رحت رايحلها و مديت ايدي و هي ادتني ايديها بستها دي ولا اكنها بنت بنوت ) معلش سمحيني بس انا مكنتش متخيلك بالجمال ده فكنت منبهر شرف ليا اني قبلتك
ريري: ههههه دانت شكلك مصيبة زي ما مايا حكتلي شكلنا حنبقي صحاب بس انا بحزرك اعدتك مع جمال كتير حتبوظك ههههه عشان نبقي كويسين مع بعض بلاش حضرتك و يا هانم و شرف ليا و الكلام الكبير ده
انا: بس كده جمال بيه ممكن يغير مني
ريري: يا واد يا جامد دانت واثق من نفسك كمان متشغلش بالك جمال بيه بتاعك مش بيطلع من مكتبه
انا: امال مايا فين؟
ريري: تعالي دي عماله تنفخ و تبرطم من ساعت م جمال طردها هي في اوضتها تعالي اوريهالك
انا: (اول مقامت وقفت ) انحنتلها بابتسامته و هي ضحكت و عدلت شعرها ) اتفضلي
ريري: انت مصيبه (ومشيت تتمخطر قدامي ولا اكنها احسن موديل) .
طبعا انا شوفت طيزها و اتجننت برزة كده بروز جميل اوي دي تنفع منيكان وانا طبعا عارف اوضتها بس عامل عبيط لغايت موصلنا قلتلي خشلها بدلع وسبتني و مشيت دخلت لقيت مايا قاعدة علي السرير و ماسكه الموبايل
انا: أنا وحشني حضنك ولا انتي مبيوحشكيش حضني
مايا: بيوحشني طبعا (قامت حضنتني) وحشتني اوي
انا: ايوة كده ده انا جي انهارده عشانك و قبلت ابوكي عشانك
مايا: في موضوع قلتلي افكرك بيه
انا: هو ده وقته اقلها ايه تقلي ايه تعالي طب اعدي جنبي
فاكرة الواد الغتت الي كنتي مصحباه
مايا: و ايه الي فكرك بيه بس
انا: كنت عايز بس تحكيلي كل حاجه عنه عشان مبحبش بعد كده اكتشف حاجه
مايا حكيت كل حاجه عنه بالتفصيل
انا: مايا هو ايه الي هناك ده (اول مبصت رحت بايسها)
مايا: (بتضربني علي صدري وبتضحك) يا مجنون مش حتبطل حركاتك ديه
انا: مجنون بيكي مش بايدي.
مايا قامت تجري عشان تطلع من الاوضة جريت وراها و مسكتها من ضهرها و زبي لزق في طيزها قالتلي انت بتعمل ايه رحت لففها و قلتلها مش قادر اقاوم سحرك و بستها من شفيفها ومصيت شفيفها و بدات انزل علي رقبتها ابوسها و مسكت بزها بايدي و بادعك فيه قالتلي بلاش عشان خطري ابويا و امي في البيت بلاش رحت واخدها في حضني و حسست علي شعرها وبست رسها وقلتلها اني لازم اروح عشان امي قاعدة لوحدها وانا سايبها من الصبح اعدت تترجاني استني معاها شوية بس انا رفضت بححة امي و انا مروح مايا كلمتني و كانت بتعيط هديتها و قلتلها لازم برضوا تراعي ظروفي وقفلت معاها لقيت رشا اتصلت كتير و انا بكلم مايا فكلمتها
انا: رشروشة حبيتي
رشا: (بتكلم و هي شكلها مخضوض) انت فين انت كويس
انا: اه انا كويس انا كنت مع صحابي و مروح في ايه
رشا: بص هو حصل حاجه كده وانا اسفة صدقني بس مكنتش ربطة المواضيع ببعض سمحني يا كرم
انا: اسمحك علي ايه انتي هببتي ايه
رشا: حقولك حقولك بص هي دينا اتخنقت معانا من فترة كده قريبة بسببك عشان احنا بندافع عنك ولما قلنلها أن انتي الي مجنونة و انك بيتهيالك أنه بيعملك وحش و انتي طول مانتي عايزة توقعي بينا وبينه احنا مش عايزين نعرفك وكفايا الي عملتيه فينا زمان تحرجينا قدام الناس وتهزقينا و تتريقي علينا قالت بقي كده انتوا الي جنيتوا علي نفسكم فقلنا عادي كلنا بتقول اي كلام واحنا متنرفزين بس من يومين انجي صاحبتنا خبطتتها عربة و هي بتعدي الشارع و احنا قلنا اكيد حدسه عادية و هي حتي مشكتش ف دينا امبارح ابويا رفدوه من الشغل و هو مش عارف رفدوه ليه
انا: (قاطعتها) طب وايه علاقة ابوكي بدينا ولامواخذة يعني
رشا: يبني ارحمني من دماغك الشمال ديه وابوس ايدك ركز معايا ابويا أصله شغال في شركة ابو دينا شريك فيها وهي عارفه أنه شغال في شركتهم انهارده الصبح منه كلمتني وقلتلي أن وليد كان بيحكي معاها ولما جت سيرتك قلها علي حصل في بيتك بس انت مكنتش موجود
انا: (مش عايز اخوف رشا) دانا اترزقت بواحدة شغاله في المخابرات ليه بس كده عملت ايه في دنيتي
رشا: تصدق انت جزمه وانا غلطانه اني قلقت عليك
انا: مفيش فمره تجبيلي خبر حلو تقليلي ابويا و امي مسافرين شهر و البيت فاضي متيجي
رشا: هههههه امشي ياض من هنا بدل معورك
انا: يا بت ريقي نشف نفسي ترويه ببوسة بحضن انا حاسس اني بحب ولد مش بنت
رشا: موووووواه (قفلت السكه)
بتقفلي في وشي دنتي عايزة تتربي من اول وجديد و روحت اعدت في المكتب وعملت ملف لمحمود و كتبت فيه عنوان بيتهم و اسم أبوه وهو شغال فشركة ابو دينا وأبو مايا و أمه و أخته و عدي كام يوم والحياه روتينية جدا و جه معاد التجمع العائلي و خلاص بقيت انا كبير العيلة و جدتي قالت لهم انها حتسافر قبل اخر الشهر وبصيت انا لريم و قمت دخلت المكتب و شوية لقيتها دخلت ورايا وشكلها زعلان
انا: مالك يا بت فيه ايه
ريم: انا عندي ظروف
انا: طيب خلاص ايه المشكلة وحيات امك بلاش التكشيرة دي (ايه الحظ الهباب ده )
ريم: طب انا حطلع اقعد معاهم بره
انا: لاء خليكي قعدة معايا كفاية انك جنبي.
شوية ولقيت حد بيخبط
انا: ادخل
كريمه: بتعمل ايه؟
انا:بخلص شوية شغل بتاع المحل
كريمه: طب هو بيشتغل انتي بتهببي ايه ولا صداع وخلاص وبعدين اعدة ترغي وشايفة المكتب يضرب يقلب كده قومي يا بت فزي خلي عندك دم
انا: معلش سماح النهارده عشان خطري
كريمه: طب تعالوا عيزنكم بره .
طلعت وكانت المفاجأة ده عيد ميلادي احا انا اول مرة فحياتي انسي المهم احتفلوا بيا و اليوم عدي كويس
تاني يوم وانا في الشغل الساعة 10 الصبح لقيت مايا بتتصل مش عويدها تكلمني بدري كده
انا: صباح الخير يا حبي ايه الي مصحيكي بدري كده
مايا: صباح الخير يا حبيبي انا صحيت وفطرت ونفسي هفاني علي شيكولاته فقلت اكلم حبيبي يجبهالي
انا: طب متخلي ابوكي يبعتلك حد بالي انتي عايزاه
مايا: لاء انا عيزاها منك انت و بعدين ابويا مسافر و جي بليل عشان بكره طالعين الساحل و امي عندها اجتماع و مش حتيجي قبل 7 بليل اعمل انا ايه اطلع لعم احمد وانا بالفستان الكحلي الي انت جيبهولي اطلب منه الشوكولاته
انا: احا ده انا اقتلك فيها دي مايا بلاش ترنفزيني
مايا: طب انا عايزة شوكولاتة اتصرف بقي
انا: طب ساعه وحكون عندك
مايا: ساعه ليه جي منين
انا: منا بتنطت في الموصلات يا حبي و عشان اجبلك الشوكولاته يلا بقي سلام .
فهمت انها بتصالحني و عايزها تبقي درمغه وانا حموت واشوف الفستان عليها تاني رحت جبتلها بوكيه شوكولاتة و رحتلها ولقيت الخدامه مفشوخه ضحك فقلتلها مالك قلتلي الهانم الصغير مستنياك فوق بس براحه عشان من آخر مرة وهي كل يوم بتغير كلوت مبلول قلتلها طب وانتي و حطيت ايدي علي كسها وهي شهقت هيييييييي انا مستنيك بقالي كتير فضلت احك فكسها و قلتلها حخلص واجيلك وهي مغمضة عنيها متتاخرش طلعت وفتحت باب الاوضه ولا اكني بشوفها لأول مرة بالفستان ده
مايا: بلاش نظرتك دي بجد بتتعبني
انا: انا محروم من الجنه بقالي كتير.
رحت رايحلها و هي وشها في الأرض رفعتلها وشها و مسكت ايديها الاتنين قربتها ليا و سبت ايديها و مسكت طيزها جامد و قربتها عشان تحس بزبي و بدات ابوس فيها و قلتلها متحرمنيش منك تاني ابدا مهما كانت الظروف و هي مش بتكلم وبدأت انزل علي رقبتها و ابسها وايدي مسكت فبزازها و هي مستسلمه رحت نيمتها علي السرير و قلعت كل هدومي و هي شافت زبي وجسمي عريان برقت و انا قلتلها متخفيش علي نفسك طول منتي معايا بس انا عايز احس بيكي بكل حته فجسمي ولقتها مركزة مع زبي اوي قلتلها جربي حطي ايدك عليه لقيتها بتهز رسها لاء رحت ماسك اديها قلتلها متخفيش حسسي عليه بس وفعلا اول ملمسته حسيت زبي وقف اكتر وانا هجت اوي وهي بتحسس عليه بطراطيف صوابعها لغايت مخدت عليه جت تمسكه بايديها كلها رحت ملعبهلها لقيتها اتخضت وبتقلي هو بيعمل كده ليه قولتلها بيلعبلك حواجبه واتفشخنا ضحك و رجعت مسكته باديها قلتلها يلا بقي حخليكي تلعبي بيه بعدين و تكتشفيه براحتك ورحط طلع علي بزازها العب في الحلمة الي كانت برزه و امسك بزازها جامد و اقرص الحلمه و هي ااااااااااااه ااااااااه براحة و لحست الحلمة وايدي بتحسس فكل حته غجسمها و حطيتها علي كسها ولقيت الكلوت مبلول فضلت احرك ايدي عليه و ازود السرعه وهي اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه و نزلت كمية كبيرة رحت مقلعها الكلوت و كان كسها جميل اوي و ابيض و نضيف و ظنبرها كبير و نزلت الحس كسها و اول ملمستها اااااااااه ايه ده ااااااااه اااااااااااااه وانا عمال احس كسها من تحت لفوق واجي عند ظنبرها احرك عليه لساني كتير و احاول امسكه بشفيفي و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه لاء كفايا براحة ولقيت وسطها اترفع رحت مدخل لساني فكسها لقيت اهاتها عليت و بنتزيد و انا مبسوط اني بمتعها و أن الخدامه اكيد سامعه صوتها و فعلا لقيت ظل وراء الباب فقلت اكيد بتتفرج علينا واهيجها اكتر و كملت ادخل لساني و هي رافعة وسطها و تنزله اااااااااااااه اااااااااااااه وراحت نطرة علي وشي و قالتلي كفايا كده انا خلاص تعبت قلتلها لاء لسه بدري و قلتلها لازم تقلع الفستان زي منا قالع قلتلي لاء مش حقدر بلاش رحت حاتط ايدي علي كسها و حركتها و شوية و اخبط عليه بايدي براحة و هي اااااااااااااه ااااااااااه قلتلها ها حتقلعي قالتلي حقلع حقلع خلاص وقامت تقلع وانا سعتها و ابعبصها وهي بتقلع وبقت ملط بجسمها الأبيض وهي بتقلي معلش انا ملينا اوي بس اوعدك اني حخس قلتلها اياكي تخسي انا عيزك زي منتي كده مفيش جرام ينقص منك وختها علي السرير و فضلت امص فبزازها وا دعك فيهم جامد و زبي بتحرك علي كسها من بره وهي ااااااااااه ااااااااااه ده سخن اوي اااااااااااه و نزلت الحس فكسها ورفعت رجليها عشان ابعبصها و هي بقت علي آخرها من الهيجان و رحت حاطت ايدي علي ظنبرها و فضلت احركها بسرعة و بنكها بلساني وهي ااااااااه اااااااااااااه مش قادرة خلاص استحمل و نطرت تاني علي وشي و بقي سريرها غرقان لقيتها بتسات مني قلتلها نامي علي بطنك وراحت متقلبة و مبتكلمش حطيت زبي بين فلقتين طيزها و فضلت احركه و انا ضامم الفردتين عليه و رحط ناطر علي خرم طيزها و ببص عليها لقيتها في عالم تاني دي نامت رحت واخد الكلوت بتاعها و مسحت زبي وحطيته جنبها علي السرير عشان لما تصحي تفتكر و قمت عشان البس هدومي و باصص علي الباب لقيت الظل اتحرك و انا رايح افتح الباب سمعت صوت باب بيتقفل وقفني ثواني و طلعت روحت علي المطبخ لقيت الخدامه جوه كده يبقي في حد في الفيلا غيرنا رحت مطلع زبري وواقف وراه الخدامه حطيته مبين رجليها لقيتها اتخضت لفتلي و قالتلي لاء اطلع الست الكبيرة جت انا اتخضيت شوية يبقي هي الي كانت بتبص علينا طب مدخلتش ليه و عشان اداري خضتي قلتلها طب وفيها ايه الست الكبيرة و الصغيرة فوق وانا وانتي هنا قالتلي لاء مينفعش رحت حاتط ايدي علي كسها وقلتلها طب و كده بلاش حنتفضح و حيمشوني فضلت العب ف كسها وانا مطنشها لقيتها رمية جسمها عليا و بتحط اديها علي أيدي طب خلينا بكره هما مسافرين و عم احمد مسافر البلد اااااااااه اوففففففف براحه براحة و انا عمال اسرع حركت ايدي وهي اااااااااه ااااااااااه قاتلها معاكي موبايل قالتلي اااااااااه قلتلها طب هاتيه قلتلي طب سبني ااااااااااه اوففففففف ااااااااه واترعشت جامد ولقتها حتقع رحت ماسكها بسرعة و سندتها لغاية مقعدت علي الكرسي قلتلها موبايلك فين راحت مشورالي عليه اتصلت من موبايلها علي موبايلي و قلتلها لما يسافروا كلميني اخر رقم ده بتاعي و ابقي اطلعي عشان مايا بهدلت السرير و رجعت علي المحل كلمت رشا
انا: صباح الخير يا حبيبتي
رشا: صباح الخير ايه دي الساعة 4
انا: ايه اخبارك و اخبار ابوكي عامل ايه
رشا: كله تمام انت مالك و مال ابويا
انا: يا بت مش ابوكي متنيل علي عينه عاطل انا غلطان اني اتزفت و سالت عليه دانتوا عيلة وطية بصحيح يخربيتك و يخربيت معرفتك
رشا: هههههههه ايه واصلة السف ديه
انا: دانتي خنقتيني
رشا: مش قصدي صدقني انا بكلم عادي يطبعتي
انا:بقلك ايه اقفلي مش عايز اسمع صوتك (قفلت فوشها)
انا فعلا كنت حاسس اني اتخنقت منها و من اسلوبها ده غير اني مش بشوفها مجرد واحدة بكلمها في الموبايل كلمتني خمس مرات مردتش عليها و قفلت الموبايل و كل الي فدماغي نكدتي عليا بعد مكنت مبسوط خلصت الشغل و روحت استحميت لقيت مايا بتكلمني
مايا: ينفع الي عملته فيا ده هههههههه انت بهدلتني مش بتسبني غير وانا ريحة فدهية
انا: المهم انك انبسطي
مايا: انا علطول مبسوطه وانا معاك بس انت افتريت عليا
انا: وانتي بهدلتيني وبهدلتي السرير
مايا: انت وديت الكلوت بتاعي فين انا صحيت ملقتهوش
انا: (احا مانا سيبه جنبك عشان تصحي تلاقيه ممكن تكون الخدامه خدته) انا خدته عشان كل متوحشيني اشم فيه رحتك و اصبر نفسي
مايا: يا مجنون علي فكرة أنا مش حسلمك نفسي تاني
انا: هههههه دانا مش حخلي مرة تعدي الا وانا بمتعك
مايا: يخربيتك ده انا مش عارفة اتلم علي نفسي و كل شوية افتكر الي بتعمله فيا
انا: ولسه بس انتي ساعديني
مايا: هو فيه اكتر من الي انت بتعمله
انا: ده انا حخليكي تتمني ابات جنبك
مايا: انا نفسي فعلا انام فحضنك
انا: اسمعي كلامي و متعترضيش كتير وانا حخليكي كل مرة تتمتعي اكتر
مايا: ماشي انا شكلي بقيت مجنونة زيك
انا: اموت انا بقي في جنانك يلا سلام عشان جدتي عيزاني .
جدتي بلغتني انها حتسافر كمان كام يوم و منساش اعرف كل أسرة في العائلة بتحتاج كام كل شهر و أهمهم مصروف نادية والفلوس الي عليا لامي و طمنتها أنه كله حيمش تمام و هي قالتلي حتروح تزور كل يوم حد من العيلة طلبت مني منساش الناس الي بتجيب الاخبار وفعلا انا كنت نسيهم و قعدت افكر هي ريري ليه كانت بتبص علينا و مدخلتش هما منفتحين وفري للدرجة دي بس حتي علي الأقل كانت خافت لافتح بنتها وتبقي مصيبه ونمت وانا مخي عمال يودي و يجيب صحيت ملقتش جدتي وفطرت انا وامي و نادية و استحميت واخذت ارقام شوية ناس وسجلتهم علي الموبايل بتاع الشغل ورحت فتحت المحل و بدات اكلم الناس و اتفق معاهم كلهم اقابلهم واحد ورة التاني بداية من الساعة 1 في المكان الي جدتي كانت بتقابلهم فيه و قعدت اسمع منهم و الي بحس أنه شددني حكاية عمي و مراته و حكاية ناس قرايبنا من بعيد كانت علاقتي بيهم انقطعت من فترة طويلة مع اننا كنا قريبين اوي متربيين سوي و الباقي اخبارهم مفيهاش اي إثارة حكاية عمي أنه بيخون مراته مع البنت الي اسمها شرين و لسه مكمل معاها حتي بعد معرف انه متصور و مفرقش معاه أن شرين كانت بتصوره و ادتني الفيديوهات طب ازاي وليه و نجوي مراته صاحبت شرين و المفاجأة أن نجوي بتمارس السحاق مع شرين و بتحكالها كل حاجة عن جوزها وهما بيتساحقوا ايه العائلة البايظة ديه و البت شرين دي مش فشيخة دي شبه البوابين قلت لما اقابلها تاني حفهم منها بتعمل كده ازاي و مسيطرة عليهم أما حكاية قريبي فديه قصتها طويلة و مش وقته اني اركز معاهم بس هما بنتين و ولدين البنت الكبيرة ياسمين اصغر مني بسنه هي 18 سنه و اخوها محمد عنده 17 سنه وده كان أقرب واحد ليا فوقت من الأوقات و اختهم فرح 16 سنه و اخوهم الصغير ماجد 15 سنه المهم وانا قاعد الخدامه كلمتني و قلتلي أن الفيلا فضيت قلتلها خلاص حجيلك علي 9 بليل و خلصت كل موعيدي رجعت علي المحل و بلغتهم أنهم حيقفلوا و يفتحوا بدري بكره و روحت البيت كتبت كل حاجه كل واحد في ملفه و قريت ملفتهم الي كان فيها مفاجآت كتير خصوصا قريبي عشان مكنتش مهتم بملفتهم اني اقرأها واستحميت و نزلت اروح للخدامه و اول موصلت كلمتها عشان تنزل تفتحلي البوابه و تدخلني و فعلا اول مدخلت قلتلها
انا: اخيرا الجو خلي لينا
الخدامه: تحب اجبلك حاجه يا بيه
انا: اه قهوة و تعالي اقعدي جنبي عشان انا بحب الرغي اوي وبعد كده اي حاجة تانية
الخدامه: مش باين يا بيه هههههه ده الي عملته في الهانم الصغيرة و فيا بعد مخلصت معاها يقول انك معندكش وقت لاي كلام
انا: يلا بس عشان انا مبسوط وعايز ابسطك انهارده.
سبتني و دخلت تعمل القهوة و شوية و جت وراحت حطاها و واقفة
أنا: تعالي اعدي جنبي هنا
الخدامه: ميصحش
انا: ميصحش دي قدام اي حد بس دلوقتي تعالي ولا لازم اقوم اجيبك ( جرت اعدت جنبي)
انا: مكان من الاول قوليلي بقي الاول ايه الي حصل بعد ممشيت آخر مرة وطلعتي أمتي أوضة مايا
الخدامه: ساعه كده و الهانم الكبيرة مشيت و انا استنيت اول ما الهانم الصغيرة دخلت الحمام و طلعت نضفت الاوضة (ضحكت)
انا: هو ايه الي بيضحك
الخدامه : منظر الملاية وشكل الهانم الصغيرة بعد مطلعت من الحمام
انا: طب هو ايه حكاية ريري مع جمال كنتي برضه بتطلعي تبوسي عليهم
الخدامه: يا بيه انا من ساعت مشتغلت هنا و عمري مسمعتلهم حس شكلهم بيشتغلوا علي وضع صامت هههه لكن انت عملت حس في البيت
انا: يخربيت عقلك طب وانتي مقدياها علي الناشف كده ازاي
الخدامه:ما انا كنت مجوزة قبل ماجي مصر و كل فترة بقابل صحبتي الي شغالة في الفيلا الي جنبينا و نريح بعض
انا: صحيح هو ايه حكاية الفيلا الي جنبيكوا شغلين صامت برده
الخدامه: هشام بيه و مدام هند برضه زي هنا كده متعرفلهمش شغلين صامت شكلهم أما مي هانم و يوسف بيه الصغير دول وضعهم مختلف
انا: ازاي مختلف يعني
الخدامه: يوسف بيه مش راجل اوي يعني هو الجسم جسم راجل بس هو بيحب مي هانم تلعبله من وره و ساعات لو مي هانم مش هنا بيروح لصحبتي و هي عرفة طلبه
انا: طب و دينا و محمود
الخدامه: دينا هانم مش باين عليها حاجة بس هي بتحب تبقي متحكمه و ساعات بتضرب صحبتي من ورة بالعصاية
انا: طب وصحبتك بتحب اسلوب دينا
الخدامه: يا بيه صحبتي بتقول عليها ست مفترية و مش بتحبها بس متقدرش تقول ليها لاء
انا: طب محمود ايه وضعه
الخدامه: محمود بيه مش عارفه بصراحه بس هو آخره سلام بالايد مش زيك خالص
انا: ايوه تعليلي بقي عشان تتاكدي بنفسك
قومت مقلعها هدومها بنت قصيرة جسمها اقل شوية من الي المفروض عليه نضفت جسمها كله وبقي بيلمع امحوية تميل السمار بزازها صغيرة اول مرة كنت اشوف الحجم ده حلمتها بوني غامق كسها شكله صغير حستها عيلة المهم قلعت هدومي وقلتلها تعالي معايا و اختها من ايديها و دخلتها أوضة ريري وهي لاء بلاش هنا اي حته تانيه رحت بايسها و هي بتحاول تهرب مني حطيت ايدي علي كسها و بدات احركها مالت بجسمها عليا بلاش هنا يا بيه لو اتعرف اني اااااااااااه ااااااااه دخلت الاوضة دي اااااااااه حيطرودوني اوووووف براحة يا بيه ااااااااه ااااااااه اااااااااااه ونزلت علي الارض و نزلت اعدت عليها و زبي واقف بعد مبدات تمسك نفسها راحت مسكه زبي و حطيته فبوقها و تلحسه و تمصه وانا اول مرة واحدة تمصه بالخبرة ديه رحت ناطر فبقها و لقتها بلعته و بتقلي بالسرعة دي قلتلها اصلك خبرة بس متقلقيش فيه تاني راحت لحسه زبري و نضفته وانا رحت مقومها و نيمتها علي السرير و بدات الحس فكلمت بزها و ايدي بتعفص في البز الصغير و فضلت ابدل مبنهم و قلتلها انا حخليكي تستمتعي و تتناكي علي سرير جمال و ريري وهي ااااااااااه لاء بلاش اااااااااه قومني قلتلها حاسه بايه وانتي علي سريرهم و حتتناكي قلتلي ااااااااه خائفة اوي اااااااااه رحت نازل علي كسها و اعدت الحس وامص فيه وقلتلها طب وكده مبسوطة وهي اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه رحت طالع بالساني علي ظنبرها اااااااااااااااااه و نزلت علي وشي وهي اوووووف كفيا كده دخله بقي مش قادرة قلتلها انا لسه مشبعتش لحس انهارده انتي بتاعتي قالتلي لاء انا بقالي كتير مفيش راجل لمسني مش حستحمل رحت نازل تحتيها ورجعت الحس كسها و بدات ادخل لساني جوة كسها ورحت رافع رجليها و بعبصتها لقتها شدت طيزها الصغيرة جامد و قفلت علي راسي برجليها اااااااااااه لاء بلاش كده اوووووف وانا فضلت احشر صبعي لغايت موصلت للخرم وفضلت اضغط عليه و ابعبصها بسرعه وري بعض و هي ااااااااااااه لاء اااااااااه ااااااااه اااااااااااه اوووووف اوووووف كفايااااااا و راحت منزله تاني رحت قايم و قلتلها هانت رحت اعدت افرش كسها بزبي و اكني حدخل رأسه و ابعده و هي بتقلي ارحمني انا مش قادرة ارحمني بقي رحت نايم فوقيها وبستها فشفيفها ورحت علي رقبتها وابوس فيها و مصيت رقبتها جامد عشان تعلم و هي ابوس رجلك يا بيه دخله ابوس رجلك ااااااااااه اااااااه و تهبد رأسها علي المرتبه جامد فرحت قائم و قلتلها حظ كسك بقي أن زبي اول مرة يدخل يدخل كسك وبدأت ادخله وهي اااااااااااه لاء بلاش خلاص اااااااااه طلعه خلاص و انا عمال ازوق فيه لغايت مدخلت كله و سمعت اااااااااااااااااااه تسمع بلد و بدات اطلعه و ادخله و هي اوووووف كمان انت زبك كبير وتخين اوووووف كمان و بدات اسرع و هي نزلت وانا من السخنية نزلت بعديها بشوية و جي أطلعه لقيتها اترعشت رعشة جامدة لقيت زبي بيطلع و يخش جواها لوحده و اول منزلت زبي طلع وبدأ لبني ينزل و السوائل تنزل منها رحت رايح نحيت طيزها و ضربتها عليها و مسكت الفردتين أبعدهم عن بعض عشان الخرم يبان لقيتها بتقولي لاء انا محدش جه جنبها بلاش يا بيه بلاش قلتلها يا ديه ياما نعمل واحد كمان لقتها بتبرق ابوس ايدك ابوس رجلك انا مش قادرة خلاص قلتلها طب تعالي في حضني و ضمتها ليا جامد و اعدت العبلها في شعرها وقلتلها انبسطي قالتلي اوي انا اول مرة احس باحسيس كتيرة وانا بتناك و اتمتعت اوي تحتيك انت ملك وراحت بيساني علي صدري وجت تقوم قلتلها لاء خليكي فحضني و فضلت جنبها حضنها العبلها فشعرها لغايت منامت مني و ده كان من ضمن متعتي و رحت نازل و مولع سيجاره و انا بتمشي في الفيلا ملط و مليني احساس اني جامد فشخ ببص في الموبايل لقيت رشا مكلماني سبع مرات قلت ابوكي ابن كلب بقيت بشوف اسمك علي الموبايل بتنرفز دخلت استحميت و طلعت ملط برده بصيت علي الخدامه لقيتها في سابع نومه فضلت الف في الشقة و ادعبس فاي حاجه ملقتش حاجه تسليني رحت لابس و مروح و نمت من كتر التعب صحيت تاني يوم علي الساعه 1 فطرت واستحميت و سجلت باقي ارقام الناس الي بتجيب الاخبار و كنت مسميهم المخبرين و رحت المحل كلمت المخبرين و اتفقت معاهم علي اني اقابلهم ابتدأ من الساعة 7 و فضلت اظبت الحسابات و عملت جرد مفاجئ لقيت كله تمام اتصلت بالموردين عشان عايز بضاعه و المحل كان شغال حلو الصراحة و رحت عشان ابتدي اقابل المخبرين واحد ورة التاني لغاية مخلصت و رجعت علي المحل و قفلت معاهم و روحت اديت امي الفلوس الي كنت سالفها منها و قعدت تقولي مستعجل ليه قولتلها كله تمام متقلقيش و عرفت أن جدتي مسافرة خلاص بكره و دخلت المكتب اعدت اكتب كل حاجه و اسجلها و لقيت رشا بتتصل
انا: ايوه
رشا: (بتعيط) الوه (فضلنا ساكتين دقيقة ) انا اسفه
انا: اسفه علي ايه
رشا: اسفه علي اي حاجه عملتها ضيقتك
انا: اي بقي الحاجات الي بتضايقني
رشا: مش عارفه يمكن طريقتي
انا: بصي يا رشا انا مبقتش حاسس معاكي بحاجه خالص
رشا: يعني ايه
انا: انا مينفعش احب واحدة لمجرد اني بكلمها في الموبايل و كلامها كمان ناشف انا مبقتش عارف اتعامل معاكي علي انك بنت ولا ولد صحبي
رشا: (منهاره في العياط) ايه الي اتغير
انا: ما هي دي المشكلة أن مفيش تغير علاقتنا مفيهاش تطور بل عكس انا كنت بشوفك مباتش بشوفك و علاقتنا كاي اتنين صحاب عادي يعني انا لو بكلم منه أو مايا أو انجي حتكون هي نفس طريقة الكلام
رشا: (سكتت شوية) انت مش همك غير نفسك مش هامك ظروفي الي انا حكيهالك من الاول وانت وفقت عليها و عشان تشوفني كنت بتيجي تشوفني مبقتش حتي بتيجي
انا: صح بس انا كنت بحاول اشوفك و اعمل اي حاجه عشان ابسطك بس انتي عملتي ايه بقي عشاني
رشا: (سكتت تفكر) انا مكنش فايدي حاجه و معملتهاش
انا: مشكلتك انك مش بتحولي تدوري علي مخرج لمشاكلك و مستسلمة لحياتك الروتينية مستسلمة الطريقة الي بتتعاملي بيها معايا مستسلمة لكسوفك انا حبيتك زي منتي بس محتاج احس بالحب ده
رشا: (بتعيط ) يا كرم انا بحبك و مش حقدر اعيش من غيرك و مش عارفه ارضيك ازاي
انا: بصي يا رشا لو بتحبيني بجد و عايزاني يبقي لازم نكسر حواجز كتير موجوده و تسمعي كلامي و تنفذيه و انا اكيد مش حضرك ولا حرضالك بالمشاكل و لو مش عارفه تعمليه انا حقولك تعمليه ازاي بس كون اني اعملك كل ده وانتي مترضيش يبقي انتي كده بتنهي علاقتنا
رشا: طيب خلاص حاضر انا حعمل كل الي انت عايزه بس بلاش وحياتي الكلام ده
انا: طب حشوفك بكره علي الساعه 1
رشا: انت بتعقدها يعني
انا: مش قلنا مفيش لاء فيه حاجه اسمها ازاي ، لاء ديه مش عايز اسمعها من قريب أو من بعيد فهمه
رشا: طب ازاي
انا: بكره حتقوليلهم انك ريحة لانجي تطمني عليها و مش حتروحي وحنتقابل
رشا: طيب حاضر.
أعدنا رغينا في كلام كتير و نمت وتاني يوم وصلت جدتي المطار و رحت قابلت رشا و طول القاعدة باكد علي نفس الكلام الي في المكالمه وهي كانت خائفة حد يشوفها و خلصت معاها و رحت المحل كلمت الخدامه و طول المكالمه انها انبسطت و اتفشخت و استمتعت و نفسها في مرة تانية و انها مش عارفة حتعمل ايه لما يرجعوا من الاجازة وانا طمنتها اني حروحلها تاني قبل ميرجعوا و تسيب كل حاجه لوقتها وانا حتصرف وقفلت معاها و عدي يومين كان الوضع عادي و روتيني و ظهرت النتيجه و مجموعي كان 82 مجموع السنتين ولسه تقديم الجامعات و رحت لعمي زورته في البيت و كانت زيارة عادية و رحت للخدامه عشان كانت مايا و ابوها وامها رجعين بكره دخلتني وعملتلي القهوة و جت اعدت جنبي حستها اتسستمت بسرعة و بدات اتكلم معاها اننا دخلين علي وضع جديد ولازم تعمل اي حاجه اطلبها عشان نعرف يبقي بينا حاجه و هي اكترحت فكرة المنوم انها حلوة بس انا قلتلها انها متعملش حاجه من دماغها عشان جمال بيه لو عرف مش بس حيطردها ده ممكن يسجنها و لقيتها بتحكيلي عن الخدامه صاحبتها الي عند دينا وبتقلي انت عارف صحبتي الي حكتلك عنها الي هي شغاله عند هشام بيه جتلي بليل بعد مانت مشيت و انا صحيت افتحلها و و كنت لسه مستحمتش فهي عرفت أن في حد نكني و اعدت تقلي احكيلي فحكتلها الي حصل بينا بس طبعا حصل في اوضتي و مردتش اقولها اسمك و هي هاجت اوي و نفسها انك تنيكها بس انا قولتلها اني حقولك و يا توافق يا ترفض ده غير اني مشعرفه حعرف اتناك تاني ولا عشان البهوات حيرجعوا و حيبقي صعب جدا تيجي عندنا بس بجد البت دي غلبانه زي ومفيش راجل لمسها من ساعة مجت مصر فانا قولتلها تقلها تسبها بظروفها و كل متسالها تقولها اني مش بعرف اجي عشان البيه و الهانم جم و انك مش بتشوفيني وقلتلها اول مظبت الدنيا حنكها و امتعها زيك و يمكن كمان بعد كده انكوا مع بعض و كفايا رغي بقي عشان نلحق نتمتع يلا بينا المرادي في أوضة مايا قلتلي هو اشمعني المرة الي فاتت كنا فاوضة جمال بيه و المرادي عايز فاوضة الهانم الصغيرة قولتلها وقت الكلام خلص المرة الجاية بقي ابقي اسالي دلوقتي انتي بتاعتي و اخدتها من ايديها و طلعنا رحت قالع ملط و هي قلعت ملط و يلا عشان زبي عنده شغل كتير فضحكت و نزلت تمص فيه و تلحس فيه وزبي بقي واقف و حسيت بهيجان عليها فقومتها و فضلت ابوس في شفيفها و ايدي علي بزازها ادعك فيهم شوية و امسك الحلمة شوية و رحت منيمها علي السرير و نزلت الحس الحلمة و امص فيها وهي اوووووف انت جامد اوووووف رحت منزل ايدي علي كسها و فضلت احرك ايدي و هي خدت راحتها ااااااااااه اااااااه براحة رحت مدخل صبعي و فضلت انيكها بصوبعي وانا بمص الحلمة وهي اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه لاء مش عايزة كده ااااااااااه وراحت نزلت علي أيدي و انا بقيت امسح ايدي علي طيزها و علي الخرم و اخد من كسها و امسح تاني و ابل الخرم و هي اول ملمس كسها أو خرم طيزها اوووووف مش كده اوووووف رحت نازل بلساني وفضلت الحس في كسها وهي اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه رحت حطيت ايدي علي اول كسها و فضلت احركها و انا بنكها بلساني و كل شوية اسرع ايدي وهي اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه ااااااااااااه ااااااااه اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه ااااااااااااه ااااااااه وراحت نزلت علي وشي رحت ابل ايدي من علي كسها و ادعك بزازها واقرص الحلمة وهي اوووووف اااااااااه اووووووف براحة
رحت مقيمها وخلتها علي ايديها و رجليها و فتحتلها رجليها و دخلت زبي في كسها و فضلت داخل طالع و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه وفضلت كده لغاية مجبت انا وهي و راحت نيمة علي بطنها رحت منيمها علي ضهرها و فاتح رجليها و فضلت احرك زبي علي كسها و رحت مدخله مرة واحدة وهي صوتت ااااااااااااااااااااااه فضلت داخل طالع بسرعة و هي مقضياها سريخ و صويت و جبنا تاني مع بعض و قالتلي مش قادرة خلاص انا اتفشخت و ضحكنا و لقيتها حضنتني من نفسها و بتنام في حضني ففضلت جنبها لغاية منامت قومت اعد الف فاوضة مايا و افتح الدولاب اتفرج و افتح الدراج اشوف فيها ايه و انا كان عندي فضول افتح كل حاجه واعرف فيها ايه رحت واخد هدومي و طلعت لقيت أوضة ريري لقتها متنضفة و اكن محصلش فيها حاجة قبل كده اعدت برضه افتح الدولاب و الدراج بس اول حاجه لفتت انتباهي دوه برشام منوم خلصان نصه كملت تدوير لقيت في درج في مجلات ازياء و اكسسوارات و مجوهرات لقيت تحتيهم كلوت اسود استغربت وقلت لنفسي ايه الي جاب ده هنا بس اول مطلعته و شفته عرفت ده كلوت مايا ده زي مهو متغسلش رحت ضاحك و قلت لنفسي يا ريري يا بت الشرموطة اختي كلوت بنتك و شيلاه عندك

الجزء السابع
رجعت كل حاجه مكنها و لبست هدومي و روحت استحميت ونمت تاني يوم مايا كلمتني عشان انا وحشتها فقلت اتقل عليها شوية و اتحججت اني عندي شوية مشاكل في العائلة و وعدتها اني حجلها قريب و كلمت رشا عشان اقابلها و فعلا نزلنا برده و أعدنا نتكلم كتير و أكدت أن كده احسن بكتير من الاول و سالت علي ابوها و عرفت أنه برضه مش لاقي شغل و بيصرف من الفلوس الي كان محوشها و انا قعدت اواسيها و خلصنا اعدتنا لما جالي تليفون أن خالي حسن دخل المستشفى و حيعمل عملية قلب مفتوح رحت رايحلهم وقفت معاهم و لغاية ما عمل العملية و انا بقيت بزورهم كل يوم و اجبلهم شوية حاجات وانا طبعا معزمتش عليهم اني اساعدهم بحاجه في فلوس المستشفي أو العملية و طبعا تجمع الاسبوعي باظ عشان كله كان بيجي يزور خالي و انا مش عارف اتلم علي ريم و جه تقديم الجامعات و اتوزعنا مبين اداب و تجارة و عديت الايام بين المحل و الببت و كل يومين اقابل رشا بحجج مختلفة و كنت بعزمها و ده كان مسبب كسرة في وشها ساعت الحساب و كنت دائما اقولها انها طول مهي معايا مسؤلة مني لما تروح انا معرفهاش لغايت مجينا اول الشهر الجديد و اديت لخالتي ناديه مصروف اديها و زوته كمان وهي كانت محرجه بس انا بوست رأسها و قلتلها دي جدتي موصياني عليكي ولو حست اني مقصر معاكي حتدبحني قلتلي بس ده كتير قلتها انتي شوري وانا انفز و سالت امي محتاجه حاجه قلتلي لاء كله تمام رحت رايح ازور خالي حسن في البيت و بيني وبين ريم نظارات اشتياق و رحت المحل لقيت مايا بتكلمني و متنرفزة عليا قلتلها اني جايلها في الطريق و حبيت اعملها مفاجئة وهي صدقت و قلتلي خلاص مستنياك روحتلها سلمت علي عم احمد و اديته 50 جنيه و اعد يدعيلي فتحتلي الخدامه و ضحكتلي دخلت لقيت ريري اعدة بتتفرج علي التلفزيون
انا: مساء الجمال ايه الحلوة ديه
ريري : تعالي يا بكاش و حشني كلامك
انا: (رحت بست اديها) جمال بيه محظوظ
ريري: هههههههه انت مصيبه بس انا زعلانه منك
انا: لاء انا مقدرش علي زعل القمر
ريري: هههههههه مش حخلص منك انت مبتجيش ليه بقالك فترة في حاجه ولا ايه
انا: ميشغلنيش عن الأميرة غير ان خالي كان بيعمل عملية قلب مفتوح الراجل خلاص صحته بقت في النازل
ريري: هههههه معلش الف سلامه عليه بس أنصحه يخف شوية
انا: ههههه لاء ده سلم نمر خلاص
ريري: يخربيت شقوتك اطلع بقي للبت احسن حتكلك و متبقاش تغيب كده تاني
انا: هههههه لاء انا طالع اهو ، من عنيا يا ريري.
طلعت فتحت الباب ودخلت يدوبك قفلت الباب لقيت مايا فحضني و عماله تبوصني و تقولي و حشتني اوي اهون عليك كل ده وراحت بعدت شويه موحشتكش و بتحط اديها فوسطها و بتميل جسمها قولتاها وحشتيني طبعا و هي كانت لبسه فيزون اسود و بدي يهبلوه عليها ورحت علي شفيفها ابوس فيهم و حطيت ايدي علي كسها قالتلي لاء امي تحت وانا مشلتش ايدي وفضلت احركها و وجيت جنب ودنها امك بتتفرج علي التلفزيون و مش فضيلنا و بعدين هي عمرها مطلعتلنا الاوضة و بستها في رقبتها وانا مشتقلق اوي و نفسي احس بحبك ليا ورجعت ابوس فيها وهي كانت خلاص سلمت و بنطالونها بقي مبلول و كتمه اهاتها رحت قالع البنطالون و البوكسر و زبي واقف و هي بدات تتجرا ومسكته و بدات تحرك اديها قلتلها انزلي وقربي منه واحدة واحدة و فعلا قربت منه و شمته رحت حطه علي خدها قلتلي ده سخن اوي قلتلها طب بوسيه عشان ميتعبش راحت بتردد بيساه اومتها و قلعتها البدي و البراه و بقيت العب في بزازها وحاطت ايدي علي كسها بحركها وهي امممممممممممم براحة لامي تسمعنا قلتلها متسمعنا دي حتنبسط اوي لقيتها اترعشت رعشة خفيفة و غرقت البنطالون رحت مقلعها البنطالون و الكلوت و نيمتها علي السرير و طلعت زبي امشيه علي كسها و نفسي تدخله بقي كفاية كده امممممممممممم انا تعبانه اوي رحت نازل الحس كسها و ايدي بقت علي ظنبرها بحركها و لقيتها بتقفل علي راسي برجلها و حطت اديها علي أيدي ااااااااااااه كمان ااااااااااااه بحبك اوي ااااااااااه لمست ايدك بتجنني و انا بسرع فايدي و هي اهاتها بدات تعلي فحطة المخده علي وشها عشان تكتم الصوت شوية لقيت رجليها اتشدت جامد علي راسي و مسكت شعري ااااااااااااااهههه و نزلت كتير اوي رحت باليت ايدي من كسها و رفعت رجليها و احط علي خرم طيزها و ابل ايدي تاني و احط علي الخرم و حطيت صبعي علي الخرم و نزلت الحس كسها وانكها بلساني و هي اااااااااااه ااااااااه رحت مدخل صبعي في طيزها وهي ااااااااااااااه لاء طلعه طلعه وانا مطنشها و عمال ادخله وأطلعه و هي اااااااااه ااااااااه رحت مطلعه و دخلت صبعين دخلوا بالعافية و بدأت احرك ايدي دوائر واطلعهم و ادخلهم و بنكها بلساني فكسها راحت ضمت طيزها و ااااااااااه اااااااه براحة لاء اااااااااه ااااااااه طلعهم و عضيت في المخده و اترعشت جامد و نزلت كتير و لقيتها خلاص بتروح مني رحت قالبها علي بطنها و بدأت احط زبي في فلقيت طيزها و احرك زبي و اول محسيت اني حنزل رحت جايب كلوتها و ناطر عليه و حكطيته جنبها زي الي قبله بس المرة دي لبني كله عليه بقول لمايا انبسطي قلتلي اه قلتلها المرة الجاية في مفاجأة بس حتبقي في الاخر و رحت بوستها و قعدت جنبها بصيت بسرعة علي الباب لمحت ضل الرجلين ورة الباب فضلت قاعد شوية احسس علي شعر مايا لغاية محسيت انها نامت رحت قايم براحة ماسح زبي في الملاية ولبست و طلعت ملقتش حد بره اخذت بعضي و رجعت المحل كلمت المخبرين و بدأت اظبت معاهم نصهم بكره و نصهم بعده عشان يخدوا مرتبتهم و فعلا تاني يوم روحت فتحت المحل ولفيت علي الشركات اخذ حصيتي الشهرية و المبلغ حلو و كان نفسي اشتري سياره بس مينفعش كل ده يبقي من المحل و في وقت قليل ولقيت مايا بتتصل
انا: صباح الخير يا عروسه
مايا: صباح الخير يا حبيبي ، انت مش حتبطل تاخد كلوتاتي بقي انا كده مش حلاقي حاجه البسها
انا: (انا مش عارف فعلا الشرموطة دي حنلاحق عليها منين) مش بقدر يا حبيتي رحتك فيهم مش بقدر اسبهم و عشان كده حجبلك غيرهم و احلي منهم .
وفضلنا نحكي عن الي حصل امبارح و قفلت معاها وهي هيجانه وانا زبي واقف و روحت علي الكافيه وبدأت كل واحد يحكي الي عنده و ياخذ مرتبه و أهمهم كانت شيرين عشان كان عندي أسأل ليها كتير
انا: هو ازاي محمود رجع ينيكك وهو عارف انك بتصوريه و ادتيني الفيديوهات
شيرين : هو جه متنرفز و زعلان عملتله شاي ناكني و نزل مبسوط
انا: الشاي ده كان فيه ايه
شيرين: منشط جنسي برشام بخليه بدرة و ادوبه فهاج و نسي كل حاجه
انا: طب نجوي غاوية الحوار معاكي ولا نظامها ايه
شيرين: هي كل فترة تتعبني و تقلي عايزة ابطل بس حبت عصير يخليها تغتصبني
انا: طب والعصير
شيرين: ده برضه منشط جنسي بس نقط تحط منه نقطة أو اتنين تخلي البت تهيج و تنسي اسمها 3 نقط تفضل هايجه ساعتين متتهدش 4 أو 5 ده خطر ممكن تلبس نفسها و تلبسك مصيبه لان 10 رجاله مش حيكفوها ف ممكن تعور نفسها و عمتا اي جرعة فيهم بالمنوم تهدي و تنام
انا: تمام انا عايز كرتونه من الرجالي و كرتونه من الحريمي و كرتونه منوم بس جامد
شيرين: ثواني كده (مسكت موبايلها و كلمت واحد و قلتله علي الطلبية و قفلت معاه) تمام يا باشا بكره تكون الحاجه عندك
انا: تمام وعيزهم في لفة حلوة علي زوقك و بكره نتحاسب علي كله عشان في مكافأة عشانك
شيرين: الي تامر بيه يا باشا ينفز .
و قبلت واحد من المخبرين اديته عنوان محمود صاحب دينا و كل البيانات الي تهمه يعرفها عشان يوصله و يعرفلي أخباره و اخبار عائلته و تاني يوم شيرين جابت الحاجه ملفوفة في ورق هدايا و ظبتها في الفلوس و جه معاد التجمع محدش جه غير خالتي ساميه كلمت باقي العائلة كله عنده ظروف و محدش فتح معايا اي حوار أو سيرة أنهم محتجين فلوس كلمت رشا و نزلنا اتقابلنا و بدأت امسك اديها هي في الاول رفضت بس بعد كده وافقت و عرفت أن ابوها لسه الدنيا ملتشه معاه و مش لاقي شغل و مش عارفه حتخش الجامعة ازاي و حتدفع المصريف ازاي و انها حاسه انها متقلة عليا اوي في النزلات ولازم نخف منها وفهمتها أن طول منا بطلب منها حاجه ملهاش دعوة بالفلوس و جه معاد دفع مصاريف الجامعات و عرفت أن مايا و دينا حيدخلوا تجارة انجليزي و انا و منه و انجي حنخش اداب انجليزي و رشا ومحمود حيخشوا تجارة عربي و وليد و زين حيخشوا حقوق و عرفت أن علاقتهم بشلة البنات انقطعت و سبب انفصال وليد و منه دينا بس معرفتش ايه الي حصل بس الي كان هاممني رشا معهاش فلوس حتي مصاريف تجارة عربي فاتصرفت و كلمت واحد خلصلها الملف و دخلتها تجارة انجليزي عشان متحسش انها اقل من مايا و دينا و دفعتله مصاريفها و حقه في التخليص و اخذت منه الوصل و رحت حطيته علي باب شقة رشا و روحت كنت حاسس اني منمتش بقالي كتير و الساعة كانت 4 و انا مفرهد لقيت رشا بتتصل
رشا: انت مين قلك تعمل كده انت مالك اصلا اخش جامعة ايه و اخش عربي ولا إنجليزي انت فاكر نفسك مين
انا: انتي مش اقل من مايا و دينا عشان تخشي عربي
رشا: (بتعيط) لاء اقل منهم انت بسببك عملتلي مشكلة في البيت و ابويا و امي بيقولولي مين ده و يدفعلك ليه و في مقابل ايه
انا: طب ممكن تهدي بس عشان اعرف افكر
رشا: طب اديني سكت اهو
انا: رشا بقولك ايه ايديني رقم ابوكي
رشا: انت عايز رقم ابويا في ايه
انا: بصي هو ده حلها الوحيد و زي متيجي بقي و صح انتي اسم ابوكي ايه و هو في البيت ولا
رشا : اسمه سعيد و هو نزل من نرفزته و خناقه معايا و ده رقم موبايله.
قفلت معاها و كلمته
انا: السلام عليكم حج سعيد معايا
سعيد: عليكم السلام اه انا مين معايا
انا: انا اسمي كرم و كنت عاوز اقابلك بخصوص مصاريف الجامعة حضرتك فين وانا اجيلك
سعيد: انا في قهوة و ده عنوانها
انا: ربع ساعه و اكون عندك .
بعد ربع ساعه رنيت شوفته و هو بيمسك الموبايل قفلت ورحتله
انا: حج سعيد انا كرم كنت لسه مكلم حضرتك تسمحلي اقعد
سعيد: اتفضل
انا: ممكن حضرتك تسمعني للآخر و بعد كده حضرتك ليك حرية الاختيار والرد
سعيد: انا سمعك
انا: انا بصراحه اتعرفت علي بنت حضرتك في درس و علي صاحبتها و كنا كلنا صحاب عادي اخوات و زمايل و فضلنا علي كده من سعتها لغايت دلوقتي انا ميسور الحال و عارف المشكلة الي حضرتك فيها و انا مقبلتش أن رشا تحس انها اقل من صاحبتها و خصوصا أن كلهم دخلوا جامعات انجليزي وانا عارف اني الي عملته ده غلط و مش من حقي بس انا حسيت اني فايدي اساعدها فليه مساعدهاش و أرجوا أن حضرتك تعتبرني زي ابنك
سعيد: انا مقدر صراحتك ديه بس انا ممتش و اعرف اصرف علي بنتي و هي تعيش علي اد ابوها
انا: طب في حل تاني اتمني مترفضهوش لمجرد الرفض في شركة ادامي ممكن حضرتك تقدم فيها و لو الدنيا مشيت تمام حضرتك تردلي الفلوس بالطريقة الي حضرتك تحبها و بلاش رد سريع من حضرتك انا صدقني مقدر موقفك و الوضع الي انا تسببت فيه انا حكلم حضرتك بكره وأبلغ حضرتك بالشركة واي استفسار حضرتك حابب تعرفه و هو في نفس المجال تقريبا الي حضرتك كنت شغال فيه و اكيد هما حيستفيدوا بخبرت حضرتك و انا اوعدك أن رشا مش حتعرف اي حاجه غير اني اتكلمت مع حضرتك و حضرتك رفضت و اي حاجه بعد كده جت بعيد عني وانا مش عايز اي حاجه ولا طمعان غير فعزومة اكل بعد اول مرتب
سعيد: يبني انا مقدر الي انت بتحاول تعمله بس صعب صدقني
انا: خد فرصة بس فكر مش حتخسر حاجه ومش حتندم ابدا واعتبرني ابنك ده بجد مش كلام و حستاذن حضرتك دلوقتي عشان بس امي مستنياني في الشارع من عشر دقائق.
مشيت و كلمت رشا بلغتها بالكلام الي اتفقت مع ابوها عليه و انها متتكلمش في حاجه و تصبر و حتتحل بعديها بساعة كلمتني و قالتلي أن ابوها جه من برة و دخل اوضته و ندي علي امي و مطلعوش من نص ساعة وانها خائفة طمنتها و أكد عليها متتكلمش في حاجة و ياريت متطلعش من اوضتها.
كلمت انا احدي الشركات و اتفقت معاهم علي عقد يجدد سنوي بمرتب 1000 جنيه شهريا مع العلم أنه كان بياخذ 2000 جنيه في شغله القديم .
تاني يوم كلمت سعيد علي الساعه 1
انا: السلام عليكم صباح الخير يا حج سعيد
سعيد: عليكم السلام يا استاذ كرم
انا: ايه يا حج احنا مش اتفقنا اني زي ابنك ايه لزمة استاذ ديه و علي فكرة أنا ابويا متوفي ولما شفتك حسيته فيك حسيت انك شبهو في كل حاجه اكني قاعد بتكلم معاه هو
سعيد: معلش يابني فكرتك بموته مكنش قصدي
انا: ولا يهمك يا حج المهم انا كنت قدمت لحضرتك في الشركة و بلغوني دلوقتي أن معاد المقابلة بتاعت حضرتك انهارده الساعة 4
سعيد: معلش في استفسار بس هو انت ايه علاقتك بالشركة دي يعني بالسهولة دي في يوم وليلة تجبلي عرض شغل اكيد انت مسؤول كبير فيها
انا: هههههههه ياريت يا حج انا ميسور الحال اه عشان ولدي سبلي مبلغ كويس اعيش بيه و علي فكرة أنا مكلم واحد قريبي شغال فيها من ساعت حضرتك مسبت شغلك القديم
سعيد: طب و المرتب كام يابني
انا: لاء معرفش دي و مسالتش الصراحة دي حاجه متخصنيش روح اقعد معاهم يا حج مش حتخسر حاجه عجبك كلمهم يبقي تمام معجبكش كلامهم خلاص ندور في حته تانية ده عنوانها اول متدخل تقلهم عندي مقابلة
سعيد: انا مش عارف اقولك ايه
انا: تقلي أن حضرتك اتعينت و حتعزمني علي اكله حلوة من اول مرتب.
ضحكنا شوية وقفلت معاه و كلمت مايا عشان اروحلها و اتفقت معاها علي الساعه 7 بليل فروحت اشتريت كلوتين فتله اصغر من مقاسها بحاجه بصيته واحد كحلي و واحد اسود و اشترتلها براه بترفع البزاز لفوق و بدي نبيتي كت و مفتوح من عند الصدر فتحة كبيرة و حلوة و بنطالون فيزون اسود بس قمشته اخف من الي عندها ده غير أنه شبه شفاف وكنت عايز اجيب ل ريري هدوم بس مش عارف مقاسها بالظبت فجبتلها ريحة معروفة و غالية وهي بتحط منها و جبتلها خلخال عشان تبقي البت و امها و اشتريت لنفسي ريحة برضه مشهورة و نظارت شمس و طقم جديد و جبت لامي خاتم ذهب و افتكرت اني لازم اجيب لجمال ابو مايا فجبتله علبة من السيجار الكوبي الي كان بيشربه و طلع غالي فشخ و قلت بجملة المصاريف اشتريت للخدامه طقم كامل من اول الهدوم الداخلية لغاية توكة الشعر و جبت لعم احمد جلبيتين و طقيتين و جت في بالي دينا رحت جايبلها فستان شبه بتاع مايا بس مع اختلاف في المقاس طبعا و جبته ديق عليها و انا عارف مقاسها من زمان من قيام ما رشا كانت بتحكيلي علي غيرت دينا من لبس مايا المهم بقي الفستان كان فيه اختلاف في شكله شوية الفستان ده بيمسك علي الصدر و دهره بيتقفل بسوسته و هو مفتوح داير ميدور من عند صدرها و ضهرها و كان في جناب الفستان خط عريض احمر و اشترتلها كوليه اكسسوار بس حجر البيرل و حلق من نفس الحجر و جبتلها كلوت اسود فتله و كان كل ده شوية فكه بالنسبة للي بخده من الشركات و اجرت عربية بسواق جالي تليفون أن سعيد وافق علي الشغل و مستني ردهم قلتلهم خلاص بكره يكلموه عشان يجي يستلم الشغل بعد اسبوع ويمضي العقد و رحت مكلم سعيد
انا: حج سعيد ايه الاخبار طمني
سعيد: كله تمام يابني هو نفس الشغلانة الي كنت فيها بس المرتب قليل بس اهو اي حاجه تسند الزير و مستني بقي ردهم علي المقابلة
انا: خير يا حج كله حيتعدل معلش كانت أزمة و حتعدي
سعيد: مش عارف اشكرك ازاي يابني
انا: مفيش اب بيشكر ابنه بس فيه اب بيعزم ابنه علي أكلة حلوة و اتفقنا انها من اول مرتب ولا حتكلها عليا يا حج و تقلي اصل المرتب قليل هههههههه
سعيد: ده انت شايل من ابوك اوي هههههه
انا: حبقي احكيلك علي الحياة الي كانت بيني و بين ابويا بس كله فوقته.
قفلت معاه الكلام عشان اروح ل مايا و السواق مستنيني بالعربية ركبت معاه وصلت لبيت مايا اخذت الشنط الي معايا و اتفقت يروح الفيلا الي جاية بعد مخش و يدي البواب الشنطة ويقله دي دينا هانم كانت طلباها من المحل
نزلت سلمت علي عم احمد و فرح اوي بالجلبيتين و الخدامه فتحتلي قلتلها
انا: دي عشانك انتي يا قمر
الخدامه: (وهي فرحانه اوي ) بس ميصحش الهانم الكبيرة حتقول ايه
انا: ملكيش دعوة بحد انا الي اقول مين ياخد ايه و ميخدش ايه ولا تحبي مديش للهانم بتاعتك دي هديتها
الخدامه: لاء يا بيه بلاش عشان خطري
انا: طب خدي ديه و تحطي منها كل يوم نقطة واحدة بس فاي مشروب لريري كل يوم اوعي تفوتي يوم و حبقي افهمك بعدين .
سبتها و دخلت
ريري: كرم كويس انك جيت كنت عيزاك
انا: (رحت بوست اديها) جميلة الجميلات ريري الي احلي من ميت فيرجينيا دي هدية بسيطة للقمر
ريري: (لمحت هدية الخدامة وهي دخلة بيها و ابتسمت غصب عنها) كلفت نفسك ملوش لزوم
انا: (قعد قصادها) انا بقالي كتير داخل طالع و مش بجيب حاجه معايا ف جبت لعم احمد جلبيتين جداد عشان مينفعش يبقي البواب بتاع فيلة ريري جلبيته مش نضيفة و جبت طقم للخدامه عشان تفهم انها لازم تغير الطقم الي لبسه انا الصراحة ساعات مش برضي اشرب القهوة عشان حسسها مش مهتمية بنفسها المهم سيبك بقي منهم المهم كنتي عايزاني فايه اامري وانا انفذ
ريري: (اترددت شوية ) انا كنت عايزة تخلي بالك من مايا في الجامعة
انا: متقلقيش مايا في عنيا ، جمال بيه موجود
ريري: اه في المكتب جوة
انا: طب ممكن رقم موبايلك و حرنلك منه عشان لو احتجتيني في حاجه مش لازم تستني لما اجي
ريري: اهو ، رنلي بقي ، تمام كده
انا: هي الخدامه دي مجتش تسالني اشرب ايه ليه انا غلطان اني افتكرتها بحاجه ولا انتي موصياها متسالش فيا .
ريري نديت علي الخدامه و زعقتلها جامد عشان هي اصلا متنرفزة اني جبتلها هدية زيها زي ريري
الخدامه: انا اسفه يا بيه تشرب ايه؟
انا: قهوة مظبوت (لسه بتلف و حتمشي) تعالي هنا مش تشوفي ستك تشرب ايه انتي مش بتفهمي في الزوق لازم تتعلمي ياما تشوفيلك شغل فحته تانيا
الخدامه: (مستغربة من طريقتي) انا اسفه حاضر حتعلم تشربي ايه يا هانم
ريري: (عجبتها الدخلة) هاتي عصير موز و غوري يلا
انا: معلش يا ريري كلهم كده مبيفهموش.
جت الخدامه بالقهوة و العصير و شربناهم واحنا بنرغي فكلام كتير عن شغلها و وقتها الفاضي وان جمال حابس نفسه علي طول في الشغل وكانت عايزة تشوف الهدية وانا طلبت منها متفتحهاش غير لما ادخل لجمال و عايز قبل ممشي اعرف رقيها و دخلت لجمال
انا: مساء الخير جمال بيه
جمال: مساء الخير يا كرم انا زعلان منك عشان مش بتسال عليا خالص
انا: لاء مقدرش علي زعل معليك و عمتا دي هدية بصيته واتمني تقبلها عشان اصلح غلطتي
جمال: (خدها فتحها و شم السيجار و بص علي كام حاجه في العلبه وبصلي بصة غريبة) مقبولة منك
انا: شكرا يا جمال بيه استأذن انا اروح لمايا
جمال: ماشي اتفضل .
طلعت بصيت علي ريري ملقتهاش رحت بصيت علي المطبخ لقيت الخدامه قاعدة بتروق فيه رحت مكلمها علي الموبايل
انا: متزعليش مني بس كان لازم اعمل كده عشان هي غارت منك
الخدامه: تغير مني علي ايه
انا: انا جبتلك هدية و شنطتك اكبر من شنتتها كمان بكتير
الخدامه: بجد؟
انا: ايوة بجد المهم عجبك زوقي ؟
الخدامه: انا اول مرة حد يجبلي هدية و حلوة كده كمان
انا: ماشي لينا قعدة سوي بس بشرط انا اول واحد يشوفه عليكي ، حطيتي زي مقولتلك نقطة في العاصير
الخدامه: اه امتي بقي انا مستنياها اوي ، اه حطيتلها هو ايه ده
انا: انا واقف بره هاتي خيارة متوسطه و تعالي اديهالي و خشي تاني بسرعة وحفهمك بعدين.
وفعلا طلعت اديتهالي و دخلت بسرعة حطيتها فجيبي و طلعت لمايا لقيتها قاعدة كالعادة علي السرير رحت حاطة الشنطة و رحت بستها و حضنتها
انا: دي هدية كدة بسيطة لحببتي
مايا : واو وريني كده جيبتلي ايه
انا: لاء لما امشي ابقي بصي عليهم و قوليلي رأيك عشان انا دلوقتي عايز انيم حبيتي في حضني
مايا: ماشي بس بأدب ههههه عشان ابويا و امي تحت.
خدتها في حضني علي السرير و فضلت العبلها في شعرها و قلتلها انتي شقلبتي حياتي و نفسي انام كل يوم وانتي فحضني كده ورحت بايسها من شفيفها قلتلي وانا نفسي اعيش معاك حياتي كلها وراحت حضناني جامد بدات احرك ايدي علي جسمها لقتها بترفع رأسها تبص عليا وعيني جت فعنيها رحت بايس شفيفها بوسه طويلة و فضلت ابعد شوية وابوسها تاني و ايدي بقت علي بزها من الجنب و زبي وقف وبقي خابط في بطنها قلتلها اقلعي و خليكي فحضني قلتلي بس ابويا تحت و امي تحت قلتلها هما مشغولين تحت ولا عيزانا نبقي زيهم بعاد عن بعد و بدقت اقلعها و هي سعدتني و لقيتها بتقلعني فسعدتها لقت زبي واقف اوي قلتلي هو علي طول كده قلتلها لما بيشوفك بيجن من جمالك قلتلي انا بقيت مجنونة بيك و بيه كل يوم بتخيلك معايا قلتلها طب احكيلي بتتخيلي ايه وهي كل متقولي حاجه اعملها و هي اااااااااه ااااااااه و بتحط ايدك هنا ااااااااه ايوة كده ااااااااااه اااااااااه و فضلنا كده لغايت مجابت اربع مرات وانا جبت علي طيزها مرة و علي الكلوت مرة رحت مطلع الخيارة و قلتلي رايح فين انا بحب انام فحضنك قلتلها استني جيلك رحت جبت كريم و دهنت الخيارة و رحت نايم جنبها قلتلها قومي و خليكي علي ايدك و رجلك نزلي ايدك ايوة كده قلتلي لاء كفيا انا مش قدرة خلاص قلتلها سبيلي نفسك و انا حمتعك متعة جديدة رحت داهن خرم طيزها بالكريم و دخلتلها الخيارة بعد صويت و بلاش و مناهده كتير قلتلها نامي بقي فحضني و ايك تطلعيها غير لما تكلميني لما تصحب و هي سلمت عشان مكنتش قادرة تكلم حتي بصيت علي الباب ملقتش حد واقف رحت قايم لابس و دخلت الحمام اتشطفت و نزلت ملقتش حد ندهت علي الخدامه
انا: فين ريري
الخدامه: طلعت بعديك بشوية و منزلتش
انا: طب اطلعي خبطي عليها و قوليلها اني مستنيها تحت .
فعلا طلعت و نزلت
الخدامه: ثواني و جيالك.
فضلت ساعة إلا ربع مستنيها منزلتش ندهت علي الخدامه و قولتلها طخبط عليها تاني واستغربت اوي انها منزلتش كل ده طلعتلها و جتلي قلتلي خلاص نازله عدي نص ساعه كنت لسه حقوم امشي لقيتها نازله و لبسه فستان اخضر غامق حكايا واصل لقبل ركبتها بالظبت و لبسه الخلخال و جزمة كعب عالي و متشيكه علي الاخر
انا: اوباااااا ( رحتلها و مسكت ايديها بوستها) ايه الحلاوة و الجمال ده كله
ريري: مش اوي كده (مشية قدامي رايحة علي الكنبه)
انا: (صفرت اعجاب ) هو ايه الي مش اوي انا عمري مشوفت جمال كده فحياتي
ريري: بلاش مجاملة المهم انت عرفت منين البرفان الي بحبه
انا: الصراحة انا من ساعت مشميته اول مرة وانا ببوس ايدك و هو معلق اوي في دماغي و فضلت ادور لغاية معرفته
ريري: بس ديه صعبة اوي اكيد مايا قلتلك
انا: ابدا مقلتليش و انا مسالتهاش و هي متعرفش انا جيبلك ايه ولا اني جبتلك هدية اصلا
ريري: انت مش بتحكلها كل حاجه
انا: مفيش حد يعرف باي هدية جت لحد غيرك انتي (موبايلي بيرن و انا قفلت)
ريري: ماشي مصدقاك
انا: متفهمنيش صح بس انتي رجلك جميلة اوي و بيضة و نعمه و الخلخال احلو فرجلك
ريري: (مكسوفة) انا مش عارفه انت بتجيب الكلام ده منين (حطت رجل علي رجل وعدلت شعرها )
انا: بجد نفسي نبقي صحاب ممكن تقبلي عزومتي دلوقتي فاي مكان تحبيه
ريري: ماشي انا موافقه شوف مايا تحب تيجي ولا ايه عشان متزعلش
انا: ماشي.
قمت رايح لمايا لقيت ريري بتنادي
ريري: كرم
انا: نعم
ريري: خلاص خلي مايا و خلينا بكره قصدي خلينا ننزلوا سوي بكره و نبقي جهزين
انا: (طالع علي السلم ) لاء احنا اتفقنا خلاص.
دخلت لقيت مايا نائمة علي بطنها و الخيارة في طيزها و المنظر هيجني اوي ببص ملقتش الكلوت فضحكت عشان كده رحت بوستها و خدت بعضي و نزلت و لقيت ريري بصة عليا اوي
انا: يلا بينا مايا نائمة فمرضتش اصاحيها و مرة تانيا نبقي نخدها معانا أو منقولهاش عشان متزعلش شوفي بس جمال بيه يجي معانا
ريري: لاء خلاص يلا بينا جمال مشغول في الشغل .
خرجت انا وريري وركبت معاها العربية و انا زبي واقف و هي شكلها سكسي وهي سايقة بالفستان وانا طول السكه اعاكس فيها لغاية مروحنا كفيه بعيد كنت اول مرة اروح الحته دي دخلنا و أعدنا موبايلي رن رحت قافل و شوفتها تشرب ايه و طلبت ليها وليا واعدت اسالها و هي تحكي و عرفت أن علاقتها بجمال ضعيفة اوي و سبتها تتكلم برحتها و تحكي و تشتكي.
انا: ريري انا مش حابب اني اقول لمايا عشان متزعلش و لو مايا كانت جت معانا مكنتيش حتخدي رحتك و تحكي و انا حابب اسمعك جدا و يا ريت فاي وقت تكلميني عادي و نتقابل احينا الواحد بيبقي محتاج يتكلم
ريري: انا مش عارفه اقولك ايه انا دوشتك
انا: مش قولنا بلاش الكلام الكبير بتاع جمال ده
ريري: هههههه ماشي.
اعدت معها شوية و قلتلها يلا بينا عشان لازم اجيب شوية حاجات قبل مروح و اصريت اني انزل قريب من الفيلا عندها عشان اطمن انها وصلت و روحت اديت لامي الخاتم الدهب و هي فرحت اوي و أعدنا نكلم كتير لقيت موبايلي بيرن فاستاذنت امي و دخلت المكتب رضيت
انا: الوة
دينا: عامل ايه
انا: مين معايا
دينا: (سكتت شوية ) انا دينا هشام
انا: اه اهلا
دينا: لما انا مستهلش كلفت نفسك ليه
انا: مش فاهم حاجة عايزة ايه دلوقتي يتكلمي بوضوح يا تقفلي
دينا: انا جالي انهارده هدية فيها ورقة مكتوب فيها مع انك متستهليش ، و أنا متأكدة انك الي جيبها
انا: وايه الي خلاكي متأكدة كده
دينا: انا عرفاك و عرفة اسلوبك
انا: المهم عجبتك
دينا: افتح ايميلك حتعرف
انا: ماشي بس انتي حسابك معايا تقل و انا عارف كل حاجه بتحصل اذا كان في الفيلا عندك او براها بس سيبك بمزاجي
دينا: انا مش فهماك انت مجنون ولازم تتعالج بجد انت عايز مني ايه
انا: فكري و اعرفي لوحدك سلام.
قفلت فوشها و فتحت الإيميل لقيتها بعتالي ثلاث صور ليها بالفستان ولبسه الحلق و الكوليه البت الصراحة صاروخ بياض و جمال و جسم مثالي و فلقت بزازها بينة انا زبي وقف علي الصور وقفلت و دخلت انام
صحيت علي مايا بتتصل
انا: الو
مايا: صباح الخير ايه الي انت عملته ده حتطلي خيارة من وره و بعيد مش حطبتل عادتك في موضوع الكلوتات ده
انا: اوعي تكوني شلتيها
مايا: لاء لسه معشان كده بتصل بيك بقالي ساعة مش عارفه اطلع من الاوضة عايزة اشيلها
انا: لاء اوعي حزعل بجد سبيها كده والبسي هدومك عادي و هي مش حتبان متخفيش المهم شوفتي الي جبتهولك
مايا: اه صحيح انا مستحيل البس الهدوم ديه
انا: حنتفاهم في الموضوع ده بعدين انا لسه مصحتش اصلا.
خلصت كلام معاها و قمت اشوف دنيتي و فنص اليوم اتصلت علي الخدامه مردتش شوية و لقيتها بتتصل قفلت عليها و كلمتها فضلت ارغي معاها و بعدين
انا: ايه الاخبار بتحطي لريري زي مقولتلك
الخدامه: اه شربت النسكافيه و شوية ولقتها طلعت علي اوضتها
انا: تمام استمري كده المهم اول ما جمال يسافر قوليلي عشان انتي وحشاني و حظبتك بس يسافر.
قفلت معاها و علي بليل كلمت مايا و قولتلها تشيل الخيارة بقي خلاص و عرفت انها هيجانة طول اليوم و كل شوية تضغط علي طيزها و فعلا هي حاسة باحساس جديد و جميل و عدي يومين و خليت مايا تحط واحدة تانية مكنها قعدت في طيزها يومين تغسلها و ترجع تحطها و جه الاجتماع العائلي و محدش جه و عدي كام يوم و سعيد كلمني أنه استلم الشغل و انا الفترة دي كلها بكلم رشا و بفهمها اننا مينفعش نتقابل عشان اهلها حيبقوا مركزين معاها و فيوم لقيت ريم بتكلمني
ريم: كرم عامل ايه واحشني اوي
انا : انتي وحشاني اكتر بس زعلان منك عشان انتي مش بتيجي ولا بتسالي
ريم: غصب عني انا حفهمك انا من كام يوم سمعت امي بتكلم ابويا و بتتفق معاه انها حتزوق عليك مريم عشان توصلك أن ظروفنا المادية وحشة و دي حقيقة و عايزة انك تحب مريم و عرفت أن الكلام ده علي هوي مريم و عرفت انك المفروض تساعدنا بفلوس كل شهر و باقي العائلة برده و هما كلهم متفقين مع بعض عليك و امي هي الي بتخطط لكل حاجه
انا: انا عارف انك خائفة عليا و ده عندي يكفيني هما ميفرقوش معايا طول منتي جنبي
ريم: انا بجد بحبك اوي و خائفة عليك اوي و نفسي فيك اوي
انا: متخفيش و قريب حنتجمع انا وانتي بس مش المرة الجاية دي.
قفلت معاها وانا مش عارف دول حعمل ايه فيهم وازاي حكسر كريمة عشان لو فضلوا كده ممكن يشتغلولي في الازرق لقيت واحد من المخبرين بيكلمني عشان موضوع محمود واتفقت معاه اقبله بكره كلمت ريري اطمنت عليها و قلتلها أن صوتها وحشني و اني جيلهم بكره بليل و لسه حكلم مايا و تاني يوم فعلا روحت الكافيه اقابل المخبر و عرفت منه مصائب عرفت أن ام محمود بتتناك من واحد اسمه عنتر و هي بترحله شقته وبيديها فلوس و جوزها ابو محمود عارف بس محمود واخته ميعرفوش حاجة اتفقت معاه اني مبدايا عايزها تتصور خمس مرات تصوير حلو و ميفرقش عنتر ياخد كام.
روحت و طلعت ملف محامي تقيل جدا و ماسك شغلي كله قريته كويس و كلمته
انا: الو انا كرم
المحامي: اهلا استاذ كرم عامل ايه
انا: تمام بخير كنت عايزك فموضوع اجيلك أمتي المكتب
المحامي: اي وقت من غير متاخد معاد
انا: طب فاضي اجيلك كمان نص ساعة
المحامي: تنور يا استاذ كرم.
كلمت مايا و اقنعتها بالعافية تلبس الهدوم الي انا جايبها و تشيل الخيارة و رحت للمحامي و كان مكتب فخم جدا السكرتيرة بلغته بوجودي و دخلتله علي طول .
المحامي: عنيا ليك يا استاذ كرم
انا: عارف شركة كذا وشركة كذا و شركة كذا
المحامي: اه دول بتوع اتنين رجال أعمال كبار هشام بيه و جمال بيه
انا: عايز اخش شريك فيهم بس منغير مبقي نعروف زي وضعي في الشركات التانية
المحامي: طب متسهلها عليا
انا: بص في رجل اعمال فيهم مش مريحني
المحامي: خلاص قريب حكلمك اعرفك وصلت لايه.
خلصت مع المحامي و رحت لمايا قبلت الخدامه و عرفت أن كله تمام و ريري شربت العصير و هي فاوضتها قلتلها طيب لما تنزل بلغيها اني جيت و طلعت لمايا و فعلا رحت طالعت لمايا فتحت و وقفت علي الباب متنح من جمالها و هي اول مشفتني قامت وقفت عشان توريني جسمها و شوية ولفت اووووووف عالحلاوة البدي النبيتي مع بياضها حاجة تجنن البدي حمالات رفيعة و البرا مخلية بزازها مرفوعة و منفوخة و نص فلقت بزازها بينة و شعرها نازل علي بزازها و اول ملفت ثلث دهرها الابيض باين و طيزها مفيش حاجة مسكاها عشان الكلوت فتلة و الفيزون مجسم اوي عليها و من كتر مهو شفاف بياضها باين منه
مايا: ايه رايك (و مبتسمة اوي)
انا: راي انك اجمل بنت في الكون و اكتر بنت سكسي شوفتها في حياتي المهم انتي مبسوطة معايا
مايا: انت كل يوم بتجنني بيك بتخليني احس معاك باحسيس كتير عمري محستها فحياتي علي طول هيجانه عليك مش بزهق ابدا دائما بحس معاك أن لسه فيه جديد و انت بتعرف تخليني ازاي ابقي مبسوطة و مستمتعة كفايا الخيارة الي من ورة وانا مشية ادام امي احسيس كتير جوايا لدرجت اني دخلت لابويا عشان اجرب الاحساس ده انا مش عارفه انت عملت فيا ايه و الكلوت ده من ساعت ما لبسته و هو مهيجني اوي ورشق جوة حسه اكني مش لبسه حاجه و ده مديني احساس غريب اوي
انا: ( رحت عليها حضنها و هي حضنتني جامد ) بحبك اوي.
بصيت في عينيها و بصيت علي شفيفها و هي فهمتني حطيت ايدي علي خدها و هي ميلت خدها علي أيدي و غمضت عنيها قربت منها ودخلنا في بوسه حسيت فيها بكل الأحاسيس الي هي حساها و زبي واقف حسيته عايز يكبر اكتر نزلت ايدي علي طيزها و بدات اقفش فيها جامد فعلا اكنها مش لبسه كلوت و من كتر ما الفيزون خفيف حاسس انها مش لبسه حاجه و هي اااااااااه براحة الكلوت وجعني اوي و بدات اطلع ايدي لغاية موصلت لبزازها و بدأت اقفش بي بزازها و كان البدي بيتحرك مع حركت ايدي و رحت ابوس رقبتها وهي امممم قلتلها زبي هيجان اوي و محتاج لمست اديكي رحت قالع البنطالون و البوكسر و هي نزلت حطت اديها عليه و كان منظر بزازها و هي قاعدة عند زبي يجنن من بياضهم و قبين لفوق اوي قلتلها عايزك تحطي رأسه في بوقك بدات تقرب منه و تبوسه قلتلها اتعملي معاه اكنه مصاصه و فعلا بدات تمص و تلحس في راسه و احساس انها اول مرة تعملي كده كان مهيجني لدرجة اني كنت حجيب فبوقها بس لحقت نفسي و قومتها و قلعتها البدي و الفيزون و رحت افكلها البرا لقيت الكلوت فعلا محشور جوة طيزها ختها علي السرير و بدات ابوس فكل حته في صدرها و ايدي مسكة بزها اليمين و حطيت صبعي علي الحلمة و فضلت احركها و امسك فيها و أشدها براحة و رحت مبدل و لحست الحلمة الي كنت ماسكها و فضلت العبها بلساني و بدا صوتها يعلي شوية اااه اااه و ايدي بتلعب في بزها الشمال نزلت ايدي التانية علي الكلوت فوق كسها و بحركها براحة لقيتها ااااااه و جابت وغرقت ايدي نزلت قلعتها الكلوت براحة اوي و بدات الحس في كسها لقيتها ااااااه ااااااه و مسكت بزازها تعصر فيهم ااااااه كمان اااااااه طلعت بلساني علي ظنبرها و لعبته كتير و هي اوووووف اوووووف و حطيت ايدي عليه و حركتها بسرعة رهيبة و بلحس كسها ااااااااه اااااااااااااه براحة اااااااااه و جابت علي وشي و رحت واخد من علي كسها و ابل بيه خرم طيزها الي فعلا وسع عن الاول و حطيت فيه صوبعين و بدأت انكها بلساني و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه و عمالة تحرك وستها لفوق وفضلت مكمل لغاية مجابت رحت قايم جايب الكريم داهن بيه زبي و خلتها علي ايديها و رجلها و بدأت ادهن خرم طيزها و قربت زبي لغايت مبقي واقف علي الخرم و هي انت بتعمل ايه بلاش رحت حاطت ايدي علي كسها و فضلت ادعك فيه و بحاول ادخل زبي و فعلا دخلت رأسه و هي ااااااااه لاء طلعه مش قادرة كملت لعب في كسها لغيت محسيت انها خلاص حتجيب وهي اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه رحت زاقك زبي وهي بتجيب اااااااااااااااااااه
قلتلها اهدي خليكي وثقة اني حمتعك و بدأت أطلعه و ادخله براحة و هي اااااااااه ااااااااه هو حلو بس بيوجع اوي حطيت ايدي علي كسها تاني و بحركها و بقلها طب و كده و هي اااااااااه ااااااااه مش قادرة خلاص استحمل انا تعبت و كملت داخل طالع لغايت مجبت في طيزها وهي اوووووف اااااااااه ايه السخنية دي قلتلها نامي بقي علي بطنك ورحت مطلع زبي وهي طلعته ليه قلتلها انبسطي قلتلي اه ووحسة بسخنية في طيزي قلتلها طب سبيه يدفيكي و قعد جنبها احسس علي شعرها و بصيت علي الباب عرفت أن ريري بتتفرج بس انا مش حسبلك الكلوت ده لازم اشوقك اتاكد أن مايا نامت فبستها و قمت مسحت زبي في الملاية و لبس و دخلت الحمام اتشطفت ونزلت نديت علي الخدامه تطلع بسرعة تنادي علي ريري بس ملقتهاش بترد فجت قلتلي شكلها نائمة فطلبت منها قهوة و بعد مجبتها قلتلها تخبط عليها تاني و ريري حترد عليها المرة دي و فعلا الخدامة جت وقلتلي هي نازلة عدت عشرة دقائق و نزلت لبسه هدوم بيت
انا: مساء الخير علي احلي ريري في الدنيا
ريري: كرم ازيك اتاخرت ليه
انا: هنا من بدري ملقتكيش فطلعت اعدت مع مايا لغايت ما نامت
ريري: اه كنت مريحة شوية
انا: طب يلا قومي غيري و يلا بينا عشان نخرج شوية.
ريري: لاء مش قادرة خلينا يوم تاني
انا: يلا بلاش كسل (فضلت وراها لغايت موفقت وطلعت) .
لقيت المخبر بيكلمني عشان يقولي عنتر عايز 2000 جنيه فوافقت وقلتله ينفذ و كلمت رشا اطمنت عليها ولقيت ريري نزلة بفستان احمر فضلت اتجمل فيها و اعاكسها و روحنا المكان بتعها و كانوا عاملين مكان للرقص و ناس بترقص واول مجت اغنية سلو قمت طلبت منها ترقص معايا و كانت رفضة بس زنيت عليها
انا: (واحنا بنرقص ) عيشي حياتك و متفكريش فاي حاجه ولا تعملي حساب لحاجه المهم تنبسطي زي منا مبسوط دلوقتي وانا برقص مع اجمل واحدة في الدنيا
ريري: ههههه لاء خلاص راحت عليا من ساعت مخلفت مايا
انا: لما وانتي بالحلاوة دي كلها و راحت عليكي امال كل الي في الكافيه دول ايه يروحوا ينتحروا بقي هههه انتي لسه في عز شبابك سيبيلي نفسك و انا حنسيكي الدنيا
ريري: اسبلك نفسي اكتر من كده ايه و بعدين هو انا بقدر عليك
انا: انتي عارفه اني محظوظ انا اول مرة ارقص سلو
ريري: عشان تعرف اني مش بروح اي مكان
انا: انا محظوظ عشان اول مرة ليا معاكي
ريري: بس بقي انت ايه يلا كفايا كده عشان تعبت .
قعدنا نتكلم مع بعض وهي فضلت ترغي لغاية الساعة 2
ريري: ايه ده احنا الوقت سرقنا و اتاخرنا
انا: (ببص الساعة ) اه فعلا معلش سهرتك و زمان جمال قلقان عليكي شوفي موبايلك اكيد بقالو كتير بيتصل
ريري: لاء انا متعوده علي السهر و جمال مش حيتصل عشان مشغول.
رحت محاسب و كانت زعلانه اني حسبت و ركبنا العربية
انا: ممكن تسوقي براحة ، انا ححاسب طول مانا الي بطلب منك ننزل
ريري: اشمعني الدنيا فضية ، خلاص انا حعزمك المرة الجاية
انا: انا مش مستعجل علي مهلك ، انا مش فاهم يعني ايه مشغول انتي مراته و الساعة 2.
فضلت تحكيلي أنهم مجوزين بس مظهر قدام الناس ولولا مايا كان زمنهم منفصلين رسمي و أن مفيش اي مشاعر مبينهم و أن ده جه من اهماله ليها و بقالهم علي كده عشرين سنه تقريبا و اتفاجئت انها علي باب الفيلا و الساعة 3 قولتلها اني مستحيل كنت اسيبها غير وهي في الفيلا انا راجل و حعرف اروح عادي بس لازم اكون مطمن عليها.
عدت الايام و العائلة كلها اتجمعت و بعد الغذاء رحت واقف
انا: انا مش حسمح بالي حصل الأسابيع الي فاتت و الي مش حيجي كل أسبوع زي العاده مش حيخش البيت ده تاني و ينسي أن ليه عائلة والي حيكلمه من بقيت العائلة يبقي ميلزمنيش
كريمه: بس في ظروف انت كده حتفكك العائلة و جدتك مش حيعجبها الكلام ده
انا: (من غير مبصلها) الظروف ديه انا الي احددها و جدتي لو كانت هنا الكلام ده كان حيمشي عليها وانا لما اتكلم محدش يقاطعني و لو حد مش عاجبه كلامي الباب اهو يتفضل يروح بيته .
سبتهم بيبصوا لبعض و يبصوا لكريمة و دخلت المكتب و رحت منادي علي ريم لو حتشربي شاي اعمليلي معاكي و شوية و ريم دخلت جايبة الشاي و مبسوطة و مبتسمة اوي
ريم: انت فشختهم و خلتهم كلهم يفشخوا امي انت طلعت جبار
انا: مين اكتر حد بيلومها ؟
ريم: عمي حسين و اسماء مراته
انا: طب اطلعي عشان محدش يشك فيكي.
ريم طلعت و شوية ولقيت اسماء دخلة المكتب
اسماء: فاضي شوية اتكلم معاك
انا: اه طبعا اقعدي
اسماء بدات تتكلم و تحكيلي أن جدتي كانت بتساعدهم كل شهر و كانوا متوقعين اني اعمل كده و اكمل الي بدأته جدتي و أن كريمة هي الي أكدت اني حعمل كده حتي لو غصب عني و هي الي اتفقت معانا منجيش وبكده حنضغك عليك و اتاسفت أنهم فكروا يخدوا فلوس مني أو من مكسب المحل بتاعي الي بفلوسي و مش حيعملوا كده تاني
انا:بصي يا اسماء انا اولا مكنتش اعرف ان جدتي بتعمل كده و هي مقلتليش علي اي حاجه من الكلام ده ثانيا انا لو حد طلب مني حاجه مش حتاخر عليه و ثالثا كريمة حسابها معايا تقيل ، جدتي كانت بتساعدكم باد ايه
اسماء : كل أسرة بتاخد 1000 في الشهر
انا: (رحت مطلع فلوس من الدرج) خدي دول يا اسماء دول 2000 جنيه ليكي انتي و الباقي حياخد الف بس و اول الشهر زي ماكانت جدتي بتعمل حتخدي 1000
اسماء: بس ده كتير عليك حرام
انا: انتي جدعة و لو احتجتيني فاي حاجه حتي لو مضايقه أو مجرد مخنوقة و عايزة تكلمي تعليلي فاي وقت
، ناديلي علي سامية .
اديت سامية الفلوس و فهمتها أن كل اول شهر زي مجدتي كانت بتعمل و نديت علي ريم و مريم و قلتلهم كل اسبوع تجولي تخدوا مصرفكم مني و مريم طلبت تتكلم معايا لوحدها فطلبت منها لما تيجي الاسبوع الجاي تاخد مصروفها حنتكلم و اديت كل واحدة 100 جنيه .
يومين و المخبر كلمني قالي كله تمام و الفيديوهات معاه فقلتله علي الخطة الي انا عايز اعملها و يدي عنتر الي يقول عليه من غير ميرجعلي فقالي بكره ننفذ.
كلمت سعيد
انا: حج سعيد وحشني اخبارك ايه
سعيد: تمام يا ابني فيك الخير دائما بتسأل
انا: معلش الدنيا متكركبة عندي وده الي شغلني عنك
سعيد: ولا يهمك و متقلقش كله حيتحل.
كلمت ريري
انا: وحشتيني بس غصب عني مش عارف اشوفك بس يومين بكتير و حجيلك
ريري: انت وحشني اكتر بس انت ايه الي شغلك كده
انا: لما اشوفك ححكيلك كل حاجه عشان محتاج اتكلم معاكي.
كلمت مايا
انا: حبيبي اخبار الخيار ايه ههههه
مايا: انا زعلان منك ازاي تسبني كل ده طيزي بتاكلني عايزاك
انا: معلش متزعليش غصب عني يومين بس كده عشان امي تعبانه و حجيلك طب متيجي سكس فون
فضلت شغال معاها سكس فون و هي هيجه و بتلعب في نفسها و اهاتها عالية
انا: تخيلي أن امك دخلت عليكي و جت تلحس كسك
مايا: خضتني يخربيتك و بعدين ايه الي بتقوله ده
انا: احكيلي طب احساسك ايه الاول
مايا: خفت مرة وحدة و من هبلي غطيت نفسي هههه بس لقيت نفسي بنزل فمش عارفه خوف مع متعة مع استغراب مع زعل مع هيجان متيجي بقي
انا: تخف امي و حجيلك جري.
كلمت المحامي
انا: ايه الاخبار يا ميتر
المحامي: كنت لسه حكلمك يا باشا كله تمام الجزء الاول من الخطة ماشي مظبوط و جمال بيه و هشام بيه حيسافروا بكرة بليل برة مصر لفترة طويلة شوية عشان عليهم فلوس للبنوك و عليهم شيكات كتير بمبالغ وهمية
وقت متحب بقي تشاركهم قولي و حخلص كل الإجراءات بس انا من رايي الشخصي نسيبهم كده مش اقل من 6 شهور
انا: تمام يا ميتر الي انت شايفه.
ده كده احلوت اوي
شكرا علي تعليقاتكم بجد بتشجعوني اكتب و اكمل و علي فكرة اسالتكم بتخاليني اكتب بتفصيل اكتر

الجزء الثامن
المخبر: تعالي يا باشا علي العنوان ده و اول متوصل رنلي
لبست و نزلت و اول موصلت فعلا رنتله جالي
انا: ايه الكلام
المخبر: هي فوق و عنتر شربها العصير
انا: حلو اوي استني اكلم محمود بقي .
انا: محمود عامل ايه فاكرني
محمود: انت عايز ايه و جبت نمرتي منين انت مكفكش الي عملته فيك و في الي حوليك يظهر أن دول مكنوش كفايا
انا: عارف انك عند دينا دلوقتي معلش فصلتك
محمود: انت عرفت منين اني هنا
انا: مش مهم تعرف المهم تسمع الي حقولهولك و متردش امك الشرموطة عبير بتتناك دلوقتي في العنوان ده من واحد اسمه عنتر و دي مش اول مرة انا خليته يصورها خمس مرات و ديه السادسة لازم تشوفها لايف بقي
محمود: انت بتقول ايه انت اتجننت انا حندمك علي الكلام ده
انا: براحتك هي لسه جاية و قدمها سعتين علي الاقل سلام يا ابن عبير (قفلت فوشه).
طلعت فوق دخلت لقيتها بتتناك في الاوضة و هيجانة علي الاخر و موبايلها سيباه بره بيرن فغمزت لعنتر وهي مش شيفاني و فتحت علي محمود
عنتر: موبايلك يا شرموطة مش عايز يبطل رن شكله ابنك المتناك
عبير: سيبك من المتناك و خليك فام المتناك انا كسي مولع .
رحت قافل شوية و انا بتفرج علي عبير جرس الباب بيرن شكله محمود عنتر قفل الباب علي عبير و المخبر وقف وري الباب عنتر فتح محمود بيحاول يضربه راح فالت منه و خلي محمود يخش راح المخبر مسكه و عافق فيه راح عنتر جايب الحبل و كتفه و حط بلستر علي بقه و دخل عنتر لعبير الي كانت بتلعب في نفسها و دخل كمل نيك فيها المخبر راح جايب سرينجه و خرم البلستر و فضل يشرب محمود نص ساعة وراح مدخل محمود عبير شفته جات تقوم راح عنتر: رزعها قلم كملي يا شرموطة الواد نفسه يشوفك وانتي بتتناكي مش انتي متنتكه برده
عبير: اه متناكه بس سيبه يمشي
عنتر: انتي مش شايفه زبه عامل ازاي ده هايج عليكي ( قلع محمود البنطالون و البوكسر زبه واقف بس صغير )
عبير: ينيلك يا واد
عنتر : ده انهارده حفلة ولسه حتبتدي.
عنتر عمال ينيك في كس عبير راح المخبر موقف محمود و قربه من عبير راح عنتر مطلع زبه و جاب محمود دخل زبه في كس عبير و هي مش بتنطق و فضل يزوق محمود يدخل زبه و يطلعه لقي محمود بيعيط راح بعده و قاله كفايا عليك كده رحت انا داخل و انا قالع ملط و زبي واقف رحت مبعبص محمود
انا: عايزك تتفرج و تتعلم يلا يمتناكه انا مش حنيك في مخده سمعيني صوتك.
رحت مدخل زبي مرة واحدة في كسها و اشتغلت طالع داخل بكل قوتي.
عبير : اااااااااااااه لاء براحة اااااااااه انا متناكه و شرموطة و لبوة و حعمل كل الي تقول عليه ااااااااه اوووووف ااااااه
انا: زبي احلي ولا زب ابنك الخول ده
عبير: زبك انت احلي و اكبر ده خول و معرص زي أبوه ااااااااااه كسي اتهري اوووووف ااااااااه مش قادرة
انا: شوفتي زبه عامل ازاي ده حيفضحك لو اتجوز
عبير: يجوز ايه ااااااااااه اااااااه براحة ديه حتنيكوا لما تشوفه
انا: مش بعيد تنيكك انتي كمان
عبير: اااااااااااه يا ريت (اترعشت جامد)
عنتر: احا انا هيجان تعالي يا محمود طيزك كبيرة و مربربة زي امك ( مسك محمود نيمه علي بطن عبير و جاب زيت اعد يدهن بيه طيز محمود و يبعبصه و محمود بيحاول يفلفص)
عبير: بس يا خول كفاية حركه حتفرهدني ااااااااااه اوووووف انا عايزة افضل اتناك لبكره
عنتر: ( حط زيت علي زبه وبدأ يدخله ف طيز محمود لغايت مدخل و فضل ينيكوا ) طيزك حلوة يا خول بعد كده تيجي انت و امك عشان هي مش بتقدر عليا
انا: عنتر عنده حق البت دي طيزها حلوة زيك.
رحت مطلع زوبري و ناطر علي وش محمود و لقيت عبير بتنزل هي كمان و عنتر نزل في طيز محمود و محمود نطر علي بطن عبير رحت واخد محمود بره و قلت عيش يا عنتر عبير لسه فيها نفس عيزها مفشوخه من طيزها و كسها و محمود مكنش عارف يمشي من طيزه الي اتناكت و عمال ينزل لبن عنتر طول مهو ماشي .
انا: اتفرج كده علي الفيديوهات دي يا محمود حلوة صح و لسه بتاع النهارده ده حكايا بقي ف يا تسمع كلامي وتعمل الي حقولك عليه ياما حخلي امك اشهر من ننسي عجرم (رحت شايل البلستر) ولا عايز عنتر ينيكك تاني
محمود: ابوس ايدك بلاش انا حعمل كل الي انت عايزه
انا: حتكلم دينا تقلها انك عرص و خول و مش عايز تعرفها تاني و لو اتصلت بيك تاني حتفشخها عشان هي متستهلش.
محمود مسك موبايله و كلم دينا
محمود : دينا انا عرص و خول و مش عايز اعرفك تاني ولو اتصلتي بيا حفشخك عشان انتي متستهليش (قفل)
انا: احكيلي بقي ايه علاقتك بالي حصل لانجي و رشا و منه واحكيلي كل حاجه بالتفصيل عن دينا.
فضل محمود يحكي و أمه بتتناك جوه و كان صوتها واصلنا
انا: حلو كده هات موبايلك (بعد مخته) اشتريلك موبايل تاني و خط تاني و لو شفتك فاي مكان تاخد بعضك و تمشي و اياك تبص حتي فعيني مش حرحمك و لا حرحم الشرموطة الي جوه دي واياك اعرف انك بتشوف دينا أو بتكلمها و لو جتلك تسبها و تمشي فاهم اه و متنزلش غير لما عنتر يخلص عشان تروحوا سوي.
روحت لقيت رقم غريب بيتصل
انا: الو
جمال: ايوة يا كرم عامل ايه
انا: جمال بيه ايه الشرف ده كله انا تمام ازي معليك
جمال: انا عايزك في موضوع مهم
انا: بكره من الصبح اكون عندك
جمال: لاء تعالي دلوقتي
انا: مسافت السكه.
دينا بتتصل
انا: نعم
دينا: انت ازاي خليت محمود يعمل كده اكيد شربته حاجه
انا: بصي انا عندي كذا حوار و مشغول و مش فاضي لرغيك ده عندك حاجه مهمه قوليها معندكيش انزلي من علي وداني
دينا: عايزة اقابلك
انا: انتي متعوزيش حاجه انا لما افضي حبقي اكلمك (قفلت) .
لبست و نزلت روحت لجمال
دخلت لقيت مايا و ريري و جمال سلمت عادي
انا: خير يا جمال بيه
جمال: بص فيه ظرف طارئ حصل ولازم اسافر حالا و مش عارف حرجع أمتي ممكن السفرية تطول شوية المهم تخلي بالك من ريهام و مايا و لو احتجت اي حاجه كلم السكرتير بتاعي حديلك نمرته انا عارف انك راجل و حتسد مكاني و بكره حتلاقي فيه عقد بيع عربيتي ليك دي هدية عشان السيجار الكوبي الي جبتهولي و اهم حاجه متخليش ريهام أو مايا محتجين حاجه و متسالش مسافر ليه أو في ايه عشان محدش يعرف فمتتعبش نفسك
انا: كل الي طلبته مجاب بس انا مش محتاج السكرتير في حاجه اي طلبات او اي مشكلة انا حتصرف و شكرا علي الهدية بس احنا لو فظروف عادية مش حقبلها و بعد ازنك بمجرد رجوعك بالسلامه العربية حترجعلك
جمال: ماشي المهم انا بقولك قدام ريهام و مايا انت المسؤول عنهم و انت المتحكم في كل حاجه ، اشوف وشكم بخير.
انا:طب ناموا انتم دلوقتي وانا حجلكم من الصبح نتكلم برحتنا.
روحت طلعت ملف محمود و كتبت فيه كل المعلومات و حطيت معاه فلاشة بتاعت أمه و دعبست في الموبايل لقيت فيه ارقام تليفونات كتير و صور كتير حطيته مع الملف و طلعت ملف دينا سجلت الي حكهولي محمود
تاني يوم الصبح اول مصحيت كلمت الخدامه
انا: صباح الخير
الخدامه: صباح الخير يا بيه
انا: مايا و ريري صحوا ولا لسه
الخدامه: لسه يا بيه
انا: اعملي حسابك تلبسي الطقم الجديد النهارده ، اه و كنت عايزك تعرفيلي من صحبتك بس من غير متفهميها اني الي سالت هشام سافر امبارح ولا ، انا حلبس و جيلكوا
الخدامه: ده انا مستنياك يا بيه تيجي في اي وقت حتلاقيني جهزة ، حاضر يا بيه حعرفلك.
قمت استحميت و فطرت ولبست ورحت الفيلا وانا داخل اديت عم احمد 50 جنيه و قلتله لو احتجت حاجه بلغني متكسفش مني و دخلت لقيت الخدامه فتحتلي ولبسه الطقم الجديد و كان شكلها نضيف
انا: ايه صحوا ولا لسه
الخدامه: لسه يا بيه
انا: (رحت بايسها و ماسك طيزها ) حدلعك انهارده
الخدامه: يا ريت يا بيه
انا: طب قوليلي سالتي صحبتك
الخدامه: اه يا بيه هشام بيه و ليلي هانم سافروا
انا: متعرفيش ريري مسافرتش ليه
الخدامه: هو جمال بيه اتحايل عليها تسافر معاه وهي مردتش عشان متسبش الهانم الصغيرة لوحدها .
طب اعمليلي القهوة و لما تصحي ريري حطلها نقطتين انهارده فاول مشروب
الخدامه: حاضر يا بيه.
الخدامه جابت القهوة شربتها و قعدت اتفرج علي التلفزيون لغايت ما ريري صحت
انا: صباح الخير
ريري: صباح النور انت هنا من أمتي
انا: يعني من ساعتين كده
ريري: ياه من بدري كده طب شربت حاجه و فطرت
انا: اه و فطرت وجيت شربت القهوة كمان
ريري: طب انا حشرب نسكافيه تشرب حاجه معايا
انا: لاء لما تيجي تفطري حنقنق كده معاكي علي خفيف
ريري: انا مش بفطر اصلا
انا: حتفطري ديه مفيهاش نقاش (نديت علي الخدامه قلتلها تعمل النسكافيه)
انا: هو ايه الي حصل و ليه السفر المفاجئ ده
ريري: مش عارفه لاناه مرة واحدة متعصب و صوته عالي و بيقول أنه لازم يسافر حالا (سكتت شوية) و كان عايزني اسافر معاه بس انا مردتش و قلتله اني تعبانة
انا: (ابتسمت) المهم بقي انتي فاي وقت احتجتي حاجه نقصك حاجه كلميني علي طول
ريري: بس انت ايه الي مخليك مبتسم اوي كده
انا: الصراحة عشان انتي مسافرتيش وانا برتاح و بنبسط في الخروج معاكي.
واحنا بنكلم بدات ألاحظ عليها الهيجان و بقت متوترة و كل شوية تحت رجل علي رجل و تبدل مبينهم و صوتها بقي رايح و متغير و مرة وحدة لقتها قامت و بتحاول تمشي عادي ومش عارفه
انا: مالك يا ريري
ريري: مش عارفه بس حاسه اني تعبانه شوية اااه شوية فحطلع اريح (كانت حتقع وهي مشية ).
قومت جريت عليها و مسكتها و اول ملمستها لقيتها اترعشت و بعدت اديها ففضلت واقف جنبها
انا: مالك يا ريري انا لقيتك حطتقعي فجيت اسندك
ريري: معلش انا مش عارفه مالي
انا:طب تسندي عليا اطلعك
ريري: لاء انا حعرف اطلع لوحدي (جت تمشي كانت خلاص بتقع).
رحت انا ماسكها جامد و هي بقت في حضني و عماله تترعش جامد اوي و رجلها بقت بتسيب
انا: مالك بتترعشي كده ليه و بلاش مقاوحة انتي مش قادرة تمشي و كل شوية حتقعي اسندي عليا
ريري: (صوتها راح خالص ) تعبانه اوي مش قادرة امشي
انا: طب تعالي اقعدي.
الكنبة مكنتش بعيد رحت ساندها لغاية مقعدتها علي الكنبة و قعدت جنبها و فضلت ادعكلها من اول كتافها لغاية كوعها و ايدي تخبط في بزازها اكنه غصب عني و هي عماله تترعش اممم اممم اممم لاء طلعني فوق راحت قايمة و حطيت اديها علي كتفي و ايدي بقت محوطة وسطها اكني حضنها و لقيت اديها التانية حطاها علي ايدي الي علي وسطها و بدأت امشي بيها و كل شوية القيها بتترعش و رجلها تسيب اقف استناها لغايت متمسك نفسها شوية و اكمل اول موصلنا للسلم لقيت رجلها مش شيلها و استسلمت و بقت تنزل ميه كتير من كسها وانا عرفت لما بصيت علي الأرض و عملت نفسي مش واخد بالي و بقلها يلا وحدة وحدة علي السلم و هي بصالي ورجلها سايبه وتقلها كله عليا شوية وحسيت اكنها ارتاحت شوية و بدات تمسك نفسها و بدانا نطلع السلم وحدة وحدة و علي اخر السلم رجعت رجلها تسيب تاني و تمسك نفسها تاني فضلنا علي كده لغاية مدخلنا اوضتها و رحت بيها علي السرير وانا بقعدها عرفت أن الجيبة مبلولة من وره بس انا عملت نفسي مش واخد بالي و نيمت ظهرها علي السرير و نزلت مسكت رجلها و بدأ ارفعها علي السرير و رحت مقلعها الجزمة براحة و كل ملمس رجلها تترعش و رحت مغطيها.
انا: انا حكلملك دكتور شاطر يجي يبص عليكي انتي تعبانة اوي
ريري: لاء دكتور لاء عشان خطري دكتور لاء وحياتي
انا: طب اهدي اهدي
رحت طالع جنبها علي السرير و فضلت احسس علي رأسها و شعرها وهي بتترعش وبصالي و مبتتكلمش وانا مدد جنبها بس فوق الغطي لقيتها غمضت عنها جامد و حسيت اديها مسكة في السرير جامد ففهمت انها بتجيب تاني
انا: انا قلقان عليكي اوي
ريري: انا حنام دلوقتي و حبقي كويسه بس سبني انت وانزل
انا: اسيبك ازاي وانتي كده
ريري: عشان خطري وحياتي عندك
انا: طيب انا تحت لو احتجتي حاجه (رحت بايس رأسها و هي مغمضة عنيها).
رحت فتحت باب أوضة مايا براحة لقيتها نائمة علي بطنها وطيزها شكلها مغري اول مقربت لقيت الملايا والبنطالون شكلهم مبلول فضحكت علي منظرها وقلت لنفسي احا البت مش عتقا نفسها طلعت وقفلت الباب براحة و سمعت صوت ريري اااااه ااااه اااااه كسي مولع كده ليه رحت باصص من خرم الباب لقيتها رفعة نفسها و رفعة الجيبة و قلعة الكلوت و تانية رجليها الاتنين و عمالة تدعك بايديها فكسها احا علي المنظر رجليها جميلة و بيضة و بتدعك في كسها بطريقة هستيرية وعماله اااااااه اااااه حطيت ودني علي الباب من جمال صوتها وهي اااااااااااه اوووووف كرم مهيجني اوي ااااااااه ااااااااه اااااااااااااه وراحت نزلت ثالث مرة رحت نازل رايح الخدامه في المطبخ وهي مدياني ضهرها فاتسحبت و رحت ماسكها من طيزها لقيتها اتخضت و نتط في مكنها
انا: ايه اتخضتي كده ليه
الخدامه: (بتبص علي باب المطبخ) انت بتعمل ايه هنا الهانم الكبيرة تشوفنا
انا: (بستها في رقبتها عشان كانت بتهرب مني) فيها ايه لو شافتنا
الخدامة: لاء بس مش دلوقتي حتبقي مصيبه
انا: طب هاتي بوسه وانا اسيبك.
لقيتها ابتسمت اوي وراحت بيساني من شفيفي
الخدامه: اطلع بقي يلا
انا: ريري طلعت اوضيتها تعالي بس عشان هي بهدلت الارض و مش عيزها تشوف الي عملته
طلعت معايا الخدامه و بصت علي الأرض
الخدامه: ايه ده
انا: حتعرفي لما نديهم المنوم و يناموا .
مسحت و نضفت الارض وانا طلعت لمايا دخلت عليها و قعدت ابوسها و حولت اصحيها و هي مفيش حطيت ايدي علي طيزها و بحسس دي نائمة والخيارة في طيزها دي خلاص اتعودت رحت بايسها تاني وطلعت بصيت علي ريري من الخرم لقيتها نامت رحت فاتح الباب و داخل و منظرها يجنن فتحة رجليها و كسها قدامي و عايز اغتصبها من جمال المنظر و خصوصا كسها و هو مبلول ورمية كلوتها علي الارض رحت مغطيها و انا ماسك نفسي بالعافية و بست رأسها و نزلت قعدت علي الكنبه وقلعت الجزمة و نمت علي الكنبه. صحيت علي حد بيبوسني و بيحسس علي شعري بفتح عينيا
مايا: صباح الخير يا حبيبي
انا: (حطيت ايدي علي خدها و قربت وشها و بستها علي شفايفها ) نفسي انام و اصحي وانتي في حضني
مايا: يا ريت بقي هيييييي انت هنا من أمتي
انا: (بصيت في الساعة) من خمس ساعات كده تقريبا
مايا: ياه
انا: كنت خايف عليكي و قلقان فقولت اجي انام هنا عشان ابقي مطمن عليكي .
رحت عادل نفسي و قاعد علي الكنبه و مايا قامت وقفت عشان تعد جنبي
انا: تعالي اقعدي علي حجري
مايا: ههههه (بمياصه) امي فوق مينفعش و الخدامه تشوفنا بعدين .
شديتها من ايديها راحت قاعدة علي حجري
مايا: (بمياصه) يا مجنون لاء مينفعش
انا: ارفعي رجلك الاتنين علي الكنبه حخليكي تنبسطي اوي.
مايا رفعت رجليها علي الكنبه و هي قاعدة علي حجري و بدأت ابوس فشفيفها و ماسك بزاها اليمين بقفش فيه و زبي وقف وبقي راشق في كسها و هي احييييه انا مبسوطة اوي وحساه حيقطع الهدوم و يخش فيا رحت حاطت ايدي علي كسها و بحركها براحه وهي اااااااااااه لاء
انا خائفة حد يشوفنا قلتلها الخدامه زمنها وقفة جنب باب المطبخ راحت بصة تطمن انها مش وقفة فعلا و كملت كلامي و مطلعة رأسها و عمالة تبص علينا دي شكلها هاجت و نزلت اديها علي كسها و بتعض شفيفها لقيت
مايا: اااااااه اااااااه اوووووف وبعدين
انا: الخدامة بدات تحرك اديها علي كسها و بتدعك فيه جامد
مايا: احيييييه و بعدين
انا: حطت ايديها التانية علي بزها و عماله تعصر فيه جامد (مايا حطيت اديها علي بزها و بدأت تعصر فيه جامد)
مايا: اااااااه وبعدين ااااااااه
انا: دي بقت بتحرك اديها علي كسها بسرعة و صوت اهاتها بداء يطلع (انا سرعت ايدي علي كس مايا)
مايا: ااااااااه اااااااااااه ااااااااه اااااااااااااه (نزلت كتير )
انا: (حسيت بالبلل) كده بنطالوني اتبل ههههه امك تشوفني كده تقول ايه عمل علي نفسه
مايا: طب حتعمل ايه ده حتي مش حينفع تروح كده
انا: هاتي بوسه من الشفايف الكريز دول و اطلعي هاتيلي بنطالون من بتوع ابوكي بسرعة.
مايا بستني و هي بتقوم رحت ضربها علي طيزها و هي بصتلي بمياصه و فضلت تهز طيزها قمت اعمل نفسي بجري وراها لقيتها جرت وهي بتضحك و طيزها بقت بتتهز جامد و انا افتكرت كلوت امها الي في الارض دي حتشوفه طب حتعمل ايه استنيت لما مايا نزلت وشكلها مزبهل ادتني البنطالون و انا حطيته جنبي و هي مش مركزة معايا رحت مسكها من اديها و بشدها نحيتي وحسيت ايديها ملزقة
مايا: ايه
انا: ايه انتي سرحانه فايه ( قعدتها علي حجري تاني ولقيتها رفعت رجليها لوحدها اكنها مصدقت ففهمت هي عايزة ايه )
مايا: ولا حاجه
انا: ( حطيت ايدي علي كسها و بدأت احركها)
مايا: كفايا لامي تصحي و تشوفنا
انا: اه هي حتصحي و تيجي تنزل حتلاقيكي قاعدة علي حجري وانا بلعب ف كسك و انتي (سكت)
مايا: انا بقول اااااه ااااااه كمان اااااااه حرك ايدك علي كسي كمان اااااه
انا: ريري حتقعد علي السلم و حتعض فشفيفها و تلعب في بزازها و كل متسمع صوتك
مايا: اااااااه متعني كمان اااااااه انا هيجه اوي
انا: راحت حطت ايديها علي كسها و بتدعك فيه
مايا: اااااااه وبعدين ااااااااه كمل
انا: قلعت البنطالون و بقيت بالكلوت شايفاه ؟ لونه ايه
مايا: اااااااه شيفاه ااااااه لونه اسود
انا: حطيت اديها عليه و بتحركها بسرعة عشان شيفاكي
مايا: هيجانه ااااااااه هيجانه ااااااااه و كسي بيحرقني
انا: قلعت الكلوت المبلول من كسها و رمته بعيد
مايا: ااااااااه مبلول اوي ااااااااه و ملزق اااااااه اااااااه اوووووف.
مايا نزلت تاني و رمت جسمها علي صدري و عوجت نفسها نحيتي و حطت راسها علي كتفي وساكته وانا رحت مخبط علي طيزها براحه و فضلت احسس عليها
انا: حسه بايه
مايا: (سكتت شويه) مش عارفه.
رحت ماسك وشها و بايسها من شفايفها و هي سيبه نفسها بس مش بتبوسني.
انا: بحبك اوي قومي استحمي و غيري هدومك و انا اغير البنطالون عشان مش حغير قدامك عشان بكسف
مايا: (ضحكت ) هو انت وش كسوف بعد كل الي عملته فيا ده طب انا مش قائمه بقي
انا: يا مجنونة امك تصحي بجد و تشوفنا
مايا: انت الي جننتني استحمل بقي انا مش قائمه و خليها تصحي والي يحصل يحصل .
رحت واخدها فحضني و حسيت اني حخش معاها في حوار خسرانه من قبل مبتديه فسبتها نائمة علي كتفي وهي ساكته و شوية سمعنا صوت باب اوضة بيتفتح و مايا اتخضيت و عايزة تقوم
انا: مش قولتي مش حتقومي والي يحصل يحصل هههههه
مايا: لاء لازم اقوم (سمعنا باب تاني بيتقفل) قبل متطلع من الحمام
انا: لاء مش حتقومي غير بشرطين
مايا: ايه هما بسرعة
انا:تديني بوسه (راحت بيساني من شفايفي بسرعه)
مايا: ها والتاني
انا: تقلعين البنطالون ده و تلبسيني البنطالون ده
مايا: يووووه بقي طب يلا بسرعة .
اول ما قامت وقفت وانا ماسك اديها لقيتها بتدبدب في الارض زي العيال الصغيرة و حطت ايديها علي كسها
مايا: مش وقته
انا: هو ايه ده
مايا: اتزنقت و عايزة اخش الحمام
انا: طب غيريلي.
راحت مقلعاني وهي عماله تتلوي و بقت بتلبسني و متوترة و اخدت وقت عقبال ملبستني البنطالون و جت تجري علي الحمام الي تحت رحت ماسك اديها
انا: رايحة فين تعالي معايا بس (هي جت معايا ولقيتنا طلعين فوق راحت وقفة تتلوي)
مايا: انت موديني فين انا مش قادرة عايزة اخش الحمام
انا: مش حسيبك تعالي حخليكي تجربي احساس جديد (هههه دي كلمت السر بتاعت مايا)
فعلا طلعت معايا و دخلتها الاوضة
انا: اقلعي بسرعة .
سمعت الكلام و قلعت كله و رحت واخد الهدوم رميها بسرعة و حطيت ايدي علي كسها و فركته بسرعة جامدة
مايا: ااااااااااه ااااااااااااااااه اوووووووووف
فضلت وقفة مزبهله وهي بتعمل علي الأرض كمية كبيرة و انا ايدي علي بزازها بدعكهم و اول ملقيتها خلاص بتخلص رحت حاطت ايدي علي اول كسها و فضلت احركها بسرعة وأبطل و اعيدها تاني لغايت مخلصت خالص و هي وقفه زي مهي مبتتحركش خدتها من اديها و خلتها ملط و رحت بايسها من شفيفها و مسكت بنطالونها مسحت كسها بيه و نيمتها علي السرير علي بطنها
انا: نامي يا حبيتي شوية انتي تعبتي اوي النهارده (بصيت علي طيزها ملقتش الخياره ) .
رحت بايسها علي خدها و علي رسها و هي كانت مغمضة عنيها وواخدة وضعية النوم سبتها و طلعت رحت ناحية الحمام سمعت صوت الدش شغال رحت داخل أوضة ريري ملقتش الكلوت و لا الجيبه و لقيتها مغطية الملاية باللحاف فتحت الدولاب و عرفت كل مقاستها رحت قافل الدولاب و نزلت للخدامه
انا: بعد ما ريري تنزل تعد معايا اطلعي عشان أوضة مايا صعبة اوي نضفيها و هي نائمة
الخدامه: حاضر تحب اعملك حاجه عشان تقدر عليا بليل
انا: ههههه اعمليلي قهوة و اعملنا اسماك علي الغدي .
رحت قعدت عشان عايز اتابع حركة ريري طلعت من الحمام دخلت اوضتها طلعت اووووبا كده دخلت أوضة مايا عدي نص ساعة و طلعت و انا احا كل ده ريري بتعمل ايه جوه كده نزلة رحت عادل نفسي ناحية التلفزيون و عامل نفسي مركز.
انا: ريري عاملة ايه دلوقتي قلقتيني عليكي
ريري: (بصة في الارض) احسن كتير متقلقش انا تمام
انارحت قايم رايح نحيتها ومسكت دقنها و رفعتها و بقت عيني في عينيها) اوعي تبصي البصة دي تاني طول ما انا عايش (رجعت قعدت مكاني)
الباب خبط و الخدامه فتحت دخلته و ريري نديت عليها عشان تطلع تنضف الاوضة ده الراجل الي جي يخلصلي العربية و فعلا كتبها باسمي و خلص الإجراءات ومشي فكلمت الظابط الي عملي محضر البيت وقلتله انا بعرف اسوق و عايز الرخصة فاسرع وقت و قالي سيبهالي دي و حيكلمني تاني قريب فضلت انا و ريري نتكلم و نرغي لغايت ما مايا صحيت و كانت مبسوطة فشخ و الخدامه حضرت الغدي و دخلتلها المطبخ اديتها المنوم تحطه لريري و مايا في الشاي و قلتاها لو عايزة تعرفي ايه الي بتحطيه لريري حطي لنفسك نقطة واحدة في الشاي و فعلا المنوم بدأ يشتغل و طلعت ريري و مايا يناموا و دخلت المطبخ لقيت الخدامه بتلعب في نفسها
انا: ايه بتعملي ايه
الخدامه: انا من ساعت مشريت الشاي و انا مش علي بعضي و هايجه اوي ده بيهيح صح
انا: صح .
رحت مقلعها هدومها كلها و قلعت هدومي كلها و رميناهم في الصالون و رحت واخدها من اديها و طالع بيها .
الخدامه: احنا رايحين فين خلينا تحت الهانم الكبيرة والصغيرة هنا
انا: تعالي وخليكي وثقة فيا.
دخلت أوضة مايا لقيتها نائمة رحت ساحب الخدامه من اديها و احنا الاثنين مملطين ورمتها علي السرير جنب مايا وهي بتبص علي مايا رحت نازل فوقيها وقلتلها خليكي معايا و بستها و حطيت ايدي علي كسها لقيته مبلول رحت مغفلها و انا ببسها و رزعت زبي فكسها وهي اااااااااااه براحة وانا مش مهتم و منظر اني بنيكها و مايا نيمة جنمبها مهيجني عليها و طالع داخل بزبي بكل قوتي وهي اااااااااااه اااااااااه كمان كسي بيحرقني ااااااااااه اااااااااااه رحت لازق جسمها فجسم مايا و خليتها نائمة علي جنبها وشها فضهر مايا و انا وراها و عمال ادخل زبي و أطلعه جامد وهي تتهز وتخبط في مايا و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه ولقيتها بتترعش رحت قافش في بزازها و بدعك فيهم و طلعت زبي عشان تمصه شوية وتدوق من الي بتنزله و رحت نايم علي ضهري و هي اعدت علي زبي و بتنطت عليه اااااااااااه اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه رحت منزلها علي ضهرها ورافع رجليها و داخل طالع مش راحمها لغايت مجابت و انا جبت في كسها و سبت زبي لغاية منام و طلع لوحده من كسها و نزلت جنبها هديت و ايدي راحت علي كسها و بحركها براحة وهي امممم انا تعبت خلاص وراحت رامية جسمها عليا شوية و قمت عشان اتشطف و هي قامت و نزلت علي اوضتها وانا طلعت من الحمام دخلت أوضة ريري وانا ملط و اول مشفتها وهي نائمة زبي وقف عليها مع انها مش لبسه حاجة تهيج رحت بايسها و مغطيها و نزلت فضلت قاعد ملط في الصالون وزبي واقف نديت علي الخدامه فضلت تمص في زبي لغاية منزلت فبوقها بلعت اللبن و نضفت زبي بلحسها.
انا: زي مفهمتك تحطي نقطتين كل يوم لريري
الخدامه: انت عايز الهانم الكبيرة كمان مش مكفيك الهانم الصغيرة و انا
انا: لاء مش مكفيني و بعدين يا عبيطة لما اجيب رجل الهانم الكبيرة حبقي براحتي معاكي فاي وقت و حعرف اجيب صحبتك كمان انا مش نسيها
الخدامة: اه صحبتي ديه تعبانة اوي و من ساعت ما انت نكتني وانا مبقتش بستمتع معاها ، طب تحب احط للهانم الصغيرة كمان
انا: ههههه هي ناقصة دي هايجه علي طول لوحدها فبلاش عشان متعملش لينا نصيبه.
روحت كنت تعبان جدا دخلت استحميت و اتعشيت و دخلت نمت تاني يوم روحت المحل و كان فيه شغل كتير متراكم عليا فضلت شغال لغاية مجالي تليفون عشان اروح أتصور عشان الرخصة خلصت كلمت دينا
انا: الو انتي فين
دينا: الو انا في البيت
انا:طب تعالي علي الكافيه الي قبلتك فيه بعد نص ساعة.
كلمت الراجل الي ساعدني في فتح المحل الي كان شغال في الالكترونيات
انا: الوو عامل ايه و اخبارك ايه انا كرم صاحب محل الموبايلات
الراجل: الو كله تمام يا باشا ، نمرتك سجلتها عندي من زمان ، امرني
انا: كنت عايز أجهزة بس بمواصفات معينة
الراجل: انت تشاور و الحاجة تجيلك لغاية عندك
انا: عايز 3 أجهزة تسجل صوت و صورة بجودة كويسة و حجمهم صغير و شاشة واحدة حجمها متوسط تقدر تعرضلي 3 أجهزة فاي وقت واي مكان اكون فيه صوت و صورة
الراجل: بكره حيكونوا عندك في المحل من الصبح.
رحت علي الكافيه لقيت دينا قعدة
انا: ايه بقي مالك
دينا: انت عملت ايه فمحمود
انا: معملتش حاجه فيه ماله هو زعلك و جاية تشتكيلي منه؟
دينا: انا عارفه أن انت الي ورة كل حاجة و انت الي كلمته و انا كنت معاه و سبني و راحلك و بعديها كلمني و قالي كلام انا لو مش عارفة و متأكدة أن انت الي وراه كنت ندمته عليه و مسحته من علي وش الارض و حولت أكلمه موبايله كان مفتوح و اتقفل و مش عارفه أوصله
انا: وانتي جيالي عشان اصالحكوا علي بعض هههههه
دينا: هو ميلزمنيش اصلا بس انا عايزة افهم انت ازاي خليته يعمل كده بسهولة فوقت قليل
انا: انا اعرف اعمل اي حاجه فاي وقت
دينا: انت متعرفش تعمل معايا حاجة و انا مبقتش باقية علي حد بس الي انت متحامي فيها و مسكاني عنك مصيرها تزهق منك و سعتها حندمك انك شوفتني
انا: ههههه مين دي الي بتحميني يالي معرفش اعمل معاكي حاجه ، انتي قصدك علي انجي و رشا و منه والي عملتيه معاهم
دينا: مايا هي الي حيشاني عنك ، انا مالي بيهم مش فاهمه
انا: اه ده عشان ابوكي و ابوها يعني ميقعوش فبعض ، انتي عارفه انتي عملتي ايه مع كل وحده ، اه كنتي حتنسيني الفستان تلع حلو عليكي و محمود طلع بيعرف يصور كويس
دينا: ده انت مركز معايا بقي ، عايز ايه يا كرم مني لو محتاج فلوس قول متكسفش لو محتاج اي حاجه انا ممكن اخلصهالك و لو حد يهمك محتاج حاجه انا ممكن اساعده عشانك
انا: ههههه ، الكلوت الفتلة تحفه عليكي (غمزتلها)
دينا: انت قليل الادب وانا غلطانه اني وافقت اقابلك
انا: (قمت وقفت) عايز اشوفك بيه بس من غير الفستان.
سبتها و مشيت و عدت الايام و اخذت الأجهزة وكنت بخطت لدينا لقيت رقم غريب بيتصل بيا
انا: الو
مريم: الو كرم عامل ايه
انا: تمام مين معايا
مريم: انا مريم يا كرم كنت بكلمك اشوف ينفع اجيلك بكره عشان مش حعرف اجي معاهم بعد بكره عشان عندي درس
انا: انتي تجيلي اي وقت حستناكي بكره بس وانتي نزلة كلميني.
شوية و لقيت ريري بتكلمني
انا: الو ده اسعد يوم في حياتي
ريري: هو انت علي طول كده
انا:لاء انا مش مع اي حد كده
ريري: طب انا كنت بكلمك عشان ملقتكش جيت خدت العربية انت عملت الرخصة ولا لسه ولا مبتعرفش تسوق لو عايز اعلمك فاي وقت قولي
انا: لاء مش حينفع تعلميني انتي بالزات عشان مش حبقي مركز في السواقة وانا معاكي وعلي فكرة أنا طلعت الرخصة و يومين بس كده و حجيلك عشان وحشتيني بس اعملي حسابك نخرج سوي بليل
بدات اجهز نفسي عشان اول الشهر خلاص جاي و محتاج ارتب دماغي عشان الأيام ديه بتبقي فيها حوارات كتير .
مريم كلمتني و جت و دخلتلي المكتب و قعدت علي الكنبه و رفعت رجليها و مددت و فضلت تتكلم في حوارات تافه
انا: مريم صحيح كنتي حتنسيني مصروفك (رحت قايم مديها المصروف و حطيت ايدي علي خدها ) يلا عشان متتاخرش
مريم: (مسكت ايدي ) طب اقعد جنبي شوية
انا: (قعدت جنبها و حطيت ايدي علي فخدها) القعدة معاكي مبيتشبعش منها بس انا لازم انزل عشان عندي كذا حاجه اخلصها و اكيد حنقعد مع بعض تاني (رحت قايم من جنبها) .
مشيت مريم و كنت حاسس اني عايز انام عايز افصل شوية دماغي شغالة علي طول عايز اشيل الفيشة رحت رمي نفسي علي الكنبه و قلت لنفسي وبعدين فيكي يا كريمة و نمت. تاني يوم كان التجمع العائلي و دخلت المكتب بعد الغداء و نديت علي اسماء و اديتها مرتب الشهر عشان اول الشهر بكره و شوية و نديت علي سامية و بعدها خالتي نادية و في الاخر نديت علي كريمة
انا: عرفت انك سالفه فلوس من صاحباتك في الشغل و خالي عنده مشاكل في شغل
كريمة: انت عرفت منين اكيد الزفتة ريم ياما مريم انا حوريهم
انا: محدش منهم اتكلم معايا في حاجة من دي انتي بس نسيتي اني الكبير و بتوقعي نفسك في مشاكل لو احتجتي حاجه لازم تيجي تطلبيها
كريمة: انا مش محتاجه حاجه و اعرف احل مشاكلي لوحد انت الي نسيت مين وقف جنبك
انا: ده الي مخليني محاسبتكيش علي عملتيه
كريمة: تحاسبني؟! ممممم (قامت وقفت و مشيت نحية الباب خارجه) انت اتجنيت
نديت ريم و أدتها مصروف و هي كانت بتحاول تقرب مني بس انا فهمتها اني مخنوق و مش فائق لحاجه
خلص اليوم و عدي بأعجوبة يوم تقيل علي قلبي دخلت نمت عشان عندي مشوير كتير بكره و فعلا صحيت كلمت المخبرين عشان اقابلهم و نزلت لفيت علي الشركات و رحت المحل خلصت الحسابات و المرتبات و كلمت الناس تجبلي بضاعة ورحت علي الكافيه عشان المقبلات واديهم مرتباتهم و قابلت الي كان شغال معايا في حوار محمود وده كان الأهم
انا: عايزك معايا في حوار تاني و عايزك تجيب حد تبعك يتابع مكانك محمود
المخبر: تحت امرك يا باشا
انا: خد العنوان ده و عايزك تعرفلي كل حاجه ولو احتجت حد معاك مفيش مشكلة ، ايه اخبار عنتر
المخبر: تمام يا باشا مبسوط اوي ولسه مقديها مع عبير و محمود أصل عنتر جابه سكه و خلاهم بيجوا مع بعض و يروحوا مع بعض و منغير فلوس و عنتر كلمني عشان نفسه يشتغل معاك بعقد دائم
انا: حلو كده و قول لعنتر انك بلغتني و اني حشوف الموضوع ده بس اهم حاجه دلوقتي العنوان ده و منغير محد يحس بيك عشان لو طالوك حيفرموك قبل معرف اوصلك.
خلصت كل المقابلات وروحت دخلت المكتب عشان اسجل كل حاجه و كنت مطلع ملفات كتير و قاعد بسجل لقيت موبايلي بيرن ده محمد قاريبي ايه الي فكره بيا
انا: الوو محمد عامل ايه و اخبارك ايه واحشني جدا
محمد: عامل ايه يا كرم انت واحشني اكتر مفيش سوال ولا كلام مختفي فين بكلمك علي تليفون البيت محدش بيرد
انا: لا ما احنا نقلنا في بيت جدتي ده حوار كبير انت ايه الاخبار عايز اشوفك
محمد: طب ايه رايك بكره ننزل نروح سينما و نخرج بعديها و نتغدي بره
انا: حلو خلاص بكره نتقابل فين و أمتي
محمد: بص احنا نتقابل علي باب السينما عشان حيبقي معايا ياسمين و فرح و ماجد و شروق
انا: طب وليه اللمة دي كلها ومين شروق دي صحبتك
محمد: صحبتي مين يا عم دي بنت عمتي نرمين و هما عايزين يخشوا سينما و يتفسحوا فقلت تنزل معانا و اشوفك بالمرة
انا: طب حلال خلاص ماشي بكرة علي معدنا.
احا ايه القرف دي شكلها نزولة خري فكلمت أبوه و قلتله اننا بعد السينما حخدهم علي مكان نضيف عشان معانا بنات كتير و اصريت اني حعزمهم بعد كلام كتير و مناهده و عناد مني وافق .
مايا كلمتني و كانت بتسبلي عشان مش بجلهم و اتفقت معاها علي بعد بكره خلصت معاها و نمت عشان كان يوم مرهق و صحيت استحميت و فطرت و لبست واتشيكت و نزلت عشان معاد السينما وصلت لقتهم واقفين مستنيني حجزنا فيلم انجليزي و كل واحد حاسب لنفسه و خلصنا الفيلم و أعدنا نتكلم كتير حنروح فين لغاية مكبستهم أن حنروح الكافيه الي بعد فيه و اني حعزمهم و انا متفق مع ابوهم و رحنا الكافيه وكل واحد قعد يشوف حياكل ايه
ياسمين: ده مكان غالي تعالي نروح مكان تاني
محمد: اه نفس الاكل ده في اماكن تانية ارخص من كده بكتير
انا: بس بس شوفوا حتكلوا ايه و اختاروا برحتكم متشغلوش بالكم و بعدين اهم حاجة أن المكان نضيف و راقي.
فضلوا يفكروا و يتناقشوا في الاكل و طلبنا الاكل.
محمد: ايه بقي احكيلي ايه الي اخدك مننا
انا: بص يا سيدي ححكيلك باختصار انا بعد ما ابويا مات بقيت كبير العائلة و نقلت انا و امي بيت جدتي عشان اكبر و بعد مخلصت الثانوية فتحت محل موبايلات
ياسمين: يعني ايه كبير عائلة
انا: يعني انا الي بجمع العائلة و اي حد عنده مشكلة بحلهاله و عندي مكتب خاص بيا في البيت بستقبل فيه اي حد حوار كبير كده
فرح: بس انت لسه صغير علي كل ده و عندك محل؟! بتلاقي وقت لكل ده ازاي ده انت كمان داخل الجامعة الدنيا حتبوظ منك كده
انا: لاء انا مسستم نفسي و مظبت وقتي بس فعلا ببقي مشغول فترات كتير عيب عليكي ده انا كرم
ماجد: ههههه انت لسه زي منته متغيرتش.
شدني بنت دخله الكافيه حاجة كده خيال لبسه بدي احمر ربع كم و بيضة اوي و شعرها اصفر فاسود ولمة شعرها بنضارت الشمس الي كانت لبساها و بنطالون جينز فاتح و جسمها مظبوت اوي لقيتها بصتلي و تنحت شوية و اتوترت وانا باصص فعينيها لقيتها اخطارت طربيزة بعيدة شوية و قعدت علي الكرسي الي يخليني شايفها و انا بقول لنفسي احا انا وترتها بنظرتي انا جامد نيك.
محمد: (خبطني بكوعه) ايه رحت فين
انا: (بكل تلقائية) اصل البت دي حلوة اوي
ياسمين: متلم نفسك شوية
ماجد: مش بقولك متغيرتش
انا: (فوقت أن في بنات معانا و كلمت ماجد) يا حماده يا حماده حتفضحنا
شروق: (رافعة حاجب و منزلة حاجب) سبوه علي راحته هو حر
انا: ياه اخيرا سمعت صوتك هههههه (الويتر جاه ينزل الاكل) جيت فوقتك.
أعدنا ناكل و كل شوية ابص علي البت و هي تبصلي شكلها جية سكه لغاية مخلصنا اكل و شفتهم يشربوا ايه و طلبت
ياسمين: لو عايزني اقوم اكلمهالك عادي (بغيظ)
شروق: لاء احنا نقوم نمشي عشان يخلالو الجو
محمد: يابني انت مش مصاحب متلم نفسك بقي هههه
انا: انت بتجرسني يعني هههه
ياسمين: ده انت اتغيرت اوي
ماجد: ده طول عمره كده
انا: يا حماده يا حماده يخربيتك هي نقصاك ، خلاص خلاص احنا نتكلم فاي حاجه عشان كده الحفلة بقت عليا.
فضلت اغير الحوار واطلع من واحد اخش فواحد و ياسمين مركزة معايا و كل شوية تقلي متككلنا عن صاحبتك و انا اغير الموضوع و شروق نظرتها غريبة و حركت حواجبها على طول شغاله و بتتودد هي و فرح كل شوية وعرفت انها قد فرح و معاها في المدرسة و حسيت في الكلام أن ياسمين غيرانة و بتكلم بحده وانا بحاول اهزر و هي خلتني مركز معاها في الكلام و حصلت المصيبة مرة واحده لقيت البنت جت وقفت جنبي
البنت: انا اسمي مي و ده رقمي ابقي كلمني (مدت اديها بورقة فيها رقم موبايل)
انا: (اخذت منها الورقة) و انا كرم (لقيت مي بتضحك و مشيت)
ببص علي البنات لقيتهم مستغربين و ياسمين شكلها متنرفز و شروق بتبصلي بنظرة بنت متناكه و فرح مزبهلة هي و محمد و ماجد.
انا: انا مالي متبصوليش كده (حطيت الورقة في جيبي)
ياسمين: كلمها كلمها شوفها عايزة ايه ولا اقولك اطلع وراها عادي برحتك قوم متكسفش
انا: ياسمين انا مش بتكسف ولو عايز اعمل حاجه حعملها من غير مرجع لحد ولا اخذ ازن من حد
محمد: اهدي اهدي خلاص يا جماعه هي الي جتله و كلمته و هو كان بيتكلم معانا.
كله سكت و محدش بقي بيتكلم و بيشربوا و كل واحد باصص في حته.
محمد: طب ايه مش حتيجي تعد معانا زي زمان ولا ايه تعالي يوم كده اتغدي معانا
انا: اكيد حجلكوا طبعا طنط و عموا وحشوني حظبت كده دنيتي واجيلكوا
ماجد: المهم قبل متخش الجامعة و تنشغل
ياسمين: هو مشغول اصلا و مش فاضيلنا
انا: انشغل عن اي حد الا عنكم انتوا عارفين معزتكم عندي.
فضلنا نتكلم شوية و نسكت شوية لغاية مروحنا و اتمنط أنهم وصلوا البيت و ابوهم و امهم كلموني عشان يعزموني اجي يوم و اتغدي عندهم وانا قلتلهم حظبت بس الدنيا و اجلكم و قفلت معاهم و اتصلت بمي مرتين مردتش وتاني يوم رحت لمايا و دخلت و الخدامه فتحتلي
انا: ايه هما فين (مسكت طيزها وهي ماشية قدامي)
الخدامه: (نطت) فوق الهوانم في اوضهم فوق
انا: ريري عاملة ايه
الخدامه: دي حالتها صعبة اوي يا بيه ههههه انا بغيرلها الملاية مرتين وساعات ثلاثة في اليوم هدت حيلي ههههه و مبقتش ملاحقة عليها هى والهانم الصغيرة
انا: ههههه طب ادتيها الجرعة النهارده
الخدامه: لاء لسه بغيرلها المعاد كل يوم
انا: حلو اوي.
طلعت لمايا و اول مدخلت جرت عليا و حضنتني و اعدت تضربني علي كتفي
مايا: لاء سبني انا زعلانة منك متلمسنيش انت وحش و قلبك قاسي
انا: انا جي مخصوص عشان اصالحك بصي حتي زبي وقف عشان عايز يصالحك هو كمان
رحت بايسها بوسة طويلة و ايدي بتتحرك علي كل حته فيها اكني بكتشفها من اول وجديد
مايا: انت وحشتني اوي و الخيارة مش مكفياني وانت مش سأل فيا.
لفيت من وراها و لزقت فيها و حطيت ايدي علي بزازها ادعك فيهم و ابوس رقبتها و رحت مقلعها البدي و البرا و بقيت بقفش و ادعك فيهم جامد و حطيت صوبعي علي الحلمتين و فضلت العبهم و هي اممممم اممممم لفتها بوستها و نزلت ارضع في حلمة و التانية العبها بصوبعي و كل شوية ابدل مبنهم و هي امممم امممم امممم قلعتها البنطالون و حسيست علي كسها وهي اااااه رحت مقلعها الكلوت ولقتها سيبة الخيارة فطيزها روحت مطلعها وقلتلها ملهاش لازمة دي انا موجود و قعدتها علي السرير و بقيت الاعب كسها بايدي و الحس حلمتها و ايدي التانية حطيتها علي خدها و الاعب ودنها بصوبعي و هي مميلة رقبتها علي ايدي وهي ااااااه انا بتمتع اوي وانا معاك رحت مزود حركة ايدي قلتلها فاكرة لما عملتي علي ايدي هنا المرة الي فاتت كنت مبسوط اوي قلتلي ااااااه فاكرة اااااه انا كنت حموت من الخوف و القلق ااااااه ااااااه وراحت منزلة نزلت الحس كسها و هي اااااه ااااااه لسانك فظيع ااااااه فضلت الحس و هي حطيت اديها علي راسي عشان مبعدش رحت دخلت لساني فكسها و بنكها بيه وهي اااااااه اااااه ايوة كدة ااااااه رحت طالع علي ظنبورها و فضلت الحس فيه و امص فيه و هي ااااااه اااااه اوووووف راحت منزلة تاني رحت مطلعها علي السرير و خلتها علي ايديها و رجليها و فضلت افتح طيزها بايدي و ادعك فيها و دخلت لساني الحس فخرم طيزها و هي اااااااااه ااااااااه طيزي بتاكلني قلتلها طب تعالي مصي عشان ادخله و فعلا فضلت لفت و بدات تمص فيه وتدخله كله فبوقها رحت مطلعه و لفيتها و دخلته في طيزها و هي اااااااااه براحة فضلت ادخل و اطلع فيه و هي ااااااااااااه اااااااااه كمان بصيت علي الباب لقيت حد واقف
انا: وطي صوتك يا شرموطة ريري صحية في الاوضة تسمعك بعدين
مايا: اااااااه اااااااه دخلوا جامد خليها تيجي دي هايجة عليك اوي و مهيجاني معاها
انا: (بدات ارزع فيها جامد و بسرعة) عرفتي منين يا شرموطة
مايا: انا شرموطة ااااااااه انا شرموطة ااااااااه اااااااااااه اشتمني كمان
انا: عرفتي منين يا شرموطة يا وسخه يا متناكه
مايا: اااااااه سمعت صوتها اااااااه بصيت لقيتها بتلعب فكسها اااااااه و سمعتها بتقول اسمك ااااااااه اااااااااااااه
نزلت كتير و انا نزلت في طيزها راحت نائمة علي بطنها و طيزها قفشت علي زبي لغاية مزبي نام و رحت نايم جنبها لقتها حضنتي جامد
مايا: نفسي ابات في حضنك يوم واصحي وانت جنبي
انا: قريب يا حبيتي (بصيت علي الباب ملقتش حد)
فضلت جنب مايا لغاية منامت و رحت لابس طالع الحمام متشطف و نزلت الصالون نديت علي الخدامه تجبلي قهوة و تطلع تنادي علي ريري نزلت قلتلي شكلها نيمة شوية وجابت القهوة و شربتها و عدي ساعة رحت طالع بصيت لقيت ريري قاعدة مقرفصة علي السرير رحت مخبط لقيتها عملت نفسها نائمة وبتمسح وشها فدخلت بالراحة رحت مغطيها و بوست رأسها وكان شكلها معيط ورحت طالع تاني و نزلت فضلت قاعد اتفرج علي التلفزيون لقيت مي بتتصل
انا: الو مي معايا
مي: اه مين معايا النمرة دي اتصلت بيا مرتين
انا: انا كرم الي قبلتك في الكافيه و ادتيني نمرتك
مي: اه افتكرتك انت نظراتك شدتني اوي مش عارفة ايه الي حصلي ولا عملت كده ازاي
انا: دي نظرة اعجاب خلي في سحر مابينا و نفسي اشوفك تاني
مي: مممم ممكن انهارده في نفس المكان علي8 كده
انا: انهارده صعب جدا خلينا بكره علي 8
مي: اوكيه بكره اشوفك.
فضلت قاعد اتفرج علي التلفزيون و قررت اطلع اصحي ريري بصيت عليها لقيتها لسه صحية فخبط واستنيت شوية و فتحت و بدأت اصحيها
انا: ريري اصحي كفايا كسل و نوم يلا عشان شوية و نتغدي
ريري: انا مش قادرة عايزة انام سبني انام و اتغدي انت وانا لما اصحي حبقي اتغدي
انا: لاء انا مش جاي عشان اقعد لوحدي و اتغدي لوحدي يلا قومي انا مش حاسيبك غير وانتي داخلة الحمام (شيلت الغطي لغاية وسطها و مسكت ايديها) يلا قومي مش حسيبك انهارده
ريري: يوووه خلاص حقوم اهو اهو قمت انزل انتي و انا حخش الحمام و اجيلك
انا: طب يلا حستناكي متتاخريش عشان مطلعش تاني انا تعبت من السلم بتاعكوا ده.
نزلت تحت استنيت نص ساعة و ريري نزلت
انا: ايه فيه كده كل ده نوم مالك
ريري: تعبانة شوية معلش
انا: طب اجيبلك دكتور نطمن عليكي انتي حتي وشك متغير
ريري: لاء انا حبقي كويسة حشرب نسكافيه و حفوق
انا: طيب و انا حقوم اخش الحمام و اشوف مايا احول اصحيها هي نائمة بقلها سعتين.
طلعت دخلت أوضة ريري حطيت جهاز التسجيل فوش السرير في حته مش باينه و طلعت رحت لمايا لقيتها نائمة ملط زي مسبتها رحت حاتط الجهاز و اتاكدت أن كل حاجة شغالة و قعدت جنب مايا نص ساعة و كنت بتامل في كل تفصيلة فيها و بوستها و نزلت اشوف ريري لقيتها حطة اديها علي كسها من فوق البنطالون القماش الي لبساه و عمالة تحركها وانا نازل علي السلم
انا: مايا نائمة برده انتوا ايه حكايتكوا مع النوم
ريري: (صوتها رايح) انا انا تعبانة
انا: (عامل عبيط ) حنتغدي ايه طب
ريري: انا عايزة اطلع اطلع الاوضة
انا: في حاجه ولا ايه
ريري: اااه طلعني فوق
انا: طب تعالي
مديت ايدي ليها و هي اول ملمست ايدي غمضت عينها و اترعشت و سحبت اديها و فضلت مستنيها لغاية مرجعت اديها تاني و شدتها عشان اخليها تقوم راحت قامت و حضنتني و انا زبي وقف عليها و اكيد حسيت بيه قربت وشها من وشي مقدرتش امسك نفسي من جمال شفيفها و بوستها و هي بتبوس فيا رحت باعد شوية و خلتها تسند عليا عشان اطلعها و فعلا بدانا نتحرك بس هي كانت ركبها بتخبط في بعض و بتتحرك بصعوبة
ريري:لاء لاء لاء .
كسها كان بينزل ماية كتير اوي و غرقت البنطالون بتعها و الارض و عمالة تترعش ورجلها سابت خالص رحت لففها ليا و دخلنا في بوسة جميلة و رحت شايلها و طالع بيها و هي بصة فعيني دخلتها و حطيتها علي السرير ولسه حسبها وانزل لقيتها مسكت ايدي
ريري: كرم خليك جنبي متسبنيش
انا: مش قادر يا ريري
ريري: عشان خطري خليك جنبي
انا: طيب حاضر
رحت مغطيها و طلعت قعدت جنبها علي السرير و فضلت احسس علي شعرها وهي باصالي و طلعت اديها مسكت ايدي و باستها و خديت ايدي في حضنها فبقي كوعي في بزازها و ايدي علي بطنها و اترعشت جامد و كانت ضغطة علي ايدي و رميت رقبتها لورة و جسمها كله بيتشد و اول مهيدت فضلت ترفع نفسها لغاية ماايدي بقت علي كسها و حطيت اديها فوق ايدي و فضلت تحرك ايدي قلت خلاص مبدهاش بقي رحت مطلع ايدي و قالع التيشرت و نزلت تحت الغطي قلعت البنطالون و البوكسر و رحت نايم فوقيها ابوس فيها وايدي علي بزها بدعك فيها و شفيفي بتبوس كل حته فوشها و رقبتها و ودنها وهي اممممممممم انا تعبانة اوي و محتجاك يا كرم اممممممم رحت مقلعها قميص البيجامه و انا ببوص كل حته البرا البيضة مش مغطياها و رحت مقلعهلها بزاز بيضة متوسطة الحلمة بني غامق و برزة اوي نزلت الحس في البز الشمال و رحت الحس البز اليمين و هي اااااااااه كمان ااااااااه رحت ماسك الحلمة بصوبعين و فضلت افرك في البزين و هي رقبتها بتتشد من كتر ما رأسها بترجع لورة رحت بلساني الحس رقبتها و ودنها و هي اااااااااه اوووووف كمل كمل رحت نازل علي بزازها تاني بلساني الحس في الحلمة و الحلمة التانية بفركها جامد بصوبعي و رحت منزل ايدي علي كسها وانا بلحس في الحلمة و هي ااااااااه اااااااه و اترعشت جامد و نزلت كتير رحت مقلعها البنطالون الي بقي كله ماية و لزقت ركبتي في كسها و طلعت ابوس شفيفها و رجعت امص والحس في بزازها وايدي علي كسها من فوق الكلوت بحرك صوابعي عليه وهي ااااااااااه اااااااه ايدك فشختني نزلت ابوس بطنها و سرتها و العب فيها بلساني و هي بقت بتتلوي تحتيا رحت مقلعها الكلوت لقيت كسها نضيف اوي و ابيض فضلت اشم رائحته و بدات الحس ظنبرها و رحت مدخل صبعي في كسها و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه فضلت ادخل صبعي وأطلعه و انا بلحس و رحت نايم وراها و نائمة علي جنبها و مريحة علي صدري رحت مطبطب علي كسها و دخلت صوبعين و بنيكها بيهم و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه لاء لاء انت بتعمل ايه ااااااه رحت لاحس الحلمة و رجعت اشوف تعبيرات وشها و انا بدخلهم و اطلعهم و وسطها بيتحرك يمين و شمال و شوية يترفع لفوق وهي اااااااااااه اااااااااه ااااااااه و نطرت رحت مطلع زبي ونيمتها علي ضهرها و دخلته فكسها واحدة واحدة وهي شهقت ااااااااه رحت ماسك رجليها المتنية ضممها عليا وفضلت داخل طالع و هي اااااااااه ااااااااه كمان افشخني نكني ااااااه و انا امسك شوية اعصر ف بزازها و انا داخل طالع و اسبهم و بدات اسرع لقيتها بتشد جامد في المخده و بزازها بيتحركوا طالعين نزلين و هي اااااااااه اااااااااه انا متنكتش كده ابدا اااااااااه براحة رجعت اهدي تاني و رحت حاضنها و قائم بيها و بقيت انا نايم علي ضهري و هي فوقية بتنطت علي زبي و هي اااااااااااه اااااااه انت زبك حلو اوي و قعدت عليه و فضلت تحرك جسمها قدام و وري و رحت منيمها علي ضهرها تاني و نكتها بسرعة اوي و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه و اترعشت وانا نزلت و هي بتترعش تحتيا و هي نزلت رحت نايم جنبها و هي فضلت شوية زي مهية و بعديها راحت جاية نائمة في حضني و فضلت جنبها لغاية ما نامت طلعت استحميت و لبست هدومي و نزلت للخدامه
انا: اعمليلي غدي انا حموت من الجوع
الخدامه: ههههه حاضر يا بيه.
اتغديت و بشرب القهوة لقيت مايا نزلالي
مايا : اتغديت من غيري
انا: اعمل ايه ما انتي فرهدتيني و انا كنت حموت من الجوع و خلصت وبشرب القهوة عشان ماشي عندي كام مشوار اخلصه قبل مروح
مايا: خليك قاعد معايا شوية وانا كنت عيزاك في موضوع
انا: معلش ناجله شوية عشان بجد متاخر.
خلصت القهوة و سلمت علي مايا و روحت فتحت الجهاز اتفرجت عليا انت و ريري لقطات كده و جريت ورجعت للوقت الطبيعي و ريري لسه نائمة و مايا مش فاوضتها لقيت سعيد ابو رشا بيكلمني
سعيد: الو ازيك يا كرم
انا: كويس يا حج انا قولت انت دربت علي العزومة
سعيد: لاء مقدرش انا بكلمك اشوف مواعيدك ايه بكره
انا: بكره فاضي لغاية الساعة 6
سعيد: خلاص علي 2 كويس.
شوية ولقيت ريري صحيت و بتبص علي نفسها وهي ملط و حطيت اديها علي كسها لقيت نفسها ملزقة و قعدت تعيط وتقول أنا ازاي عملت كده انا الي غويته بهيجاني و فضلت في الاوضة لغاية مانا نمت و صحيت تاني يوم بسيت علي التسجيلات لقيت ريري مخرجتش من اوضتها و كل شوية عياط و مبنهم بتحط اديها علي كسها و بزازها و نامت ملط زي مهي و مايا طلعت لعبت في نفسها بالخيارة و نامت.
رحت المحل و رحت جيبت بوكيه ورد و كيلو شيكولاته من الأنواع الفخمة و طرته و بعتهم علي بيت رشا و رحتاهم في معادي و سعيد الي فتحلي الباب طبعا سلامات و كلفت نفسك و جت مراته سلمت عليا ووقعدنا في الصالون و حسيت اني جي اتقدم لرشا مش جي اتغدي و رشا جابت الشاي و جت و حسيت فعلا القاعدة غريبة و الكلام غريب هي الناس ديه جاية تدبسني ولا هما متعشمين في اني جي اتقدم المهم عملت عبيط لغاية متغدينا و رجعت الصالون و رشا جتلي
رشا: انا مبسوطة اوي انك جيت و مكنتش متخيلة أن اليوم ده حيجي بسرعة كده انا عارفة أن احنا لسه حنخش الجامعة و أن انت لسه مجهزتش نفسك و صعب يبقي في حاجه رسمي بس اهيه خطوة و واحدة واحدة حنجهز كل حاجه سوي
انا: ابوكي رايه ايه
رشا: ابويا هو اكتر واحد حاسس بيا و بيك و هو الي جه قلي أن انت اكيد بتحبني و الا مكنتش حتعمل كل ده علي شاني.
دخل ابوها فطلبت اقعد معاه لوحده و فهمته اني مقدرش اوعده بحاجه أو بمعاد و اني فعلا بحب رشا بس احنا لسه صغيرين وانا مقدرش اتحمل وعد أو مسؤلية حاجة كمان اربع سنين من دلوقتي و هو تفهم كلامي و طلب مني مكلمش في الكلام ده مع رشا و نسيب كل حاجه الظروف و خلصت معاه و نزلت و حسيت ان كان في هم علي قلبي و انزاح.
رحت عشان اقابل مي و اتكلمنا كتير هي حكتلي عن نفسها و عليتها و انا حكيت عن نفسي كلام عام كل الناس عرفاه و عرفت انها عندها 25 سنه و فهمتها أن السن عمره ميكون عائق المهم الحب و اتكلمت في اني مصاحب ولا و مين الي كنت قاعد معاهم و صرحتها باني مصاحب و عرفتها أن الناس الي كنت قاعد معاهم قريبي من بعيد و صحبتي مش واحدة في البنات الي كانت موجوده و رغينا كتير و اتفقنا نتقابل تاني و حنتفق بالتليفون و روحت عشان كنت حموت و اشوف التسجيلات بس اول مروحت كلمت ابو محمد و ياسمين و اتفقت معاه اني حاجي اتغدي عندهم بكره اول مفتحت لقيت ريري نائمة ملط و مايا نائمة ملط كل واحدة فاوضتها فضلت ارجع و أجري في التسجيل لقيت ريري مخرجتش من الاوضة خالص و بتاكل و تشرب لوحدها بس كانت هايجه اول مصحيت و بتقول تعالي يا كرم نفسي فيك انت الي غيرت حياتي و رجعتني لنفسي تاني و كانت بتتخيلني معاها في السرير و بعد الغدي شربت عصير و هاجت و بتقول حرام انا مكنتش كده اه انا نفسي تيجي تريحني تغتصبني نفسي فيك و في الوقت ده عرفت أن مايا كانت بتبص عليها عشان خرجت لما ريري صوتها علي و رجعت هايجه بعد ما ريري خلصت و كانت عمالة تلعب في نفسها و تشتم امها و نفسها اني انيك امها و بعد كده اجي ابات عندهم و فحضنها. ونمت بعد مخلصت و تاني يوم رحت لقاريبي و كنت جبتلهم برضه حاجات كتير و أعدنا انا و محمد و ياسمين و فرح أما ماجد كان عند شروق في بيتها
محمد: ياه اخيرا رجعنا نتجمع تاني
انا: اه فعلا اوحش حاجه اننا اتفرقنا الفترة الي فاتت
محمد: متيجي ننزل نجيب ايس كريم و شيبسي عشان نقعد سوي مبسوطين.
اول منزلت انا و محمد
محمد: ياسمين قررت ماجد و هددته انها حتقول لابوه فهو خاف و حكلها كل حاجه عنك و انا مش عارف اعمل ايه و هي متكلمتش في حاجه
انا: مفيش مشكله انت بس لما نطلع و نقعد شوية سيبنا و خوش الحمام و طول شوية عشان افهم منها عايزة ايه او حتعمل ايه
محمد: ماشي بس خلي بالك انا قلقان عليك لتقول لابويا و هو يكلم امك يحكلها.
طلعنا فوق و فعلا شوية و محمد راح الحمام
ياسمين: كلمت البنت صحيح الي اديتك نمرتها
انا: اه كلمتها و اتقبلنا مرتين
ياسمين: (فرح روحي الاوضة شوية ) مرحتلهاش البيت؟!
انا: لاء احنا لسه بنتعرف ، بصي يا ياسمين انا مبخفش من حد حتي لو كان مين و انا بعمل الي انا عايزه و لو سالتيني عن الي رحتلهم البيت ححكيلك ايه الي حصل عادي
ياسمين: انت قليل الادب علي فكرة
انا: طب خلاص خشي اوضتك و متعديش مع واحد قليل الادب زيي.
ياسمين قامت و دخلت اوضتها و لقيتها طلعت تاني و وقفالي و حطة ايديها فوسطها
ياسمين: انت مالك اصلا اخش اوضتي ولا اقعد
انا: هههههه (مديت ايدي ليها) طب تعالي اقعدي خلاص متزعليش .
قعدت و أعدنا نتكلم في مواضيع كتير و محمد جه و شويه قام و جاب فرح و كانت مضيقة اوي و شوية وانا نازل وبسلم عليهم لقيت فرح بتقولي
فرح: ماجد الي فتن عليك و فيه مصائب لازم تعرفها
انا: ماشي حجلكم تاني حاضر سلام بس تيجوا انتوا بقي يوم عندنا ولا مش عايزين تشوفوا امي.
نزلت روحت و فتحت ملفاتهم و كتبت شوية حاجات و فضلت اقرا كل الي انا كتبه أو كان مكتوب
مبدايا ياسمين شخصيتها قوية و عرفت تمسك زلل كتير علي محمد و ماجد و فرح لدرجة أن ياسمين بتبعص محمد عرفت تقنعه بأن البعبوص حيخليه راجل و زبه يكبر و هو مش حابب ده بس ميقدرش يقول لاء و فرح شغالة خدامه عندها و ساعات بتخليها تبعبص اخوها المصيبه الاكبر بقي أن ولا واحد منهم امهم مخلفاه من ابوهم ده كل واحد من اب مختلف و في تسجيل صوتي بالكلام ده و الاتقل أن جوزها خالد عارف عشان هو عنده ضعف و هي لما اتجوزته مكنتش بنت بنوت و هما الاتنين كانوا عارفين و امهاتهم كمان كانوا عارفين و السر ده اندفن بموتهم و الي حصل ده كان عشان هي محتاجه للجنس و هو محتاج يخلف لأنه لو مخلفش في عائلتهم يبقي معيوب و تفضل عينه مكسورة و كان ده احسن حل بالنسبة لهم و هي بطلت بعد ولادة ماجد .
فتحت اتفرج علي التسجيلات و كان زي كل يوم بس ريري لعبت في نفسها 3 مرات و مايا مرتين. تاني يوم مريم و ريم جم عشان ياخدوا مصروفهم و ريم اتخانات معايا عشان كل مرة اقولها حجه و في اخر الكلام قلتلها لو عايزة تعالي لوحدك و مريم بتحاول تلطف الجو بيني و بنها وانا عارف أن كريمة هي الي زقاها عليا و كلمت مي و نزلنا اتقابلنا و فضلنا نرغي كتير و كانت بتسال كتير جدا و انا بطبعتي لما مبحبش اجاوب علي حاجه بحور فيها و اعملها فيلم بس دي كانت الحاجه الوحيده الي بتزعلني منها بس مكنتش ببين. و جه التجمع العائلي و عدي عادي و مفيش كلام بيني و بين كريمة فكلمت الشركه الي خالي شغال فيها و خلتهم يطلعوه معاش مبكر نظرا لصحته و كلمت الشركه الي شغاله فيها كريمة و خلياهم يزودوا شغلها بنفس المرتب و بليل اقعدت اتفرج علي ريري و مايا و الي شدني أن ريري بدات تشك اني مستمتعتش معاها عشان كده مجتش تاني و شوية انها مش مستحملة حياتها كده وحيده. تاني يوم كلمني كذا مخبر و عيزني ضروري فنزلت اقابلهم
المخبر: باشا العنوان الي ادتهولي ده في بنتين و ولد مي و دينا و يوسف و خدامه و حارس و ابوهم و امهم مسافرين الناس دي غنية و أصحاب شركات وليهم معارف كتير بس محدش بيجي يزورهم الا ولد في سن يوسف و ساعات يوسف بيرحله البيت و دي صورهم كلها
انا: (بفر في الصور لغاية مشوفت صورة مي) دي تبقي اخت دينا و يوسف
المخبر: اه يا باشا الي كانت قاعدة معاك من كام يوم
انا: طب انا عايزك تعرفلي كل حاجه عن يوسف عشان انا شاكك أنه بيتناك ماشي
المخبر: تمام يا باشا بس فيه حاجه كمان محمود وأمه عبير حالتهم المادية بقت صاعبة و شوية و حيشحتوا عنتر جي عليهم جامد.
خلصت معاه و جه الي بعديه
المخبر: باشا كريمة شغلت حد يرقبك و ده تبعي و جه قالي
انا: طب خليه ياخد منها فلوس و يقلها اني من البيت للمحل للقهاوي مع صحابي و للبيت و لو فيه حاجه بلغني
المخبر : في واحدة شغالة معانا اكيد معاليك عارفها اسمها شيرين اتمسكت امبارح معاها أدوية جدول
انا: طب استني اشوف ايه الدنيا (كلمت الظابط الي أعرفه و طلبت منه تطلع و قالي انهارده حتكون في بيتها) خلاص خلصت .
خت العربية و طلعت علي محمود خبط علي باب فتحلي
محمود: كرم بيه انا ماشي جنب الحيط و عملت كل الاقلتلي عليه صدقني
انا: ايه يا محمود مفيش اتفضل تشرب ايه
محمود: اتفضل اتفضل طبعا تشرب ايه
انا: قهوة مظبوط ، هي عبير هنا ،
محمود: اه هنا حخليها تعملها
انا: طب قلها و تعالي عايزك في مصلحة فيها فلوس حلوة
محمود : ثواني يا باشا (راح جري و رجع) عنيا ليك يا باشا
انا: فاكر يوسف اخو دينا ، عايزه يجي لعنتر برجليه
محمود: اه ، بس دي صعبة
انا: مفيش حاجه صعبة دي فيها 1000 دلوقتي و 1000 لما المهمة تخلص و لو معرفتش حلال عليك الالف الاولانية ها ايه رايك
محمود: حيجي يا باشا يعني حيجي
انا: حلو قوم شوف القهوة ايه نظامها و خلي امك تجبها و تيجي لوحدها (محمود قام يجري)
عبير جابت القهوة شكل محمود قلها في سبوبة فجية فرحانة ) كرم باشا نورتنا عاش من شافك
انا: ايه يا عبير عرفت أن الدنيا ملتشة معاكي موحشتكيش تقومي تسالي عليا
عبير: وحشتني طبعا يا باشا انا تحت امرك فاي وقت بس ايه يا باشا ده انت مشيلتش عينك من علينا
انا: عيب يا عبير انا بعرف دبة النملة انا عارف كمان أن عنتر بيفتري عليكي و مبقاش بيطلع جني
عبير: اه يا باشا قوي خليه يخف شوية و يرجع زي زمان
انا: كنتي بتجيبي كام في الشهر
عبير: 1600 دي أعلي حاجه جبتها
انا: طب دول بيكافوه محمود و أبوه و فاتن الا هي فين صحيح
عبير: ( اتوترت و قلقت) انت تعرف فاتن منين يا باشا
انا: متقلقيش يا عبير كده انا جيلك في شغل احسن من الي انتي فيه ده و انضف و بعدين انتي دلوقتي اخرك 500 في الشهر
عبير: انا من ايدك دي لايدك دي
انا: حتيجي تشتغلي عندنا في البيت و ميمنعش اني ممكن اظبتك كل فترة كده و حديكي 2000 في الشهر حلو كده
عبير: انت بتكلم بجد يا باشا ؟! انا من دلوقتي تحت رجليك مكان مطروح اخدمك
انا: متستعجلش و فكري عشان في شروط اهم من بعض اولا تنسي عنتر خالص و متقربيش منه ثانيا اياك حد في البيت يزعل منك ثالثا الي تسمعيه أو تشوفيه محدش يعرف عنه حاجه و تيجي تحكيلي رابعا لو حد وزك أو هددك باي حاجه مهما كانت تيجي تقوليلي لو بقي في شرط محصلش حتزعلي جامد و المرة دي حطول فاتن
عبير: انا تحت امرك و موافقة علي كل شروطك يا باشا فاتن دي الحاجه الي نضيفة فحياتي و كفايا كرمك بالمرتب ده كله .
نزلت روحت و اتفرجت علي ريري و مايا و شوية لقيت شيرين بتكلمني و بتشكرني
كلمت مايا و قلتلها اني جيلها بكره و لو الدنيا ظبطت معايا حبات في اوضتها و انيمها في حضني .
طلعت اقنعت امي بالعافية اني حجيب خدامه اسمها عبير و انها غلبانة و اهيه تساعدها شوية. و دخلت نمت عشان بحب اروح لمايا من بدري و فعلا صحيت استحميت و فطرت و نزلت جبت عبير البيت و عرفتها علي نظام البيت و نظام امي و نزلت روحت لمايا و انا داخل اديت عم احمد 50 جنيه و دخلت الخدامه فتحت
خدامه: وحشتني يا بيه (قفلت الباب و راحت حضناني)
انا: انهارده ممكن نعمل مفاجآت كتير بس اهم حاجة تخدي بالك مني في الاكل ، هما لسه نايمين
الخدامه: انا عينيا ليك بيه ، اه
انا: طب اعملي القهوة .
فتحت الجهاز لقيتهم الاتنين نيمين ملط بس مايا نائمة الساعة 4 الصبح و ريري نائمة الساعة 6 الصبح
الخدامه جابت القهوة شربتها و نديت عليها اول مجت رحت قايم زنقتها وراها الحيطه و حطيت ايدي علي رقبتها و بوستها بوسة طويلة
الخدامه: بلاش دول فوق نايمين من غير منوم يعني ممكن يصحوا
انا:متخافيش سيبي نفسك للمتعة و بس
و رحت مقلعها البدي و البراه و اعدت ابوس في بزازها الصغيرين و امسكهم بايدي جامد و هي اااااااااه ااااااااه اعصرهم و رحت ماسك الحلمة بصوبعين و عمال افرك فيهم و هي ااااااااااه اااااااه براحة رحت فتحتلها سوستت البنطالون بتعها و حطيت ايدي علي كسها من فوق الكلوت و عمال احرك ايدي و بعد كده بدات احرك صوبعين بس و هي ااااااه ااااااه و حشتني و انا رحت ابوس في رقبتها وانا بحرك صوبعي علي الكلوت و رحت نازل مقلعها البنطالون و حطيت ايدي علي كسها من تحت الكلوت و فضلت ادعك فيه وهي اااااااه ااااااااه اااااااااااااه لغاية مجابت ميتها رحت قالع البنطالون و البوكسر و خايتها تمص زبي و تلحسه و رحت موقفها و نزلت الحس في كسها و انيكها بلساني و هي ااااااااه اااااااه دخله بقي مش قادرة فضلت الحس في كسها و رحت مبعبصها ف طيزها و قومتها خليتها توطي و دخلت زبي فكسها من وري و بدأت ادخله و أطلعه و هي ااااااااااه اااااااه لاء ااااااه لاء لاء وانا مش سامعها و عارف ان الوضع ده فاشخها ففضلت أسرع اكتر و هي لاء لاء مش قادرة اااااااه ااااااااه اااااااااااااه كفايااااااا و اترعشت جامد و نزلت وانا نزلت فكسها و اترمت علي الأرض لسه بقومها
الخدامه: لا يا بيه انا كده انبسط و اتمتعت مش حقدر بعد كده و لسه اليوم شغل (بتنهج)
انا :طب تعالي مصيه و خلاص
و فعلا جت مصيته لغاية مقلتلها كفايا و خدت هدومها و دخلت الحمام الي تحت و انا اخدت هدومي و دخلت الحمام الي فوق خلصت دش و طلعت لقيت الساعة الساعه واحده نزلت اتفرج علي التلفزيون و شوية و نديت الخدامه
انا: بقولك ايه انا نكت ريري مرة من ثلاث أو أربع أيام
الخدامه: اه عشان كده الهانم من سعتها و هي مبتنزلش الا قليل
انا: طب والحل
الخدامه: ههههه سهلة تنيمها علي نيكه و تصحيها علي نيكه تبقي متناكه
انا: ههههه يا سلام علي الأمثلة بتعتك.
شوية و مايا صحت و نزلت لقتني
مايا: كررررم و حشتني اوي (جت حضنتني جامد و باستني )

الجزء التاسع
انا: وانتي وحشتيني اكتر
مايا: ايه حتبات معايا النهارده ؟! ( فرحانه)
انا: لسه لو الي في دماغي حصل حتباتي في حضني وبعدين تعالي اقعدي علي حجري
مايا: هههه وحشتني يا مجنون استني بس اشرب النسكافيه و افطر و اجيلك
انا: انتي بخيله كده ليه هههه مش تفطاريني معاكي
مايا: بجد حتفطر معايا ده انا حفطرك بايدي عشان تتغذي و تبقي اسد
انا: ده حيبقي احلي فطار في حياتي هاتي بوسة تصبيرة (بوستها من شفيفها)
مشيت نحية المطبخ و هي بتهز طيزها و تبصلي و تضحك و هي عارفة اني حبص عليها و رجعت قعدت بعيد عني و بتضحك
انا: يا جزمة بقي كده براحتك ماشي
مايا: طب استني كده حطلع اجيب حاجه و نزلة
طلعت و كانت الخدامه جابت النسكافيه و حطيته جنبي و مايا نزلت لبسالي البدي النبيتي و الفيزون و البرا رفعة بزازها و الكلوت الفتله و جية بتضحك و انا عيني حتطلع عليها و راحت جاية موطية قدامي و بزازها بقت فوشي و خدت النسكافيه و لفت و طيزها بترقص و قعدت قدامي
مايا: مالك اول مرة تشوفني
انا: انتي ليكي سحر غريب عليا
مايا: وانا بعشق نظرتك ليا
انا: جزمة بتتعمدي تغزيني و تهيجيني .
ريري نديت علي الخدامه
انا: قليلها اني جيت و مستنيها تحت
الخدامه: حاضر يا بيه
مايا: (بتوتر) ليه عايزها تنزل ليه
انا: عادي فيها ايه مش فاهم
مايا: (بنرفزة) طب انا حقوم اغير
انا: قعدي يابت هنا ريحة فين متخفيش انا موجود و عايزك وثقة في نفسك كده انتي احلي من القمر جمال و أنوثة تجنن
مايا: (بتردد) حاضر
انا: طب متيجي هنا جنبي
مايا: ههههه لاء
نزلت الخدامه و دخلت المطبخ
انا: حقوم اشوف حتعملنا فطار ايه
دخلت المطبخ
انا: قالتلك ايه
الخدامه: شوية و نازلة
انا: طب متحطيش حاجه دلوقتي المشروب الي بعديه ، حتعملي فطار ايه
الخدامه: حاضر يا بيه ، فول و بيض و كورن فليكس.
طلعت لمايا وجيت اقف جنبها
مايا: لاء عشان خطري اقعد هناك انا سمعت كلامك و فضلت قاعدة
انا: ماشي اخرك معايا لغاية الفطار .
الخدامه حطيت الفطار و طلعت لريري النسكافيه و مايا قعدت تاكلني و تاكل و انا كنت لما تاكلني الفول امص صباعها
انا: ده احلي فول اكلته فحياتي
مايا: بس بقي الي بتعمله ده (بدلع)
انا: مش قادر يا حبيبتي
مايا: انت بجد بتحبني
انا: انا بحبك و بعشقك.
لقيت مايا قامت و قعدت علي رجلي و بتاكلني وانا حاضنها و زبي راشق فطيزها.
انا: كفايا كده انا شعبت من الفطار انا عايز اكل حاجة حاجة تانيه ( حطيت ايدي علي كسها و بحركها براحة)
مايا: تعالي فوق عشان انت وحشني اوي
انا: لاء خلينا هنا وزي محنا كده
مايا: لاء لاء عشان امي ممكن تنزل فاي وقت اااه
انا: سيبك منها بقي و استمتعي انتي و خلينا نجرب احساس جديد
مايا: لاء انا خايفه ااااه بلاش
انا: هو ده المطلوب سيبي نفسك خالص لاحاسيسك.
وفعلا مايا بصت علي السلم و راحت بيساني في شفيفي و عنيها علي السلم فحطيت ايدي علي خدها عشان مخليهاش تشوف السلم و هي استسلمت و غمضت عينها و انا حطيت ايدي التانية علي بزها و فضلت ادعك فيه و البدي بيترفع معايا و نزلت ابوس في بزازها الي باينة من البدي و رحت حاطيت ايدي الاتنين علي ضهرها من تحت البدي و فكيت البرا و رحت شاددها من قدام و مطلعها و رميتها تحت و رحت بايس رقبتها وهي حطة رأسها علي كتفي و حطيت ايدي علي بزها بحسس عليه لغاية موصلت للحلمة و قعدت احرك صبعي عليها و العب فيه و اقرصها براحة و اشد فيه و رميت طرف عيني لقيت ريري بتبص علينا
انا: تعالي نقعد علي كنبة الصالون ( عدلتلها هدومها و اول موصلنا للكنبه)
ريري: (بصوت عالي) ايه ده فطرتوا من غيري
مايا: (متوترة و بتهته) كنا جعانين
انا: لما لقيتك حتشربي النسكافيه فوق قولت شكلك مطولة و انا جي منغير مفطر (ميلت علي مايا وقلتلها فكرة احساس الخيارة و انتي مشية بيها قدام امك و ابوكي)
ريري: انتوا اندال علي فكرة ماشي انا حوريكوا بس اروح للخدامه اقولها تعملي فطار
انا: (اول ما ريري مشت ) مايا حبيبتي انتي مش لبسه البرا و هي مرمية تحت السفرة
مايا: (قائمة عشان تجبها) احيييييه
انا: (مسكتها و قعدتها) حتفضحي نفسك كده خليكي قاعدة و شدي البدي لتحت و هي مش حتقدر تكلمك انتي مش واثقة فيا
مايا: واثقة فيك بس خائفة
انا: طب اسمعي كلامي و حتنبسطي عايزك تقعدي حطة رجل علي رجل و تشدي البدي عشان الحلمة تبان و خليكي واثقة فنفسك اوي اكنك عارفة انها مش حتقدر تكلمك
مايا: حاضر بس لو اتكلمت مش حسمع كلامك تاني (عملت زي مقولتلها بالظبت)
انا: طب هي لو بصت علي الحلمة حتعملي ايه
مايا: مش عارفة انت بتخوفني ليه
انا: ما انا مش عايزك تخافي عايزك ساعتها تبوصيلي و تضحكيلي و انا حتصرف و اي نظرة أو كلمة متعجبكيش تعملي نفس الحكاية
مايا: حاضر .
انا مستغرب اوي هي ريري اتاخرت ليه طب هي ليه مندهتش علي الخدامه و رحتلها
مايا: ايه سرحان فايه
انا: عايزك تخشي الحمام تقلعي الكلوت الحمام الي هنا
مايا: ده انت مجنون بجد لاء طبعا
انا: احنا اتفقنا صح و عايزك تسبيه جوه يلا بقي.
راحت و رجعت بسرعة
مايا: امي في الحمام جوه
انا: طب اطلعي الحمام الي فوق و سبيه في الحمام بس بسرعة
مايا: حاضر لما اشوف اخرتها معاك
انا: اخرتها حبات جنبك و حخدك في حضني .
نديت علي الخدامه وسألتها علي ريري قلتلي مجتش قلتلها تعملي قهوة و مايا جت احا عليها الحلمة بينه اوي و باين انها مش لبسه كلوت ده انا حموت و اطع الهدوم الي فضلة لدرجة اني قومت مسكت ايديها و بوستها و هي فرحانة اوي من الي بعمله
مايا: للدرجة دي عجبتك
انا: واكتر من كده كمان تعالي (خدتها قعدتها جنبي ولازقة فيا)
ريري: (بتكلم الخدامه) انتي لسه مجبتيش الفطار (جت قعدت قدمنا)
انا: مش عارف مالها بطيئة كده ليه انهارده
ريري: (بتبص علي بزاز مايا و فخدها عشان هي حطة رجل علي رجل) اه اه مش عارفه مالها (بتتلجلج في الكلام)
انا: (لقيت مايا بتبصلي وتضحك) ايه اخبار اجتمعاتك و شغلك
ريري: من ساعت ما جمال سافر و انا مبقتش بخرج (كل شوية تبصلي و نبص علي جسم مايا )
انا: (مايا تبصلي و تضحك لغاية محسيت انها بقت واثقة من كلامي ) ازاي يا مايا سيباها كده
مايا: دي كمان مبقتش بتخرج من الاوضة لسه خارجه لما عرفت انك جيت
انا: طبعا انا عارف اني غالي عندها زي ما هي غالية عندي و بعدين خلي بالك ريري دي صحبتي
مايا: بقي كده طب انا طالعه
انا: اقعدي رايحة فين انتي حتغيري منها
ريري: ههههه ده انتوا مصائب انا الي قائمة عشان افطر (قامت نحية السفرة)
مايا: انا زعلانة منك
انا: ههههه بس الثقة ايه اخبرها
مايا: اه ده انا كنت خائفة اوي بس بدات احس بمتعة غريبة اوي
انا: (حطيت ايدي علي كسها) طب و كده
مايا: امي جنبنا بطل جنان
انا: يلا بقي افتحي رجلك.
فتحت رجليها و بدأت احرك ايدي علي كسها و هي مغمضة عنيها و ضغطة علي ايدي و انا بلاعب كسها و بظرها و يحرك صبعي عليه و هو بقي مبلول طلعت العب في الحلمة بصباعي وهي بقت برزة اوي و مسكتها بصوبعين و فضلت افرك فيها و رحت رافع البدي و بدات الحس فيها و ارضع و ايدي رجعت علي كسها بحكها و هي حطة ايديها علي بقها و كتمة صوتها و اول محسيت أن ريري بتخلص فطار
انا: يلا بسرعة يا شرموطة قبل ريري منيجي.
بدات اسرع ايدي و هي بقت بتكتم صوتها و نزلت كتير لدرجة أنها غرقت نفسها و الكنبة جت تقوم
انا: اوعي تقومي لو قمتي الكنبة حتفضحنا (ختها في حضني)
مايا: انت فظيع انا مش قادرة انت ازاي بتخليني كده
انا: كده (بوستها من شفايفها) عايزك تجربي تفتحي رجليكي و توريها كسك المبلول .
جت ريري وتنحت علي شكل مايا و بلعت ريقها
ريري: صحيح يا كرم هو هو هو
انا: ريري انتي علقتي ولا ايه
ريري: اههه كنت حقول حاجه و نسيت انا طالعة الحمام يمكن افتكر هههه.
ريري طلعت و انا مسكت ايد مايا و طلعت بيها علي الاوضة اول مدخلت قلعتها الفيزون و هي قلعتني البنطالون و البوكسر و قعدت تمص في زبي و تلحس فيه باشتياق قمت جيتلها كريم و دهنت طيزها و رحت مدخل زبي واحدة واحدة وانا عيني علي الباب و اول مدخل كله بدأت ادخله و أطلعه و هي اااااه نكني ااااااه انا طيزي عايزاك و انا هجت علي كلامها و بقلها عايز جامد يا شرموطة قاعدة قدام امك منغير برا و منغير كلوت و حلمتك بينة ليها و كمان بنطالونك بقي مبلول و فضلت ارزع فيها جامد وهي اااااااااااه اااااااااه ااااااااه اترعشت جامد
اااااااااااااه كفايااااااا اوووووف لبنك سخن اوي بيحرقني
انا: ريري زمنها نزلت و شافت الكنبه
مايا: احيه طب و بعدين
انا: مصلحة عشان تسبنا علي رحتنا بعد كده
مايا: (بدات تخرف و تقطع في الكلام و تنام) انت مجنون نكتني نكها جامد بحبك افشخها .
سبتها لغاية مسكتت خالص و لبست طلعت لقيت ريري فاوضتها بتلعب في نفسها و بتقول اه نكنكني اه افشخني رحت داخل عليها لقيتها اتخضت رحت جنبها
انا: ايه طلعتي ليه
ريري: اصل اصل .
رحت هاجم عليها و قاعد فوقيها و مسكت بزازها
ريري: لاء يا كرم لاء .
انا مش سامعها و عمال اعصر فيهم جامد و فتحتلها زراير القميص و قفشت في بزازها و احركهم وانا قافش فيهم
ريري: لاء بلاش عشان خطري بلاش
رحت مقلعها البرا و حسست علي حلمتها بصبعي و فضلت احركه حولين الحلمة و اضغط عليها و مسكتها بصوبعين و فركتها و رجعت امسك بزازها جامد و احركهم بحركة دائرية و مسكت الحلمة و قرصتها جامد و فضلت أشد فيها وانا ماسكها من كل بز شوية
ريري: ااااااااااه بتوجعني ااااااه لاء بتوجع جامد ااااااه بس
وهي عمالة تتلوي تحتيا و تحاول تزقني رحت رافع الجيبة و حطيت ايدي علي كسها من فوق الكلوت و احركها بسرعة طالع نازل و ميلت بجسمي عليها و مصيت الحلمة الشمال و اليمين كل وحدة شوية رحت مقلعها الجيبه و حطيت ايدي علي كسها من تحت الكلوت و بحركها بسرعة و بمص الحلمة
ريري: ااااااااه لا يا كرم لا اااااااااه قوم قوم اااااااااه
حولت تقوم وتفلت مني مسكت في الكلوت و قلعتهولها و نزلت براسي بين رجليها ابوس كسها و الحسه و هي بتحاول تزخف بجسمها بعيد و شوية بتحاول تقفل رجلها و تبعد راسي
ريري: بتعمل ايه بتعمل ايه لاء بلاش كده ااااااااه اااااااااااه قومت قلعت البنطالون و البوكسر وهي حاولت تقوم رحت مسكهت من ضهرها و دخلت زبي في كسها و فضلت داخل طالع و هي علي ايديها و رجلها
ريري: ااااااه اااااااه لاء طلعه ااااااااه اااااااااااااه
ونزات بجسمها فزيي طلع رحت منيمها علي جنبها و دخلت زبي تاني و رفعت رجليها و فضلت داخل طالع
ريري: اااااااه كفايا طاعه بقي ااااااااااه سبني
عمالة تزق فيا رحت منيمها علي بطنها و فضلت نازل طالع عليها و ادخله لغاية الآخر و شوية وقلبتها علي ضهرها وانا مكمل نيك فيها
ريري: ااااااااه ياكرم طلعه ابوس ايدك اااااااااه
اول محستها بدات ترخي سنه رحت نازل بايسها و انا بنكها ففضلت تحرك وشها رحت ابوس رقبتها و انا مبوقفش نيك في كسها ورحت مطلعه مرة واحدة
ريري: اااااه ااااه اااااه
اترعشت و نطرت كمية ماية حلوة فضلت مستنيها لغاية مهيدت و دخلته تاني بس فضلت داخل طالع بسرعة
ريري: كفايا ارحمني مش قادرة اااااااه ااااااااه اااااااااااه
اترعشت تاني و نطرت كمية أقل من الي قبليها وسبتها تهدي و دخلته و فضلت ارزع فيها بكل سرعتي
ريري: اااااااااه قوم بقي مش قادرة خلاص ااااااااااه
نزلت لبني فكسها و هي اوووووف و اترعشت
نمت جنبها اريح و هي فضلت نائمة متحركتش
انا: سمحيني بس انا حاولت كتير امسك نفسي و اقاوم جمالك بس مادرتش انا حبيتك من يوم مشوفتك و كنت حاسس انك محتاجاني و انا محتاجك و مش عايزك تزعلي انتي موصلتيش للحالة ديه من نفسك و الواحد حيعيش شبابه كام مرة.
سبتها وخدت هدومي و طلعت علي الحمام استحميت و حطيت جهاز التسجيل الثالث في الحمام كاشف الدش و لبست و طلعت دخلت علي مايا لقيتها نائمة زي مهي
نزلت تحت للخدامه
انا: ابقي حطيلها بقي خلاص عادي
الخدامه: مالك يا بيه صوتك و شكلك متغير هو حصل حاجه.
انا: نمت مع ريري غصب عنها و مش عارف الدنيا حتمش ازاي المهم اعمليلي اي عصير اشربوا.
طلعت و فتحت جهاز التسجيل و لقيت ريري زي مهية ملط و بتعيط و بدأت تقوم بالعافية تجيب هدومها ، لقيت الخدامه جيبة العصير ف قفلت الجهاز
الخدامه: يا بيه انت زعلان ليه
انا: كنت عايزها تيجي بمزجها
الخدامه: مينفعش يا بيه الي هي فيه ده وضع طبيعي و حتلاقيها بتعيط و تقول كلام وحش عليك بس هو ده الي هي عيزاه و رغبتها حتجبها بس وحدة وحدة هي حتفضل مترددة لغاية متتاكد أن متعتها و انبسطها معاك بس بعد اذنك بلاش تكون علاقتك بيها في الفيلا و بس وخصوصا في السرير عشان متحسش أن هو ده غرضك منها بس خليها تبقي مبسوطة عمتا
انا: ايه يا بت الخبرة دي تصدقي دماغك عجبتني متسيبي الشغل هنا و اشغلك معايا
الخدامه: انا طبعا نفسي ابقي معاك علي طول بس انا بقالي فترة شغالة هنا وارتحت فمش عايزة اسيب هنا واشتغل في فيلا تانيا و يبقي انا ونصيبي يا ارتاح يا لاء
سبني علي رحتي و متزعلش مني
انا: ماشي بس سبيها بظروفها لما الفكرة تكمل في دماغي حقولك عليها و براحتك توافقي أو ترفضي
الخدامه: تسلم يا باشا و اوعدك اني حسمع منك و افكر كويس و ارد عليك يا بيه.
فتحت الجهاز و لقيت ريري بتستحمي و بتنضف نفسها و بتعيط و شوية لقيتها بتدعك في بزازها و الصابون عليها و بتبص علي جسمها و نزلت اديها علي كسها و اترعشت جامد و بدات تحرك اديها و عمالة تترعش اكن كهرباء مسكاها و بدأت تتاوه و شكلها هائج جامد و بتحرك اديها بسرعة و بعدين دخلت صوباع في كسها و عمالة تدخله و تطلعه و ايديها التانية مسكة بزها بتدعك فيه لغاية مترعشت جامد اوي مسكت الدش و حطيته علي كسها و خليت اندفاع الماية علي كسها و هي بتدعك فيه و جابت تاني و بدأت تحط الدش علي وشها و تحط صبعها في بقها و شوية و لقيتها نزلت الصابون الي عليها و بدأت تلبس بدي و جيبه و دخلت اوضتها و حطيت ريحة رحت قافل الجهاز و شيله و مددت علي الكنبة قولت اريح شوية واسيب الدنيا زي متمشي و عيني غفلت صحيت علي بوسه و جسم ساقع لازق فجسمي وايد بتحسس علي شعري بفتح عيني لقيت مايا
مايا: مش كنت تنام جنبي
انا: بليل حنام جنبك انا خلاص قررت
مايا: طب ازاي
انا: سبيها بظروفها كل حاجه حتيجي لوحدها
مايا: طب اصحي يلا عشان الغدي
انا: حتاكليني بايدك ؟
مايا: ده انت عجبك بقي و مصدقت
انا: بصراحه اه
مايا: معلش مش حينفع عشان امي حتتغدي معانا
انا: طب هاتي بوسه في السريع عشان نفسي تتفتح علي الاكل (راحت بيساني في شفيفي) .
قمت دخلت الحمام و طلعت لقيت الخدامه بتحط الاكل علي السفره و ريري قاعدة هي و مايا في الصالون مايا مسكة الموبايل و ريري بتتفرج علي التلفزيون وانا بقيت فرحان بعد مكنت مضايق و قعدت معاهم لغاية ما الخدامة قالت إن الاكل جاهز خلاص و اتغدينا و كان كلام خفيف علي الاكل مبينا احنا الثالثة و خلصنا الغدي و قعدنا في الصالون و كله ساكت
انا: ايه الاخبار مفيش حاجه نقصاكوا محتاجين حاجه
ريري: كله تمام و مفيش حاجه نقصي ، ايه اخبار العربية معاك
انا: مريحاني كتير من بهدلة الموصلات و مريحة و فخمة
مايا: طب مش حتخدنا تفسحنا بيها
انا: بكره اخدكوا نتفسح تحبي نروح فين ؟
مايا: اي حته انت ظبتلنا اليوم علي زوقك
ريري: روحوا انتوا و اتفسحوا و عيشوا شبابكم
انا: ده علي اساس انك مش شباب مش حينفع نروح حتة من غيرك و لو مجتيش معانا مش حنخرج و حنقعد معاكي.
مايا: يبقي حتيجي معانا يعني حتيجي
ريري: ههههه اتفقتوا عليا ماشي نخرج بكره
انا: انا عايز اشرب شاي عشان افوق حتشربوا حاجه
مايا: حشرب معاك شاي
ريري: حشرب عصير
انا: طب حروح اعمل الشاي بتاعي و اقول للخدامه علي باقي عشان انا بحب اشربوا تقيل شوية .
دخلت المطبخ
انا: اعمليلي شاي بس تقليه شوية و اطحني الحباية دي وحطيهالي و شاي لمايا حطي فيه منوم و ريري عصير حطي فيه من النقط
الخدامه: هههههه ده انت حتعمل بنصحتي و بزياده بقي حتجننها هههه
انا: طب يلا عشان مستعجل (رحت حطيت ايدي علي طيزها و كل متثبت احط ايدي علي كسها)
الخدامه: انت ايه مش مكفيك كل ده و جي تتعبني و تسبني (بتضحك)
انا: انتي الأصل لولاكي مكنتش اعرف اعمل حاجه (بوستها علي شفيفها) حطلع انا بقي.
الخدامه جابت المشاريب و قعدنا نشرب و نتكلم
مايا: انا حطلع انام شوية الاكل همدني.
فضلت قاعد انا و ريري مستني مفعول النقط يشتغل و فعلا بدات تتحرك كتير و تحط رجل علي رجل و تضغط باديها رحت رايح جنبها واول ملمست خدها اترعشت و شيلت ايدي و حطيتها اترعشت فضلت احرك ايدي علي خدها و رحت ماسك بزها الشمال و قفشت فيه و رحت علي شفيفها ابوس فيهم و دخلت لساني الاعب بيه لسانها و هي حطة ايديها علي كتافي رحت علي رقبتها ابوس فيها و نزلت ابوس بزها اليمين و طلعت تاني ابوس رقبتها و نزلت ايدي علي كسها احركها براحة و هي رجعت رأسها لوره اممممم اممممم رحت رافع الجيبه كانت لبسه كلوت اسود عريض رحت حاطت صبعي علي كسها و بحركه طالع نازل و هي بقت مغمضة عنيها و اممممم وانا رفعت البدي شوية و نزلت ابوس صرتها و اسرع حركة صوبعي و هي تنيت رجليها و رفعتها علي الكنبة رحت نازل ابوس كسها و ابوس جنبه رجليها الشمال و رجليها اليمين و هي وسطها بيتحرك مع كل بوسه رحت مخليها تقعد علي ايديها و رجلها علي الكنبة و انا بحرك صوبعي شوية علي كسها و شوية علي خرم طيزها و ضميت الكلوت عشان يبقي ماسك علي كسها و يبقي محشور عند خرم طيزها و هي اممممم طلعني فوق انا عايزة اطلع اممممم و وسطها يتهز رحت مقومها و وقفت وراها و هي رجليها متنية مش قدرة تقف رحت رافع البدي و حطيت ايدي علي بزها اليمين وبدات ادعك فيه من فوق البرا السوده و نزلت ايدي التانية دخلتها من تحت الكلوت احركها علي كسها و ابوس في رقبتها و هي مرجعة رأسها علي كتفي و ااااااااه اااااااااااه فوق اااااااه و انا سرعت ايدي اكتر و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه وراحت منزلة رحت موديها تسند طيزها و اديها علي طرابيزة عليها تحف و قلعتها الكلوت و نزلت الحس كسها و هي اااااااااه اوووووف و حطيت اديها علي راسي و شوية و رحت قايم شايلها زي العروسة ليلة دخلتها و طلعت بيها اوضتها نيمتها علي ضهرها و رفعت البرا لفوق و نزلت ارضع من بزها اليمين و هي جسمها بقي ييتلوي تحتيا رحت قايم مقلعها البدي و البرا و الجيبه و قلعت انا التيشرت و هي اديها الاتنين مسكين بعض فوق راسها رحط حاطيت ايد عليهم ماسكهم و بدأت ابوس شفيفها و ايدي التانية نزلتها علي كسها بحرك صوبعي بين شفرتين كسها و شوية و نزلت الحس حلمة بزها الشمال و هي اااااااااه ااااااااه براحة فسبتها و قلعت البنطالون و نزلت الحس في ظنبرها جامد و بسرعة بلحسه وهي راحت مسكة ايدي و شبكنا صوبعنا في بعض و ضغطة جامد علي ايدي و اااااااااااه اااااااااه ااااااااه و اترعشت و نزلت رحت قالع البوكسر و رحت علي كسها قعدت افرشه بزبي و هي اااااااااه دخله بقي حرام ااااااااه رحت باعد و نايم جنبها علي ضهري و قلتلها اطلعيله راحت قايمة قاعدة عليه و فضلت تطلع و تنزل و ااااااااه مع كل مرة رحت انا بدات ارفع وسطي و انيكها بسرعه و هي بتطلع و تنزل عليه وهي اااااااااااه اااااااااه ااااااااه اترعشت و نزلت وراحت مرمية علي صدري حضنت راسي باديها و زبي لسه جواها فضلت ادخله و أطلعه براحة و لقيتها بدات تبوس في شفيفي رحت مطلع زبي و مدخله بسرعة راحت هي سنده عليا و ااااااااه اااااااه ورفعت جسمها راح زبي طالع بره رحت مخليها تبقي علي ايديها و رجلها و دخلت زبي و خلتها تقعد عليه و انا أطلعه و ادخله بسرعه و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه واترعشت و اترمت علي بطنها رحت منيمها علي جنبها و انا نمت وراها و دخلت زبي فكسها من وري و فضلت ادخله و اطلعه و هي اااااااااه ااااااااه و مسكة في ملاية السرير جامد و انا سرعت وبقيت بهبد فيها جامد و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه واترعشت و نزلت رحت سايبه جواها و طلعت ابوسها و ادعك في بزها اليمين رحت مطلع زبي و نيمتها علي ضهرها و رحت مدخل زبي كله مرة واحدة و هي شهقت و وسطها بقي بيطلع و ينزل لوحده اااااه ااااه اااااه
رحت مطلع و مدخله بسرعة و هي اااااااااه ااااااااه كفايا ااااااه مش قادرة خلاص اااااااه اترعشت و نطرت جامد و انا زبي نزل فكسها و فردت ضهري جنبها شوية و قمت دخلت استحميت و طلعت و استنيت لما ريري دخلت تستحمي و دخلت اوضيتها فتحت الدولاب و نقيتلها فستان كريمي مقفول بس كت و طلعتلها برا بيضة و كلوت ابيض و حطيتهم علي السرير و استنيتها لما طلعت من الحمام و دخلت اوضتها و كانت لبسه بيجامه وهي أول ما شافتني اتفجئت بيا
انا: يلا البسي دول عشان نخرج
ريري: لاء انا تعبانة من فضلك سبني انام
انا: مش حطلع و حنخرج سوي و حتلبسي دول و انتي اول وحدة حتركبي معايا العربية و لوحدك و لو مش عايزة خلاص انا حفضل قاعد هنا للصبح و حبات هنا
ريري: تبات هنا ازاي انت اتجننت
انا: خلاص يبقي يلا البسي و انا حستناكي تحت بس متتاخريش.
نزلت و سبتها من غير مترد عليا و اعتبرت أنها كده موافقة بعد ساعة إلا ربع نزلت ملكة الجمال بدللها و دلعها و قمت وقفت مسكت ايديها و بوستها و شبكت صوابعنا في بعض و مشينا منغير منتكلم كل حاجة بالنظرات و رحنا نحيت العربية فتحت اللوك و فتحتلها الباب و هي ابتسمت وركبت ولا اكنها مودل بتركب وقفلت بابها بالراحة و رحت ركبت و علي وشي ابتسامه عريضة و اخذتها علي الكافيه الي بتحب تروحوا و كنت حاسس بنظرتها طول السكه لغاية موصلنا نزلت و فتحتلها الباب و مسكت ايديها نزلت قفلت الباب بايدي التانية و قفلت اللوك و دخلت بيها الكافيه وانا ماسك اديها و اول معدينا الباب لقيتها ضغطة باديها جامد علي ايدي و جسمها قرب مني اول مدخلنا اخترت كنبة في ركن و قعدنا عليها وكان أول كلام مبينا
انا:تحبي تشربي ايه
ريري: ممكن عصير
انا: (طلبت من الويتر عصير و قهوة)
ريري: انت بتشرب قهوة و سجائر كتير اوي حاول تخف منهم عشان صحتك
انا: انا مبسوط اوي وانتي معايا
ريري: انا كمان ببقي مبسوطة معاك بس مينفعش الي بيحصل مبينا ده
انا: ريري متصعبيهاش عليا و علي نفسك يعني انتي يرضيكي نعيش فعذاب عشان ينفع و مينفعش ، و عمتا احنا جين نتفسح و ننبسط وننسي اي حاجه في الدنيا
ريري: (ببتسامه) ماشي
انا: تعالي نرقص (مديت ايدي ليها)
قمنا رقصنا و غنينا و كنت حاسس بفرحتها و خصوصا لما حضنتني واحنا بنرقص و رجعنا قعدنا و طلبنا عشاء و قعدنا نتكلم عن شغلها و حيتها وإني لازم اغيرلها الحياه دي و يبقي لينا صحاب نخرج معاهم و نتفسح و خلصنا العشاء و روحنا
ريري: انا انبسط اوي النهارده ، نزلني هنا عشان تلحق تروح انت
انا: انا اسعد واحد في الدنيا ، لاء انا حبات معاكوا النهارده عشان كنت واعد مايا اني حبات معاكوا
ريري: خلي بالك عليها عشان خطري و بلاش تعرف حاجه عشان متزعلش دي بنتي الوحيدة و مش عايزة فيوم تبوصلي بنظرة وحشة
انا: متخفيش عليها طول ماهي معايا و متقلقيش انا مش حخايها تحس بحاجه انا يهمني مشاعرها و علاقتها بيكي.
دخلنا الفيلا و وصلت ريري اوضيتها و قبل متخش
انا: القطة دي دخلت ازاي (اول مبصت رحت بايسها علي خدها)
ريري: (بتضحك وبتضربني ) انت جزمة فجعتني.
دخلت الاوضة لقيت مايا لسه نائمة رحت قالع هدومي كلها و نايم جنبها. قلقت وانا نايم جنبها في حد بيحك جسمه فيا بفتح عيني براحة لقيت مايا عريانه ملط و بتحك جسمها فيا و هي حضناني وحطي ايدي علي كسها و بتحركها رحت مغمض عيني و حركت صباعي فهي اتبعبصت لقيتها شهقت و راحت موقفة رحت مبعبصها تاني كذة مرة وري بعض راحت ضرباني علي صدري
مايا: انت صاحي يا جزمة و سايبني كده و بعدين فجعتني يخربيتك
انا: انا كنت نايم بس صحيت علي حاجه دفية فايدي و جسم طري و ناعم جنبي و انا مش متعود علي كده
مايا: انا مش عايزة اضيع دقيقة وانت نائم جنبي
انا: بس انا تعبان و عايز انام عشان بكره
مايا: بقي كده ماشي.
مايا ادتني ضهرها و نامت رحت انا لازق فيها من وري و زبي واقف
مايا: لاء ابعد عني انا زعلانة منك
انا: (حطيت ايدي علي كسها وبحركها براحة) لاء مينفعش القمر ده يزعل
مايا: (بتحاول متبينش هيجنها) لاء سبني مش عايزاك
انا: بس انا عايزك دلوقتي ( سرعت حركة ايدي) تعالي مصي زبي يلا عشان انيكك يا شرموطة.
مايا لفت جسمها و بصتلي و بدأت تبوسني علي شفيفي وانا حطيت ايدي علي بزها و فضلت ادعك فيه و امسكه جامد يلا بقي مصي زبي لقيتها نزلت علي زبي مص و لحس عرفت انها هيجانة اوي رحت رافعها علي السرير و خلتها علي ايديها و رجلها و فتحت طيزها و لحست خرم طيزها و لعبته بلساني و هي دخله بقي طيزي بتاكلني
رحت قايم مدخل زبي وهي اااااااااااه براحة وبدأت أطلعه و ادخله و شوية وبقيت بنكها بسرعة و اضربها علي طيزها وهي ااااااااااااااه لاء ااااااااااه اااااااه و اترعشت وانا نزلت جواها و طلعته وهي طلعته ليه كنت سيبه رحت مدخله في طيزها جامد و فضلت أطلعه و ادخله بسرعة و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااااه لاء كفايا طيزي مش قادرة
وانا اضربها علي طيزها و انيكها لغاية منزلت انا وهي
ورحت نايم جنبها و هي جت فحضني
مايا: انا نفسي تدخله فكسي بقي انا عارفه أن ده معناه اني حبقي مفتوحة و حتبقي مصيبة بس انا بحبك و انت بتحبني يبقي ايه المصيبة في كده
انا: طب سبيها بظروفها و خليكي فحضني.
نمت انا وكنت عارف انها صحية و مش جيلها نوم
صحيت الصبح عشان متعود بصحي بدري لقيت مايا نائمة جنبي ملط دخلت استحميت و طلعت بصيت علي ريري لقيتها نائمة روحت نايم جنبها و حضنها من وري و ضمتها ليا و زبي وقف لقيتها لفت بسرعه مخضوضة
ريري: انت بتعمل ايه اطلع احنا الصبح و ممكن مايا تصحي فاي وقت اطلع يلا
انا: مايا نائمة عشان هي صحيت بليل و نامت متاخر و علي فكرة أنا وعدتك اني مش حخلي مايا تحس بيا بس انا برضوا محتاج احس بيكي محتاج احس اني مجوز هههه
ريري: م ايه هههه مجوز ده ازاي يعني و انا ابقي مجوزة اتنين
انا: انتي مجوزة واحد بس انا لكن التانية دي علي ورقه بس
ريري: ههه انت مجنون بجد يلا قوم بقي عشان عايزة اخش الحمام
انا: ههه مفيش حمام تعالي هنا
قامت تجري رحت جاري وراها مسكها منضهرها و نيمتها علي السرير و مسكت اديها الاتنين بايد واحده و خلتهم فوق راسها و هي بتضحك بردو لاء سبني رحت بايسها علي شفيفها وهي باستني و راحت بعدة وشها و قالتلي ابعد عني كفايا الي حصل انا قلتلها وحياة امك رحت فكك زراير قميص البجامه بتاعتها و لقيتها من غير برا لقيتها بتضحك علي نظرتي ليهم و اكني اول مرة اشوفهم و اول مرة اخد بالي من الحلمة و قد ايه هي وقفة ببصلها راحت مكشرة و بتحاول تفك نفسها قلتلها يا بت المجنونة ده انا حوريكي رحت نازل الحس وامص في حلمة بزها الشمال و بقيت أشد فيها بشفيفي و ارضع منها و رحت علي بزها اليمين الحس في الحلمه و اقولها هو انتي احلوتي كده ازاي و رجعت امص و أشد فيها بشفيفي و اردع منها والعبها بلساني و هي مستسلمة قومت قلعت التيشرت و جيت اقلعها البنطالون لقيتها بترفص رحت ماسك حته وشديته جامد و رحت مقلعهولها لقيتها بتحاول تقوم تجري رحت ماسكها من رجليها وضهرها كان ليا رحت ماسك في الكلوت من ورة بقلعولها و هي مسكت فيه من ورة رحت شده جامد حسيت اديها وجعتها فرحت نازل الحس فبزها الشمال و ايدي علي كسها بضغك عليه براحة و رحت علي بزها اليمين لقيتها حضنت راسي وانا بلحس و بضغط علي الحلمة بشفيفي فبدأت ازود حركت ايدي شوية لقيت وسطها بقي بيتحرك جامد و بتحاول تقومني رحت نازل علي كسها الحس و امص فيه و هي حطة ايديها علي راسي في الاول و بعد كده بقت بتحاول تقوم وتسحب نفسها من تحتيا بس انا كنت متبت فيها رحت منيمها علي بطنها و فاتح الفلقتين و دخلت الحس خرم طيزها و هي بتطلع صوت مكتوم اااه ااااه ااه روحت قالبها تاني علي ضهرها و بدأت انكها بالساني في كسها و هي اممممم ااااااه لاء ابعد اااااه رحت قايم نايم جنبها و خلتها تدين ضهرها رحت حاطة ايد من تحتيها و مسكت بزها اليمين و حطيت ايدي التانية علي كسها و حطيت صوبعين فكسها و ادخلهم و اطلعهم بسرعة و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه و تتلوي و جسمها كله بيتحرك و بتحاول تفلت بس مش قادرة اااااااااه ااااااااه اااااااااااه واترعشت جامد و نطرت علي الملاية رحت قايم اقلع البنطالون و البوكسر وهي كانت انكمشت في نفسها اوي فنيمتها علي ضهرها و اعدت افرش في كسها و هي بتحاول تزوقني رحت ماسك اديها الاتنين و سبتهم علي بطنها و كملت تفريش و هي عمالة تهز دماغها و توديها يمين و شمال رحت راشق زبي مرة واحده و هي اااااااااه ااااااااه و اشتغلت نيك فيها براحة شوية و بسرعة شوية و شوية أطلعه وارزع فيها جامد رحت نايم فوقيها و حطيت ايدي من تحت كتافها و بقيت حضنها جامد و بطلعه و ادخله بسرعة و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه و شوية رحت قايم و مقعدها علي ايديها و رجليها و دخلته فكسها من ورة وأطلعه و ادخله بسرعه و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه رحت مطلعه و قلبها علي ضهرها تاني و دخلته مرة واحدة و كملت أطلعه و ادخله بسرعة و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه واترعشت جامد و نزلنا مع بعض و رحت مطلعه و اترميت جنبها علي ضهري
ريي: فيك حيل تعمل واحد تاني ولا خسعت (بتضحك)
انا: انا أقدر بس بشرط
ريري: شرط ايه
انا: تمصي زبي
ريري: بس انا عمري معملت كدا ابدا
انا: جربي و حولي.
فعلا نزلت تمص زبي و كان باين اوي انها اول مرة تعمل كده لأنها قعدت تشم فيه و خدت فترة عشان تعرف تدخله فبوقها و كل شوية تطلعه و تقلي مش عارفه ا قولها حولي تاني لغاية محسيت أن ده آخرها رحت مطلعها جنبي و طلعت فوقيها امص في حلمة بزها الشمال و العبها بالساني و نفس الكلام مع بزها اليمين و نزلت ايدي علي كسها ادعك فيه وهي اممممم اممممم رحت نازل الحس كسها و انيكها بالساني و وسطها بيتطلع و ينزل رحت طالع نايم وراها و هي نيمة علي جنبها و بدعك في كسها و جيت جنب ودنها انا بحبك اوي يا ريري بحب ضحكك و هزارك و تكسرتك و دلعك و فضلت ادعك بايدي بسرعة لغاية مترعشت و نزلت فخليتها تبقي علي ايديها و رجليها و بليت صبعي و دخلته فخرم طيزها و صريخ و صويت و فضلت ادخله و أطلعه براحة لغاية ملقتها بقت بتحرك جسمها تطلع لقدام و ترجع لوره تعد علي ايدي وانا بنكها بصباعي لغاية مترعشت و نزلت رحت منيمها علي ضهرها و مدخل زبي فكسها و أطلعه و ادخله في الاول براحة و بعد كده بقيت اسرع و نزلت بجسمي عليها و لقيتها بدأت تحط اديها علي جسمي تحضني و علي طيزي و ترفعها تاني علي وسطي فحضنتها جامد و رفعتها مديت رجلي و خليتها قاعدة علي زبي فحجري و بزازها لزقة فيا و انا مسكها من تحت و بنطتها وهي خصناني اوي وفضلنا كده لغايت مترعشت استنيتها لما هديت ورحت بيسها فشفيفها و نيمتها علي ضهرها و دخلت زبي و تنيت رجلها و خلتهم متصدرين في صدري و فضلت أطلعه و ادخله بسرعه و كل شوية اوطي عليها و انا بنكها و ابوسها و ارجع تاني رحت ناطر في كسها و هي اترعشت و انا اترميت جنبها
انا: فيكي حيل نعمل واحد ثالث
ريري: ههههه لاء انا خلاص مش قادرة كفايا عليا كده.
دخلت استحميت و صحيت مايا و ريري استحمت و لبست و فطرنا و خدتهم الملاهي لعبنا و ضحكنا و اتغدينا سوي و روحتهم و روحت انا و عدي اسبوع كان عبارة عن نزولات مع مي عادية جدا و كلها كلام عام خصوصا بعد معرفت انها اخت دينا و حسستها ان شخصيتي مش قوية اوي وأنها ممكن تسيتر عليا و بروح انيك مايا في طيزها و انيك ريري فكسها كل يومين و الخدامه نكتها مرة و بتفرج علي طول علي التسجيلات لغاية متاكدت أن كده وصلت إلي مبتغايا و عبير شغالة عندنا في البيت و بعدت عن سكة عنتر و امي و خالتي مرتحين معاها و هي مرتاحة جدا و في الرايحة و الجاية تشكرني و نكتها مرة في الاسبوع ده و عاملة جو في البيت و انا دائما اقولها لو احتجتي اي حاجه تجيلي علي طول و اياك تطلب حاجه من حد غيري حتي لو هدوم دخلية تقولي
وكنت بروح اشقر علي المحل اشوف كله مظبوط ولا ايه
وكنت كلمت محمد عشان يجولنا البيت و اتفقت معاه علي أنهم يجوا ياضوا اليوم كله عندنا و كنت بكلم رشا بس علي فترات.
وانا قاعد في المكتب بشرب القهوة لقيت محمود بيتصل
انا: الوو محمود ايه اخبارك
محمود: كله تمام عايشين فخيرك و مبسوطين
انا: محمود بلاش الكلام ده انا مش جمال ولا انا هشام انا الي بيني و بين اي حد شغل واي شغل بمقابل و فوق ده ممكن يبقي في محبه غير كده لاء
محمود: متزعلش مني خلاص حقك عليا المهم خلاص يوسف حيجي
انا: محمود انا حعديهالك المرة دي عشان انت اول مرة تشتغل معايا بس انا مش بتكلم في شغل في الموبايل اي جديد عندك تقلي عايز اقابلك وبس وانا احدد المكان و الزمان
محمود: معلش انا اول مرة اشتغل فعلا فمش فاهم الشغل بيمشي ازاي بس حتعلم
انا: تمام انا بليل حروح عبير معايا علي السكه و حطلع اقعد معاك نتكلم.
انا: (نديت علي عبير) انا حروح معاكي البيت عشان عايز محمود في موضوع
عبير: خير يا باشا هو عمل ايه الخول ده
انا: مفيش يا عبير عايزه في موضوع و لو هو عمل حاجه انا مش حنده عليكي و اقولك اني مروح معاكي انا بتصرف علي طول.
انا كلمت المخبر و اتفقت أقابله كمان ساعة في الكافيه و شيرين كمان ساعتين
انا: ايه الاخبار مفيش جديد
المخبر: يوسف بيتناك في طيزوا من صحبه و حولنا نجيب صحبه سكه بس هو باين خايف على صحبيته مع يوسف عشان هو عارف أنه من عيلة غنية و مش عايز يخسره و من نحية محمود انت يا باشا عارف الدنيا و عبير من ساعت مشتغلت عندك مبتشوفش عنتر و ده معكنن عليه حياته و بيحاول يرسم علي فاتن بنتها الحب و بيجيب محمود سكه في الموضوع ده
انا: طب بص محمود حيجيب يوسف لعنتر عيزين نصوره زي معملنا مع عبير و فهم عنتر لو عايز يشتغل معنا انا معنديش مشكله بس يبعد عن فاتن و ميشتغلش من دماغه فهمه انتوا بتشتغلوا معايا ازاي
المخبر: حاضر يا باشا بالنسبه لي مي نزلتها ياما معاك ياما مع مجموعة صحاب ولاد و بنات بس الملحوظ أن فيه بنت هي الي بتجلها البيت كتير من المجموعة الي بتنزل معاها البنت ديه اسمها نانسي و لسه منعرفش حاجه عنها
انا: تمام اوي كمل و لو فيه جديد بلغني.
المخبر مشي و شيرين وصلت و طلبت منها شوية حاجات بتيجي من بره مصر و مش اي حد يعرف سكتها و طلبت من كل حاجة فيهم أربعة و هي اتصلت بواحد و قالتلي بليل الحاجه كلها حتبقي عندي و حنبقي علي تليفون.
روحت و كانت عبير بتلبس.
انا: لما نروح البيت اعمليلي قهوة و سبيني مع محمود شوية و متنميش عشان عايزك
عبير: طب متخلينا هنا واعملك الي انت عايزه بلاش في البيت عشان فاتن
انا: ههههه يخربيت امك انتي دماغك شمال كده علي طول يا شرموطة انا عايزك فحوار تاني و بلاش اسالة كتير حتعرفي كله فوقته.
نزلنا و رحنا عندهم البيت و شوفت فاتن و هي فعلا فاتن هي قمحية و شعرها طويل واصل لطيزها الي برزة لبرة و جسمها متناسق جدا سلمت عليها و دخلت الصالون جالي محمود و عبير جبتلي القهوة
انا: ايه بقي الجديد
محمود: انا اتكلمت مع يوسف و فهمته اني حظبته و حدلعه و يسببه من شغل العيال انا حخلي واحد خبرة يمتعه و هو متشوق اوي و كل شوية يقلي أمتي و فين و فهمته أن ميقولش لحد خالص اني بكلمه او يعرف حد خالص وده سر مبينا و لو حد عرف ممكن يعملي مشاكل
انا: تمام فيه حاجه تانيه
محمود: لاء ده كل حاجه
انا: طب انا حبلغك امتي تقابل يوسف و فين و بعد كده توديه لعنتر و انا حبقي اتفق مع عنتر ، قوم انت خش اوضتك و متتلعش ابدا و ناديلي عبير.
عبير: خير يا باشا انا قلقانه اوي
انا: بصي يا عبير من ساعت مسبتي عنتر و هو حيتجنن و بيحاول يجيب فاتن سكه و بيقنع محمود الخول يساعده انا مفهمتش محمود اني عارف حاجه
عبير: يا نهار اسود كله الا بنتي انا حرجع اروحله عشان يبعد عنها
انا: انتي عبيطه احنا مش اتفقنا و بعدين انا اعرف احميكوا كويس زي منا عيني لسه عليكوا و عارف كل حاجه بتحصل ولا مكنتش اجي اقولك و اسيبك علي عمامي
عبير: انت مفيش حاجه بتستخبي عليك فعلا بس انت عرفت منين لما محمود مقلكش و العمل ايه دلوقتي
انا: ليا عيون فكل حته حتي جوه كسك يا وسخه و انا اكيد مش حعتمد علي واحد بيعرص علي امه المهم دلوقتي قومي هاتي فاتن و متفتحيش بقك بكلمة طول منا قاعد فهمه
عبير: حاضر يا باشا (قامت تجيب فاتن )
انا: اقعدي يا فاتن طبعا انتي عرفتي انا مين
فاتن: اه كرم بيه
انا: بلاش بيه و باشا و قوليلي كرم ، المهم عشان افهمك انا هنا ليه و دماغك متوديش و تجيب انا عرفت أن فيه واحد اسمه عنتر بيحاول يتكلم معاكي و يفهمك أنه بيحبك و عايز يتجوزك بس ظروفه صعبة حبتين صح؟
فاتن: (بتبص علي عبير) انا مش فاهمه حاجه ؟ ايه الكلام ده؟
انا: عبير سبينا لوحدنا شوية (قامت عبير فعلا و مشيت) بصي يا فاتن انا مش حتكلم مع حد بس انا خايف عليكي
فاتن: انت تعرفني منين و مين الي كدب عليك وقلك الكلام ده
انا: بصي يا فاتن انتي لسه متعرفنيش كويس بس انا اعرف كل حاجه و فكل حته واكتر حاجه مش بحبها الكدب ومش بحب الاذية بس فيه ناس بتشوف الطيبة عبط فلازم نعلمهم الفرق و اذن انتي عارفه الفرق
فاتن: انا مش فاهمه انت عايز ايه
انا: بصي عشان انا خلقي ضيق و مش بحب اعيد كلامي ابعدي عن عنتر ده سكته شمال مش بتاع جواز ولا نيله و حيخدك الشقة و بعد كده مش حتعرفي مترحيش تاني عشان هي طلعه واحدة و عمتا عنتر حيبعد عن سكتك خلاص بس لو شطانه وزه ابقي منبهك و لو فكر يلمس شعرة منك حندمه
فاتن: ده علي اساس انك ابويا يعني
انا: ده الكارت بتاعي لو في حاجه كلميني وانا كلامي خلص تقدري تقومي تخشي اوضتك
فاتن: انت الي في بتنا علي فكرة
انا: اه منا عارف مهو انا برضوا اقدر انادي علي عبير و تدخلك اوضتك و شكلك يبقي وحش و ممكن احكيلها عن عنتر والي بيعمله و اقولها اني نصحتك و انتي مش قابلة و هي تتصرف معاكي بس انا مش بحب كده انا مش بتعامل مع طفلة انا بتعامل مع بنت كبيرة و نديلي بقي علي عبير و محمود عشان عايزهم في موضوع تاني و متقلقيش محدش حيكلم معاكي فحاجه.
محمود و عبير جم و فاتن دخلت اوضتها.
انا: عبير متكلميش مع فاتن فحاجه وسبيلي الموضوع و متخفيش عليها و انت يا محمود ابعد عن حوار فاتن و عنتر انا حخلص الحوار ده.
شيرين كلمتني و رحت اخذت منها الحاجه و روحت نمت و تاني يوم ياسمين و محمد و فرح و ماجد وصلوا عندنا و قعدنا مع امي و خالتي و شوية و اخذت محمد المكتب
محمد: ايه يا كبير ده شغل عالي اوي انا حاسس اني قعاد مع راجل اعمال أو مسوؤل كبير في البلد
انا: هههه تشرب ايه (نديت علي عبير)
محمد: عبير مين
عبير: نعم يا باشا
انا: حشرب قهوة تشرب ايه يا محمد
محمد: (متنح) اشرب شاي.
فدخلت ياسمين و بتبص علي عبير من تحت لفوق و تعاينها
انا: تشربي ايه يا ياسمين
ياسمين: بتعرفي تعملي قهوة
انا: قهوتك ايه يا ياسمين ، ولو معجبتكيش قومي اعمليها لنفسك (عبير بتكتم ضحكتها)
ياسمين: مظبوط
انا: ماشي يا عبير و معلش شوفيهم في الصالون لو يشربوا حاجه.
ياسمين عماله تبص علي المكتب و منبهرة و قامت تستكشف المكتب و جت بصت علي الخذنة
ياسمين: و دي فيها ايه هههه
انا: دي فيها خمرة و حشيش و نسوان و افلام سكس
محمد: (بيبرقلي) احمممم المهم ايه اخبار المحل
ياسمين: طب انا حقول لامك و نيجي نشوف فيها ايه
انا: ههههه روحي شوفي حتقلك ايه و ابقي خلي بالك من الميس الي قاعدة جنبها أصلها بتحب تمد العيال علي رجليهم بالعصايا.
محمد: (اول ما ياسمين طلعت) يابني دي مش حتسكت كبر دماغك منها
انا: هههه متقلقش عليا انا عايزك تتفرج بس علي النمرة الي حتحصل
محمد: ايه الي حيحصل.
امي داخله مسكه ضحكتها و ياسمين فرحانه اوي
انا: قبل متكلمي قوليلي بس خالتي قلتلها ايه
امي: (لقيت ياسمين بصت في الارض) يابني دي بنت اتعامل معاها برقه شوية بلاش شغل القهاوي ده
انا: دي بنت رقيقه امال الي جولي في العزاء بتاع ابويا دول كانوا ايه ملائكه الرحمه
امي: انا مش حخلص منك تعالي اقعدي معانا يا ياسمين و سيبي الصيع دول يقعدوا مع بعض
انا: لاء بلاش خليها تقعد مع الصيع احسن ما المزة بتاعتي الي بره تأكلها هههههه
امي: اتلم يا واد ولا الشبشب وحشك
انا: لا خلاص و علي ايه ههههه.
امي طلعت و ياسمين وقفة عند الباب و محمد مفشوخ ضحك
انا: تعالي اقعدي يا ياسمين عبير زمنها جاية وجايبة القهوة.
فضلنا نتكلم و نرغي لغاية مطلعنا عشان نتغدي و بعد الغدي اخذت فرح افرجها علي المكتب وهي انبهرت اوي
انا: ايه بقي قولتيلي فيه حاجات لازم اعرفها
فرح: اه ياسمين مسيطرة علي كلوا في البيت و اي حاجه بتحكيها لمحمد أو لماجد ياسمين بتعرفها و هي مهتمية اوي باخبارك و معجبه بيك
انا: طب وانتي مش حتقولي لياسمين انك حكتيلي
فرح: لاء انا اتفرجت علي المكتب خلاص ولازم اطلع
انا: طب وانتي عايزاني اعمل ايه
فرح: اوعي تخليها تسيطر عليك و متحكيش حاجه لحد.
طلعت فرح و طلعت قعدت معاهم و كلام و هزار و ضحك وعدي اليوم ونزلت روحتهم بعربيتي و انبهروا بيها .
تاني يوم قبلت المخبر و اتفقت معاه أن يوسف يروح بليل لعنتر و هو قالي خلاص عنتر حيبعد عن فاتن عشان يشتغل معانا و حيجبه ليا بكره اقعد معاه و كلمت محمود اتفقت معاه أن يوسف يروح تحت بيت صحبوه و بعدين محمود يخده من هناك علي عنتر و يسببه و يمشي لغاية ميخلص و بعد كده يطلع ياخده و يوصله مطرح مجابه و يسيبه و يمشي و فعلا كل حاجه مشيت زي منا عايز و يوسف اتكيف اوي من عنتر
تاني يوم كانت مقابلة عنتر
انا: اخبارك ايه يا عنتر
عنتر: كله تمام و انا شغال زي مقولتلي
انا: المهم فهمت شغلنا بيمشي ازاي
عنتر: اه بس يا باشا انت خذت عبير و خلتني ابعد عن فاتن و انا غاوي ستات و رجاله مش رجاله بس
انا: مش حتغلب انت يا عنتر المهم مفيش حد يخش شقتك و يطلع الا ويكون متصور.
بعد شهر
• يوسف كان بيروح كتير لعنتر
• دخلنا الجامعة
• علاقتي زادت مع ياسمين و محمد و فرح و ماجد
• علاقتي مع ريري و مايا مشية حلو اوي
• عبير كل فترة نيكه لما الظروف تبقي متظبطة
• التجمعات العائلية شغالة زي الساعه و كله بياخد فلوسه و مبسوط ما عدا ريم
• كريمة بقت مفشوخه و خالي حسن طلع معاش مبكر سدد منه الفلوس الي عليه و الفلوس الي علي كريمه
• علاقتي مع مي بقت علي فترات بعيدة و دينا بشوفها ساعات عشان هي مع مايا في الكلية
• رشا بقيت بشوفها في الجامعة
• معظم قعدتي في الجامعة مع منه و انجي
• المخبرين شيفين شغلهم و بياخدوا مرتباتهم
• الشركات مشية كويس و باخذ نسبتي
• جمال و هشام لسه مسافرين و مش عارفين رجعين أمتي
• زرت عمي و اطمنت عليه و علاقتنا رجعت تتحسن.
رحت لمايا و ريري زي عادتي و اول مدخلت
الخدامه: انا زعلانة منك يا بيه
انا: ليه بس كده ايه الي حصل
الخدامه: انت كنت وعدتني وعد و لغاية دلوقتي منفزتهوش و في موضوع قلتلي عرضوا عليكي و مسالتش فيا
انا: معلش بس صدقيني انا ناسي خالص و فيه حوارات كتير كانت بتحصل ممكن تفكريني
الخدامه: لا يا بيه خلاص
انا: (رحت قايم و حاطت ايدي علي كتفها و حضنتها) متبقيش قصية اوي كده صدقيني غصب عني و مش حسيبك غير لما تفكاريني
الخدامه: عشان انا قلبي طيب و بيحبك حقولك أولا كنا متفقين انك تقابل صحبتي و تنيكها و انت طنشت و التاني انت قولتلي انك حتجبلي عرض شغل معاك افكر فيه و طنشت برده
انا: سمحيني انا فعلا نسيت بس عمري مطنشك عيب عليكي و انا ميرضنيش زعلك ابدا بصي يا سيتي اولا العرض كان انك تسيبي شغلك هنا و اعينك مستشارتي الخاصة بالمرتب الي تطلبيه بس المشكلة اني اوفرلك سكن و حياه و ده محتاج وقت ده غير مشكلة اني مقدرش استغنى عنك هنا فده الي خلاني اسيب الموضوع لغاية ملقيله حل و اتلهيت فحاجات تانية
الخدامه: هو العرض مغري جدا بس هي الفكرة فوجودي هنا فعلا طب ماشي سيب ديه لغاية منلقيلها حل عندك حق دي معقدة شوية و التانية حتعمل فيها ايه
انا: النهارده تدي كل الي في البيت عندها منوم و انا حروحلها
الخدامه: طب حتدخل ازاي يا بيه
انا: متقلقيش دي سهلة بس اهم حاجه تكون مجهزة نفسها
الخدامه: مش عايزين مشاكل مع هشام بيه ده واصل زي جمال بيه كده
انا: انتي لسه متعرفنيش كويس اصلك و بعدين هو انا عملتلك هنا مشاكل بس المهم تنفز الي اقول عليه بالحرف و منغير مناقشة
الخدامه: حاضر يا بيه انا حروحلها دلوقتي و حظبت معاها كل حاجه بس حتحتجني ابقي معاك و لا ايه
انا: انتي عارفه انا مستغناش عنك بس سبيني انا حتعامل
الخدامه: ماشي الست هانم الكبيرة فاوضتها و الهانم الصغيرة فاوضتها .
طلعت انا نكت مايا في طيزها و بعديها رحت نكت ريري في كسها و دخلت استحميت و اخذت الثلاث أجهزة بتوع التسجيل و رحت واخذ الثلاث كلوتات بتوع مايا الي كانوا عند ريري و حطتهم في الغساله و سبت الاتنين نيمين ملط كل واحدة فاوضتها وانا كل شوية اخش ابص عليهم و فرحان بنفسي اوي و نزلت دورت علي الخدامه لقيتها لسه مجتش فقعدت افكر فكل الي حولية مايا بنت جميلة و سيبه نفسها ليا بس الي عجبني انها مجنونة و بتحب تجرب اي حاجه ، ريري ميلف علي حق نفسها تعيش شببها الي حسه أنه بيتسرق منها و فيها سنة جنون ، ريم اه اول وحده فحياتي البت دي صعبانة عليا حيتها مع امها جحيم و حتموت عليا ، عبير غلبانه و محمود معرص و فاتن شخصيتها حلوة بس مظلومه في حالتها الاجتماعية ، دينا ومي دول حاخد حقي و حق الناس الي اتضرت بسببهم ،
اه رشا دي كنت حنساها معرفش البت ديه وضعها ايه معايا و انا عايز منها ايه ، ياسمين و امها مش عارف مستقوين علي ايه. قطع تفكيري الخدامه بتنادي عليا
الخدامه: يا بيه يا بيه يا بيه
انا: ايوة
الخدامه : ههههه ايوة ايه يا بيه ده انا بنادي بقالي ساعه
انا: معلش كنت سرحان شوية ايه الاخبار بقي
الخدامه: كله حيمشي زي مانت قولت بالظبط
انا: تمام ، هي البت دي ثقة ولا خرعة ، هي اسمها ايه
الخدامه: ثقة يا بيه متقلقش زي كده ، اسمها كيمي
انا: في حد يخصك في الفيلا دي غير كيمي
الخدامه: لاء يا بيه بس ليه
انا: لاء مفيش ليا طار عندهم فحخلصه قريب معاهم
الخدامه: خلي بالك يا بيه هشام بيه مش سهل و لو عرف انك مسيت اي حد فيهم حيزعل جامد و جمال بيه حيزعل منك برضه
انا: حلوة حيزعلوا ديه عجبتني انا اعرف اتعامل بس المستشارة بتعتي لازم توصلني اخد طاري بفكرة حلوة
الخدامه: امممم طب متخلي مايا تساعدك
انا: مايا عقبال متفهم و تستوعب و تنفز عايزة وقت هي ممكن يبقي ليها دور بس مش دلوقتي
الخدامه: بص يا بيه بعد متنيك كيمي ارغي معاها زي مانت عايز هي حتبقي زي العجينة و لو اتمتعت زي ممتعتني حتعملك كل حاجه عشان تنكها تاني
انا: حلوة دي ليكي مكافئة اخر الشهر علي بداية شغلك معايا ، متيجي نعمل واحد في السريع
الخدامه: يا بيه كفايا الجو الي عملته في البيت من ساعت مجيت و بتعاملني كويس و بتاخد و تدي معايا ، لاء كفايا عليك الاتنين الي فوق ههههه و عايزاك اسد مع كيمي و انا خليني يوم تاني
انا: ماشي زي متحبي انا بس عايز قهوة و تعالي اقعدي معايا عشان زهقان.
جابت القهوة و قعدت جنبي رغينا فحوارات كتير منها لو جمال رجع الوضع مع ريري حيبقي ايه و هي قالتلي أنه حيبقي صعب بس مش اوي عشان هي اتعودت عليا بس لازم اكسر حاجز الخوف الي حيبقي عندها ، موبايلها رن و كانت كيمي ردت عليها و قلتلي هي مستنياك و كله نام وقلتلها تبلغ البواب اني جي لدينا و فقمت انا روحت الفيلا قابلني البواب قلتله انا عندي معاد مع دينا راح مدخلني و فتحتلي كيمي لبسه بدي ابيض كت و مبين نص بزازها الي عامله زي البرتقانه و ميكروجيب احمر و عامله شعرها ديل حصان فدخلت و كنت هائج عليها و اول مدخلنا اوصتعا رحت حاضنها من ضهرها و بدأت احسس علي جسمها و هي لزقت فيا فمسحت بزازها ادعك فيهم و ابوس في رقبتها و لفيت وشها و بوستها و هي طلعت لسانها و انا امص فيه و امص فشفيفها و نزلت البدي من فتحت الصدر شويه والبرا نزلت معاه و مسكت حلمتها اليمين و العبها بصوبعي و طلعت بزها الشمال و بقيت بلعب في الحلمتين بصوبعي و هي جسمها بيتحرك و انا ببوس في رقبتها و هي اممممم اممممم و نزلت امص و الحس في حلمة بزها الشمال و بصبعي بلعب في حلمت بزها اليمين و شوية و بدات و هي امممم امممم فخلتها قدامي وانا بمص و الحس حلمتها و مسكت طيزها بايدي الاتنين و بدعك فيها و طلعت ابوسها وانا ماسك في طيزها ابعد الفردتين عن بعض و ادعك فيهم جامد و قلعت البنطالون و البوكسر وهي نزلت تمص زبي و انا بحرك ايدي علي شعرها و هي شاطره في المص و اللحس و قلعت التيشرت و رحت مقلعها الميكروجيب و لقيتها لبسه كلوت ابيض شفاف فخلتها توطي علي ايديها و رجلها و طيزها بقت نحيتي و قلعتها الكلوت و هي تنيت اديها و انا بقيت بلحس من أول كسها لغاية خرم طيزها و هي اااااااااه اوووووف لغاية مترعشت بقيت بحرك صوبعي علي كسها و أبعده و هي جسمها يتهز و مع كل هزه اااااه و رحت مدخل صوبعي فكسها و أطلعه و ادخله براحه و رحت مطلعه و مدخل صوبعين و بنيكها بيهم براحه و هي اااااه مع كل دخله وانا سرعت حركه ايدي و هي ااااااه اااااااه ااااااااه لغاية مترعشت و انا قومت وقفت و قلعتها البدي و البرا و خليتها تحط زبي بين بزازها و تضمهم عليه وتعصر فيهم عليه فخلتها تنام علي ضهرها و احرك زبي علي كسها و هي اااااااااه ااااااااه دخله بقي ودخلته و رحت ماسك اديها الاتنين وانا بنيكها بسرعة و منظر بزازها وهما بيتحركوا بيهبجني اكتر و هي اااااااااه ااااااااه براحة وانا مكمل و شوية و رزعته فيها كام مرة ورجعت انيكها تاني بسرعه و نزلت فوقيها ابوس ف شفيفها و انا بنيكها براحه و بعديها سرعت و هي اااااااااه ااااااااه مش قادرة وانا بطلعه و ادخله بسرعه راحت قفشة فجسمي جامد و اترعشت رحت مقومها وانا حاضنها و هي حصناني وفردت رجلي تحتيها و بنتطها علي زبي و احنا بنبوس بعض رحت نايم علي ضهري و هي نايمه فوقيه و بنكها بسرعه وهي اااااااااااه اااااااااه ااااااااه اااااااااااه واترعشت وقفتها تسند علي طرابيزة واطيه و ضهرها ليا و رزعته فكسها و أطلعه و ادخله بسرعه و هي اااااااااه ااااااااه براحة و بزازها تتهز وانا اهيج عليها اكتر و شوية امسك بزازها و انا بنيكها وخلتها ترفع ضهرها و انا بطلعه و ادخله بسرعه وهي اااااااااااه اااااااااه رحت مخليها تنزل علي اديها و رجليها من غير ما زبي يطلع و سبت نفسي وهي بقت بتحرك نفسها عليا براحه ومرة واحده دخلته و طلعته بسرعة و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه واترعشت وانا نزلت فكسها و اخدتها فخصني
انا: انبسطي يا كيمي
كيمي: اه انبسط اوي انت ازاي كده انا مكنتش مصدقه لما اتحاكالي عنك و كنت حموت و اقابلك و طلعت احلي بكتير من الي اتحاكالي
انا: انتي جمالك و حلاوتك هما الي خالوني ابقي كده
كيمي: انت اول راجل تلمسني من يوم مجيت مصر و مستعدة اعمل اي حاجه بس كل فترة تمتعني كده
انا: طب احكيلي عن مي و دينا و يوسف و هشام و ليلي.
فضلت تحكي حاجات كتيرة منهم الي أعرفه و منهم حاجات جديدة زي أن دينا بتحاول تبقي زي مي وان دينا بتحكي كل حاجه لمي و هي الي بتقولها تعمل ايه و أن مي و نانسي بيتساحقوا و مي الي مسيطرة و بتعامل كله علي أنهم خدامين عندها و أن هشام بيه كله بيخاف منه لأنه يقدر يعمل اي حاجه و ليلي شايفه نفسها جدا و انها اعلي من اي حد لدرجة أن نانسي و صاحب يوسف بيقوللها يا ليلي هانم .
كل ده وانا واخدها فحضني و بحسس علي شعرها.
انا: حلو كده و علي فكرة حتشوفني قريب مش عايزك تبقي متفاجئة
كيمي: اه ما انا عرفت بس خلي بالك من نفسك
انا: متقلقيش نامي انتي وانا شوية و حمشي (هي كانت بتتكلم و هي نائمة ) .
عدي فترة عقبال منامت و طلعت اكتشف الفيلا و شفت أوضة يوسف اول مطلعت و بعديها أوضة دينا و زبي وقف عليها دي نايمه بقميص نوم و بعديها أوضة مي و احا جسمها فاجر و لبسه قميص نوم و بعديهم أوضة هشام و ليلي فرجعت حطيت جهاز تسجيل فاوضة مي و دينا و يوسف و قعدت ابعبص في الفيلا شوية و اخدت بعضي و روحت و اتاكدت أن الأجهزة شغاله تمام.
تاني يوم رحت الجامعه و كنت قاعد مع منه بنتكلم
انا: مش حتحكيلي بقي ايه الي حصل بينك وبين وليد
منه: مفيش حاجه الموضوع خلص من زمان
انا: مانا عارف بس الدنيا كانت مشية مبنكوا كويسه ايه الي حصل بقي
منه: كرم بلاش كلام في الموضوع ده بالزات عشان خطري
انا: تحبي يعني اني اعرف من وليد
منه: وليد مش حيقدر يحكيلك السبب الحقيقي
انا: طب متحكي انتي و بعدين احنا قاعدين اربع سنين مع بعض يعني مالهاش لزمة انك تخبي
انجي: بتقولوا ايه بتكاموا عليا صح بقي كده يا اندال
انا: ههههه طبعا هو احنا ورانا غيرك ، صحيح هو انتي الحادثة بتاعت زمان دي كان ايه حكايتها
انجي: (بتلجلج و بتبص لمنه) هو ماله
منه: مش عارفه جاي يفتح في القديم كله انهارده
انا: ده حوار كبير بقي و انتوا بينكم اسرار و انا مش صاحبكوا عشان تحكولي ماشي براحتكوا انا ماشي و مش ححضر انهارده
انجي: استني بس انت ايه الكلام الي بتقوله ده اقعد بس اقعد
انا: نعم يا انجي مخلاص انا مينفعش تحكولي اسرار ابقي صاحبكوا ازاي و اقعد معاكوا
انجي: متكبرهاش كده احنا بعد المحضرة دي نقعد في مكان حلو و تعزمنا و نرغي مع بعض و توصل كل واحده بيتها حلو كده
انا: ماشي عنيا .
حضرنا المحاضرة و طلعنا علي الكافيه و طلبنا مشاريب و انجي طلبت اكل و مشروب
انا: ها مين فيكوا الي حيبتدي
منه: انجي ابتدي انتي
انجي: ماشي بص يا سيدي فاكر ايام الدرس حصل مشكله مبينا و مبين دينا و هي فضلت تحاول توقع مبينا و مبينك بس مع انها صحبتنا من زمان بس احنا اخترناك انت عشان انت جدع و كويس و هي مش بتحب غير نفسها و كانت عايزة تكسرك و خلاص بأي طريقة فانا كنت بعدي الشارع و مفيش عربيات مرة واحدة عربية كانت ركنه طلعت و خبتتني و ده كان بعد تهديد من دينا انها حتورينا ازاي نختارك انت و نصدقك و منصدقهاش هي و طبعا مينفعش اقول انها الي ورة الكلام ده عشان مفيش دليل و عشان مش حخلص منها و هي ابوها أيده طائله فهمت بقي
انا: طب وانتي يا منه
منه: نفس بداية انجي بس دينا وقعت مبيني و مبين وليد و هو صدقها و عرف بعد كده الحقيقه بس خلاص الي حصل واتقال مبينا مكنش ينفع يتنسي
انا: هههههه هو انتي بتيجي بالمختصر احكي يا امي متتعبنيش
انجي: بص يا كرم دينا اقنعت وليد أن فيه حاجه مبينك و مبين منه و أن الموضوع الي مبنكوا كبير بمعني انك نمت معاها و وليد عشان عارف انك ههههه بتاع بنات و مش عاتق و كان كل مكلمة مبينه و مبين منه كانوا بيجيبوا في سرتك ف صدق و شك في منه و اتخانق معاها و بعد كده عرف أن دينا هي الي وقعت و مفيش حاجه مبينك و مبين منه غير انكوا صحاب من الدرس فهمت ولا نقول تاني و منه مكسوفه تحكي افهم بقي
انا: يعني انا السبب في كل الي حصلكوا
منه: انت ملكش دعوة انت معملتش حاجه
انجي: صحيح بقي انت بتاع بنات و كده زي ما وليد و زين قالوا و احكلنا بقي مغامراتك
انا: هههههه اه عادي اعرف بنات بس انا مش بحكي علاقاتي مع البنات و يلا عشان اوصلكم.
وصلتهم و عرفت بيوتهم و كلمت دينا
انا: انتي فين عاندي حاجه مهمة ليكي
دينا: انا في الجامعة فيه ايه و عايز ايه
انا: حقابلك قدام الجامعة كمان نص ساعة متتاخريش(قفلت السكه)
وصلت لقيتها واقفة علي الباب كلمتها و قعدت امشيها لغاية موصلت للعربية فتحت الزجاج و قلتلها اركبي
دينا: (ركبت) دي سارقها منين
انا: ههههه دي عربيتي عجبتك
دينا: ده ازاي و جبت ثمنها منين
انا: انتي لسه متعرفنيش اصلك بس فيه شوية حاجات حتفهميها لما نوصل
دينا: احنا رايحين فين
انا: ريحين بيتي القديم فكراه طبعا
دينا: لاء طبعا انت فاكرني ايه مستحيل اجي معاك
انا: ههههه متخفيش انا بس عايز افرجك علي كام فديو كده مينفعش حد يشوفهم و مينفعش كافيه عشان الفضائح و حنتكلم شوية و حوصلك البيت
دينا: فديوها ايه انا مش فاهمه
انا: كله فوقته احنا خلاص قربنا نوصل.
وصلنا و طلعتها بالعافية بعد تهديد اني اوري الناس الي تعرفهم الفيديوهات الي معايا و تبقي تتفاجئ زيهم و فتحت الكمبيوتر جبتلها كرسي تقعد وهي بدات تحس اني مش حعمل فيها حاجه فقعدت
انا: جاهزة (شغلت الفيديوهات و كل شوية اقفل واحد وافتح التاني) شايفه كمية الفيديوهات اد ايه
دينا: ايه ده و جبت الكلام ده ازاي و ازاي تصور اخويا كده
انا: احنا لسه في البداية متنسيش انتي عملتي ايه و انا يادوبك ببتدي معاكي
دينا: انت حيوان وانا حوريك
انا: انتي لو مش فبيتي انا كنت وريتك انا حبيت اعرفك انا ممكن اعمل ايه انا سيبتك فترة بس عشان مكنتش فايقلك يلا بقي عشان اروحك
دينا: ايوة يعني انت بتبتزني بالفيديوهات دي ولا عايز ايه مش فاهمه جبتني ليه و ورتني الفيديوهات
انا: كله فوقته و حبتزك براحتي يلا عشان الوقت بيجري وانا مش فاضي.
روحتها و قعدت اتفرج عليهم في الفيلا و دينا حكت كل حاجه و مي كانت مستغربه اوي و حستها متلخبطة فشخصيتي و راحوا ليوسف عرفه منه كل حاجه أن محمود هو الي عرفه علي عنتر بس هو ميعرفش بيت عنتر عنوانه ايه عشان محمود الي كان بيوديه و دي منطقة شعبية شوية فكلمت دينا وانا بتفرج عليهم
انا: دينا انا جيلك الفيلا كمان ساعتين عايزك تلبسيلي الفستان الي اشترتهواك و الكلوت الفتله (قفلت و مستنتش ردها).
مي قالت لدينا تعمل زي مقولتلها و هما حيجيوا كاميرا يحتوها في الصالون و حيوصالوها باوضة مي و حيصوروني و مي قالت لدينا اني لو حولت اعمل حاجه لازم تبان أنه اغتصاب و هي حتنزل تلحقها بس يكون معاهم فديو ليا عشان يسوموني.
بعد ساعتين روحتاهم و لقيت دينا مستنياني فعلا في الصالون بالفستان.
انا: شاطرة تعجبيني وانتي بتسمعي الكلام وعلي فكرة علي الطبيعة احلي من الصور الي بعتيهالي ، انا عندي ليكي سؤال عايز اعرف أجبته بصراحه
دينا: انا سمعت كلامك غصب عني ، اسال
انا: من ايام الدرس و انتي كنتي معجبه بشخصيتي و كان نفسك فواحد زي فحياتك و انا واثق من كلامي ايه بقي الي غيرك و خلاكي تفضلي تتحديني و خلاص مع اني سبتلك اني شخصيتي قوية وان ديه شخصيتي مش حاجه راسمها عليكي و انتي اتاكدي و كنتي فرحانه ايه الي حصل بقي
دينا: (اكن كلامي ده نزل عليها زي الصاعقه و بصت في الارض و سكتت) انت عايز مني ايه
انا: الحمام منين
دينا: تعالي في حمام هنا (قامت توديني الحمام)
انا: (اول موصلت مسكت ايديها ) تعالي معايا من غير كلام (طلعنا السلم و رحت عند أوضة مي و دينا مبلمة مش فاهمه انا بعمل ايه و فتحت الباب و دخلت الاوضة علي مي) خشي يا دينا اقعدي جنب اختك ايه ده مي مش كنتي تعرفيني انك اخت دينا بدل ما اعرف من بره هي دي بقي الرد يا دينا علي سؤالي ايه يا مي بتصوريني ههههه انتي لسه بيبي بالنسبالي و هاوية كمان
مي: (مبلمه من الي عملته و بعد كده فاقت ) انت فاكر نفسك مين انا اعرف اوريك و اندمك علي الي عملته و محمود الي انت استخدمته ده حندمه علي اليوم الي اتولد فيه
انا: انتي لو فكرتي تعملي حاجه زي موصلت ليوسف قبل كده حوصله تاني و حوصل لنانسي كمان انتي لسه متعرفنيش انا لو عايزة اقولك انتي لبسه كلوت لونه ايه حقولك
مي: هههههههه ليه بتشوف من تحت الهدوم ولا بتضرب الودع
انا: اه حاجه زي كده وهو لونه احمر و عليكي حكايا
مي: (اتصدمت و بلعت لسانها) ايه ده مش فاهمه هو هو علي فكرة مش احمر وقعت منك دي
انا: خلاص اقلعي و برهان نص مليون مني لجنيه منك حلو الديل ده صح ولا ايه يا دينا
مي: انت مجنون اقلع ايه
انا: ههههه خلاص اذن كده رسالتي وصلت بس من انهارده انتي ملكيش كلمه و حتسمعي كلامي و حتنفزيه غصب عنك وانتي يا دينا ايه رايك تختاري تبقي مع مين
دينا: (بخوف) انا مع مي
انا: ماشي بس افتكري اني خيرتك تبقي ملكه ولا خدامه و استحملي بقي الي انتي عملتيه عشان انا مبسبش حقي و كل حاجه حتعرفوها فوقتها صحيح يا دينا انتي عارفه أن مي مش بنت بنوت زي منتي فاكرة
دينا: (بتبص لمي الي منطقتش و بتبصلي) انت بتقول ايه انت مجنون
انا: حنشوف كل حاجه متستعجلش يلا انا ماشي اه و نصيحة يا مي بلاش تهور عشان انتي لسه صغيرة علي انك تقعدي علي كرسي متحرك أو تنتهي حياتك علي كده و سلميلي علي نانسي البت تعبت منك براحه عليها .
سبتهم و نزلت روحت وقعدت اتفرج عليهم من ساعت ماسبتهم و هما عمالين يخبطوا فبعض و مش عارفين يعملوا ايه وكررت أن ده الوقت المناسب قبل ميفوقوا من الي هما فيه و كلمت الخدامه تكلم كيمي تحطلهم منوم و تكلمني لما يناموا و فعلا كلمتني بعديها بساعتين و قالتلي كله نام و فعلا بصيت لقيتهم ناموا و بيحلموا روحت نازل رايحلهم

الجزء العاشر
وصلت و كيمي فتحتلي و طلبت منها قهوة مظبوط و رحت فكيت الكاميرا الي كانوا مركبنها في الصالون و دخلت لكيمي
انا: بصي انتي المفروض مربوطة دلوقتي و حطلع اتصرف معاهم
كيمي: حتعمل ايه
انا: مش لازم تعرفي عشان لو حد سالك انتي كنتي مربوطة و فعلا متعرفيش حاجه.
اخذت الشنطة بتاعتي و طلعت حطيتها فاوضة مي و رحت أوضة يوسف شيلته و جبته أوضة مي قلعته هدومه و خليته ملط و ربته أيده وري ضهره و ربطه في الكرسي
وقلعت مي وسبتها بالبره و الكلوت بس و جسمها فاجر اوي ربط اديها وري ضهرها و ربطها رجليها في السرير و كل رجل في نحية و ربط حبل في السرير و ربطه في الرباط الي رابط اديها و سبتهم ورحت لدينا لقيتها نائمة بقميص نوم ابيض فشلتها زي مهي كده و نيمتها تحت رجل مي و ربطها في السرير و رابط اديها و نزلت اشرب القهوة و فضلت الفلف في الفيلا لغاية مكان فاضل نص ساعة علي مفعول المنوم ميروح رحت حاطت لمي خمس نقط من المهيج و حطيت بلسطر علي بوقهم كلهم مي و دينا و يوسف و نزلت استنيت النص ساعه دي تعدي و طلعت لقيتهم لسه نايمين فبدأت اصحي يوسف و اول مصحي حاول يفك نفسه و يقوم معرفش رحت صحيت مي و فضلت باديها و رجليها تحاول تفك نفسها معرفتش بس من كتر حركة رجليها دينا صحيت و حولت برضه معرفتش و مفعول النقط اشتغل مع مي الي مبطلتش حركه حتي وسطها كان بيتحرك و انا واقف بتفرج عليهم و علي وشي ابتسامه احساس غريب انك المسيطر و مي بتتعزب بس مش من الالم من المتعة الي مش عارفه تسيطر عليها ولا تطفي نرها ودينا و يوسف عينيهم بدات تدمع و دمعتهم نزلت لما قربت لمي عشان هما مش فاهمين ان ده الي هي نفسها فيه و بدأت احط ايدي علي كسها من فوق الكلوت و احركها براحة و طلعت احسس علي جسمها كله و هي بتتلوي و جبت مقص قصيت البراه من النص و حطيت ايدي علي بزازها ادعكهم و اخذت المقص قصيت الكلوت من الناحيتين و حطيت ايدي علي كسها و حركتها يمين و شمال بسرعه و رحت مدخل صوباع فكسها و أطلعه و ادخله براحه و هي جسمها بيتلوي و وسطها بتلفه و دخلت صوبعين فكسها و اطلعهم و ادخلهم بسرعة و هي حركتها زادت و اترعشت و نطرت ميه لزجه علي دينا الي شكلها هدي أو بدات تهيج ورجعت مسكت بزاز مي و ادعكهم و اشدهم لفوق و حطيت صبعي علي الحلمه و العبها و اضغط عليها و رحت قالع البنطالون و البوكسر و طلعت امشي زبي علي وشها و اضرب بيه علي خدها و احكه فوشها و نزلت من فوقيها احسس علي فخدها و رحت ضارب كسها بايدي و فضلت ادعكه و رجعت احسس علي فخادها و ضربت كسها تاني و رجعت افركه ببص علي يوسف لقيت زبه واقف
انا: يوسف الخول المعرص هاج عليكوا اهو .
طلعت من الشنطه جهاز صغير شبه البيضة هزاز رحت مشغله و حطيته علي ودنها و بحركه و بدات انزل بيه علي رقبتها و علي بزازها و علي الحلمة و احركه عليها و هي جسمها بيتنفض مع كل حركه و نزلت بيه علي بطنها و صرتها وهي بطنها بتشد و ترخي و نزلت بيه حولين كسها احركه و رحت حاطه علي كسها و هي مستحملتش وفضلت تترعش جامد و انا بطلعه و أنزله علي كسها و اضغط عليه بايدي و رحت مدخله فكسها و سيتها و رحت جبت واحد تاني حطيته فطيز يوسف و جبت من الشنطه زب صناعي كوتش بس بيتحرك و رحت مطلع الهزاز من كسها و حطيته فطيزها و حطيت الزب فكسها و أطلعه خالص و ادخله تاني كذة مرة و بعد كده بقيت بنكها جامد و بسرعه بيه لغاية مترعشت و كملت نيك بيه تاني لغاية مترعشت واول مطلعته نزلت ميه كتير دخلته و طلعته اترعشت و نزلت ميه دخلته و طلعته اترعشت و نزلت ميه و لقيتها بيغم عليها رحت سبتها و ولعت سجارة و لقيت يوسف بيتنطت علي الكرسي و دينا بقت بتحرك وسطها و بتحك طيزها في السرير رحت جايبلها هزاز و حطه فطيزها و حركتها بقيت بتزيد رجعت لمي و ضربتها كذة قلم وري بعض لغاية ما فاقت و مسكت بزازها ادعكهم جامد و مسكت كل حلمة بصوبعين و فضلت افرك فيهم و اشد الحلمتين جامد و نزلت علي كسها الحس فيه و امصه و هي وسطها بيتحرك رحت مدخل صبعي في كسها و سبته لقيتها بتحرك وسطها عليه فطلعته و دخلته و رحت مدخل صوبعين و بنيكها بيهم و هي جسمها بقي بيترعش و انا مكمل لغاية ما اترعشت جامد و نزلت ميتها رحت فاكك ايد و رجل و تنيت رجلها و ربطها مع اديها و عملت نفس الحكاية في الايد و الرجل التانية و هي مفيش اي مقاومه رحت باعد مبين رجليها و كسها بقي مفتوح قدامي رحت شايل الهزاز من طيزها و حطه علي كس دينا من تحت الكلوت و قفلت عليه و دينا بقت بتترعش و تتلوي جامد رجعت لمي و دخلت زبي فكسها و هي عماله تحرك رقبتها يمين و شمال و فضلت أطلعه و ادخله بسرعة لغاية مترعشت و رحت جايب كريم و داهن بيه الزب الي بيتحرك و داهن طيزها و حطيته جو طيزها و رحت مقطع قميص نوم دينا بالمقص و مقطع البراه و الكلوت و خلتها ملط و فضلت احسس علي جسمها كله و هي مبقتش قادرة و بتترعش و مغمضة عنيها و مسكت بزازها اقفش فيهم جامد و مسكت حلمتها و فركتها بين صوابعي و نزلت امص فيهم و الحسهم بلساني و رحت علي طيزها شيلت منه الهزاز و بعبصتها و هي بقت بترفع طيزها لفوق نزلت بلساني علي كسها الحسه و امص فيه و هي بتتلوي من اللحس و البعبصة لغاية مترعشت جامد رحت مطلع الزب من طيز مي و حطه فكسها انيكها بيه و رحت مطلعه و داهن طيز دينا بكريم و فضلت ادخله و احشره لغاية مدخل و هي بقت ضغطة عليه رحت قالب مي و خليت وشها السرير و ضهرها ليا رحت مدخل زبي فطيزها و أطلعه و ادخله براحه و بعدين بسرعة لغاية منزلت لبني فطيزها و خرم طيزها بيفتح و يقفل و اللبن بدأ يطلع منه واحدة واحدة و رحت جايب زبين تانين و حطيتهم واحد فكسها و واحد فطيزها و هما عمالين يتحركوا كان منظرها يجنن و خلي زبي يوقف تاني رحت علي دينا و فكيتها و ربطها بنفس طريقه مي و رحت حاطت ايدي علي كسها و فضلت احركها يمين و شمال و هي عماله تترعش و انا بحرك ايدي بسرعه و رحت شايل ايدي و ضاربها علي كسها لقيتها اترعشت و نطرت مايه و انا مكمل ضرب علي كسها لغاية مهديت شوية رحت قالبها جنب مي و طلعت الزب من طيزها و دهنت زبي بالكريم و دخلته براحه فطيزها الي تعبتني عبل مدخل و فضلت جواها شوية و طلعته و نزلت جبت زيت وطلعت كبيت علي زبي زيت و علي خرم طيزها و دخلت زبي و اتزحلق فطيزها و فضلت داخل طالع بسرعة و رحت مطلعه و قعدت افرش بيه كسها و هي مش مبطله رعشه هي و مي رحت مطلع الازبار منهم و شلتهم و شلت كل حاجتي و رجعتلهم فضلت اضرب علي طيازهم لغاية محمرت و بقيت انيك فكس مي شوية و انيك فطيز دينا شوية لغاية مجبت لبني فطيز دينا و رحت داخل مستحمي و لبست هدومي و نزلت اديت لكيمي منوم بعد منيمتها في السرير بتعها و طلعت شيلت دينا دخلتها اوضتها و فكيت ايد واحده و قفلت عليها بالمفتاح و رميت المفتاح من تحت الباب عشان كنت خايف عليها من مي لتفتحها و متبقاش بنت و فكيت مي و سبتها بتدعك بادبها فنفسها فكل جسمها و روحت اتفرج عليهم من التسجيل و نمت.
تاني يوم رحت الجامعه و قعدت مع منه و انجي حضرنا المحاضرات و لقيت رشا بتكلمني
انا: الو رشا وحشتني اوي
رشا: انا لو كنت وحشاك كنت اتصلت و سالت
انا: انا مقصر معاكي معلش
رشا: كرم انا عايزة اقابلك ضروري
انا: ماشي انا خلصت محاضرات و فاضي يلا بينا
رشا: طب تحب نقعد فين
انا: طب اسنيني علي باب الجامعة حخدك و نروح اي كافيه تحبيه
رشا: لاء مش حينفع امشي معاك لوحدنا
انا: مش حنمشي انا معاية عربية
رشا: كمان لاء طبعا مش حينفع اركب معاك انت مجنون
انا: خلاص نتقابل في الكافيه القديم بتعنا.
رحت لمنه و انجي قلتلهم اني ورايا مشوار و حمشي و رحت الكافيه طلبت القهوة و استنيت رشا لغاية موصلت
انا: تشربي ايه ؟
رشا: شاي
انا: (طلبتلها) خير يا رشا قلقتيني
رشا: انت ايه الي غيرك انت مبقتش تكلمني ولا تسال عليا الا كل فين و فين و مبقتش عايز تشوفني زي زمان انت في واحدة فحياتك
انا: مفيش حد فحياتي و انتي لسه فكرة اصلا دلوقتي اني اتغيرت
رشا: قصدك ايه يعني مش فاهمه
انا: قصدي الي قصدي بقي
رشا: ايه الكلام ده يا كرم
انا: زي منتي شوفتي حياتك و نسيتيني انا كمان لازم احاول انساكي
رشا: انا منسيتكش ابدا و شوفت حياتي فين
انا: صح منسيتنيش بدليل انك بتكالميني كل يوم و بتسالي عليا و بتحولي تقربي مني و تشوفيني مالي زعلان ولا فرحان عايش ولا ميت
رشا: طب ما انت مبتسالش
انا: انا تعبت من كتر ما انا الي المفروض اعمل كل حاجه اكلمك و اسال عليكي و اجي اشوفك عايزة ايه اكتر من اني اظبت الدنيا عشان اجي اشوفك في البيت بحجة العزومه
رشا: طب انا اعمل ايه انا عمري ما صاحبت ولا كان ليا كلام مع ولاد
انا: هو انك تهتمي بحد ده ايه علاقته بانك صحبتي ولا اتنيلتي
رشا: (بتعيط) يا كرم انت عارف اني بحبك
انا: الحب مش كلام الحب فعل و احاسيس ومشاعر بتترجم لكلام و اهتمام
رشا: (بطعيت) انا اسفه يا كرم اسفه انا خلاص حبعد عنك عشان انا مش عارفه ابسطك و اخليك فرحان
انا: يعني ده ردك تمام.
مستنتهاش تتكلم و رحت قايم محاسب و ماشي و سايبها و كلمت انجي

انا: انجي انتي فين
انجي: انا روحت في حاجه
انا: و منه فين
انجي: روحت برضه في ايه مالك انت كويس؟ صوتك متغير
انا: مفيش كنت مخنوق شوية و افتكرتكم لسه في الجامعة
انجي: طب بقلك ايه تعالي خدني من تحت البيت اول متوصل رنلي حنزلك
انا: لا خلاص مش مشكله انا حروح
انجي: يعني انت مستخسر البنزين الي حتجيلي بيه يا سيدي حدفعهولك انا أنجز بقي
انا: مستخسر ايه يا جزمه انا جيلك بس متلطعنيش
انجي: بلا خيبه أنجز انت بس و تعالي.
قفلت معاها و رحت لها رنيت عليها نص ساعه و نزلت ركبت جنبي
انا: هو ده الي متتاخريش
انجي: شوف حتوديني فين انا متغدتش بسببك و انت حتتغدي معايا و مفيش حاجه اسمها مليش نفس ولا شبعان
انا: هو ايه مفيش فرصة تسيبيني ارد
انجي: لاء يلا حتوديني فين
انا: مش عارف مخي واقف
انجي : طب انا عارفه مكان حلو حقلك تمشي ازاي.
فضلت طول السكه يمين شمال طوالي لف وارجع لغاية موصلنا اركن هنا نزلنا و دخلنا مكان شبه الكافيه شوية بس ارقي و فيه خمرة و الناس قاعدة كلها بتشرب بس مش ديسكو ولا نيت كلاب قعدنا و لقيت المنيو فيه كل المشاريب والاكل و طلبنا اكل
انجي: ايه الي مضايقك بقي
انا: بصي يا انجي بجد انا مش عايز اتكلم في الموضوع ده و مش بخبي عنك خلينا نتكلم فاي حاجه تانيا
انجي: طب احكيلي ليك اخوات مين اقرب حد ليك
انا: مليش اخوات وكل الناس قريبة مني
انجي: لاء قصدي مين الي معاه اسرارك
انا: مفيش حد من صغري وانا اسراري مع نفسي و بس ، سيبك انتي مني انتي بقي ليكي اخوات
انجي: احنا ثلاث بنات نسمه الكبيرة و مجوزة و انا و دنيا الصغيرة و عيشين مع امي و ابويا ميت
انا: ده انتي بقيتي خاله بقي
انجي: لاء لسه هما مجوزين بقالهم سنتين و بيقولوا انهم عايزين يعيشوا حياتهم الاول
انا: بس اختك مجوزة صغيرة اوي
انجي: لا دي 28 دلوقتي
انا: ياه الفرق كبير كده مبينك و مبين اختك الصغيره كمان
انجي: لا دنيا 17
انا: و منه صحبتك من زمان
انجي: اه دي عشرت عمر ، احنا تقريبا متربين سوي.
فضلنا قاعدين نرغي كتير و اكلنا و شربنا و ضحكتني كتير و وصلتها بيتها و روحت كلمت كيمي
انا: كيمي اخبارك ايه
كيمي: كله تمام اتعملي تحقيق من مي و دينا بس منغير ميفهموني حاجه و انا قلتلهم انك دخلت عليا المطبخ و حطيت حاجه علي بوقي و بعد كده محستش غير تاني يوم و انا نائمة في سريري و هددوني لو حكيت أو قلت لحد حاجه حيموتوني بعد ميسجنوني
انا: حلو و هما اخبارهم ايه
كيمي: بيخبطوا في بعد و زعيق كتير اوي و خناق
انا: حلو اوي خلاص لو فيه جديد بلغيني .
فتحت اتفرج علي التسجيلات و فعلا زي ما كيمي قالتلي و دينا اكتر واحده بتتخانق مع مي و تقلها انتي السبب في كل ده و الي شدني أن فوسط ده كله مي راحت أوضة يوسف و ناكته و كانت هيجانه اوي و بعد مخلصت نمت و صحيت فطرت و اطمنت علي عبير و فاتن و محمود و رحت الجامعه حضرنا المحاضرات انا و منه و انجي و مايا كلمتني و اتفقت اني حروحلها بعد المحاضرات حخدها و نروح سوي و بعد المحاضرات وانا رايح لمايا لقيت منه بتكلمني
انا: الو
منه: تعلالي بسرعه الحقني انا جوة قدام المبني.
رجعت جري و لقيت ثلاث شباب وقفين حولين منه و مش مخلينها تتحرك ولا تمشي و الكلية كلها واقفة بتتفرج عليها مسكت طوبة من الأرض و جريت عليهم بزعيق لقتهم اتفركشوا و رحت واخد منه فضهري
انا: الي حيفكر يقرب حطلع ميتين أمه
شاب: ههههه انت الدكر بتعها بقي
انا: (سبتها وراية و قربت منه) اه يا كس امك فيه حاجه.
و الضرب اشتغل و نكتهم ضرب و ناكوني بالحزمه الي علمت علي ضهري و ايدي و الجامعه كلها بتتفرج لغاية ما حرس الجامعه جه و اتخدنا احنا الأربعة للعميد و اخدنا رفد من الجامعه سنه و اول مطلعت من مكتبه عملت تليفونات و فضلت واقف قدام باب مكتب العميد و العيال كلها مشيت و منه بقت بتتصل كتير رديت عليها
انا: الو
منه: انت كويس ، ايه الي حصل ، انا سمعت انك اخدت رفد معاهم ، انا اسفه اوي يا كرم (بتعيط)
انا: انتي روحتي
منه: اه
انا: طب اقفلي و حكلمك بعدين .
مايا بتتصل
انا: ايوة يا مايا
مايا: انت فين انا واقفة بقالي كتير مستنياك
انا: روحي معلش وانا حجيلك انا كنت في خناقه و عند العميد دلوقتي اقفلي و روحي وانا حخلص و اجيلك.
شوية و لقيت العميد طالع
العميد: انت كرم صح
انا: اه
العميد: طب تعالي خش اقعد ، تشرب ايه
انا: لاء شكرا
العميد: (كلم البوفيه و طلبلي لمون و كلم السكرتيرة و كلم استاذ القسم و مدير الشؤون القانونية و مدير شؤون الطلبه) عميد الجامعات كلمني و استاذ كرم قريبه و عايزين نحل المشكلة دي
استاذ القسم: سهله في كارنيها طلبة معايا حتبقي شاهده علي الواقعة و يتلغالوا الرفد
العميد: كله كدا تمام (كلوا رد عليه تمام) اتفضل يا استاذ كرم مع السكرتيرة خلص معاها كل الإجراءات ولو احتجت اي حاجه انا مكتبي مفتوح.
خلصت الإجراءات و نزلت لقيت انجي بعتالي رساله طمني اول متخلص فكلمت انجي و طمنتها و طلبت منها منتكلمش دلوقتي و بكره ولا بعده احكلها و كلمت منه طمنتها و برضه قلتلها لما اشوفك نحكي سوي و ركبت العربية و رحت لمايا اول مدخلت مايا قامت تجري عليا و تحضني و انا اتوجعت لان ضهري و كتافي مورمين فلقيت ريري جاية تجري عليا
مايا: مالك ايه الي حصل
انا: دخلت خناقه مع ثلاثة و ضربتهم و اضربت و جسمي مورم
مايا: الف سلامه عليك
ريري: طب أسند عليا
انا: لاء انا تمام بس عايز قهوة و عايز اقلع التيشرت ده
مايا: طب اقعد بس (قلعتني التيشرت) و صوتت
ريري: ايه ده انت استحملت كل ده ازاي
انا: مكنتش حاسس بحاجه من سعتها بس وانا سايق بدات احس بوجع ، انا محتاج قهوة بس
ريري: (طلبت القهوة وجت اعدت جنبي) انت لازم تروح لدكتور
انا: (مايا علي شمالي و ريري علي يميني) دكتور ايه هي حتلون شوية و حتورم و بعد كده حتبقي زي الفل ايه ده سجايري فين احا نسيت اجيب سجائر
ريري: طب انا حلبس و حروح اجبلك عشان عايزة كمان اجيب حاجات (طلعت تلبس)
مايا: ايه الحظ الهباب ده انت كنت و حشني اوي و مصدقت أن انت جاي
انا: طب متجيبي بوسه الشفايف ديه وحشتني اوي (بوستها بوسه طويله) .
الخدامه جابت القهوة و شافت شكلي و اتخضت
الخدامه: الف سلامه عليك يا بيه
انا: تسلمي دي خناقه بسيطه في الجامعة.
و الموبايل فضل يرن و كل الي اعرفهم في الجامعه بيتصلوا عشان الخبر انتشر في الجامعه أن في ولاد كانوا بيعتكسوا بنت و انا دخلت ضربتهم و كانت خناقه كبيرة و اترفدنا كلنا و منهم رشا و انجي و منه الي كل متكلمني تعيط و وليد و زين و محمود.
مايا: دينا بتتصل بيا عايزة ايه غريبه
انا: ردي و شغلي الاسبيكر و متقوليش اني عندك
مايا: (بترد علي دينا) الو يا دينا عامله ايه
دينا: انا كويسه انتي اخبارك ايه
مايا: كويسه و كله تمام خير مجتيش يعني النهارده
دينا: كنت تعبانه شوية معلش بقولك عرفتي الي حصل مع كرم
مايا: اه عرفت بس كلمته و بيقلي أنه كويس و مترفدش مع أن كل الناس بتقول أنه اترفد
دينا: اه ده بيقولوا خناقه كبيرة و ضرب العيال و عورهم جامد و بيقولوا كان بيحوش بنت منهم و هو الوحيد الي ادخل
مايا: اه كرم طول عمره راجل و محترم و شهم بس حيضيع نفسه
دينا: طب لو عرفتي حاجه ابقي طمنيني
مايا: طب متكلميه انتي اسالي عليه
دينا: اصل اصل ماشي حبقي أكلمه انا(قفلت المكالمة)
مايا: (بتكلمني ) انت اتخانقت عشان بنت؟
انا: اه دي منه كلمتني و انا جيلك و قلتلي الحقني بسرعه فرحتلها و زي منتي شايفه و سامعه كدا .
لقيت ريري نازله لبسه فستان محزق جامد و سكسي فوق الركبه.
انا: مايا عندك مسكن الام
مايا: اه استني حطلع اجبهولك
انا: (اول مطلعت) ايه الي انتي لبساه ده انتي حتهرجي كده
ريري: ماله فيه ايه
انا: اطلعي غيريه و البسي حاجه محتشمة شوية هو انا جوزك و لا كيس جوافه عشان اسيبك تخرجي كده اجري يا بت غيري الي لبساه ده
ريري: انت بتغير عليا
انا: احا اه طبعا بغير عليكي .
ضحكت و طلعت بمياسه تغير و مايا نزلت جابتلي المسكن و اخدته و فضلت ارغي مع مايا لغاية ما ريري نزلت و لبست بنطالون واسع شوية و بلوزه و جت عشان توريني اللبس و انا شاورتلها براسي أن كده تمام و اول ما ريري خرجت
انا: مايا متيجي نطلع فوق عشان تعبان اوي و عايز افرد ضهري و تاخديني انتي فحضنك
مايا: تعالي نفسي فعلا تفضل جنمبي و تحبني كده.
طلعنا فوق و نمت علي السرير و مايا جت نامت جنبي و رحت واخدها فحضني بدل ما انا الي انام فحضنها و حسيت انها انبسطت اكتر و سكتنا و كنت بغمض عيني بحاول انام لقيتها لزقت جسمها في جسمي فزبي وقف وانا جسمي كان سخن و هي جسمها ساقع فحسيت انها محتجاني اوي و مش قادرة تطلب مني حاجه عشان هي شيفاني تعبان فحطيت ايدي علي و احسس عليها و العبلها فشعرها و بوست رأسها لقيتها ضمت جسمها عليا اوي و حطيت ايدي علي خدها و حركتها فلقتها رفعت وشها ليا و بصت في عنيا و انا بصيت فعنيها و بصيت علي شفيفها و هي فهمتني و رفعت جسمها لفوق و طلعت باستني و انا بحرك ايدي علي جسمها و مسكت بزها اليمين اقفش فيه براحه و ايدي التانية حضناها و رحت منزل ايدي علي وسطها و علي فخادها و علي كسها
مايا: اااااه بلاش انت تعبان خلينا يوم تاني
انا: (بحرك ايدي علي بزازها و هي مغمضة عنيها) انا تعبان بس قصاد جمالك مش بقدر امسك نفسي
مايا: اااااه انت حنين اوي اممممم
انا: (قلعتها خلتها ملط و بدعك بزازها و حلمتها) بتحبيني ؟
مايا: انا بعشقك امممم
انا: (نزلت علي كسها احرك ايدي عليه ) هي ريري اتاخرت ليه
مايا: تلقيها جت و بتبص علينا اااااه
انا: (بحرك ايدي علي كسها و بلحس في الحلمه و امصها) تبص علينا ليه ؟
مايا: اوووووف عشان هي هيجانه عليك كل يوم بتلعب ااااااه في نفسها و تتخيلك معاها ااااااه
انا: (نزلت الحس كسها و انيكها بلساني) هي عايزة مني ايه
مايا: ااااااه كمان كمان بتتخيلك جوزها و عيزاك تنكها اااااااه انت بتهيجني اوي
انا: (طلعت امسك بزها وانا بحرك ايدي علي كسها) طب و انتي ايه رايك
مايا: اوووووف حرام عليك نيكها و افشخها خليها تفضل علي طول كده مهيجاني
انا: (بحرك ايدي جامد و بسرعه علي كسها) طب وانتي حتعملي ايه وانا بنيكها
مايا: اااااااااااه اااااااااه براحه نفسي اخش اااااااااه عليكوا و اخليك ااااااااااااااه تنكني جمبها و هي اااااااااه ااااااااه الي تخليك تفتحني بقي اااااااااااااه (اترعشت و نزلت ميه كتير و جسمها بيتنفض)
انا: طب تعالي بقي يا شرموطه عشان طيزك وحشتني
مايا: (خدت الوضع بتعها و صدرت طيزها) انا شرموتك و متناكتك افشخلي طيزي الي بتاكلني
انا: (دخلت زبي فطيزها) انا حفشخك بس عندي ليكي طلب
مايا: اااااه انا تحت امرك انا مستعده اعمل اي حاجه
انا: (بطلعه و ادخله براحه) عايزك تهيجيها عليا اكتر
مايا: اوووووف انت لو عايزني اااااااه انكهالك الوسخه دي اااااااه خنكهالك
انا: (بطلعه و ادخله بسرعه) لاء عايزك تهيجيها بس و تساليها لما تهيج شافت زبي ولا لا
مايا: اااااااااااه اااااااااه ااااااااه اااااااااااه (واترعشت) حاضر
انا: (نزلت لبني فطيزها ) هي دي حبيبتي الي ممتعاني.
ريحت علي ضهري واخدتها فحضني و العبلها فشعرها اول ما مايا نامت قمت اخذت هدومي و رحت علي أوضة ريري نمت في سريرها لغاية مهي جت و صحيت وهي فحضني نايمه بقميص نوم ازرق و احنا متغطين فحضنتها
ريري: معلش صحيتك بس لما لقيتك نايم فاوضتي مقدرتش منمش فحضنك
انا: و انا مقدرش ابقي هنا و ابقي بعيد عنك
ريري: انا جبتلك السجائر و جبتلك هدوم جديدة بدل الي اتبهدلت
انا: هههههههه ماشي كتر خيرك
ريري: بتضحك علي ايه
انا: افتكرت حاجه كده متشغليش بالك ههههه
ريري: قول بقي بطل غلاسه
انا: فاكرة لما كنتي بتبصي عليا انا و مايا
ريري: احيه انت كنت عارف ازاي
انا: هههههههه اه كنت بشوفك وقفة وري الباب و الكلوتات بتاعة مايا الي كانت بتختفي كنت بسيبهالك
ريري: عرفت منين اني كنت باخدهم
انا: كل مرة مايا تكلمني تسالني علي الكلوت بتاعها و كنت بقولها اني اخدته و جبتلها اتنين بدل الثلاثة الي اختفوا
ريري: انا كنت يبقي هايجه عليكوا اوي عشان انا شفتك بتعمل حاجات عمري مشوفتها ولا اعرف عنها حاجه
انا: (بدعك في بزازها) وكنتي بتعملي ايه لما تشوفينا
ريري: ببقي هايجة و العب في نفسي وانت كده كنت قاصد بقي تهيجني لما كنت بتلعب في مايا تحت عند الصالون
انا: (قلعتها قميص النوم و بلحس الحلمة و امصها بشفيفي و أشد فيها) هي بتحب تجرب حاجات كتير و تتمتع
ريري: امممم طب وانا مش بتحب تمتعني
انا: (نزلت ايدي علي كسها احركها براحه و بلعب بحلمتها بلساني) انا فضلت اقاوم جمالك بس مقدرتش انا بحب امتعك و اتمتع بيكي
ريري: ااااااه انا مبقتش قادرة استغني عنك انت غيرت حياتي خالص
انا: (نزلت الحس كسها ) تفتكري مايا بتبص علينا زي منتي كنتي بتبصي
ريري: اااااااه كمل كمان بحبك اوي
انا: (بدخل لساني جوة كسها و بنيكها بيه) تلاقيها وقفة بتتفرج و بتلعب فكسها و فرحانه
ريري: احيييييه فرحانه ليه
انا: (دخلت صبعي فكسها و بطلعه وادخله) عشان شيفاكي مبسوطه مش انتي مبسوطه
ريري: ااااااه مبسوطه اوي
انا: (دخلت صوبعين و بطلعهم و ادخلهم بسرعه) هي بتفكر اني بنيكها و بنيك امها
ريري: ااااااااه اااااااااااه اااااااااه نيك امها جامد اااااااه ااااااااه و اترعشت
انا: (قومتها و أعدتها علي زبي وخلتها تنطت عليه) انتي عارفه هي نفسها فايه
ريري: اااااااه ايه ااااااااه ها
انا: نفسها تبقي جنبك علي السرير و انا ابقي معاكوا
ريري: ااااااااه اااااااااااه احييييييه مش حينفع
انا: (قلبتها علي ضهرها و ضميت رجليها و رفعتهم لفوق و دخلته فكسها) هي نفسها تجرب و تشفني حعمل ايه وانا معاكوا و بتقولي مش حقدر عليكوا و انتوا علي سرير واحد
ريري: ااااااااه اااااااااااه وانا كمان اااااااه ااااااااه
انا: (نزلت رجليها و فتحتها و بكمل نيك فيها بسرعه) هي سمعتك و شافتك و انتي هيجانه و بتقولي نكني يا كرم
ريري: ااااااااه اااااااااااه و بعدين ااااااااه نكني يا كرم
انا: (نزلت فوقيها بجسمي و قربت من ودانها و برزع زبي فيها جامد) مايا حتقولك خلي كرم ينيكك و ينزل لبنه فكسك و يمتعك
ريري: ااااااااااه اااااااه ااااااااه (و اترعشت جامد)
انا: (نزلت لبني فكسها و اترميت جنبها علي السرير) انتي فرهدتيني جامد
ريري: (جت فحضني) انا اول مرة ابقي هيجانه كده يخربيتك .
قومت استحميت و لبست الهدوم الجديده الي جيبهالي ريري و خدت علبة السجائر و لعت منها و دخلت بوست ريري و اخدت بعضي و روحت اتفرجت علي دينا و مي طول اليوم عمله ايه وقاله ايه و دينا بعد الي عملته فيها كانت فعلا قلقانه عليا و مي استغربت اوي من الي عملته و تاني يوم رحت الجامعه و كان يوم حافل كنت حاسيس اني بقيت اشهر شخص في الجامعه و الكل بيتكلم عليا و اني دخلت ازاي و انا مرفود و الي يجي ويسلم عليا و يقلي راجل بجد و يقولي عاش يا وحش وكل مبص في حته الاقي مجموعة بتبصلي و تدودود انا ماشي حاسس اني ملك زماني و اسم كرم بقي اشهر من اسم اي دكتور او عميد و بقيت معروف فوسط الجامعات التانية كمان تجارة و حقوق و تربية لغاية موصلت لمكان المحاضرات بتعتنا و دخلت من الباب ببص علي انجي و منه و لقيت كل الي موجود صقف والي صفر و رحت واقف و بقيت بحط ايدي علي راسي المقصود بيها كل ده علي راسي من فوق و رحت لانجي و منه و قعد جنبهم و كانوا عايزين يتكلموا قلتلهم بعد المحاضرات نروح نقعد في مكان و نتكلم و دخل الدكتور و اتكلم عن الموقف الي عملته وإني عندي نخوه و الكل صقفلي تاني و انا حسيت كده بقي اوفر اوي انا محتربتش علي الحدود دي خناقه و هبلة كمان مشفوش خناقات المدارس دفعة قصاد دفعه و مطحنه وشغاله و بين المحاضرات الي يجي يسلم عليا و يتعرف عليا و الي ياخد نمرتي و بنات تيجي تكلمني بحجه أنهم بيطمنوا علي منه و بقت البنات بتقرب من منه و انجي عشان يقربوا مني و منه و انجي كانوا فرحنين اوي اليوم ده و خلصنا و اخذتهم علي الكافيه
منه: شكرا اوي يا كرم انا منغيرك مكنتش عارفه حعمل ايه انت انقزتني و مكنتش حسامح نفسي ابدا لو كنت اترفدت
انا: انا معملتش حاجه زياده يا منه الي عملته ده طبيعي و لو اي حد ضايقك بكلمه او حتي نظرة قوليلي و انا اجبلك حقك
منه: هههه هو بعد الي حصل امبارح و النهارده ده في حد حيفكر يعمل حاجه ده كله حيخاف منك و حيعملك الف حساب
انجي: طب انا مليش لزمه بقي اقوم ادورلي علي حد يحميني و يخاف عليا
انا: انتي عبيطه يا بت الي يمسك يمسني و دكر ابن دكر حد يفكر بس مجرد تفكير أنه يضايقك و انا اوريكي اعمل فيه ايه
انجي: انت صحيح مش كنت اخذت رفد معاهم اتشال ازاي
انا: ماهو انتي مش عارفه قمتي في البلد دي انا حاجه كبيرة اوي
انجي: ههههه اتنيل امال لو مكناش عارفين البير و غطاه
انا: هههه بقي كده طب مش موصلكم اتشعبطوا بقي فاي حاجه
انجي: لاء خلاص انت اعظم العظماء هههههههه
منه: كرم هو فيه سوال بس مش عارفه هو ميخصنيش انا عارفه بس احنا صحاب يعني
انا: ايه يا منه المقدمه الطويله دي متسالي علي طول و انا لو مش عايز اجاوب مش حجاوب الموضوع سهل
منه: هو انت و مايا متصاحبين
انا: اه و انا و رشا متصاحبين و انا و انجي و انتي لاء (طلعتلها لساني)
انجي: انت تصاحبني انا هههههه
انا: هو انتي تطولي اصلا ههههه
منه: ماشي
انا: بصي يا منه انتوا كلكوا صحابي بس كل واحده فيكوا مختلفه عن التانية في ظروفها و في طريقة معملتي معاها
منه: كده فهمت
انا: مين بقي الي قالك اني و مايا متصاحبين
منه: دينا زمان قالت انكوا متصاحبين و بصراحه انا شوفت مايا بتكلمك و سمعتك بتقلها انك حتروح معاها قبل المشكله بتعتي بس صدقني انا مكنش قصدي ابص في موبايلك ولا اسمعك وانت بتتكلم
انا: زي مفهمتك كل واحده فيكوا مختلفه عن التانية كل واحده ظروفها و طريقة تعاملها مختلفه.
فضلنا نرغي واحنا قاعدين رشا اتصلت و رديت عليها قدام منه قصد
انا: الو
رشا: كرم انت كويس انا قلقانه عليك اوي انا عرفت انك اتخانقت في الجامعة خناقه كبيرة
انا: اه كويس
رشا: طب عايزه اشوفك
انا: بكره مش فاضي انهارده
رشا: ماشي حكلمك بكره واشوفك بعد مخلص محاضرات
انا: ماشي سلام.
انجي: انت بتعاملها كده ليه
انا: هو انتي مسمعتيش كلامي مع منه
انجي: طب براحه متزوقش كده
انا: معلش يا انجي مش قصدي تعالي نغير الموضوع .
منه غيرت الكلام و فضلنا نرغي لغاية ما قومت حاسبت و وصلتهم و كلمت المخبر يقابلني و مناخرش وجه علي الكافيه في معاده
المخبر: خير يا باشا
انا: عايزك كل ما دينا تنزل من البيت تكلمني تقولي
المخبر: حاضر يا باشا و هي بقالها يومين مخرجتش و لا هي ولا مي ولا يوسف من ساعت زيارتك ليهم
انا: تمام في اي اخبار جديده
المخبر: عنتر لقي واحده من المنطقة و جابها سكه و بقي بينكها و يديها فلوس و محمود لسه بيرحله
انا: طب تمام كمل انت و زي مقولتلك.
كلمت اتنين مخبرين تنين يجولي وانا قاعد في الكافيه واحد فيهم الي شغال علي كريمه و بلغني انها حاسبت الي كانت ماجراه يراقبني و مشيته عشان الدنيا منزنقش معاها و كل يوم بتروح متأخر من الشغل و بتحاول تلم ايديها في الفلوس عشان نهاية خدمه جزها قربت تخلص.
المخبرة التاني اخذت منها تسجيلات ساميه ام ياسمين و محمد.
روحت بصيت في التسجيلات ملقتش حاجه غريبه عن العادي الي بيحصل عندهم في الفيلا و كلمت صمصار عشان يشوفلي شقه و فهمته أن الشقه دي مش عايز حد يحس بيا فيها و لا مين طالع ولا نازل و قالي في خلال يومين طلبي حيكون موجود. و اتفقت مع عبير اني حروحها واطلع عشان عايز محمود و انا كنت عايز بصراحه اشوف فاتن و فعلاء عبير خلصت شغلها و اخذتها روحتها و طلعت معاها و قلتلها تعملي قهوة و تنادي علي محمود
انا: (بكلم محمود) تحب تشتغل ولا انت عايز تركز اكتر في الجامعه
محمود: لو في شغل بعد الجامعه يا ريت
انا: في شغل في استديو جامبك هنا حتشتغل مصور ايه رايك
محمود: موافق طبعا مش ده الي في اخر الشارع
انا: اه بكره تروحله وبعد الجامعه.
فاتن دخلت علينا و لبسه هدوم خروج و حطه مكياج
انا: طب تمام اوم انت يا محمود و زي متفقنا .
انا: ازيك يا فاتن (بعد ما محمود قام) انتي فعلا فاتن
فاتن: ههههه انا كويسه انت عامل ايه ، انا عملت بنصيحتك و سمعت كلامك
انا: انا تمام ، اه انتي بنت زكيه و كبيرة و عارفه مصلحتك و جميلا
فاتن: انت بتعاكسني بقي و في بيتنا
انا: وانتي لبسه و متشيكه عشاني و نوع البرفان الي بتحطيه حلو و جذاب
فاتن: (ارتبكت) انا بحب اقعد في البيت كده علي طول مش عشانك طبعا
انا: هههههه ماشي تحبي تخرجي شويه
فاتن: بجد انت بتكلم بجد
انا: (نديت علي عبير) عبير انا خاخد فاتن أخرجها شويه و مش حنتاخر
عبير: ماشي بس خلي بالك منها ، وانتي يا بت اسمعي الكلام و بلاش شقاوة .
اختدتها و ودتها كافيه و هي كانت مبهورة بالعربية و الكافيه الي رحناه
انا: (طلبت قهوة) تحبي تشربي ايه انا عزمك اطلبي الي نفسك فيه
فاتن: (طلبت عصير) انت بتيجي هنا كتير
انا: اه اعدتي معظمها هنا المهم انتي مبسوطه
فاتن: مبسوطه اوي انا اول مرة اصلا اخرج فوقت زي ده و اجي مكان زي ده .
فضلنا نرغي في دراستها و حياتها و صاحبتها
انا: يلا بينا عشان منتاخرش
فاتن: لاء خلينا شوية مش عايزة اروح
انا: معلش عشان لما نيجي نخرج تاني عبير متعترضش
فاتن: محدش في البيت يقدر يقولك لاء
انا: (صدمتني بكلامها) ليه بتقولي كده امك موجوده و ابوكي موجود
فاتن: كرم متكدبش عليا من فضلك كل حاجه واضحة و معروفه انا عرفت كل حاجه ومش زعلانه منك
انا: عرفتي ايه و منين
فاتن: عرفت الي عملته مع امي قبل متشغلها عندك و هي كانت بتجيب فلوس منين و محمود عمل معاك ايه و انت عملت معاه ايه و شكرا انك بعدتني عن عنتر و خلته يبعد عني و شكرا انك محولتش تقنعني بانك تقولي الحقيقة الي حصلت من ورايا و تخلي نظرتي لاهلي كلهم تتغير
انا: عرفتي منين
فاتن: عرفت اخلي محمود يحكيلي كل حاجه هو اه مكنش عايز يحكي بس (اترددت تكلم) لما اتزنق فحاجه كده جالي و ساومته
انا: ايه مكسوفه تقولي طيزوا اكلته
فاتن: (اتكسفت و ديرت وشها) اه حاجه زي كده
انا: طب وانتي ناوية تعملي ايه بعد معرفتي كل حاجه
فاتن: مش عارفه بصراحة أنا كنت قرفانه من البيت كلوه بس عرفت أن امي بعدت عن عنتر من ساعت ما اشتغلت عندك و انت الي بعدتها بس السوال بقي الي حيموتني انت بعد معملت كده فيها و فمحمود ليه بعدتها عن عنتر و شغلتها عندك و خلتني ابعد عن عنتر مع انك كنت ممكن تسيبني و تخليني انا كمان تحت رجلك وقت متعوزني
انا: ممكن نخلي الموضوع ده المرة الجاية عشان بجد انتي اتاخرتي و محدش لازم يعرف انك عارفه حاجه و تبقي الأمور طبيعية لغاية مشرحلك كل الي عايزة تعرفيه يلا و اوعدك حنخرج تاني و تالت بس تسمعي الكلام و تهتمي بدراستك اتفقنا
فاتن: (ابتسمت و سلمت عليا) اتفقنا.
خدتها و روحتها و رجعت علي البيت و انا بسب و بلعن فمحمود اعمل فيه ايه فضلت اتفرج علي التسجيلات و نمت صحيت تاني يوم وانا بلبس عشان اروح الجامعه المخبر كلمني و قالي أن دينا خرجت دلوقتي فقفلت معاه وكلمت منه و انجي قلتلهم اني ممكن اجي علي المحاضرة التانية عشان تعبان شويه و ورحت علي الفيلا لمي دخلت عادي و صبحت علي البواب بتاعهم و اديته خمسين جنيه و كيمي فتحتلي و دخلت طلبت منها قهوة و قلتلها جبيها و متطلعيش من المطبخ و دخلت الصاله لقيت مي قاعدة
مي: انت ايه الي جابك هنا
انا: انا اجي وقت ما انا عايز
مي: اتفضل اطلع بره
انا: انا لو طلعت من هنا حخالي اخوكي اشهر واحد في مصر ده غير كام فيديو كمان كده حسبهم مفاجئة
مي: (سكتت شوية) انت عايز ايه
انا: اشرب القهوة و اقولك.
سكتنا لغاية مجت القهوة و بدأت اشرب
انا: مش حتحكيلي بقي اتفتحتي ازاي
مي: (بتلجلج) انت مالك انت مش حاجه تخصك
انا: يعني ادينا بنتسلي لغاية مخلص القهوة
مي: من فضلك خليك فحالك و خلص و قول عايز ايه.
انا قمت وقفت جنبها و حضنتها
انا: انا عايزك انتي
مي: لاء ابعد عني ابعد (بتبعد وشها)
انا: (مسكت وشها وخلتها تبصلي) انا ميتقاليش لاء (قربت من ودنها) مش بحب اسمع الكلمة دي
مي: انت مش عملت الي انت عايزه ، عايز ايه تاني
انا: (مسكت بزازها من فوق البدي و بدعكهم فبعض) انا اعمل الي انا عايزه و فاي وقت
مي: (بتحاول تبعد ايدي) انا مش عايزاك هو بالعافيه
انا: (مسكت وشها و ببوسها و هي قافلة بقها) اه بالعافية
مي: ابعد ابعد (بتحاول تبعدني)
انا: (سبتها وهي وقفت ) ما هو لو مش عشاني (بقلع التيشيرت) يبقي عشان اخوكي
مي: (واقفة مبتكلمش)
انا: يلا اقلعي (بزعيق) بدل ما اشهركوا
مي: (اتخضت) حاضر (قلعت البدي)
انا: و الشورت .
مي قلعت الشورت و بقت بالبراه و الكلوت و انا رحت واقف وراها و مسكت بزازها و هي بتحاول تبعد ايدي فمسكت ايديها و حتطهم جنبها و حسيت علي طيزها و رجعت مسكت بزازها و ادعكهم فبعض و شوية و خليت وشها ليا و مسكت طيزها افعص فيها و رفعت ايدي مسكت وشها ببوسها و هي قافلة بقها و حاطة اديها الاتنين مبيني و مبنها عشان متبقاش فحضني و مسكت ايديها و حطتها علي زبي و فضلت احركها
مي: لاء سيب ايدي سيب.
انا: (زقتها علي الكنبه) في ايه يا وسخه امال لو مكنتيش مفتوحه اقلعي الكلوت.
قلعت الكلوت و قافلة رجليها فنزلت علي الأرض و فتحت رجليها راحت حاطه ايدها علي كسها
انا: (ضربتها علي ايديها) شيلي ايدك .
شالت ايدها و حطيت صبعي علي كسها امشيه عليه و رفعت رجليها فوق الكنبه عشان كسها يبقي باين ليا و دخلت صبعي فكسها و بطلعه و ادخله براحه وهي مودية وشها بعيد عني فطلعت صبعي و نزلت الحس فيه بلساني وهي حطيت اديها علي بقها وانا طالع نازل علي كسها حولت تبعد راسي زقيت اديها و سمعت منها اول اااااه راحت حطة ايديها علي بقها تاني دخلت صوبعين فكسها و بطلعهم و ادخلهم براحة و بلحس في ظنبرها بلساني راحت ضمه رجليها علي راسي
انا: مبسوطه
مي: لاء ااااه لاء .
سرعت ايدي شويه و طلعتها رحت قالبها و مخلي ضهرها ليا و فاتح طيزها و لحست خرم طيزها و دخلت صوباع و أطلعه و ادخله براحه
انا: طب متمتعه كده
مي: ااااه لاء لاء
قومتها و بوستها وهي قافلة بقها برضوا بس حاطة اديها علي صدري فكتلها البراه و ادعك بايدي بزازها و نزلت الحس الحلمة و ايدي بفرك بيها الحلمة التانية و شوية و نزلت ايدي علي كسها ادعك فيه و بمص في الحلمه لغاية مترعشت و نزلت ميه وانا مكمل دعك فكسها
انا: ايه كده انبسطي ها
مي: اااااااه لاء سبني (مسكه ايدي بتحاول تبعدني) .
مسكت ايديها و حطيتها علي زبي و بحركها و ببوسها فرقبتها
انا: شايفه هائج عليكي ازاي شايفه سخن ازاي (رحت ابوسها فشفيفها و هي اتجوبت شوية و بعدت وشها)
مي: لاء سبني
انا: عايزة تتناكي
مي: لاء ابعد عني .
رميتها علي الكنبه و خليت ضهرها ليا نزلت لحست خرم طيزها و بليت زبي و دخلته فطيزها وفضلت أطلعه و ادخله براحه و هي اااااااااه ااااااااه سبني
انا: ايه رايك كده
مي : ااااااااه اااااااااااه لاء طلعه ااااااااه.
انا بقيت بنيكها بسرعه و هي اااااااااه ااااااااه و صويت قومتها ونيمتها علي الأرض علي ضهرها و دخلت زبي فكسها و هي اااااااااه طلعه و بدأت أطلعه و ادخله براحه و رميت جسمي عليها و وشي بقي عند بزازها
مي: اااااااه لاء قوم (شوية و حطيت ايديها علي كتفي) .
رحت طالع ابوس فرقبتها و نزلت امص في الحلمه و هي اااااااااه ااااااااه كفايا مش قادره وانا بقيت بنكها بسرعه
انا: تحبي اجبهم فكسك
مي: ااااااااااااه لاء لاء لاء (اترعشت)
انا: (طلعت زبي و نزلت لبني علي بزازها) حجيلك تاني .
قمت غسلت زبي و رجعت لبست و هي نايمه علي الارض زي ماهي بلبني رحت الجامعه حضرت المحاضرة التانيه و كلمت رشا
انا: الو ايه الاخبار خلصتي
رشا: فاضلي محاضرة بس اخلصها و نتقابل
انا: طب انا حستناكي في الكافيه .
قفلت معاها و رجعت لمنه و انجي اشوفهم حيعملوا ايه
انجي: احنا حنروح بقي ، انت حتقابل رشا النهارده
انا: طب تمام ، اه فاضلها محاضرة و تخلص بس
منه: تحب نقعد معاك لغاية مهي تخلص
انا: لا لا روحوا انتوا انا حروح اقعد في الكافيه استناها هناك
انجي: انت مش حتستناها و تاخدها معاك
انا: انتي تاني مفيش فايده فيكي يا بت ارحميني
منه: هههههه مش حتخلص منها هي من صغرها نفسها تطلع محققة
انا: هههههه طب يلا بقي عشان حموت علي القهوة.
رحت استنيت رشا لغاية ما وصلت
رشا: عامل ايه طمني عليك انا قلقت عليك اوي
انا: كويس بخير
رشا: مالك يا كرم
انا: مفيش
رشا: انت لسه زعلان صح
انا: مش زعلان منك انتي اخترطي و محدش بيعيش مع حد بالعافية بس انا بحاول انساه والموضوع صعب شوية
رشا: كرم انا اخترتك انت و من زمان
انا: انتي اخترتيني بالكلام مش بالفعل
رشا: كرم انا بحبك بجد بحبك ومش هقدر ابعد عنك اديني فرصة تانية
انا: انتي مكفكيش تعزبيني مرة عايزة تعزبيني تاني
رشا: انا حتغير عشانك صدقني ارجوك متسبنيش يا كرم (عيطت)
انا: ماشي يا رشا خلاص متعيطيش بقي و يلا عشان متتاخريش
رشا: طب انت مش حتوصلني و حتسبني اروح لوحدي
انا: يا سلام ده انا اتمني طبعا يلا بينا .
وصلتها البيت و لقيت الراجل صاحب الأجهزة الإلكترونية بيتصل
الراجل: كرم باشا فينك محدش بيشوفك
انا: معلش كنت مشغول شوية الايام الي فاتت بس افاضي نفسي ليك
الراجل: كتر خيرك يا باشا انا قدامي توكيل موبايل جديد نازل في السوق
انا: تمام خلاص حعدي عليك دلوقتي .
رحتله و مضيت العقد و اخذت التوكيل حصري ليا و شكرت الراجل و مضيت معاه عقد شراكه بنسبه في الموبايل الجديد و كلمت الصمصار عشان محتاج محل تاني و كلمت المحامي عشان أقابله و رحتله المكتب
المحامي: اهلا كرم باشا انا تحت امرك
انا: فيه مشكله كبيرة عندي ومفيش حد غيرك حيعرف يحلها
المحامي: خير يا كرم باشا
انا: انا دخلت فشغل جديد و ده محتاج فلوس كتيرة و مش عايز ابيع حاجه ولا اخسر حاجه وصلتلها
المحامي: مفهوم مفهوم
انا: طب و الحل ايه
المحامي: الطلب ده ملهوش غير سكه من اتنين و الاتنين اخطر من بعض
انا: مفيش اي سكه تانية
المحامي: للاسف مفيش
انا: طب سبني افكر و ارد عليك
المحامي: انا تحت امرك فاي وقت.
روحت و كل تفكيري ازاي اجيب فلوس انا محتاج محل و محتاج سكن خاص و محتاج يبقي معايا فلوس عشان اخلي هشام و جمال تحت ايدي كل ده مش مستحيل بس التوكيل الجديد هو الي بوظ كل حاجه مين يقدر يساعدني كلمت ريري
انا: ريري عاملة ايه
ريري: تمام فينك
انا: في البيت بس كنت عايز اقابلك حعادي عليكي اخدك و نخرج
ريري: ماشي اول متوصل رنلي .
اول موصلت رنتلها نزلت ركبت خذتها علي الكافيه و هي الي مسكت ايدي واحنا داخلين
انا: ريري كان فيه حوار كده كنت عايز اكلمك فيه بس لو معندكيش حل متشغليش بالك
ريري: خير قلقتني
انا: انا داخل مشروع كبير و كنت بدور علي حد استلف منه مبلغ كبير فقلت اسالك
ريري: (سكتت شوية ) بص انا حقولك علي حاجه محدش يعرفها و المفروض اني برضه معرفهاش جمال سافر عشان احنا فازمة مالية و كان ممكن يتقبض عليه لو فضل فمصر بس عشان خطري اوعي مايا تعرف حاجه
انا: عيب عليكي مستحيل اعرفها حاجه زي دي ، خلاص متشغليش بالك
ريري: بص هو في الجامعية الخيرية الي انا مشاركه فيها سايدات أعمال ممكن اطرح عليهم لو وحده فيهم عندها استعداد تمويل لمشاريع بس الفكرة أن جمال مش بيحب يتعامل معاهم
انا: ليه مش عايز يتعامل معاهم مع أنه مزنوق و عنده مشاكل كبيرة
ريري: جمال عنده جملة دائما يقولهالي لما كنت اقترح عليه الموضوع ده أن فيه ناس البعد عنها غنيمة
انا: مممم طب شوفي كده و ردي عليا.
فضلنا نرغي فحاجات كتير و روحتها و كانت عيزاني اطلع معاها بس انا فهمتها اني عندي مشوير كتير بكره بدري ولازم اروح انام و فعلا روحت دخلت المكتب افكر ايه الي يخلي جمال مش عايز يتعامل مع الناس ديه مع أنه مزنوق و شايف انه يبعد عنهم احسن من زنقته و المشكلة الي هو فيها مع أنه حيتسجن لو مدفعش و جه في بالي كلام جدتي لو اتزنقت فحاجه ممكن اسال خالتي ناديه فقمت ابص عليها لقيتها نايمه خلاص بكره الصبح اسالها و اتفرجت علي التسجيلات ولقيت أن مي محكتش حاجه لدينا و نمت و صحيت تاني يوم الصبح و انا بفطر
انا: ناديه عايزك في موضوع كده في المكتب (هي مش بتحب حد يقولها يا خالتي ولا يا عمتي)
نادية: ماشي نفطر و اجيلك .
فكرنا و دخلت المكتب استنتها لغاية مدخلت.
نادية: خير يا كرم
انا: كنت عايز اخش فمشروع و محتاج تمويل
نادية: (بكل تلقائية) ايه رايك في التمويل الاجنبي
انا: (افتكرت أن جدتي في امريكا) انتي بجد نبغه كنتي فين من زمان شكرا يا نادية .
خرجت نادية و كلمت جدتي
انا: الوو عامله ايه و حشتيني
جدتي: انا تمام انت عامل ايه ، وانت كمان وحشتني
انا: تمام كويس بس كان عندي مشكله كده و قلت اخذ رأيك
جدتي: قول خير
انا: انا مضيت عقد توكيل موبايل جديد و كان عندي كذا حاجه كمان المشكله اني محتاج فلوس
جدتي: طب انت لو شايف أن المشروع ده حيجبلك دخل كويس بيع اي حاجه من الي عندك
انا: هو كويس بس انا مش عايز اخسر حاجه
جدتي: متبقاش طماع
انا: انا لما اتزنقت سالت نادية و قالتلي ايه رايك في التمويل الأجنبي
جدتي: اه فهمت بس لو الموضوع ده نفع حدخل نفسك في حوارات كتير
انا: مش احسن من اني امشي فسكه من سكتين الدخول فيهم مفهوش خروج ده غير مخاطرهم
جدتي: لكل حاجه مخاطرها و مشاكلها بس مش حنسبق الأحداث خليني اشوف الاول حينفع ولا لاء .
المخبر كلمني و قالي تعالي يا باشا الجو هادي .
رحت لمي اول مدخلت لقيت مي وقفت رحت مقرب عليها و هي ساكته و بصه في الارض رحت ماسكها و زنقتها خليت الحيطه وراها
انا: (حطيت ايدي علي كسها و بحركها من فوق البنطالون) وحشتيني يا مي
مي: (بتحاول تزق جسمي) سيبني بقي امشي
انا: (ببوسها وهي قافلة بقها و حطيت ايدي علي طيزها ادعك فيها و اضمها لجسمي) حساه بزبي هائج عليكي ازاي
مي: لاء مش عايزاك ابعد عني
انا: (مسكت بزازها ادعكهم جامد ) بس انا عايزك
مي: (بتحاول تبعدني) كفايا الي عملته امبارح
انا: (ببوسها وهي اتجوبت شويه ) لاء مش كفايا انا مشبعتش منك
مي: (بعدت وشها ) انت ايه مبتدهدش
انا: (حطيت ايدي من تحت البنطالون ومن تحت الكلوت علي كسها و بحركها) انا كل مبفكر فيكي بهيج
مي: (بتحاول تزق ايدي باديها الاتنين) انساني بقي
انا: مش قادر انساكي (قلعتها البدي و البراه) انا كل مبشوفك بهيج اكتر
مي: (بتحاول تقاوم ) انا حسافر و اسيبلك البلد كلها
انا: (رجعت ايدي علي كسها و بحركها و نزلت امص في الحلمه ) حسافر وراكي
مي: (بدات تستسلم) اااااه اعمل ايه طيب ااااااه
انا: (نزلت قلعتها البنطالون و الكلوت) تستمتعي
مي: (حطت ايديها علي كسها تداريه لما فاقت انها منغير البنطالون و الكلوت) لاء مش عايزة
انا: ( فتحت رجليها و حسست علي كسها و طبطبت عليه بايدي و حسيته مبلول رحت مدخل صوبعين فكسها و اطلعهم و ادخلهم براحة) طب و كده
مي: (ماسكه ايدي بتحاول تزقها) لاء طلع ايدك سبني اااااه
انا: (سرعت حركة صوبعي فكسها) سيبي نفسك ليا
مي: (مسكت ايدي باديها الاتنين) ااااااااااه اااااااه اااااااااه (اترعشت و نزلت ميتها و نزلت علي الارض) لاء خلاص كفايا
انا: ( فتحت رجليها و بلحس فكسها) لسه ده انا حمتعك
مي: (مستسلمه) اااااااه ااااااااه (بتترعش علي خفيف كل شويه)
انا: (دخلت صوبعين فكسها تاني و بنيكها بيهم بسرعه) انتي جميله اوي
مي: ااااااااااه اااااااه ااااااااه (اترعشت ونزلت ميتها و قفلت رجليها و نامت علي جنبها) مش قادره كفايا
انا: (قومتها و بدات الحس في الحلمه و امص فيها و بايدي التانيه بفرك الحلمه التانية) حلمتك وقفه و حلوة اوى
مي : اااااه اووووف بلاش كده .
طلعت ابوسها و هي اتجوبت معايا و فجاءة بعدت وشها
مي: لاء كفايا بقي امشي خلاص
انا: يعني مش عايزاني انيكك (حطيت ايدي علي كسها و فضلت ادعك فيه جامد و بسرعه)
مي: ااااااااااه اااااااه ااااااااه اااااااااااه (اترعشت ونزلت علي الارض) لاء مش عايزه (فضلت تترعش وهي في الارض) .
انا سبتها و مشيت و رحت رايح علي الجامعه و رحت قعدت مع منه و انجي و حضرت المحاضرة التانية
منه: انت ايه حكايتك مبقتش تحضر المحاضرة الاولي ليه
انا: معلش اصلي بفتح مشروع و لازم اتابع الدنيا فبروح الصبح اشوف ايه الاخبار و اجي
انجي: مشروع ايه
انا: بفتح محل موبايلات
انجي: بجد ؟ انا ليا موبايل جديد هديه
انا: هههههههه انتي ايه مبتعتقيش
منه: انت تفهم في الموبايلات
انا: اه و بتعلم بس الايام دي الدنيا مكركبه معايا وقت و مصاريف
انجي: لو احتجت حاجه انا ممكن اسالك جوز اختي نسمه ممكن يخش معاك شريك
انا: سبيها بظروفها لو احتجت حاجه حقولك
رشا بتتصل
انا: الو رشا عامله ايه منه و انجي معايا و بيسلموا عليكي
رشا: انا تمام ، سلملي عليهم كتير ، متجبهم و تيجوا تقعدوا معايا
انا: خلاص حشوف ايه ظروفهم و لو تمام حكلم مايا كمان تروحلك ، هي جت انهارده
رشا: خلاص ماشي وحشتني لمتنا ، اه جت و كانت معايا بس انا روحت اجيب ورق من المكتبه و سبتها .
قفلت مع رشا .
انا: ايه ظروفكم تيجوا نروح لرشا و مايا
منه و انجي : قشطه يا ريت احنا متجمعناش من زمان.
كلمت مايا.
انا: مايا وحشتني عامله ايه
مايا: انا لو وحشاك كنت جيتلي
انا: معلش مش عارف اجيلك الأيام ديه عشان مشغول فكام حاجه كده (كنت قاصد اسمع منه و انجي) المهم انا جيلك الجامعه انا و منه و انجي جمعي رشا لغاية منيجي .
روحت انا و منه و انجي و قبلنا مايا و رشا و قعدنا في كافترية الجامعه و كانوا فرحنين اوي اني الي مجمعهم و قعدنا نرغي و نهزر و صوت ضحكهم كان جايب اخر الجامعه و شوية و لقيت منه و انجي بيتوشوشوا و انا خدت بالي عشان كان فيه بنت قاعده وراهم مركزة معانا و شوية لقيت دينا معدية من جنبنا و كعادة البنات لازم يغيزوا بعض
مايا: دينا دينا (قامت تسلم عليها و اتكلموا ) .
انا بصيت لدينا و هي بصت عليا و بصت في الارض و فهمت أن مايا بتغزها و باقي البنات بصولها من بعيد و محدش فيهم قام يسلم عليها و لا اكنها وقفة قريب مننا
وكملنا كلام عادي و حسيت البنات صوتها بقي عالي و ضحكتهم عليت كمان عشان يغيزوا دينا و لما مايا خدت بالها سلمت علي دينا عشان ترجعلنا و دينا خدت بعضها و مشيت و كملنا قعدتنا و شوية و مشينا و اخذت منه و انجي اروحهم عشان مايا قالت حتاخد رشا معاها توصلها علي السكه بنفس التاكسي و احنا في الطريق
انجي: انت غريب اوي
انا: ههههه ليه ما انا طبيعي اهو
انجي: تعاملاتك مع كل واحده فينا حتجنني
انا: ههههه فهميها انتي يا منه
منه: مش لما افهم انا الاول انت كنت بتعامل رشا بطريقه ناشفه و دلوقتي بتعاملها كويس و مايا مش فاهمه علاقتها معاك ازاي كده و دينا انت لما بصتلها بصيت في الارض مع انها شخصيتها قوية و مع ذالك حسيت انها مكسورة قدامك انا اول مرة اشوف دينا كده
انا: وانتي يا انجي ليكي اي ملاحظات تانيه
انجي: انا بحس أن انت قريب من كلوا و مهتم بينا كلنا و بتراضينا كلنا مبتخليش واحده تحس ان في واحده مميزة عندك
انا: هههههه بصوا انا ححاول ابصتها لو انتي يا منه أو انتي يا انجي عزمتيني مثلا علي الغدي عندكوا في البيت اكيد حروح و مش حيبقي عندي مشكله ، لو حد ضايق اقرب الناس ليا حندمه و كل واحد ليه سكه و طريقه بس أمتي و ازاي دي حاجه تخصني و اي حاجه بيني بين اي واحده فيكم ده سر محدش يعرفه غيري الا لو هي حاجه عادية ممكن اي حد يعرفها يا ريت تكونوا فهمني
منه و انجي : نوعا ما .
وصلتهم و كلمت الصمصار قالي أنه لقالي فيلا للبيع و ممكن اجي اتفرج عليها بكره بس المحل لسه فروحت و كنت ناسي أن انهارده الاجتماع العائلي قعدت معاهم اتغدينا و اتكلمنا و دخلت المكتب و شوية و ريم دخلت
ريم: (بتزعق) انت خلاص بقيت بتهرب مني و مبقتش تسال عليا انا مكنتش فكراك كده انا غلطانه اني رخصت نفسي و كنت بتحايل عليك ده انت حتي مبقتش فاضي تسمعني ولا تشوفني
انا: بصي يا ريم انا عمري منسيتك ولا حنساكي و علي فكره في مفاجئة قريب مش حقدر اقولك عليها عشان متبوظش و سعتها ابقي احكمي عليا بنفسك و علي فكره حتعرفيها قريب مش بعيد عشان متقوليش اني بهرب منك بس المفاجأة دي حتبقي سر بيني و بينك و حتيت اني مبقتش حتي اسمعك انتي عارفه كويس اوي امك بتدعبس ورايا ازاي و انا مش عايزك تتقزي في المشاكل الي بيني و بنها كفايا انها دخلت مريم وهي عشان صغيرة و مش فاهمه انا مش زعلان منها انا زعلت منك لان صقتك فيا اتهزت و فاكره اني نسيتك بس انا عازرك برضه
ريم: يا كرم انا تعبت و حاسه اني بجري وراك وانت ولا هنا
انا: علي فكره حتعرفي من المفاجأة مين الي بيجري وري مين يا ريم .
مريم دخلت علينا .
مريم: ايه قعدين لوحدكوا و سيبني بره بتكلموا في ايه بقي
انا: ههههه كنا لسه بنتكلم عليكي بصراحة مش كده يا ريم ، كنا بقول أن مريم كانت بتجيلي بس قطعتي بيا
مريم: معلش غصب عني انت عارف بقي الظروف
ريم: انت عرفت أن ابويا طلع معاش مبكر
انا: لاء محدش قالي حاجه.
فضلوا يحكولي علي الظروف و الدنيا و انا اديتهم مصروفهم و شوية و الكل مشي فقعدت اتفرج علي التسجيلات و كل حاجه طبيعية فنمت و صحيت تاني يوم رحت لمي و كان كله برضه لعب في جسمها بايدي بس المره دي نكتها بصوبعي فطيزها و مسبتهاش غير و هي بتترعش في الارض و هي ملط و خرجت رحت للصمصار و اتفرجت علي الفيلا و كانت جاهزة من كل حاجه فمضيت العقد و اشتريتها و اديت الصمصار نسبته و قالي قريب يا باشا المحل حيكون موجود عندك و كمان بسعر كويس جدا و اخذت مفاتيح الفيلا و مشيت وانا رايح الجامعه ريري كلمتني
ريري: كرم ايه اخبارك انت فين
انا: كنت فمشوار كده و كنت رايح علي الجامعه خير في ايه
ريري: بص انا ضورتلك و فيه سيدة أعمال تقيله اوي في البلد اسمها جيهان و هي عايزة تقابلك بعد ساعه في الفيلا عندها
انا: وانتي حتيجي معايا صح
ريري: اه
انا: طب انتي جاية معايا صح
ريري: اه
انا: طب انا جيلك.
رحت لريري و دخلتلها و طلبت القهوة بتعتي
انا: ايه جيهان دي بقي (كان جوايا خوف مش عارف ليه)
ريري: جيهان دي من أكبر سيدات الأعمال و جوزها رجل اعمال كبير في البلد صاحب مصانع كتير و شخصيه مهمه
انا: مممم (ولعت سيجارة) متعرفيش حاجه عنها تاني
ريري: بص هو كله بيخاف منها بس انا مشوفتش منها حاجه
انا: طب دي اقولها يا جيجي ولا جيهان
ريري: جيهان هانم كله بيقلها كده حتي انا و متحولش تزعلها ارجوك
انا: طب يلا نروحاها عشان منتاخرش.
رحت انا و ريري و طول الطريق مش بتكلم و من جوايا خوف و ريري زودتلي الخوف ده انا عمري مخفت من حد كده وصلنا الفيلا و كان البودي جاردات فكل حته و مسكين اسلحه وقفت مكاني و ولعت سيجاره و قلت لنفسي ديه سيجارة الثقه بالنفس و فقت علي كلام ريري
ريري: كرم وقفت ليه ، هو ده وقته يعني
انا: استني شوية احنا كده كده جينا بدري قبل معادنا
ريري: ايوة بس اكيد بلغوها اننا وصلنا
انا: معلش يا ريري استني شوية متقلقيش.
بدات ابص حوليا و أتأمل كل حاجه في الفيلا و اكني بعاينها و بدأت اخد الثقه فعلا
انا: ريري بصي شايفه المرجيحه دي
ريري: اه مالها
انا: كان نفسي فوحده زيها في الفيلا عندكم كنت قعد معاكي عليها و تمتعتك
ريري: هههه يخربيتك ده وقته
انا: الصراحة انا نفسي اعمل كده و دلوقتي بس نمشي البهائم دي عشان مش بحب حد يبص علي مراتي
ريري: (بكل تلقائية دربتني علي كتفي) هههههههه اتلم انت مجنون انت لازم تتعالج
انا: بقولك ايه لو لقتيني بقولها كلمة مش حغلب قومي خشي الحمام و يلا بينا طب عشان نخلص من البلوة الي جوة دي
ريري: احيه عليك ده انت حتودينا فدهية (مبتسمه اوي ) .
دخلنا و الخدم فتحولنا و انا طلبت قهوة و ريري طلبت عصير و قالونا ثواني نبلغ الهانم بوصلكم و شوية ولقيت ريري قامت وقفت فبصيت لقيتها شكلها بيدل انها كبيرة بس المكياج و الكوافير عاملين شغل جامد و هي مهتمية بنفسها لبسها بردو شيك اوي و اكنها مش قاعدة في البيت دي خارجه فقمت وقفت
ريري: جيهان هانم
جيهان: ريري اهلا نورتي
ريري: كرم الي حكيت لحضرتك عنه
جيهان: اهلا يا كرم (بتمد ايديها عشان ابوسها)
انا: (مسكت ايديها ) اهلا جيهان هانم
جيهان: (وشها اتغير و لفت واديتنا ضهرها) اتفضلوا اقعدوا .
ريري بصتلي و برقت وانا ابتسمت لها و جيهان قعدت فوشنا
ريري: كرم كان طمعان زي مقولت لحضرتك في تمويل للمشروع بتاعه
جيهان: مفهوم مفهوم ، هو المشروع بتاعك ايه
انا: انا اخذت توكيل موبايلات جديدة نزلة مصر
جيهان: محتاج تمويل اد ايه
انا: مليون دولار
جيهان: مليون دولار اممم و المقابل
انا: انا حددت طلبي و حضرتك تحددي عرضك
جيهان: 90% من المكسب
انا: تمام حضرتك انا حفكر في العرض و ارد علي حضرتك فاسرع وقت
جيهان: امال مفكرتش ليه قبل متمضي العقد وانت معكش فلوسه
انا: انا غلط غلطه واتعلمت منها مش معقول اكررها تاني
جيهان: جميل يبقي 80% قلت ايه
انا: سامحيني محتاج فرصه افكر
جيهان: انت لو قومت وقفت منغير مترد عليا يبقي رجعنا 90%
انا: اممم معلش انا اه حبقي خسران بس صدقيني انا محتاج فرصه افكر
جيهان: انت عارف انا ابقي مين و جوزي يبقي مين
انا: انا سالت الصراحه ريهام هانم وهي شكرتلي فحضرتك كتير
جيهان: (قلبت وشها) طب مستني تفكر فايه
انا: حضرتك انا الي جابلي التوكيل حياخد 40% (طبعا بحور) انا ازاي ادي حضرتك 80% ولو هو وافق نعدل العقد الي بيني وبينه و حضرتك وفقتي تنزلي المقابل شويه انا ابقي خسران عشان حشتري محل و حصرف مرتبات و مفيش دخل
جيهان: طب حتفكر فاي مهي كده كده بايظة بالنسبالك
انا: زوقيا يعني
جيهان: طب و حتعمل ايه
انا: مفيش حاجه ملهاش حل
جيهان: تحب اكلملك حد من رجال الأعمال ممكن يكون أسهل مني شويه
انا: بصراحة مش بحب اتعامل غير مع الجنس الناعم
جيهان: (ضحكت بصوت عالي) و الي اتفق معاك علي التوكيل واحدة و الي جبتلك التوكيل واحده
انا: هو التوكيل كان معاهم واحدة و هي دي الي اتفقت معاها بس الي جبلي التوكيل واحد للاسف
جيهان: بس في رجال أعمال اسهل مني بكتير
انا: هما ممكن ياخدوا نسبه اقل بس متعبين و بالنسبالي اتعامل معاكي احسن من اي رجل اعمال حتي لو نسبتك اعلي
جيهان: اشمعني
انا: علي الاقل حتعامل و حشوف الجمال ده كتير
جيهان: هههههههه و مين قلك انك كنت حتشوفني تاني
انا: مش حغلب يعني
ريري: بعد اذنك يا جيهان هانم ممكن ادخل الحمام
جيهان: اه فاخر الطرقة دي علي الشمال.
اول ما ريري قامت و دخلت الحمام
انا: ايه رايك في 20% يا جيجي
جيهان: (رفعت حواجبها و برقت) بتقول ايه
انا: ده الي يرضيني لو مش موافقه يبقي كفايا اني قعدت معاكي و شوفتك
جيهان: انت مش عارف انا لو أضيقت ممكن اعمل ايه
انا: عارف بس انتي مش حتزعلي مني
جيهان: (رفعت حواجبها) انا حاخذ 50% وده اخر كلام
انا: 20% مش حتنفع
جيهان: انت لازم تكشف علي ودانك.
ريري جت و شافت شكل جيهان الي بقي عكس ما سابتنا و بصتلي مش فاهمه حاجه
انا: شكرا يا جيهان هانم علي وقتك و ان حضرتك سمعتينا
جيهان: (باستغراب) علي ايه تنوروا فاي وقت (اترددت شوية) خد رقمي لو احتجت حاجه او فكرت كلمني
انا: (اخذت رقمها و رنتلها) و ده رقمي و شكرا لحضرتك تاني.
قمت انا و ريري و سلمنا و مشينا و اول مركبنا و اتحركنا
ريري: انت عملت ايه
انا: مفيش قلتلها حفكر
ريري: انا سيباها بتضحك رجعت لقيتها مكشرة قلتلها ايه اوعي تكون زعلتها
انا: انا مبخفش يا ريري (بنرفزة)
ريري: مش قصدي بس انا خايفه عليك
انا: متخفيش
ريري: امال اخاف علي مين لو مش حخاف علي جوزي
انا: (مسكت ايديها و بوستها وانا سايق)
ريري: (ابتسمت اوي و فرحت) انت صحيح لما سلمت عليها مبوستش اديها ليه انت احرجتها علي فكرة
انا: مش مهم متشغليش بالك المهم عندي مراتي مش مهم اي حد تاني .
ريري سكتت و هي مبتسمه و فرحانه و فضلت بصه من الشباك لغاية موصلنا بيتها
ريري: مش حتيجي تقعد معايا شوية
انا: معلش ورايا شغل كتير و مشوير كتير
ريري: يعني الشغل ولا مراتك
انا: مراتي طبعا بس مايا زمنها وصلت و جوه و بصراحه مش فايق لو كنتي لوحدك كنت حدخل
ريري: خلاص ماشي فهمتك
انا: احبك وانتي فهماني كده يلا اروق كده و اجيلك.
نزلت ريري و ببص في الموبايل لقيت منه اتصلت كتير هي و انجي و رشا وانا كنت عامل موبايلي صامت فروحت و كلمتهم و فهمتهم اني صحيت تعبان فمقدرتش انزل و كنت نايم شويه و لقيت كيمي بتتصل استغربت شوية و رديت
انا: الو كيمي اخبارك ايه خير في حاجه
كيمي: (بتكلم بصوت واطي ) انا تمام لاء مفيش حاجه متقلقش انا بس كنت عايزة اقولك أن مي هانم استوت خالص من الي بتعمله فيها
انا: عرفتي ازاي
كيمي: بعد ما انت مشيت بنص ساعه طلعت لقيت مي هانم بتلعب في نفسها و لما شافتني زعقتلي و قالتلي امشي و دخلت الحمام الي تحت و سمعت صوت اهاتها من بره و فضلت كده لغاية ما ندهت عليا اجبلها هدوم و اشيل الهدوم الي في الصالون و اغسلها
انا: طب حلو كده هانت.
قفلت معاها و فضلت قاعد في المكتب و دخلت عليا عبير
عبير: خير يا بيه مش عادتك يعني تيجي بدري و شكلك مش مبسوط
انا: شوية مشاكل كده بس و حسيت اني عايز اقعد لوحدي شويه
عبير: طب محتاج حاجه اعملهالك
انا: لاء المهم محمود عامل ايه راح الشغل
عبير: اه يا بيه كتر خيرك ده مبسوط اوي و رجله خفت من علي عنتر
انا: وانتي اخبارك ايه مبسوطه هنا ، حد مضايقك ، محتاجه حاجه
عبير: ده انا مبسوطه اوي هنا و بيعملوني كويس اوي اكني واحده من العيلة ، لا يا بيه كتر خيرك ده احنا كنا فين و بقينا فين ده انا باخد مرتب محلمش بيه و محمود بقي بيشتغل و بيصرف علي نفسه
انا: لو احتجتي حاجه متكسفيش يا عبير فاهمه عشان مزعلش منك ، و فاتن عامله ايه
عبير: حاضر يا بيه بس صدقني مش محتاجه حاجه خالص ، كويسه يا بيه اوي و رجعت فرحانه اوي لما انت خرجتها
انا: طب كويس و انا وعدتها اني حخرجها تاني ممكن انهارده بليل لو روقت.
رحت علي الكنبه و مددت و نمت صحيت علي الموبايل بيرن
انا: الووو
انجي: انت نايم ولا ايه
انا: اه نايم (بصيت في الموبايل)
انجي: معلش صحيتك بس انا قلت اطمن عليك
انا: ولا يهمك كفايا اني سمعت صوتك ده كده انا حتعب كل يوم
انجي: هههههه المهم الف سلامه عليك انت عامل ايه دلوقتي
انا: احسن شويه بس ضغط الشغل و الجامعه تعبني شويه
انحي: معلش ، حتيجي بكره و لا حتريح انا علي حسب الظروف لما اصحي لو لقيت نفسي كويس حاجي
انجي: طب تحب اصاحيك الصبح
انا: ماشي يا ريت.
رغيت معاها شوية و قفلت بصيت في الساعه و نديت علي عبير و طلبت منها قهوة قبل متغير هدومها و جبتها و شربتها و رحت معاها بيتها و قلتلها تقول لفاتن تلبس عشان ننزل و منتاخرش و فعلا جت فاتن وهي لبسه وجاهزة و مبتسمه اوي
انا: اهو زي موعدتك عشان متقوليش اني بتاع كلام و بس
فاتن: انا عارفه انك مش بتاع كلام.
ختها و نزلنا روحنا كافيه مختلف و قعدنا و طلبنا
فاتن: مش حتجوبني بقي
انا: انتي مبتنسيش ابدا
فاتن: لاء مش بنسي قول بقي
انا: اولا عشانك و ثانيا عشان حسيت اني بدمر عائلة ملهاش زنب غير أنها فقيرة و فيها واحد مش فارق معاه حد المهم الفلوس أو يبقي متكيف انتي فهماني طبعا
فاتن: عشاني ازاي يعني ؟
انا: انتي بنت جميلة و لسه ليكي مستقبل و حياه حرام تدمر
فاتن: طب انا اعيش ازاي فبيت زي ده
انا: تعيشي معززة مكرمة و محدش حيقدر يجي جنبك
فاتن: انا عايزة اسيب البيت
انا: حتسيبي البيت و تروحي فين
فاتن: اي حته
انا: بصي يا فاتن عشان اكون معاكي صادق انا مش بتاع جواز انا بتنطت في كل حته شويه و مينفعش تيجي تعيشي معايا انا أقدر احميكي من اي حد الا نفسي
فاتن: طب انا عايزة اشتغل
انا: خلصي دراستك و نشوف الموضوع ده بعديها
فاتن: طب ما انت شغلت محمود و هو بيدرس
انا: عشان ابعدوا عن سكت عنتر
فاتن: اووووف ما هو طلع عليا انا
انا: (باستغراب) ايه طلع عليكي
فاتن: (بعصبيه) اه طلع عليا
انا: ممم كده انا فهمت ، طب اعمل فيه ايه ده وباء و بينتشر اولع فيه عشان ارتاح منه
فاتن: هههههههه ياريت
انا: محمود عمل معاكي ايه و لا وصل معاكي لغاية فين
فاتن: (اتصدمت) لاء معملش معايا حاجه انت قصدك ايه
انا: فاتن متكدبيش احنا اتفقنا نكون صرحا
فاتن: (سكتت شويه) هو حط صباعه من وره بس كان بيوجع و بيقولي اني ضيقة اوي
انا: طب لو طلبت منك متخليهوش يجي جنبك
فاتن: مش حخايه يلمسني
انا: طب تمام متخلهوش يلمسك تاني عشان مكسرش اديه و اخاليه يعيش طول حياته عاجز
فاتن: هههههه لا وعلي ايه
انا: طب يلا عشان تروحي عشان منتاخرش
فاتن: طب حشوفك تاني
انا: اه بس ممكن بعد فترة كده عشان الأيام الجاية دي عندي شغل فيها كتير بس اوعدك اول ما الدنيا تهدي حجيلك و تشوفيني ولو احتجتي حاجه انتي معاكي رقمي .
قمنا وصلتها و روحت اتفرجت علي التسجيلات و نمت
تاني يوم انجي صحتني و قلتلها حاجي علي المحاضرة الثانية و قمت فطرت و لما المخبر كالمني رحت نازل علي محل دهب اشتريت خاتم حلو و رحت لمي و بعد ملعبت فيها نكتها فطيزها و بعد مخلصت فتحت العلبه الاطيفه و سبتها علي بزها و مشيت رحت الجامعه و قابلت انجي و منه و قعدت معاهم بعد المحاضرة شوية و رشا كالمتني تطمن عليا و خلصت معاهم و روحت لقيت جيهان بتتصل بيا
انا: الوو جيهان هانم
جيهان: ازيك يا كرم
انا: تمام كله تمام
جيهان: ايه فكرت في العرض بتاعي
انا: الصراحه انا جالي عرض انهارده 30% بس لو حضرتك عرضتي عليا 40% انا حوافق علي عرضك
جيهان: ههههه تبقي مجنون
انا: انا ابقي مجنون لو جيجي عملت كل ده عشاني و انا اروح لحد تاني
جيهان: يظهر ان انا الي لازم اروح اكشف علي وداني
انا: ها قلتي ايه بقي مضيعيش الفرصة دي من ايدي
جيهان: قلت 50%
انا: خلاص اخيرا اتفقنا علي 20% شكرا اوي علي العرض ده انا مش عارف منغيرك كنت عملت ايه
جيهان: هههههه انت بتسمع علي مزاجك
انا: حجيلك بكره فنفس المعاد نتفق و نشوف حتديني الفلوس أمتي
جيهان: لاء و لو موفقتش علي عرضي دلوقتي انسي كل حاجه و شوف بقي حتنفز اتفاقك مع الشركه ازاي و حتدفع منين الشرط الجزائي الي بضعف التمن و مين فمصر حيديك فلوس
انا: ممم مفهوم يا جيهان هانم شكرا علي عرضك و علي اهتمامك و شكرا علي وقتك انا ححاول احل المشكلة دي مع الشركه يتنزل في سعر و يزيد المكسب ياما ححاول الغي معاهم الاتفاق بالتراضي من غير شرط جزائي
جيهان: هههههه حنشوف حتقدر تعمل ايه بس للاسف معاك لغاية بكره بليل لو متصلتش بيا اعتبر عرضي ملغي
انا: حتصل بحضرتك كده كده.
قفلت معاها و كده مقدميش فعلا غير لغاية بكره يقبل بالعرض بتعها ياما جدتي تنقزني بس هي جيهان كلمتني ليه ؟ مش عارف هي مقلتليش حاجه جديده هو ليه فيه حاجه مش مفهومه انا عايز افصل نديت علي عبير
عبير: نعم يا بيه
انا: اقعدي يا عبير عايزك
عبير: خير يا باشا
انا: بصي يا عبير انا مش عارف ابدالك منين
عبير: فيه ايه يا بيه قلقتني
انا: بصي أنا وعدتك ان القديم خيدفن صح وانتي عملتي الي عليكي صح وانا عملت باتفاقي معاكي صح
عبير: اه يا بيه انا سمعت كلامك و انت مقصرتش معايا
انا: طب والي يقصر معايا اعمل فيه ايه
عبير: انا معملتش حاجه يا بيه صدقني معملتش حاجه
انا: يا عبير انا مؤلتش انك عملتي انا بسالك سؤال جوبي عليه
عبير: (بقلق) تعمل فيه الي انت عايزه
انا: تمام اوي محمود بقي
عبير: (قطعتني) عمل ايه الزفت ده
انا: حكي لفاتن عن كل حاجه
عبير: يا لهوي يا نصبتي السوده
انا: اهدي يخربيتك حتفضحينا هنا كمان
عبير: ابص لبنتي ازاي دلوقتي و هي شايفاني ازاي دلوقتي
انا: اهدي انا بكلم معاكي عشان نفكر بهدوء هي تعاملها اتغير معاكي ؟
عبير: لاء هي بتعاملني عادي خالص
انا: تمام هي عرفت بقالها اسبوع تقريبا و هي سمعت كلامي بأنها تفضل زي مهي ، محمود طيزوا نقحت عليه فخلي فاتن تلعبله و هي فضلت تستدرجه و هو حكلها كل حاجه عشان تبعبصه
عبير: اعمل ايه في المصيبه ديه بس هو مش حيتهد بقي جامعه و دخل شغل و اشتغل فلوس و بيقبض و مش بطلب منه حاجه كمان يفضحني قدام البت
انا: يا ريت علي كده و بس
عبير: احيه هو فيه ايه تاني
انا: الخول بيبعص فاتن و بيدخلها في السكه تبعبصه و يبعبصها
عبير: احا لاء ده انا حكسرله أيده (بتعيط) ليه بس كده ده انا بعدت عن كل حاجه عشانهم اول مجتلي فرصه انضف بيها من الي كنت فيه
انا: اهدي و متعمليش حاجه انا اتكلمت مع فاتن و اقنعتها تبعد عنه و متخلهوش يلمسها يامي حقطع أيده وهي وعدتني مش حتهليه يلمسها تاني و اتكلمت معاها بخصوص الظروف الي كنتم فيها بس انا مش حعرف اغطي وراه كده علي طول و مش حعرف استمر في اقناعها كده كتير خصوصا لو عمل حاجه تانية.
جدتي بتتصل
انا: عبير روحي دلوقتي و نكمل بعدين عشان معايا تليفون مهم. (عبير طلعت)
انا: الوووو ايه الاخبار
جدتي: تمام انا شفتلك الحوار الي كلمتني فيه و فيه جمعية لحقوق الإنسان عندها استعداد انها تمولك
انا: (قطعتها) طب و المقابل
جدتي: تأسس جمعية خيرية هي الي حيجيلك عليها الطبرعات الي حتاخد منها التمويل بتاعك و ناس تانية حتاخد منك التمويل بتاعهم بس لو حصل اي مشاكل بخصوص اي حاجه محدش يعرفك
انا: تمام فهمت
جدتي: بس خلي بالك انت مكنش العين عليك بس كده الحكومه حتحس بيك فحرص محدش يمسك عليك حاجه.
قفلت معاها بعد متفقنا علي كل حاجه بالتفاصيل و بكده انا بقيت في الامان و مش محتاج جيهان فحاجه و نديت علي عبير
عبير: نعم يا بيه
انا: ها فكرتي في الحل
عبير: انا بس في حاجه مش فهماها انت ازاي عرفت تقنع فاتن تبعد عن عنتر ، و تفضل تعاملها عادي و متخليش محمود يلمسها
انا: بصي انا كلمت عنتر يبعد عنها و كان فيه مقابل مدي كبير و هي لما محمود حكالها عرفت حقيقه عنتر ، اما انها تفضل زي ماهي ده في أول نزوله عشان هي كانت عايزة تعرف انا ليه شغلتك عندي و ليه بعدتها عن عنتر و مسبتهاش و بعد كده استغلتها ، فشوقتها لنزولة تانية عشان ارد علي اسالتها و شرطي انها متتغيرش ، اما أنه يلمسها فديه عرفتها امبارح و ديه مش صعبة يعني الي صعب انها كانت عايزة تسيب البيت او انها تشتغل و انا قاتلها حعملك الي انتي عايزاه بس بعد متخلص دراستها
عبير: طب و العمل ايه انا خايفه عليها
انا: جبتيك تعنيني لقيتك حتلحوسيني
عبير: هههههههه معلش بقي يا بيه انت كتر خيرك واقف جنبنا كل ده
انا: طب بصي هي عجبها النزول و الخروج بس انا فهمتها اني مش حعرف اشوفها فترة كده عشان عندي شغل و كده معانا وقت نشوف حنعمل ايه بس يا ريت متطلعليش بخزوق جديد
عبير: كتر خيرك يا بيه انا تحت امرك فاي حاجه و من ايدك دي لايدك دي.
مسكت الموبايل و عملت اتصالات كتيرة مع الصمصار و مع شركة أمن كبيرة و ناس عشان تظبت حاجات بصيته في الفيلا و اتفرجت علي التسجيلات و نمت و تاني يوم صحيت علي صوت انجي الي بتتصل كل يوم الصبح و فهمتها اني عندي شغل كتير و مهم الايام دي فمش عارف ظروفي و المخبر كلمني رحت لمي اول مدخلت لقيتها وقفه اكنها مستنياني بصيت علي ايديها لقيتها لبسه الخاتم رحت ماسك اديها و طلعت بيها اوضتها
انا: انتي كل يوم بتحلوي اكتر (ببوسها فشفيفها و ايدي بتحسس علي ضهرها و طيزها)
مي: (بتبوسني و متجاوبه جدا) انا مستعده اعمل اي حاجه بس متبعدش عني (قلعت هدومها و بقت لبسه قميص نوم بامبي .
بدات ابوسها فشفيفها تاني و هي حاطه اديها علي كتفي ونزلت ابوس في رقبتها و ايدي بتدعك في بزها اليمين و هي بقيت بتحضني فنزلت الحملات و بقيت بدعك في بزازها جامد و ابوس من تحت رقبتها لغاية قبل الحلمه و مسكت الحلمة اليمين بصوبعي افرك فيها و ببوس و امص و الحس في حلمتها الشمال
مي: (صوت نفسها بقي عالي ) متبعدش عني ابدا ااااه
انا: (رفعتها تقعد علي السراحه ) لو اتمتعت مش حبعد .
مي حضنتني و بقيت تبوس في شفايفي و فتحة رجليها و انا مبنهم و بحسس علي طيزها من فوق الكلوت و مي رفعت رجليها و قلعتها انا الكلوت و نزلت الحس في كسها و هي اااااااااه ااااااااه انت فظيع رحت مخلي وشها للمراية و رفعتها شوية و بقيت الحس من اول كسها لغاية خرم طيزها و هي كانت هيجانه اوي و شايفه نفسها في المراية و رجعت عدلتها تاني و حطيت ايدي علي كسها و بحركها براحة و هي بتقلعني هدومي و زقتني علي السرير بعد مبقيت ملط و طلعت فوقية تبوس فيا فكل حته فجسمي و خلتها تبقي فوضع 69 و هي بتبوس في زبي و بتلحس فيه و انا عمال الحس في كسها و ادخل لساني جوة كسها لقيتها قامت اعدت علي وشي و عمالة تطنتط علي لساني وانا بنيكها بيه فكسها و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه و اترعشت و قومتها و هي راحت قعدت علي زبي و حاولت تحرك نفسها عليه مقدرتش رحت قالبها علي ضهرها و بقيت بدخله و أطلعه براحة و شويه و سرعت و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه و اترعشت و لقيتها بترفعني عشان تبوسني و تحضن فيا جامد رحت قايم من علي السرير و هي بتقوم معايا و بتلزق فيا و عماله تبوس فيا و رحت مخلي وشها للمراية و ضهرها ليا و بليت زبي و دخلته فطيزها و بطلع و ادخله براحه و خلتها تبص علي نفسها في المراية و هي بتتناك و هي اااااااااه ااااااااه و انا بطلع و ادخله بسرعه لغاية منطرت جوه طيزها و هي اترعشت رجعنا علي السرير و نيمتها علي جنبها و نمت وراها و دخلت زبي فكسها من ورة و أطلعه و ادخله براحه وهي اااااااااااه اااااااااه رحت قالبها علي بطنها و خلتها ضامه رجليها و فضلت انيك فيها براحه و هي اااااااااه ااااااااه شوية و رفعتها و خلتها علي ايديها و رجلها و بقيت بنيك فيها بس بسرعه و هي اااااااااه ااااااااه اااااااااااه اترعشت و انا نزلت فكسها و رحت نايم جنبها علي السرير لقيتها راحت جاية نايمه فحضني و انا طبطبت عليها و رحت قايم مستحمي و لبست و نزلت لقيت كيمي تحت رحت بايسها فشفيفها
انا: كده خلاص هي استوت فاضل دينا
كيمي: دينا هانم اسهل من مي هانم
انا: اه انا حمشي بقي عشان اروح الجامعه.
روحت الجامعه و حضرت المحاضرة مع منه و انجي و ريري اتصلت بيا ثلاث مرات و كنت بكنسل عليها لغاية مخلصت المحاضرة و طلعت كلمتها
انا: ايو يا ريري كنت في المحاضرة مش عارف ارد عليكي
ريري: ولا يهمك المهم انا عيزاك ضروري
انا: خلاص حكلم مايا و لو كده حجبها معايا و اجيلك
ريري: ماشي و حعمل حسابك في الغدي معانا.
كلمت مايا و انجي و منه كانوا طلعوا و جم و قفوا جنبي
انا: مايا وحشتيني فينك خلصتي ولا لسه
مايا: و انت وحشتني اوي انا ليسه فاضلي محاضرة
انا: خلاص ماشي خلصي و كلميني حاجي اتغدي معاكي انهارده فنروح سوي.
منه: انت حكايتك ايه مش حتلم نفسك عشان الامتحانات بقي ولا ايه
انا: ده انا معتمد عليكي تلميلي الدنيا قبل الميد ترم
منه: حنلمه أمتي انت اصلا مش فاضيلنا
انا: من بكره حبقي فاضي من بعد معاد المحاضرات بلاش تلكيك هههههه
انجي: حتعمل ايه انهارده
انا: حستني مايا تخلص محاضرتها و اخدها و اروح معاها عشان معزوم علي الغدي عندهم
انجي: امممم عشان كده موبايلك مبطلش رن في المحاضرة
انا: اه دي ريهام ام مايا
منه: ياه امها هي الي بتعزمك
انا: اه انا اصلا برحلهم كل فترة عشان ابو مايا قبل ميسافر موصيني اخد بالي منهم لغاية ميرجع
منه: اه ما انت راجل البيت
انا: لاء مش راجل البيت هو مستجدعني و قالي هما امانه لغاية ميرجع مش اكتر
منه: طب تمام انا مروحه عايزين حاجه
انجي: طب استني شويه و نروح سوي
منه: لاء عشان متاخرش
انا: روحي معاها يا انجي و انا كده كده حروح لمايا الجامعه.
سبتهم و رحت لمايا استنتها و قابلت رشا وقفت معاها لغاية ما مايا طلعت و جت وقفت معانا و دينا طلعت بعديهم و شافتنا و جت تمشي مايا نديت عليها
مايا: دينا متيجي معانا نوصلك كرم معاه عربية و حيجي يوصلني و يتغدي معايا
(رشا بصتلي باستغراب)
دينا: لاء مش مشكلة انا مستعجله و حروح علي طول
مايا: ما احنا مروحين علي طول مش حنقعد ، مش كده يا كرم ، فيه مشكلة لو روحنا دينا معانا
انا: مفيش مشكله
مايا: خلاص يلا تعالي معانا يا دينا ، يلا يا كرم
انا: يلا بينا ، رشا حكلمك انهارده عشان عايزك في موضوع مهم
رشا: ماشي.
اتحركنا و اخدت دينا معانا وصلتها عند فيلاتها و لفيت و رجعت علي فيلة مايا
و دخلت انا وهي و ريري كانت مستنيانا.
ريري: ايه الاخبار عملته ايه في الجامعه
مايا: تمام مفيش جديد عادي يعني انا حطلع اغير و اجي
ريري: اوكيه ، بص بقي يا كرم جيهان هانم كلمتني و هي زعلانه منك مش عارفه ليه و انا نبهتك كتير بلاش تزعلها و هي فهمتني انها مستنية رد منك انهارده و بتقلي انها نزلتلك لغاية 50% وانت مش موافق ليه يا كرم
انا: انا قلتلها 20% و هي مش موافقه
ريري: يعني هي حتديك المبلغ ده كله و نسبتها تبقي قليلة اوي كده ازاي يعني
انا: ماهو بصراحة اكتر من 40% انا حبقي خسران ولو وفقت علي النسبه دي يبقي يادوبك حغطي مصاريفي
ريري: طب انا عندي حل عشان مش حينفع تقولها لاء انت حتتفق معاها علي 50% و انت حتديني 40% وانا حديها 10% الي فاضله
انا: وانتي زنبك ايه و بعدين انتي مش ناقصه و ايه الي حيعود عليكي لاء طبعا
ريري: مفيش لاء يا كرم الكلام ده مفيهوش نقاش و انا معنديش استعداد اخسرك ده غير اني حبقي فموقف وحش و انت مترضاليش كده
انا: طب متيجي يا ريري علي الضوغري معايا عشان انا مش حوافق علي الكلام ده مهما قولتي أو حصل
ريري: (بتردد) ما انا بكلمك بصراحه
انا: لاء بتكدبي عليا
ريري: (سكتت شويه) طب عديها عشان خطري بلاش عند لو بتحبني يا كرم عديها
انا: ريري اخر مرة حسمح انك تدخلي حبي ليكي في البسنس اتفقنا
ريري: اتفقنا عديها بقي
انا: ماشي يا ريري لما اشوف اخرتها
ريري: طب كلم جيهان هانم بقي دلوقتي
انا: (ببصلها باستغراب) ماشي يا ريري.
مسكت موبايلي و اتصلت علي جيهان
انا: الوو جيهان هانم انا موافق علي عرضك
جيهان: مالك بتقولها اكنك مغصوب يعني
انا: مش مغصوب حضرتك شكرا علي وقفتك معايا
جيهان: انا مش عجباني طريقتك
انا: جيهان هانم احنا ده كان اتفقنا اني اكلم حضرتك انهارده ابلغ حضرتك بقراري
جيهان: طب تعلالي بعد ساعه في الفيلا عندي لوحدك
انا: حاضر

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 01-18-2019 في 04:17 PM.
قديم 12-16-2018, 12:52 AM
قديم 12-16-2018, 12:52 AM
 
نسوانجي جديد
الجنس : ذكر
مشاركات : 29

نسوانجي جديد

المشاركات : 29
الجنس : ذكر
كيكومافيا غير متصل

افتراضي رد : محل الموبايلات .. قصة متسلسلة (الجزء الاول) 16/12/2018

هااااااااااااااااايل كمل الباقى بقى
قديم 12-16-2018, 11:20 AM
قديم 12-16-2018, 11:20 AM
 
الصورة الرمزية لـ محب العشق
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 3,402

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ محب العشق

المشاركات : 3,402
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
محب العشق غير متصل

افتراضي رد : محل الموبايلات .. قصة متسلسلة (الجزء الاول) 16/12/2018

بدايه موفقه استمر
قديم 12-16-2018, 12:49 PM
قديم 12-16-2018, 12:49 PM
 
الصورة الرمزية لـ ليلي احمدد
نسوانجي متميز
الجنس : أنثي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 1,293

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ ليلي احمدد

المشاركات : 1,293
الجنس : أنثي
أنجذب لـ : النساء
ليلي احمدد غير متصل

افتراضي رد : محل الموبايلات .. قصة متسلسلة (الجزء الاول) 16/12/2018

تدخل خالنو ههههههههههههه
قديم 12-16-2018, 01:01 PM
قديم 12-16-2018, 01:01 PM
 
الصورة الرمزية لـ Sami Tounsi
مشرف القصص و ادمن الدردشه
الجنس : ذكر
الإقامه : تونس
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 8,253

مشرف القصص و ادمن الدردشه
 
الصورة الرمزية لـ Sami Tounsi

الإقامة : تونس
المشاركات : 8,253
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
Sami Tounsi غير متصل

افتراضي رد : محل الموبايلات ..

تم تعديل السن، السن القانوني للقصص اقله 16 سنه، اقل من هذا السن ستعتبر القصه جنس اطفال و تغلق لذا عدلت السن في حال وجود مشاهد جنسية مستقبلا ..
كما تم تعديل دالة الموضوع لمتسلسله و تم ازالة التاريخ و عدد الجزء .. سيتم اضاقة ترقيم الاجزاء و تاريخ الاضافة في حال نشر اجزاء اخرى ..

اي اضافة تكون هنا في قصتك هذه على شكل رد او كومنت ثم تعلمنا في الموضوع الموحد لنقوم الدمج، تجد رابطه في توقيعي ..
 
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
مكتملة كاتبة جنسية قصص سكس عربي 176 09-28-2019 08:18 PM
متسلسلة عشق لا ينتهي حتى الجزء السابع 15/2/2019 sahar mansour قصص السحاق المثيرة 81 07-08-2019 06:36 AM
متسلسلة انا ومينا وامه واخته وزوجته .. حتى الجزء (25) 16/2/2019 .. الجزء 18 و ما بعده الصفحه 2 خالد المسيرى قصص سكس المحارم 2790 05-16-2019 11:01 PM
حصريا سمير وعائلته الصعيديه الجزء العاشر (هذا الجزء رائع) عاشق الايام قصص سكس المحارم 18 06-26-2016 02:05 AM
سيرتي ! الجزء العاشر امجداحمد قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 5 02-19-2016 11:06 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
قصة،محارم،سكس،
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 05:10 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


قصص سكس جنسيه جماعيه متسلسله ومكتوبه في صفحه واحده site:foto-randewu.ruقصص سكس متسلسله مع خطيبتي وخواتها site:bfchelovechek.ruعمي وسيدي فحل مرتيصورصدر وكس فاديهقصص سوالب نتاك من عاملقصة سكس ونياك والصراخ من النشوة واللذة احححح اففف اببييي اه اه زبك حديد على كسياكتوبرسكس بحبنيك الطيز بغير تشفيرزبي بتم اختيسكس نساء محارم نار طيز بنت عزقاءسكس لانبرومو قصص سكسقصص جنس جديد ساخنقصص نيك اطيز معاصورهxnxx كموت علي زبسكس فديوة عربي خيانه من الخلف علواقف بالمزرعهبراحه.ي بابا.زبك نار جامدقصص وحكاوي ممتعة عن النيك الواقفقصص نيك شرموطه مع ينتها وابي معرص اختي علمتني النيك نسوانجيقصص جنس سكس فشخ جامدسكس عربي 2018-12- 24قصص وروايان سكسيه اخ اف نيكني افشخني انا شرموطكاكساس واطيازجاهزةللنيكقصص جنس ثلاثي ينيك ويتناك site:bfchelovechek.ruقصص محارم عن بنت خالتي وخالتيقصة زوجتي تحب تبادل النيك مع أخوهاصور كس مرامسكسي بنات الاساس عمر 12 نيكمصصت زبرة في المترو site:bfchelovechek.ruصور سكس نيك جيلينا جينسينقصص سكس شراميط مصر حمادةبزاز توقف الزب النايمكسي مصورة وايقصص ناكني عمي اخ ابي وفتح كسي site:bfchelovechek.ruيتجسس على جاره وهو ينيك زوجته منتديات عطعوط قسم الصورجنرال نسوانجي قصةنيك شرموطةقصص سكس مصورة الام الحاضنة الحلقة الخامسةنيك المرضى في المستشفى الخاصقصص سكس بنات العراققصة سكس نوال مصورهنيك مقابل المال مدرسة انجليزينياكه علكيفسكس شاب بجيب رفقاتو وبنيكو زوجت ابوانا هايجة اوي نيكوني وريحونياكبر باقة اكساس نساء العالمايهما تفضل النسا نيك الكس ام نيك ﺍﻟﻄﻴﺰارغب في نيك طيز زوجتيقصص سكس يمنيه زوجه صاحبيطلعي زبي وشوفي عملت ايه تعب هاج مصيافلاسكس الفلانتينقصص سكس ماما الساديهصورسكس وزن ثقيل عرب بملابس مثيرة منتديات نسوانجيتليم نيك كس في كرسي بصوربن سنه16سكسقصص صكص مقورهصور نيك نسوان ملوش حل با كس كبيرنيك حنةسكس 55نيكفصص عن الزبطيااازقصص سكس وجنس جامده واهات تجننقصص سكس جنسيه جماعيه متسلسله ومكتوبه في صفحه واحده site:foto-randewu.ru0سكسي تونسيقصه طويله سكس نيك صديق حول أم صديقه الى شرموطه قصه متسلسله site:foto-randewu.ruقصة مرام واخوها الجزء الثاني سكسمنتديات نسوانجي مواضيع تحتوي الدالة تفقيشصور محارم ديوعرض مهبل الداله نسونجيأجمل صور سكس الهدي site:bfchelovechek.ruستور صور سكس اجنبيكسي شطهقصص سكس انا وزوجي خارج في المتروتشكيله نيك جامدهرقم.مدام.٠١٢.للمتعةفديو سكس عربي اجسام مثيرهوجامدهقصص سكس عربي مكتوبه رووعهقصص مصوره جنسيه نسوانجي متعه وتميزصورسكس من أي بت أسمها مروأقص مصوره نيك الام المحرومه من ابنها الجزا الثالثقصص نيك نكت كس امحسنصور زب منخ لف الجدار site:bfchelovechek.ruقنص صور طياز كبيرة في البيوت نسوانجيقصص سكس عجبوك فخادها لمرتكفصة سكس كمان امناكوها عنفصوروانا بتناك من طيزيقصه سكس الام وحماهاقصص سكس ماما وصحابيسكس طويله في هذا المنتدى الرائعhttps://foto-randewu.ru/phimsexsub/showthread.php?t=70438