منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص المثليه الجنسيه و الشيميل

 
 
أدوات الموضوع
قديم 01-08-2015, 09:54 PM
قديم 01-08-2015, 09:54 PM
 
نسوانجي نشيط
الجنس : ذكر
مشاركات : 98

نسوانجي نشيط

المشاركات : 98
الجنس : ذكر
جميل وادي غير متصل

افتراضي حمدي ذو 14 عاماً وجاره سائق التاكسي ! الجزء الثاني

للقفل للدمجحمدي ذو 14 عاماً وجاره سائق التاكسي ! الجزء الثاني

بعد اسبوع من آخر لقاء لحمدي بجاره اخذ حمدي يشتاق للقائه، واضحى قضيبه ينتصب كلما تذكر قضيب السائق بحرارته ونعومته يلامس مؤخرته، بالرغم من الالم والوجع الذي سببه له اثناء دخوله في خرمه. وصارت ذاكرته تنتقل الى ما بين الاشجار حيث حضنه وفتحه صديقه السائق. لقد اشتاق لقضيب السائق مرة اخرى، فذهب الى الدكان عسى ان يهل عليه جاره. دخل الدكان واخذ يتباطئ في شراء الكعكة التي تعود ان يشتريها لعل حبيبه يطل في اية لحظة. وبعد انتظار شعر باليأس واشترى كعكته وهمّ بالخروج عندما قابله فجأة جاره مسلما عليه:
ـ هلو حمودي شلونك ؟
انفرجت اسارير حمدي وكاد قلبه يخرج من فمه من الفرح !
ـ هلو عمو ... اني زين... انت شلونك ؟
ابتسم الجار وقرب فمه من اذن حمودي وهمس له: طيزك شلونه ... بعده يوجعك ؟
ضحك حمدي بصوت خافت واجاب : زين... لا ما يوجع !
ـ يعني تريد اليوم نروح لنفس المكان ؟
هزّ حمدي راسه موافقاً. فطلب منه جاره ان يركب السيارة ريثما يشتري حاجته من الدكان. ركب الجار السيارة بعد ان اشترى ما يريد وانطلق يقود سيارته ومعه حمدي الى حيث الاشجار ليأخذ وطره من طيز حمدي. وفي الطريق سأل السائق حمدي:
ـ حمودي حبيبي : شنو مناسبة الازدحام اللي كان عندكم قبل يومين بالبيت ؟
ـ كان قاسم ابن عمي واهله عندنا ضيوف زارونا لان قاسم راح يسافر للبصرة يشتغل هناك !
وللحال خطر في باله سناء اخت حمدي، وفكر في انه الوقت المناسب لان يقتحم اسوارها لأنها بالتأكيد سوف تشتاق الى قضيب قاسم، وعندما لا يكون موجود ستقوم بالبحث عن غيره. لقد كان السائق مشتاقاً الى الكس، لأنه ومنذ طلاقه لم يمارس مع انثى. استمر في السياقة وافكاره تتقاذف بين حمدي واخته سناء وكيف سيصلها، بينما حمدي جالس بجنبه هادئا يتلهف للوصول الى حيث الاشجار ليستمتع بقضيب جاره الذي صار يهويه. وصلا الى نفس المكان ونزلا من السيارة. اتجه السائق الى خلف السيارة وفتح صندوقها واخرج علبة الزيت بالإضافة الى بطانية كان قد اعدها لهذا اليوم. دخلا ما بين الاشجار حتى وصلا الى المكان الذي كانوا فيه في المرة السابقة حيث الصخرة التي ناك الجار حمدي عليها. لكن هذه المرة فرش السائق البطانية على الارض وجلس هو عليها بعد ان رفع دشداشته البيضاء حتى بانت سيقانه المشعرة، بينما ظل حمدي واقفا امامه. امسك الجار بحزام حمدي وفتحه وانزل سحاب بنطلونه ثم انزله حتى نزعه منه، فصار حمدي عاريا من تحت بينما من فوق ظل مرتديا التي شيرت. اخذ الجار يفرك افخاذ حمدي المكتنزة الملساء واخذ يقبلها، ثم اداره حتى صارت مؤخرته اما وجهه. اخذ ينظر اليها والى روعتها، يمسح شفتيه بزغابيات طيزه... آآآآآآآآآآآآآه ما اروع طيز حمدي بهذه الزغابيات، ثم اخذ يفتح فلقتي طيز حمدي الى الجانبين ويتفحص خرمه الوردي الرائع، يتحسس بإصبعه عليه، ومقرباً شفتيه باتجاه الخرم، ليبدأ بلحسه بلسانه بينما فلقتي حمدي مطبقتان على انفه ووجنتيه.
وبعد ان ارتوى من طيز حمدي، تمدد على جانبه الايسر وطلب من حمدي ان يتمدد على بطنه... تمدد حمدي على بطنه بجانب السائق.
ـ ظهرك، وطيزك، وفخاذك جميلة ورائعة يا حمودي !
قال هذا وهو ينظر الى طيز حمدي التي ارتفعت قبتها المنفلقة، يتحسس على ظهره بكفه الايمن نزولا على طيزه، يمسح اصبعه الوسطي بين فلقتيه، ومن ثم ينزل على فخذيه يتحسس عليهما وما بينهما. ثم اخذ بتقبيل ظهره نزولا على مؤخرة حمدي، وصار يلمس زغابيات طيز حمدي بشفاهه ويمسح لسانه ما بين الفلقتين، حتى تأهب قضيب وانتصب عندها جلس السائق على ركبتيه، عند رأس حمدي، واضعا راسه بينهما وقال:
ـ حمودي حبيبي : يلا ارضع عيري !
اتكأ حمدي على كوعيه رافعا راسه ليجد قضيب جاره قرب وجهه. نظر الى قضيب السائق وهو منتصب رافعا رأسه بشموخ الى الاعلى، ثم نظر الى عيني جاره الذي بادره بالقول: مص !
وضع حمودي شفتيه على راس قضيب السائق، واخذ يتحسس نعومته وحرارته بهما، ثم ادخل لراس القضيب في فمه وراح يمص ويمص ويمص، بينما امسك الجار بجانبي راس حمدي واخذ يدفع قضيبه في فمه وهو ينظر الى طيزه العارية... اخرج السائق قضيبه من فم حمدي واضطجع على جانبه الايسر بجانب حمدي وحضنه واخذ يقبله من وجنتيه وشفتيه ثم قال له :
ـ حمودي حبيبي: راح اخلي شوية دهن او زيت على فتحة طيزك حتى لا تتأذى من انيجك من طيزك !
سكت حمدي ولم ينبت ببنت شفه، في حين فتح جاره علبة الزيت واخذ بإصبعه الوسطي زيتا ومسحه على فتحة طيز حمدي، ثم اخذ يبعبصه ويدخل اصبعه فيها يحاول توسيعها، كي لا يتألم كالمرة السابقة، فكان كلما ادخل إصبعه في طيز حمدي، تصدر منه آهة خفيفة آآآه حتى تعود خرمه، عندها جلس الجار بين رجلي حمدي، ودهن قضيبه جيداً واتكأ بيساره على جانب حمدي ومن ثم بيمينه، وصار ينظر الى قضيبه ليضعه بين فلقتي حمدي وعلى فتحته... ورويدا رويدا صار يدفع راس قضيبه في طيز حمدي ويخرجه وهو يتأوه من الم خفيف مع كل دخول وخروج، حتى ادخله بالكامل عندها القى بثقله على ظهره وادخل كفيه تحت ابطي حمدي وامسكه من اكتافه وصار ينيك ببطئ شديد وحمدي يتأوه آآآآآه ... آآآآه.... آآآآه مع دخول وخروج لقضيب جاره. ثم راحت انفاس الجار تتسارع حتى صار يقذف في طيز حمدي ومع كل قذفة كان يدفع قضيبه الى اقصاه داخل طيز حمدي، حتى اغرقه بسائله الذي صار ينساب من خرمه بين فخذيه....
ـ حمودي... احبك ... اموت على طيزك !
ـ عمو... اني هماتين احبك !
بعد هذه المضاجعة قويت العلاقة ما بين حمدي وجاره وصارا يأتيان الى نفس المكان ليأخذ الجار وطره من حمدي وليتمتع حمدي بقضيب الجار الذي تعود عليه.
وفي ليل احد الايام وكانت الساعة في حدود العاشرة ليلا، سمع سائق التاكسي طرقاً على الباب... فتح الباب ليجد حمدي امامه مرعوب وخايف !
ـ عمو عمو ... ابوية تخربط ووكع ... ساعدنا نوديه للمستشفى !
وبدون ان يرد على حمدي اسرع معه الى حيث الوالد مضطجع وهو نصف مغمي عليه... حملوه ووضعوه في سيارة التاكسي في المقعد الخلفي ومعه سناء، بينما حمدي جلس في المقعد الامامي. وانطلق الجار بسرعة متجها لأقرب مستشفى، حيث اوصى الاطباء بضرورة بقاء الاب في المستشفى لعمل الفحوصات اللازمة، وانهم سيهتمون به ولا داعي للقلق. وبعد ان اطمأنوا عليه تركوه عائدين، فجلست سناء في المقعد الخلفي وحمدي في المقعد الامامي بجانب السائق. وفي طريق العودة اخذ السائق يطمأن سناء وينظر اليها من خلال المرآة التي امامه واخذت عيونهما تتلاقى من خلال المرآة. وبين آونة واخرى ظلت سناء تشكر السائق على مساعدته هذه. لقد كانت مناسبة لان يتعرف السائق عن قرب من سناء فاراد ان يستغل هذا الظرف واعرب عن استعداده لوضع سيارة الاجرة تحت تصرفها في الصباح لغرض القيام بزيارة للوالد والاطمئنان عليه في الصباح الباكر، وتم الاتفاق ان يذهبا الى المستشفى في الساعة العاشرة صباحاً. وفي العاشرة كان الجار جاهزا ومنتظرا... انها فرصته للتقرب اكثر من سناء.
جلست سناء في المقعد الخلفي وانطلق السائق باتجاه المستشفى.
ـ صباح الخير، قالت سناء !
ـ صباح الخيرات !
ـ تعبناك ويانا !
ـ لا بالعكس تعبكم راحة !
وراح ينظر اليها من خلال المرآة وصارت عيونهما تتلاقى حتى وان لم يتكلما، لكنه كان يرى الابتسامة على محياها مع كل التقاء لنظراتهما. فقرر السائق ان يبادر ويتمادى في كلامه. ومع التقاء عيونهما في المرآة الامامية قال السائق:
ـ عيونج حلوة !
ـ شكرا ... هذا من حسن ذوقك !
ـ بسبب هذه العيون كان لازم انت الان متزوجة !
ـ ما اريد اتزوج ... ردت سناء وكأنها تريد قطع الطريق عليه !
ـ معقولة كل هذا الجمال وما تريدين ان تتزوجين ؟
ـ اي نعم ما اريد !
ـ ممكن اسأل .. ليش ؟
ـ اسباب خاصة !
سكت السائق واستمر في قيادته، ولكن ظلت نظراتهما تتلاقى في المرآة من غير كلام. وصلا الى المستشفى. نزلت سناء لزيارة والدها في حين اطلق هو بسيارته للعمل بعد ان وعدها ان يعيدها للبيت بعد ساعتين. وفي طريق العودة قرر السائق ان يتجرأ في الكلام مع سناء.
ـ تتزوجيني سناء ؟ آني مطلق !
ـ لا ... اني ما اتزوج !
ـ طيب صيري صديقتي ؟
سكتت سناء ولم تتكلم ولكنها نظرت الى عينيه نظرة جعلت قضيبه يتحرك ويبدأ بالانتصاب.
ـ تعرفين سناء آني من زمان مولع ومعجب بيج ؟
ضحكت سناء ولم تجب عليه
ـ اريد تحنين علي !
كان هذا ما معناه انه يريد معاشرتها. وصلا الى البيت واتفقا ان يذهبا الى المستشفى في اليوم التالي وفي نفس الموعد. وفي الساعة العاشرة صباحا، طرق الباب ففتحت له سناء وطلبت منه ان يدخل لشرب قدح من الشاي الى حين رجوع والدتها من السوق. وبدون تردد قبل الطلب ودخل وفي نيته ان يحقق مراده مع سناء. لقد احس ان الفرصة اصبحت سانحة، فهو يعرف تمام المعرفة ان حمدي في المدرسة وانه على انفراد بسناء. اغلقت سناء الباب وتقدمته في الممر ببطء. شعر الجار ان الفرصة هي الان فأمسكها من خصرها بكلتا يديه من الخلف وسحبها عليه وقال:
ـ انا لا اريد شاياً .... اريدك انت !
اخذت سناء تتمانع بدلع، زاده اصرارا على حضنها بلطف حتى ارتمت بثقلها الى الخلف ملصقة طيزها على مقدمة الجار، ووضعت يدها على مقدمتها وكأنها تحرّم ان يمسكها من كسها. صار يقبلها من رقبتها ويديه تعبث في صدرها وقضيبه المنتصب ملتصق على مؤخرتها الكبيرة الطرية.
ـ انك لذيذة يا سناء !
ـ آآآآآآآآآه آآآآآآآه ...
ثم همس السائق في اذنها: لنذهب الى غرفتك.
كانت سناء قد هاجت فلم تمانع بل امسكته بيده وسحبته الى حيث غرفتها وانبطحت على بطنها على فراشها. استغرب الجار فعلتها هذه، لكنه لم يدع الفرصة هذه، فانطرح على ظهرها في الحال وادخل يديه تحتها ماسكا بثديها مقبلا رقبتها حتى كاد يغمي عليها من الهياج. وهنا رفع الجار ملابسها، وهو جالس على ركبتيه بين سيقانها، ليظهر طيزها وعليه لباسها الداخلي. سحب اللباس الى اسفل حتى بان طيزها، فامسكه بكلتا كفيه وراح يدعك ويفرك ويتحسس خرمها بإبهامه وهي تتلوى من النشوة وتغريه بان ينيكها من الدبر. لكن الجار كان يفكر في الكس. لقد افتقده من فترة طويله، منذ ان طلق زوجته. رفع دشداشته واخرج قضيبه الذي كان منتصبا على اشده واتكأ للأمام ووضعه على طيزها وصار يحكه عليه ويضعه بين فلقتي طيزها. ثم اخذ يدفع ساقيها بساقيه الى الجانبين، وانزل رأس قضيبه الى الاسفل باتجاه كسها ليضعه فيه من الخلف وهو مضطجع على ظهرها وطيزها. وظل يحاول ان يدخل قضيبه في كسها وهو منكب يقبل رقبتها. شعر ان هنالك شيء غير طبيعي، فقضيبه لا يجد فتحة الكس. وفي غمرة الهيجان والشهوة مد يده من تحت سناء ليمسك كسها، وهنا صدرت منه صرخة خفيفة وابتعد عن سناء.
ـ هذا شنو... انتِ عندج عير مو كس ؟؟!!
نظرت اليه سناء وقالت له:
ـ لهذا اني غير متزوجة ولا اقدر اتزوج !
ـ يعني انتِ شيميل او ليدي بوي ؟!
ـ اي نعم ... اني من الولادة شيميل !
شعر الجار بالشفقة على سناء، وفي نفس الوقت كان معجبا بجسمها. انها تجربة جديدة له فهذه اول مرة في حياته يقابل شيميل، لا بل الادهى ان يعاشرها. اقترب منها مرة ثانية وقال :
ـ انك ومع ذلك اجمل من الكثيرات !
فاضطجعت على ظهرها ونزعت لباسها بالكامل حتى بان قضيبها هي ايضا. ظل ينظر الجار الى هذا المنظر الغريب الجميل... جسم امرأة بجهاز تناسلي ذكوري !
ـ تحب انام على بطني لو على ظهري، سألت سناء ؟
كان سؤالا ذكيا من سناء، فلو قال على الظهر فهذا معناه انه يتقبلها كشيميل والا فانه سيتقبلها كسالب فقط.
اقترب الجار مرة اخرى منها، وادارها على ظهرها، حضنها، ونام عليها مقبلا اياها من شفتيها، وصدره على صدرها، وقضيبه على قضيبها، يدعكه ويحرك جسمه بحركات ملتوية تزيد الاحتكاك ما بينهما وتزيد من شهوتهما ورغبتهما ببعض. ثم فتحت سناء ساقيها حتى صار جسمه يتوسطها، عندها وجه قضيبه الى الاسفل حتى لامس خرم سناء، واخذ يدفع راس قضيبه الى داخل طيزها، وهي تتأوه آآآآآه آآآآه آآآآه ... ورويدا رويدا جلس على ركبتيه وامسك ساقيها ورفعهما الى الاعلى وصار ينظر الى قضيبه وهو يدخل ويخرج من طيز سناء، وقضيبها منتصب. انها نيكة خيالية... جسد سناء الذي كان يحلم به يتلوى تحت قضيبه... لكن هذا الجسد الجميل المشدود المثير للشهوة لا يحمل كُساً، بل قضيباً... انها الفتاة الرجل ... وبينما ساقيها على اكتافه راح يلثمها حتى نزل على فخذيها قرب قضيبها... نظر الى قضيبها وهو في قمة النشوة... لم يتردد وللحال وضع قضيب سناء في فمه واخذ يرضعه مما زاد من تأوهات سناء وصل بعض الاحيان الى الصراخ...
ـ آآآآآآه آآآآآآآه آآآآآآه .... كافي ... كافي رضع ... يلّا ينجني ... نيجني من طيزي ... دخل عيرك فطيزي... يلّا ... يلّا...
رفع الجار رأسه وامسك بكلتا ساقي سناء من كاحلهما ورفعهما الى الاعلى، ثم وضع قضيبه على فتحة طيزها ودفعه حتى ارتطمت عانته بطيزها واخذ ينيك وينيك ...
ـ آآآآآآه آآآآآآه آآآآآآه ... آي ...آي ...آي ....
صارت تتأوه بشبق يزيد من شهوة الجار الذي صار يزيد من سرعة النيك حتى اخذت سناء تصرخ وتقول : راح اكب ... راح اكب ... راح اكب .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآه
وانطلقت قذائف سناء، لقد صارت تقذف بينما قضيب الجار في طيزها، وصار يشعر بانقباض الطيز على قضيبه مما جعله يقذف هو الاخر في طيز سناء ويملئها لبنا ساخنا، جعل سناء تستمع بحرارته... وبعد ان خمدت ثورتهما ترك الجار سيقان سناء لتهوى وهو لا يزال جالس بينهما، وللحال انبطح على سناء حاضنا اياها وواضعا شفتاه على شفتيها وانطلقا في حلم وردي

قام بآخر تعديل عصر يوم يوم 03-29-2017 في 10:24 PM. السبب: للقفل للدمج...
قديم 01-08-2015, 10:31 PM
قديم 01-08-2015, 10:31 PM
 
الصورة الرمزية لـ كينج الرومانسية
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
مشاركات : 1,860

نسـوانجي خـبير
 
الصورة الرمزية لـ كينج الرومانسية

المشاركات : 1,860
الجنس : ذكر
كينج الرومانسية غير متصل

افتراضي رد: حمدي ذو 14 عاماً وجاره سائق التاكسي ! الجزء الثاني

يسلمووووووووووووووو

__________________
الجنس احساس ومشاعر وحب
ورومانسيه فبل ان يكون شهوى حيوانيه
اسكاى
romantic.man332
التعارف للنساء المتزوجات فقط من الفيوم او بنى سوسف
وممنوع للسوالب و البنات الصغيرة

قديم 01-08-2015, 10:54 PM
قديم 01-08-2015, 10:54 PM
 
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : على السرير مستنيكى
مشاركات : 666

نسـوانجي خـبير

الإقامة : على السرير مستنيكى
المشاركات : 666
الجنس : ذكر
smsmthebiglove غير متصل

افتراضي رد: حمدي ذو 14 عاماً وجاره سائق التاكسي ! الجزء الثاني

احساس رائع
__________________
ممنوع نشر رقم جوال
لا تكررها ولا سيوقف حسابك
قديم 01-09-2015, 04:17 AM
قديم 01-09-2015, 04:17 AM
 
الصورة الرمزية لـ الجاسور1
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : على كل شى طرىء
مشاركات : 23,684

نسـوانجي خـبير
 
الصورة الرمزية لـ الجاسور1

الإقامة : على كل شى طرىء
المشاركات : 23,684
الجنس : ذكر
الجاسور1 غير متصل

افتراضي رد: حمدي ذو 14 عاماً وجاره سائق التاكسي ! الجزء الثاني

تسلم ايدك ابداع متميز ومجهود يستحق التقدير
__________________
انتى جربتى الزب الاسمر الفحل اية رايك تجربى ومش هتندمى ابدا لو عايزة اميلى اهو على الاسكاى بى Ndem Aswan
قديم 01-12-2015, 04:15 PM
قديم 01-12-2015, 04:15 PM
 
الصورة الرمزية لـ The LoVeRz
DrEaMeR
الجنس : ذكر
الإقامه : حيث يأخذنى العشق والحلم
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 717

DrEaMeR
 
الصورة الرمزية لـ The LoVeRz

الإقامة : حيث يأخذنى العشق والحلم
المشاركات : 717
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
The LoVeRz غير متصل

افتراضي رد: حمدي ذو 14 عاماً وجاره سائق التاكسي ! الجزء الثاني

تسلم متتاخرشى علينا فى الجزء الثالث
 
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
حمدي ذو الـ 14 عاماً وجاره سائق التاكسي... متسلسلة جميل وادي قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 16 10-20-2019 04:30 AM
لما اتنكت من سواق التاكسي فى الخرابة بليل الجزء التاني abdzz قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 3 08-16-2017 12:50 AM
need.love أفلام سكس عربي 5 03-26-2016 12:40 AM
الأميرة مها صور سكس أجنبي 7 11-12-2014 09:35 PM
بنت ال17 الطالبه وسائق التاكسى وذكريات لاتنسى (فضفضه سكسيه مثيره وحاره جداااا)!!!! نهر العطش فضفضة و تجارب نسوانجي السكسيه 18 10-16-2012 10:12 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
الثاني, التاكسي, الجزء, خليج, سائق, عاماً, وحاره
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 11:58 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


أفلام سكس كامله وطويلة حفلات ديسكو اجنبيزبي قام على كسكنيك الكس جامد لابسه جنزموجب مولعسكس محارم عائلي قصص مصورةhttps://foto-randewu.ru/phimsexsub/showthread.php?t=293118قصص جنس متسلسله واحدقصه سحاققصص نهر العطش محارم من الطيز site:bfchelovechek.ruسكس لوف نكا امه وهي نايمهسكس جوازي اتخيلاني اخته قصصنيك في خرك كبيرو مميذة بصورةجميلقصص سكس الجزء ٢٧ من بائعة السمكق اختي جعلتني لواطقصص الحب الابوى محارم منتدى نسوانجىقصة سالب وخيارة قصة محارم جديده الست نعيمه صوره يحك زبره غى طيزهاقصص سكس محارم جديد نكت اخواتي الاثنين ومراتي تسعدنيصور سالب متحركهقصص اغتصاب سالب وموجب نيك عربيمكطع سكس رجلى ضبطقصص سكس مصوره تهبلتحميل افلام سكس قويهقصص نيك جارتي الشرموطه فشخصور كساس لون زهر عالواقفنسوانجي قصة نيك سالب ليبيمقاطع سكس زواج العرفي في مصر حقيقي جديدقصه نيك اعتماد مقرواهقصص سكس عايلةالحاج نعمان ﻣﻜﺘﻤﻠﺔفيديو سكس نساء تشرب الحشيش والمخدرات تنتاك نيكطياز مصريه كبيره في الاسواققصص سكس نيك ساخن يا عمو لا نياك محرومقصص سكس طريقه اثاره المره وتحريك الشهوهقصة سكس شاب وامه لوحددهم بالبيتقصص سكس ضاجعني قضيب مؤلمقصه طويله سكس نيك قصه متسلسله صديق حول أمي الى شرموطه قصه site:foto-randewu.ruقصص اثاره جنسيه طويله مصري نسوانجيسكس فيلاماالنيك النيك يا ناس site:bfchelovechek.ruقصص نيك فتحنيصباعها في طيزي وقالت ياخول ساعة من النيك مع جارتي حتى تورم كسهاعيز صور سكس وبعبصقصص طيز عائلى متسلسلةقصص جنس،خليجي خيانه زوجه مسافر مع خال زوجهاعايزه اتناك واتلحس من كسيقصص سكس عربي في المترو متناكهثقافة عن الكس الشقر عند المراهقاةقصص نسوانجي ام كسقصه مكتوبه نيك نسوان وازوجهن في الغربهسكس زوجت ابي تياظ كبيرمترجمقصص جنسيه ابوزوجي زبه كبيرسكس نيك حفر تقيلقصص محارم سالب نسوانجيقصص سكس استاذه في الحصانهقصص الاباحيه عربيه واقعيهقصص نيك صدفه في المطار site:bfchelovechek.ruقصص سكس متسلسلة نهائيه 2019صاحبة امي خلتني نيك ونيك بناته متعتها نيك محرومه متسلسلهقصص محارم مثيره وساخنهابزاز خالتيقصص نيك محارم يخرب عقلك براحة أختهقصةنيكةمحارمقصص سكس نيك طيز محارم متسلسة ريفصورسكس بوفته بنوتى توترالبوم صور سكس نيك في شبراقصص نيك نكوني نيك الكلابرقم مرام سكس سورياخو زوجتي قصص لواط جنسية متسلسلةقصص سكس نيك من زب ضخماخو زوجتي قصص لواط جنسية متسلسلةزبر في طيز طريهقصص سكس في الكوفير اه اه اه اهسافيتا مسلسل حلقات نككس زوجتي وكس زوجه اخي قصص محارموحوحت مدام واهات جامدهقصص خلي زوبك بطيزي اححح اوووووفقصص سكس سودانيه بنات تتناكطيز ياسمين كبير قصص سكساكبر اطيازقصص منيوكةشرموطةمصرية زانية مع زوجها تحميل صور سكس ديوث سوالبمراتي سحاقيه موجب و خلتني سليفاني بنت كسي مولع قصص جنسقصص لوطي بموت في الزبقصص سكس مصورة - مسلسل فيلاما . راميش مع زوجة جاىقصة نيك طيز خلود من بسيرقصص سكس شراميط مصر حمادةقصتي سكس نيك انا متزوجه من اليمن محرومه نيكني اركبني كسي وطيزي انا قحبتك اكس هامستر قصص لواطالفيديو الرابع والعشرون من نسوانجىتبعبيص نونةمخزنه منيوكهكلام اثناء نيكخنيث البعباصهقصة زوجة قحبة حزائرية تتناك من طيزهااشكال الكس