منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس عربي

 
 
أدوات الموضوع
قديم 12-01-2018, 08:40 PM
قديم 12-01-2018, 08:40 PM
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز
جنرال الرواية الجنسية
الجنس : ذكر
الإقامه : منتدي وشات نسوانجي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 10,910

جنرال الرواية الجنسية
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز

الإقامة : منتدي وشات نسوانجي
المشاركات : 10,910
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
نسوانجي متميز غير متصل

افتراضي

في البدايه .. حابب اقول ان القصة دي كتبت بناء علي طلب صاحبتها
هي معانا في المنتدي وكلمتني وحكت ليا قصتها وطلبت مني اني انشرها هنا
قصة علي لسان صحبتها اللي رفضت اني افصح عن اسمها الحقيقي او اسمها اللي هنا في المنتدي
............

انا هناء عندي 35 سنه وزوجي سعيد عنده 37 سنة
تزوجت سعيد بعد قصة حب قويه
اتعرفت عليه في الجامعة واستمر حبنا اكتر من سنتين وبعدها خطبني
وبعد سنتين خطوبه اتجوزنا
انا بيضاء شعري بني طويل.. جسمي مش مليان ومش نحيف وزني 63 ك
بزازي كبيره .. طيزي متوسطه لكنها مدوره وبارزه. ودي اكتر حتة في جسمي سعيد بيحبها وبيموت فيها

قبل الجواز بصراحة حصل بينا جنس بس مش جنس كامل .. بوس وتقفيش
ونيك في طيزي

حبي لسعيد قبل الجواز خلاني اعمل اي حاجة كان بيطلبها مني .. كنت بخاف اوي اني ازعلة او ارفض له طلب
وهو كمان كان معايا ومزال بصراحة شخص رومانسي جدا
كان من الاخر بيعرف يخليني اعمل اي حاجة هو عاوزها

في الاول لغاية اخر خمس سنين من جوازنا عمري ما شكيت ولو للحظة ان سعيد جوزي راجل معرص وديوث
وانه عنده استعداد يخلي مراته تتناك من حد غيره
قبل الزواج
كنت بحبه وبتمني له الرض يرضا واي حاجه كان بيتمناها مني كنت بعملها
بدأ يطلب مني لما نكون لوحدنا انه يحضني ويبوسني ... وانا بصراحة لاني انثي وانثي عاشقة له كنت بسمح له بده وكنت كمان بستمتع لما احس بضلوعة بتعصر ضلوعي وشفايفة بتعصر شفايفي
وفضلنا علي كده فتره كبيره كل ما سعيد يجيلنا زياره في بيت اهلي
يستغل ان مامتي بتسبنا لوحدنا .. وكان بيلمس جسمي او يمسك بزازي يفعص فيهم .. الحاجة الوحيده اللي كنت بخاف اني اسيبة يعملها اني اخليه يلمس كسي .. لاني كنت بخاف اني افقد عذريتي في لحظة ضعف بينا

وفي يوم سعيد وهو بيكلمني في التليفون طلب مني انه هيموت ويقابلني في مكان ميكنش فيه حد غيرنا
ولاني بثق في سعيد ثقة عمياء انا مرفضتش وقولت له معنديش مانع بس احنا ممكن نتقابل فين يعني
سعيد قالي انه هيحاول بأي طريقة انه يفكر في مكان نكون فيه لوحدنا
ووعدني انه مش هيخليني اندم وانه مش هيعمل اكتر من اللي بيعملة في بيتنا بس حابب يحس اني مراتة مش كأنه بيسرق

مرت الايام والشهور وسعيد مش لاقي اي مكان يجمعنا وكان هيتجنن
وانا كمان بدأت اتمني انه يلاقي مكان
لاني من كتر اللي كان سعيد بيقولوا ليا لما كنا نبقي لوحدنا من كلام سكسي. في جسمي وكتر ما كان بيخليني اتخيل اني في حضنة وانه هيعمل فيا ايه
خلاني مبقتش قادره استحمل. وعايزه ارتمي في حضنة بجد ويشبع مني واشبع انا منه

وفي يوم لقيت سعيد بيتصل بالبيت عندي واللي رد عليه ماما .. وقالها اديني هناء .. ماما ندهت عليا وقالتلي كلمي خطيبك وراحت المطبخ

كلمتة ولقيتة بيقولي ان صاحبه امجد معاه شقة قريبة مننا مش بعيده الشقة دي بتاعة مامتة اللي توفت وامجد مسافر كام شهر هيقضي الصيف في الامارات مع باباه
امجد ده اصلا عايش مع عمته بعد ما مامتة توفت وهو عنده 17سنة وباباه متجوز من زمان علي مامتة وعايش في الامارات وحالتة المادية كويسة جدا
وباباه كان بينزل مصر كل فتره كدة يقعد مع ابنة في شقتهم وبعد ما يسافر امجد يرجع يقعد عند عمتة..
وسعيد طلب منه المفتاح بتاع الشقة بحجة انة متخانق مع ابوه وسايب البيت ومش لاقي مكان يقعد فيه
ف امجد ادالة مفتاح الشقة
انا طب يا سعيد احنا هنتقابل في شقة ؟
سعيد :: ايوة .. ايه معترضة ؟
انا :: يعني انت تقبل علي خطيبتك اللي هتبقي مراتك تروح تقابلك في شقة ؟
سعيد :: يا حبيبتي انتي مش كنتي موافقة اننا نتقابل في اي مكان مفهوش حد غيرنا
انا :: ايوه يا سعيد بس مش لدرجة شقة
سعيد :: وهتفرق في ايه الشقة من اي مكان كان تاني
اعتبرينا خارجين في مكان منعزل وبلاش الحساسية بتاعتك دي ... انا مصدقت
انا :: طب وصاحبك سافر يعني ؟
سعيد :: هيسافر بكره المغرب
انا :: طيب انا مش هروح معاك غير لما يسافر
سعيد :: بس كده حاضر يا حبيبتي
ماما خرجت من المطبخ وقالتلي الأكل خلص هتاكلي ولا لا .
انا :: طيب يا سعيد هقول لماما ولما توافق هرد عليك ... سلام دلوقت
وقفلت معاه
ماما :: مالوا سعيد عايز ايه
انا :: عايزني استأذنك نخرج مع بعض بعد بكره او بعد بعد بكره
ماما :: لما ابوكي يجي هقول له وبعدين نشوف
روحت بوست ماما من خدها ودخلت المطبخ طلعت الأكل. وقعدت اكلت

تاني يوم ماما الصبح قالتلي انها كلمت بابا بالليل وانه موافق بس متأخرش معاه
بوست ماما وقولتلها ربنا يخليكي ليا يا احلي ماما في الدنيا

بالليل الساعة 7بعد المغرب سعيد خطيبي اتصل بيا وقالي ان امجد سافر خلاص
انا :: طيب وانا استأذنت ماما وبابا وهما موافقين علي الخروجة
سعيد :: حلو اوي طيب هعدي عليكي بكره اخدك من البيت علي بعد الضهر ماشي
انا :: خلاص ماشي يا حبيبي وانا بكره هكون مستنياك وانا جاهزه ولابسة
وروحت قفلت معاه

تاني يوم صحيت الساعة 10 الصبح
وانا بقيت عماله افكر ياتري اللي هعملة ده صح ولا ده غلط ... ياتري سعيد بعدها ممكن يرضي يكمل معايا ولا هقل في نظرو وفضلت افكر شوية وكنت خلاص قربت ارجع في كلامي ومروحش معاه
لكني خوفي علي زعل سعيد كان اكبر
خاصآ اني وافقت علي طلبة من الاول
وفي الاخر قررت اني هروح معاه وخلاص بس مش هخليه يجي ناحية كسي مهما حصل

بابا طلع من الاوضة بتاعتة ودخل الحمام وماما دخلت عملت عملت له شاي وجهزت له فطار
فطر وشرب الشاي وقالي متتأخريش مع سعيد يا هناء ... انا حاضر يابا وبعد ما بابا خلص كلامة معايا راح نزل الشغل

سعيد خطيب جه علي الساعة 1بعد الضهر .. ماما رحبت به ودخلتة اوضة الضيوف وراحت عملت له شاي وانا دخلت لبست هدومي وبعدين خرجت
وقولت له انا جاهزه
سعيد يلا بينا
ماما :: اوعا تأخرها يا سعيد وخد بالك منها
سعيد :: حاضر يا ماما متخفيش هناء في عنيا... ومشينا

............. واحنا في الشقة ............

كنت من جوايا بصراحة خايفة جدا .خايفة اني اخرج من الشقة دي وانا فاقدة عذريتي ومقدرش امنع سعيد
ولكني كنت بطمن نفسي ان سعيد عمره ما هيعمل فيا حاجة ممكن تأذيني
واول ما دخلنا الشقة ..ضربات قلبي ذادت وسعيد قفل الباب واخدني في حضنة اوي وضمني ضمة حسستني بالراحة والامان
سعيد :: يااااااه ياهناء اخيرا يا حبيبتي بقينا لوحدينا
انا :: سعيد ممكن اوعدني انك هتحافظ عليا ومش
سعيد :: انا عارف انتي عايزه تقولي ايه .. يابت انتي خطيبتي وشرفك انا مش هاجي ناحيتة غير ليلة دخلتنا
احنا جايين هنا بس علشان نقعد براحتنا بس مع بعض
انا :: بحبك اوي يا سعيد بحبك اوي وبقيت بحضنة اوووووي
وانا بحضن سعيد لحمي كلة في لحمة وجسمنا كان لاذق في بعض اوي .. وحسيت بزب سعيد بقي في كسي بس لاني لابسة چيبة چينز مكنش واصل لبين فخادي
سعيد حط ايدو علي وسطي وشفايفنا بقت هي اللي بتتكلم
فضلنا في حضن بعض وشفايفنا عمال تمص في شفايف بعض لغايه ما لقيت سعيد حط ايدو علي طيزي وبدأ يحسس عليها. ولقيت اعصابي مبقتش ملكي ولا قادره اقف علي رجلي
وزب سعد راشق علي كسي
مسك ايدي وراح منزلها علي زبه .. جسمي اتنفض وشلت ايدي تاني لكنه رجع مسك ايدي تاني وحطها علي زبه
وخلاني امسكه وهو جوا البنطلون

وايدو رجعت تحسي علي طيزي وانا ماسكة في زبه وبقيت عماله ادوس عليه بصوابعي وانا مغمضة عيوني. ومستسلمة ل حبيبي

فك سوستة البنطلون وطلع زبه ومسك ايدي وخلاني امسك زبه تاني
يالوووووي لما حسيت بزبه في كف ايدي .. وحسيت بسخونيتة
نزلت بعنيا لقيتة كبير وابيض اوي والعروق بتاعتة بارزه وراس زبه محمره اوي
سعيد :: نفسي احس بزبي وهو علي طيزك
انا :: لا يا سعيد مش هينفع
سعيد :: علشان خاطر .. عايز احط زبي بين طيزك
انا :: مش هينفع بجد .. انت وعدتني
سعيد :: مش هحطة من قدام .. يلا بقي علشان خاطري
وخلاني لفيت ورفعت الچيبة ... جه من ورايا وراح نازل علي ركبه .. ومسكني من طيزي وفضل يفعص فيهم
وراح منزل الكلوت وانا ماسكة في الكوت مخبية كسي من قدام وخايفة
شفايفة ودفئ انفاسه علي طيزي ولعتني
عيوني مغمضة واعصابي سايبة. وايدي متبتة في الكاوت ووشي مسنود علي الحيطة جنب باب الشقة
وسعيد عمال يبوسني في طيزي ولقيتة بقي بيفتح طيزي بأيدو ويلحس خرمي بطرف لسانه
خرجت من الاهات غصب عني .. اول مره في عمري حد لمسني كده ويلحس خرم طيزي

قام وانا مغمضة ومستسلمة ودماغي كلها علي الحيطة ومفلئسة له
لقيت حاجة سخنة اووي وصلبة اوووي
بتمشي علي خرم طيزي طالع نازل
بصيت لقيت سعيد ماسك زبه وعمال يمشيه علي خرم طيزي
ايدي بترتجف وتبتت اكتر في الكلوت
وهو بدأ في اولي محاولاتة انه يدخل زبه جوا طيزي

لكن زبه تخين اووووي وخرم طيزي ديق اوووي سعيد عمال ينزل بوسطة لتحت ويحاول انه يحط زبه علي خرم طيزي مع الضغط لفوق .. لكن كل المحاولات فشلت

وحسيت بميااااه سخنة خرجت من زبه غرقتني ونزلت علي الكلوت غرقتة

بعد ما جابهم واستريح انا طلعت منديل من شنطتي ومسحت طيزي ومسحت الكلوت وبعدين لبستة
وحسيت قد ايه انا مستحقره نفسي اني خليت سعيد عمل معايا كدة
وطلبت منه انه يروحني
لكنه فضل يتحايل عليا نقعد وفضل يحلف ليا اني هفضل كبيرة في عيونة وانه بيحبني وانه عارف اني عملت كده بس علشان بحبه
حسيت اني لما سمعت كلامة ده هديت
وفعلا قعدت ومش مشيت

دخلت قعدت في الصالة سعيد قالي انا هسيبك خمس دقايق ورجعلك
سابني ودخل المطبخ ومفيش خمس دقايق لقيتة راجع بصنية
مليانة اكل
فراخ مشوية وبطاطس وسلطة طحينة ويلطة طمام وعيش
انا ::ايه ده هو صاحبك سابلك الشقة بالاكل ولا ايه
سعيد :: لا يا حبيبتي الاكل ده انا اشريتة قبل ما اجيلك البيت علي طول

قعدنا مع اكلنا وبعدين قام دخل الصنية
وقالي ممكن اطلب منك طلب
انا :: طلب ايه ؟
سعيد :: ممكن تقعدي معايا بقميص النوم
انا :: حلفت انه لو صمم علي طلبة ده هنزل ومش هاجي معاه تاني
سعيد :: خلاص براحتك .. انا بس كنت حابب احس اننا في بيتنا وانك مرراتي
انا :: لا خايني كده

قعد جنبي واح لازق فيا ورجع تاني يبوسني في شفايفي وفك زراير البلوزه بتاعتي وخلاني طلعت بزازي برا
فضل يتغزل في بزازي وحلمتهم وهو بيلعب فيهم بطرف صباعة
وراح نازل واخد حملة بزازي الشمال بين شفايفة وفضل يرضع فيهم
حسيت بمتعة رهيبة لدرجة اني بدات اطلب منه يرضعهم اوي ويفعص فيهم
فضل سعيد يمص في بزازي ويرضعهم
وراح مطلع زبه تاني ليا ووقف قدامي وانا قاعده عالكنبه وطلب مني امص زبه... الفكره نفسها حسيت انها مجنونة
ازاي امص زبه .. لكنه مسكني برقة من راسي وحط زبه علي شفايفي
في الأول كنت قرفانه وبدات اطلع طرف لسانة واحطة علي راس زبه وارجع ادخل لساني... سعيد عرف اني قرفانة .. قالي انتي قرفانة مني .انا هموت وتمصي زبي
بدأت اضغط علي نفسي واخدت زبه بين شفايفي وامصة... في الاول كنا مشمئزه لكن بدأت مع الوقت احس بمتعة المص. في زبه

فضلت امص زبه العب في بيضانة
وبعدين سابني نص دقيقة ورجع في ايدو زجاجة زيت اكل من المطبخ
وقالي لفي
انا الف ليه ؟
سعيد عايز احط زبي في طيزك مش قادى
انا :: مش هينفع يا سعيد .. بتاعك تخين اوي وانت حاولت
سعيد :: لا متخفيش انا هدهن زبي زيت وهيدخل
انا :: بلاش علشان خاطري .. انا خايف بدل ما يدخل ورا ينزل لتحت
سعيد :: لا متخفيش انا مركز وكمان ممكن تحطي ايدك من تحت ضمان

مع الحاح سعيد ... فلئست بعد ما قلعت الكلوت وانا علي الكنبة وهو واقف ورايا عالأرض .. حاطة ايدي علي كسي علشان ميغلطش ويدخل في كسي ويفتحني

حط زيت زعل زبه وعلي طيزي وبدأ في الأول يحط صباعة جوا طيزي ويبعبصني وانا حسيت بهيجان
وبعد شوية كتير من البعبصة في طيزي
لقيتة مسكني من وسطي وشدني علي برا شوية علي طرف الكنبه وطيزي مفلئسة له ...
مسك زبه وحطه علي خرم طيزي وبدا في محاولات الادخال
المره دي قدر فعلا يدخل زبه جوايا
وحسيت بوجع رهيب ... وجع مستحيل واحده تتحمله وفضلت اصرخ بصوت واطي لاني خايفة صوتي يطلع برا الشقة واترجاه انه يطلع زبه
في الأول سمع كلامي وطلع زبه وحسيت اني اتعورت لكنه فضل يترجاني تاني انه يحط زبه واني بعد كده هتعود عليه وهحس بالمتعة
وافقت بس وانا عمالة اقوله براحة طيب
رجع سعيد يدخل زبه تاني وانا رجعت اصرخ واترجاه يطلع زبه من طيزي
لكنه المره دي مسمعليش وفضل ماسكني من وسطي واشتغل ينيك فيا
لدرجة اني كنت بعيط من الوجع

سعيد فضل حاطط زبه في طيزي ينكني شوية ... ويبطل شوية بس من غير ما يشيل زبه مني ... لغاية ما حسيت انه مره واحده مسك فيا جامد وبقي بيحط زبه جوايا بعنف لدرجة اني حسيت ان زبه وصل لمصريني
وراح جاب لبنة جوا طيزي

بعدها ما سعيد جاب لبنة في طيزب انا جريت علي الحمام علشان اغسل طيزي من اللبن بتاعة لدني خوفت اللبن ده ينزل علي كسي واحمل

حسيت بنار في طيزب وكأني اتعورت بجد وحلفت ان اللي حصل ده مش هيحصل تاني


الي اللقاء في الجزؤ الثاني



الجزء الثاني

لكن سعيد قالي ان الوجع جامد بس علشان اول مره وبعدين هيبقي عادي
انا :: لا اول مره ولا تاني مره .. انت شرمتني
سعيد ضحك وقالي وفيها ايه لما حبيبتي تتشرم مني وتستحملني
امال مين يستحملني ويتشرم علشاني
انا :: لا يا خويا انت مش عارف الوجع كان عامل ازاي
سعيد :: طب حقك عليا .. بعد كدة هبقي براحة
انا :: اه انت عشمان بقي ان فيه تاني
سعيد :: ايوة طبعآ علشان عارف هنوء حبيبتي بتعمل اي حاجة انا عايزها ومش بهون عليها وراح بايسني في خدي
انا :: طب يلا بقي علشان تروحني
سعيد :: يابت ملحقتش اشبع منك
انا :: لو هنقعد يبقي نقعد محترمين ماشي
سعيد :: ماشي يا ستي

ودي كانت اول مره اتناك من سعيد خطيبي في طيزي وبجد كانت من المرات اللي عمري ما هنساهم ابدا
مش علشان المتعة..... علشان الوجع
اللي حسيت بيه ... وجع ليمكن يتوصف

استمريت اسبوع كل اللي بيني وبين سعيد مكالمات تليفون وفي كل مره يقولي عايز اشوفك تاني وانا اتحجج له انه مش هينفع بسبب طبعا ماما وبابا ...
فات اسبوع كمان وسعيد جالي زياره البيت وبابا كان عازمة علي الغدا
في اليوم ده بابا كان واخد اجازه من الشغل
سعيد جه وقعد مع بابا وبعدين جهزت انا وماما الاكل
وبعد ما اتغدينا مع بعض بابا قال ل ماما انا هشرب الشاي في الصالة

وقعدت انا وسعيد في غرفة الضيوف
سعيد :: وحشاني يابت
انا :: وانت كمان ياقلب البت
سعيد :: انا بس بذمتك اللي وحشتك
انا :: بصوت واطي وخجل .. بصراحة كل حاجة فيك وحشاني الا ابن الكلب ده وبصيت علي زبه وانا بضحك

انا كنت قاعده جنب سعيد وفيه طرابيزه قدامنا غير ان الاوضة مطرفة بعيد يعني اللي قاعد في الصالة استحالة يشوف اللي جوا الأوضة
وسعيد كان مستغل ده ... راح فاتح سوستة بنطلونة وقالي طب بصي كده عليه اهو زعلان منك
انا بضحكة خفيفة وتبريقة عين ..خليه يزعل. هو شاطر بس يشرمني ومش بيخاف علي زعلي
سعيد :: طب صالحيه بقي قبل ما حد يدخل علينا
لسة هحط ايدي علي زبه ... ماما دخلت علينا .. ولان سعيد مداري في الطرابيزا ومش باين نصة اللي تحت ... يدوب اتعدل في قعدتة وماما حطت الشاي لسعيد وخرجت
سعيد :: يلا بقي يابت اخلصي هيفضل زعلان كده كتير
روحت حطيت ايدي علي زبه وقولت له لا ازاي طبعا اصالحه ومقدرش علي زعله خالص

وبدأت احسي علي زبه والعب فيه
لقيت ايدو رايحه علي وراكي بصيت له وبصوت واطي مش هينفع
سعيد :: ايه هو ده اللي مش هينفع
انا مش هعمل حاجة انا عايز المسه بس ... وخلاني شلت ايدي وفتح له بين وراكي
صوابع ايده بقت عمالة تحسس علي كسي وحسيت اعصابي باظت وكسي بقي غرقان
اول مره ايد حد تلمس كسي خلاني حسيت بكهربا في جسمي كله
وبقيت عمالة ادعك في زبه واضغط عليه بأيدي جامد
ولقيت نفسي معرفش ليه عايزه امص زبه
برغم لما كنا مع بعض في الشقة كنت قرفانة في الاول بس دلوقت. انا اللي عايزه امصه وارضع راس زبه
لكني خوفت انزل امص زبه حد يدخل علينا
وفضلت العب وادعك في زبه وهو عمال يحسس علي كسي وفخادي لغاية
ما جابهم في ايدي ... سعيد طلع منديل ورق من جيبة ومسح زبه واداني منديل مسحت ايدي
وطلبت منه احتفظ بالمناديل اللي فيها لبنة
سعيد استغرب. وسألني ليه
قولت له اني مش عايزه ارمي اي حاجة تخرج منك يا قلبي ودول انا هحتفظ بيهم

سعيد قعد قعدتة معايا وبعدين خرج قعد شوية مع بابا وبعد تقريبا ساعة راح ماشي

دخلت الاوضة بتاعتي ومعايا المناديل اللي فيها لبنة وكل شوية اشم ريحتهم واتخيل زب سعيد وانا بمصة وبحطة في كسي وفضلت ادعك في كسي وبزازي لغاية ما جبتهم وارتحت


مر يومين ولقيت سعيد بيتصل بينا في البيت واللي رد عليه بابا
سعيد استأذن انه شاف شقة للأيجار حلوة وعايز يخدني اشوفها
بابا قالوا ماشي وخد امها معاكم علشان تشوف الشقة
سعيد رحب طبعآ وقالوا خلاص هعدي عليهم بكرا الصبح علي الساعة 9 كدة وقفل مع بابا
تاني يوم الصبح سعيد جه وكنت انا وماما لابسين
مشينا وركبنا تاكسي علشان الشقة تبعد عن بيتنا تقريبآ خمسة كيلو

وصلت العماره اللي فيها الشقة
ماما :: العماره شكلها قديم قوي يا ابني
سعيد :: نطلع بس ياماما الشقة وتتفرجوا عليها وبعدين اللي انتوا هتقولوا عليه هيمشي
ماما :: ماشي يابني هي في الدور الكام
سعيد :: في السابع
ماما :: يالهوي يابني في السابع ؟ اكيد فيها اسانسير
سعيد :: لا يا ماما مفيهاش
انا :: نعم يا سعيد ... في السابع ومفيش اسانسير !
سعيد :: يا هناء الشقة دي لقطة وعلي قد فلوسي الصراحة .. نتجوز بس فيها وبعدين ربنا يكرمنا بشقة احسن منها
انا وماما اضطرينا نسكت ونطلع نتفرج عالشقة
لقينا السمسار مستنينا عند باب العماره روحنا طلعنا معاه علشان يفرجنا عالشقة
طلعنا فعلا بعد ما نفسنا اتقطع من طلوع السلم والسمسار فتح الشقة.اتفرجنا عليها .. الشقة مش كبيره يدوب اوضتين وصالة ومطبخ صغير والحمام يدوب يشيل القعده
يعني لا هيبقي فيه بانيو ولا اي حاجة
انا :: الشقة صغيره اوي يا سعيد
ماما :: ايوة يايني الشقة دي صغيره
سعيد :: يا امي الشقة دي هي اللي علي قد الفلوس اللي معايا الخلو مش كبير والأيجار علي قدي
ماما :: خلاص يابني احنا نقول ل ابوها وهي وابوها يقررو

نزلنا وسعيد كلم السمسار وقالوا هيرد عليه خلال يومين ولو له نصيب هياخدها

نزلنا واحنا ماشيين سعيد قال لماما ما تيجوا نخرج كلنا ونشرب اي حاجة في مكان فيه خضره كدة او كفايه
ماما :: لا يابني انا مش بتاعة خروجات ولا الكلام ده وبعدين عندي هم ما يتلم في البيت .. اقولك ركبني تاكس وخد انت خطيبتك هنا واخرجو
وانتي يا هناء متتأخريش مش عايز ابوكي يرجع يلاقيكي برا

سعيد وقف تاكس وركب ماما وحاسب السواق وبعدين احنا مشينا
سعيد ما تيجي نروح عشنا المؤقت
انا :: لا ياشيخ انت فاكر هرضي اروح معاك تاني ههههه
سعيد:: يابت متستعبطيش انا مصدقت مامتك هي اللي قالت اخرجو
انا :: طب لو جيت معاك توعدني متعملش اللي عملتة
سعيد :: نروح وابقي اشوف الموضوع ده
انا :: هههههههه لا يا حبيبي
سعيد :: هزعل منك بجد متبقيش بت غلسة
انا :: طيب يا رخم هروح خلاص
.....
سعيد واحنا ماشيين راح داخل صيدلية في طريقنا وقالي معلش استنيني هنا ثواني
سعيد دخل الصيدلية وخرج بعد عشر دقايق في ايدو كيس صغير جوا حاجة
انا :: ايه ده يا سعيد
ده مرهم چيل مخدر
انا مرهم چيل مخدر ؟ ليه في حاجة وجعاك
سعيد :: ههههههههههه اه في حاجة بس مش وجعاني انا دي حاجة بتوجعك انتي
ضحكت وعرفت سعيد يقصد ايه وقولت له عارف يا سعيد انك مجنون
سعيد :: وجناني ده مش عاجبك يعني
انا :: هو فيه حاجة جننة امي غير جنانك ده

وصلنا الشقة
...........

سعيد :: مش ناوي بقي تقعدي معايا بقميص النوم
نفسي يابت اشوف جسمك في القمصان
انا :: بس انا مش لابسة قميص من تحت
سعيد :: ايه ده مش لابسة خالص ؟
انا :: ههههههه لا ياناصح لابسة طبعآ بس باضي حملات وشورت فيزون
سعيد طب يلا بقي عايز اشوفك بالبضي ده والشورت
انا :: انا مش عارفة انت وطلباتك دي هتوصلنا لفين ... ياخوفي منك
سعيد :: هتوصلنا للجواز ياقلبي
انا :: حاضر يا سعيد لما اشوف اخرتها معاك
روحت قلعت الطرحة والچيبة والبلوزه وقعدت معاه بالبضي والشورت الفيزون
سعيد :: شافني وبرق بعيونة وراح مصفر ومسكني من ايدي وخلاني الف كام لفة كدة علشان يتمتع بجسمي
وارح حضني من ورا وايده لفت علي وسطي وفضل يبوسني في رقبتي من ورا
يخرب بيت جسمك وجمال جسمك يا هناء .. انتي فرسة يابت .. معقول انتي هتبقي مراتي
انا :: بجد يا سعيد انا عجباك اوي كدة
سعيد :: يووووه يا هناء .. عجباني بس .. انتي مجنناني انتي هوستيني
وحسيت بزب سعيد غارز فيا من ورا وايده طلعت من وسطي راحت لبطني شوية شويه لغاية ما وصلت ل بزازي
وبقي عمال يمسك في حلمات بزازي
حسيت بأثاره رهيبه وانا حاسه بزب سعيد في طيزي وايده شغاله تفرك في بزازي ... وشويه لقيت سعيد نزل بايده لغاية كسي ... المره دي مشلتش ايده وسبته يحسس علي كسي زي ما هو عايز ولاني واثقة فيه وعارفة انه بيخاف عليا

سعيد قلع كل هدومه .. حسيت بكسوف رهيب .. اول مره سعيد يقلع كده قدامي. .. ملط خالص
وطلب مني اني انا كمان اقلع
انا :: انت اتجننت ؟ اقلع ايه
سعيد :: بص يا هناء ياقلبي .. انا عايزك تتأكدي من حاجة واحده بس
ان اللي خايفة منه يحصل ... عمره ما هيحصل غير وانتي مراتي وفي بيتي
انا عايز اتمتع بيكي
انا :: ما كمان يا سعيد مينفعش تشوف كل جسمي قبل الجواز .. هتخلي ايه لبعد الجواز
سعيد طيب خلاص براحتك
تعالي عايزك في الاوضة نشوفها
انا :: وربنا انت مجنون رسمي ... راح حضني جامد وقالي طيب انا هوريكي الجنان ورايح شايلني وانا عمالة اضحك وبحاول افك نفسي منة لكني معرفتش
ودخل بيا الأوضة ونيمني عالسرير ونام فوق مني
احساس ممتع اوي لما حد يكون نايم فوق منك وشفايفه هتاكل شفايفك
وايده دخلت تحت البضي وراحت لبزازي يحسس ويفعص فيهم وزبه دخل بين واراكي
انا حسيت بزبه بين وراكي وعلي كسي
ودووووبت وكان نفسي بجد امسك زبه بأيدي واحطه جوا كسي واقفل عليه

سعيد قلعني البضي وملقاش مني اي رفض لانه عرف اني بقيت زي العجينة تحت منة ولو طلب انه ينكني مكنتش هرفض .. لاني كنت تحت تأثير شهوتي
مسك بزازي وفضل يرضع فيهم وبعدين طلع فوق مني وزبه قدامه وراح ضامم بزازي وحط زبه بيهم وخلاني قفلت علي زبه ببزازي وفضل ينكني فيهم

بعدين لقيتة خلاني نمت علي بطني وشد الشورت اللي لبساه وقلعهولي وبعدها قلعني الكلوت... وبقيت انا كمان عريانه ملط
وراح نازل بلسانه علي طيزي يلحس فيها وقالي فلئسي
فلئست وطيزي وكسي قدام عيون سعيد ..
بطرطيف صوابعه .. بقي بيمشيها علي طيزي وفضل يحسي براحه اوووي وانا بعض علي شفايفي وبتمني من جوايا صوابعة تنزل علي كسي واحس بيهم
وهي بتتحرك وتتغزل في كسي
وكأن سعيد سمع افكاري وعرف انا عايزه ايه
صوابعة نزلت علي كسي بكل رقة وبطئ
وانا مسكت المرتبة بصوابعي ودوست بشده من احساسي بالرغبة ان يحط صوابعة ويبرد نار كسي

لكن اللي حصل مكنتش اتوقعة ابدا
سعيد خلاني فتحت رجلي اوي وانا مفلئسة وراح نايم علي ضهره ودخل تحت مني ومسكني من جناب طيزي وخلاني نزلت بكسي علي شفايفة
اااااااااااااااااااااه لما شفايف سعيد لمست شفرات كسي غصب عني بقيت عمالة احرك كسي علي شفايفة ولقيت لسانه دخل بين شفرات كسي وبقي بيلحس ويتحرك وانا اعض علي شفايفي وايدي تغرز في المرتبة من شده الأحساس بالشبق الجنسي اللي حسيتة
فضل سعيد يلحس في كسي ويمص زنبوري ويعضه بشفايفة وانا روحت مسكت بزازي افعص فيهم واقرص في حلمات بزازي

سعيد قام وراح جاب زجاجة زيت حطها علي الكومدينو و المخدر ودهن طيزي بالچيل وبعدين نام علي ضهره وطلب مني امص زبه

انا ماصدقت روحت لزبه مشيت علي ايدي وانا مفلئسة لغاية ما روحت لزبه اللي كان واقف وشامخ
اخدتة بين شفايفي .. حسيت بمتعة بجد وانا عمالة امص وارضع في راس زبه.. وبعدين نزلت علي بضانة امصهم والحس فيهم .. وطلب مني يومها طلب غريب بس قولت يمكن يكون عادي .. طلب مني اني الحس تحت بضانة رفعت بضانة ولحست تحت منهم لكنة فضل يقول تحت كمان تحت كمان لغاية ما لقيت نفسي مفيش غير خرم طيزه
استغربت لكن قولت طالما ده بيثره يبقي عادي ايه المشكلة وبقيت عماله الحس خرم طيزه وقالي حركي صباعك وانتي بتلحسي علي خرم طيزي

بعد ما سعيد شبع مني واستكفي من مصي لزبه .. وكان مفعول المخدر علي طيزي اخد وقتة

قام وقالي اغسلي طيزك وتعالي .. روحت غسلت طيزي وبعدين رجعت له ... قالي فلئسي .. فلئست وحط زيت علي خرم طيزي. وبعدين حط زعلي زبه وبداء في ادخال زبه جوايا
المره دي الوجع مكنش اوي ... كان وجع خفيف. وزبه دخل في طيزي بسهولة مش زي اول مره

سعيد فضل ينكني في طيزي وقالي ادعكي في زنبور كسك وانا بنيكك في طيزك
انا سمعت كلمة بنيكك دي وحسيت اني عايزه يفشخني من كتر النيك
وفعلا بدأت ادعك في زنبور كسي وزبه داخل طالع في طيزي وحسيت برعشة رهيبة في جسمي كله من شده المتعة
سعيد فصل ينيك فيا اكتر من تلت ساعة في طيزي وانا مش حاسة غير بالمتعة ... ومره واحدة لقيت سعيد بدأ ينكني جامد .. عرفت ان سعيد خلاص هيجيب لبنة في طيزي زي المره اللي فاتت .. ومعرفش ليه وسعيد بيجبهم في طيزي روحت قافلة طيزي جامد علي زبه. لغايه ما جابهم كلهم في طيزي

بعدين نام جنب مني بتاع نص ساعة وقام راح نيكني تاني
وبعدها روحني البيت...
روحت وانا حاسة بمتعة رهيبة في جسمي كلة وحتي ممسحتش اللبن اللي في طيزي
وصلت البيت قبل ما بابا يجي من الشغل بساعتين وماما اول ما شافتني فضلت تزعق شوية علشان كانت خايفة اتأخر اكتر من كدة... وطبعآ سألتني روحنا فين .. وطبعا كدبت عليها وفضلت احكي ليها قصة وهمية
اننا روحنا جنينة وبعدها قعدنا في كفايه واتغديت وكدة يعني



الي اللقاء في الجزء الثالث



الجزء الثالث
بابا جه بالليل وماما حكت له علي الشقة وبابا فضل يتكلم معايا اننا مش لازم نتطلع لفوق وان الواحده المفروض تراعي ظروف زوجها وتقف معاه وتسنده وان الظروف بتتعدل بين يوم وليلة وفضل يتكلم معايا وينصحني. وفي الاخر قالي بصي يابنتي في الاول والاخر انتي اللي هتتجوزي وانتي اللي هتعيشي في الشقة لا انا ولا امك .. القرار ليكي علشان متجيش في الاخر تقولي بابا او ماما هما السبب
انا :: خلاص يا بابا طالما سعيد بيحبني
معنديش اي مشكلة في الشقة .. ويمكن بعدين الظروف تتعدل ويجبلي شقة احسن منها
بابا :: عين العقل يا هناء يابنتي .. عالبركة. بكره تكلمي خطيبك وتقولي له موافقة
.تاني يوم كلمت سعيد وقولت له خلاص انا موافقة عالشقة
سعيد بعد ما خد موافقتي علي الشقة . راح قابل السمسار وقابل صاحب الشقة ودفع الفلوس ومض عقد الأيجار

مرت الأيام والشهور وكنا انا وسعيد كل اسبوع او عشر ايام نتقابل في شقة صاحبه ولما صاحبه جه من الأمارات بقينا بنتقابل في شقتنا اللي سعيد جهزها بسرير وكام كرسي وبقينا بنمارس فيها الجنس الخلفي والأحضان وكده لغاية ما ادمنت نيك طيزي ... وبقيت بستني بفارغ الصبر اليوم اللي هنتقابل فيه انا وسعيد علشان يريح هيجان طيزي ويشبعها نيك ولبن


سعيد شقي وكافح لغاية ما قدر يجهز الشقة ويفرشها وانا كمان بقي مقصرش معايا في جهازي وقدرنا خلال سنتين الخطوبة اننا نكون جاهزين للزواج

بابا وسعيد حددو ميعاد كتب الكتاب والدخلة وفي خلال شهر تم زواجي من حبيبي سعيد
عشت اجمل شهر عسل في حياتي
سافرنا اسبوعين في احدي المصايف
سعيد عيشني احلي اسبوعين ممكن اي ست تتمني انها تعيشهم
بحر وشط بالنهار وخروجات بالليل
اللي لحظتة في الاسبوعين دول ان سعيد كان بينزلني البحر بشورت ديق وبضي في الاول كنت محرجة انزل البحر بالشورتات دي لاني عمري مالبست كده قدام الناس لكنة اقنعني
انه هنا عادي ومفيش مشكلة
وفعلا بدأت انزل البحر بالشورت والبضي خاصآ اني حسيت اني اكتر واحد تعتبر محترمه في لابسها لاني
كان فيه ستات كتير لابسة مايوهات

في بدايه زواجنا سعيد جوزي كان بيلح عليا اني اشرب معاه .. كان بيشتري ازيز الخمره ويخليني اشرب وارقص له وبعدين يقوم ينكني ويهريني نيك
في الاول طبعآ رفضت لكنه فضل يلح عليا ويقولي احنا لسة عرسان جداد وعايزين نستمتع بحياتنا وناخد من الدنيا متعتنا علي قد مانقدر
انا سألتة هو انت بتشرب من قبل ما نتجوز ؟
قالي لا طبعآ بس هو حابب يتبسط ويبسطني .. ومرتحش غير لما خلاني اشرب معاه ... ومع الوقت بقينا بنشرب الخمره دي كل ما يكون فيه سهرا حمرا بينا

مرت الايام الحلوة بسرعة والشهور تجيب وراها شهور وبدأت احس بتغير سعيد معايا.. بقي متقلب المزاج والسبب كان ظروف المعيشة والحالة المادية ادهورت خاصآ اني كمان بقيت حامل في الشهر السابع .. بصراحة كنت مشفقة عليه وعارفة كم الضغوط اللي هو فيها .. مصاريف بيت وابن جاي في الطريق وفضلت مستحملة
المعيشة الصعبة ... واوقات بابا لما كان بيجي يزورني يديني فلوس ولم كنت برفض يقولي يابنتي انا ابوكي واكتر حد في الدنيا دي حاسس بيكي وبظروفك

مرت الشهور بسرعة . وولدت ابني الأول شريف وسعيد جوزي علشان يوفر لينا فلوس تكفي المعيشة .. اضطر انه يشتغل كمان شغلانة بعد المغرب
كان يطلع الصبح بدري يشتغل في مطعم شهير ويجي الساعة 2 يريح كام ساعة وعالمغرب ينزل يشتغل ورديا تانية في نفس المطعم
ويجي عالساعة 12بالليل مهدود الحيل وتعبان ...

فضلنا علي كده سنين والمعيشة كل ما هي بتصعب وتديق علينا وشريف ابني كل ما بيكبر وطلباته بتذيد ... وبقي عنده ثلاث سنين ... قدمت له في حضانه جنب البيت وبقيت كل يوم اصحي الصبح اودي ابني شريف الحضانه وارجع اشتري طلبات البيت وبعدين اروح اعمل الاكل علشان لما سعيد جوزي يرجع من الشغل يلاقي لقمة ياكلها
بدأت اشعر بالملل والخنقة ... عيشة مش مرتاحة. وظروف مادية متدهورة .. وسعيد بيطلع من الصبح ميرجعش غير بعد الضهر ينام شوية ويرجع يشتغل تاني المغرب ينزل الشغل
واصبح مهملني كأنثي وحتي لو هو جه في يوم وطلب انه ينام معايا .. كنت بحس انه مش زي الاول وانه مش في المود ومبقتش بحس بأي متعه جنسية معاه

حتي سعيد جوزي بقيت بحس انه علي طول مش مرتاح وعايز يقولي حاجة او يصارحني بشئ واكتر من مره يقولي انا عايز اتكلم معاكي في حاجة وكل ما يجي يتكلم يتراجع ويقولي لا خلاص مفيش حاجة

في يوم لقيت سعيد جوزي جايب معاه جهاز كمبيوتر وشاشة وفرحان بيها اوي
انا :: ايه ده يا سعيد جايب كمبيوتر
سعيد :: ايوه يا حبيبتي كمبيوتر اخدتة من صاحب الشغل عندي
انا :: نعم ؟ صاحب الشغل عندك هيديك الكمبيوتر بتاعة ؟ اشمعني يعني
سعيد :: يعني هو جديد .. ده قديم
انا :: جديد ولا قديم .. هو ادهولك ليه .. واشمعني انت يعني ؟
سعيد :: صاحب الشغل اصلة النهارده كان بينقل العفش بتاعة من شقة ل شقة تانية وانا وواحد معايا في المحل روحنا معاه واحنا اللي نزلنا العفش من الشقة بتاعتة. وحطناه علي عربيات النقل وروحنا ودينا العفش
عرض عليا فلوس بعد ما خلصت انا رفضت اخد منه فلوس
انا :: طب واللي كان معاك وبيشيل زيك اخد فلوس
سعيد :: ايوه اخد منه وانا بصراحة استعيبتها اخد منه فلوس
انا :: شاطر ياخويا .. مترضاش تاخد فلوس وجايبلي كمبيوتر ... هنعمل بيه ايه ده
سعيد :: طب اتنيلي اسكتي الكمبيوتر ده تعرفي سعره
استني بس لما احطه في مكان واشغلة
ده بيقولي مليان افلام ومسرحيات
وكمان هروح اشترك في النت
انا :: تشترك في ايه ؟ احنا ناقصين مصاريف
سعيد :: طب بس انتي اسكتي وملكيش دعوة

سعيد فضل يدور في الشقة علي مكان يحط فيه الكمبيوتر لكن ملقاش غير مكان واحد بس هو اللي مناسب للكمبيوتر ... طرابيزه جنب السرير في اوضة النوم راح جايب وصلة كهرباء .. ومشترك. ووصل الكمبيوتر وراح مشغلة
انا :: طيب مش هتناملك شوية علشان الشغل بتاع بالليل
سعيد :: لا مش نازل ... الأستاذ ايمن صاحب المحل اداني اجازه وكمان حسب اليومية
تعالي اقعدي جنبي نتفرج علي فيلم
انا :: لا مش فاضية ورايا اكل بعملة
ومتعليش صوت الكمبيوتر علشان شريف ابنك لسة جيباه من الحضانة ولسة نايم من شوية

مرت الأيام وحياتنا شبه روتنية مفيش اي تجديد غير للأسوء.. جوزي اشترك في النت وبقي بيرجع من الشغل يفتح الكمبيوتر ويفضل قاعد علي النت ساعة او ساعة ونص وينام بعد العصر
يصحي عالمغرب ينزل الشغل
الايام بتمر والحياه مبقتش ليها طعم

مرت سنة وبدأت الحياه تتظبط عن الاول من حيث الحياه المادية
سعيد جوزي جالة شغل بمرتب كويس في مطعم فاتح جديد غير انه هيشتغل ورديه واحد مش ورديتين
بقي بينزل الضهر ويرجع عالساعة 7
وبدل ما كان شغال في المطبخ ويتعب
بقي شغال مشرف علي الطابخين

لكن وضع سعيد رغم انه ارتاح ماديا وجسديآ وبقي فيه وقت يقعد معانا
لكن اغلب وقتة كان بيقضيه علي الكمبيوتر. علي النت وقررت اني خلاص لازم اتكلم معاه واشوف حل
انا مش حاسة بوجوده معايا ورغم انه اوقات بيكون موجود لكني مش بحس بوجوده خالص

بالليل دخلت علشان انام ...وهو طبعآ كالعاده قاعده ووشة في الكمبيوتر
انا :: سعيد ما تسيب الكمبيوتر ده وتعالا جنبي ... انت وحشني
سعيد :: وحشك وانا معاكي يا ولية ؟
انا :: ايوة ياعم وحشني .. انت مش معايا انت مع الزفت الكمبيوتر ده علي طول
سعيد :: طيب حاضر عشر دقايق بس
انا :: طيب خلص وقوم خدلك دش عشان عيزاك
سعيد :: ههههههههه ياولية انتي عايزه تتناكي بقي
انا :: عايزك وعايزه اتناك .. انت مش حاسس ..اننا بعاد عن بعض واننا مبقناش بنعمل حاجة غير كل شهر مره

طيب هقوم اخد دش وانتي كمان قومي روقي نفسك
انا :: ماشي علي ما تخلص هتيجي تلاقيني جاهزه
سعيد دخل ياخد دوش وانا قومت لبست قميص نوم من اللي بيحبهم وحطيت مكياچ وبرفان بيحبه
ولما طلع من الحمام ودخل الأوضة لاقني قاعده عالسرير علي سنجة عشره ومستنياه


الجزء الرابع

سعيد طلع جنبي عالسرير وقالي ايه ياوليه كسك بياكلك ولا ايه
انا :: انا كل حاجة فيا بقت بتاكلني وانت مش حاسس بيا ... انت بقيت متجوز الكمبيوتر بس وانا وابنك ولا كأننا عايشين معاك
سعيد :: طيب انتي كمان علي طول يامع ابنك يا بتعملي اكل ومبقتيش زي الأول لا مهتمة بيا ولا حاجة
انا :: مش لما تبقي معايا ابقي اهتم .. انت اصلك مش بتحس باللي حواليك طول ما انت قاعد قدام الكمبيوتر
انا نفسي اعرف انت بتعمل ايه علي الكمبيوتر ده ... كل ما ادخل القيك بتغير اللي كنت بتعمله
سعيد :: هههههههههه بتفرج علي سكس
انا :: مش عيب عليك تقول لمراتك بتتفرج علي سكس .. طب اتفرج علي السكس اللي معاك الأول
سعيد :: انتي فكراني بهزر ..
انا :: انا عارفة انك مش بتهزر .. ماهو مفيش حد هيقعد كل ده قدام الكمبيوتر غير لو بيتفرج عالزفت ده
وروح ضرباه علي صدره بأيدي
سعيد :: بتضربيني يا مجنونة ههههههههه
وراح طالع فوق مني ومسك ايدي وكتفني وقالي اضربك دلوقت وفضل يضحك
حطيت ايدي علي صدره وفضلت احسس عليه وعلي حلمات بزازه وهو راح نازل علي شفايفي يبوس فيا
وايده حوالين رقبتي
انا :: انت وحشني اوي وجسمك وحشني اوي يا سعيد
سعيد :: وانتي كمان وحشاني يا هناء
انا :: عايزه امص زبك
نزل من عليا وقلع البوكسر اللي لابسه وراح نايم علي ضهره وانا روحت مسكت زبه واخدته بين شفايفي وكأني بقالي سنين مرضعتش زبه
كنت بمص زبه واهاتي بتخرج مني
ونزلت علي بيضانه الحسهم وارضع فيهم واطلع تاني امص راس زبه
وبعدين روحت نايمه علي ضهري وفتحت رجلي لسعيد علشان يلحس كسي
نزل بين فخادي وفتح كسي بصوابعة وبلسانه بقي عمال يلحس ويحرك لسانة علي كسي وانا بشد في شعره من المتعة ..
حط صباعك في طيزي وانت بتلحس كسي يا سعيد
سعيد راح رافع رجلي لفوق علشان خرم طيزي يكون ظاهر له
وراح مدخل صباعة اللي في النص جوا خرم طيزي
ااااااااه ياحبيبي ايوووه كده الحس كسي بقي وانت بتنيك طيزي بصباعك
سعيد :: انتي بقيتي متناكة اوي
انا :: متناكة ليك يا حبيبي اااااااه يا طيزي .. بتاكلني اوووي يخرب بيتها

فضل سعيد يلحس كسي ويمص زنبوري وهو حاطط صباعة في طيزي
وبعدين طلبت منه يحط زبه في كسي
سعيد قام وقالي طب العبي في زبي شوية علشان معرفش مالوا
انا :: ياختييييي .. هو مالوا نايم ليه ؟

روحت قايمة وفضلت امص فيه واحسس علي بيضانة لغاية ما وقف
وبقي زي الحديد
روحت رافعة رجليا وقولت يلا بقي حطه في كسي
سعيد قام وفتح رجلي ومسك زبه وراح راشقة جوا كسي ...
اااااااااااااااااااه. حلووو اووووووي ووحشني اوووووي
مفيش تلات ثواني وزبه نام تاني
انا :: هو في ايه ... جت الحزينة تفرح
سعيد :: مش عارف ابن الخول ده مالوا النهارده
انا :: مليش دعوه انا علي اخري
سعيد :: يمكن علشان الروتين بتاعنا ومحتاجين نغير
انا :: مش فاهمة نغير ازاي ؟ نعمل مثلا في الصالة ؟
سعيد :: لا مش ده قصدي .. انا بصراحة عايز من فتره اكلمك في الموضوع ده .. الحياه بينا بقت متكرره مفيش تجديد
انا :: طيب المفروض نعمل ايه
انا :: بصي في حاجة نفسي نعملها مع بعض منها هتكون مثيره جدآ ومنها انتي هتستفادي منها خبره
انا :: حاجة ايه دي ؟
سعيد :: بصراحة ليا مذاج تتفرجي معايا علي فيلم سكس
انا :: لا .. انت بتقول ايه .. انا اتفرج علي افلام سكس
سعيد :: وفيها ايه لما تتفرجي معايا علي افلام ؟ .. دي مجرد افلام يعني مش جايب اتنين هينيكوا بعض قدامنا
والهدف منها الاثاره
انا :: لا طبعآ ... مستحيل ولو فتحت الموضوع ده تاني معايا هتكون بزعل
انت ازاي تقبل علي مراتك تتفرج علي افلام وتشوف راجل تاني غيرك
انا :: يا حبيبتي هو انا جايبلك الراجل .. ده فيلم
انا :: لا بردو مش هتفرج
وسعيد اتقمص وراح لابس هدومه وسابني وخرج
وانا نمت وانا مخنوقة اوي منه

تاني يوم سعيد لوي بوزه في وشي ومش مديني ريق حلو زي ما اكون عملت عملت .. حاولت افهمة ان اللي طلبة ده مينفعش يطلبة من مراتة لكنة
قالي وهو مش مديني وش حقك عليا يا هناء انا اسف يا هناء مش هطلب تاني كده .. ارتحتي
انا لا مش هرتاح غير لما القيك غيرت معاملتك دي

استمرت معاملة سعيد ليا بكل جفا لمدة اسبوع ومكنش بيلمسني
لغاية ما اقعدنا نتكلم تاني ووعدني انه خلاص مش هيطلب مني تاني اتفرح علي الافلام دي
لكن مفيش اربع ايام واحنا عالسرير لقيتة بيلمح ليا تاني انه نفسه بس تجرب تتفرج علي فيلم واذا محستش بأثاره مش هيخليني اتفرج تاني
بعد كلام بينا قررت اني اوفقة واخده علي قد عقلة وبعدها اقول له محستش بأثاره

سعيد :: بجد يا هناء هتتفرجي معايا
انا :: ايوة هتفرج طالما مصمم
سعيد طب بقولك ايه قومي خدي دش كده وانا كمان هاخد دش علشان هفشخك النهارده
انا :: يعني خلاص رضيت عليا
سعيد :: دانا هخليكي النهارده تولولي تحت مني
انا :: ههههههههه ماشي .. وقمت اخدت قميص وكلوت وفوطة ودخلت اخدت دوش
وسعيد دخل المطبخ عمل كوباية شاي وشغل الكمبيوتر

خرجت وقولت لسعيد يلا ادخل خدلك دش انت
سعيد :: حاضر حضري بس بوكسر علي ما اشرب الشاي
انا :: انت لسة هتشرب الشاي ... قوم يلا

دخلت جبت له بوكسر وحطيتة في الحمام وبعدين دخلت الأوضة حطيت مكياچي وروقت نفسي .. وبعدين طفيت النور وقعدت عالسرير مستنياه

سعيد دخل اخد حمام.. وبعدها خرج ودخل الأوضة شغل فيلم من مجموعة افلام شايلها عالجهاز
فيلم اجنبي .. وراح طالع عالسرير قعد جنبي واخدني في حضنة
الفيلم بداء بموسيقي تصورية ست عريانة ملط بتعمل عرض بجسمها والكاميرا بتجبها من كل زاوية
وبداء الفيلم
راجل في مكتبه لابس قميص شيك وله هيبة .. دخلت عليه السكرتيره
لابسه قميص ازرق مخطط بالطول مفتوح الزراير تقريبا اول تلات زراير
لابسة چيبة يدوب مغطية كسها راحت له ووقفت بجانب المكتب جنب منه وحطت الورق اللي في ايديها قدامة وواتكلمت معاه وطلبت منه يمضي الورق
حسيت نفسي مندمجة مع الفيلم وشكل البطل شدني مع جسمة القوي ولابسة الشيك
البطل بيمضي الورق وهي موطيه وبتشاور له علي الورق وبتشرحلة ده ورق ايه وده ورق ايه ... وهي بتشرح بزازها كلها في عيون البطل
كل شوية البطل يبص علي بزازها
خلص امضاء الورق وهي اخدت الدوسيه ولفت علشان تمشي
الكاميره جابت طيزها المدوره والبارزه
وهي بتمشي ورايحه ناحية الباب
الورق وقع منها عالأرض

بتوطي علشان تجيب الورق ... الجيبة مبقتش علي طيزها ... وكانت لابسه كلوت فتله ... الكاميرا عملت زوم علي عيون البطل ولسانة اللي طلع يلحس في شفايفه لما شاف كس السكرتيره
الكاميره عملت زوم المره دي علي كس السكرتيره ورجت علي البطل وجابت زبه اللي بان انه وقف

انا شفت منظر البنطلون وهو باين فيه زبه حسيت بكهربا في جسمي واثاره رهيبة .. وسعيد نايم جنبي بيتفرج معايا وكل شويه يبص عليا ويشوف الرياكشن اللي علي وشي .. وعرف اني
مندمجة مع الفيلم وايده راحت تحسس علي كسي

السكرتيره لمت الورق وبعدها قامت وراحت باصه للبطل بأبتسامه انتصار
او اغراء ... علشان تعرف البطل انها قاصدت توريه كسها.. وخرجت

البطل قام من علي المكتب وفضل يلف في الأوضة هايج ومش عارف يعمل ايه . ... وبعدين راح علي المكتب وضرب الجرس
السكرتيره دخلت ... وفضل يتكلم معاها شوية وبعدين طلعت قعدت علي المكتب وفتحت بين فخادها ...وهو لف ليها ودخل بين فخادها وبصباعة بعد الفتلة اللي بين كسها ... فتلة الكلوت... وقرب من كسها ويطرف لسانه بقي عمال يحرك في لسانه علي كسها
سعيد جوزي هاج لما لقاني عمالة اعض في شفايفي وعرف اني هايجة من لحس البطل لكس السكرتيره

معرفش ليه روحت طلبت من سعيد يلحس كسي
سعيد نزل بين وراكي وعمل زي الفيلم بالظبط .. لسانه بقي عمال يتحرك ويلحس في كسي اللي كان عمال ينزل في شهوتي

البطل وقف بعد مالحس كس السكرتيره وهي نزلت وقعدت علي رجليها تحت زبه ... الكاميره جابت ايد السكرتيره وهي بتتمشي علي بنطلون البطل وبتحسس علي زبه اللي واقف
متظر يخلي الحجر ينطق
ومسكت السوستة بصوابعها وبراااحة بقت بتنزل في سوستة بنطلونه ودخلت ايدها جوا البنطلون وطلعت بحاجة مستحيل اوصفها
زب عمري ما شفت في جمالوا ولا نضافتة وكأنة بيلمع
ونزلت بشفايفها وايدها بتحسس علي بنطلونه بين زبه ... واخدت زبه بشفايفها ... الكاميرا كانت عامله زوم رهيب لدرجه ان شفايفي بقت بتتحرك لا اراديآ مع شفايف السكرتيره وهي بتمص في زبه
هنا محستش بنفسي غير وانا مغمضة عيوني وبتخيل البطل هو اللي بينكني

سعيد فضل يلحس في كسي وهو بيسألني عجبك الفيلم
وانا برد عليه بصوت تقريبا مش طالع ايوه عجبني
سعيد هاج لما اعترفت ان الفيلم عجبني وراح طلع فوق مني 69 وزبه في بوقي وكسي تحت شفايفة

انفاسي تسارعت واهاتي بقت بتخرج مني ناررر مش قادره
قوم نكني يا سعيد مش قادره بجد
سعيد قام وفتح رجلي وحط زبه في كسي وبداء ينكني
انا :: اوي يا سعيد نكني اوي
سعيد :: مالك يالبوه انتي هايجة اوي كده ليه
عمر سعيد جوزي ما شتمني وهو بينكني .. لكني حسيت بمتعة لما قالي يالبوة
انا :: دخل زبك جامد في كسي متنكنيش براحة ...عايزه عنف
سعيد :: للدرجة دي هايجة يا لبوة وعايزه زبي ينيكك بعنف
انا :: ايوه يا حبيبي نكني اوي
سعيد :: بقي عمال ينكني بكل قوتة لدرجة اني حسيت ان السرير هيقع بينا
وصوت لحمنا كان بيجلجل في الأوضة

بعدين قومت نمت علي بطني وقولت له قوم نكني في طيزي. حاسة طيزي مولعة
نمت علي بطني وسعيد فوق مني. بعد ما تف في خرم طيزي ومسك زبه وحطه علي اول فتحتة طيزي
وبقي عمال يضغط عليا وينزل بوسطة لغايه ما حسيت براس زبه وهي بتدخل فيا
ايوووووه نكني نكني ياسعيد طفي نار طيزي يا قلبي
سعيد فضل يدخل ويخرج زبه في طيزي وانا مش شبعانة وعايزه اكتر واكتر

لغايه ما سعيد حس نفسة خلاص هيجبهم راح نام بجسمه كله عليا وبطل ينيك ... وبعد نص دقيقة رجع ينكني تاني بكل قوه لغاية ما زبه نطر لبنة في طيزي ونام فوق مني

بعد ما خلصنا انا روحت نايمة واديتة ضهري وهو راح حضني من ورا وفضل يسألني عن الفيلم ... وانا اقولة عجبني اوووي

الي اللقاء في الجزء الخامس


الجزء الخامس

سعيد جوزي من بعد ما اتفرجت معاه علي فيلم السكس وشاف هيجاني حاله اتغير 180درجة وبقي بيعاملني احسن معاملة ... وكلمات حب ورومانسية وكل يوم ينام معايا واحنا بنتفرج علي افلام سكس
استمرينا شهور طويلة علي كده سعيد
بيطلب الجنس ديمآ ومش بيشبع مني
وانا كمان بقيت مدمنة افلام اباحية
وبقيت بتعلم وبستفاد من الافلام دي وبذاد خبره وده اللي كان بيثير سعيد

لكن سعيد مكتفاش بكده ودخلنا المرحلة اللي بعدها مرحلة التخيل
سعيد بقي بيسألني عن الأبطال في الأول بتوع الأفلام ... وانا كنت برد عليه بسبب الأثاره وقتها
يعني مثلا بطل في فيلم زبه كبير ضعف حجم زب سعيد جوزي... يعيد يسألني .. ايه رئيك في زبه ؟ نفسك تكوني مكان البطلة
وانا علشان في اللحظة دي بكون تحت تأثير النشوه الجنسية برد عليه
اه زبه حلو اوووي .. اه ياريت ياسعيد اكون انا اللي تحت منه
وكده .. وسعيد لما كان بيسمع كده كان بيثار جدا

وبدا يخليني اتخيل البطل وهو بينكني ويقولي عايزك تتخيلي ده بجد انك انتي اللي بتتناكي وبجد مش مجرد فيلم

كنت بتخيل كده فعلا وكنت بحس باعلي درجات النشوه الجنسية وكنت بوصل للرعشة بسرعة جدا

استمرينا كده لمده سنة بحالها من غير ما يكون فيه اي تجديد
وسعيد جوزي وانا في قمة سعادتنا
لغاية ما في يوم كنت رايحة زياره لماما وبعد ما مشيت وجيت اركب تاكس افتكرت اني نسيت الفلوس في البيت ودورت في الشنطة بتاعتي ملقتش غير عشره جنيه صحيحة وتلاتة جنيه فكة .. والفلوس دي عمرها ما هتركبني تاكس
فكرت شوية طب اركب تاكسي وبعد ما اوصل اخد فلوس من ماما او بابا واحاسب التاكس .. لا ماما ولا بابا ممكن يفكروا ان سعيد جوزي مش بيديني فلوس وهبقي محرجة منهم وانا بطلب
طيب كدة مفيش قدامي غير اخد اتوبيس من محطة الأتوبيس وهي مش بعيده عن المكان اللي كنت واقفة فيه
مشيت علي رجلي لغاية ما وقفت في المكان اللي بيقف فيه الأتوبيس
وشوية جه اتوبيس زحمه عالأخر لدرجة ان الناس من كتر الزحمة واقفة عالباب ... مرضتش اركبة وقولت لا مستحيل اركب ده... انا هروح البيت اجيب الفلوس واخد تاكس احسن
يدوب مشيت خطوتين ورجعت في كلامي وقولت لسة هطلع السابع ... الزحمة ارحم مليون مره
رجعت ووقفت مطرح ماكنت واقفة واستنيت الأتوبيس اللي بعده
بعد عشر دقايق جه الأتوبيس ونفس الزحمة بالظبط ويمكن اكتر
طلعت الأتوبيس وبقيت عمالة احشر واذق في نفسي من بين الناس اللي واقفة لغاية ما دخلت جوا ووقفت جنب كرسي كده ومسكت الايد الحديد علشان في المطبات ماملش كده او كده وخاصآ ان الأتوبيس بيفضل يلف في الشوارع وبياخد اكتر من ساعة علي ما يوصل البيت

فضلت واقفة والزحمة هتخنقني وحاسة ان مفيش مجال اني اتحرك لا يمين ولا شمال بدأ الأتوبيس يمشي بينا ومع كل مطب احس باللي واقف ورايا يروح جاي عليا احس انه هيوقعني علي اللي قاعد قدامي
احاول التفت له علشان اقولوا مش كده يعني لكن مفيش اي مجال من كتر الزحمة
شوية وبدأت اشعر بألتصاق اللي واقف ورايا فيا ... التصاق كامل
حاولت ابعد نفسي لكن مفيش ...
قولت اكيد غصب عنه من الزحمة واكيد مش قاصد
لكن شوية وبدأت احس بلمسات خفيفة من طرطيف صوابعة وهي بتتحرك علي طيزي .. ولأني لأبسة چيبة قماش خفيفة وكنت للأسف لابسة كلوت فتلة من سهره امبارح نسيت اغيره
حسيت احساس كامل بصوابع اللي واقف ورايا وهي بتتحرك علي لحم طيزي
شوية الحركات من بعد ما كانت لمسات خفيفة بقت محسوسة اكتر وحسيت بزبه اللي كان لاذق فيا بدأ هو كمان يعلن عن وجوده ويغرز فيا
حاولت اتحرك شويه والف له علشان يبعد .. هي يدوب رقبتي اللي نجحت اني الفها له وقولت له .. بعد اذنك ممكن تبعد شوية
قالي غصب عني يا مدام يعني هو انا حابب الزحمة دي
لفيت وشي ومتكلمتش معاه ولا كلمة
لاني حسيت من صوتة انه شخص وش اجرام برغم اني مشفتش وشة
لكنة بطل يحسس علي طيزي .. بس زبه لسة راشق في طيزي
شوية وحسيت بأيدو راحت علي طيزي جنب زبه .. وعماله تتحرك .. معرفش كان بيعمل ايه .. بس مفيش ثواني وفهمت هو عمل ايه
نزل سوستة بنطلونة واستغل الزحام الشديد وان محدش هياخد اصلا باله وطلع زبه
انا حسيت زبه .. احساس كامل وانتصابة كان انتصاب كلي حسيت انه بقي في نص طيزي والچيبة ما هي الا شكل لكنها مكنتش ممانعة ولا حائط صد لزبه الجعان لطيزي

حسيت ان طيزي بدأت هي كمان تستجيب له وحسيت بأثاره رهيبة
لايمكن كنت احس بيها مع سعيد جوزي ... يمكن علشان التحرش بطيزي جه غصب عني وفي الزحمة ... وبدأت اشعر بخرم طيزي بقي بيقفل ويفتح ونفسة راس زبه تدخل جواها

الراجل عمال يذوق زبه ويضغط عليه علشان يدخل بين فلقتين طيزي وايده شغالة تحسس عليا
انا تركيزي كله بقي في طيزي اللي بتتناك غصب عني ...
حسيت اعصابي باظت والراجل شغال ينكني ويستغل اي مطب ويروح يذوق زبه فيا لدرجة اني حسيت زبه بالچيبة بقوا بين فلقتين طيزي

فضلت طول الطريق وانا حاسة ومستمتعة بالزب اللي في طيزي وتحسيس ايده علي لحمي لغايه ما المحطة بتاعتي جت ... روحت بدأت الف علشان انزل ببص علي شكل الراجل لقيتة وسيم جدآ ولابس شيك
ومش باين عليه الفعل اللي عملة
فضلت ازوق في نفسي لغاية ما وصلت لباب الأتوبيس ... وبعد شوية الأتوبيس وثف وبعدين نزلت
الغريب اني وانا ماشية لسة حاسة بزب الراجل ده في طيزي ... وصلت لبيت بابا ودخلت المدخل وانا طالعة السلم معرفش ليه حطيت ايدي علي طيزي ... وكانت المفاجئة .... الچيبة مليانة لبن !
قولت في بالي يافضحتي .. وانا مشيت في الشارع ازاي كده ... وهطلع عن بابا ازاي .. وقفت عالسلم ولفيت الچيبة. وبقيت عمالة امسح في اللبن اللي عليها لغاية ما مسحتة. وبعدين طلعت

بعد ما اخدت قعدتي عند بابا وماما وحمدت ربنا ان محدش فيهم اخد بالة
نزلت .. ولأن بابا اداني فلوس قبل ما انزل زي ما متعود يديني فلوس
قولت مش هركب اتوبيسات تاني وهركب تاكسي

وقفت في الشارع وشاورت لتاكس فعلا وروحت
وصلت بيتنا وغيرت هدومي وكان فاضل وكان سعيد جوزي جه من الشغل ودخل نام شوية
دخلت المطبخ احضر اكل وانا تفكيري كلة في اللي حصل فيا في الزحمة
وقولت مش هقول لسعيد جوزي ده ممكن يموتني فيها
لكن ضميري كل شوية يقولي قولي ومتخبيش عليه .. واللي حصل ده حصل غصب عنك ومش بأردتك
وارجع تاني اقول لا ازاي اقولوا حاجة زي كده
بس بصراحة رغم انه كان تحرش غصب عني .. انا استمتعت به بمحرد ما حسيت بزبه وهو راشق في طيزي.. في الاول اه كان غصب عني لكن بعد كده كان برضايا ... ونيك الطيز انا بعشقة

شوية وخلصت الأكل ودخلت صحيت سعيد علشان ياكل
سعيد قام ودخل الحمام وانا كنت حطيت الأكل
اكل وعملت له كوباية الشاي وقعد يتفرج علي التليفزيون وانا عمالة ابص له وبفكر احكيلة ولا لا
سعيد اخد بالة من نظراتي له
ايه مالك يا وليه عمالة تبصيلي زي ماتكوني اول مره تشوفيني
انا :: يوه يعني حرام ابصلك ..
سعيد :: لا مش حرام ... الا صحيح امك وابوكي عاملين ايه
انا :: كويسين وبيسلموا عليك
سعيد :: مش كنتي استنيتي ليوم اجازتي وكنا روحنا سوا
انا :: معلش هما كانوا وحشني اوي ... وبعدين لو حابب نروح مع بعض يوم اجازتك نروح هي مشكلة يعني
سعيد :: طيب انا ليا مذاج نسهر الليلة سهره حلوة ... انا هنزل اشتري زجاجة نبيذ ونرجع ايام الجواز من تاني
انا :: ماشي وانا كمان النهارده هموت عليك
ماشي قومي هاتيلي لبسي من جوا علشان البس وانزل
قومت جبت لبس سعيد من الاوضة وراح لبسهم ونزل
وانا قولت في بالي ده اكتر يوم محتاجة فعلا فيه لزب جوزي
بعد الأثاره بتاعة الأتوبيس كان لازم احس بزبه وهو بيدخل في طيزي وكسي علشان يطفي النار اللي شعللها ابن الكلب بتاع الأتوبيس
سعيد نزل ورجع بعد ساعة كنت انا بقي عملت سويت لجسمي كلة ولا كأني عروسة في ليلة دخلتها واخدت دش وخرجت لبست احلي قميص نوم عندي .. لونه حمر شفاف من عند صدري وقماشتة ستان والضهر عريان ويدوب مغطي كسي ... ولبست كلوت شبكة مش مغطي اي حاجة

سعيد رجع لقاني مستنياه عالسرير
ضحك وقالي دانتي مصدقتي بقي
انا :: بصراحة انا مولعة معرفش ليه
سعيد :: طب قومي ظبطي القعده علي ما ادخل اخد دش انا كمان


نسيت اعرفكم في الجزء السابق اني ابني شريف دخل المدرسة في سنة اولي ابتدائي في الفتره الثانية ( المسائية ) وقبل ما اروح لبيت بابا
كلمت جوزي بالليل وعرفتة اني اني هروح عند بابا وهاخد ابني شريف اوديه مدرستة .. وبعدها هروح عند بابا .. وهو لما يرجع من الشغل يعدي يجيب شريف من المدرسة
وفعلا انا وديت شريف للمدرسة وهو جابه لما خلص الشغل


الجزء السادس

سعيد دخل ياخد دش وشريف كان نايم علي السرير بتاعة وقبل ما سعيد يخلص الدش بتاعة كان شريف ابني صحي وقالي جعان
دخلت المطبخ عملت اكل ل شريف واكلتة
سعيد خرج من الحمام واول ما شاف شريف صحي... قالي يادي النيلة ... هو ده وقته
انا :: ههههههههه اقعد انت بقي علي الكمبيوتر بتاعك علي ما نعمل الواجب انا وشريف وبدين انيمة واجيلك
فضلت مع شريف اذكر له ونكتب الواجب وسعيد جوزي قاعد علي الكمبيوتر لغاية ما الساعة جت 11بالليل
خلصنا انا وشريف الواجب بتاعة. وبعدين دخلت شريف الأوضة ونيمته
وبعدين روحت دخلت لسعيد
لقيتة مشغل فيلم سكس وعمال يتفرج
طلعت عالسرير
سعيد :: اخيرا ياختي خلصتوا
انا :: اه روح بقي هات اللي جبته وتعالا
سعيد راح جاب الزجاجة وجاب كاسين
وكان جايب سوداني مقشر لزوم القعده
فضلنا انا وسعيد عمالينا نشرب ونتفرج علي الفيلم لغايه ما حسينا اننا خلاص وصلنا وعملنا دماغ ميه ميه

سعيد راح قايم وشال الكوبايات والزجاجة وحطهم علي الطرابيزه وراح نازل بين فخادي فتح رجلي وقالي
عارفة انا نفسي في ايه دلوقت يا هناء
انا :: نفسك في ايه ياقلب هناء
نفسي ابقي اتنين دلوقت
سعيد :: تبقي اتنين ازاي ؟
انا :: يعني اتحول ل اتنين سعيد .. كل ما اجي انيكك
انا :: اشمعني بقي ؟
سعيد :: علشان افشخك من النيك
واحد يبقي بيلحس في كسك زي ما انا بلحس دلوقت
انا :: طب وسعيد التاني؟
سعيد :: التاني بقي يبقي قالع بنطلونه وواقف جنبك علي يمينك ومطلع زبه وانتي بتمصي زبه
تخيلي كده لو انا بقيت اتنين ... هتحسي بأيه
انا :: هيبقي احلي احساس طبعا يا حبيبي
سعيد :: طب نفسك في ايه ... يعني نعمل فيكي ايه
انا :: لا قول انت... مش انت اللي هتبقي اتنين
سعيد :: افضل الحس في كسك واحرك لساني علي كسك وابلع العسل اللي بينزل منك. وانتي شغالة تمصي في زب اللي واقف وتلحسي في بيضانه
بعد كده اروح نايم انا علي الأرض وزبي واقف ومنتصب علي اخره تروحي انتي جايه. وشك لوشي وتقعدي علي زبي ..
اححححح وبعدين
وانتي قاعده علي زبي اللي راشق في كسك. ... وسعيد التاني .. بلاش اقول سعيد هقول التاني بس انتي عارفة انه انا
انا :: ماشي ... كمل بقي
التاني واقف جنبي وانتي حاطة زبه في بوقك عمالة تمصي وترضعي في راس زبه وفي نفس الوقت زبي داخل في كسك وعمالة تتنططي عليه

ااااااااه ياريت بجد يا سعيد ده هيكون احلي نيك

بعد كده التاني هيجي من وراكي وانتي قاعده علي زبي ويخليكي تقومي. وتقعدي بطيزك علي زبي
ضهرك هيكون ليا وزبي في طيزك ووشك له وفاتحة رجليكي

ايوووووه .. وهيعمل فيا ايه بقي
هيمسك زبه ويحطه في كسك يا شرموطة .. ونبقي انا وهو عاملينك سندوتش

ااااااااااحححح لو ده حصل بجد
الخمره خلت دماغي لفت ومعرفش ليه بدأت احس ان اللي بيقولوا سعيد بيحصل بجد ... فصلت من الواقع ودخلت في خيال سعيد واندمجت فيه
سعيد :: نفسك يا شرموطة في اتنين ينكوكي
انا :: اااااه ياريت
سعيد :: وانا نفسي اشوفك بتتناكي من زب غير زبي
انا في حالة سكر تام ومش مدركة كلام سعيد .. وزي ما كون بحلم ولقيت نفسي بحكي له اللي حصل في الأتوبيس
امال لو كنت معايا النهارده وهو راشق زبه في طيزي في الزحمة
سعيد :: مين ده ؟
انا :: يووووه انت مش مركز ليه .. بقولك اللي كان واقف ورايا في الزحمة
سعيد :: زحمة ايه يا حبيبتي
انا :: زحمة الأتوبيس .. هو كان حاطط زبه في طيزي ...هئ.. وفضل يحشر زبه يحشر زبه وكنت هموت وافتح .. هئ .. طيزي له ويحط زبه فيا
سعيد :: استني بس ... واحدة واحدة عليا ... انتي ركبتي اتوبيس امتي ؟
انا :: النهارده .. انت مالك مش مركز ليه .. هئ ... وانا رايحة عند بابا
مانا هقولك اصلي لما وديت شريف المدرسة ... هئ ... دورت في جيبي علي فلوس .. هئ .. ملقتش غير عشره جنيه ... فركبت اتوبيس
سعيد :: ايوة كدة بدأت افهم ... احكي اللي حصلك بقي بالظبط... انا شكلي هبقي اسعد واحد النهارده يا لبوة
انا :: بس يا سيدي ... وفضل الراجل عمال يحسسس علي طيزي ... هئ .. وانا مبسوطه
سعيد :: يخرب بيت امك خليتي زبي ولع
وفضل يحشر زبه في طيزك يا متناكه
انا :: هئ ... ايوه ده حتي طلع زبه من البنطلون وحطة بكل قوتة في طيزي .. هئ ... وكنت نفسي ارفع الچيبة واخليه يدخل زبه فيا
سعيد :: بصوت وعملالي فيها شريفة

فضلت احكي لسعيد وانا سكرانة ومش عارفة ولا مدركة اللي بقولو له
وسعيد من شده الاثاره وهو بيتخيل مراته بتتناك من واحد تاني غيره في الزحمة راح جابهم من غير ما يلمسني
وفضل كل شوية يسئلني طب هو عمل فيكي ايه وارجع احكيلة
لغايه ما زبه وقف تاني وفضل ينيك فيا في طيزي علي اساس انه الراجل بتاع الأتوبيس
حسيت انه فشخني نيك في الليلة دي وكلة في طيزي

سعيد فرح جدا من جواه انه عرف اني من جوايا شرموطة وفرح لانه المؤمورية بالنسبة له بقت سهلة وفضل يحكيلي. وهو بينيك فيا عن ميول التعريص وانه كان نفسة يصارحني بميولوا دي من زمان وانه مستعد يكون خدام تحت جزمتي في سبيل اسعادي والبحث عن رجال تمارس الجنس معي وعلي سريره وامام اعينه

كلام سعيد كلة افتكرتة بس تاني يوم
بعد ما صحيت وفوقت بدأت افتكر كل اللي حصل مني من كلام واعتراف وكمان كلام سعيد

مكنتش مصدقة ولعنت اليوم اللي اتعلمت فيه شرب الخمره ولما سعيد رجع من الشغل كنت بعاملة معاملة زي الزفت ... وهو كان مستغرب معاملتي له
وبالليل واحنا نايمين حب يتكلم معايا تاني عن ميولوا وبدا يحكيلي انه نفسة يجبلي حد معاه في الشغل وانه مبسوط انه عرفت بميولوا وانه هيكون خدام ليا

محستش بنفسي غير وانا عمالة اشتمة واوصفة بالدياثة وانه راجل معرص
واضريت اكدب عليه واقول له اني كنت شاكة فيه واني خدعتة وان مركبتش اتوبيس من اصلة وكدبت عليك علشان اكشفك واكشف تعريصك
انا هروح لبابا وهفضحك وهطلق منك
سعيد حس انه في مصيبة وصدق فعلا اني كنت بكدب عليه
السبب الحقيقي اللي خلاني اتخانق مع سعيد ..برغم اني فعلا استمتعت بالتحرش بيا في الاتوبيس .. ونفسي فعلا في زب غير زبه
بس ان سعيد جوزي وابو ابني هو اللي يبقي نفسة يشوفني وانا بتناك .. ده اللي مقدرتش اتحملة فعلا

وفعلا سبت له البيت واخدت ابني وروحت بيت بابا
وسعيد كان خايف اني افضحة ... بس انا هروح اقول لبابا ايه ... ماهو كمان هيحكي له علي اللي حكيتة وهتفضح انا كمان

روحت بيت بابا ومقولتش غير اني متخانقة مع حوزي بسبب مصاريف البيت


وبعد مرور يومين سعيد راح عند بابا علشان يرجعني ... وسعيد طلع ذكي مرضيش يحكي غير لما انا خرجت وقولت الحقة قبل ما يحكي او يقول

انا ::: انت جاي ليه .. مش كفاية مضيقها علينا ومش عايز تصرف علي البيت
سعيد مصدق انه عرف اني مغضحتوش ... وقال لبابا ممكن ياعمي اكلمها لوحدنا
بابا :: طبعا وحاول يابني تراعي بيتك وتشوفه ناقصة ايه ... مين غيرك هيصرف علي بيتك
سعيد :: حاضر ياعمي اوعدك هعمل كل اللي تطلبة

بابا خرج وسعيد فضل يقولي حقك عليا واوعدك مش هجيب سيره الموضوع ده تاني ولو حصل ياستي وجبت سيره الموضوع ده ابقي اطلبي الطلاق

اضطريت اصدقة. وقولت له بس لو حصل تاني يا سعيد هطلق منك وهفضحك

وفعلا في الاخر رجعت بيتي مع سعيد
واستمرينا شهرين من غير ما سعيد يفتح معايا موضوع التعريص
كل اللي بنعملة اننا نتفرج علي افلام سكس من اجل زياده الأثاره والتشويق قبل اي ممارسة

وفي يوم لقيت سعيد مشتري ليا وله تليفونين اندريد جايبهم بالتقسيط
تبع الشغل بتاعة
صاحب المحل جايب لكل العمال بتوع تليفونات وبيقسط ليهم تمنها
وجاي فرحان اوي بيهم وحطلي يومها باسورد الواي فاي وعلمني ازاي ادخل علي النت وازاي اتفرج علي اليوتيوب وكده

ونزلي برنامج الفيس والواتس وبقي عمال يكلمني عالواتس وانا جنبة واتريق عليه انت بتكلمني واحنا جنب بعض
بعد سنة كمان
دخلنا في مرحلة تانية ... مرحلة الواتس بدا يتكلم معايا شوية شوية
وبدا يقولي انه مش بيستمع غير لما يتخيل حد معايا ... اه هو بيغير عليا ومش هيقبل حد في الواقع يعمل معايا كده .. وانه مش راجل معرص ... بس حابب انه يتخيل مجرد تخيل اني بتناك من غيره ... ومتعتة الوحيده هي دي
في الأول رفضت لغايه ما جه في يوم قالي اعملي حسابك المحل بتاعنا له فرع في احدي الدول الأجنبية وان صاحب المحل طلب مني اسافر علشان المحل هناك محتاج عمال.. وطبعآ انتي هتسافري معايا
انا :: هنسافر ازاي يعني ... طب وشريف مدرستة اللي هنا
سعيد :: بصي انا في خلال شهر هخلاص اوراق السفر ... دي سفرية في قرشين حلوين جدا ومرتب مغري ... وكمان انتي ممكن تشتغلي معايا هناك
المحل طالب عمال من الجنسيين
انا :: انا كمان ؟ ...طب والسكن
سعيد :: صاحب المحل قالي انه مظبط كل حاجة هناك


الي اللقاء في الجزء السابع


الجزء السابع


سعيد اقنعني بالسفر .. خاصآ ان المرتب فعلا مغري . ومش بس كدة انا كمان قررت اني اشتغل معاه
وبكده حالتنا المادية هتتحسن جدا جدا

وطلب مني اننا هنروح نحضر شوية الأوراق ولازم في خلال شهر نكون
جهزنا كل اوراقنا بتاعة السفر علشان السفر هيكون بعد شهر ... وفعلا بدأنا انا وسعيد في تخليص بعض الاوراق والموفقات وعمل البسبورتات بتاعتنا
لغاية ما خلصنا كل الاوراق ومش فاضل غير السفر

في خلال ايام دي سعيد جوزي كان بيتكلم معايا واتس حتي لو معايا في الشقة ... كان بيقولي انه حابب يتكلم بكل صراحة من غير ما يخبي عني حاحة وان دي الطريقة الوحيده اللي هتخلينا نتكلم مع بعض من غير ما نعمل حساب لعادات او تقاليد

في البدايه. زي ما قولت ليكم قبل كده انه قالي تاني انه بيحبني جدا وبيغير عليا .. بس هو بيحب يتخيل ان في حد تالت معانا ...مفيش حاجة بقت باخليه يثار جنسية غير بكده

بدات اجاريه في كل تخيلاتة وبداء يكلمني عن احساسة وامنياتة وانه بيتمني اني انا كمان ابقي زيه. وابقي عايزه اجرب اتناك من غيره

بدأت اجاريه واقوله وانا كمان نفسي بجد حد ينكني هو انا اكره يعني

المراسلة بيني وبين سعيد اوقات بتكون بينا حتي وهو معايا في شقتنا
لو انا قاعده في الصاله هو يدخل اوضة النوم. ويبدأ يراسلني ... لو انا في اوضة النوم هو يخرج يقعد في الصالة
مع الوقت حبيت ده بجد وحبيت تخيلة
لكنه بدا يقولي انه فعلا حابب يشوفني وانا بتناك من غيره
وان الموضوع بقي اكبر من التخيل .. ودي فعلا رغبة ملحة جواه ...
وسألني لو انا كمان فعلا نفسي اتناك من حد تاني غيره ولا باخده علي قد عقلة

طبعا لاني عارفة سعيد وعارفة ان زعله علي باب طيزه وكنت ديما لما بيتقمص مني. اقول له كده كنت بجاريه واقول له ايوه طبعآ نفسي

بس يفضل يلف يلف ويرجع يسألني. يعني بجد وحيات ابنك شريف نفسك تتناكي بجد ومش مجرد تخيل

ووصل بيه الحال انه بقي عمال يخليني احلف .. ومكنتش برضي احلف وافضل اقول له طب هو انا هكدب عليك ليه
انت اللي عايزني اتناك من غيرك وبرغبتك .. ايه اللي هيخليني انا ارفض

بقي كل شوية يبعتلي فيلم سكس علي الواتس فيه تحرش في الزحمة
ويقسم. انه نفسة يحصل معايا كده بجد .. نفسة حد يقف ورايا في الزحمة ويرشق زبه في طيزي
وكان ديمآ بيسألني .. لو حصل كده فعلا معاكي ... هتسيبيه ينيكك بزبه في طيزك ولا هتبعدي

وكنت بجاوبه بالأجابه اللي عارفة انها هتريحة .. واقول له طبعا هسيبه ... وهستمتع كمان ... وفي يوم مرتحش غير لما خلاني اقسمت ان لو ده حصل معايا بجد ومش مجرد تخيل انا هسيبه يحك زبه في طيزي

ويومها راح نيكني احلي نيكه في حياتي ونام في حضني للصبح ...

بعد كام يوم وكل اجراءت السفر خلصت ....
سااافرنا البلد الأجنبية اللي فيها المطعم المصري والاكلات المصرية

وصاحب المطعم كان مجهز لينا شقة مش بعيده اوي علي المطعم اللي هنشتغل فيه .. وكنا في اجازه الصيف
وابني شريف سبناه عند بابا وماما لغاية ما نشوف ظروفنا هناك قبل ما نتسرع في سحب اورقة من المدرسة
استلمنا شغلنا في المطعم تالت يوم وصلنا
وفوجئت ان اللبس اللي هلبسة. موحد
الچيبة فوق الركبه بكتير. وفخادي باينة
قولت لسعيد انا ازاي هلبس اللبس ده
سعيد. قالي اننا في دولة اجنبية واللبس هنا اخر حاجة بيفكرو فيها
انا :: ماشي بس العمالة اللي في المحل كلهم مصريين وعرب
سعيد :: وايه المشكلة لما تلبسي كده .. يعني هما هيسيبوا الاجانب ويبصوا علينا ... ثم خلاص احنا جينا هنا ومفيش مجال للرفض

استلمت شغلي انا وسعيد اللي هو چرسون وسعيد معايا في النفس الوردية چرسون بردو
الشغل من الساعة 12الضهر لغاية خمسة اخر النهار وبعد كده بنرجع شقتنا

الحياه هناك فريه خالص مفيش هناك لا قيود ولا حواجز ولا اي مبادئ اللي اتربينا عليها .. هناك فيه حرية طالما مش هتأذي غيرك

استمرينا شهر علي بدأنا نتعود علي العيشة هناك . وبدأنا نخرج ونتفسح
بعد الشغل

في يوم بعد ما رجعنا من سهرتنا برا وكنا شربانين ومزاجنا عالي بعد ما روحنا واحنا علي سريرنا بالليل لقيت سعيد بيقولي عارفة هشام اللي شغال في المطبخ
انا :: اه عرفاه مالوا
سعيد :: عينه منك
انا :: عيني مني ازاي
سعيد :: يعني انتي داخلة دماغة وجسمك عاجبة
انا :: ياسلام طب انت عرفت ازاي
سعيد :: عرفت وخلاص مش مهم عرفت ازاي
انا :: لا بجد عرفت ازاي
سعيد :: لا مش هقولك ل تتقمصي وتزعلي مني
انا :: متبقاش رخم بجد .. قولي علشان خاطري عرفت ازاي
سعيد :: في الاول انا كنت شاكك مجرد شك لانه علي طول بيبص علي جسمك طول مانتي رايحة او جاية قدامه
بس النهارده انا اتأكدت
انا :: اتأكدت ازاي بقي
وانا داخل المطبخ سمعتة وهو بيقول اسمك مع الشيف رجائي
اول ما سمعتة بيتكلم عليكي وهو شافني راح ساكت واول ما خرجت راح مكمل كلامة... انا وقفت ورا الباب وسمعت هو قال ايه
انا :: قال ايه ؟
سعيد :: ههههههه لا مش هقول علشان كلام فيه قلة ادب
انا :: ماتبقاش رخم بقي قولي بجد قال ايه ؟

سعيد :: فضل يقول للشيف رجائي انك لو مراتة مش هيخليكي تشتغلي
انا :: ههههههه هو ده الكلام اللي فيه قلة ادب
سعيد :: مانا جايلك ياختي في الكلام
وانه مش هيخليكي تفارقي السرير
وانه هينيكك ليل ونهار
وفضل يتغزل في جسمك وبزازك وطيزك
وفضل يحسدني عليكي

انا :: طب وانت لما سمعت الكلام ده عادي يعني
سعيد :: بصراحة انا زبي وقف علي الاخر من كلامه في جسمك
انا :: هو انت نفسك اخلي هشام ينكني
سعيد :: نفسي بس ؟ انا نفسي تتناكي وتشبعي من زبه وزب اي حد انتي يعحبك
انا :: طب يلا نكني انت علشان كسي ولع
سعيد :: طب ايه رائيك هنيكك بس مش علي اساس اني سعيد
انا :: طب يلا يا معرص يا متناك هات هشام وخليه ينيك مراتك ام ابنك قدامك
سعيد :: انا هشام والعرص جوزك انا خليتة يقعد يتفرج عليا وانا بنيكك يا شرموطة
انا :: اااااااااخ .. تعالا يا هشام فرج جوزي العرص ازاي يكون النيك ... اااااح تعالا الحس كسي
ونمت علي ضهري وفتحت بين فخادي وغمضت عيوني واتخيلت هشام هو اللي اللي هيلحس كسي ... وجوزي سعيد قاعد بيتفرج عليا وانا بتناك

سعيد دخل بين فخادي وقلعني الكلوت ودخل لسانة في كسي وفضل يلحس في كسي وانا ايدي علي راسة
ااااااه يا هشام اااااه يا حبيبي . الحس كس المتناكة اووووي
سعيد بقي عمال يحط لسانة جوا كسي اووووي ويقولي عاجبك كده يا متناكة
انا :: اووووي اووو ي يا حبيبي
من كتر تخيلي ان هشام هو اللي بينكني .. نسيت خالص ان سعيد جوزي هو اللي معايا واقنعت نفسي ان بتناك من هشام
وفضل يلحس كسي بلسانة وانا عمالة اتلوي تحت منه
وبعدين راح قايم وحط زبه في كسي
ااااااااااه يا هشااااام ...زبك حلوووو اوووووي
سعيد :: يعني عاحبك زبي يا شرموطة
انا ولا جوزك المتناك
انا :: زبك انت احلي ... نكني جااامد بقي
سعيد راح ماسكني بكل قوتة من رجليا وفضل يرزع زبه في كسي ويفشخني نيك لغاية ما جاب لبنة في كسي ونام جنبي

اجمل مره احس فيها بالنيك بجد
.. مجرد ما اتخيلت ان هشام هو اللي بينكني وصدقت ده .. الاحساس بالمتعة كان اكبر بكتير
وسعيد نام جنبي مني وكان عمال يتكلم علي هشام وعلي نظراتة ليا
وانه معندوش مانع لو هشام حاول يتقرب مني
انا :: ممكن اسألك سؤال يا سعيد
سعيد :: اسألي
انا :: انت ليه مصدق اوي اني ممكن اعمل كدة بجد .. مش ممكن اكون بجاريك بس علشان انا عارف ان زبك مش بيقف غير لما تتخيل حد تاني بينكني غيرك
سعيد :: دي انا متأكد انك بتجاريني .. بس كمان في حاجة انا متأكد منها
انك من جواكي مش رافضة ونفسك تجربي الاحساس ده
ولعلمك انا هقولك علي حاجة كنت مخبيها
انا :: وايه اللي خلاك تتأكد اوي كدة
سعيد :: فاكره يوم ما كنتي شاربه وحكيتي اللي حصل معاكي في الأتوبيس
انا :: اه وانا قولتلك يومها اني كنت بكدب عليك وبستدرجك علشان كنت شاكة في ميول التعريص بتاعتك
سعيد :: انتي قولتي تاني يوم انك كدبتي عليا وانا محصلش اه .. انتي قولتي كدة بعد ما صحيتي وفوقتي من الحالة اللي كنتي فيها
اللي متعرفهوش انتي بقي ... اني تأكدت يومها ان كل اللي حكتيه حصل فعلا ومكنتيش بتكدبي
انا :: يا سلام ... انت هتمثل
سعيد :: يومها انتي كنتي سكرانة طينة ومش حاسة باللي كنتي بتقوليه
وبعد ما نكتك انتي نمتي وانا روحت قايم من جنبك. وبصيت علي الچيبة
ولقيت فعلا فيه اثار ل لبنه ... واللبن ده بالذات لما بينشف بيتعرف

سكت ومعرفتش انطق ب اي كلمة
سعيد :: علي فكره انا مش زعلان بالعكس. انا يومها حسيت اني اسعد انسان في الدنيا
ونفسي الموضوع ده يتكرر تاني وتالت ورابع
نفسي اشوفك بتتناكي من اي حد يعجبك ... نفسي اكون خدام ليكي ولشهوتك

الي اللقاء في الجزء الثامن



الجزء الثامن
مرت الايام وبقي لينا هنا 3 شهور والحالة المادية كل ما بتتحسن مرتبي علي مرتب سعيد كنا بنوفر اغلب المرتب علشان لما ننزل مصر نعيش عيشة كريمة ومرتاحة

العلاقة بيني وبين سعيد بقت اكثر صراحة ومكنتش بقدر طبعا اعمل فيها الست الشريفة والطاهره لاني كشفت له نفسي بنفسي

وانا في الشغل كنت براقب هشام ديما وكنت بشوف نظراتة علي جسمي
ومن ساعة الليلة اللي اتخيلت فيها هشام وهو بينكني وانا مش قادره اشيلة من دماغي
كنت ديمآ بتعمد اخليه يشوف كلوتي
لاني الچيبة قصيره وكنت بتعمد ديما
اقع اي حاجة واوطي اجبها

استمريت في اغراء هشام. لغاية ما بداء هشام يتجرأ .. اوقات كتير بكون مثلا واقفة في طرقة المطبخ ويعدي من ورايا وايده تخبط في طيزي .. مكنتش بعمل حاجة ولا اي رده فعل وكنت بسيبه علشان اديلة ثقة
لغاية ما في يوم لقيتة كتب ورقة وحطها من غير ما اخد بالي في شنطتي اللي كنت بسبها في اوضة مخصصة لغرفة تبديل الملابس للسيدات اللي شغالة في المحل
دخل الغرفة في ظل انشغالنا في تقديم الطلبات للزباين .. ولما روحت
اخدت بالي بالصدفة لما جيت اطلع حاجة من شنطتي
ببص لقيت مكتوب فيها رقم تليفون وانا حابب اني اكلمه
سعيد قالي طب ما تكلميه
انا قولت لا سيبه مش هكلمة ولو جه هو يكلمني لازم اتقل عليه ... انا لازم اخليه يلحس جزمتي قبل ما يلمس حته من جسمي
سعيد :: بس كده ممكن يزهق او يخاق
انا :: لا متخفش .. هشام دلوقت هيموت عليا ... انت مش بتشوف نظراتة لجسمي
سعيد :: لا بشوف وعارف ... المهم بقولك ايه .. دلوقت اجازه الصيف قربت تخلص .. وحد فينا لازم يسافر مصر علشان اول حاجة نطمن علي شريف ابننا ونسحب ورقة بتاع المدرسة ونجيبة هنا

انا :: لا شريف مش هنسحب الورق بتاعة خليه زي ماهوا في مصر احسن بس انا عايزه انزل مصر علشان هو وحشني اوي .. وكمان ماما تعبانة وعايزه اطمن عليها
سعيد :: انتي كلمتيهم ؟
انا :: اه كلمتهم النهارده وعرفت ان ماما تعبانة
سعيد :: خلاص انا كده كده هكلم صاحب الشغل في اجازه ليكي بكره واخليه يحجز ليكي في اقرب وقت
انا :: صاحب المحل هو اللي هيحجز لينا ؟
سعيد :: مش هو بنفسة بس في واحد هنا بيخلص اي حاجة مطلوبه وهو كمان بيديلة مرتب علشان كده
انا :: طب تمام كلمة بكره
سعيد :: طب وهشام مش هتديلة ريق حلو قبل سفرك
انا :: لا سيبه كده خليه علي ناره .. انا عايزه الهلبه
سعيد :: انتي طلعتي شرموطة اوي
انا :: وانت معرص اوووي هههههههه
انا :: بقولك ايه صحيح .. بكره عايزاك تخلي عنيك معايا واول ما اغمز ليك
بعد خمس دقايق تنده لسعيد .. وانا هكون موقعة اي حاجة علي هدومي وهدخل اغير هدومي ... وهسيب الباب موارب
انت بقي تنده عليه .. وتقول له يرروح ينده عليا علشان فيه زباين كتير في المحل... وسيب بقي الباقي عليا
سعيد :: ايه هتخليه ينكك في المحل
انا :: ينكني في المحل ... انت مجنون
انت عايزهم يرفدونا ونرجع مصر بفضيحة

تاني يوم ... واحنا في الشغل
في نص الوردية كده كنت في المطبخ وهشام قدامي وشايله طباق فيها شربه عملت نفسي اتكعبلت .. هدومي اتغرقت .. وخرجت غمزت لسعيد بعنيا علشان يعمل اللي اتفقنا عليه وروحت بسرعة علي الاوضة بتاعة الملابس
وواربت الباب وقلعت واديت ضهري للباب كنت لابسة كلوت احمر فتلة طيزي كلها باينه وكمان من قدام الفتلة فيها قلب صغير شفاف وسنتيان احمر
سعيد :: ياهشام
هشام :: نعم يا سعيد
بقولك مشفتش هناء فين مش شايفها
هشام :: مدام هناء في غرفة الملابس دخلت تغير غالبآ في حاجة وقعت علي هدومها جوا
سعيد ::طيب معلش ممكن تنده عليها علشان الزباين برا كتير وانا مش ملاحق لوحدي عليهم
هشام :: حاضر يا سعيد هروحلها حالا
هشام راح علي الأوضه ولما شاف الباب موارب راح مشي علي طرطيف صوابعة واتسحب ووقف ورا الباب وبص عليا.. كانت انا في اللحظة دي لمحته في المراية اللي قدامي. روحت مفلئسة وعملت نفسي بطلع الهدوم من الدولاب اللي جنب المراية وشفته وهو بيمسك زبه وبيعض علي شفايفة
طلعت الهدوم وروحت رايحة علي السرير وقعدت وعملت ان ضهري وجعني وروحت ممده علي السرير ورجلي متنيه وفاتحة بين فخادي
وكسي باين بوضوح ل هشام ... شوية وقومت ولبست هدومي وروحت مشيت براحة علشان ادي فرصة لهشام يمشي
علي ما خرجت من الاوضة كان هشام بعد عن الطرقة وعمل نفسة جاي ينده عليا
انا قولت له خلاص انا رايحه اهو اساعد سعيد
روحت لسعيد وهمست له اني ولعت هشام وبقي علي اخره
سعيد :: ههههههه شفته وهو واقف ورا الباب بيتفرج عليكي وماسك زبه اللي كان واقف
انا :: ههههههه انت مشيت وره
سعيد :: ايوه مشيت وراه وبعدين رجعت علشان محدش ياخد باله
انا ::/طيب روح شوف انت طرابيزه عشره وانا هشوف 7
سعيد :: اه صحيح قبل ما انسي انا كلمت صاحب الشغل علي الاجازه بتاعتك وقالي ماشي وهيرد عليا بعد يومين

هشام عامل زي المجنون .. وعنيه عليا مطرح ما اروح ... حسيت انه لو طال ينكني في قلب المحل هينكني لكني انا عاملة نفسي مش واخده بالي منه

روحنا البيت وفي الليلة دي سعيد ناكني مرتين من الاثاره اللي كان فيها
وكان بيحلم باللحظة اللي يشوف فيها هشام وهو حاطط زبه في كسي وطيزي وفشخني نيك .. وانا طول ما سعيد بينكني كنت بقول له كلام من اللي بيحبني اقوله له .. زي ياخول يا معرص .. انا عايزه هشام ينكني قدامك ... وكل الكلام اللي يحسسه انه معرص

فات يومين. وهشام عنيه بتاكل في جسمي اكل ... وتحرشة بجسمي بقي
اكتر من الاول لدرجة انه كان بيعدي من ورايا يخبط زبه في طيزي .. وكنت بحس بزبه لانه بيكون واقف
بصراحة انا كنت هموت واخلي هشام ينكني ... بس معرفش ليه كنت حابه اخليه قبل ما يلمسني يكون اتعذب بنار شهوتة ويبوس رجلي علشان افتحلة كسي ويغرز فيه سيفه المولع
سعيد :: اعملي حسابك هتسافري بعد اسبوع
انا :: بجد ... طب كويس علشان شريف وحشني اوي

فات الاسبوع من غير ما اريح هشام
وجوزي كان نفسة قبل سفري اخلي هشام ينكني لكني رفضت وقولت له مش دلوقت خليه لما ارجع من السفر واشوفة تحت رجلي زي الكلب ويترجاني اني اخليه يبوس جزمتي

نزلت قبل السفر انا وسعيد اشترينا شوية هدايا لحماتي ولحمايا ولبابا وماما والعاب ولبس ل شريف ابني

........... سافرت مصر .........
سافرت مصر .. وروحت علي بيت ماما اطمنت عليها وعلي بابا وبعدين اخدت ابني شريف علشان يقعد معايا الأسبوعين الاجازه عند بيت بابا
روحت بيت بابا وماما وقعدت معاهم
بعد يومين من رجوعي ليا اتنين صحابي جدا متجوزين اتصلت عليهم

اتصلت علي صاحبتي شرين
ومكنتش مصدقة اني جيت مصر وفرحت اوي وقالت ان صفاء كمان عندها وفرصة اروح واقعد معاهم شوية وبعد شوية كتير من الكلام معاها ومع صفاء في التليفون رجعت كلمت شرين تاني اللي قالتلي انهم متفقين مع واحد معروف جدا بيعمل تتوه علي الجسم وانه جاي كمان شوية . استغربت جدا وسألت شرين انتوا من امتي بتعملوا الحاجات دي
شرين قالت وهي بتضحك انها اتعرفت علي الراجل ده من جوزها وهو اللي خلاها اول مره تعمل التتوه ده
انا :: طب وصفاء .. انا اعرف ان جوزها غيور جدا عليها
شرين :: ههههههه لا صفاء اول مره هتعملة وفهمت جوزها ان بنت هي اللي هتعمل التتوه ده
انا :: بت يا شرين بقولك ايه انا جاية وهعمل معاكم التتوه
شرين وهي بتضحك وهتقولي لجوزك ايه انتي كمان
انا :: هههههههههه هقول له واحده صاحبتي ههههههههههه
شرين :: طيب تعالي مستنينك
قفلت مع شرين .. وبعت رسالة علي الواتس لسعيد جوزي وحكيت له اني هروح لصاحبتي شرين هقعد معاه وروحت حكيت له علي موضوه التتوه

انا بحكي لسعيد جوزي بس مكنش في نيتي اي حاجة شمال
سعيد :: هتعملي التتوه فين في جسمك
انا هعملة في رجلي فوق مشط رجلي
لكن لقيت سعيد جوزي بيقولي ... بقولك ايه بصي انا عايزه وانتي رايحة عند صاحبتك تلبسي چيبة قصيره
انا :: اشمعني ؟
سعيد :: انا عايز الراجل وهو بيعملك التتوه ... يشوف فخادك ويشوف الكلوت بتاعك
انا :: ماشي خلاص هلبس الفستان اللي اشتريتة الاسبوع اللي فات قبل سفري
سعيد :: عايزك وانتي هناك واول ما الراجل يجي ... تراسليني علي الواتي
وهو قدامك تتصلي بيا فيديو. وتبقي الكاميرا الخلفية هي اللي شغالة علشان اشوف نظراتة ليكي
انا :: حاضر
قومت لبست الفستان اللي متفقين عليه واستغليت عدم وجود بابا ونزلت وقولت لماما اني هروح لصحبتي شرين علشام وحشاني
ماما :: ماشي يابني بس خلي تليفونك علي طول مفتوح علشان لو اتأخرتي اطمن عليكي
انا حاضر يا ماما
نزلت واخدت تاكسي وروحت علي بيت شرين . او مش بيت بصراحة فيلا .. فيلا كبيىره علي مساحة ضخمة لانها اتجوزت رجل عربي ثري واشتري ليها الفيلا دي وبيجي ليها كل شهر او شهرين اسبوع ... واول ما وصلت عندها اخدتني بالحضن هي وصفاء وقعدنا مع بعض في جنينة الفيلا وقعدنا نحكي في ايام زمان ايام ماكنا لسة بنات واسترجعنا الذكريات
وسعيد جوزي كل شوية يبعتلي رسالة عايز يطمن الراجل جه ولا لا وانا برد عليه لسة

شرين :: بس ايه يابت ياهناء الشياكة دي واللبس الجامد ده ... ايه البلية لعبت معاكم ولا ايه
انا :: هههههه ايوة اصلي متجوزه رجل عربي
صفاء :: انتي بتقصفي جبهتها ههههههه
انا :: اعمل ايه بس ياصفاء احنا اللي مسافرين ومتغربين ولا هي اللي قاعده في مصر وفي فيلا
شرين :: طيب ياختي من غير ماتنبري عليا .. انتي عاملة ايه وحشاني اوي
انا :: وانتوا كمان وحشني اوي.. اهو متغربه علشان القرش .. بس الحمد لله بقينا ماديآ احسن وهناك الحياه جميلة بجد
شرين :: بس من الواضح ان جوزه مش مقفلها عليكي بدليل اللبس القصير اللي انتي لابساه ده
انا :: الحياه هناك كده .. حتي لبس المحل كده .. واحلي حاجة ان اللبس هناك مش ملفت .. يعني لو واحده نازلة عريانة محدش بيبص عليها
صفاء :: ايوة بس انتوا مبقالكمش هناك اربع شهور ودي مش مده كافية علشان تتطبعوا بطبع هناك
انا :: احنا مش مطبعين بطبعهم .. هو بس اللبس بحكم ان هناك اللبس كده
.لكن عادتنا وتقاليدنا زي ما هي ثم انا متجوزه راجل
شرين :: يابت محدش فينا يقصد حاجة. بقولك ايه ماتيجي نقعد جوا علشان وليد زمانه جاي
انا :: وليد مين ؟
شرين :: اللي هيعملنا التتوه
انا :: صحيح انتي هتعملي التتوه في اي حتة في جسمها
شرين :: في ضهري ... اخر حتة في ضهري
انا :: يانهار اسود في ضهرك ازاي ؟
صفاء :: ههههههههههههههه بس بدل ما تقوم تغتصبك دلوقت
شرين وصفاء فضلو يضحكوا وانا مش فاهمة
صفاء :: طب وانتي هتعملي التتوه فين ؟
انا :: في رجلي ... فوق مشط رجلي
صفاء وشرين بصوا لبعض وفضلو يضحكوا

الي اللقاء في الجزء التاسع



الجزء التاسع
شرين :: طب بقولك ايه ما تسيبك من التتوه اللي في رجلك ده وتعملي واحد علي بزازك من فوق
هيبقي عليكي جامد اخر حاجة وكمان مثير لجوزك
انا :: يا سلام .. طب ما تعمليه انتي علي بزازك
صفاء :: ههههههههه عملاه ياختي وحياتك
انا :: بجد ؟ هو ايه جوزك ده مش بيغير خالص
شرين :: لا انا جوزي متفتح
انا :: اه متفتح ... طيب
دخلنا الصالة بتاعة الفيلا وقعدنا وفضلنا نتكلم ونهزر ومن كلام شرين عرفت ان جوزها هو كمان شكله معرص زي جوزي ... بس انا مردتش اقولها وفضلت اللي بيني وبين سعيد يفضل بينا

شوية جرس الفيلا ضرب .. الخدامة خرجت فتحت الباب وبعدين دخلت قالت لشرين ان الاستاذ وليد جه
شرين قامت. ورحبت بيه ودخلتة الاوضة المخصصة لاستقبال الضيوف

وبعدين شرين قالت ليا ول صفاء مين فيكم يحب يدخل يرسم الأول
انا :: لا انا خليني بس اتفرج واشوف الدنيا
شرين :: لا مينفعش يا هناء تبقي موجوده مع اللي بيرسم .. هي شروط وليد كده. مش بيحب حد يكون في الاوضة غيره مع اللي بيشتغل معاها

انا :: طب انا خليني شوية كده
شرين :: براحتك يا قمر ... وانتي يا صفصف هتدخلي ولا ايه
صفاء :: ماشي هروح انا
صفاء قامت ودخلت علشان ترسم التتوه
وقعدت انا وشرين في الصاله
شرين ندهت علي الخدامه تعمل نسكافيه لينا وقالت تشوف الاستاذ وليد هيشرب ايه
اه نسيت اوصفلكم وليد برغم اني شفتة كده خطف
لكنه شخص جسمة رياضي حدآ ومنسق وشكلة من الناس اللي بتلعب رياضة او چيم .. طويل شعره مابين الأبيض. والأسود .. غالبا في الأربعينيات .. لابسة بنطلون چينز وتيشرت مجسم عليه ومبين عضلاته

شرين :: مش ناويه بقي تعملي التتوه علي بزازك
انا :: مالك في ايه كل شوية تتوه علي بزازك ... انا شاكة فيكي يابت انتي ههههه
شرين :: يابت افهمي الرجالة الحاجات دي بتخليهم هايجين علي الواحده
انا :: اه وانا علشان. اهيج جوزي عليا اللي هو اصلا علي طول هايج اروح اكشف بزازي لراجل غريب
شرين :: طب وايه المشكلة طالما محدش هيعرف .. ابقي قولي لجوزك واحدة صاحبتك
انا :: حتي لو انا وافقت مع انه مستحيل ده يحصل ... جوزي كمان مش هيقبل واحده تشوف بزازي
شرين :: انتي حره انا بس كنت عايزه اخلي جوزك يتهبل بيكي
انا :: لا ياختي جوزي مهبول خلقة ههههه
بعت رسالة وانا بتكلم مع شرين لجوزي سعيد وقولت له ان وليد اللي بيرسم التتوه جه وهو جوا مع صاحبتي صفاء بيرسم ليها التتوه
شرين :: طب يا حبيبتي انا هطلع اغير هدومي دي والبس حاجة مكشوفة علشان هرسم علي ضهري
انا :: ماشي يا حبيبتي اطلعي انتي
سعيد :: طب بقولك ايه .. ما تسألي الراجل لو حبيتي تعملي تتوه علي ضهرك ... ينفع يعمله ليكي عنده..
انا استغربت من طلب سعيد .. وكأنة كان قاعد معانا وسامع الحوار بيني وبين شرين.. وبصراحة عجبتني اوي فكره اني اروح شقته واقلع ويرسم علي جسمي
انا :: حاضر هبقي اسأله واشوف
سعيد :: بس بقولك ايه اهم حاجة لما تسألي الراجل محدش من صاحبك يعرف وتأكدي كمان عليه انه سر بينكم
انا :: من غير ما تقول اكيد انا هعمل كده

سلام بقي علشان شرين نازلة
سعيد :: سلام ولما تدخلي متنسيش مكالمة الفيديو. اللي هتكون بينا .. وعايزك تكلميني والسماعة في ودانك
انا :: ماشي يا حبيبي
شرين نزلت وهي لابسة روب .. بصيت عليها وهي نازله فخادها بانت من الروب وعرفت انها مش لابسة غير كلوت وسنتيان
فضلنا تقريبآ قاعدين اكتر من ساعة علي ما صفاء خرجت
وطلعت فرجتنا علي رسمة التتوه االي في ضراعها
كانت راسمة تعبان شكلة رهيب جدا وباين فعلا انه فنان في المجال ده
شرين :: ايه هتدخلي انتي ولا ادخل انا

انا :: لا انا هدخل علشان عايزه ارجع البيت قبل ما بابا يرجع البيت

دخلت الاوضة وكنت حاسة برهبة شديده لاني اول مره في حياتي هكون مع راجل غريب في اوضة لوحدنا ... ومش بس كده ده هيكون قاعد قدامي وهبين له الكلوت وفخادي وانا مش عارفة. تصرفة هيكون ايه او نظرته ليا
دخلت الأوضة لقيتة قاعد علي كرسي اول ما دخلت راح قايم وسلم عليا
وسألني حضرتك هترسمي ايه ... وفي اي حتة في جسمك
انا :: بصراحة انا عمري ما رسمت تتوه قبل كده .. ومش عارفة ارسم ايه
بس عايزه ارسم فوق مشط رجلي هنا ورفعت رجلي علي الكرسي اللي قدامه
وطبعآ فخادي كلها بقت قدام عنيه

قالي :: ماشي. ممكن نرسم هنا طوق وراد لافف حولين رجلك كلها .. ايه رئيك
انا :: اللي انت شايفة ..
وليد :: طب ممكن حضرتك تطلعي تقعدي علي السرير ده وتحطي رجلك اليمين علي الكرسي ده
طلعت قعدت علي السرير .. وحطيت رجلي اليمين علي الكرسي اللي كان اقصر طبعا من السرير ووليد قعد علي الكرسي بتاعة .. وبقي وشة قدام فخادي وكسي
..انا تعمدت اني لما اكون قاعده كل كسي يكون قدام عنيه وكمان فخادي
وليد :: معلش هعمل حاجة قبل الرسم
هعمل سويت زياده للمكان اللي هرسم فيه .. وده لازم يتعمل حتي لو حضرتك لسه عاملة سويت
انا :: طبعا اللي انت شايفة صح اعملة
وطلعت تليفوني وكتبت رسالة ل سعيد وقولت له. اتصل انت دلوقت انا قاعده اهو قدام وليد ومبينة رجلي وكسي له

سعيد ما صدق شاف الرسالة وراح متصل مكالمة فيديو ... وفتحت الكاميرا الخلفية و وجهتها علي وليد

وليد شغال في رجلي وعيونة هتاكل كسي وفخادي وسعيد عمال يكلمني ويقولي شكله هيموت علي كسك وهو شغال
انا :: كنت بكلمة في اي كلام علشان وليد ميخدش بالة
وكنت حاسة ان وليد عرف اني شرموطة بسبب الطريقة اللي قاعده بيها

وبدأت اكلم وليد واحاول افك الطريقه اللي بنتكلم بيها وبدأت اسأله
انت عندك كام سنه
وليد :: انا عندي 46 سنه
انا :: متجوز بقي اكيد
وليد :: لا كنت متجوز بس دلوقت مطلق
انا :: ليه كده مع انك شخص وسيم وباين انك مرتاح ماديآ
وليد :: و**** يا مدام الغيره كانت سبب الطلاق .. كانت غيورة جدآ وكل شوية في مشاكل
انا :: ايوه فاهمة .. اكيد بسبب شغلتك دي
وليد :: فعلا بسبب شغلتي دي ... يلا بقي كده انا عايز مرتاح
انا :: طيب انت شغال حاجة تاني غير الشغلانة دي
وليد :: اه طبعآ عندي محل عطور كبير
بكون متواجد فيه اغلب وقتي ومش بطلع الشغل ده غير لناس معينة وفي الوقت اللي بيناسبني بس
انا :: اه يعني انا لو طلبت منك تعملي تتوه بعد كده هترفض ولازم اطلب من شرين علشان توافق
وليد :: لا طبعآ ليه بتقولي كده حضرتك في اي وقت اتصلي عليا واظبط معاكي يوم فاضي فيه واجيلك علي عيني
انا :: للاسف انا مش هينفع انت تجيلي علشان انا قاعده في بيت بابا
طب اقولك تاهت ولقيتها
انا هاخد رقم تليفونك واحاول اظبط معاك يوم علشان بصراحة عايزه اعمل تتوه علي ضهري ومش عايزه شرين او صفاء يعرفوا
كل الكلام اللي بينا ده جوزي سعيد سامعة وشايف نظرات وليد اللي بتاكل في فخادي وكسي

وليد :: متخفيش في اي وقت تحبي اجيلك فيه قولي وانا مش هتأخر ومتخفيش مفيش حد هيعرف لا مدام شرين ولا غيرها
انا ::/طيب هو فيه سؤال ممكن؟
وليد ::/طبعا اتفضلي
انا :: لو انا حبيت انت تتصرف في المكان اللي هترسملي فيه التتوه ينفع
وليد :: بس كده ... بسيطة ... انتي بس شوفي امتي وانا هبقي ابعتلك العنوان واتس

فضلنا اكتر من ساعة ونص علي ما وليد خلص الرسم وانا من كتر الأثاره الكلوت بتاعي اتغرق من شهوتي
واخدت من وليد الرقم بتاعة وسجلتة وقفلت مع سعيد ورنيت علي علي وليد ... وقولت له اتمني اننا نبقي صحاب مش مجرد زبونة

بالليل بعد ما روحت ودخلت الاوضة بتاعتي كلمت سعيد جوزي مكالمة فيديو وكنت مجهزه خياره وفضلت طول الليل انا وسعيد نتخيل ان وليد بينكني في شقتة
وسعيد كان هايج علي الأخر وانا كمان كنت ناقص اقطع زنبوري من هيجاني

فكرت كتير اني اخد مفتاح شقتي واقابل وليد هناك لكن خوفي من ان حد يشوف وليد وهو داخل عندي يتسبب في فضيحة .. ففضلت ان اي مقابلة بينا لازم تكون خارج بيتي
وان احسن حل هو اني اروح شقتة هو

فات يوم ومقدرتش استحمل وبدأت اراسل وليد خاص واتكلم معاه بحجة اني عايزه اعرف اشكال الروسمات اللي ممكن ارسمها
وشوية شوية ضربنا صحوبية مع بعض واستمرينا نكلم بعض خمس ايام
وفي اليوم الخامس طلب منه انه يقولي لو ينفع بكرا ارسم ياتري ينفع وهل عنده مكان
وليد :: اه طبعآ ينفع ولو مكنش ينفع يبقي ينفع مخصوص
وبعتلي العنوان علي الواتس وقالي هستناكي بكرا علي الساعة واحده الضهر
انا :: حلو اوي الميعاد ده بكره الساعة واحده بالظبط هتلقيني علي باب شقتك
سعيد كلمني بعد ما خلصت مع وليد لكني معرفش ليه مردتش اقول له اي حاجة وفضلت اني اروح من غير ما اعرف سعيد حاجة

تاني يوم لبست هدومي وقولت لماما ان صاحبتي شرين تعبت جامد امبارح بالليل وباتت في المستشفي وراحت البيت النهارده هروح ابص عليها
ماما :: يا ساتر خير
انا :: معرفش غير انها تعبت واديني هروح واطمن واطمنك
ماما :: ماشي يابنتي
شريف :: ماما ابقي هاتيلي معاكي بيتزا
انا :: حاضر يا شريف وانا راجعه هجبلك اللي انت عايزه

نزلت وركبت تاكسي .. وقبل ما اوصل للمكان اكتشفت اني لبست نفس الفستان اللي شافني بيه المره اللي فاتت
حسيت بكسوف كبير وقولت دلوقت يقول عليا ايه ...
لكني لما وصلت وقعدت معاه حاولت اخرج من الموقف ده ان هدومي كلها عند ماما واني لما مشيت من عند شرين لغاية النهارده وانا عند حماتي

وليد :: تحبي تشربي ايه طيب وسيبك من حوار الفستان ده
انا :: انت طيب عندك ايه ؟
وليد :: عندي كل اللي هتطلبيه
انا :: انا مش متعوده اشرب كاس بالنهار بس لو عندك ياريت كاس نبيذ
وليد :: هههههههه بس كده واحلي نبيذ فاخر لعيونك
دخل المطبخ وخرج وفي ايده زجاجة النبيذ وكاسين وبعدين جاب تلج وقعدنا علي كنبه كبيره محطوطة في الصاله. وشربت كاسين ظبطت بيهم دماغي وقالي
ها مقولتليش بقي هترسمي ايه
انا :: بص انا عايزه ارسمي علي ضهري من تحت رسمة تشبه الشمس
وليد :: ماشي بسيطة
انا :: وكمان .......
وليد :: وكمان ايه
انا :: لا بس عايزه ارسم فرشة بس في مكان كده مش قادره اقولوا
وليد :: هههههههههه طب تاخدي كاس كمان علشان تتشجعي وتقولي
انا :: هههههههههه لا كفاية الكاسين اللي اخدتهم انت مش عايزني اروح ولا ايه
وليد :: طيب قولي بقي عايزه ترسمي فين تاني
بص هو تحت بطني عايزه ارسم فراشة
وليد :: بس كده حاضر يا ستي


الجزء العاشر
............

وليد :: تحبي نبدأ الرسم بالفراشة ولا بالشمس
انا :: لا خلينا بالشمس في الاول واذا حسيت نفسي هتأخر نبقي نكمل الرسمة في اي يوم تاني
وليد :: ماشي .. بس محتاج منك حاجة لو مش هيضايقك ؟
انا :: حاجة ايه ؟
وليد :: هندخل الاوضة دي .. لاني مجهزها للرسومات وكدة
انا :: لا خالص مش هيديقني
وليد :: طيب حضرتك بقي هتدخلي الأوضة وهتقلعي وفيه جوا عالشماعة
حاجة كدة هتلبسيها زي روب بلاستك مفتوح من الضهر
انا :: حاضر
وليد :: ولما تخلصي اندهي عليا
انا :: حاضر
دخلت انا الأوضة .. كانت اوضة مش واسعة اوي فيه سرير شبه الشزلونج جنب الحيطة وكرسي تحت السرير ...
وكرسي تاني اعلي ومكتب صغير في اخر الأوضة عليه اباچوره صغيره وعلي المكتب مجالات اجنبية كلها صور نساء عاريات تمام ومرسوم علي اجسامهم تتوهات والحيطان كلها صور ستات اجانب عريانين ملط وكلهم مرسوم علي جسمهم تتوهات
اللي مرسوم علي بزازها وعلي كسها واللي مرسوم علي ضهرها وطيزها
ومرايا كبيره ملذوقة علي الحيطة
فضلت اتفرج علي الصور وانا حاسة بهياج شديد ومش قادره استحمل اكتر من كده انتظار
حسيت بكسي بيكلني وزي ما يكون عمال ينقبض ويفك وعايز زب يدخل فيه يبرد ناره المشتعلة
بصيت علي يميني وعلي شمالي علشان اشوف الشماعة اللي عليها الروب
ولقيتة متعلق علي شماعة ورا الباب
قفلت الباب وقلعت هدومي كلها حتي الكلوت وتعمدت اسيب الكلوت علي المكتب علشان يعرف اني مش لابسة حاجة
لبست الروب وبصيت في المراية واتصدمت لما لقيت الروب شفاف وكسي باين اوي وكمان طيزي كلها باينة له بسبب ان الروب مفتوح من الخلف
روحت مقدرتش بصراحة وقولت لا انا هلبس الكلوت تاني
وفعلا لبست الكلوت تاني وبعدين ندهت علي وليد
وليد دخل ومعاه اتنين نسكافيه وادني كوباية النسكافية وانا قاعده قدامة عالسرير وهو قاعد عالكرسي
انا :: تعرف اني اول مره في حياتي اتجرأ كده واروح لحد في بيتة واكون معاه وانا مش لابسة غير.... واتكسفت
وليد :: انا فاهم. ومتقلقيش
انا :: انا لو قلقانه مكنتش جتلك ... كفاية كلام شرين عليك
وليد :: ربنا يخليكي ويخلي مدام شرين
انا :: انت تعرف جوز مدام شرين
وليد :: اه اعرفة اتعرفت عليه من فتره كبيره كنت في السعودية بشتغل في شركة بيملكها هناك ولما سمع عني من الموظفين اني بعمل شغل التتوه طلبني واتكلم معايا وعزمني كام مره كده في بيتة وبعدين طلب مني اعمل شغل تتوه لمراتة اللي في السعودية
انا :: ايه ده هو متجوز هنا في مصر وفي السعودية
وليد :: اه ومدام شرين عارفة
انا :: طب انت ايه اللي خلاك تسيب هناك وترجع هنا
وليد :: انا كان عندي حلم اني افتح محل عطور وكنت بشتغل هناك وببعت الفلوس. لأخويا لغاية ما اشتري المحل وجهزه وبعدين سبت الشغل هناك ورجعت مصر
ممكن بقي تنامي علي جنبك علشان ابتدي الشغل
انا نمت علي جنبي و وليد بدأ ينضف ضهري وعملي سويت مكان الرسم وقالي عايزه الرسمة لغاية اخر جزء في ضهرك ولا
انا :: اه ياريت
وليد :: ماشي حاضر بس انا هحتاج منك تقلعي الأندر علشان خطوط اشاعة الشمس هخليها تنزل بين .....
انا :: لازم يعني ؟
وليد :: اه لازم
انا طيب ... روحت قايمة و وليد راح ودا وشه الناحية التانية علي ما قلعت الأندر وحطيتة جنبي
وشي بقي في الحطيه وفلقتين طيزي ناحية وليد اللي رجع وقعد علي الكرسي .. وبقطنه محطوط فيها ماده سايلة بقي عمال يمسح بين فلقتين طيزي
اول ما ايد وليد ايده لمست طيزي حسيت برجفة خفيفة في جسمي واكيد وليد حس بيها
صوابع وليد بتمشي بين فلقتين طيزي بكل نعومه وحنية وانا حاسة بأثاره رهيبة كون ان شخص غير جوزي شايف طيزي البارزه وهي عريانة لا يسترها اي شئ وصوابع ايده رايحه جاية بينهم

بدأ سعيد بأستخدام الجهاز بتاع الرسم
بعد ما نضف ضهري وبين فلقتين طيزي من خصلات الشعر الخفيفة جدآ

شوية بتاع نص ساعة حسيت ان ضهري وجعني فقولت له معلش ممكن اتعدل علشان ضهري وجعني

وليد :: اه طبعا .. تحبي اعملك مساج علي ضهرك ووسطك
انا :: ايه ده انت بتعرف تعمل مساچ
وليد :: اه طبعا ده جزء اساسي من شغلي
انا :: طيب موافقة ياريت بصراحة لاني حاسة بضهري متخشب اوي وقافش
وليد :: طيب هحتاج بس تنامي علي بطنك
قومت ونمت علي بطني و وليد قام
وبدأ يحط ايده تحت رقبتي ويصغط بصوابعة ضغط خفيف
انا وديت وشي ناحيتة وانا نايمة وبصيت علي زبه ... لقيتة واقف جدا
من تحت الشورت اللي لابسة
منظر زبه وهو واقف وانا عارفة انا هاج عليا ده خلاني احس بمتعة رهيبة ... وبدأ ينزل بأيده برااحة علي ضهري. وانا حاسه برجفات متتالية في جسمي كلة ... وحسيت بجسم وليد بقي كله لاذق فيا وزبه راشق في لحمي ... طلعت ايدي وحطتها بالقرب من جسمي علشان اخبط في زبه. واحس بيه وب انتصابه
ولم اتمالك نفسي لما زبه خبط في ايدي ... وايدهه نازله تحسيس في جسمي ... ايده نزلت من علي ضهري وراحت للمنطقة المرتفعة ... مصدر ناري ومحنتي ... وراحت صوابعه تغوص بين لحم فلقات طيزي
خرجت مني اهاتي وناري ولهيب انفجر غصب عني من كل جسمي ... ومحستش بنفس غير وانا ماسكة في زبه وبضغط عليه بقوه

ايده فضلت تحسس علي طيزي وبين فلقتيني وراحت لكسي
اااااااااااه من ذلك الشعور الممزوج بالمتعة والانتظار لما هو قادم
صوابعة بدأت تداعب زنبوري وشفايفة نزلت علي طيزي تبوسني. وانا ماسكه في زبه عمالة ادعك فيه
وليد بأيده راح منزل الشورت بتاعة وطلع زبه برا
ااااااااااااااااه علي زبه وجمال وروعة زبه... لا يقل جمال وشموخ عن اي زب شفته في الافلام

زب قوي عروقة بارزه وتخين لدرجة تخلي اي ست تتمناه يتحشر في كسها
بقيت بأيدي الأتنين بحسس عليه والعب في بيضانه المدلدلة وجلدها الناعم

قرب مني وخلي زبه في متناول شفايفي علشان اتمتع وامتع زبه
نمت علي جنبي وقربت من زبه ومسكتة بأيدي وبدأت ادعكه وقربتة من بوقي وحطيتة بين شفايفي
وبدأت العزف بشفايفي علي راس زبه
مص ورضع وانا هيجانه وممحونة
طلعته من بوقي وروحت وبطرف بلساني بقيت عمالة احركه علي فتحة زبه وانزل علي الراس الحس فيها
وليد شدني من وسطي وقعدني علي طرف السرير وفتحلي بين فخادي ودخل بيهم وقرب علي كسي ... في اللحظة دي تليفوني رن
التليفون كان في الشنة وليد قام جابلي التليفون وانا لسة قاعده وفاتحة فخادي

وليد بعد ما اداني التليفون نزل تاني يكمل اللي بيعملة بين فخادي وانا بصيت علي اللي بيرن لقيتة سعيد جوزي
انا :: الو يا حبيبي
سعيد :: الو يا هناء .. اخبارك ايه وشريف عامل ايه
انا :: تمام كلنا
سعيد :: ايه مفيش جديد مع بتاع التتوه
بصيت كده علي سعيد وحطيت صباعي علي بوقي وشورت لوليد انه ميعملش صوت
وليد وانا بكلم جوزي لسانه طالع نازل علي شفايف كسي وعمال يلحس فيهم
انا :: لا لسة يا سعيد مفيش جديد
سعيد :: يعني مفيش بينكم اي كلام خالص
انا :: لا مفيش ولو فيه هقولك
سعيد :: طب اديني شريف اكلمة
انا :: انا عند صاحبتي شرين علشان تعبت من امبارح وانا عندها
سعيد في اللحظة دي راح مسك زنبوري بين شفايفة وداس عليه جامد
اي براااحة
سعيد :: انتي فين ؟؟ انتي مش عند شرين
انا :: لا عندها بس الشغالة وهي بتعدي خبطتني في رجلي
سعيد :: طيب عايزه حاجة وراح قافل بس حسيت انه شك فيا
انا عملت نفسي لسة بتكلم في السماعة وعملت التليفون صامت. وفتحت الكاميرا وسجلت لحس وليد لكسي فيديو

الفيديو شغال وانا عاملة نفسي بتكلم مع جوزي و وليد بين فخادي عمال ياكل في كسي اكل ... لما لقيت نفسي خلاص مش قادره قفلت التليفون وحطيتة جنبي ومسكت راس وليد وصوابع ايدي بين خصلات شعره وبضغط بأيدي عليه علشان يلحس كسي اووووي

وليد شدني من وسطي وطلعني برا اوي وراح ماسك زبه المولع وحطه بين شفرات كسي
وانا قايمة وعنيا علي زبه وهو بيستعد للدخول لأعماقي
زبه بين شفراتي ... بيروح ويجي ومره واحده راس زبه نزلت جوا في فتحة كسي وضغط بجسمة عليا لغاية ما حسيت براس زبه وصلت لرحمي

اااااااااااه يخرب بيت زبك يا وليد
ااااااااااه زبك ماليني اووووي
زبه بيدخل ببطي وحنية في كسي ويرجع يسحبه بررراحة اوي. ويرجع تاني يدخلة فيا وانا عيوني علي عيونة وممحونة اوووووي
بدا وليد ينكني اسرع شوية وكسي غرقان من ميه شهوتي ومخلي زبه مزفلط وبيدخل وبيخرج بكل متعة وسهولة

اه يا وليد اه ياقلبي .. زبك حلو زبك حلو اوي
وليد مش بيتكلم .. وليد بينكني ومستمتع بكسي اللي واخد زبه وشافطة جواه ... ولو كان ينفع ادخل بيضانة في كسي كنت دخلتها

قومني وخلاني نايمة علي جنبي ووشي للحيطة وانا ضامة رجلي ومقرفسة جه من ورا وفتح بين طيزي وبين كسي بصوابعة وراح مدخل زبه في كسي
اااااااااااااه يخرب بيت جمال ده وضع
زبك مالي كسي اووووووي
وليد يرجع بوسطه لورا وبعدين يصغط بجسمة وزبه يبدا في الدخول تاني جوايا وانا عمالة اتمحن واتمنيك وهو بينيك فيا ومشبعني نيك بزبه اللي عمري ما حسيت بالمتعة دي مع سعيد جوزي .. وليد فضل ينكني في الوضع ده اكتر من ربع ساعة لما حسيت ان زبه قرب يطلع من زوري

وليد قومني وقالي فلئسي
قومت وفلئست علي السرير وانا واقفة علي الأرض وراح جاب زجاجة زيت وغرق طيزي وزبه .. وبعدين حط زبه بين فلقتين طيزي وبقي عمال ينكني في طيزي من غير ما يدخل زبه
كنت حاسة بخرم طيزي عمال يفتح ويقفل ومستني علي نار راس زبه وهي بيتدخل في خرمي

وراح ماسكني من لحم اجناب طيزي.. وظبط راس زبه علي خرم طيزي وبدأ زبه في الأنزلاق والدخول جوا طيزي
وراح نايم بجسم كلة عليا وايده علي بزازي عمال قفش ويقرص في حلماتي
وانا بصرخ من المتعة
اااااااااه اووووووووف... نكني يا وليد
نكني جامد

وليد مش بينكني .. وليد بيفشخني فشخ... بخرج زبه ويرجع يرزعة بكل قوتة جوا طيزي وانا بصرخ وببكي من المتعة الممزوجة بالوجع

فضل وليد ينكني في طيزي ويرزع زبه فيا لغايه ما راح راشق زبه كله جوايا ونام عليا بكل قوته وايدو غرزت في جنابي وبقي عمال يزوق زبه جوايا اكتر واكتر ونفوره لبن ضربت في طيزي
وليد فضل نايم فوق مني وزبه جوا طيزي عمال يجيب في لبنه ... ولما خلص راح مطلع زبه من طيزي وقالي
مصي زبي وعايزك يا شرموطه تنضفيه

نزلت علي ركبي وعجبني اوي انه كاسر عيني وبقي بيعاملني علي مومس
وبقي وانا بمص زبه يقولي .. مص يا ياشرموطة ... دانا هفشخك نيك زي ما فشخت الشرموطة صاحبتك
فضلت امص زبه لغايه ما نضفتة خالص راح وطي عالأرض اخد الشورت بتاعة وراح لابسة... وقعد عالكرسي قدامي وولع سيجاره
وانا قاعده لسة علي ركبي ومش عارفة اعمل ايه

قالي قومي يا متناكة نامي علي بطنك علشان اكمل رسم
قومت ونمت علي بطني .. وهو جه وكمل رسم الشمس ... خلص تقريبا نصها ... وبعدين طلع عمل لينا كاسين
وبعدها كمل رسم التتوه
خلص الرسمة وقالي. بكره هتجيلي في نفس الميعاد
علشان ارسم كسك ...
انا :: لا انا خارجة بالعافية ومش هعرف اجيلك بكره ... خليها كمان كام يوم... قالي خلاص لما تعرفي تجيلي ابقي ابعتيلي علي الواتس
قولت له ماشي خلاص

لسة هقوم علشان البس هدومي علشان امشي
قالي انتي بتعملي ايه
انا :: هلبس علشان همشي
وليد :: لا تمشي تروحي فين ... انا لسة هنيكك تاني
انا :: تنكني تاني ؟
وليد :: ايوه هنيكك تاني .. عندك مانع
انا :: لا معنديش
وراح فشخني تاني اكتر من ساعة ينيك فيا لدرجة اني حسيت ان كسي اتعور وطيزي اتفشخت وجاب لبنة في كسي رغم رفضي. لكنه جابهم في كسي غصب عني

وبعدها لبست هدومي ونزلت من عنده وركبت تاكسي وروحت
قبل ما اروح عديت علي محل بيتزا اشتريت بيتزا لشريف ابني ولبابا وماما وليا وبعدين روحت

علي بالليل جوزي كلمني عالواتس وحكيت له كل اللي حصل
زعل مني في الاول بس بعد ما بعت له الفيديو اللي سجلتة فضل طول الليل ينكني فيديو وجابهم مرتين
وفضل يقولي انه بيحبني وانه هيكون خدام تحت رجلي وانه اسعد انسان في الدنيا واخيرا حلم حياتة اتحقق ومراتة اتناكت من غيره وبمذاجها

وسعيد قالي انه اتصاحب علي هشام وبقوا بيخرجوا مع بعض و اوقات بيجي البيت له وان هشام بيتودد له علشان لما ارجع يكون فرصتة في التقرب مني اكبر



الجزء الحادي عشر



مقولتش ل سعيد جوزي اني هقابل وليد تاني او هرسم تتوه علي كسي وفضلت اني اعملها مفاجئة له

مر يومين ولقيت وليد باعت ليا رسالة علي الواتس
ايه يا متناكة مش ناوية تيجي علشان اريح كسك ولا ايه
انا :: هي اللي تجرب زبك يا قلب المتناكة معقول متجلكش تاني
وليد :: طب ايه .. هتيجي امتي انا زبي مولع اووووي يا لبوه
انا :: وانا نفسي ابرد زبك بكسي وطيزي واخليك تفضل تنيك فيا وتجيب لبنك علي جسمي كلة
وليد :: طب انا هستناكي. بكرا ماشي
انا :: خلاص يا قلبي هجيلك واريحلك زبك .. بس انا عايزه منك حاجة
وليد :: عايزه ايه
انا :: تصورلي زبك واسمي مكتوب عليه
وليد :: بس كده من عنيا ... حالا هكتبلك علي زبي
وفعلا مفيش عشر لقيتة باعت ليا صورتين لزبه وهو واقف ومكتوب علي ورقة فيهم اسمي
اخدت الصورتين وبعتهم لجوزي علشان اخليه علي نار وهو هناك ..
جوزي مفيش دقايق ولقيتة بيقولي
انا عايزك تروحي في اقرب وقت له
وعايزك تاكلي زبه اكل وتلحسي بيضانة وراس زبه لغاية ما يجيب لبنة في بوقك .. وياسلام لو تخليه يصورك بتليفونك وتقولي له انك عايزه الفيديوهات دي علشان تفتكريه وانتي برا مصر

قولت له هشوف لو قدرت اطلب منه كده هطلب مع اني اخاف يطلب مني نسخة من الفيديو وتبقي فضيحة ليا لو الفيديو ده اتسرق
قفلت مع جوزي سعيد ودخلت المطبخ جبت خياره وقضيت الليلة دي عمالة انيك في نفسي وانا بكلم وليد عالواتس

تاني يوم لبست هدومي وقولت لماما ان رايحة اودي شرين للدكتور علشان مفيش حد معاها وهي كلمتني علشان اكون معاها
ماما طيبة اوي وغلبانة وبتصدقني فقالت ليا ماشي

نزلت وركبت تاكسي. وروحت ل وليد الشقة بتاعتة
طلعت ورنيت جرس الشقة اللي فتحلي وليد .. سلمت عليه ودخلت الشقة ... اول ما دخلت لقيت شاب جوا معاه في الشقة ... شاب طول بعرض انما ايه ... تحس انه لاعب كمال اجسام... اول ما شفته حسيت بخوف جوايا وقولت في بالي ... شكل كده وليد عامل ليا كمين
وليد قالي مالك اتخضيتي كده ليه
اعرفك ب كريم ابن خالي
اعرفك يا كريم ب مدام هناء... صديقه عزيزه وجاية علشان ارسملها تتوه
سلمت علي كريم وهو بصراحة سلم عليا بكل ذوق وشياكه وبعدين وليد قالي اتفضلي. اقعدي علي ما اجبلك حاجة تشربيها
قعدت وانا مخرجة جدا من شكلي قدام كريم ومكسوفة وفي نفس الوقت تخيلت نفسي وانا بتناك من كريم و وليد وبصراحة انا قولت وليد رتب ل ده من غير ما يعرفني ... وشكلة شايفني شرموطة بجد مش مجرد كلام القصد منه التسخين الجنسي
انا فضلت قاعده وانا ساكتة وكريم كل شوية يرحب بيا وانا ارد الترحيب
وبعدين وليد جه وهو جايب قهوه لينا

وليد برر لي وجود كريم انه متعود كريم يجي يقعد معاه واني مقلقش
طول ما هو شغال في الأوضة كريم مش بيدخل عليه

ابتسمت ابتسامة كلها كسوف واحراج في نفس الوقت ...
شوية وليد قالي .. طب يلا بينا بقي
دخلت معاه الأوضة ووليد قفل علينا الباب وراح واخدني في حضنة اول ما دخلت وانا كنت مضايقة اوي
انا :: هو انت مش عارف اني جاية
وليد :: ايوة عارف وكريم طب عليا وانا مكنش ينفع اقول له امشي خصاتنآ انه متعود يجيلي ويقعد معايا ومش اول مره يكون معايا شغل تتوه ... وانا بشوف شغلي هنا وبقفل الباب عليا وهو مش بيدخل

ياسلام .. واحنا هنعمل تتوه بس .. اضمن منين ميدخلش علينا واحنا في وضع مش كويس

وليد :: لا متخفيش وانا اضمنة
انا :: ماشي .. انت وحشتني اوي علي فكره
وليد :: انا بس اللي وحشتك ولا انا وزبي
انا :: انت وزبك ياقلبي طبعآ
وليد طيب يلا بقي اقلعي واطلعي علي السرير

قلعت هدومي وبقيت عريانة ملط وطلعت عالسرير وليد جه طلع فوق مني بعد ما قلع كل الهدوم بتاعتة ونام فوقي وزبه مدلدل بين وراكي علي كسي وشفايفة راحت علي بزازي
وفضل يمص في حلمات بزازي وايده بتفعص فيهم .. ايدي حولين جسم وليد وفضلت احسس علي ضهره. وحسيت زبه بيقف وداقر في كسي

انا :: اوعا تدخل زبك فيا دلوقت انا لسة مشبعتش منك
وليد :: لا ادخل ايه يا متناكة انا النهارده هشبع الأول من جسمك كلة قبل ما احط زبي فيكي
انا :: وانا مش عايزه غير كده.. اعمل فيا كل اللي انت عايزه

فضل يمص ويرضع في بزازي وهو نايم فوق مني وراح نازل بشفايفة علي بطني يلحس فيها وانا عمالة اتلوي تحت منه ... نزل اكتر لغاية ما وصل لكسي ... بلسانة لحس كل حتة فيه
في كسي وبين فخادي .. وراح بصباعة اللي في النص لمس زنبوري وقعد يحركه عليه وانا حسيت بكهربا في جسمي كله
وهو بيلحس كسي ... انتي خوفتي من كريم مش كده
انا :: اسكت انا اول ما شفته اترعبت
وليد :: ليه بقي ... اكيد قولتي اني جايبة علشان ينيكك معايا مش كده
انا :: بصراحة اه . انا ده اللي جه في دماغي ... وقولت انكم هتموتوني من النيك
وليد حط صباعة في طيزي وهو بيلحس كسي وقالي ... ايه ده وانتي كنتي هتسيبي نفسك لينا علشان ننيكك

انا :: انا ست وانتوا اتنين رجالة عليا وجاية برجلي لغاية عندك تفتكر هقدر عليكم او اقدر امانع
وليد :: طب انتي مش نفسك تتناكي من اتنين جامدين كده
انا :: بصراحة عمري ما جربت .. ايه ده انت بتفكر تدخل ابن خالك معاك
وليد :: لو انتي حابة هجيبة .. لو مش حابة يبقي خلاص
وفضل يلحس في كسي ويبعبص في طيزي مع كلامه خلاني هموووت من الأثاره تحت منه
وليد :: مردتيش يعني
انا :: بصوت واطي كله محن ... هرد اقول ايه ..
وليد :: يعني انده لكريم
انا :: مش عارفة .. اللي تشوفة.. وحطيت ايدي علي وشي وغمضت عيوني .

وليد قام وخرج ومفيش دقيقة رجع وساب باب الأوضة مفتوح
ونزل تاني بين فخادي وفضل يلحس في كسي وخرم طيزي... انا مغمضة وسايبه نفسي ل وليد يعمل في كسي ما بدالة
وحسيت بحد واقف قدامي ومسك في بزازي عمال يقفش فيهم
فتحت عيون .... اووووووووز
كريم قالع عريان وزبه مدلدل قدامه وماسك في بزازي عمال يفعص فيهم و وليد شغال يلحس في كسي ويبعبص في طيزي

زب كريم كان ميقلش جمال عن زب وليد ولا حتي في حجم وتخن زبه
وليد فتح رجلي ودخل بينهم ومسك زبه وحطه علي فتحة كسي و كريم طلع فوق السرير ووطلع فوقي ونزل زبه علي شفايفي
ااااااااااااه علي ده احساس وشعور
اتنين فحول وانا وسطهم زب كريم في بوقي بمص فيه وبرضعة ووليد شغال ينيك فيك ويرزع زبه في كسي
وانا بينهم دايبة زي حتة السمنة علي النار
فضلت امص وارضع في راس زب كريم و العب في بيضانه اللي فيها شعر لونة احمر فاتح

وليد شال زبه من كسي وقال لكريم تعالي نيك المتناكة دي شوية

افتحي رجلك يا شرموطة لسيدك كريم علشان ينيكك ويشبعك نيك
فتحت رجلي وركريم راح ماسك زبه وحطه في كسي ودخلة كلة جوايا
ااااااااحححححح. اااااااوف
بررررراحه ابوس ايدك ونكني بشويش
وليد وهو بيضحك ... نكها بالراحة يا كريم بالراحة علي الشرموطة
وليد حط زبه بين بزازي وهو قاعد فوقي وقالي ضمي يا لبوه بزازك علي زبي ...
ضميت بزازي علي زب وليد وهو شغال ينكني في بزازي وكريم شغال يدك زبه في كسي دك

وليد :: قومي يا شرموطه وتعالي اقعدي علي زبي وخليه يدخل في طيزك
وليد نام علي ضهره ومسك زبه وتف عليه. وانا قعدت علي زبه وهو ماسك زبه وظبطه علي خرم طيزي وفضلت انزل واضغط بجسمي وطيزي لغايه ما زبه كله بقي جوايا
قعدت شوية وانا حاضناه وشفايفي في شفايفة .. وطلع لسانه وفضلت امص في لسانه وابلع ريقه وكريم واقف عمال يدعك في زبه مستني دوره هو كمان علشان ينكني
خلصت بوس ومص في شفايف وليد ودخلت علي زب كريم واخدته علشان امص وارضع فيه وانا طالعة ونازلة بطيزي علي زب وليد
وليد قالي اقعدي علي زبي بس خلي ضهرك ليا علشان كريم يعرف يحط زبه في كسك
انا :: يالهوووي وانا هستحملكم انتوا الأتنين
وليد :: انتي تستحملي عشره يا مومس
لفيت واديت ضهري لوليد ... وقعدت علي زبه وبعد ما زبه وصل لمصريني
كريم راح جاي ودخل بين وراكي وهو ماسك زبه وراح مدخلة في كسي
ااااااااااااااااااااه ... مش قادره مش قادره بجد
وليد فضل حاطط زبه وثابت وكريم بقي عمال ينكني ويدخل زبه ويخرجة
وانا حاسة اني مفشوخة بينهم
شوية ووليد بدا هو كمان ينكني في طيزي مع كريم اللي شغال يرزع في كسي
وفضلو ينكوا فيا لغايه ما كريم جاب لبنة في كسي .. ووليد جابهم في طيزي
وقمت فضلت امص في زب كريم وزب وليد لغاية ما نضفتهم

وبعدها قام وليد رسم التتوه علي كسي
وبعدها لبست هدومي وروحت


الجزء الثاني عشر والأخير


في خلال الأسبوعين الاجازه اللي قعدت فيهم في مصر روحت ل وليد خمس مرات واتنكت منه احلي واجمل نيك في حياتي وفي المره الأخيره طلبت منه انه يصورني وانا بتناك منه هو وكريم ابن خالة بس ميجبش وشي
وفعلا اخد تليفوني وصورني فيديو مدته اكتر من نص ساعة وانا بتناك وبتفشخ من زبه وزب كريم ... وطبعا مقولتش لسعيد جوزي علي مقابلاتنا
ولا علي رسمة التتوه اللي رسمتها علي كسي لاني حبيت اعملها مفاجئة له لما ارجع

وعرفت من وليد انه كان بينيك شرين صاحبتي هي وصفاء .. والمفاجئة بالنسبة ليا ان شرين وصفاء بيمارسوا السحاق مع بعض وانه ياما نام مع شرين وصفاء وكانوا بيمارسو في نفس الوقت السحاق

المهم الأجازه خلصت بسرعة ورجعت لسعيد جوزي وكان في استقبالي في المطار واول ما خلصت الأجراءت وخرجت من المطار سعيد جوزي اخدني بالحضن قدام كل الناس وحط ايده علي طيزي وفضل يبوسني في شفايفي ولا كأني غايبة عنه عشر سنين
ركبنا تاكسي بعد ما خرجنا من المطار وروحنا علي شقتنا

بعد ما وصلت شقتنا كان الوقت تقريبا الساعة 1بالليل وسعيد كان مجهز عشاء رومانسي وشموع ووسكي وقضينا ليلة جميلة سهرنا فيها للصبح
بس ممارسناش الجنس نهائي لان سعيد كان عارف انا جاية تعبانة ومرهقة

وتاني يوم صحينا عالضهر وسعيد جوزي كان واخد اليوم ده اجازه
قعد يسألني علي اللي حصل في مصر وازاي قابلت وليد .. وفضل يسمع مني وانا بحكي له علي اول ما مقابلة لغاية ما خليت وليد ينكني وزبه عمال يسيل في اللبن من شده الأثاره والتخيل
وقولت له انا محضره ليك بقي مفاجئة جامده جدآ
سعيد :: مفاجئة ايه ... هو حصل جنس تاني بينكم وخبيتي عليا
انا :: اه حصل وحصل اللي مكنتش تتوقعة

سعيد :: احكيلي بسىرعة حصل ايه
روحت قايمة. وقلعت الشورت لاني كنت نايمة بشورت علشان ميشوفش التتوه وانا نايمة .. وقلعت الأندر اللي لابسها ... سعيد اول ما شاف التتوه تنح اووووي .. وقالي التتوه ده فاجر اووووي اووووي بجد ... وطبعا ناكك تاني صح

انا :: المفاجئة بقي في تليفوني
سعيد :: ايه صورتيه وهو بينكك
انا :: لا ده ميتحكيش ... خد اتفرج بنفسك
سعيد اخد التليفون وشغل الفيديو
وبقي مذهول من اللي شايفة
مراتة بين اتنين وحوش مفشوخة نيك ...

سعيد وهو بيتفرج جابهم من غير ما يلمس زبه وراح قايم وفضل يبوس في كسي ويلحس فيه ويقولي انا بحبك اوووي وبموووت فيكي
سعيد بعد ما شاف الفيديو بتاعي وانا بتناك من اتنين اتحول لانسان عاشق ولهان بيا ولو قلت له ارمي نفسك من الدور العاشر هيسمع كلامي
اتحول لخدام تحت رجلي وتحت كسي

بالليل هشام اتصل بسعيد جوزي وقالوا انه عازمنا عالعشاء برا بمناسبة عودتي من مصر
سعيد قالي عايزك بقي تلبس لبس فاضح وعايزك متلبسيش كلوت من تحت
انا :: هههههههه عارفاك خول ونفسك تشوفني بتناك
سعيد :: حلم حياتي اني اشوفك وانتي مفشوخة وبتاخدي في كسك وطيزك
انا :: طيب انا هقوم اخد دوش كده وبعدين اجيلك علشان نشوف هنعمل ايه

قومت اخدت الدش بتاعي ولبست هدومي وخرجت لقيت سعيد اخد الفيديو بتاعي وحملة علي الكمبيوتر ومن الكمبيوتر علي فلاشة وشغلة علي التليفزيون وقاعد عمال بيتفرج ويضرب عشره
انا :: ها قولي بقي انت عايز ايه بالظبط من هشام
سعيد :: عايز يحصل معاه زي ما حصل مع وليد بالظبط
انا :: اه بس مش هينفع يعرف انه برضاك ... علشان الشغل وكده وممكن يفضحنا
سعيد :: ماهو لازم الموضوع يبان ان فيه مشاعر بينكم وانك تشتكي له مني
وتخليه يقرب منك بالطريقة .. هو هيموت عليكي
انا :: لا متخفش خلي الحكاية دي عليا

بالليل وفي الميعاد هشام رن علي سعيد جوزي وقال له انه هيستننا في المكان الفلاني علي طرابيزه رقم كذا

المكان كان ملهي ليلي زي ما بنقول هنا في مصر
قومت ولبست فستان سواريه شبه عاري من الضهر ومن قدام مفتوح لنص بزازي وقصير لفوق الركبة

سعيد لبس وكان مستنيني في الصالة وبعد ما خلصت نزلنا وركبنا تاكسي وروحنا الملاهي. واول ما دخلنا كان في انتظارنا علي الطرابيزه هشام
سلمنا عليه وقعد ونده علي الجرسون
طلب ليا نبيذ احمر
وطول القعده هشام عيونة بتاكل في جسمي وكان بيحاول يقرب مني وعلي طول بيتكلم معايا وسعيد كان قايم بدوره علي اكمل وجه بصراحة
لانه كان بيساعد في فتح المواضيع بيني وبين هشام
شوية نور الصاله اطفي واشتغلت الانوار الهادئة جدا والموسيقي الهادئة

استأذنت هشام وسعيد وقولت اني هروح الحمام ... بعد ما مشيت بشوية
لقيت هشام جه ورايا وراح لازق فيا من الخلف وانا قدام المراية بعمل نفسي بظبط في المكياچ
انا عملت نفسي مضايقة منه تصرفة وروحت مزعقة فيه وقولت انت ايه اللي بتعمله ده

هشام :: انتي عارفة اني مجنون بيكي وانا متأكد انك انتي كمان بتبادليني نفس الشعور
انا :: انا ابادلك ايه يا استاذ انت.. انت مجنون .. انا ست متزوجة وميصحش كده .. انا هقول لجوزي
سعيد :: طب انا اسف وحقك عليا .. و**** مش هعمل كده تاني
انا :: طب بعد اذنك تتفضل تمشي علشان مفضحكش
هشام مشي وهو مصدوم كان فاكر انه اول ما هيلزق فيا هاخده في حضني او افتح له رجليا
بعد ما هشام مشي فضل اضحك بيني وبين نفسي وبعدين خرجت لقيت هشام قاعد في مكانه ومرعوب وخايف اني اقول لسعيد جوزي
فضلنا قاعدين لغايه ما اشتغلت الموسيقي والرقص .. قومت طلبت من سعيد جوزي علشان يرقص معايا
لكن سعيد قالي معلش يا حبيبتي تعبان
وراح بص ل هشام وقالوا ارقص مع هناء انت انا مش قادر
هشام بصلي وخايف مني .. لكني شاورت له يقوم
قام واخدني ودخلنا وسط الناس نرقص وكنت برقص وعمالة الذق جسمي فيه لكنه كان خايف .. مع الوقت بدأ يحس بالأمان وبدا هو كمان يلمس جسمي وكنت بتعمد وانا برقص معاه واحط ايدي علي زبه
مره واتنين وتلاتة لغايه ما حسيت بزبه وقف وهاج عليا
وقالي في وداني ... انا عارف انك عيزاني. .. وانا كمان عايزك وهموت عليكي ...
انا :: طب انت عايزني ازاي بقي مش فاهمة
هشام :: ممكن قابلك بكره وهشام في الشغل وراح حاضني واحنا بنرقص وايده راحت لكسي وفضل يحسس علي كسي
حسيت بهياج شديد وقولت له في ودانه ... الليلة سعيد بيكون نايم في اوضة وانا بنام في اوضة ... هستني منك تليفون الساعة اتنين
هشام :: انا هكون تحت من 12 لا من دلوقت اعتبريني تحت شقتكم
روحت ضحكت ولمست زبه بمحن
وكملنا رقصتنا

كملنا قعدتنا وبعدين قولت لسعيد جوزي انا تعبانة وعايزه اروح
سعيد جوزي استأذن هشام وقام واخدني وروحنا ..
بعد ما روحنا البيت قولت لسعيد كل اللي حصل بيني وبين هشام
وقولت له عيزاك بقي تعمل نفسك نايم في الأوضة التانية وانا هخليه يمارس الجنس معايا في الصالة علي الكنبه وانت بقي تتفرج براحتك عليا وانا بتناك

الساعة جت اتنين الا تلت قومت لبست قميص نوم ابيض شفاف تحت الركبة وكلوت فتلة واستنيت هشام يىن عليا ووليد مستني هشام يمكن اكتر مني الساعة جت 2 بالدقيقة لقيت هشام بيرن عليا وجوزي جري علي الأوضة اللي بابها في وش الصالة
وعمل نفسة نايم
رديت عليه وقولت له اطلع مستنياك
هشام طلع فتحت له الباب بقميص النوم والكلوت الفتله
دخلتة في الصاله .. سألني علي جوزي
قولت له نايم في سابع نومة
هشام :: طب مش ممكن يصحي ؟
انا :: هههههههه لا متخفش حطيت له منوم
هشام :: بجد وراح قايم وخدني في حضنة
انا من زماااان وانا معجب بيكي من اول يوم جيتي فيه المحل وانا بحلم باليوم ده
انا :: وانا كمان من يوم ما عرفتك وانا كنت بتمني انك انت تكون جوزي مش سعيد
وبدأت احكي له علي مأساتي مع سعيد وانه ضعيف جنسيآ واني محرومة
وده تعبني نفسيآ

هشام نزل باس علي رجلي وقالي وانا مستعد اكون جوزك وخدام رجليكي في سبيل رضاكي
بصيت علي سعيد وهشام تحت رجلي بيبوسها وانا مبتسمة وسعيد جوزي عيني في عنيه وهو بيتفرج علي مراته وهي بقميص نوم وكسها بين فخادها باين
فتحت رجلي وبصباعي بعدت الفتلة علي كسي لهشام
هشام علي ركبة دخلي بين فخادي واخد كسي بشفايفة يمص ويلحس فيهم
وانا عيني في عين سعيد جوزي اللي قاعد بيشبع رغباتة وميولوا وشايفني
وانا مستمتعة بهشام اللي بين فخادي

ايدي علي راس هشام واهاتي طلعت من صدري وانفاسي بتتسارع
لسان هشام بيتحرك بين شفرات كسي
وشغال يلحس ويمص زنبوري بشفايفة

هشام قام وقف قدامي وانا بأيدي فكيت الحزام بتاع البنطلون بتاعة ونزلت السوستة وايدي عمالة تحسي علي زبه . ودخلت ايدي جوا بنطلونه وطلعت زبه
واخدت راس زبه بين شفايفي وبقيت عمالة امص وارضع في زبه وهو ماسكني من راسي وبقي عمال يحط زبه اوي في بوقي وانا امصه وارضعة
وبعدين نزلت علي ركبي تحت رجليه وبقيت بلحس في بيضانه وعنيا علي سعيد جوزي وانا مطلعة لساني اللي بيتحرك علي بيضان هشام

قومت ونمت علي الكنبه وهشام طلع قدامي وفتح رجليا ودخل بينهم ومسك زبه وراح حطه في كسي
طلعت مني شهقة وبقيت بتمحن تحت
وهو عمال ينيك في كسي
ااااه اااااااه ... زبك جميل ... نكني اكتر
حط زبك كله في كسي
هشام عمال ينكني ويدخل زبه كله في كسي وسعيد جوزي عنيه عليا وعلي زب هشام وهو بينكني
ااااه يا هشاااام .. زبك حلوو
هشام :: كسك انتي اللي حلووو اووووي ... وزبي خدامك
نكني في طيزي وحشر زبك فيا يا هشام عايزه زبك يعورني من كتر النيك
قومت وفلئست ووشي ناحية سعيد
واحساسي بالمتعة رهيب لاني شايفه جوزي قدامي وعنينه في عنيا وانا مفلئسة لواحد غيره وبيحط زبه في خرم طيزي وبنكني فيها
هشام مسكني من وسط وحط زبه علي خرم طيزي وبدأ يدوس علي طيزي بزبه لغايه ما طيزي بلعت راس زبه
اااااااااااحححححححح
نكني يا هشااااااام ... نكني في طيززززي وشبعني من زبك ياقلبي
هشام زبه داخل طالع في طيزي وبزازي طالع من القميص وايد هشام راحت تفعص في بزازي وهو لاذق فيا وزبه كله في طيزي

بعد ما فشخني نيك قام ونام علي ضهره وخلاني قعدت علي زبه
وفضلت اطلع وانزل بكسي علي زبه وبزازي عمالة تتنطط قدامي
لغايه ما جاب لبنة في كسي
فضلت قاعده علي زبه واللبن بينزل من كسي بينقط علي الكنبة

خلصنا وكملنا سهرتنا لغاية الصبح
وهشام ناكني مرتين في الليلة دي


فضلت انا وهشام نتقابل كل اسبوع مره او مرتين وبعد كده مارست الجنس مع جنسيات مختلفة ... وبقيت شرموطة رسمي وعايشة مع جوزي في سعاده وحب



ودي كانت قصتي
__________________
اجازةمن كتابة القصص
ارجو المعذرة

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 12-12-2018 في 11:10 AM.
قديم 12-01-2018, 09:12 PM
قديم 12-01-2018, 09:12 PM
 
الصورة الرمزية لـ mody hany
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
الإقامه : فى مصر ام الدنيا
أنجذب لـ : بايسكشوال
مشاركات : 1,212

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ mody hany

الإقامة : فى مصر ام الدنيا
المشاركات : 1,212
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : بايسكشوال
mody hany غير متصل

افتراضي رد : زوجة رجل معرص

حلوه سلم ايدك فى انتظار الاجزاء القادمه
__________________
قصه سلاح مرات خالى الفتاك
قديم 12-01-2018, 09:49 PM
قديم 12-01-2018, 09:49 PM
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز
جنرال الرواية الجنسية
الجنس : ذكر
الإقامه : منتدي وشات نسوانجي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 10,910

جنرال الرواية الجنسية
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز

الإقامة : منتدي وشات نسوانجي
المشاركات : 10,910
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
نسوانجي متميز غير متصل

افتراضي رد : زوجة رجل معرص

اقتباس:
الكاتب : mody hany عرض المشاركة
حلوه سلم ايدك فى انتظار الاجزاء القادمه
ويسلم مرورك
خالص تحياتي علي رقي المرور
__________________
اجازةمن كتابة القصص
ارجو المعذرة
قديم 12-01-2018, 11:07 PM
قديم 12-01-2018, 11:07 PM
 
الصورة الرمزية لـ ليلي احمدد
نسوانجي متميز
الجنس : أنثي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 1,294

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ ليلي احمدد

المشاركات : 1,294
الجنس : أنثي
أنجذب لـ : النساء
ليلي احمدد متصل الآن

افتراضي رد : زوجة رجل معرص

جميلة وحلوة وكاتب رائع
استمر وننتظرك
قديم 12-01-2018, 11:17 PM
قديم 12-01-2018, 11:17 PM
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز
جنرال الرواية الجنسية
الجنس : ذكر
الإقامه : منتدي وشات نسوانجي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 10,910

جنرال الرواية الجنسية
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز

الإقامة : منتدي وشات نسوانجي
المشاركات : 10,910
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
نسوانجي متميز غير متصل

افتراضي رد : زوجة رجل معرص

اقتباس:
الكاتب : ليلي احمدد عرض المشاركة
جميلة وحلوة وكاتب رائع
استمر وننتظرك
تسلمي عزيزتي واتمني اني اكون دوما عند حسن الظن

خالص تحياتي
__________________
اجازةمن كتابة القصص
ارجو المعذرة
 
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
صور نسوانجي متميز قسم سكس المحارم 24 11-04-2019 01:40 AM
نسوانجي متميز صور سكس عربي 17 10-24-2019 05:25 PM
نسوانجي متميز قصص السكس المصورة والمدبلجه 3 09-08-2019 11:36 AM
نسوانجي متميز صور سكس عربي 27 03-26-2019 08:55 PM
نسوانجي متميز صور سكس عربي 18 09-22-2018 10:59 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
معرص, زوجة
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 01:59 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


محارم يتحرش بطيزي قصص في صمتقصص نيك جبارةميمي شرموطهقصص سكس سحاق محارم عربياتصورسحاق نادية علي مصسكس رو ررررررررقصص خول نسوانجي خالتي تفشخنيدياثة امى خلت انيك نساء قصصمشهد صور سكسي فتيات مثيرة كلوت فتح رجليها قصص سكس محارم مع مرات عمي تهانيسكس ىماىن كسى نكنى سكسسكس ليبيا قصص محارم خولات موجب وسالب نسونجيالخيارة جنسريح كسي الممحون قصص جنسمنتدى نسوانجي لقصص وصور السكس بحبك سكس فيفد قصه نيك مدام فاتنزوجة البواب-ممحونةفلم نياكه عربي واضح الصوت جداجنس وقصص محام واطياز ممتعه site:bfchelovechek.ruسكس خمر ودياثهصور كس مدام سوسو اليمنيهمانجا الهنتاي المترجمةافلام سكس طلبتة مدارسنقطة تحول نسوانجيصور بزع فى كسىمنتديات نسوانجىمقاطع سكس نسوانجي امريكيقصص فلاحه تنتفقصةشرموطه محرومهقصتي مع جارتي سميرةسكس الماني تحميل فيديو حصرى نيكقصأص سحاقhttps://foto-randewu.ru/phimsexsub/tags.php?tag=%E3%DE%D8%DE%D8%E5صوراعضاءنسوانجي متحررين site:foto-randewu.ruقصص سكس متزوجين علي السريرقصص نيك مع الغنيه الكبيرهشكل الزبر بينقط لبنقصص اختي المتحررة الشرموطةسكس ونيك في المضغوطهكمان كسي سكس محارم عربي انا اختك حرام عليكشرموطه مصريهصور سكس نيك ازبار واكساسقصص سكس طيزي كبرت سالبحكايات رجال ناكو حيوانات ويشبعها زبقصص لعق خرم طيز المراةقصص المراهقون جنسقصة زوجتي الجديدة وصديقي قصص نيك الجزء الخامساطول زباب بالعالمقصص لواط في الورشةسقس نيك.بتغازل اخوهاقصة محارم مني بالاتوبيسقصتي مع بت عمي المتزوجه محارمقصص نيك محارم علي في الاوضهصور ازبار بالمقاسصوراكساس قمة الجمالHDقصص جنس محارم زوجات مع اصدقاء الابنسكس ولاصورقصص سكس اتخانقت مع مراتي فخلت ابوها ينيك اميسكس جماعي ربع ساعهصورنيك عجيبهعائله الشراميطقصص ناكو اختي مجموعه من الرجال وانا لحست كس اختيصور سكس دكتور يحسس علي كويسقصة متسلسلة طيزها يهتز قدامي بالدرجغصص جنس سهانقصص سكسيه متسلسله حماتي تقلي انه هايجه ريحنيسكس محطط الرمل نيك سوالب نسونجيقصص جنس ناكني حتى اغمى عليهاامراه تتناك من اجل المال واحلا قصص سكسصورسكس اجنبى نادين ساجقصص نيك نسوانجي الداله منزلناقصص سكس قرف طيازنيك عنياف واهنات بنت عربيقصص انيك خالتي وهي ساجدهسكس فيمدوم قصص خول ومسترس ساديةالكسلان قصص سكس متسلسلهمنتدانسونجي الارشيف شكس مع زودحة الابنصور نسوان انجيقصص سكس عائلة ماماحكايتي شب مع احلى شدود جنسى مع المحارمقصص وحكاوي ممتعة عن النيك الواقفاكبر مكتبة لقصص الشرمطة قصص سكسقصص نيك الرفيقهقصص نيك محب نساء الاحياء الشعبيه البلدي